ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   الملتقى العلمي والثقافي (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=54)
-   -   ( يعلمهم ويزكيهم ) أم ( يزكيهم ويعلمهم ) ؟ (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=243866)

ابو معاذ المسلم 25-10-2020 06:47 PM

( يعلمهم ويزكيهم ) أم ( يزكيهم ويعلمهم ) ؟
 
( يعلمهم ويزكيهم ) أم ( يزكيهم ويعلمهم ) ؟
دعاء الزبيدي






العلم زكاةٌ للنفوس، يُهذِّبُها، ويلمُّ شعثها، ويُلقِي بأحسن الحُلَل وأبهاها عليها، فترقى وتسمو، والقرآن الكريم يعرِضُ لهذا المعنى بين الفَيْنة والفينة في أسلوب رشيق ولفتات مضيئة، فتجدُه يُشِيد بفلاح مَن زكى نفسه، فيقول: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾ [الشمس: 9]، ويقول: ﴿ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى ﴾ [طه: 76].



ويُقصَد بالتزكية هنا مخالفةُ أهواء النفس والترفُّع بها عن المعاصي والآثام، بينما تجدُه في آيةٍ أخرى يُنكِر على مَن يُزكِّي نفسَه، فيقول: ﴿ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا ﴾ [النساء: 49]، ويُقصَد بها هنا مدح النفس وتشريفها بغير وجه حق لرفع أنظار الناس إليها، فهذا مما يُذم ويقبح، خاصة إذا كان طريقة افتراء الكذب، وادعاء الشرف، والتشبع بما لم يعطَ.



وتجده في سياق آخر حين يمنُّ على عباده بنعمة إرسال الرسل، وخاصة نعمة إتمام الرسالات، بإرسال محمد صلى الله عليه وسلم، حين يمنُّ علينا بذلك يقول: ﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 151].



وبتصفحك للمصحف تجده يُكرِّر هذا المعنى، فيقول:

﴿ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [آل عمران: 164].



﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الجمعة: 2].



فتلاحظ في هذه الآيات المتكرِّرة بلفظها ومعناها أنه دائمًا ما يُقدِّم التزكية على التعليم، ومن المعلوم أن تقديم الشيء دليلٌ على الاهتمام به والعناية بمكانته، فتلك الآيات جميعها تُعنَى بالتزكية وتقدمها، بينما توجد آية واحدة في كتاب الله ينعكس فيها هذا الترتيب، فيقدم فيها التعليم على التزكية.



هيا أدِرْ بصرك في كتاب الله، وابحث عن تلك الآية الفريدة، تجِدْها في سورة البقرة في قوله تعالى:﴿ رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [البقرة: 129]، فقط في هذه الآية تقدَّم التعليم وزادت العناية به، ولو تأمَّلت هذه الآيات تجد سرًّا لطيفًا يُفسِّر لك هذا الاختلاف في الترتيب، تجد أن الآيات الأُوَل التي تتقدَّم فيها التزكية هي من كلامِ الله تعالى وحديثه المباشر للناس، بينما الآية المختلفة هي من قول إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، وقد كان لهما من البصيرة والحصافة ما يدلُّهما على أن وظيفة الأنبياء والرسل والدعاة، إنما هي التعليم في المقام الأول، وأما التزكية، فتابعة له ولاحقة.



وبعبارة أخرى: فإن محلَّ اهتمامِ الداعي وانشغاله ينبغي أن يكون التعليم والتبيين للناس، ولا يشغله حصول التزكية من عدمِه؛ حيث إن التزكية ليست بمقدوره ولا باستطاعته استجلابها، إنما هي بيد الله وحده، يهَبُها لمَن يشاء ويمنعها عمَّن يشاء.



اسمع لقوله تعالى: ﴿ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [النور: 21].



وبذلك تعلم أن زكاة النفوس وطهرها إنما هو من عمل الله سبحانه وحده، أما الداعي والمربِّي، فإنما عليه أن يغرِسَ الغرس بالتعليم، وأن يرعاه حتى يثمر ثمرته المرجوَّة، وهي النفوس الزكية، لكنه لا بد أن يَعِيَ أن ذلك ليس إليه، وإنما هو إلى الله وحده، فلا يحزن ولا ييئس إن لم تثمر غراسه، ولا يتكاسل ولا يتوانَ عن الغرس، وإن لم يرَ أثر ذلك في حياته.



فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((مَثَلُ ما بعثني الله به من الهُدى والعلم كمَثَل الغيث الكثير أصاب أرضًا، فكان منها نقية قبِلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير، وكانت منها أجادبَ أمسكت الماء، فنفع الله بها الناس فشرِبوا وسقَوا وزرعوا، وأصاب منها طائفة أخرى إنما هي قيعان لا تُمسِك ماءً، ولا تنبت الكلأ، فذلك مَثَل مَن فقه في دين الله ونفعه ما بعثني الله به فعلِم وعلَّم، ومَثَل مَن لم يرفَع بذلك رأسًا، ولم يقبل هدى الله الذي أُرسِلت به))[1].



فالقلوب تختلف في تقبُّلها للهدى، وتتفاوت في انقيادها له، وليس بمقدورِك أيها الداعي استمالتها جميعًا، وإنما عليك بالتعليم، وغرس الغراس، ودَعْ نباتاتك لرعاية الله وزكاته.





[1] رواه البخاري ومسلم.





الساعة الآن : 07:44 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 10.77 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 10.68 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.87%)]