ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى مشكلات وحلول (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=51)
-   -   زوجي صغير في العمر (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=253855)

ابو معاذ المسلم 27-02-2021 04:52 AM

زوجي صغير في العمر
 
زوجي صغير في العمر


أ. أمل العنزي



السؤال

ملخص السؤال:
فتاة تزوجتْ شابًّا صغيرًا في السنِّ، وتشكو مِن عدم إمكانية التفاهُم معه بسبب أفعاله التي لا تَدُلُّ على رجاحةِ عقله، وتريد النصيحة، خاصَّة أنها في بداية حياتها الزوجية.

تفاصيل السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاةٌ متزوجةٌ منذ أشهر مِن شابٍّ عمره 20 عامًا، فهو في نفس عمري، تزوَّجنا عن حبٍّ، وفَعَلَ المستحيل لكي يتزوجني!


بعد الزواجِ اكتشفتُ فيه أشياء لم أكُنْ على عِلمٍ بها، وفوجئتُ بتغيُّره بعد الزواج وكأنه شخصٌ آخر، بدأتُ أحسُّ أنَّ عمره صغيرٌ على الزواج بسبب تصرُّفاته.


اكتشفتُ أنه يدخِّن، ولا يَتفاهَم معي في شيء، ويَسمع كلام أهله فقط ولا يَسمع لي، وأنا حقًّا أُعاني مِن تصرُّفاته بسبب عمرِه الصغير، ولا أدري ماذا أفعل؟ أرجو منكم النصيحة.


وجزاكم الله خيرًا

الجواب

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، وبعدُ:
فعزيزتي، أَوَدُّ أن أقولَ لك بداية: بارَك الله لكما، وبارك عليكما، وجَمَع بينكما في خيرٍ.


أولًا: الحياةُ الزوجيةُ لا تخلو مِن المشاكل والأزمات التي قد تُعَكِّر صفوَها، ولكن قد يكون القليلُ منها مهمًّا في تجديد الحياة الزوجية، وكَسْرِ روتين الملَل، كما أنَّ الخلافات الزوجية في بداية الحياة أمرٌ طبيعي حتى للأكبر منكما سنًّا.


ثانيًا: قد يكون هناك حبٌّ، وقد يكون هناك صلةُ قرابة، لكن هناك اختلافٌ في الأفكار والطبائع والاهتمامات بين الزوجين، كما أن هناك الكثيرَ مِن الاختلاف بين طبيعة كلٍّ مِن المرأة والرجل، وأَخْذُ ذلك في الاعتبار مِن شأنه أن يُزيلَ الخلاف ويَقضي على المشكلات بإذن الله.


ثالثًا: لا تربطي كل سلوكيات زوجك التي لا تُعجبك بصغر سنِّه، بل استفيدي من هذه النقطةِ بطريقة إيجابيةٍ، فاعتبري أن صغر سنِّه مبررٌ له في نظرك لبعض سلوكياته، وأنه لن يظلَّ صغيرًا للأبد، وتذكَّري أنه سيكبر وينضج، وسيجرِّب الحياة، ويتعلَّم منها كغيرِه من الناس.


رابعًا: اصبري عليه، وأظهِري تقبُّلك وحبك له، وأشعريه بالاحتواء والاهتمامِ، وتجنَّبي الإكثار مِن نقده وتذكيره بأنه مدخنٌ، بل تجاهَلي الأمر وكأنك لا تَعلمين بذلك، وتكلَّمي عن التدخين وأضراره بطريقةٍ غير مباشرة، واسردي بعض القصص والمعلومات الطبية عن خطَر التدخين بطريقةٍ تلقائيةٍ وعابرة، واحمدي الله أنه ليس ممن يَتعاطى المخدرات والمسكرات، واسالي الله له الهداية والصلاح.


خامسًا: لا تُفكِّري دائمًا في سلبياته، بل انظُري إلى أبسط الإيجابيات الموجودة فيه، فلا يوجد إنسان يَخلو مِن العيوب، كما أنه لا يوجد إنسان يخلو مِن الإيجابيات.


سادسًا: استمتعي معه بأبسط اللحظات، وخصصي لحظات متعة وحب ورومانسية في حياتكما، واقرئي الكتبَ التي تهتم بالعلاقة بين الزوجين، والفرق بين المرأة والرجل.


سابعًا: أكثري مِن الدعاء والاستغفار، وسترين خيرًا بإذن الله.


عزيزتي، الحياةُ تحتاج إلى صبرٍ، كما أن الزواج مَسؤولية كبيرة، وتحتاج إلى بعض التنازُلات.


أسأل الله أن يُصلِحَ حياتك، ويرزقك الذرية الصالحة

وأن يُنعم عليك بحياةٍ سعيدةٍ هنيئة رغيدة



الساعة الآن : 01:54 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 10.31 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 10.22 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (0.91%)]