ملتقى الشفاء الإسلامي

ملتقى الشفاء الإسلامي (http://forum.ashefaa.com/index.php)
-   ملتقى القرآن الكريم والتفسير (http://forum.ashefaa.com/forumdisplay.php?f=57)
-   -   { وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها } (http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=254133)

ابو معاذ المسلم 02-03-2021 09:09 PM

{ وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها }
 
في رِحابِ آيةٍ مِنْ كِتابِ اللهِ تِعالى (38)








﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾



الشيخ عبدالله محمد الطوالة


تأمَّلْ كيفَ أفردَ اللهُ سُبحانهُ وتعالى كلِمةَ (نِعمَة) ولم يقُل: (نِعَم).. فالنِّعمةُ الواحِدةُ لا يُمكِنُ إحصَاءُها.. لأنَّ كُلَّ نعمةٍ تَتفرعُ إلى نِعمٍ فَرعِيةٍ لا يُمكِنُ عَدُّها.. وكُلُّ فَرعٍ مِنها يَتجَدَّدُ على مَدارِ الثانيةِ واللحظةِ.. ثمَّ إنَّ هذه النِعمُ المتجدِّدةُ تتكرَّرُ على مستوى كلِّ مخلوقٍ لوحدِه، والخلائِقُ لا يمكنُ إحصائُها.



﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾ [إبراهيم: 34].. فنِعمةُ الحركةِ مثلًا لا يُمكِنُ إحصَاءُ تَنوعَاتِها للعضوِ الواحِدِ، فكيفَ بحركات الأعضاءِ كُلِّها، ثمَّ إنَّ كُلَّ حَركةٍ منها تتجدَّدُ يوميًّا للمخلوق الواحِدِ بعددٍ لا يُمكِنُ إحصاؤه.. وكُلُّ هذه الحركاتِ التي لا يمكنُ إحصَاؤها، تَتكررُ على مُستوى كُلِّ مخلوقٍ لوحدِه..



﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾.. فما مِنْ نِعمةٍ إلا ويمكنُ أنْ تتكامَلَ معَ غيرِها لتتَضاعَفَ مَنفعتُها، وتَتعدَّدُ صُورُها فلا يُمكِنُ إحصَائُها أيضًا.. فمثلًا لو اضفنا لنِعمَةِ الحركةِ نِعمَةُ الأدواتِ والمعُداتِ، فستتولدُ صورٌ وأشكالٌ جديدةٌ ومختلفةٌ من نِعمَ الحركةِ لا يمكنُ إحصاؤها..



﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ﴾؛ فهناك نِعمٌ هائلةٌ غزِيرةٌ، لها أشكالٌ وأحوالٌ وفروعٌ كثيرةٌ، لا ولمْ ولنْ تَخطرَ على البالِ.. قالَ تعالى: ﴿ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الجاثية: 13].. ومن تأمَّلَ حِكمةَ الله في المنعِ والعطاءِ، عَرفَ أنَّ المنعَ هو عَينُ العَطاءِ، فالمنعُ إذن نِعمةٌ، ﴿ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 216]؛ وعلى هذا فمهما أكثرَ الانسانُ من الحمدِ والشُكرِ والثناءِ فسيظلُ مُقصِرًا.



وقد تكرَّرت هذه الآيةُ المعجِزةُ في سورتي إبراهيمَ والنَّحلَ.. ففي الأولى: إشارةٌ أنَّ من لا يَشْكُرِ اللهَ على نِعمٍ لا يمكنُ إحصاؤها فهو ظلومٌ كفَّار.. وفي الأخرى: أنَّهُ تعالى أنْعمَ بتلك النِعَمِ (حتى على من لا يَشْكُرُهَا) لأنَّهُ غفورٌ رحِيم..



فالحمدُ للهِ على نِعَمهِ كُلِّهَا، أولِهَا وآخِرهَا، ظَاهِرهَا وباطِنِها، ما عَلِمنَا مِنهَا وما لم نَعلَم..








الساعة الآن : 10:54 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd By AliMadkour


[حجم الصفحة الأصلي: 6.22 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 6.13 كيلو بايت... تم توفير 0.09 كيلو بايت...بمعدل (1.51%)]