التليف الرئوي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

ashefaa.com

http://forum.ashefaa.com/showthread.php?t=155773

 
اخر عشرة مواضيع :         طريقة يسيرة لتعليم المخارج (اخر مشاركة : ورد جوري - عددالردود : 4 - عددالزوار : 619 )           »          خرائط ذهنية لقواعد اللغة العربية (اخر مشاركة : ورد جوري - عددالردود : 7 - عددالزوار : 403 )           »          تجربتي المتواضعة في تعليم الأطفال (عمر سنتين تقريباً) (اخر مشاركة : أبلة ناديا - عددالردود : 7 - عددالزوار : 122 )           »          فضل سورة ( يس ) (اخر مشاركة : أبلة ناديا - عددالردود : 1 - عددالزوار : 73 )           »          الصبر على اقدار الله (اخر مشاركة : أبلة ناديا - عددالردود : 5 - عددالزوار : 36 )           »          مسابقة الأحاديث النبوية (اخر مشاركة : بــيآرق النصـــر - عددالردود : 17 - عددالزوار : 2231 )           »          الشيخ المجدوب يُصبح كلبا ؟؟!! (اخر مشاركة : ورد جوري - عددالردود : 4 - عددالزوار : 50 )           »          اشتقت لكم (اخر مشاركة : أبلة ناديا - عددالردود : 20 - عددالزوار : 218 )           »          هنا تفقد من غاب - الجزء الخامس (اخر مشاركة : أبلة ناديا - عددالردود : 18 - عددالزوار : 296 )           »          اسمعوا اسبوعين وتنتهي الصدفية ان شاء الله (اخر مشاركة : تصدفنا - عددالردود : 9 - عددالزوار : 142 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم الطبي و آخر الإكتشافات العلمية و الطبية > الملتقى الطبي > الاورام الليفية وما يتعلق بها

الاورام الليفية وما يتعلق بها قسم يشرف عليه الدكتور سمير عبد الغفار , يختص بمعالجة الاوارام الليفية عند النساء والاورام الخبيثة في العظام الكبد والرئة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-12-2008, 07:59 PM
يارب الشفاء عندك يارب الشفاء عندك غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
مكان الإقامة: في مملكتي الصغيرة
الجنس :
المشاركات: 1
الدولة : Saudi Arabia
63 63 التليف الرئوي

السلام عليكم ورحمة الله

اخوتي ما سأكتبه هنا ماهي إلا زفرات أحرقتني بلهيبها ولعلي أجد في رحابكم مايطفئها ..

في البدء أود طرح هذا السؤال هل مرض تليف الرئة هو ذاته مرض الورم الليفي للرئة ؟؟

حقيقة أنا أعاني من كحة مزمنة منذ حوالي 3 سنوات ولم أترك طبيبا في مكة للصدرية الا وطرقت بابه بعد الله ودون جدوى حيث يتم التشخيص بأنها مجرد حساسية في الصدر وكنت اتناول البخاخات بشتى ألوانها ودنما فائدة

وبعد مشوار طويل استقر آخر تشخيص لي بأنه تليف رئوي ومنذها والهواجس والأقكار تكاد تغرقني في بحارها

أصبحت أنتظر الموت وأنا على فراشي أعاني من الكحه والكتمة وكتبوا لي الأطباء حبوب الكورتيزون في البدء كنت اتناول 40 جم في اليوم لمدة شهر ثم بدأت التخفيف منها تدريجيا حتى تركتها

انا الان بلا ادوية حيث تركت الكورتيزون الذي جعل مني كيسا مليئا بالماء يتحرك

اخذت ابحث وعلمت أن لا دواء لهذا المرض بعد الله إلا بإجراء عملية


فمن يأخذ بيدي من هموم الهواجس والأفكار ويناقشني في مرضي


يائسة حد الثماله إلا من الله سبحانه وتعالى
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-12-2008, 09:11 PM
الصورة الرمزية قاصرة الطرف
قاصرة الطرف قاصرة الطرف غير متصل
مشرفة ملتقى الأخت المسلمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: -* واحة زهرات الشفاء *-
الجنس :
المشاركات: 4,854
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة
لا بأس عليك طهور إن شاءالله
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
وإن شاء الله يناقشك الأطباء في مرضك ويطمئنوك على صحتك باذن الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-12-2008, 11:05 PM
الصورة الرمزية د. سمير عبد الغفار
د. سمير عبد الغفار د. سمير عبد الغفار غير متصل
إستشارى بطب عين شمس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
مكان الإقامة: القاهرة
الجنس :
المشاركات: 514
افتراضي الصبر أختى

أختى الكريمة
السلام عليكم و رحمة الله ون بركاته
هذه صفحة سوف أضيفها إلى موقعى إن شاء بعد تحديثة قريبا إن شاء الله و لكن أود أن أضعها بين يديك و لا أدرى إن كانت تفيد أم لا.

الصفحة كما كتبتها :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

"الم (1)

أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2)

وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)"

سورة العنكبوت

فى هذه الصفحة أذكر نفسى و إياكم بأحد الأشياء الهامة و هى سبب و حقيقة وجودنا فى هذه الحياة (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ). كل ما نحن فيه, الحياة كلها , كل ما نتعرص له من فرح و حزن و مرض و قوة و صحة و غنى و ضيق و حتى الجمال و الذكاء كل هذا جزء من حقيقة واحدة نتذكرها أحيانا و نغفلها كثيرا بسبب أعباء و مشاغلنا اليومية وهذه الحقيقة أن كل هذا إختبار من الله فى هذه الحياة القصيرة. كل شىء نتعرض له جزء من الإمتحان مكافأة نجاحه هى الجنة.

"وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ"

لقد لاحظت أن الغفلة عن هذه الحقيقة سبب كل المشاكل فى حياتنا , فلو أن كل شخص تذكر أن كل ما يفعله من معاملات و عبادات هو جزء من الإختبار الكبير و أن الله يرى ما يفعله و سوف يحاسبه عليه لراعى كل واحد حقوق ربه و حقوق غيره من الناس.


الحقيقة الثانية و التى يعلمها الجميع و لكن إما ينسونها أو يتناسوها و هى أن "كل نفس ذائقة الموت". كلنا سوف نموت بطريقة أو أخرى و الكثير من الناس يتشائم من ذكر الموت ناسيا قول الله تعالى " لقد خلقنا الإنسان فى كبد" و الحديث "من أحب لقاء الله أحب الله لقائه". الكثير يرى فى الحياة النعيم الأبدى و يرى فى الموت النهاية و الهزيمة و المصيبة و لكن ماذا ننتظر لمن مات منا أكنا نتوقع له الخلود؟! أعتقد أن فى الموت أذى أو إبتلاء لمن حول المتوفى أما من مات فماذا يحدث له؟ هل نتذكر هذا ؟ لقد إنتهت فترة إمتحانه و تم سحب ورقة الإجابة و هو الآن فى ذمة الله. هل نتحدث مع أنفسنا كل يوم و نتسائل ماذا فعلت اليوم فإن نهاية إمتحانى قد إقتربت؟ ماذا فعلت بحياتى ؟ ماذا فعلت بجمالى , بمالى , بصحتى , بعلمى؟ ماذا فعلت فى إبتلائى أو مرضى و هو إمتحان صغير فى جزء من الإمتحان الكبير و أذكر الجميع ثانية أن الحياة بكل ما فيها من جميل و سىء هى ليست سوى إمتحااااااااااااااااااااااااااااااان.

حقيقة المرض:
لنتذكر قول الله تعالى (لنبلونكم بشيء من الخوف و الجوع و نقص من الأموال و الأنفس و الثمرات وبشر الصابرين الذي إذا أصابتهم مصيبة قالوا إن لله و إن إليه لراجعون)
صدق الله العظيم
ما هو المرض و لماذا نمرض؟
هل هو عقاب ؟ هل هو إبتلاء أم نعمة من الله؟
لماذا أنا أصابنى هذا المرض؟ و لماذا لم يصيب شخص آخر أقل إيمانا و أقل عملا صالحا منى؟
الأطباء أكدوا على صعوبة أو إستحالة شفائى , هل إنتهت حياتى ؟ هل خسرت كل شىء؟ هل أنا شخص بائس؟
كل هذه الأسئلة تمر علينا لحظة المرض و تدفعنا الى الحزن و اليأس فى بعض الأحيان و لكن لماذا لا نبدأ فى محاولة إجابة هذه الأسئلة سويا؟

- ما هو المرض؟

حاولت جاهدا البحث عن ملخص أو معنى للمرض و هذا أفضل ما وجدت:
أنواع المرض :

أولا : مرض القلوب : وهو نوعان: وكلاهما في القرآن الكريم .1. مرض الشبهة والشك. (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا) وقال تعالى(وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا اراد الله بهذا مثلا) 2.مرض الشهوة والغَى .قال تعالى(يا نساء النبي لستن كأحد من النساء ، أن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض).
ثانيا : مرض الأبدان: و فيه يمرض جزء أو كل الجسم و يصبح غير قادر على أداء وظيفته على النحو السليم.
نسأل الله أن يكون مرضنا فى أبداننا و ليس فى أنفسنا.

-هل هو عقاب ؟ هل هو إبتلاء أم نعمة من الله؟ لماذا أنا أصابنى هذا المرض؟ و لماذا لم يصيب شخص آخر أقل إيمانا و أقل عملا صالحا منى؟

أعتقد و الله أعلم أنه كل هذا و ذاك. فى بعص الأحيان نمرض كجزء من الإمتحان حيث نصبح ضعفاء لا حول لنا و لا قوة و نتذكر قوة الله تعالى و نحس ب"لا حول و لا قوة إلا بالله" و أكرر نحسها و ليس فقط نقولها. نحس بضعفنا حين نتجبر و نظلم و نحس بمدى إحتياجنا لله سبحانه و تعالى عندما نؤتى أسباب القوة و السلطة و العلم , نحس ساعتها بقيمة و نعمة الصحة التى ننساها كثيرا و لا نستخدمها فى ما يرضاه الله و بذلك نكون قد أخفقنا فى إمتحان الصحة أحيانا. الصحة مثل المال جزء من الإمتحان فماذا نحن فاعلين به. فى بعض الأوقات يعاقبنا الله بالمرض و لكن مع المؤمن هو خير دائما , فإما يكفر الله بالمرض سيئات و يغفر له به ذنب و كثيرا ما تكون هذه فرصه للمؤمن ليراجع و يحاسب نفسه و قد يتذكر ما قد أخطأ فيه و يتوب إلى الله فى فترة المرض. و أحيانا أخرى يذكرنا المرض و الموت بحقيقة وجودنا المؤقت فى الحياة و تكون فرصة للتصحيح أو تغير مسار الشخص و النجاح فى اللإمتحان قبل فوات الأوان و هذا الإمتحان بلا ملحق , أكرر هذا الإمتحان لا إعادة فيه.
فمن تذكر و تاب فطوبى له و من رسب فلا أعلم مصيبة أكبر عليه من ذلك.
مهما كان المرض فهو خير للمؤمن , إن صبر فله "البشرى و المكافئة" فى النهاية كما قال تعالى (و بشر الصابرين) . و ما أجمل أن تنتظر البشرى و أن تنتظر هديتك من الله تعالى. لقد مررت بفترات صعبة فى حياتى و من الجميل أن تحيط نفسك دائما بالصديق الذى يذكرك بالله و قد حدث بالفعل أن جائنى صديق أحسبه عند الله تعالى من المتقين و قال لى " أصبر أخى و إنتظر هديتك من الله تعالى" فسألته عن الهدية فقال لى "عندما كنت صغيرا و تنجح فى إمتحاناتك الدراسية ألم تكن تنتظر هدية من والديك؟ إصبر و إنجح فى إمتحان ربك و إعلم أن هديتك ستكون منه سبحانه و تعالى تصديقا لقوله "و بشر الصابرين." و الحمد لله قد كان و حصلت على هديتى من الله.
أعتقد الآن أن إجابة الأسئلة واضحة و تحتاج لمزيد من الكلام.

-الأطباء أكدوا على صعوبة أو إستحالة شفائى , هل إنتهت حياتى ؟ هل خسرت كل شىء؟ هل أنا شخص بائس؟


كثيرا ما ننسى الحقيقة الأولى التى ذكرتها و هى أن الحياة إمتحان و النتيجة ليست فى الحياة الدنيا الفانية المؤقتة , المنتهية , و لكن النتيجة فى آخرة الله سبحانه و تعالى. و لذلك أعتقد أنه عندما نفكر فى هذه الأسئلة فإننا نسأل الأسئلة الخاطئة. و كما نقول باللغة العامية "هات من الآخر" أو فى النهاية ما هو تعريف المكسب و الخسارة أو من هو الفائز و من هو الخاسر. كل الناس ماتت سواء كانت صحيحة أو عليلة !! بعضهم كان غنى و البعض الآخر فقير بعضه ذوى سلطة و الآخر بدون و بعضهم قوى و الآخر ضعيف بعضهم كان لديه أطفال أو مال و بعضهم لم يحظى بذلك. فى النهاية كل الناس تساووا فى حقيقة الموت. و لكن من الفائز و من الخاسر؟ هذا هو السؤال. يوم القيامة السؤال هو "to be or not to be "

الإجابة بسيطة:


"فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ"
"فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ "
"وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً"


هل نحس بهذه الآيات و نتعظ و نعمل بها أم نحفظها فقط و نرددها كأننا نعلمها لنحس أننا مسلمين مؤمنين.

"واما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المؤوى".

ماذا بعد ذلك أنه "الفوز العظيم" . أخى أختى إنك دائما و أبدا فائز مع الله فإحرص أن تكون معه دائما “the winning team”, و فى كل الأوقات.

﴿تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [القصص:83]

﴿إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ ﴿54﴾ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ﴾ [القمر:55،54].

ماذا نريد أكثر من ذلك؟

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ المَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ]. {فصِّلت30-31}


اللهم إجعلنا منهم يا رب العرش العظيم ,نستغفرك اللهم ونتوب إليك من جميع الذنوب ما ظهر منها وما بطن ونسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء حزننا,وأن تكتبنا في عليين وسائر المسلمين والمسلمات وأن تغفر لأمواتنا وتجعل قبورهم روضة من رياض الفردوس وأن تغسلهم بالماء والبرد والثلج ,وأن ترحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه, اللهم يا قدوس يا عفو يا رحيم اللهم إنك عفو تحب العفو فأعف عنا ,نسألك جنات الفردوس الأعلى وما يقربنا إليها من قول أو فعل أو عمل و نستجيرك من النار يا عفو يا غفار, وأخر دعوانا الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ليوم الدين."
__________________
د. سمير عبد الغفار
إستشارى العمليات التداخلية بدون جراحة (الأشعة التداخلية)
(ما هى الاشعة التداخلية؟)
الطبيب يعالج و الشافى هو الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-12-2008, 02:57 PM
نور نور متصل الآن
ادارية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: بيروت
الجنس :
المشاركات: 13,492
الدولة : Lebanon
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نسأل الله أن يشفيكِ و يعافيكِ من كل سوء أختنا الكريمة
ولا تقنطي من رحمة الله ، رحمته وسعت كل شيء
و نشكر حضرة دكتور سمير على المقال القيم ، بارك الله فيك أخي و حفظك من كل سوء و نفعلنا بعلمك و عملك إن شاءالله

في أمان الله و حفظه
__________________




و لربّ نازلةٍ يضيق بها الفتى ذرعاً ، وعند الله منها المخرجُ
ضاقت .. فلما استحكمت حلقاتها .. فرجت .. و كنت أظنها لا تُفرجُ






.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 74.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 71.41 كيلو بايت... تم توفير 3.30 كيلو بايت...بمعدل (4.41%)]