موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشوره - الصفحة 150 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         أجمل ما غنت فرقة الغرباء نابلس mp3 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          كيفية مشاهدة مباراةِ الهلال والأتحاد 18\8\2018 مباراة بطوله كأس السوبر السعودي بث مبا (اخر مشاركة : سي مزجنجي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          مشاهدة مباراة الهلال والاتحاد كأس السوبر السعودي 18-8-2018 hd (اخر مشاركة : سي مزجنجي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          المنبر الإعلامي الجهادي - فتح التسجيل (اخر مشاركة : عبد الرحمن7 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          المنبر الإعلامي الجهادي - فتح التسجيل (اخر مشاركة : عبد الرحمن7 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          تحميل لعبة جاتا 10 للكمبيوتر رابط مباشر (اخر مشاركة : احلام اليمن - عددالردود : 2 - عددالزوار : 272 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2072 - عددالزوار : 173844 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1356 - عددالزوار : 55733 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 576 - عددالزوار : 65027 )           »          افضل تسليك مجاري بالكويت (اخر مشاركة : saharmalu - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1491  
قديم 15-12-2013, 07:39 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

قصة إسلام الدكتور وديع أحمد الشماس السابق


بقلم الدكتور وديع أحمد (الشماس سابقاً)
* بسم الله الرحمن الرحيم ..الحمد الله على نعمة الإسلام نعمة كبيرة لا تدانيها نعمة لأنه لم يعد على الأرض من يعبد الله وحده إلا المسلمين.
* ولقد مررت برحلة طويلة قاربت 40 عاما إلى أن هداني الله وسوف أصف لكم مراحل هذه الرحلة من عمري مرحلة مرحلة:-
مرحلة الطفولة:- ( زرع ثمار سوداء )
* كان أبى واعظا في الإسكندرية في جمعية أصدقاء الكتاب المقدس وكانت مهنته التبشير في القرى المحيطة والمناطق الفقيرة لمحاولة جذب فقراء المسلمين إلى المسيحية.
* وأصر أبى أن أنضم إلى الشمامسة منذ أن كان عمري ست سنوات وأن أنتظم في دروس مدارس الأحد وهناك يزرعون بذور الحقد السوداء في عقول الأطفال ومنها: -
1- المسلمون اغتصبوا مصر من المسيحيين وعذبوا المسيحيين.
2- المسلم أشد كفرا من البوذي وعابد البقر.
3- القرآن ليس كتاب الله ولكن محمد اخترعه.
4- المسلمين يضطهدون النصارى لكي يتركوا مصر ويهاجروا..... وغير ذلك من البذور التي تزرع الحقد الأسود ضد المسلمين في قلوب الأطفال.
* وفى هذه الفترة المحرجة كان أبى يتكلم معنا سرا عن انحراف الكنائس عن المسيحية الحقيقية التي تحرم الصور والتماثيل والسجود للبطرك والاعتراف للقساوسة.
مرحلة الشباب ( نضوج ثمار الحقد الأسود )
أصبحت أستاذا في مدارس الأحد و معلما للشمامسة وكان عمري 18 سنة وكان علي أن أحضر دروس الوعظ بالكنيسة والزيارة الدورية للأديرة ( خاصة في الصيف ) حيث يتم استدعاء متخصصين في مهاجمة الإسلام والنقد اللاذع للقرآن ومحمد ( صلي الله علية وسلم ).
* وما يقال في هذه الاجتماعات:
1- القرآن مليء بالمتناقضات ( ثم يذكروا نصف آية ) مثل ( ولا تقربوا الصلاة...)
2- القرآن مليء بالألفاظ الجنسية ويفسرون كلمة ( نكاح ) علي أنها الزنا أو اللواط.
3- يقولون أن النبي ومحمد ( صلي الله عليه وسلم ) قد أخذ تعاليم النصرانية من ( بحيره ) الراهب ثم حورها و اخترع بها دين الإسلام ثم قتل بحيرة حتي لا يفتضح أمره........ ومن هذا الاستهزاء بالقرآن الكريم و محمد ( صلي الله عليه وسلم ) الكثير والكثير...
أسئلة محيرة:
الشباب في هذه الفترة و أنا منهم نسأل القساوسة أسئلة كانت تحيرنا:
شاب مسيحي يسأل:
س: ما رأيك بمحمد ( صلي الله عليه وسلم ) ؟
القسيس يجاوب: هو إنسان عبقري و زكي.
س: هناك الكثير من العباقرة مثل ( أفلاطون، سقراط, حامورابي.....) ولكن لم نجد لهم أتباعا و دين ينتشر بهذه السرعة الي يومنا هذا ؟ لماذا ؟
ج: يحتار القسيس في الإجابة
شاب أخر يسأل:
س: ما رأيك في القرآن ؟
ج: كتاب يحتوي علي قصص للأنبياء ويحض الناس علي الفضائل ولكنه مليء بالأخطاء.
س: لماذا تخافون أن نقرأه و تكفرون من يلمسه أو يقرأه ؟
ج: يصر القسيس أن من يقرأه كافر دون توضيح السبب !!
يسأل أخر:
س: إذا كان محمد ( صلي الله عليه وسلم ) كاذبا فلماذا تركه الله ينشر دعوته 23 سنه ؟ بل ومازال دينه ينتشر إلي الآن ؟ مع انه مكتوب في كتاب موسي ( كتاب ارميا ) إن الله وعد بإهلاك كل إنسان يدعي النبوة هو و أسرته في خلال عام ؟
ج: يجيب القسيس ( لعل الله يريد أن يختبر المسيحيين به ).
مواقف محيرة:
1- في عام 1971 أصدر البطرك ( شنودة ) قرار بحرمان الرهب روفائيل ( راهب دير مارمينا ) من الصلاة لأنه لم يذكر أسمه في الصلاة وقد حاول إقناعه الراهب ( صموائيل ) بالصلاة فانه يصلي لله وليس للبطرك ولكنه خاف أن يحرمه البطرك من الجنه أيضا !!
وتسائل الراهب صموائيل هل يجرؤ شيخ الأزهر أن يحرم مسلم من الصلاة ؟ مستحيل
2- أشد ما كان يحيرني هو معرفتي بتكفير كل طائفة مسيحية للأخرى فسالت القمص ( ميتاس روفائيل ) أب اعترافي فأكد هذا وان هذا التكفير نافذ في الأرض والسماء.
فسألته متعجبا: معني هذا أننا كفار لتكفير بابا روما لنا ؟
أجاب: للأسف نعم
سألته: وباقي الطوائف كفار بسبب تكفير بطرك الإسكندرية لهم ؟
أجاب: للأسف نعم
سألته: وما موقفنا إذا يوم القيامة ؟
أجاب: الله يرحمنا !!!
بداية الإتجاة نحو الإسلام
* وعندما دخلت الكنيسة ووجدت صورة المسيح وتمثاله يعلو هيكلها فسألت نفسي كيف يكون هذا الضعيف المهان الذي استهزأ به و عذب ربا و إلها ؟؟
* المفروض أن أعبد رب هذا الضعيف الهارب من بطش اليهود. وتعجبت حين علمت أن التوراة قد لعنت الصليب والمصلوب عليه وانه نجس وينجس الأرض التي يصلب عليها !! ( تثنية 21 : 22 – 23 ) .
* وفي عام 1981 : كنت كثير الجدل مع جاري المسلم ( أحمد محمد الدمرداش حجازي ) و ذات يوم كلمني عن العدل في الإسلام ( في الميراث ، في الطلاق ، القصاص ...... ) ثم سألني هل عندكم مثل ذلك ؟ أجبت لا.. لا يوجد
* وبدأت أسأل نفسي كيف أتي رجل واحد بكل هذه التشريعات المحكمة والكاملة في العبادات والمعاملات بدون اختلافات ؟ وكيف عجزت مليارات اليهود والنصارى عن إثبات انه مخترع ؟
* من عام 1982 و حتي 1990: وكنت طبيبا في مستشفي ( صدر كوم الشقافة ) وكان الدكتور محمد الشاطبي دائم التحدث مع الزملاء عن أحاديث محمد ( صلي الله عليه وسلم ) وكنت في بداية الأمر اشعر بنار الغيرة ولكن بعد مرور الوقت أحببت سماع هذه الأحاديث ( قليلة الكلام كثيرة المعاني جميلة الألفاظ والسياق ) و شعرت وقتها أن هذا الرجل نبي عظيم
هل كان أبي مسلما
* من العوامل الخفية التي أثرت علي هدايتي هي الصدمات التي كنت أكتشفها في أبي ومنها:
1- هجر الكنائس والوعظ والجمعيات التبشيرية تماما.
2- كان يرفض تقبيل أيدي الكهنة ( وهذا أمر عظيم عند النصارى )
3- كان لا يؤمن بالجسد والدم ( الخبز والخمر ) أي لا يؤمن بتجسيد الإله.
4- بدلا من نزوله صباح يوم الجمعة للصلاة أصبح ينام ثم يغتسل وينزل وقت الظهر ؟!
5- ينتحل الأعذار للنزول وقت العصر والعودة متأخرا وقت العشاء.
6- أصبح يرفض ذهاب البنات للكوافير.
7- ألفاظ جديدة أصبح يقولها ( أعوذ بالله من الشيطان ) (لا حول ولا قوة الا بالله )...
8- وبعد موت أبي 1988 وجدت بالإنجيل الخاص به قصاصات ورق صغيرة يوضح فيها أخطاء موجودة بالأناجيل وتصحيحها .
9- وعثرت علي إنجيل جدي ( والد أبي ) طبعة 1930 وفيها توضيح كامل عن التغيرات التي أحثها النصارى فيه منها تحويل كلمة ( يا معلم ) و ( يا سيد ) إلي ( يا رب ) !!!ليوهموا القاريْ أن عبادة المسيح كانت منذ ولادته.
الطريق إلي المسجد
* وبالقرب من عيادتى يوجد مسجد ( هدى الإسلام ) اقترب منه وأخذت أنظر بداخله فوجدته لا يشبه الكنيسة مطلقا ( لا مقاعد – لا رسومات – لا ثريات ضخمة – لا سجاد فخم – لا أدوات موسيقى وإيقاع – لا غناء لا تصفيق ) ووجدت أن العبادة في هذه المساجد هي الركوع والسجود لله فقط، لا فرق بين غنى وفقير يقفون جميعا في صفوف منتظمة وقارنت بين ذلك وعكسه الذي يحدث في الكنائس فكانت المقارنة دائما لصالح المساجد.
في رحاب القرآن
* وأردت أن أقرأ القرآن واشتريت مصحفاً وتذكرت أن صديقي أحمد الدمرداش قال أن القرآن ( لا يمسه إلا المطهرون ) واغتسلت ولم أجد غير ماء بارد وقتها ثم قرأت القرآن وكنت أخشى أن أجد فيه اختلافات ( بعد ما ضاعت ثقتي في التوراة والإنجيل ) وقرأت القرآن في يومين ولكني لم أجد ما كانوا يعلمونا إياه في الكنيسة عن القرآن.
* الأعجب من هذا أن من يكلم محمد صلى الله عليه وسلم يخبره أنه سوف يموت ؟!! من يجرؤ أن يتكلم هكذا إلا الله ؟؟!! ودعوت الله أن يهدين ويرشدني.
الرؤيا :
وذات يوم غلبني النوم فوضعت المصحف بجواري وقرب الفجر رأيت نورا في جدار الحجرة وظهر رجلا وجهه مضيء اقترب منى وأشار إلى المصحف فمددت يدي لأسلم عليه لكنه اختفى ووقع في قلبي أن هذا الرجل هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم يشير إلى أن القرآن هو طريق النور والهداية.
أخيرا – أسلمت وجهي لله
* وسألت أحد المحامين فدلني علي أن أتوجه لمديرية الأمن – قسم الشئون الدينية – ولم أنم تلك الليلة وراودني الشيطان كثيرا ( كيف تترك دين آبائك بهذه السهولة ) ؟
* وخرجت في السادسة صباحا ودخلت كنيسة ( جرجس وأنطونيوس ) وكانت الصلاة قائمة، وكانت الصالة مليئة بالصور والتماثيل للمسيح و مريم و الحواريين وآخرين إلي البطرك السابق ( كيرلس ) فكلمتهم: ( لو أنكم علي حق وتفعلون المعجزات كما كانوا يعلمونا ففعلوا أي شيء... أي علامة أو إشارة لأعلم إنني أسير في الطريق الخطأ ) و بالطبع لا إجابة.
* وبكيت كثيرا علي عمر كبير ضاع في عبادة هذه الصور والتماثيل. وبعد البكاء شعرت أنني تطهرت من الوثنية وأنني أسير في الطريق الصحيح طريق عبادة الله حقا.
* وذهبت إلي المديرية و بدأت رحلة طويلة شاقة مع الروتين ومع معاناة مع البيروقراطية و ظنون الناس وبعد عشرة شهور تم إشهار إسلامي من الشهر العقاري في أغسطس 1992.
اللهم أحيني علي الإسلام وتوفني علي الإيمان
اللهم احفظ ذريتي من بعدي خاشعين، عابدين، يخافون معصيتك ويتقربون بطاعتك
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
يمكن زيارة موقع الدكتور وديع على الانترنت
يمكن مشاهدة قصة إسلامه على اليوتيوب على الروابط التالية:

  #1492  
قديم 15-12-2013, 07:40 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

قصة إسلام القسيس سيلي

بقلم الدكتور/ عبد العزيز أحمد سرحان
عميد كلية المعلمين بمكة المكرمة
صورة لقس أثناء قيامه بتعميد مواطن من دولة توغو غرب أفريقيا
دعوني اصطحبكم لنتجه سويا إلى (جوهانسبرغ ) مدينة مناجم الذهب الغنية بدولة جنوب أفريقيا حيث كنت أعمل مديرًا لمكتب رابطة العالم الإسلامي هناك. كان ذلك في عام 1996 وكنا في فصل الشتاء الذي حل علينا قارساً في تلك البلاد، وذات يوم كانت السماء فيه ملبدة بالغيوم وتنذر بهبوب عاصفة شتوية عارمة، وبينما كنت أنتظر شخصًا قد حددت له موعدا لمقابلته كانت زوجتي في المنزل تعد طعام الغداء، حيث سيحل ذلك الشخص ضيفا كريما عليّ بالمنزل. كان الموعد مع شخصية لها صلة قرابة بالرئيس الجنوب أفريقي السابق الرئيس نلسون مانديلا، شخصية كانت تهتم بالنصرانية وتروج وتدعو لها.. إنها شخصية القسيس ( سيلي ). لقد تم اللقاء مع سيلي بواسطة سكرتير مكتب الرابطة عبد الخالق ميتر حيث أخبرني أن قسيسا يريد الحضور إلى مقر الرابطة لأمر هام.وفي الموعد المحدد حضر سيلي بصحبته شخص يدعى سليمان كان ملاكما وأصبح عضوا في رابطة الملاكمة بعد أن من الله عليه بالإسلام بعد جولة قام بها الملاكم المسلم محمد علي كلاي. وقابلت الجميع بمكتبي وسعدت للقائهم أيما سعادة. كان سيلي قصير القامة، شديد سواد البشرة، دائم الابتسام. جلس أمامي وبدأ يتحدث معي بكل لطف. فقلت له: أخي سيلي، هل من الممكن أن نستمع لقصة اعتناقك للإسلام ؟ ابتسم سيلي وقال: نعم بكل تأكيد. وأنصتوا إليه أيها الإخوة الكرام وركزوا لما قاله لي، ثم احكموا بأنفسكم.
قال سيلي: كنت قسيسا نشطًا للغاية، أخدم الكنيسة بكل جد واجتهاد ولا أكتفي بذلك بل كنت من كبار المنصرين في جنوب أفريقيا، ولنشاطي الكبير اختارني الفاتيكان لكي أقوم بالنتصير بدعم منه فأخذت الأموال تصلني من الفاتيكان لهذا الغرض، وكنت أستخدم كل الوسائل لكي أصل إلى هدفي. فكنت أقوم بزيارات متوالية ومتعددة، للمعاهد والمدارس والمستشفيات والقرى والغابات، وكنت أدفع من تلك الأموال للناس في صور مساعدات أو هبات أو صدقات وهدايا، لكي أصل إلى مبتغاي وأدخل الناس في دين النصرانية.. فكانت الكنيسة تغدق علي فأصبحت غنيا فلي منزل وسيارة وراتب جيد، ومكانة مرموقة بين القساوسة. وفي يوم من الأيام ذهبت لأشتري بعض الهدايا من المركز التجاري ببلدتي وهناك كانت المفاجأة !! ففي السوق قابلت رجلاً يلبس كوفية ( قلنسوة ) وكان تاجرًا يبيع الهدايا، وكنت ألبس ملابس القسيسين الطويلة ذات الياقة البيضاء التي نتميز بها على غيرنا، وبدأت في التفاوض مع الرجل على قيمة الهدايا. وعرفت أن الرجل مسلم ـ ونحن نطلق على دين الإسلام في جنوب أفريقيا: دين الهنود، ولانقول دين الإسلام ـ وبعد أن اشتريت ما أريد من هدايا, بل قل من فخاخ نوقع بها السذج من الناس، وكذلك أصحاب الخواء الديني والروحي كما كنا نستغل حالات الفقر عند كثير من المسلمين، والجنوب أفريقيين لنخدعهم بالدين المسيحي وننصرهم..
- فإذا بالتاجر المسلم يسألني: أنت قسيس..
أليس كذلك ؟
فقلت له: نعم.
فسألني: من هو إلهك ؟
فقلت له:
- المسيح هو الإله.
فقال لي:
- إنني أتحداك أن تأتيني بآية واحدة في ( الإنجيل ) تقول على لسان المسيح ـ عليه السلام ـ شخصيا أنه قال: ( أنا الله، أو أنا ابن الله ) فاعبدوني.
فإذا بكلمات الرجل المسلم تسقط على رأسي كالصاعقة، ولم أستطع أن أجيبه وحاولت أن أعود بذاكرتي الجيدة وأغوص بها في كتب الأناجيل وكتب النصرانية لأجد جوابًا شافيًا للرجل فلم أجد !! فلم تكن هناك آية واحدة تتحدث على لسان المسيح وتقول بأنَّه هو الله أو أنه ابن الله.
وأسقط في يدي وأحرجني الرجل، وأصابني الغم وضاق صدري. كيف غاب عني مثل هذه التساؤلات ؟ وتركت الرجل وهمت على وجهي، فما علمت بنفسي إلا وأنا أسير طويلا بدون اتجاه معين..
ثم صممت على البحث عن مثل هذه الآيات مهما كلفني الأمر، ولكنني عجزت وهزمت.!
فذهبت للمجلس الكنسي وطلبت أن أجتمع بأعضائه، فوافقوا.
وفي الاجتماع أخبرتهم بما سمعت فإذا بالجميع يهاجمونني ويقولون لي: خدعك الهندي..
إنه يريد أن يضلك بدين الهنود. فقلت لهم: إذًا أجيبوني !!.. وردوا على تساؤله. فلم يجب أحد.! وجاء يوم الأحد الذي ألقي فيه خطبتي ودرسي في الكنيسة، ووقفت أمام الناس لأتحدث، فلم أستطع وتعجب الناس لوقوفي أمامهم دون أن أتكلم. فانسحبت لداخل الكنيسة وطلبت من صديق لي أن يحل محلي، وأخبرته بأنني منهك.. وفي الحقيقة كنت منهارًا، ومحطمًا نفسيًّا. وذهبت لمنزلي وأنا في حالة ذهول وهم كبير، ثم توجهت لمكان صغير في منزلي وجلست أنتحب فيه، ثم رفعت بصري إلى السماء، وأخذت أدعو، ولكن أدعو من ؟.. لقد توجهت إلى من اعتقدت بأنه هو الله الخالق.. وقلت في دعائي: ( ربي.. خالقي. لقد أُقفلتْ الأبواب في وجهي غير بابك، فلا تحرمني من معرفة الحق، أين الحق وأين الحقيقة ؟ يارب ! يارب لا تتركني في حيرتي، وألهمني الصواب ودلني على الحقيقة ).
ثم غفوت ونمت. وأثناء نومي، إذا بي أرى في المنام في قاعة كبيرة جدا، ليس فيها أحد غيري.. وفي صدر القاعة ظهر رجل، لم أتبين ملامحه من النور الذي كان يشع منه وحوله، فظننت أن ذلك الله الذي خاطبته بأن يدلني على الحق.. ولكني أيقنت بأنه رجل منير.. فأخذ الرجل يشير إلي وينادي: يا إبراهيم ! فنظرت حولي، فنظرت لأشاهد من هو إبراهيم ؟ فلم أجد أحدًا معي في القاعة..
فقال لي الرجل: أنت إبراهيم.. اسمك إبراهيم.. ألم تطلب من الله معرفة الحقيقة.. قلت: نعم.. قال: انظر إلى يمينك.. فنظرت إلى يميني، فإذا مجموعة من الرجال تسير حاملة على أكتافها أمتعتها، وتلبس ثيابا بيضاء، وعمائم بيضاء. وتابع الرجل قوله: اتبع هؤلاء. لتعرف الحقيقة !! واستيقظت من النوم، وشعرت بسعادة كبيرة تنتابني، ولكني كنت لست مرتاحا عندما أخذت أتساءل.. أين سأجد هذه الجماعة التي رأيت في منامي ؟ وصممت على مواصلة المشوار، مشوار البحث عن الحقيقة، كما وصفها لي من جاء ليدلني عليها في منامي. وأيقنت أن هذا كله بتدبير من الله سبحانه وتعالى.. فأخذت أجازة من عملي، ثم بدأت رحلة بحث طويلة، أجبرتني على الطواف في عدة مدن أبحث وأسأل عن رجال يلبسون ثيابا بيضاء، ويتعممون عمائم بيضاء أيضًا..
وطال بحثي وتجوالي، وكل من كنت أشاهدهم مسلمين يلبسون البنطال ويضعون على رؤوسهم الكوفيات فقط. ووصل بي تجوالي إلى مدينة ( جوهانسبرغ )، حتى أنني أتيت إلى مكتب استقبال لجنة مسلمي أفريقيا، في هذا المبنى، وسألت موظف الاستقبال عن هذه الجماعة، فظن أنني شحاذًا، ومد يده ببعض النقود فقلت له: ليس هذا أسألك. أليس لكم مكان للعبادة قريب من هنا ؟ فدلني على مسجد قريب.. فتوجهت نحوه.. فإذا بمفاجأة كانت في انتظاري فقد كان على باب المسجد رجل يلبس ثيابا بيضاء ويضع على رأسه عمامة. ففرحت، فهو من نفس النوعية التي رأيتها في منامي.. فتوجهت إليه رأسًا وأنا سعيد بما أرى ! فإذا بالرجل يبادرني قائلاً، وقبل أن أتكلم بكلمة واحدة: مرحبًا إبراهيم !!! فتعجبت وصعقت بما سمعت !! فالرجل يعرف اسمي قبل أن أعرفه بنفسي. فتابع الرجل قائلاً:
- لقد رأيتك في منامي بأنك تبحث عنا، وتريد أن تعرف الحقيقة. والحقيقة هي في الدين الذي ارتضاه الله لعباده الإسلام. فقلت له: - نعم، أنا أبحث عن الحقيقة ولقد أرشدني الرجل المنير الذي رأيته في منامي لأن أتبع جماعة تلبس مثل ما تلبس.. فهل يمكنك أن تقول لي، من ذلك الذي رأيت في منامي؟ فقال الرجل: - ذاك نبينا محمد نبي الإسلام الدين الحق، رسول الله صلى الله عليه وسلم !! ولم أصدق ماحدث لي، ولكنني انطلقت نحو الرجل أعانقه، وأقول له: - أحقًّا كان ذلك رسولكم ونبيكم، أتاني ليدلني على دين الحق ؟ قال الرجل:
- أجل. ثم أخذ الرجل يرحب بي، ويهنئني بأن هداني الله لمعرفة الحقيقة.. ثم جاء وقت صلاة الظهر. فأجلسني الرجل في آخر المسجد، وذهب ليصلي مع بقية الناس، وشاهدت المسلمين ـ وكثير منهم كان يلبس مثل الرجل ـ شاهدتهم وهم يركعون ويسجدون لله، فقلت في نفسي: ( والله إنه الدين الحق، فقد قرأت في الكتب أن الأنبياء والرسل كانوا يضعون جباههم على الأرض سجّدا لله ).
وبعد الصلاة ارتاحت نفسي واطمأنت لما رأيت وسمعت، وقلت في نفسي: ( والله لقد دلني الله سبحانه وتعالى على الدين الحق ) وناداني الرجل المسلم لأعلن إسلامي، ونطقت بالشهادتين، وأخذت أبكي بكاءً عظيمًا فرحًا بما منَّ الله عليَّ من هداية.
ثم بقيت معهم أتعلم الإسلام، ثم خرجت معهم في رحلة دعوية استمرت طويلا، فقد كانوا يجوبون البلاد طولاً وعرضًا، يدعون الناس للإسلام، وفرحت بصحبتي لهم، وتعلمت منهم الصلاة والصيام وقيام الليل والدعاء والصدق والأمانة، وتعلمت منهم بأن المسلمين أمة وضع الله عليها مسئولية تبليغ دين الله، وتعلمت كيف أكون مسلمًا داعية إلى الله، وتعلمت منهم الحكمة في الدعوة إلى الله، وتعلمت منهم الصبر والحلم والتضحية والبساطة. وبعد عدة شهور عدت لمدينتي، فإذا بأهلي وأصدقائي يبحثون عني، وعندما شاهدوني أعود إليهم باللباس الإسلامي، أنكروا عليَّ ذلك، وطلب مني المجلس الكنسي أن أعقد معهم لقاء عاجلا.
وفي ذلك اللقاء أخذوا يؤنبونني لتركي دين آبائي وعشيرتي، وقالوا لي: - لقد خدعك الهنود بدينهم وأضلوك !! فقلت لهم: - لم يخدعني ولم يضلني أحد.. فقد جاءني رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في منامي ليدلني على الحقيقة، وعلى الدين الحق. إنَّه الإسلام.. وليس دين الهنود كما تدعونه.. وإنني أدعوكم للحق وللإسلام. فبهتوا !! ثم جاءوني من باب آخر، مستخدمين أساليب الإغراء بالمال والسلطة والمنصب، فقالوا لي:
- إن الفاتيكان طلب لتقيم عندهم ستة أشهر، في انتداب مدفوع القيمة مقدمًا، مع شراء منزل جديد وسيارة جديدة لك، ومبلغ من المال لتحسين معيشتك، وترقيتك لمنصب أعلى في الكنيسة ! فرفضت كل ذلك، وقلت لهم:
- أبعد أن هداني الله تريدون أن تضلوني.. والله لن أفعل ذلك، ولو قطعت إربًا !! ثم قمت بنصحهم ودعوتهم مرة ثانية للإسلام، فأسلم اثنان من القسس، والحمد لله... فلما رأوا إصراري، سحبوا كل رتبي ومناصبي، ففرحت بذلك، بل كنت أريد أن أبتدرهم بذلك، ثم قمت وأرجعت لهم مالدي من أموال وعهدة، وتركتهم.. انتهى )))
قصة إسلام إبراهيم سيلي، والذي قصها عليَّ بمكتبي بحضور عبد الخالق ميتر سكرتير مكتب الرابطة بجنوب أفريقيا، وكذلك بحضور شخصين آخرين.. وأصبح القس سيلي الداعية إبراهيم سيلي.. المنحدر من قبائل الكوزا بجنوب أفريقيا. ودعوت القس إبراهيم. آسف !!
الداعية إبراهيم سيلي لتناول طعام الغداء بمنزلي وقمت بما ألزمني به ديني فأكرمته غاية الإكرام، ثمّ َودعني إبراهيم سيلي، فقد غادرت بعد تلك المقابلة إلى مكة المكرمة، في رحلة عمل، حيث كنا على وشك الإعداد لدورة العلوم الشرعية الأولى بمدينة كيب تاون. ثم عدت لجنوب أفريقيا لأتجه إلى مدينة كيب تاون. وبينما كنت في المكتب المعد لنا في معهد الأرقم، إذا بالداعية إبراهيم سيلي يدخل عليَّ، فعرفته، وسلمت عليه.. وسألته: - ماذا تفعل هنا يا إبراهيم !؟ قال لي: - إنني أجوب مناطق جنوب أفريقيا، أدعو إلى الله، وأنقذ أبناء جلدتي من النار وأخرجهم من الظلمات إلى النور بإدخالهم في الإسلام.
وبعد أن قص علينا إبراهيم كيف أصبح همه الدعوة إلى الله ترَكَنا مغادرا نحو آفاق رحبة.. إلى ميادين الدعوة والتضحية في سبيل الله.. ولقد شاهدته وقد تغير وجهه، واخلولقت ملابسه، تعجبت منه فهو حتى لم يطلب مساعدة ! ولم يمد يده يريد دعما!... وأحسست بأن دمعة سقطت على خدي.. لتوقظ فيَّ إحساسًا غريبًا.. هذا الإحساس وذلك الشعور كأنهما يخاطباني قائلين: أنتم أناس تلعبون بالدعوة.. ألا تشاهدون هؤلاء المجاهدين في سبيل الله !؟ نعم إخواني لقد تقاعسنا، وتثاقلنا إلى الأرض، وغرتنا الحياة الدنيا.. وأمثال الداعية إبراهيم سيلي، والداعية الأسباني أحمد سعيد يضحون ويجاهدون ويكافحون من أجل تبليغ هذا الدين !!!! فيارب رحماك !!!
من مقال للدكتور / عبد العزيز أحمد سرحان، عميد كلية المعلمين بمكة المكرمة.. مع بعض التصرف...( جريدة عكاظ، السنة الحادية والأربعين، العدد 12200، الجمعة 15 شوال 1420هـ، الموافق 21 يناير 2000 م )
  #1493  
قديم 15-12-2013, 07:41 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

قصة إسلام عماد المهدي الشماس السابق ـ تسجيل صوتي


صورة للشيخ الداعية عماد المهدي يروي قصة إسلامه على قناة الناس الفضائية
نقدم إليكم التسجيل الصوتي لقصة إسلام الشيخ عماد المهدي الشماس السابق بعنوان (ثم أبصرت) قصة واقعية يرويها صاحبها، مؤثرة جداً تذرف منها الدموع نسأل الله لكم الفائدة ونشرها عبر المنتديات وفي المواقع الدعوية.
مدة التسجيل 53 دقيقة
حمل التسجيل
4 ميغا جودة متوسطة
12ميغا جودة عالية
ملاحظة: حاليا الشيخ عماد المهدي لديه مجمع إسلامي في قريته بناه من ماله الخاص ويشرف عليه بنفسه وله برنامج تلفزيوني على الهواء مباشرة على قناة الحافظ الفضائية كل يوم إثنين
يمكن التواصل معه على العناوين التالية :
من داخل مصر :0123552410 ومن خارج مصر 0020123552410
  #1494  
قديم 15-12-2013, 07:42 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

قصة إسلام الصحفية البريطانية إيفون ريدلي


الصحفية البريطانية إيفون ريدلي
وُلِدت سنة 1959م، وهي صحفية بريطانية وسياسية معروفة، عملت في أكبر الصحف البريطانية (الإندبندنت) و(الأوبزرفر) و(صانداي تايمز) و(صانداي إكسبرس)، كما أنها تُعدُّ من أنشط الصحفيين البريطانيين المتابعين للملفات الدولية عن قرب، اعتنقت الإسلام بعد رحلةٍ طويلةٍ بدأت بالعداء للإسلام وطالبان، وانتهت بالعداء للغرب والاعتذار لطالبان.
كانت البداية حين أَسَرَتْها حركة طالبان مدةَ عشرة أيام، وقال لها أحد مُعتقِليها: ادخلي الإسلام. فرفضت، فقال لها: ستقرئين القرآن. فاحتقرته، وبصقت في وجهه، ولكن بعد أن تحرَّرت أصبحت مُحبَّة للإسلام، وأسلمت في عام 2003م؛ بسبب حسن معاملة طالبان لها[1].
قصة إسلامها تحكي قصة إسلامها قائلة: "كنتُ أقوم بالتغطية الصحفية لجريدة (صانداي إكسبرس) في أفغانستان في محاولةٍ لرصد الحركات الإسلامية هناك، وتحديدًا جماعة طالبان الحاكمة، وكان ذلك قبل أحداث 11 سبتمبر، إلا أنه بعد هذه التفجيرات وتحديدًا في يوم 28 من سبتمبر 2001م تمَّ إلقاء القبض عليَّ في أفغانستان من جانب حكومة طالبان بسبب دخولي بطريقةٍ غير شرعية أو قانونية، وظللتُ رهينةَ الاعتقال مدةَ عشرة أيامٍ مُخيفة؛ حيث كنتُ أخشى أن أُقتل في أي وقت. وفي اليوم السادس فوجئت بزيارة أحد الشيوخ لي، وعرض عليَّ أن أدخل الإسلام بعد عودتي لندن، فقلتُ: إنه مستحيل.
ولكني وعدتُهم أن أقرأ عن الإسلام إنْ أطلقوا سراحي حتى تكون فرصةً لخروجي من السجن؛ لأنني كنتُ أُريد الخروج بأية طريقةٍ من تلك الأزمة، وقد نجحت بالفعل تلك الطريقة أو الخدعة إن صحَّ التعبير، وقاموا بإطلاق سراحي أنا ومَن معي، وأعطى الملا عمر أوامر بإطلاق سراحي لأسبابٍ إنسانية.
ولكن بعد عودتي قررتُ أن أُنفذ وعدي لهم؛ فقد كنت كصحفية تغطي أخبار الشرق الأوسط أدرك أنني بحاجة إلى توسيع معارفي عن دين هو - بكل وضوح - أسلوب حياة.
فتعلمتُ قراءةَ القرآن، ودرستُ الإسلامَ دراسةً أكاديمية مدةَ 30 شهرًا بعد إطلاق سراحي، لقد كنت أظن أن قراءة القرآن ستتحول إلى مجرد ممارسة أكاديمية، ولكنني شعرت بالفعل بأنني في رحلةٍ روحيةٍ، ثم اعتنقتُ الإسلام بعدها، ونطقت بالشهادتين. لقد أذهلني أن أكتشف أن القرآن قد صرَّح بوضوح بأن النساء متساويات تمامًا مع الرجال في الأمور الروحية وفي التعليم والقيمة.
وتضيف ريدلي: إن ما وهب الله للمرأة من نعمة إنجاب الأطفال وتربيتهم، هو أمر ينظر إليه المسلمون - بشكل كبير - كمنزلة رفيعة، وصفة مميزة. وإن المرأة المسلمة تقول ومِلْؤُها الفخر: إنها ربة منزل وراعية البيت. إضافةً إلى ذلك، قال النبي محمد صلَّى الله عليه وسلَّم: إن ركن البيت الركين هو الأم، ثم الأم، ثم الأم. وقال أيضًا: "إن الجنة تحت أقدام الأمهات".
إن الأفضلية في الإسلام هي على أساس التقوى، وليس الجمال أو الثروة أو القوة أو المركز الاجتماعي أو الجنس. ويقول لي الإسلام: إنني أملك الحق في التعليم، وإن واجبي أن أخرج طلبًا للعلم، سواءٌ أكنت غير متزوجة أو متزوجة. وفي الشريعة الإسلامية لم يُذكَر في أي مكان أننا كنساء يتوجب علينا أن نقوم بأعمال النظافة أو غسل الملابس أو الطبخ للرجال، لكن الرجال المسلمين ليسوا هم الوحيدين الذين هم في حاجة إلى تقدير المرأة في بيوتهم".
وعن ردِّ فعل أسرتها بعد معرفتهم بإسلامها، قالت: "أنا لي أختان: واحدة عاشت أكثر من عشرين سنة جارة لأسرةٍ مسلمة؛ٍ ولهذا لم يكن سماعها للخبرِ غريبًا عليها، وتقبَّلت الأمر بشكلٍ طبيعي. أما أختي الثانية فقالت لي في سخريةٍ: أعتقدُ أنكِ قريبًا ستفجرين نفسك، وتقومين بعمليةٍ انتحارية. وبالنسبة لوالدتي فمنذ ذلك الوقت بدأت تذهب إلى الكنيسة كثيرًا للتأثير على إسلامي، وأمي بطبيعةِ الحال كانت متدينة، وهي قريبة جدًّا من الإسلام، وعندما دعوتها للإسلام قالت لي: أنا عمري 79 سنةً، ولا يمكن أن أتغير".
إسهاماتها عن عملها بعد الإسلام قالت: "بعد إسلامي تحدثتُ كثيرًا لإذاعاتٍ إسلاميةٍ باللغةِ الإنجليزية، وأكتبُ الآن مقالاتٍ للإعلامِ الغربي أيضًا، ومنها مقال عن (الحجاب) في جريدة الـ(واشنطن بوست)، وما زلتُ على علاقةٍ جيدةٍ مع أصدقاء غير مسلمين، وأعمل الآن في قناةِ الجزيرة باللغة الإنجليزية، وقد كنت أعمل فيها منذ أن كانت موقعًا على الإنترنت".
من أقولها تقول الصحفية إيفون ريدلي: "يعشق السياسيون والصحفيون الكتابة عن اضطهاد المرأة في الإسلام، من غير أن يتسنى لهم الحديث ولو لمرة إلى النساء اللاتي يرتدين الحجاب. إنهم ببساطة ليس لديهم أدنى فكرة عن الاحترام والحماية التي تنعم بها المرأة المسلمة في التشريع الإسلامي الذي نشأ منذ ما يزيد على 1400 عام. إضافةً إلى ذلك هم يظنون خَطَأً أنهم بكتاباتهم عن القضايا ذات البُعد المتصل بثقافة المجتمع، مثل: القتل من أجل الشرف، والزواج بالإكراه إنما يكتبون عن معرفة، ولقد أصابني الملل من كثرة الاستشهاد بالمملكة العربية السعودية، حيث النساء يُمنَعْنَ من قيادة السيارات كمثال على العبودية التي يرزحن تحتها. هذه القضايا ببساطة ليس لها أي صلة بالإسلام، على الرغم من استمرار هؤلاء في الكتابة والحديث عنها بأسلوب سلطوي متعجرف موجهين اللوم إلى الإسلام ظلمًا وعدوانًا. من فضلكم توقفوا عن الخلط بين العادات الثقافية وبين الإسلام"[2].
[1] الموقع الشخصي للصحفية إيفون ريدلي، www. Yvonne ridley.org [2] طريق الإسلام، http://www.islamway.com/?iw_s=Articl...rticle_id=2033
  #1495  
قديم 15-12-2013, 07:43 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

السويدي سيبستيان بلاسكو المتخصصّ في الاقتصاد الدولي يروي قصّة إسلامه ..


عندما قررّ السويدي سيبستيان بلاسكو المتخصصّ في الإقتصاد الدولي و المتخرّج من الجامعات السويدية والأمريكية أن يروي لي قصّة إسلامه لأنقلها إلى القراء العرب و المسلمين دعوته إلى الغذاء و أعترف أنني كدت أبكي أثناء اللقاء لأمرين أولها أنني إزددت يقينا بعظمة الإسلام وقدرته على إخراج الحي ّ من الميت، خصوصا و أنني رأيت أمامي شابا سويديا أخذ من الإسلام كل عظيم و إلتزم به وحافظ على الإيجابيات المتوفرة في حضارته، كما أنني بتّ أبكي عندما قال لي أنّه عندما بدأ يهتم بالإسلام و يبحث عن الدين الإسلامي و بدأ يميل إليه قال في قرارة نفسه الإسلام لا يختلف عني و عن مسلكيتي كثيرا، فأنا أعاشر اصدقاء مسلمين معي في الحيّ والثانوية وهم يزنون مثلما أزني و يشربون الخمرة مثلما أشرب الخمرة ويذهبون للمراقص مثلما أذهب أنا أيضا إلى المراقص إذن كما قال سيبستيان إذا كان الأمر يتعلق بالشهادتين فسوف أقر بهما وأنتهى الأمر عند هذا الحدّ، و تلفظت بالشهادتين لكنني عندما تعمقّت في الدراسات الإسلامية وأدركت أن الشهادة بأن الله واحد وأنّ محمدا رسول الله وخاتم الأنبياء منهج حياة و مسلكية حضارية و إلتزام ديني أدركت كم فرطّ هؤلاء المسلمون الذين كنت أعيش بين ظهرانيهم في دينهم خصوصا بعد إجتاحتهم شهوات الغرب وأنستهم معنى الإلتزام الديني، و رغم كون سيبستيان خريج كلية الاقتصاد في جامعة لوس أنجلوس إلاّ أنّ أسواق العمل في السويد قد إضطهدته بسبب إسلامه، فقلت له في اللقاء إذا كنت سويديا وبسبب إسلامك رفضتك أسواق العمل فماذا يقول المسلمون القادمون من العالم الإسلامي والذين يراد لهم أن يعيشوا فقط من خلال المساعدات الإجتماعية عالة على الغربي الذي يدفع ضرائبه للدولة ...
درس سيبستيان بلاسكو في أرقى الجامعات السويدية و الأمريكية، وقد درس في السويد الإقتصاد الإجتماعي ثمّ أتمّ دراساته العليا في أمريكا في مجال الإقتصاد الدولي و إدارة الأعمال، وقد كان معه هذا اللقاء حول إكتشافه للإسلام ...
كسويدي وغربي كيف كانت حياتك قبل أن تتعرّف إلى الإسلام !
حياتي في السويد قبل الإسلام كانت ضائعة وبدون هدف، فقد كنت عديم الإتجّاه كالسكران الذي لا يعرف له وجهة مطلقا، لم يكن لي أدنى هدف في الحياة، لقد كنت أستسهل الذنب و أفعل كل ما يريده جسدي المادي و كل ما تمليه عليّ شهواتي، وكنت على الدوام أسترسل وراء نزواتي و شهواتي في كل السياقات المحرمة، ولم أكن أهتم بوجودي كإنسان، بل لم أكن أتساءل لماذا أنا موجود على هذه السطيحة بالأساس ..
كنت عبدا للشهوات إذن !
لقد كنت أعيش في مستنقع الذنوب والموبقات و بدل أرقى بإنسانيتي إلى الدرجات العليا فقد تدحرجت إلى أسفل سافلين في قعر الذنوب والخطايا، و الحمد للّه الذي أنقذني من براثن الذنوب و أخرجني من هذا العالم الشهواني المادي إلى عالم التوحيد و النور، فالحمد لله الذي خصنّي بهذه النعمة العظيمة أن قادني إلى الإسلام والذي بفضله أصبح لي هدف و منهج ومسلكية في الحياة، قبل إسلامي كان تصوري أو فلنقل إعتقادي أنّ الحياة التي نحياها هي حياة واحدة غير متصلة و غير ممتدة بأي حياة أخرى، و لذلك كان في تصوري السابق أن أعيش هذه الحياة المقطوعة عن أي تواصل بكل ملذاتها وشهواتها و أن أرخي العنان لشهواتي بإعتبار أنّ هذه الحياة لا تتكررّ، و بطبيعة الحال وبفضل الإسلام أدركت أنّ هذه الحياة المؤقتة متصلة بحياة أبقى وأخلد، لقد أجابني الإسلام عن كل التساؤلات التي كانت تجول في خاطري و أخرجني من دائرة الحيرة إلى دائرة الإستقرار و الطمأنينة ...
لكن كيف توصلت إلى حقيقة الإسلام !
لقد قادني إليه البحث والدراسة، و يجب أن أعترف أنّ وجود بعض المسلمين معي في أقسام الدراسة جعلني أبحث عن سرّ التمايز بيننا، و كان هذا سببا لبداية بحثي عن المداليل القرآنية و ماذا يقول القرآن الكريم، وكنت على الدوام فضوليا أن أستزيد من معرفة الإسلام، و شرعت في التعمق و البحث عن كل ما له علاقة بالإسلام، و هذه البحوث التي قرأتها هيأتني أن أستقبل الإسلام نفسيا و أشعر تلقائيا أنني متجاوب فطريا ونفسيا وعقليا مع تعاليمه فقررت أن أسلم، لكن هذا الإسلام النظري لم يقنعني بتاتا، فقد أسلمت لكن بدون أن أمارس الشعائر الدينية، فقررت أن ألتزم بالإسلام نظريا و تطبيقيا فبدأت أؤدي الصلاة وأصوم و ما زلت كذلك إلى أن أموت،
عندما إستوعبت تفاصيل العقيدة والشريعة الإسلامية، ألم يؤثرّ عليك بعض المسلمين في الغرب من الذين ينتمون إلى الإسلام شكلا ويتجافون عنه عملا وسلوكا كما قال المفكر الإسلامي الشهيد سيّد قطب ّ !
صحيح جدا، كنت على الدوام أقول لماذا يفرط المسلمون في دين رائع ومتألق وديناميكي كالإسلام، وربما بالنسبة إليّ فقد إستوعبت مبدأ انّ الإسلام شيئ و المسلمون شيئ آخر، لكن بقية الغربيين يحاولون فهم الإسلام من خلال مسلكية المسلمين في الغرب، فإذا كانت هذه المسلكية خاطئة قرن الغربيون بين الإسلام و بين هذه المسلكية الخاطئة وعدّوها من الإسلام، لكن إذا كانت مسلكية المسلمين في الغرب في إيقاع واحد مع تعاليم الإسلام الحضارية و الراقية فإنّ ذلك سيساهم في تقديم رؤية رائعة وجيدة عن الإسلام، و شخصيا ما زلت أذكر كيف أنّ رجلا مسلما أثرّ في إلى أبعد الحدود فقد كنت أرى فيه الإسلام مجسدا على الأرض.
صحيح أننّي عاشرت بعض المسلمين الذين كانوا لا يختلفون مطلقا عن السويديين في مسلكيتهم الحياتية من إستهتار بالذنوب و المعاصي، لكني وعندما بدأت أعاشر الملتزمين بدينهم أدركت كم أنّ الإسلام عظيم و كم هو جميل ورائع ومتألق أيضا، وهذه العشرة الطيبة دفعتني إلى مزيد من الإلتزام بأحكام الشريعة الإسلامية ..
و أعتقد جازما أنّ أنسب طريقة لنشر الإسلام في الغرب هي أن يعي المسلمون في الغرب أنّ إلتزامهم بالإسلام الحضاري سيعكس جمالية الإسلام و هذا من شأنه أن يدفع الغربيين لإعتناق الإسلام لأنّهم يبنون نظريتهم عن الإسلام بناءا على ما يرونه في حياة المسلمين و تصرفاتهم في الغرب وليس بناءا على ما يقرؤونه ..
جوابك هذا يقودني إلى سؤالك عن مستقبل الإسلام في الغرب، و كيف ترى هذا المستقبل !
المستقبل لهذا الدين الإسلامي و أتصور أن مستقبل الإسلام في الغرب و في العالم مشرق للغاية، إنّ كل الإحصاءات والدراسات في الغرب والتي إضطلعّت بها مؤسسات ضليعة في البحث و الإستقصاء تبيّن أنّ الإسلام هو من أكثر الديانات نموا وإنتشارا في أوروبا و غيرها و أنّ نموه و إنتشاره سريع للغاية، وفي نظري فإنّ تقويم مسلكية بعض المسلمين في الغرب سيساهم في نشر الإسلام الصحيح ...
كما أن تقديم الإسلام بشكل حضاري و بالصياغة التي يستوعبه العقل الغربي من شأنه أن يسرّع في أن يصبح الإسلام سيدّ المعادلة في الغرب ...
كيف كانت ردّات فعل عائلتك و أقربائك عندما أصبحت مسلما ملتزما !
في الواقع أن عائلتي إستقبلت إسلامي بإيجابية كبيرة، ولم أجد رد فعل معاكس من قبلهم، نعم كانوا يطرحون عليّ أسئلة في هذا السياق عن الإسلام و ثقافته و أنا كنت أجيب على الدوام وأحاول إيصال الفكرة الصحيحة إليهم، و أنا أحمد الله كون أهلي إستقبلوا إسلامي برحابة صدر، ودعني أقول لك أنّ هناك أسرا إسلامية في الغرب لا تريد لبنيها أن تلتزم بالإسلام وهم يرفضون جملة وتفصيلا أن يكون أحد أعضاء الأسرة ملتزما كلية بالإسلام ...
وماذا عن إضطهاد المرأة المسلمة في فرنسا وحرمانها من إرتداء حجابها !
هذا أمر غير مقبول بتاتا، وقد أتفهم أن تقوم مجموعة بشرية متسلطة بحظر أفكار معينة أو تعاقب تيارات فكرية بعينها لكن أن يصل الأمر إلى حظر تعاليم السماء وعدم السماح للمسلم بأداء فرائضه ومناسكه، فهذا ظلم لا يعادله ظلم ..فلا يجوز مطلقا حرمان مؤمن من ممارسة معتقده ..
و في السياق ذاته كيف ترى ما قامت به جريدة يولاند بوستن الدانماركية التي إستهانت بالرسول محمد عليه الصلاة والسلام !
قمة السخافة، و أوج الإستهتار بالمقدسات، فالجريدة و رسوماتها ساقطة لا محالة .
ما هي الآليات المثلى لنشر الإسلام في الغرب !
المسلمون في الغرب أقليّة، يجب أن تنظّم هذه الأقلية نفسها، من خلال أن يرقى المسلمون إلى مستوى دينهم و أن يتعاطوا جديا مع دينهم و أن لا يدعوه وراءهم دهريا، فيجب أن يجعلوا القرآن أمامهم وخلفهم وعلى جوانبهم، و أينما داروا يجب أن تكون وجهتهم الإسلام، وهذا الإرتقاء إلى مستوى الإسلام سيشكّل أفضل وسيلة لنشر الإسلام بإذنه تعالى في الغرب ..
و يجب على المسلمين في الغرب أن يفكروا في تملك وسائل الإعلام من إذاعات وتلفزيونات وجرائد لأنّ ذلك سيسهم في تقديم صورة ناصعة عن الإسلام، عكس الصورة التي يحرص بعض الناس تقديمها عن الإسلام، و تملك المسلمين لوسائل الإعلام في الغرب أمر متاح ومباح في نفس الوقت .. وللإشارة فإنّ الغربيين لديهم فضول كبير لمعرفة الإسلام، و أنا شخصيا قبل إسلامي لم تكن لديّ تلك المعلومات الكافية عن الإسلام، ربما معلومات عامة، فلو كان للمسلمين وسائل إعلامية في الغرب ربما لأمكنني أن أصبح مسلما باكرا ..
ومثلما سيؤثّر إلتزام المسلمين في الغرب بإسلام على الغربيين و يجعلهم يبقلون على هذا الإسلام، فكذلك الأمر بالنسبة للمسلمين في العالم الإسلامي الذين يجب أن يتركوا الإختلافات المذهبية و التقاتل و التخاصم و الصراعات الدائمة المذهبية و السياسية، لأنّ وحدتهم و قوتهم ستجعل الغربيين لا يتسهينون بالإسلام و أمة الإسلام . وقد تخصصّ الإعلام الغربي في ملاحقة مثالب المسلمين و نقائصهم و صراعاتهم و يضخمها ليحرّف الرأي العام في الغرب ويقدم الإسلام على أساس أنّه قرين للتخلف و الديكتاتورية و الفقر والأمراض وما إلى ذلك ...
بإعتبارك غربيا وسويديا، كيف أصبحت ترى هذا الغرب عندما أصبحت مسلما ملتزما !
في كل حضارة يوجد مساوئ ومحاسن، وربما سأحتاج إلى وقت طويل لإحصاء كل ذلك، غير أنّ الإفراط في المادية و الإبتعاد عن الروح أدى إلى إنكسار كبير في الحضارة الغربية، ولأجل ذلك بدأ الغربيون المسيحيون يقبلون على الإسلام لأنّه دين المستقبل من جهة ولأنّه أجاب عن كل التساؤلات الوجودية المعقدة والمحيرة و رسم نهجا ساميا للحياة ..
وبصياغة غربية بسيطة فإنّ الإسلام هو دين العقل والمنطق، و العقل البشري عندما يتجرد عن الإيديولوجيا يكتشف تلقائيا عظمة الإسلام ...
وأنت شخصيا ماذا أعطاك الإسلام !
لقد أعطاني الله بالإسلام ذلك الشيئ الذي كنت أفتقده في حياتي و كنت أتمناه على الدوام، لقد عرفت من أنا و إلى أين وكيف ولماذا وما إلى ذلك من التساؤلات، لقد أرجعنى الإسلام إلى إنسانيتي و فطرتي و روحي ونفسي، لقد أدركت بالإسلام سرّ الحياة و سرّ الوجود وسرّ الممات و بعد الممات، وبعد أن كنت عبثيا شهوانيا إسترجعت هويتي الإنسانية بفضل الإسلام ..
لقد أعطاني الإسلام منهج حياة و أستطيع أن أقول أنا مسلم إذن أنا موجود، فقبل الإسلام كنت عدما لم أكن شيئا مذكورا ..والحمد لله ربّ العالمين الذي هداني إلى خطّ الإسلام .
شكرا لك سيبستيان على هذا الحوار الشيق و أتمنى أت تصل كلماتك هذه إلى المسلمين كافة في القارات الخمس ووفقك الله تعالى .
***** حاوره: الكاتب والمفكر يحي أبوزكريا [email protected]
المصدر: نقلا عن موقع الجزائر تايمز
  #1496  
قديم 15-12-2013, 07:43 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

غوته ... والإسلام


لوحة زيتية قديمة للأديب الألماني جوته
أ.د./ ناصر أحمد سنه.. كاتب وأكاديمي من مصر.
وسط مواقف وأحداث ونظريات تتشح بوشاح إستعلائي/ عنصري/ إقصائي/ تصادمي .. تبقي الحاجة ماسة، والسعي متواصلاً لتسليط الأضواء علي كل ما من شأنه البحث عن "الجوهر" والمشترك الإنساني، فيقرب الرؤي، ويثري المثاقفة المتبادلة، ويُفّعل المشترك، ويجسر جسور التعارف والتسامح والتعايش والتعاون، و"يلتقي الغرب والشرق"، فتسود المعرفة المُنصفة، ويعلو الحوار الفعّال، علي الخنجر القتّال.
بات المنصفون يعولون كثيراً علي مدي "اعتراف" الغرب ـ في دراساته الأدبية المقارنة ـ بوجود "المثاقفة المعكوسة"(1)، والتي تقدر عالياً إسهامات الفكر العربي الإسلامي في مسيرة نظيره الأوروبي، ولاسيما تأثيره في أعلامه الكبار، وشخوصه الأفذاذ (2). وجاء كتابها "جوته والعالم العربي"(3) والذي ذكرت فيه مستوي الإلهام الكبير الذي استوحاه هذا الأديب العبقري من الثقافة العربية الإسلامية، ومقدار ما للعالم العربي من فضل على واحد من أعظم شعراء أوروبا ومفكريها إيماناً بقيم التعارف والتسامح والتعايش والتعاون والأخوة الإنسانية. ومن ثم نشرت "كاتارينا مومزن" أستاذة الأدب الألماني بجامعة استانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية، والإختصاصية في تراث شاعر ألمانيا الكبير "يوهان فولفجانج جوته" (1749 ـ 1832م) دراسة حديثة (4) تزامنت مع الإحتفال بفعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب. أعادت الباحثة التأكيد على "إعجاب "جوته" بالثقافة العربية وإبداعاتها، و"تقديره المُدهش" للإسلام ورموزه، مما أثار جدلاً قديماً / حديثاً حول علاقة الشاعر الكبير بالإسلام؟.
ضمن أسرة ألمانية بفرانكفورت الواقعة على نهر الماين، وفي 28/8/ 1749م ولد ''يوهان فولفجانج جوته' Johann Wolfgang von Goethe، والذي يعد رابع عظماء الشعر والأدب الغربي، بعد الإغريقي ''هوميروس''، والإيطالي ''دانتي''، والبريطاني ''شكسبير''. تدرج في مراحل التعليم حتى درس المحاماة، إلا أن ميوله العارمة كانت للشعر والأدب. فتبحر "جوته" في دراسة علوم وفنون كالرياضة والنبات والطب والهندسة والسياسة والرسم والشعر والموسيقى والتصوير. وعكف على تعلم لغات كاللاتينية، واليونانية، والإيطالية، والفرنسية، والإنجليزية والعبرية. كما سعى للغوص متعرفاًُ على ثقافات وآداب أخرى، كالأدب الصيني والفارسي والعربي، فضلاً عن تعمقه في الفكر والثقافة الإسلامية. مما أهله كي يكون "شاعراً فذاً" متمكناً واسع الثقافة(5). يوهان فولفجانج جوته ولقد ترك "جوته" إرثاً أدبيا وثقافياً وإبداعياً ضخماً، وتنوع ما بين الشعر والرواية والقصيدة والمسرحية. فمن مؤلفاته: ألام الشاب فرتر، والمتواطئون، وجوتس فون برليخنجن ذو اليد الحديدية، وكلافيجو، وايجمونت، وشتيلا، وإفيجينا في تاورس، وتوركواتو تاسو، ومن قصائده بروميتيوس، فاوست "ملحمة شعرية من جزأين"، والمرثيات الرومانية، وسيرة ذاتية بعنوان من حياتي، والشعر والحقيقة، والرحلة الإيطالية، والأنساب المختارة. هذا بالإضافة للعديد من المؤلفات الأخرى. ونظراً "لرمزيته"، ومكانته الأدبية تلك تم إطلاق اسمه على أشهر معهد لنشر الثقافة الألمانية في العالم "معهد جوته'.'
"فتنته" باللغة العربية، وأشعارها، ومعلقاتها، وأدبها
أبدي "جوته" "إنبهاره وتأثره" بروعة اللغة والعربية، يقول عنها:"ربما لم يحدث في أي لغة هذا القدر من الانسجام بين الروح والكلمة والخط مثلما حدث في اللغة العربية، وانه تناسق غريب في ظل جسد واحد". فإنفتح علي إبداعات الشعر العربي "ديوان العرب"، حيث"تعلق" كثيراً بالمعلقات:"إنها كنوز طاغية الجمال.. ظهرت قبل الرسالة المُحمدية، مما يعطي الانطباع بأن القريشيين كانوا أصحاب ثقافة عالية، وهم القبيلة التي خرج منها النبي محمد". كما قرا لكثير من شعراء الجاهلية مثل امرئ القيس، طرفة بن العبد، زهير بن أبي سلمى، عنتره بن شداد وأيضًا عمرو بن كلثوم. ووقف ملياً أمام ما بث في ثنايا شعرنا العربي من قيم، وبخاصة العزة والكرامة والحرية والشجاعة والشرف الخ. كما قرأ جوته أيضًا لبعض الشعراء المسلمين فيذكر في قصائد "الديوان" أسماء: "جميل بثينة"، و"مجنون ليلى "، و"المتنبي"(6). لم يكتف "جوته" بالقراءة في الشعر العربي، بل قرأ أيضًا في النحو والصرف. فقد كانت روحه متعطشة للعلم والمعرفة، حتى أنه توجد مخطوطات حاول فيها "جوته" محاكاة وتقليد الخط العربي، وجمالياته.
"إن القرين بالمقارن يقتدي"
كان "يوهان جوتفريد هيردر"(1744- 1803م) الفيلسوف اللغوي والمستشرق الألماني العظيم شخصية فذة، منصفة ومحايدة. وهو أول من أرشد "جوته" للإطلاع على الشعر العربي والقرآن الكريم. وكان يحمل رؤى غير منحازة ـ مفادها: أن اللغة أساس هام لاحترام الفروق الثقافية بين الحضارات، مع أهمية البحث عن المهم "الجوهر الإنساني" لدي الشعوب, كما جسده "هوميروس" في ملاحمه الخالد. ولقد فتح عيون الأدباء الألمان على "العبقرية الدرامية" لشكسبير. كما كان من أكبر الأدباء المنصفين للإسلام وهو ما أوضحه من خلال كتابه " أفكار حول فلسفة تاريخ الإنسان"(1791م)، وقام فيه بالإطراء على شخص الرسول الكريم "محمد" صلى الله عليه وسلم، و"حماسته لعقيدة التوحيد"، كما أوضح إعجابه بتعاليم الدين الإسلامي. ولقد أثر هذا "المعلم"، وأفكاره في نفس "جوته" تأثيرا بالغاً وعميقاً. قام "جوته"ـ بمساعدة "هيردر"ـ بترجمة كثيراً من الأشعار العربية والمعلقات إلى الألمانية، وذلك مروراً بترجمات لاتينية وإنجليزية (وكانت المعلقات العربية قد ترجمها لأول مرة "وليم جونز" (1746-1794م)، وفي عام 1783 صدرت بالحرف العربي المطبوع باللاتينية، مرفقة بترجمة "جونز"، مما حدا بجوته إلى ترجمتها إلى الألمانية).
يقول "جوته" في رسالة لأحد أصدقائه "كارل فون كنيبل" (1744-1834م):"وهذه القصائد في جملتها تدعو للدهشة والاستغراب، كما أنها تشتمل على مقاطع بعضها محبب إلى النفس. ولقد قررنا تقديمها للمجتمع مترجمة، ومن ثم فسوف تطلع أنت أيضاً عليها". ومن القصائد التي حاول ترجمتها، معلقة "امرئ القيس"، وهذه بعض أبياتها الأصلية، وترجمة عربية لما قام به "جوته": 1- قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل. قفا ودعونا نبك هنا في موضوع الذكريات ، فهناك بمنقطع الرمل المعوج، كانت خيمتها وقد أحاطت بها خيام القوم. 2- فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها لما نسجتها من جنوب وشمأل. لم يعف رسمها بعد تماماً بالرغم مما نسجته عليها ريح الشمال وريح الجنوب من رمال متطايرة. 3 - وقوفاً بها صحبي عليّ مطيهم يقولون لا تهلك أسىً وتجمل. ووقف صاحباي رابطي الجأش يعللانني قائلين لا تهلك من شدة الجزع وتجمل بالصبر. 4- وإن شفائي عبرة مهراقة فهل عند رسم دارس من مُعول فقلت: إن شفائي من الدموع وحدها، لكنهم ردوا علي قائلين: وهل ينفع سفح الدموع علي رسم دارس؟ (7).
"سحر الليالي"
بعدما قام بترجمتها المستشرق الفرنسي "أنطوان جالان" (1646 ـ 1715م)، كان لحكايات "ألف ليلة وليلة" وقعها الخاص على المجتمعات الأوروبية، وشعرائها وأدبائها، ومنهم "جوته". فكانت "ألف ليلة وليلة كتاب الحياة لجوته.. كثيراً ما يلجأ إليه، مُتلَمساً فيه العبق العربي الأصيل المُتمثل في العالم الطبيعي غير المُتجسد، بكل ما فيه من بساطة ورشاقة ووضوح". تأثر جوته بشخصية المرأة الشرقية المتمثلة في "شهرزاد" تأثر بلباقتها وفطنتها: "أي حظ هذا الذي قادك إلي هنا، مباشرة من ألف ليلة وليلة؟، لو أستطعت أن تتشبه بشهر زاد في خصوبة عطاياها، لوعدتك وعدا صادقا بأسمي الهدايا. تأهب علي ادوام (لتسليتي)، فما أكثر ما تبتليني أيام دنياكم بأعظم الكروب والمنغصات" (8).
وجذبته فكرة الراوي العربي المُربي؛ والعرب المغامرون، وبهرته مدينة بغداد بثقافتها وعلمها وأدبها، وولع بها فقام بمساواتها بمدينة "فايمر" الألمانية في "الديوان". كتب في وصيته:"بمجرد أن تأتي بالترياق من بغداد، ينتقل المريض من حال إلى حال". ولقد ضم "الديوان الغربي الشرقي" / "الديوان الشرقي للشاعر الغربي" الذي نشره "جوته" عام 1819م، وقدم لترجمته العربية د. "عبدالغفار مكاوي"(9)، الكثير من الصور المجسدة، عن حياة العرب والمسلمين، والاستشهاد بأقوال وأوصاف ونماذج من القرآن الكريم، والشعر الجاهلي والإسلامي، حتى أن "هيغل"، اعتبر هذا الديوان تحولاً للشاعر إلى الشعر الفلسفي. كما استخدم الأسلوب القصصي متأثراً بـ"ألف ليلة وليلة". كما أن في الفصل الأول من القسم الثاني من "فاوست"، يوجد كذلك الكثير من المؤثرات التي تعود أصولها إلى "ألف ليلة وليلة". ولم يظهر فيه الأثر العربي فقط على شعر جوته وإنما ظهر فيه أيضًا الكثير من التشبيهات والكلمات العربية والغريبة، وأيضًا الكثير من القرآن لغة ومضمونًا. ولقد ألحق "جوته" بالديوان فصلاً ضخمًا يتضمن معلومات شارحة لموضوعاته ومعلومات عن الشعر الفارسي والعربي حتى يستطيع القارئ الألماني فهم هذا العمل.
والأكثر دليلاً على ذلك استخدام جوته لكلمة (ديوان) وهي كلمة عربية ذات أصل فارسي وغير شائعة الاستخدام في اللغة الألمانية مما يؤكد رغبته في إضفاء الروح العربية على هذا العمل. وكانت قد ظهرت أولى طبعات الديوان عام 1819م وقسمة "جوته" إلى أثنى عشر سفرًا: الشادي ، حافظ ، الحب ، التأمل ، الحزن ، الحكم ، تيمور ، زليخة ، الساقي، الأمثال، الفارسي ، والفردوس. كما أطلع "جوته" علي أعمال شعراء فارسيين منهم: الفردوسي، جلال الدين الرومي وأيضًا السعدي, وكان قد تعرف على الشاعر الفارسي "حافظ الشيرازى" من خلال الترجمة الألمانية لبعض قصائده والتي قام بها المستشرق "هامر بورغشتال"، فقال مادحاً ومعجباً بـ"حافظ"، ومرددا بكثرة أسمه في أشعاره (10): فلتكن الكلمة هي العروس، ولتكن الروح هي العريس من ينشد في مدح حافظ ، فقد شهد هذا العرس. ويقول عنه: أي حافظ ! إن أغانيك لتبعث السلوى… وإنه ليحلو لي، أي حافظي الأقدس، أن أحيي ذكراك، عند الينابيع، وفي حانات الصهباء."
"جوته"، والإسلام:"
وإذا الإسلام كان معناه أن لله التسليم، فإننا أجمعين نحيا ونموت مسلمين". لعل اهتمام "جوته" البالغ بالإسلام والقرآن الكريم، وبسيرة الرسول صلي الله عليه وسلم (569-632م) "ظاهرة من أكثر الظواهر مدعاة للدهشة في حياة الشاعر" (11). فقد وصف القرآن بأنه "كتاب الكتب.. أيها القرآن الكريم، أيتها الطمأنينة الخالدة"، وكانت معرفته به ـ بعد الكتاب المقدس ـ من أوثق معارفه. وتراه يعلن علي الملأ في سن السبعين عن تفكيره: "في الاحتفال، في خشوع، بتلك الليلة المقدسة التي نزل فيها القرآن الكريم (ليلة القدر)". وهو يصف الرسول ـ كونه هادياً للبشرـ بأنه "النهر العظيم الذي يتدفق رفيقا هادئا، يجري معه الجداول والسواقي في طريقه إلي البحر". كما تضمنت "تراجيديا محمد" ثناءً ومديحاً عظيمين ـ لم يسبق ـ بحسب كاتارينا (12) ـ لشاعر ألماني في أي عصر من العصور أن قدمها لنبي الإسلام". بل إن الدهشة لتزداد عندما نقرأ العبارة التي كتبها في إعلانه عن صدور "الديوان الشرقي" (1814-1820)، وقال فيها إنه: "لا يكره أن يقال عنه إنه مسلم"(13)، وإنه وإن بلغ السابعة والسبعين من عمره، لم يتراخَ إعجابه بالإسلام أبداً، بل كان يتعاظم ويشتد رسوخه" (14). بدأت علاقة "جوته" القوية بمعاني وروح القرآن الكريم، من خلال لقائه مع "هيردر" بمدينة ستراسبورج شتاء عام 1770م/1771م. ولقد قام "جوته" بالغوص في مؤلفات صدرت عن الإسلام.. عقيدة وشريعة وتاريخاً وسيراً، قام بها مستشرقون ومفكرون غربيون منها: "الترجمة الألمانية لمعاني للقرآن الكريم" التي أنجزها "ديفيد فريدريش ميجيرلين" عام 1771م، (وكان له عليها ملاحظات وتحفظات)، و"المعجم التاريخي" لـ"بيير بايل"، و"المكتبة الشرقية" لـ"بارتيليمي داربيلو"، و"الديانة المحمدية" للمستشرق الهولندي "هارديان ريلاند"، و"حياة محمد" الذي نشر بعد وفاة صاحبه "هنري كونت بولنفيلييه"، و"كنوز الشرق" "للمستشرق النمساوي "يوسف فون هايمر"(15). وكان احتكاكه بالمسلمين أمراً أضاف إلى رصيد محبته للقرآن. فتعرفه على مجموعة من الضباط البشكيك المسلمين، الذين قدموا إلى فايمر في ديسمبر 1813م من ضمن الجيش الروسي المتحالف آنذاك مع ألمانيا، ضاعف من حبه لما قرأه،، حيث وصفهم قائلاً: "لديهم هيبة خاصة"؛ و"هم ضيوف أحباء".
تأثره البالغ بالقرآن الكريم
لاحظت الباحثة "كاتارينا" انتصاف مقاطع "جوته" الشعرية ما بين الاقتباس القرآني، وما بين كلامه هو؛ وهو ما ظهر جلياً في "ديوان الغرب والشرق"Westlisher Divan. ومن أكثر ما تأثر به "جوته" "الدعاء" في الآيات الكريمات:"قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي، وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي، وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي، يَفْقَهُوا قَوْلِي"(طه:25-28).
وكان "جوته" في كثير من مؤلفاته يدون بخط يده آيات كريمات تشير صراحة إلى النبي محمد، مثل قوله تعالى :"وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ"(آل عمران: 144). ولقد أورد بعض أسماء الله الحسني في الديوان الشرقي. ومن أكثر ما لفت انتباه "جوته" جوهر الإسلام وحقيقته بـ "الاستسلام" لله تعالي، وعقيدة التوحيد. تلك العقيدة التي تدعو إلى الانقياد لله الواحد، ومن ثم تدعو إلى "تحرر" الإنسان من كل صنوف العبودية الدنيوية، فنراه "يتفاعل وينفعل" بقصة "إبراهيم عليه السلام" في بحثه ـ بين النجوم والأقمارـ عن "خالق هذا الكون" الجدير بالعبادة، إلى أن يصل إلى حقيقة التوحيد، كما وردت في الايات (75-79) من سورة الأنعام:"وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنْ الْمُوقِنِينَ، فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ، فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنْ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ، فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَاقَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ، إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِي لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ". يقول "جوته": ارتفع أيها القلب العامر بالحب إلى خالقك، كن أنت مولاي، كن إلهي أنت يا من تحب الخلق أجمعين. يا من خلقتني، وخلقت الشمس والقمر، والنجوم والأرض والسماء. ومتأثراً بقول الله تعالي :"بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ"(البقرة:112)، يستلهم ذلك المعني في (الديوان) فيقول: يا لحماقة البشر عندما ، يصر كل منا على رأيه. وإذا الإسلام كان معناه أن لله التسليم، فإننا أجمعين نحيا ونموت مسلمين"(16). وثمة تأثير للآيتين الكريمتين، من سورة البقرة، فنراه يستلهم الآية:"وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"(البقرة: 115)، والثانية: "سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنْ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمْ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(البقرة:142)، فيقول الشاعر: "لله المشرق، لله المغرب، والأرض شمالاً ، والأرض جنوباً تسكن آمنة مستقرة بين يديه"(17).
وتطبيقاً لهذا "الإستسلام للمشيئة الإلهية"، و"انبهارا" بأسس التربية الإسلامية التي تمزج بين الشجاعة وبين هذا الاستسلام للمشيئة الإلهية، فقد استقبال موت صديقه "كارل أوجوست"، ومرض أخته غير الشقيقة بالرضا والهدوء. ولا غرابة أن تجد في القصيدة التي استهل بها ديوانه الشرقي عامة، ومقطوعة "كتاب المغنّي" خاصة، وعنوانها "هجرة"، إعرابه عن رغبته في أن (يهاجر كما هاجر النبي محمد من مكة إلى المدينة عام 622 م). ففي المقطع الأول من هذه القصيدة يهاجر/ يتواجد فكرياً في مكان آخر بعيداً عن هذه البيئة المدمرة المغني (الذي ليس في حقيقة أمره سوى الشاعر نفسه) إلى "الشرق الطاهر الصافي": "إلى هناك،حيث الطهر والحق والصفاء. أود أن أقود الأجناس البشرية، وأنفذ بها في أعماق الأصل السحيق. حيث كانت تتلقى من لدن الرب، وحي السماء بلغة الأرض". ويقول أيضاً: "الشمال والجنوب أقطارها تتصدع وعروضها تزول، وممالكها تنار، فلتهاجر إذن أنت إلى المشرق الطهور الصافي، كي تستروح نسيم الآباء الأولين، هناك حيث الحبُ والشرب والغناء، سيعيدك ينبوع الخضر شاباً من جديد، إلى هنالك ، حيث الطهرُ والحق والصفاء". فجوته، يحس بغرابة الواقع الذي يعيش فيه، وبأنه هو نفسه، غريب، وكأنه يريد أن يشبه نفسه بالفتية "أصحاب الكهف":" وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا، وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا" (الكهف:17-18)، حين عادت إليهم الحياة، فالغرب مضطرب، ولا مفر من الهجرة إلى الشرق منبع الحب والطهر والحق والصفاء، ولا بد من الهرب، من الجحيم إلى الجنة. كما تستحضر النظرة الحالمة إلى الشرق، التي صورتها حكايات "ألف ليلة وليلة".
إعجابه وتأثره بالرسول مُحمد صلي الله عليه وسلم
أبدي "جوته" إعجابا فائقاُ بالرسول مُحمد صلي الله عليه وسلم، لكونه مزج بين عدة أمور: أسس الدين الإسلامي، ورفع مبدأ التوحيد عالياً، وربي البشر.. إيمانياً وروحياً وحياتياً، واستخدم في توصيل رسالته ودعوته وسائل كفاح دنيوية،وجاء بأفكار جديدة لنشر روح المساواة والإخاء في العالم". لذا فقد نظر إليه "جوته" كـ "نموذجاً حياً للإنسان المكافح المُصابر الذي تعامل مع الدنيا وليس مع السماء فقط". فمن بين ما قرأ جوته عن النبي كتاب أولسنر Olsner عن السيرة النبوية، فنظم قصيدة تحت عنوان "تحدي الأنبياء" تستلهم فقرات من ذاك الكتاب عن المضايقات التي عاناها الرسول الكريم من مشركي قريش، وتتمثل معنى الآية الكريمة: "مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ" (الحج: 15)، وقد ظن جوته- ربما نتيجة الترجمة- أنها حديث، فقال: النبي يقول: "إذا اغتاظ أحد من أن الله قد شاء، أن ينعم على محمد بالرعاية والهناء. فليثبت حبلا غليظا بأقوى عارضة في قاعة بيته، وليربط نفسه فيه، فسوف يحمله ويكفيه.
ويشعر بأن غيظه قد ذهب ولن يعود". وهو يستهل الشاعر مسرحيته الشعرية "تراجيديا محمد" (في فصلين: الأول عن بعثة محمد صلى الله عليه وسلم، أما الثاني فصور معاناة الرسول أثناء تبليغه الرسالة وما لاقاه من المشركين) بمنظر للنبي وهو يقف تحت قبة السماء المرصعة بالنجوم قائلا: "ليس بمقدوري أن أفضي إليكم بهذا الإحساس، ليس في مقدوري أن أشعركم بهذا الشعور. من يصيخ السمع لضراعتي؟. من ينظر للعين المبتهلة؟". كان النبي مُحمد من الشخصيات المحورية التي أوردها "جوته" في "ديوان الغرب والشرق". وكانت أغنيته "بعثة مُحمد" من الأغاني المهمة التي كتبها قبل موته، ومن ثم لم يستطع إصدارها. إلا أنه تم العثور عليها بعد 88 عاماً من وفاته، على يد "رايندرماريا رايكليه" التي أخرجتها إلى النور في عام 1907م. يقول في أبيات "بعثة محمد": "حينما كان يتأمل في الملكوت، جاءه الملاك على عجل. جاء مباشرة بصوت عالٍ ومعه النور. اضطرب الذي كان يعمل تاجراً، فهو لم يقرأ من قبل – وقراءة كلمة تعني الكثير بالنسبة له. لكن الملاك أشار إليه، وأمره بقراءة ما هو مكتوب. ولم يبال وأمره ثانية: اقرأ، فقرأ، لدرجة أن الملاك انحنى، واستطاع القراءة، واستمع الأمر وبدأ طريقه". ونري "جوته" يعرب عن إعجابه الشديد بصفة "الأمية" في شخص الرسول الكريم، معتبرا إياها معجزة ناطقة، فاهتم كثيرا بالآية الكريمة:" وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ"(العنكبوت: 48). نراه يستلهم قوله تعالى: "وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ" (العنكبوت:50)، والآية: "وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ" (الرعد:7)، ليقول: "لستُ قادرا على تحقيق المعجزات، هكذا قال النبي. إن أعظم معجزة هي أنني موجود". وفي "نشيد محمد" يعبر "جوته" عن مدى الإحترام الذي يكنه لشخصية الرسول، فتصوره القصيدة : كنهر بدأ يتدفق رقيقا هادئا، ثم لا يلبث أن يجيش بشكل مطرد، فيتحول في عنفوانه إلى سيل عارم يجذب إليه جميع الجداول والأنهار المجاورة. وتصور اتساع هذا النهر وتعاظم قوته الروحية في زحفها الظاهر الرائع لتصب أخيرا في بحر المحيط، "بحر الألوهية العظيم". وذلك في شكل حوار بين "علي"، و"فاطمة" رضي الله عنهما يبدأ كالتالي: - علي: انظروا إلى السيل العارم القوي، قد انحدر من الجبل الشامخ العلي، أبلج متألقا كأنه الكوكب الدريّ. - فاطمة: لقد أرضعته من وراء السحاب ملائكة الخير في مهده بين الصخور والأدغال. - علي: وإنه لينهمر من السحاب مندفعا في عنفوان الشباب، ولا يزال في انحداره علي جلاميد الصخر، يتنزي فائرا، متوثبا نحو السماء، مهللا تهليل الفرح. - فاطمة: جارفا في طريقه الحصى المجزع الغثاء الأحوى. - (وينتهي الحوار) علي وفاطمة (في صوت واحد): خذنا معك! خذنا معك! (18).
تبجيله آل الرسول وصحبه رضي الله عنهم.
جاء في قصيدة "نساء مصطفيات" تفضيل لأربع نساء من نساء العالمين: زليخا زوجة العزيز، ومريم ابنة عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة الزهراء بنت محمد، يقول بعد أن ذكر الأوليين: "... وزوجة محمد التي أفاضت عليه الحنان وأعانته على تحقيق أروع الأمجاد. وبعدهن تأتي فاطمة الزهراء، الابنة الطاهرة والزوجة المصون، ذات الروح النقية كملائكة السماء". أما في قصيدته الطويلة "رجال مؤهلون"(19)، فإنه يقر فيها بعظمة الصحابة (رضي الله عنهم)، وأنهم أهل لأعلى عليين: " بعد معركة بدر تحت السماء المرصعة بالنجوم (محمد يتكلم): "ليندب الأعداء قتلاهم، فإنهم من الهالكين. يرقدون بلا عودة ، أما الشهداء من إخواننا فلا تندبوهم. فإنهم أحياء في أعلى عليين. وهم أولاء يقرعون أبواب الجنة، يدخلونها بسلام آمنين..". و يصفً حوريات الجنة (الحور العين): "وتهب الآن رياح لطيفة من الشرق، يقودها حوريات الجنة، تجد المتعة في النظر إليهن، بالطبع النظرة إليهن كافية"(20). عرف عن "جوته" ميله نحو التصوف. والتصوُّف في نظره يجمع بين الشِّعر والفلسفة لأنه يتصدّى في الوقت نفسه لأسرار الطبيعة وأسرار العقل معاً. ومن أقوال جوته في المختارات النثرية ما يأتي: الشِّعر يدلُّ على أسرار الطبيعة، ويحاول حلها عن طريق الكلمة، أما التصوُّف فيدل على أسرار الطبيعة وأسرار العقل، ويحاول حلها عن طريق الكلمة والصورة. وفي قصيدة تحمل عنوان ''حوار'' يدعو إلى التأمُّل في الطبيعة على هذا النحو: "عليكم في تأمُّلكم للطبيعة، أن تعتبروا الواحد ككل. فلا شيء في الداخل، ولا شيء في الخارج. ما في الداخل هو في الخارج. هكذا تدركون دون تأخير الأسرار المقدَّسة بوضوح ولتبتهجوا بالضوء الحقيقي واللعب الجاد، فلا حي يُعد واحداً كل واحدٌ يُعد كثرة". وفي قصيدة (حيوانات محظوظة في "كتاب الفردوس") يرى أن بعض الحيوانات سعيدة الحظ ستدخل الجنة، ومنها حمار المسيح عليه السلام، وكلب أهل الكهف، وناقة محمد ، وقطة أبي هريرة(رضي الله عنه)، لا لشيء إلا لأن النبي الكريم قد مسح بلطف على رأسها كما يروي ذلك المخيال الشعبي: "وها هي ذي هرة أبي هريرة، تموء حول سيدها وتلاطفه: إذ سيبقى حيواناً مقدساً على الدوام، ذلك الذي مسح عليه النبي عليه السلام" (21). وفي سفر "زليخة" وهو أضخم الاسفار في الديوان نجد العديد من الكلمات العربية مثل: الهدهد والبلبل ويكتبها "جوته" على صورتها العربية فيقول مثلاً: "أسرع، يا هدهد، أسرع إلى الحبيبة، وبشرها بأني، دائمًا لها وأبدًا، ألم تكن في الأيام الخوالي، رسول غرام بين سليمان الحكيم وملكة سبأ؟"(22).
ووحيداً بعد موت زوجته وولده.. توفي "جوته" في 22 مارس 1832م، ودفن في "فايمر"، وكتب على شاهد قبره: "وعلى شاهد قبرك سيقرأ الناس: إنك كنت بحق إنساناً".
هل كان جوته مسلماً؟.
بعد حوالي 177 عاماً على وفاة "جوته"، مازل الجدل مستمراً، والخلاف محتدماً حول "علاقة جوته بالإسلام ً، وهل كان جوته مسلماً؟. سؤال ظل حائراً شاغلاً لبال الكثيرين؟. سؤال يستند علي هذا الشغف والتعاطف والإحترام الكبير الذي كنه "جوته" للإسلام وشريعته، والقرآن الكريم وبلاغته، وتماهيه مع لغته الآسرة، وإحترامه للرسول "محمد" صلي الله عليه وسلم وهدايته، وللعربية وآدابها، وإيمانه بوظيفته التاريخية كحلقة وصل بين الشرق والغرب. كما يستند إلي "سلوكيات" هذا الشاعر الكبير مثل: صيامه رمضان مع المسلمين، وتردده على أحد المساجد للصلاة فيه، كما شوهد يصلي مع بعض الجنود الروس المسلمين، وحفظه لآيات عديدة من القرآن الكريم، وعقده جلسات في أحد قصور الأمراء لتلاوة القرآن، واعتكافه في العشر الأواخر من رمضان، وعزمه وهو في سن السبعين علي الاحتفال بتلك الليلة المقدسة التي نزل فيها القرآن الكريم (ليلة القدر)، وتقبله التهنئة في الأعياد الإسلامية، ورفضه فكرة الصلب المسيحية، حتى إنه نطق مرتين بالشهادتين في كتاباته، إلى جانب آلاف الصفحات التي كتبها ممجداً ومادحاً النبي محمداً صلي الله عليه وسلم. وبينما ينسب المسلمون الألمان "جوته" إليهم، حتي أن جماعة تطلق على نفسها "جماعة فايمر" نسبة إلى مدينة "فايمر" الألمانية أطلقت على "جوته" اسم "محمد" تيمناً باسم رسول الإسلام صلي الله عليه وسلم، تنشط بالمقابل مؤسسات وشخصيات ثقافية ألمانية لنفي هذا النسب عنه، والتشكيك به، ويرون إن هذا النسب هو ضرب من المبالغة. فعلي الرغم من تلك المواقف، وهذه السلوكيات والإشارات من الشاعر الكبير، والتي تؤكدها "كاتارينا مومزن" في دراساتها عنه، إلا أنها تقول: "إن إعجاب جوته بالإسلام لا يعني بالضرورة أنه اعتنقه، وتنفي ـ شأنها شأن آخرين كالمستشرقة الألمانية آنا ماري شمايل أن يكون قد تحول إليه"، وتنتهي إلي القول: "إن الإجابة على هذا السؤال: هل كان جوته مسلماً؟ ليس أمراً سهلاً يمكن الإجابة عليه بنعم أو لا".
خلاصة القول
منذ القرن الثامن عشر.. وارتقاءً بالمعارف المُنصفة، ومن خلال "ديوانه" شرع "جوته" طريقاً للحوار، وأسس لتعارف رائع بين الشرق والغرب. وعبر هذا الطريق ظهرت فلسفته التي صهرت تفاصيل الشرق في قصائد وتلاوات شعرية نفيسة، هي نبراس لكل بصيرة محبة للتعارف، معترفة بالتنوع، متجاوزة الفروق البشرية، مرتفعة إلي آفاق النضوج المتسامح، ومُصححة للصور الذهنية المعتلة.. قصائد، هي المعبر الآمن بين أضاد الشرق والغرب! إنهم أفراد معدودين الذين استطاعوا أن يرتفعوا بأنفسهم إلى مواقف منصفة وعادلة. فالقلّة النادرة من المفكرين والكتّاب الناطقين بلسان العصر هم الذين يسعون إلى التغلب على ضيق أفق أبناء جلدتهم، ويحاولون تنوير عقولهم بغية تهذيب أساليب التفكير والفهم. علي أية حال مهما يكن من أمر "إذا كان جوته قد "اعتناق الإسلام أم لا" ستظل له مكانته ..عالمياً وعربياً. فهو صديق عشقَ الشرق والعرب، وأحب الإسلام، وترك أثراً إيجابياً كبيراً في المستشرقين الألمان. إن العالم الآن في أمس الحاجة إلى أمثال جوته؛ يحترمون الاختلاف والتنوع، ويخطون حدود التفكير المحليم الإستعلائي الضيق، ويحتكون بالآخر ويدرسونه، ولا يصدرون احكاماً نمطية عليه، ويدركون قيمة التعارف كونها سُنة من سنن الخلق والوجود. وياخذون كما أخذ جوته على عاتقه، وبوصفه شاعراً ألمانياً، تقريب ثقافة الآخر إلى أبناء جلدتهم.
بقلم: أ.د. ناصر أحمد سنه .. كاتب وأكاديمي من مصر.
للتواصل مع الكاتب عبر البريد الألكتروني
هوامش ومصادر
1- عبد اللّـه أبوهيف: المثاقفة والمثاقفة المعكوسة في الاستشراق تأثير الثقافة العربية الإسلامية أنموذجاً. مقال الكتروني علي الشبكة الدولية للمعلومات. 2- ومن الكتب المعربة التي تؤكد علي هذا المنحي الهام: "حضارة العرب في أسبانيا" لليفي بروقسال (القاهرة 1980)، و"الدراسات العربية في أوروبا" ليوهان فوك (لايبزيغ 1955)، و"حكم النبي محمد" لليو تولستوي (القاهرة 1972)، و"جوته والعالم العربي" لكاترينا مومزن (الكويت 1995)، و"الماضي المشترك بين العرب والغرب: أصول الآداب الشعبية الغربية" لمؤلفه أ. ل. رانيلا (الكويت 1999)، والكتاب الأخير دراسة غربية منهجية تشير إلى موضوع انتقال آداب عربية بعينها إلى العالم الغربي...الخ، بل إن كتّاباً كباراً أمثال "بورخيس" اعترفوا بالتأثير العميق للسردية العربية في السردية الغربية. 3- كاتارينا مومزن:"جوته والعالم العربي"، ترجمة عدنان عباس علي، سلسلة عالم المعرفة، العدد: 194، ط1: فبراير/شباط .1995م، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب- الكويت. 4- ترجمتها إلى العربية مجلة القنطرة الألمانية. 5- للمزيد عن حياة الشاعر الكبير وأعماله راجع "جوته والعالم العربي/ المرجع السابق"، وكذلك موسوعة ويكيبيديا،- و"جوته".. العبقرية العالمية الفكرة والإشراف "فارس يواكيم" (إذاعة صوت ألمانيا). وبعض المواقع الألكترونية ذات الصلة. 6- راجع تفاصيل ذلك في فصول متعددة من"جوته والعالم العربي" م. س. 7- "جوته والعالم العربي"، م. س.، ص:58 وما بعدها. 8- جوته والعالم العربي، م.س.،ص:29. وكانت قد صدرت للباحثة "كاتارينا مومزن" (ذات الثمانين ربيعاًً) دراسة منذ نحو أربعين عاما عن " جوته.. وألف ليلة وليلة". 9- راجع أيضاً د. عبد الغفار مكاوي: النور والفراشة، سلسلة اقرأن دار المعارف – القاهرة- ط1: 1989. 10- راجع ما كتب عن "حافظ" في:"جوته والعالم العربي"، م.س.، ص:233 وما بعدها. 11- "جوته والعالم العربي"، م.س.، ص:177. 12- المصدر السابق.، ص: 204. 13- المصدر السابق، ص177. 14- المصدر السابق، ص226. 15- أوردت "كاتارينا مومزن" معلومة دقيقة في: "جوته والعالم العربي" عن اهتمام جوته بالدراسات العربية للمستشرقين مفادها أن سجل الإعارات في مكتبة مدينة "فايمار" اشتمل على العديد من الدلائل الشاهدة على انشغال جوته بالعالم العربي. 16- جوته والعالم العربي"، م.س، ص:.232. 17- المصدر السابق، ص:238. 18- المصدر السابق، ص:204-206. 19- المصدر السابق،ص:307، وما بعدها. 20- المصدر السابق، ص:308. 21- المصدر السابق، ص: 312. 22- المصدر السابق، ص: 313.
  #1497  
قديم 15-12-2013, 07:44 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

قصة إسلام شاب إسباني ..يرويها زغلول النجار

صورة للداعية الإسلامي الكبير زغلول النجار
قصة حقيقية يحكيها العالم المسلم الدكتور زغلول النجار سمعتها منه شخصياً، يقول الدكتور: في إحدى السنوات التقيت في الحج بشاب إسباني مسلم كان يؤدي فريضة الحج ومعه ابنه الصغير وهو حافظ للقرآن فسألته عن قصة إسلامه، فقال: الموسيقى هي سبب إسلامي! فظننت أنه يمزح فقلت له متعجباً: هل هذا صحيح؟ وكيف ذلك؟ فأجاب الشاب بكل جدية: نعم صحيح فأنا كنت أدرس الموسيقى وأردت أن أعرف ما هو أصل الموسيقى الكلاسيكية فقيل لي بيتهوفن وغيره من مشاهير الموسيقى الغربيين، لكني لم أقتنع واستمررت في البحث حتى وصلت إلى معرفة أن أصل هذه الموسيقى هو (الموشحات الأندلسية) وبدأت بدراستها وقراءتها وكان أغلبها يتضمن معنى توحيد الله ووصف الرسول(صلى الله عليه وسلم) وأخلاقه التي كانت عظيمة حتى مع أعدائه فأحببته، وحينها طلبت من والدي أن أنتقل خارج مسكن العائلة لأتفرغ للدراسة، وبالصدفة وجدت سكناً في حي للمسلمين واستقبلوني بالترحاب والمعاملة الطيبة وسمعت منهم القرآن أثناء صلاتهم فطربت له كما لم أطرب لغيره من قبل ولم أجد فيه خللاً موسيقياً أبداً.
ودعيت لمؤتمر عن الموشحات الأندلسية في دولة المغرب، وذهب من معي من المسلمين للصلاة وكنت بجانب المسجد أستمع لصوت الإمام وهو يقرأ القرآن الذي اخترق قلبي ووجدت نفسي أبكي بشدة لدرجة أنه لما خرج رفاقي من الصلاة ظنوا أنه ربما وصلني خبر عن وفاة أحد من أهلي، فقلت لهم: لا ولا أعرف لماذا أبكي! ولما رجعت إلى غرناطة أعلنت إسلامي. ودعاني السفير السعودي في مدريد لأداء فريضة الحج وهناك في المملكة أخذني لمقابلة الملك خالد الذي سألني عن أمنيتي فقلت له: أن أتعلم الإسلام هنا في بلدكم لأعلمه لأهل بلدي، وفعلاً عشت في المملكة لمدة تسع سنوات درست فيها حتى حصلت على ماجستير دراسات إسلامية وكذلك زوجتي، ثم رجعت إلى إسبانيا وأنشأت مدرسة إسلامية فيها 1200 طفل، ويكمل زغلول النجار حديثه فيقول: لقد قابلته بعد سنوات ووجدته داعية إسلامياً وكبر ابنه وأصبح يعلم في المدرسة معه.
أهدي هذه القصة للجميع خصوصاً من يحب الموسيقى، وأقول لهم: قراءة كتاب الله بتدبر والاستماع له بإنصات نعمة عظيمة ومتعة أكبر من أي أنغام، فلا تحرموا أنفسكم منها كل يوم، ولا يجتمع في القلب حب كلام الله مع حب الموسيقى والغناء، وفضل كلام الله على غيره كفضل الله على خلقه.
ابتسام بوقري - جريدة الوطن
  #1498  
قديم 15-12-2013, 07:45 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

قصة إسلام المفكر الإسلامي محمد أسد


صورة لمحمد أسد في خريف العمر
إعداد محمد الرمادي
منسق المجلس الإسلامي في النمسا
توطئة:
تكلمتْ كتب السابقين عن صفات نبي، جاء جل هذه الصفات في التوراة في سفر "أشعيا" وسفر "المزامير" بشكل عام ومكرر وتتكلم هذه الأسفار عن اربع صفات لنبي آخرالزمان:
أول هذه الصفات:كونه صاحب شريعة.
ثانيها: كونه محارب منتصر.
ثالثها: له علاقة وثيقة بالصحراء. أما
رابعها: له علاقة حميمة بالحمد.
أما عن الأمر الأول فالمعروف أن عيسى عليه السلام لم يأت بشريعة لقوله «17لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ« (متى 5:17)، ومؤلفي رسائل الرسل في العهد الجديد حين يذكرون الشريعة فهم يتكلمون دائماً عن الشريعة التي هي أوامر موسى، وأنهم قد تحرروا منها أو تبرروا مجاناً: «24 مُتَبَرِّرِينَ مَجَّانًا بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ« (روما 3:24)
أما عن الصحراء: فنقرأ عنها على سبيل المثال في "أشعيا" 40:3 «3 صوت صارخ: أعدوا في الصحراء طريقاً للرب«. وورد بترجمة آخرى تقول: «3 صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلاً لإِلَهِنَا«، ومثل ذلك في أشعيا 42 1-15 و 21: 14 و 32: 2، 32: 16 و 35:1 و 43: 19. وفي المزمور 68:4 وغير ذلك كثير.
وأما عن "الحمد" فقد ورد اسمه صلى الله عليه وسلم «البريكليت – الحمد».
وقد بشرت توارة موسى عليه السلام ـ والتي أمن بها "ليوبولد فايس" ودرسها ـ بمجئ نبي، ذهب الباحثون بأنه النبي العربي العدناني "محمد بن عبد الله" فقد جاء في سفر اََلتَّثْنِيَة الإصحاح الثامن عشر الآية الثامنة عشر مانصه: «18 أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ». هذه مسألة.
أما الثانية فمسألة خاتم النبوة، فكما وجدنا ذكر في كتب أهل الكتاب لصفات للنبي صلى الله عليه وسلم معنوية، وجدنا كذلك الجسدية، مثل خاتم النبوة.
ذكر "أشعيا" في سفره نبوءة عن إحدى صفات النبي المنتظر فقال: «6 لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا[تعبير يذكر في العهد القديم لنبي آخر الزمان]، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ « (أشعيا 9: 6).
كما ذكر يوحنا ذلك أيضاً: «27 لا تسعوا وراء الطعام الفاني بل وراء الطعام الباقي إلى الحياة الأبدية، والذي يعطيكم إياه ابن الإنسان، لأن هذا قد وضع الله ختمه عليه» (يوحنا 6: 27.) "مقدمة سفر أخنوخ الثالث في كتاب: Pseudepigrapha of The Old testament Schneemelcher P.250. "
هذا يتفق تماماً مع نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام. فمن المعروف عنه وجود خاتم النبوة بين كتفيه.
في هذا المناخ التوراتي تربى الحاخام الصغير "ليوبولد فايس" ولعل التشابه بينه وبين الصحابي الجليل "سلمان" الفارسي دعى بعض المحللين العرب إلى تسمية ضيفنا بــ"سلمان الغرب" في حالة الإنبهار بشخصية الرجل وترحاله ودوره الذي نحن بصدد إلقاء أضواء ساطعة ـ على قدر إستطاعتنا وما توفر عندنا من معلومات ـ على محطات في طريق الرجل، فالصحابي الجليل "سلمان" الفارسي (رضي الله عنه) بحث طويلا عن الحقيقة مما دفعه إلى ترك ثراء أبيه ثم وقوعه في الرق ثم اتبع النصارى الموحدين وعلم منهم صفات نبي آخر الزمان، والفارق الذي ينبغي أن لا يغيب عنا أن الله أختار لنبيه وصفيّه ـ نبي آخر الزمان صلى الله عليه وآله وسلم ـ صحابته (رضي الله عنهم أجمعين)، وأراد جل جلاله لـ "ليوبولد فايس" الوجود والهداية في القرن العشرين.
أطلقت هذا العنوان "أضواء ساطعة على محطات في طريق ليوبولد فايس" للتعريف بشخصية الرجل، ولقناعتي التامة ـ بأن إطلاقَ اسم "محمد أسد" على أحد ميادين مدينة فيينا العاصمة لجمهورية النمسا الإتحادية وخاصة أمام مبنى منظمة الأمم المتحدة التي كان مندوبا وممثلا لدولة باكستان في مقرها بمدينة نيويورك الأمريكية ـ أقول لقناعتي التامة بأنها تظاهرة ثقافية وحضارية، صار من حق الرجل علينا الإشادة والإهتمام به، فـ "محمد أسد" أقام جسور بين العالم الغربي والعالم العربي/الإسلامي، ومع هذه القناعة فلا نتفق معه تماما فيما وصل إليه إجتهاده في بعض المسائل العقدية أو الأراء الفقهية التي أعلنها وسطرها في كتبه ومقالاته.
المقدمة
ضيفنا اليوم "محمد أسد" لم يرحل من الغرب ذي الأسلوب الميكانيكي الموسوم بالسرعة في حياة الأوروبي والتي تضيع روحه في ضوضاء الآلة الخانقة التي تزداد مع الأيام قوة وغرابة، إلى الشرق ذي اللون الهاديء المستقر من فلسفة الحياة، بل الحياة الإنسانية بكاملها، أقول لم يرحل ضيفنا من الغرب إلى الشرق بجسده فقط مروراً بقدس الإسراء والمعراج أرض، ومروراً بقاهرة الأزهر الشريف ودمشق الجامع الأموي أو الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، أو متنقلا إلى شبه القارة الهندية فمرتحلا إلى سويسرا فالبرتغال فطنجة ثم حل بالأندلس، فهو لم يكن يبحث عن موقع ما أو مكان تحت الشمس اياً كان، فهو لم يبحث عن مجد عسكري كما بدا عند بعض المحللين لسيرته وإن فعل شئ في هذا المضمار، فالحرب ـ للتحرير أو الإحتلال ـ منذ فجر التاريخ مرورا بالإسكندر المقدوني الأكبر إلى بوش الحالي صنعت ابطالا مزيفيين أو حقيقيين، صنعت رجالا أو رجال صنعوا حربا فسطر التاريخ اسمائهم بالخزي والعار حينا و بالعلو والسمو أحيانا ويفتخر بهم اللاحق. وضيفنا ارتحل من معقل الحضارة الغربية، تلك الحضارة التي "تخلت عن آداب دياناتها السابقة دون أن تتمكن أن تخرج من نفسها أي نظام أخلاقي آخر – مهما كان نظرياً- يخضع نفسه للعقل، بالرغم من كل ما حققته من تقدم ثقافي، فإنها لم تستطع حتى الآن التغلب على استعداد الإنسان الأحمق للسقوط فريسة لأي هتاف عدائي أو نداء للحرب مهما كان سخيفاً باطلاً يخترعه الحاذقون من الزعماء".
سنتحدث عن رجل عاش بين أمم واصف إياها بقوله " إن الأمم الغربية وصلت إلى درجة أصبحت معها الإمكانات العلمية غير المحدودة تصاحب الفوضى العملية، وإذا كان الغربي يفتقر إلى توجيه ديني حاذق فإنه لا يستطيع أن يفيد أخلاقياً من ضياء المعرفة الذي تسكبه علومه وهي لا شك عظيمة، إن الغربيين – في عمى وعجرفة- يعتقدون عن اقتناع أن حضارتهم هي التي ستنير العالم وتحقق السعادة، وأن كل المشاكل البشرية يمكن حلها في المصانع والمعامل وعلى مكاتب المحللين الاقتصاديين والإحصائيين، إنهم بحق يعبدون الدجال".
وضيفنا اليوم لم يبحث عن تميّز في مجال الصحافة والإعلام ومراسلة الصحف العالمية الكبرى كجريدة فرانكفورتر والتغطية لبعض الأحداث والمواقف وإن تميّز فعلا في طرحه وجراءته التي لم تكن تروق لكثير من رؤساء التحرير حتى أثبت مقدرته. فهو لا يبحث عن التميز بل هو فعلا متميز بذاته.
وضيفنا لم يرتحل من دين قديم إلى دين جديد، لم يرتحل من يهوديته التي تمكن منها منذ صباه الباكر إلى دين جديد، بل في حقيقة الأمر ضيفنا اليوم، "محمد أسد" ارتحل بفكره وعقله ووجدانه ولغته وعقيدته ودينه بل وهندامه من الغرب إلى الشرق، الشرق الذي نظر ضيفنا إلى أهله على أنهم يحملون صورة حية لمجتمع إنساني متطور يكاد يخلو نظامه من التناقضات الداخلية ويتسم بأوفر قسط من الشعور الأخوي الصحيح. لقد جاء الرجل من حضارة قال عنها:"إن الحضارة الغربية لم تستطع حتى الآن أن تقيم توازناً بين حاجات الإنسان الجسمية والاجتماعية وبين أشواقه الروحية"، هذا من جانب الحضارة الغربية والمدنية المتقدمة لكن هناك جانب آخر مهم فهو الذي اقتنع في شبابه المبكر بأن الإنسان لا يحيا بالخبز وحده، فقد أصابه الإحباط وخيبة الأمل في العقيدة اليهودية التي ينتمي إليها فاتجه تفكيره إلى المسيحية بعد أن وجد أن المفهوم المسيحي للإله يتميّز عن المفهوم التوراتي، لأنه لم يقصر اهتمام الإله على مجموعة معينة من البشر ترى أنها وحدها شعب الله المختار، وعلى الرغم من ذلك كان هناك جانب من الفكر المسيحي قلل في رأيه إمكانية تعميمه وصلاحيته لكل البشر، ألا وهو التمييز بين الروح والبدن. أي بين عالم الروح وعالم الشؤون الدنيوية، وبسبب تنائي المسيحية المبكر عن كل المحاولات التي تهدف إلى تأكيد أهمية المقاصد الدنيوية، كفت من قرون طويلة في أن تكون دافعاً أخلاقياً للحضارة الغربية، إن رسوخ الموقف التاريخي العتيق للكنيسة في التفريق بين ما للرب وما لقيصر، نتج عنه ترك الجانب الاجتماعي والاقتصادي يعاني فراغاً دينياً، وترتب على ذلك غياب الأخلاق في الممارسات الغربية السياسية والاقتصادية مع باقي دول العالم، ومثل ذلك إخفاقاً لتحقيق ما هدفت إليه رسالة المسيح. فالهدف الجوهري لأي دين هو تعليم البشر كيف يدركون ويشعرون، بل كيف يعيشون معيشة صحيحة وينظمون العلاقات المتبادلة بطريقة سوية عادلة، وإن إحساس الرجل الغربي أن الدين قد خذله جعله يفقد إيمانه الحقيقي بالمسيحية خلال قرون، وبفقدانه لإيمانه فَقَدَ اقتناعه بأن الكون والوجود تعبير عن قوة خلق واحدة، وبفقدان تلك القناعة عاش في خواء روحي وأخلاقي. وهذا جانب الدين.
وهذا المثلث العجيب الذي أشرنا إليه في عجالة: "التاريخ" و"الدين" و"الرجال"، ينبغي أن نعلم عنه الكثير، فهناك رجال غيروا التاريخ، وهناك رجال حملوا للبشرية هداية ودين فتغير التاريخ بهذا الدين. فثلاثية التاريخ والدين والرجال تحتاج منا لدراسة تفصيلية. وإني لأرجو معالي الدكتور الأخ فريد الخوتاني ـ مدير المركز الإسلامي بفيينا ـ بالإهتمام والتركيز على جوانب وأضلاع هذا المثلث بتقديم الدراسات حول مقارنة "الأديان"، خاصة ونحن ـ الجالية ـ تعيش وتتعايش في وسط أوروبا، التي وصفها ذات يوم المستشار السابق الألماني هلموت كول بقوله:"إن أوروبا هي النادي المسيحي (المسيحية الكاثوليكية)"، والمسجد هو المكان المناسب لخلق جو مناسب للتفاهم والتعايش بين أفراد الجالية الإسلامية وأفراد هذا النادي المسيحي، والمركز الإسلامي ينبغي أن يكون مصدر إشعاع لنور العلم وفق الكتاب الكريم والسنة الطاهرة، إن اردنا أن نقوم بدورنا في التعريف الصحيح بالإسلام الحنيف وبنبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم. وخير مثال على ما أقول هو "ليوبولد فايس" ودوره المؤثر في المكتبة العربية بل قل المكتبة الغربية بل إن شئت فقل العالمية.
سنقف أمام من اسماه بعض الكتّاب بـ "سلمان الغرب"، فقليلون أولئك الرجال الذين تركوا بصماتهم ساطعة على جدارية التاريخ البشري، نحن نقف بكبير إحترام وعظيم إجلال أمام عملاق من عمالقة الإسلام في العصر الحديث، فهل كان حالما مغامرا، أم متدينا متحمسا؟.
صورة لترجمة القرآن إلى اللغة الإنكليزية التي أعدها محمد أسد
في كل الأحوال فإن هذا الرجل ما يزال يثير الانتباه بمسار حياته الخيالي. رجل عاش تقريبا قرنا كاملا بأحداثه فقد عاصر الحرب العالمية الأولى والثانية وعمل على إستقلال باكستان عن الهند وشارك في وضع مواد الدستور الباكستاني، وكان قريبا من الملك عبدالعزيز آل سعود والأمير عبدالله في الأردن، وشيخ السنوسية "محمد السنوسي والمجاهد الأكبر "عمر المختار". شخصية "ليوبولد فايس" "محمد أسد" فيما بعد، تعكس في مسارها مجمل أحداث القرن المنصرم. فليكن حديثنا عن:"ليوبولد" الرجل الذي كانت بدايته في عائلة يهودية حاخامية محافظة ثم اعتنق الإسلام لينتهي بترجمة القرآن العظيم إلى اللغة الأنكليزية.
رُبَّ سارٍ والسُّحْبُ قد لَفَّتِ النّجم *** فحـار الســـارونَ عبر القفــارِ
سَــفَرَ الفجــرُ فاســتبانَ خُـــطاه *** فــرآها اهتـــدتْ بــلا إبصـارِ
- الشاعرعمرالأميري –
عائلة فايس
لقب العائلة "فايس" اسم باللغة الألمانية يعني أبيض اللون، وهذه إشارة واضحة للأصول الألمانية للعائلة، وكتابة „WEISS“ بتكرار حرف “ S „ في نهاية الإسم بدلا من „WEIك“ دليل واضح على الأصول اليهودية للعائلة.
اسم الوالد "كيفا" وكان محامياً، وجده لأبيه كان حاخاماً، فهو الحاخام الأورثوذوكسي "بنيامين أرجيا فايس". وقد تولّى جده الحاخامية في تشارنوفيتش في منطقة بوكوفينا
مسقط رأسه
مسقط رأس ضيفنا „Lemberg“ هكذا تكتب وتنطق باللغة الألمانية، أما باللغة الروسية او البولونيّة فتكتب „Lwow“، أما باللغة اللاتينية فتكتب „Leopolis“، واللغة الأرامية تكتبها „Leh“، أما باللغة الأوكرانية فتكتب“ Lwiw „، ومن هنا جاء عند بعض كتاب سيرة المفكر الإسلامي "محمد أسد" إختلاف في كتابة أسم المدينة، وهي مدينة تقع في غرب أوكرانيا.
أما إقليم جاليتسيا “ Galizien „فهو إقليم زراعي يقع بين غرب أوكرانيا، أي المنطقة الغربية من جاليتسيا، والمنطقة الآخرى التي تقع في جنوب بولندا شرق جاليتسيا. وهي كانت مملكة في السابق ثم صارت تحت سيطرة الإمبراطورية النمساوية المجرية. القسم الأكبر من سكان إقليم جاليتسيا من اليهود. وضيفنا ولد في هذا الإقليم.
مولده:
وُلد في الثاني من يوليو 1900م لأبوين يهوديين، في مدينة „ “ Lvov " البولونيّة، „Lemberg“ في إقليم جاليتسيا، جنوب شرق بولندا.
سماه والده "ليوبولد" وهو من الأسماء الألمانية العتيقة وليس له معنى معين، غير أن المقطع الأول منه، إذا سمحت لنا اللغة بفصله وواضعي الإسماء فالمقطع الأول يعني أسد.
ابتدأ طريقه في مدينة ليفوف "لمبيرغ" في جاليتسيا، باسم لايبليه، لعائلة محافظة على التراث.
البيئة والمناخ الذي ولد فيه
وُلد في عهد الإمبراطورية النمساوية المجرية أو ماكان يسمى بإمبراطورية الدانوب أو بإختصار الحروفk.u.k Doppelmonarchie; كانت تحكم وسط جنوب شرق أوروبا، تضمنت عدة دول ومناطق أوروبية وهي النمسا والمجر وبوهيميا ومورافيا وسلوفاكيا، بالإضافة إلى أجزاء من بولندا ورومانيا وسلوفينيا وكرواتيا وإيطاليا ومناطق أخرى عديدة.
فالمولود عاش في ثاني أكبر دول أوروبا بعد الإمبراطورية الروسية من حيث المساحة، كما كانت ثالث أكبر دول أوروبا من حيث العدد بعد روسيا والإمبراطورية الألمانية. في هذا المناخ الإمبراطوري ولد وترعرع "ليوبولد".
والبيئة التي يولد فيها المرء تؤثر سلباً أو إيجاباً عليه، فمن وُلد في الإمبراطورية الثانية العظمى في ذلك الوقت يختلف عن من وُلد في جزيرة نائية، وإن كان الثابت إجتماعياً أن أصحاب الهمم الكبرى والعزائم القوية يؤثرون بشكل ملحوظ في بيئتهم، لذلك فالذي ولد في عهد النبوة أو وقت وجود دولة الإسلام ليس كمن ولد في عهد الزعيم العربي جمال عبدالناصر وتربى على مبادئ الثورة المصرية، وغير الذي تربى تحت نيران الإحتلال والإضطهاد، وكذا غير الطفل العربي الذي يولد في جمهورية النمسا الإتحادية أو يولد الآن في جنوب مصر. والأسود الذي تربي في أمريكا وقت العنصرية غير ذلك الأمريكي اليوم والمرشح لرئاسة الجمهورية في أمريكا.

يتبــــــــــــع



  #1499  
قديم 15-12-2013, 07:47 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبـــع الموضوع السابق


قصة إسلام المفكر الإسلامي محمد أسد


أجواء الطفولة:
"ليوبولد" كان ثاني ثلاثة أخوة لأبويه. وعن أجواء الطفولة وانعكاساتها عليه يقول: "لقد كانت طفولة سعيدة مرضية حتّى في ذكراها، لقد كان والداي يعيشان في ظروف مريحة، وكانا يعيشان لأولادهما أكثر من أي شيء آخر. ولعلّه كان لوداعة اُمّي وهدوئها علاقة أو تأثير بالسهولة التي تمكّنتُ بها في السنين التالية من أن اُكيّف نفسي للأحوال والظروف الجديدة والمشؤومة الى أبعد الحدود. أمّا تبرّم أبي الداخليّ فلعلّه منعكس فيما أنا عليه اليوم".
هجرة العائلة إلى فيينا
هاجرت العائلة تقريبا في سنة 1913م إلى مدينة فيينا، عاصمة الإمبراطورية وترعرع "ليوبولد" فيها.
السنوات الأولى من عمره:
المولود ولد في أسرة يهودية حاخامية فجده لأبيه كان حاخام يهودي بل خرج منها عدد من حاخامات أوروبا الشرقية.
الحاخام الصغير.
وبدأ تعليمه منذ صغره ليصبح حاخامًا مثل جده لأبيه، فكان الصبي "ليوبولد" تحت إصرار والده " كيفا" يواظب على دراسة النصوص الدينية والكتب المقدّسة ساعات طويلة كل يوم، فدرس على أيدي أساتذة خصوصيين العلوم الدينية اليهودية بتعمق كبير، درس التوراة في نصوصها الأصلية بل حفظها حفظاً أعانه فيما بعد على إجادة العبرية بطلاقة، وكذا الآرامية أيضاً، وأصبح عالماً بالتلمود وتفسيره، ثم انغمس في دراسة التفسير المعقد للتوراة المسمى (ترجوم) فدرسه وكأنما يهيئ نفسه في المستقبل لمنصب ديني.
ووجد نفسه في سن مبكرة لا تتجاوز الثالثة عشرة يجيد قراءة العبرية بسهولة والتحدث بها بطلاقة تامة وإتقان وذلك بمقتضى متطلّبات تقاليد عائلته اليهوديّة، هذا إلى جانب معرفته بالآرامية، وهو ما ساعده فيما بعد على سرعة وسهولة تعلم اللغة العربية .
كان إنجازه المدهش يعد بتحقيق حلم جده الحاخام الأرثوذكسي النمساوي بأن تتصل بحفيده سلسلة من أجداده الحاخامات، ولكن هذا الحلم لم يتحقق.
قدرات "ليوبولد"
تمكن الصبي من دراسة وتعلم اللغة العبرية والآرامية إلى جانب هذا فقد درس في المدارس النظامية في البلدة، فكان ذكياً تتقد فيه ألمعية حادة ظهرت من خلال ميله الشديد للأدب والفلسفة والتأريخ، مع أن والده كان يريد منه أن يكون عالماً فيزيائياً كبيراً، ولكن شاء الله غير ذلك.
محطات أساسية في حياة الرجل:
كان "ليوبولد" الشاب الصغير ميالاً إلى الفنون الجميلة التي كان قد اتجه لدراستها في جامعة فيينا، إلا أن طموح الشاب الجامح كان يراوده في اعتلاء صهوة المجد، فخاض أولى مغامراته وهو في سن 14 سنة من عمره (عام 1914م) مع بداية الحرب العالمية الأولى، فأراد أن ينخرط في سلك الجندية لعله يحرز بعض المجد في ذلك، ولكن شرط الثماني عشرة سنة وقف حائلاً دون ذلك، فطُرد من الجيش.
في سن الرابعة عشرة من عمره:
في أواخر عام 1914م، وبعد اشتعال نيران الحرب العالميّة الأولى بدا له أنّ الفرصة الكبرى لتحقيق أحلامه الصبيانيّة على قاب قوسين أو أدنى. كان إذ ذاك في الرابعة عشرة من عمره، فهرب من المدرسة والتحق بالجيش النمساويّ، بعد أن اتّخذ له اسماً مزوّراً، وظنه رجال الجيش في الثامنة عشرة من عمره لطوله المفرط فقبلوه وبعد أسبوع أو نحو ذلك نجح والده في أن يتعقّب آثاره بواسطة البوليس، فيعيده مخفوراً الى فيينا، حيث كانت عائلته قد استقرّت قبل ذلك بزمن قليل، وحينما استدعي الى الخدمة العسكرية، بعد أربع سنوات كانت أحلامه حول "المجد العسكريّ" قد تبدّدت، وليتطلّع الى سُبل أخرى لتحقيق ذاتيّته.
تمرد مراهق
في تلك المرحلة من عمر "ليوبولد" اشتعلت الحرب العالميــة الأولى (1914- 1918م) وبعد انتهاء الحرب -وعلى مدى عامين- درس بلا نظام تاريخ الفنون والفلسفة في جامعة فيينا، ولكنه لم ينصرف إليها قلبيًّا، ولعل المسلك العلميّ الهادىء لم يكن يجذبه لأن الأساتذة كانوا مهتمين باكتشاف القوانين الجمالية التي تتحكم في الخلق الفني بدلا من الكشف عن دوافعها الصميمة الروحية، أي أن اهتمامهم كان منصبًّا على الشكل دون المضمون والجوهر، ودرس التحليل النفسي لـ "سيجموند فرويد"، عالم النفس الشهير اليهودي النمساوي، ولكن لم ترضه نتائجه؛ لأنه يقيس كل شيء في إطار ردود فعل جنسية تناسلية.
ماكان مشغوفاً بالتوصل إليه هو جوانب محببة إلى نفسه من الحياة، كان مشغوفاً أن يصل بنفسه إلى مُثل روحية حقيقية كان يوقن أنها موجودة، لكنه لم يصل إليها بعد!. كانت العقود الأولى للقرن العشرين تتسم بالخواء الروحي للأجيال الأوروبية، أصبحت كل القيم الأخلاقية متداعية تحت وطأة التداعيات المرعبة للسنوات التي استغرقتها الحرب العالمية الأولى في الوقت الذي لم تبد فيه أي روحية جديدة في أي أفق، كانت مشاعر عدم الإحساس بالأمن متفشية بين الجميع، إحساس داخلي بالكارثة الاجتماعية والفكرية أصاب الجميع بالشك في استمرارية أفكار البشر وفي كل مساعيهم وأهدافهم، كان القلق الروحي لدى الشباب لا يجد مستقراً لإقدامه الوجلة، ومع غياب أي مقاييس يقينية أخلاقية لم يكن ممكناً لأي فرد إعطاء إجابات مقنعة عن أسئلة كثيرة كانت تؤرق وتحير كل جيل الشباب.
كانت علوم التحليل النفسي، وهي جانب من دراسات الشاب "ليوبولد"، تشكل في ذلك الوقت ثورة فكرية عظمى، وقد أحس فعلاً أن تلك العلوم فتحت مزاليج أبواب معرفة الإنسان بذاته، كان اكتشاف الدوافع الكامنة في اللاوعي قد فتح أبواباً واسعة تتيح فهماً أوسع للذات، وما أكثر الليالي التي قضاها في مقاهي فيينا يستمع إلى مناقشات ساخنة ومثيرة بين رواد التحليل النفسي المبكرين من أمثال "ألفرد أدلر Alfred Adler " و "هرمان سيتكل". إلا أن الحيرة والقلق والتشويش حلت عليه من جديد، بسبب عجرفة العلم الجديد وتعاليه ومحاولته أن يحل ألغاز الذات البشرية عن طريق تحويلها إلى سلاسل من ردود الأفعال العصبية. لقد نما قلقه وتزايد وجعل إتمام دراسته الجامعية يبدو مستحيلاً، فقرر أن يترك الدراسة، ويجرب نفسه في الصحافة.
شهادة الثانوية العامة
فـ "ليوبولد" لم يتحصل شهادة جامعية بإتمام دراسته العليا، ولكنه زاحم بعضديّه وكتفيّه ليصبح بعد ذلك المفكر الإسلامي "محمد أسد" واضع دستور دولة باكستان وممثلها الدبلوماسي في منظمة الأمم المتحدة وصاحب كتاب ترجمة وتعليقات على «صحيح البخاري» بعنوان - The Early Years of Islam» Sahih Albuchari «، «الإسلام فى مفترق الطرق»، «منهاج الحكم فى الإسلام»، ترجمته الإنجليزيــة للقرآن الكريم، واسمهــا: «The Message of the Quran»،
دراساته
ما يعادل الثانوية العامة بعدها سنتين في جامعة فيينا درس فيها الفلسفة والفن.
بداية الترحال
المتتبع لسيرة حياة "ليوبولد" يجد بصورة واضحة حالة الحل والترحال قد رافقته منذ صباه حين هاجرت العائلة إلى مدينة فيينا عاصمة الإمبراطورية النمساوية المجرية عام 1913م إلى أن قابل الرفيق الأعلى عام 1992م، وكأن ضيفنا أخذ بقول الإمام الشافعي رحمه الله حين يقول:
تغرب عن الأوطان في طلب العلى وسافر ففي الأسفار خمس فوائـد
تفريـج هـم، واكتسـاب معيشـةٍ، وعلـمٍ، وآدابٍ، وصحبـة مـاجـد
***
فالعنبر الخام روث فـي مواطنـه وفي التغرب محمولُ على العنـق
والكحل نوع من الأحجار تنظـره في أرضه وهو مرمي على الطرق
لما تغرب حـاز الفضـل أجمعـه فصار يحمل بين الجفـن والحـدق
***
سافر تجـد عوضـاً عمـن تفارقـه وانصَبْ فإن لذيذ العيش في النصـب
إني رأيـت وقـوف المـاء يفسـده إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطـب
والأسدُ لولا فراق الأرض ما افترست والسهم لولا فراق القوس لم يصـب
والشمس لو وقفت في الفلك دائمـة ً لملها الناس من عجـم ومـن عـرب
والتبر كالترب ملقـي فـي أماكنـه والعود في أرضه نوع من الحطـب
فـإن تغـرب هـذا عـز مطلـبـه وإن تغـرب ذلـك عـز كالـذهـب
كان بإمكان حفيد الحاخام الأورثوذوكسي "بنيامين أرجيا فايس تشيرنوفيتش"، وابن المحامي اللمبرغي "كيفا فايس" أن يواصل بكل بساطة المسار العلماني لعائلته كما كان من الممكن له بعد انتقال أبويه إلى فيينا سنة 1914م أن يواصل طريق التنقل هذه التي كانت ستقوده عبر حطام مملكة الدانوب وخلال سنوات الازدهار التي عقبت الحرب العالمية الأولى، في هجرة طوعية إلى فلسطين أو في رحلة طائشة إلى أميركا أو نحو موت داخل محارق هتلر، كما حدث لأبيه وأخواته. لكن هذا الشاب، وبعد دراسة غير متحمسة بشعبة الفلسفة بجامعة فيينا، قد فضل على كل ذلك أن يظل متنقلا بين مقاهي الأدباء بفيينا ثم برلين من بعدها، والعمل من حين لآخر إلى جانب السينمائي "مورناو". بعدها بدأ يعمل في معالجة برقيات الأنباء لدى وكالة "رودولف دامرت" للأنباء، وهي فرع لوكالة "يونايتد براس أوف أميركا"، قبل أن أن يتمكن أخيرا للتحول إلى صحفي محترف بحصوله على حوار خاص أجراه مع زوجة الكاتب الروسي "مكسيم غوركي" سنة 1921م.
الترحال بين مدن وسط أوروبا
وبعد تأمل طويل لما حوله من أحوال وظروف تمر بها أوروبا في مطلع القرن العشرين وبعد الحرب العالمية الأولى، وكل ما رآه وفهمه من هذه الأمور ملأه قلقًا، وجعل من العسير عليه متابعة دراسته الجامعية، فترك الجامعة واتجه إلى مهنة الصحافة، رأى أن الصحافة هي أقرب الطرق إلى المجد، فقرر السفر إلى برلين خفية عن أبيه الذي كان يريد منه أن يتم دراسته الجامعية، وبرغم اعتراض والده، غادر فيينا في يوم من أيام صيف 1920م، وأخذ القطار إلى براغ وبعد فترة أمضاها هناك وبعد سنة من المغامرات في مدن وسط أوروبا قام خلالها بجميع أنواع الأعمال القصيرة الأجل.
الترحال إلى برلين
ثم سافر إلى برلين، حيث لاقى الأمرين في البحث عن عمل في صحيفة من الصحف دون جدوى واضطر للعمل مع مدير أفلام كمساعد سينمائي لمدة شهرين، المخرج السينمائي "فريدرش مورناو"، ثم العمل مع شخص آخر في كتابة عدة سيناريوهات لأفلام سينمائية أخرى. وهناك في برلين ابتدأ "ليوبولد" سلسلة من المغامرات صادفه الحظ في إحداها بأن يقتحم عرش صاحبة الجلالة، نجح أخيرًا في الدخول إلى عالم الصحافة، وكان ذلك في خريف عام 1921م، وقد عمل كناقل بالتلفون للأخبار إلى صحف المقاطعات، وظل كذلك إلى أن استطاع الحصول على حديث صحفي من زوجة "مكسيم جوركي" الأديب الروسي الشهير عن طريق مساعدة من صديق له يعمل بوابًا بالفندق الذي كانت تقيم به، ورقّي بسبب ذلك إلى وظيفة مخبر صحفي وصار أخيرًا صحفيًّا ليصبح بذلك صحفياً شهيراً ملأت شهرته الآفاق.
كان أول طريق النجاح في هذه التجربة تعيينه في وظيفة محرر في وكالة الأنباء "يونايتد تلجرام"، وبفضل تمكنه من عدة لغات لم يكن صعباً عليه أن يصبح بعد وقت قصير نائباً لرئيس تحرير قطاع أخبار الصحافة الاسكندنافية بالرغم من أن سنه كانت دون الثانية والعشرين، فانفتح له الطريق في برلين إلى عالم أرحب حين تردد على مقهى "دين فيستن" و "رومانشية" ملتقى الكتاب والمفكرين البارزين ومشاهير الصحفيين والفنانين، فكانوا يمثلون له البيت الفكري وربطته بهم علاقات صداقة توافرت فيها الندية.
الرحلة الأولى إلى الشرق عام 1922م
الترحال من أوروبا إلى بلاد الشرق الإسلامية "أفريقيا وأسيا":
في عام 1922م ولما بلغ عمره اثنين وعشرين عاما زار الشرق الإسلامي، يقول "محمد أسد": "في سنة 1922م غادرت موطني النمسا للسفر في رحلة إلى أفريقيا وآسيا لأعمل مراسلا خاصا لبعض الصحف الأوربية الكبيرة . ومنذ تلك السنة وأنا أكاد أقضي كل وقتي في بلاد الشرق الإسلامية. وكان اهتمامي باديء الأمر بشعوب هذه البلاد التي زرتها، وهو ما يشعر به الرجل الغريب".
العالم الإٍسلامي آنذاك (تقريبا في عام 1922م) كان يعيش حالة الانهيار والهزيمة، وإذا كانت المفارقات تنبّه النفوس وتحرّك العقول، فلا شكّ أنّ "ليوبولد" بعقله النيّر قد لاحظ هذه المفارقة التي تزامنت آنذاك بين الأيّام القريبة لصولة الدولة الاسلاميّة، واتّساعها شرقاً وغرباً لتحتلّ حتى جزءاً من وطنه النمساويّ، وبين حالها بعد الحرب العالميّة الأولى، وهكذا بينما كان صاحبنا منبهراً بالقوّة الكامنة في الاسلام، كان في الوقت نفسه، يحسّ بالاشفاق والعطف على هذه الأمة التي غدت حائرة تنشد طريقاً للخلاص ونهاية للمحنة كل ذلك تحوّل الى اهتمام جارف لدى "ليوبولد" بوضع المسلمين.



يتبــــــــــــع



  #1500  
قديم 15-12-2013, 07:47 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبـــع الموضوع السابق


قصة إسلام المفكر الإسلامي محمد أسد



الترحال بين كبريات عواصم الشرق
كان لـ "ليوبولد" موعد مع الشرق، الذي عاش فيه متنقلاً بين كبريات عواصمه كقدس فلسطين، قاهرة مصر، دمشق سوريا، عمان الأردن، بغداد العراق، ليبيا، الجزائر، إسطنبول دولة الخلافة العثمانية "تركيا"، مكة المكرمة المملكة العربية السعودية، المدينة المنورة المملكة العربية السعودية، طهران إيران، كابول افغانستان ونيودلهي الهند، متجولاً بقلبه قبل جسده، لقد رأى السكينة والوقار، رأى الهدوء، رأى الوجوه المبتسمة الراضية بحالها المقتنعة به، لا تلك الوجوه الكالحة العابسة، التي اعتاد رؤيتها في الغرب البائس، رغم ما تنعم به من ثراء فاحش.
وكان "ليوبولد" قد وقف منذ البداية موقف الرافض للفكرة الصهيونية. وكانت فكرة تأسيس دولة يهودية على النمط الأوروبي تبدو له مشبوهة فهي أقرب إلى فكرة تخدم مصالح السيطرة الأوروبية أكثر من أي شيء آخر، وهي فكرة يصعب على الشعب العربي أن يقبلها. إضافة إلى أن فكرة تأسيس دولة يهودية في فلسطين كانت تمثل في نظره انحرافا مشوهاً للتراث اليهودي. كما أنه غادر أوروبا الحديثة وفي نفسه شعور بالاغتراب ليجد لدى المهاجرين اليهود نفس الهوس الأوروبي بالقيم المادية- الذي لم يحدث له إلا أن انتقل إلى عالم المشرق. بينما بدا له في مقابل ذلك أن العرب بثقافة حياتهم التي لا تزال محافظة على طابعها الساميّ "هم السكان الحقيقيون لهذه البلاد"، كما عبر عن ذلك فيما بعد في مذكراته. دوّن "ليوبولد فايس" كمراسل خاص لصحيفة "فرنكفورتر تسيتونغ" مثل هذه الملاحظات وغيرها، وقد أرسل تلك المقالات إلى أهم الصحف الألمانية آنذاك، التي رفضتها جميعا عدا "فرنكفورتر تسيتونغ". ثم عرضت عليه هذه الأخيرة عقد مراسل خاص لإنجاز سلسلة من التقارير الصحفية وكتاب صدر سنة 1924م عن دار "سوسييتيتس فرلاغ" تحت عنوان "مشرق مجرد من الرومنطيقية، من يوميات رحالة" وفي إطارمهمته الصحفية هذه سافر "ليوبولد فايس" إلى القاهرة وعمان، ثم إلى بيروت و دمشق خفية ومشيا على القدمين، لأن الإدارة الفرنسية رفضت منحه كنمساوي تأشيرة للدخول.
كانت مقالاته ملتزمة جريئة في تحاليلها وراقية في أسلوبها، لكنها انتقادية تجاه الحركة الصهيونية بطريقة جعلت إدارة التحرير في فرنكفورت ترى نفسها مجبرة على التباين مع موقف كاتبها. ومع ذلك فقد استطاع "ليوبولد" لدى عودته إلى ألمانيا خريف سنة 1923م أن يعاين عن كثب إلى أي مدى كانت مقالاته ناجحة، ثم عرض عليه رئيس التحرير "هاينرش سيمون" رحلة أخرى، فارتحل مجددا صحبة زوجته الرسامة البرلينية "إلزا شيمان" وابنها "هاينرش" من مصر عبر بغداد وأفغانستان باتجاه إيران، حيث أقام لمدة سنة ونصف وتمكن من متابعة صعود "رضا خان"مؤسس السلالة الحاكمة الذي اعتقد أنه رأى فيه مؤسس دولة قومية لائكية على النمط التركي الكمالي.
الترحال مرة ثانية إلى أوروبا 1923م
عاد مرة أخرى إلى أوروبا في خريف 1923م بعد أن استغرقت رحلته الأولى إلى الشرق حوالي ثمانية عشر شهرًا لتقديم نفسه إلى إدارة الصحيفة الألمانية التي كان يراسلها وهو في الشرق "فرانكفورتر تسيّتونج "، ووافق رئيس التحرير على عودته إلى الشرق مرة ثانية.
علاقته بالوالد
كتب يقول: "توقفت بضعة أسابيع في فيينا واحتفلت بتصالحي مع أبي الذي سامحني على ترك دراستي الجامعية ومغادرتي منـزل الأسرة بتلك الطريقة الفجة، على أي حال كنت مراسلاً لجريدة (فرانكفورتر تسيّتونج) وهو اسم يلقى التقدير والتبجيل في وسط أوروبا في ذلك الوقت، وهكذا حققت في نظره مصداقية ما زعمت له قبل ذلك من أني سأحقق ما أصبو إليه وأصـل إلى القمة".
الرحلة الثانية إلى الشرق 1924م
صورة لشيخ الأزهر السابق مصطفى المراغي
وفي ربيع عام 1924م بدأ رحلته الثانية إلى الشرق من القاهرة، حيث استغل إقامته بها لزيادة معرفته حول حقائق الإسلام، وهناك جالس الكثير من الشخصيات العلمية، ولكنه توقف طويلاً عند الشيخ مصطفى المراغي إمام الجامع الأزهر آنذاك.
رحلاته الثلاث إلى الشرق
1.) رحلته الأولى إلى المشرق كانت في عام 1922
2.) رحلته الثانية: في ربيع عام 1924م بدأ رحلته الثانية إلى الشرق من القاهرة.
3.) في شهر يناير 1927 في رحلته المشرقية الثالثة منذ تلك اللحظة ارتدى المسلم الجديد "محمد أسد" اللباس المشرقي، وبدأ يتكلم العربية عوضا عن الألمانية. وكانت وجهة رحلته الأساسية في هذه المرة مكة. هناك فقدَ زوجتَه إثر وفاة مفاجئة وعمّق معرفته بالقرآن.
اللغات التي تمكن منها
لعل قدراته اللغوية ساعدته كثيرا على تفهم العالم من حوله
فقد اتقن
1. العبرانية لغة التوراة
2. الآرامية لغة الكتب السابقة عن الإسلام
3. اللغة الألمانية لغة الإمبراطورية النمساوية المجرية التي ولد في عهدها
4. الفرنسية فقد قرأ بها القرآن الكريم في مرحلته الأولى قبل تعلم العربية
5. الإنجليزية
6. اللغة الفاريسية
7. وأظن إجتهادا مني حسب سيرة حياته الأولى أنه عاش بين بولندا وأوكرانيا فلعله قد تمكن من لغة هذه البلاد، إذ مكث هناك 13 عاما
8. لغة القرآن الكريم "اللغة العربية"
بحثا عما هو أسمى
كان في ذلك الوقت (1922م- 1924م) سعيداً بما هو أكثر من النجاح في حياته العملية، ولكنه لم يكن يشعر بالرضا والإشباع ولم يكن يدري بالتحديد ما الذي يسعى إليه وما الذي يتوق إلى تحقيقه. كان مثله مثل كثير من شباب جيله. فسنوات الانطلاقة الاقتصادية لفترة ما بين الحربين العالميتين ـ الأولى والثانية ـ التي كانت مركزة على التطور التقني والرفاه المادي قد أثارت في ذلك الشاب شعورا بالاغتراب، أو هكذا كان الأمر على الأقل كما يصف ذلك هو نفسه في مذكراته التي صدرت سنة 1954 تحت عنوان «الطريق إلى مكة»
كان "ليوبولد فايس" يعتبر ذلك الوضع الذي يعبر عنه "هرمن بروخ" بـ"فراغ القيم" كإحدى الأعراض المميزة لمجتمع لم يعد له من هاجس سوى البحث عن وسائل الراحة والرفاه. أما هو فكان يبحث عما هو أسمى. وكان قد تمكن في سنين طفولته بفضل معرفة متينة باللغة العبرية من قراءة الكتب المقدسة، لكنه أضاع الصلة بالديانات من بعدها داخل بيت عائلته الذي أصبحت الدنيا همَّه الأول. ومع ذلك فإنه لم يكن من الصعب على الشاب في ما بعد أن يشعر بالميل إلى الاتجاه الفكري لـ "مارتن بوبر" أو "أويجن هوفليش"، ذلك الاتجاه الذي يعيد التراث اليهودي إلى الموروث الشرقي متخطيا في ذلك الثقافة الأوروبية. وقد أشعلت أحلام الشرق الجميلة التي سادت الأوساط الأدبية في برلين جذوة اهتمامه هذا. حيث راجت فكرة الصحراء كانعكاس لصورة غير رجعية منفتحة على العالم مناهضة للحداثة في التصور الأوروبي منذ "إليزابيث إيبرهارد" و "ت.هـ. لورنس" . لم يفوّت "ليوبولد" على أية حال وهو في الثانية والعشرين (العام 1922م) من عمره الدعوة التي وجهها له عمه "دوريان فايغنباوم" المقيم في القدس لزيارته هناك. حيث اصطدم في الشرق الأوسط بالأوضاع المتوترة أثناء الحقبة الاستعمارية التي لحقت انهيار الامبراطورية العثمانية، حيث تتنازع بريطانيا وفرنسا اقتسام مناطق النفوذ، وحيث بدأ الوافدون من اليهود المهاجرين اثارة حفيظة السكان الفلسطينيين.
محطات هامة في رحلته المشرقية
القدس
وفي ربيع عام 1922م جاءته دعوة من خاله "دوريان فايغنباوم" الشقيق الأصغر لأمه، وكان طبيبًّا نفسانيًّا، وكان يرأس في ذلك الوقت مستشفى للأمراض العقلية في القدس يدعوه إلى المجيء لزيارته في القدس والإقامة فيها فترة، على أن يتكفل خاله بنفقاته كلها ذهابًا وإيابًا، وقبلَ "ليوبولد" الدعوة، وبدأ رحلته الأولى إلى الشرق في صيف عام 1922م في منعطف فكري وعاطفي هيّأه روحيًّا وفكريًّا للإسلام.
دمشق
وفي صيف عام 1923م وصل "ليوبولد" إلى دمشق ليشهد صلاة الجمعة في الجامع الأموي.
الصحفي "ليوبولد فايس" والصهيونية
وصل في عام 1922م لزيارة القدس عند أبناء عائلته من قبل أمه، بدعوة من خاله وتعرف على الحركة الصهيونية ورفضها. وهنا اتصل بجهات معادية للصهيونية – كما عبّر بذلك صحفي إسرائيلي وهو يقصد العرب، وأخذ يرسل إلى الصحيفة في ألمانيا تقارير إخبارية تؤيد نضال عرب أرض إسرائيل (الفلسطينيون) ضد الصهاينة.
جاءت نتائج الدراسات الدينية المبكرة عمرياً في حياة "ليوبولد" والتي تلقاها على عكس ما قُصِدَ بها فقد ساعدته فيما بعد على فهم الغرض الأساسي للدين بما هو دين مهما كان شكله، كما كشفت له فساد ادعاءات اليهود الصهاينة بالحقوق التاريخية في أرض فلسطين واغتصابهم لها، إلى جانب تمكنه كذلك بسهولة من التعرف على العديد من المواقع الطبوغرافية وتشابه الأشخاص وفقًا لنصوص الأحداث التاريخية التي وردت في أسفار العهد القديم، وهو الأمر الذي مكّنه من الرد على افتراءات المستشرقين اليهود وغيرهم من الغربيين الذين زعموا أن الرسول "محمد بن عبدالله" صلى الله عليه وسلم نقل عن اليهودية.
وفي هذه الفترة وبسبب خيبة أمله في اليهودية إلى جانب تأثره ببيئته التي كانت تعتقد بعدم كفاية العقل لفهم الوحي الإلهي، لم يهتم "ليوبولد" بالبحث عن الحقائق الروحية في جهات أخرى، بل لقد نبذ عمليًّا الدين حيناً من الوقت.
ضد الصهيونية
خرج "ليوبولد" من أوروبا بعد أن آمن أنها في ضياع وخواء روحي ناتج عن الجري وراء المنفعة المادية الصرفة، ويرجع في جزء كبير منه إلى الإرث الذي ورثه الغرب من المدينة الرومانية وهو إرث مادي نفعي في جملته وتفاصيله، بالإضافة إلى ثورة أوروبا الفكرية على الكنيسة، وما استتبع ذلك من انصراف عن الدين عمومًا، والاكتفاء بمبدأ المنفعة المادية وأسلوبها في جميع المجالات، خاصة في مجال الروابط الأسرية وفي مجال العفاف الجنسي في العلاقة بين الرجل والمرأة.
وربما يكون ذلك هو أساس رفض "محمد أسد" لمدلول تصريح بلفور عام 1917م الذي رأى فيه مناورة سياسية ظالمة لا يقصد به أكثر من تطبيق المبدأ الاستعماري المشترك القديم "فرّق تسد"، ولم يتوقف نشاطه في هذا المجال عند حدوث الحوار الذاتي بينه وبين نفسه والاستبطان الشخصي، ولكنه تعداه إلى مناقشة أقطاب النشاط الصهيوني في فلسطين في ذلك الوقت فتحدث بوجهة نظره إلى السيد "أوسيشكين Ussyshkin" وهو رئيس اللجنة الصهيونية التنفيذية الذي لم يظهر سوى الازدراء بالعرب، وحواره مع الدكتور "Chaim Weizmann" حاييم وايزمان زعيم الحركة الصهيونية العالمية بلا منازع أثناء إحدى زياراته الدورية إلى فلسطين.
لابد أن نسجل هنا لـ "لمحمد أسد" موقفه هذا، أي أنه تصادم تماما مع الحركة الصهيوينة في نفس اللحظة التي كان مبهورا بها بالعرب والمسلمين والإسلام.
كان هدف "محمد أسد" من دفاعه عن القضية - كما ذكر- هو أن يسبب ذلك نوعًا من القلق وانشغال الفكر لدى القيادة الصهيونية قد يؤدي إلى دور أكبر من التأمل الباطني ولربما - في مرحلة تالية - إلى استعداد أكبر للاعتراف بوجود حق أدبي ممكن في المقاومة العربية. وبرغم عدم حدوث ذلك فإن موقف "محمد أسد" المبكر والصريح قبل اعتناقه الإسلام من قضية النزاع العربي الإسرائيلي لَيُثْبت نقاء هذا الرجل ونفاذ بصيرته ورجاحة عقله وصدق تخيله، وهي ملكات شخصية كانت في خلفية اتجاهه للإسلام فيما بعد واعتناقه له.
زياراته وعلاقاته
صورة للشاعر الباكستاني محمد إقبال
لقد مكث "ليوبولد" في الشرق أربع سنوات مراسلاً لكبريات الصحف الغربية ومن خلال عمله كصحفي تعرف إلى الكثيرين من أعلام الشرق آنذاك من السادة العلماء، وكبار السياسيين والمفكرين، كان على رأسهم شيخ الأزهر "مصطفى المراغي" وملك الأردن "عبدالله" (الأول) وشيخ السنوسية المقيم في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية الشيخ "محمد السنوسي" ولقاءه مع الشيخ المجاهد "عمر المختار" وفيلسوف الإسلام الكبير الدكتور"محمد إقبال"، فعقد معهم صداقات حميمة، وخلال تلك السنوات الأربع التي قضاها في الشرق بين جباله ووهاده، وقفاره وبحاره، راجلاً أو راكباً، مغامراً في أحيان كثيرة، كثيراً ما رأى فيها الموت المحقق كان قد اندمج مع هذا العالم اندماجاً كلياً لا انفكاك له.
زار القاهرة فالتقى بالإمام "مصطفى المراغي" شيخ الأزهر، فحاوره حول الأديان، فانتهى إلى الاعتقاد بأن "الروح والجسد في الإسلام هما بمنزلة وجهين توأمين للحياة الإنسانية التي أبدعها الله" ثم بدأ بتعلم اللغة العربية في أروقة الأزهر، وهو لم يزل بعدُ يهودياً. فمع يهوديته التي تربى عليها منذ صباه حاور الشيخ "مصطفى المراغي" رحمه الله شيخ الأزهر الشريف هذه المحاروة هي تطبيق فطري من إنسان يهودي في رحاب الأزهر الشريف منارة العلم وملتقى العلماء.
المملكة العربية السعودية:
وقد شارك محمد أسد في الأحداث الكبرى لتوحيد المملكة العربية السعودية، ووصفها بدقة تامة. وسرعان ما انضم إلى مجلس المستشارين لدى الملك عبدالعزيز بن سعود، مؤسس المملكة العربية السعودية. ترك "محمد أسد" الجزيرة العربية عام 1932م وذهب إلى شبه الجزيرة الهندية في طريقه إلى تركستان الشرقية والصين وإندونيسيا.
ليبيا عمر المختار
في عام 1926م بعد اعتناقه الإسلام قرر "محمد أسد" الرحيل إلى المشرق، إلى تلك البلاد التي وجد فيها ضالته المنشودة، فقرر البقاء في مدينة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، وخلال هذه الفترة تعرف إلى الشيخ "محمد إدريس السنوسي" وشارك في أحداث المسلمين في ليبيا في رحلة خاصة خطرة بتكليف من الإمام "السنوسي" وهو في منفاه بمكة، الذي حمل منه رسالة إلى شيخ المجاهدين عمر المختار الشهيد والمحاصر في الجبل الأخضر في ليبيا المحتلة في ذلك الوقت من قبل الايطاليين، فقابل المجاهد "عمر المختار" وصحبه ورافق الشهيد في جهاده ضد الإيطاليين، ولعل "محمد أسد" هو الصحفي الأوروبي الوحيد الذي شاهد عمر المختار عن قرب قبل أن يقبض عليه ويعدم عام 1931م. وبذلك فقد تفاعل " محمد أسد" مع كل قضايا الأمة الإسلامية. فكان بذلك لــ"محمد أسد" شرف الجهاد في تلك الديار.
رحلته إلى شبه القارة الهندية:
ترك "محمد أسد" الجزيرة العربية عام 1932م وذهب إلى الهند إثناء الحرب العالمية الثانية في طريقه إلى تركستان الشرقية والصين وإندونيسيا، ولكن المفكر الكبير "محمد إقبال" أقنعه بإلغاء برنامجه والبقاء بالهند كي يساعده في إذكاء نهضة الإسلام، ووقف نفسه لسنوات عديدة على تحقيق هذا الهدف، وقام بدراسات كثيرة، وكتب مقالات عديدة، وألقى العديد من المحاضرات، وعرف مع الزمن كمترجم للفقه الإسلامي والثقافة الإسلامية.
أعتقال محمد أسد والزج به في السجون
أقام "محمد أسد" في الهند حتى قيام الحرب العالمية الثانية، لقد حرّر صحيفة باللغة الأوردية نشر فيها مقالات تعيب السلطة البريطانية، وبعقب ذلك اعتقله البريطانيون أثناء فترة الحرب العالمية الثانية كلها. فكاد له الإنجليز هناك وحبسوه باعتباره مواطن دولة معادية (النمسا)، وخوفًا من أثره على المسلمين، وقد وقعت له بسبب السجن كارثة، إذ ضاعت منه أكثر أجزاء ترجمة صحيح البخاري الذي أفنى شطرًا من عمره وهو عاكف عليها.
أسد مفكراً
فبعد سنوات من الانقطاع لدراسة الإسلام صار علما من أعلام الإسلام في العصر الحديث . وبجانب هذا كله فقد كان يعرف بترجمان الفقه الإسلامي، وخلال عمله كمندوب وممثل لباكستان في الأمم المتحدة، كان زملاؤه من الغربيين يلاحظون فيه نوعاً من الاندماج الكلي في مهمته التي كلف بها، لا مجرد غربي يؤدي وظيفة فحسب.
باكستان
وفي عام 1932م قرر "محمد أسد" السفر إلى بلاد الهند، ومن ثم إلى بلاد ما وراء النهر، تلك البلاد المسلمة، التي قرر أن تكتحل عيناه برؤيتها، ولكنه خلال مقامه في الهند، كان لقاؤه بمفكر الإسلام وفيلسوفه الكبير "محمد إقبال"، ومن ثم وجد كلٌّ منهما ضالته في الآخر، ولما أراد "أسد" السفر إلى تركستان الشرقية أثناه "محمد إقبال" عن ذلك، وأقنعه بإلغاء برنامجه والبقاء بالهند كي يساعده في إذكاء نهضة الإسلام، ووقف نفسه لسنوات عديدة على تحقيق هذا الهدف، وقام بدراسات كثيرة، وكتب مقالات عديدة، وألقى العديد من المحاضرات، وعرف مع الزمن كمترجم للفقه الإسلامي والثقافة الإسلامية. وفي نهاية الأربعينيات أصبح أسد شريكاً في نضال باكستان للاستقلال. فلقد مثلت باكستان بالنسبة إليه مشروع دولة مثالي بمنأى عن كل أنواع الأفكار القومية، مشروع لا يقوم على قاعدة الانتماء الإثني والعشائري أو على قاعدة حدود ترابية ثابتة، بل على الاختيار الطوعي للمرجعية الإسلامية، ثم أمره رئيس حزب العصبة الاسلامية في الهند الدكتور محمد إقبال أن يبدأ بكتابة المقدمات المنطقية لقيام الدولة الإسلامية، التي كان "محمد أسد" من أشد أنصار فكرتها، وبذلك ساهم في كتابة أبواب من الدستور الإسلامي لدولة باكستان، والمساهمة في وضع أسس ونظم الدولة الحديثة، ذلك من أجل إنعاش بقية من آمال المسلمين المتعثرة، واكتسب جنسية الدولة الجديدة ومن هنا بدأ تحول كبير في حياة الرجل بعد تحوله الكبير باعتناقه الإسلام، كان ذلك التحول مع بداية قيام دولة باكستان الإسلامية، والتي شغل فيها السيد "محمد أسد" مناصب عديدة ضمن وزارة الخارجية، فمن مدير دائرة الشرق الأوسط فيها، إلى وزير مفوض لباكستان لدى منظمة الأمم المتحدة، فمنذ سنة 1952م شغل لمدة سنتين خطة سفير لباكستان لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك. وذلك لما يمتاز به الرجل من عبقرية فذة بجانب إجادته للغات عديدة كالإنجليزية والفرنسية والألمانية والعبرية والعربية. وبعد قيام باكستان دعته حكومتها لتنظيم "دائرة إحياء الإسلام" فاشتغل مديرا لدائرة تجديد الإسلام في البنجاب الغربية، فعمل خلال بقائه في باكستان على إنشاء مركز للبحوث والدراسات الإسلامية، فتولى رئاسة معهد الدراسات الإسلامية في "لاهور"، وأصدر مجلة هناك في مدينة لاهور، مجلة "عرفات" كما أسس بمعاونة صديقه "وليم بكتول" الذي أسلم هو الآخر "مجلة الثقافة الإسلامية" في "حيدر آباد"، وعاد من نيويورك رئيسًا لقسم الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الباكستانية حتى تقدم باستقالته من منصبه عام 1952م بعدما أعلن أنه اطمأن إلى أن الدولة الجديدة قامت على قدميها.
الرجل الأكاديمي
عمل رئيساً لمعهد الدراسات الإسلامية في "لاهور" حيث قام بتأليف الكتب التي رفعته إلى مصاف ألمع المفكرين الإسلاميين في العصر الحديث .
زواجه:
وقد تزوج أسد ثلاث مرات:
أُولاها بـ "إلزا شيمان" المرأة البرلينية، ففي العام (1926م) تزوج من تلك الفتاة التي أحبها "إلزا" كان "محمد أسد" وقتها في السادسة والعشرين من عمره، بينما كانت زوجته في الأربعين! وهي أسلمت معه ولكنها لم تُعَمَّر طويلا، فاقترن بامرأة عربية أسمها السيدة "منيرة"، إحدى بنات الشيوخ، رُزِق منها ابنه الوحيد "طلال" الأستاذ بإحدى الجامعات الأمريكية ثم انفصل عنها.
ثم زواجه الثالث من المرأة البولونية التي جاءت معه وقد اعتنقت الإسلام "بولا حميدة" الأمريكية التى أسلمت هى أيضا.
"محمد أسد" اقترن بنساء أسلمن، المرأة الأولى التي أحبها وافقته على ما وصل إليه من عقيدة التوحيد فأمنت برب واحد خالق رازق، وكذلك الزوجة الثالثة. "محمد أسد" الرجل، مثال رائع لرجل تربى في الغرب يتزوج النساء اللآئي يسلمن، نموذج رائع لرجال الجالية الإسلامية في الغرب!!.
وفاته:
ترك باكستان وبعد بضعة سنوات قضاها في سويسرا، ورحل إلى المغرب سيقيم "محمد أسد" في طنجة حيث يواصل نشاط التأليف والنشر والتعبير عن مواقفه من الأحداث العالمية. لكنه سيظل ينتظر التجديد المرتجى داخل العالم الإسلامي دون أن يراه. ثم رحل إلى البرتغال.
طاف العالم ... ثم استقر في إسبانيا و توفي فيها ودفن في غرناطه.
بعد وفاته سنة 1992م تم دفنه في المقبرة الإسلامية بغرناطة. وقد وجد في هذه النقطة الواقعة في الطرف الغربي الأقصى من أوروبا ما يتناسب أكثر من أي موقع آخر مع تصوره المثالي للمشرق، حتى وإن كانت لا تمثل بالنسبة له سوى ذكرى ماض بعيد، عوضا عن رؤية مستقبلية.
تُوفّي محمد أسد في 19 فبراير عام 1992 في مدينة (ميخاس) بفينخوريلا التابعة لمحافظة (مالقة) بجنوبي الأندلس، ودفن في مقابر المسلمين في مدينة غرناطة. رحمة الله عليه.
إعداد محمد الرمادي
منسق المجلس الإسلامي في النمسا
العنوان الإلكتروني:[email protected]
رقم تليفون المحمول:0699 1 333 6 332
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 51 ( الأعضاء 0 والزوار 51)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 235.77 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 230.05 كيلو بايت... تم توفير 5.72 كيلو بايت...بمعدل (2.43%)]