موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشوره - الصفحة 144 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

ashefaa.com

http://lukluk.net/

 
اخر عشرة مواضيع :         هنا تفقد من غاب - الجزء الخامس (اخر مشاركة : ورد جوري - عددالردود : 454 - عددالزوار : 41238 )           »          ورشة عمل إعداد وتدريب المدربين الرياض -جده (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ابو الضيفان علية السلام (اخر مشاركة : سراج منير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دورة ادارة المعرفه و الادارة الالكترونيه وتحدياتهما (اخر مشاركة : دورات جلف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          التقدم بطلب للحصول على القرض الشخصي والتجاري. (اخر مشاركة : Khaled Malik - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2010 - عددالزوار : 167849 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1282 - عددالزوار : 51691 )           »          برنامج bluestacks افضل محاكي لاجهزة الك... (اخر مشاركة : مستر فرفوش - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          مباريات كاس العالم 2018م (اخر مشاركة : totti12 - عددالردود : 6 - عددالزوار : 224 )           »          لرقم شيخ روحانى مضمون الشيخ الروحانى محمد الريان00201204337391 (اخر مشاركة : رحمه محمد - عددالردود : 8 - عددالزوار : 133 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1431  
قديم 13-12-2013, 07:46 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

الدوافع الحقيقية لحملات التنصير والإساءة


بقلم: حسن يوسف شهاب الدين
إنَّ ما نشهده اليوم من حملات التشويه والإساءة للإسلام ورموزه الحية المتمثلة بالقرآن الكريم ورسول الله صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة والعدالة والسلام, ما هي إلاَّ حملات تنصيرية موجهة ومنظمة تصدر من بعض كبار رجال الدين والسياسة والفكر في العالم عامة وأوربا والولايات المتحدة خاصة، والتي تدل على حقد دفين وكراهية قديمة وكأنها نار تحت الرماد تنتظر الفرصة المناسبة لتشتعل, وهي نار ستحرق من أشعلها بإذن الله تعالى.
فعندما وجدوا أن الإسلام في منهجه وتشريعه الخطر الذي يحوم حول مصالحهم, ويقوض طموحهم, رفعوا رايات التشويه والإساءة حفاظاً على علاقة العداء القديم وتمكيناً للحقد المتملك من قلوبهم, ليواصلوا ما بدأه أسلافهم من الأحبار والرهبان منذ نشوء هذا الدين العظيم الذي حمل رسالته نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم.
ولكن ما نشهده اليوم دليل واضح على صدق القرآن الكريم ودليل ٌ يشهد على نبوة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم, حيث قال الله سبحانه تعالى: ﴿ وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ﴾ [ البقرة {120}].
وقال سبحانه: ﴿ وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴾ [ البقرة {109} ].
ونحن نعلم أن هذه الحملات مستمرة لا تنتهي لأن حرف ( لن): يفيد نفي التأبيد في المستقبل وهي تنصب الفعل (ترضى) الذي جاء بصيغة المضارع زمن الحاضر والمستقبل, وبالتالي فإن قلوب أهل الكتاب ستبقى مليئة بالحقد والكراهية.
ونعلم أيضاً أن كل محاولات التشويه والإساءة ستبوء بالفشل, لأن الله سبحانه وتعالى قال: ﴿ لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ﴾ [ آل عمران{111} ].
وسيبقى دين الإسلام ظاهراً على كل الأديان, وسيبقى الناس يدخلون في دين الله أفواجاً, فقال سبحانه وتعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ﴾ [ الصف {9}].
تعريف التنصير: التنصير هو النشاط الذي تمارسه أفراد وهيئات ومنظمات أجنبية في الأراضي الإسلامية ضد العقيدة والمجتمع في الإسلام, ووظيفتها إخراج المسلمين عن دينهم وليس بالضرورة إدخالهم في النصرانية.[1].
أهم أهداف الحملة التنصِّيرية ضد الإسلام
(1) ـ صرف الأنظار بعيدًا عن القرآن
يعتقد هؤلاء القوم أنهم سيصلون إلى غايتهم إذا شككوا بكتاب الله تعالى المحفوظ من التحريف والتبديل, وأكدوا أن نجاح عملية تنصير المسلمين مرهونة بإبعادهم عن القرآن وصرف أنظارهم عنه، وقد تجلَّى انكشاف تلك الحقيقة في تأكيد غلادستون أحد موطدي دعائم الإمبراطورية البريطانية في الشرق الإسلامي: ( ما دام هذا القرآن موجودًا فلن تستطع أوربا السيطرة على الشرق، ولا أن تكون هي نفسها في أمان).[2].
ومنهم المنصرّ وليم جيفورد بالكراف الذي قال : ( متى توارى القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب يمكننا حينئذ أن نرى العربي يتدرج في سبيل الحضارة التي لم يبعده عنها إلا محمد وكتابه)[3].
ويقصد بالطبع حضارته ذات المفهوم الغربي التي تتماشى مع نزواته وتلبي رغباته.
وكذلك قال المبشر وليم موير: ( إن سيف محمد والقرآن هما أكثر أعداء الحضارة والحرية والحقيقة الذين عرفهم العالم عنادًا حتى الآن).[4].
(2) ـ إبطال المعجزة القرآنية
أدرك المنصرون أن القرآن أقوى أسلحة المسلمين فعملوا جاهدين على إبطال فاعلية هذا السلاح، من خلال تحجيم قيمته, والتشكيك في مضمونه، ونفي أصالته، ليصلوا إلى غايتهم في سلب محمد صلى الله عليه وسلم شرف النبوة بحجة: (عدم وجود معجزة تؤيد نبوته).[5].
وجاء الواعظ التنصيري "جون تاكلي" ليقول: ( يجب أن نستخدم كتابهم وهو أمضى سلاح في الإسلام ضد الإسلام نفسه لنقضي عليه تمامًا, يجب أن يرى الناس أن الصحيح في القرآن ليس جديدًا وأن الجديد فيه ليس صحيحًا).[6].
وتحقيقاً لمطلب هذا التنصيري استخدمت وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة في شن الحملات التنصرية المسيئة لكتاب الله تعالى وإثارة الشكوك حول إعجازه من كل الجوانب, ولكننا نرى في هذه الحملات غيض من فيض إعجاز القرآن الكريم الغيبي.
(3) - الإساءة لنبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم
يحيك أعلام التنصير المؤامرات ضد الحبيب المصطفى مشككين بنبوته ونفسيته, فقامت بعض الصحف بنشر الرسوم المسيئة, وذاعت وسائل الإعلام كلاماً لا يليق بشخصه الكريم متناسين شعور أكثر من مليار ونصف مسلم ترخص أرواحهم ودمائهم لنصرته.
فقال المتشدق المستشرق الفرنسي (كيمون) قاتله الله في كتابه الاستفزازيّ العدوانيّ: (باثولوجيا الإسلام): ( أعتقد أنه من الواجب إبادة خُمْس المسلمين، والحكم على الباقين بالأشغال الشاقة، وتدمير الكعبة، ووضع قبر محمدٍ وجثته في متحف اللوفر) [7]. ولكني أقول له: أحب أن أرى جثته تحت أقدام المسلمين. وكتب القسيس فرانكلين جراهام كتاباً سماه الاسم ""The Name قال في ص71: ( الإسلام ... أسس بواسطة مجرد فرد بشري، مقاتل يسمى محمد، وفي تعاليمه ترى تكتيك نشر الإسلام من خلال التوسع العسكري، ومن خلال العنف إذا كان ضرورياً، من الواضح أن هدف الإسلام النهائي هو السيطرة على العالم).
(4) - شن الحرب على الدين الإسلامي
هذا الدين الذي كرم البشر ونشر العدالة والسلام ونصر المظلوم واقتص من الظالم وعالج النفس البشرية وأعطاها الحلول لترتقي وتعيش كما ينبغي لها أن تعيش وفق منهج وتشريع يحقق المجتمع الفاضل البعيد كل البعد عن آفات الحضارة المزيفة وشرورها, فزعم الإذاعي المتملق مايكل ميدفيد في أيلول 2006م أن: ( العنف وإراقة الدماء والرعب والبؤس... والسلوك المثير للاشمئزاز الشائع في العالم الإسلامي مبنية على بعض المشكلات في الإسلام نفسه) واصفاً إياه بالدين البدائي. [8].
إذا كان الدين الإسلامي دين بدائي كما يقول هذا المتملق أرجوا أن يقرأ عن العالم الفلكي غاليلو غاليلي الذي أعدمته الكنيسة لأنه أثبت كروية الأرض وهذا يخالف تعاليمها ومعتقداتها, وأن يقرأ عن إسهام العرب عامة والمسلمين خاصة في بناء الحضارة الغربية.
ويقول الدكتور ليندون هاريس وهو من أعلام التبشير في القارة الأفريقية: ( إن الإسلام هو الديانة الوحيدة التي تعد على الدوام (تحديًا) أو مناجزة لجهود التبشير والمبشرين).[9].
بالفعل سيبقى الإسلام سيفاً بتار, يُسلَّطٌ على رِقَابِ مَنْ يُسيءُ للإِسلام ونبيه المصطفى المختار صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه المنتجبين الأخيار.
أرجـو الدعـاء لـوالـديَّ
للمراسلة: [email protected]
المراجع:
1 - التبشير والاستعمار, للدكتور: فروخ الخالدي، ، ص 39.ِ
2 - محمد أسد، الإسلام على مفترق الطرق، ص 41، دار العلم للملايين، بيروت، 1987م.
3 - جلال العالم، دَمِّرُوا الإسلام وأبيدوا أهله، ص 63، مكتبة الصحابة جدة ـ مكتبة التابعين، القاهرة. 1994م.
4 – الاستشراق. إدوارد سعيد، ، ص 168،
5 - وجود الخالق والدين القويم, تيودور أبو قرة، ص 85، بتحقيق: إغناطيوس ديك. بيروت 1982م.
6- مصطفى خالدي ـ عمر فروخ، التبشير والاستعمار في البلاد الإسلامية، ص 40.
7 - الفكر الإسلامي الحديث ص51.
8 - جريدة تشرين, العدد 9953 السبت 5 شعبان 1428هـ.
9 - الإسلام في أفريقيا الشرقية، عن العقاد: ما يقال عن الإسلام، ص 65 – 66.
  #1432  
قديم 13-12-2013, 07:47 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

تأملات فى بدء الخلق في القرآن الكريم وفى الكتاب المقدس ـ 1 ـ


الأستاذ الدكتور سلامه عبد الهادي
عميد كلية علوم الطاقة جامعة جنوب الوادي ـ أسوان
لواء أركان حرب سابق في الجيش المصري
الحلقة الأولى : خلق الكون
لنمضى فى رحلة للتأمل فى الإعجاز فى رواية القرآن الكريم لبدء الخلق، ثم نتابع نفس الرواية كما جاءت فى الكتاب المقدس، كي نرى من خلالهـا كيف يقدم لنا الخالق بداية الخلق التى لم يشاهدها أحد منا، طبقا لوصفين فى كتابين بعث الله بهما أنبياء له ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، إنها رحلة في القرآن وفى الكتاب المقدس ... سنرى من خلالهـا كيف صاغ الخالق بداية الخلق فى القرآن بكلمات تشهد أنها وحي من عند الله .. كما تشهد كلمات الكتاب المقدس أن هناك كتاب أنزل من عند الله، ولكن صياغة كلماته قد جاءت من خلال بشر ... قصرت عقولهم عن استيعاب معانيه التى أنزلهـا الله حقا إلى موسى، فلم تعبر بالصدق عما أنزل إليهم .. ولم تعطى الله قدره من التعظيم والتوقير اللائق بجلاله وعظمته .. وإن حوت بعض الحقائق التى أراد الله أن يبنهـا لعباده
تبدأ قصة خلق الكون فى القرآن الكريم بقول الحق :
مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً [الكهف : 51]
هذا هوالحق، فلم يشهد أحد منا نحن بنى البشر خلق الله، ولا سبيل أمامنا كي نعلم عنها شيئا إلا من كتبه المنزلة على رسله، وفى الآيات التالية يقص علينا الخالق مراحل الخلق:
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ، وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ، ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوكَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ , فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ [فصلت : 9 - 12]

هكذا جاء في القرآن كيف بدأ الخلق .. كلمات ترمز إلى الحق وعظمة الخالق وقدرته وحكمته وتنزيهه ..
تعالوا ننظر ما جاء فى الكتاب المقدس لنرى كيف جاء شرح نفس الحدث:
سفر التكوين الإصحاح الأول:
1. في البدء خلق الله السموات والارض
2. وكانت الارض خربة وخالية وعلى وجه الغمر ظلمة وروح الله يرف على وجه المياه
3. وقال الله ليكن نور فكان نور
4. وراى الله النور انه حسن. وفصل الله بين النور والظلمة
5. ودعا الله النور نهارا والظلمة دعاها ليلا. وكان مساء وكان صباح يوما واحد
6. وقال الله ليكن جلد في وسط المياه.وليكن فاصلا بين مياه ومياه
7. فعمل الله الجلد وفصل بين المياه التي تحت الجلد والمياه التي فوق الجلد.وكان كذلك
8. ودعا الله الجلد سماء. وكان مساء وكان صباح يوما ثانيا
9. وقال الله لتجتمع المياه تحت السماء الى مكان واحد ولتظهر اليابسة.وكان كذلك
10. ودعا الله اليابسة ارضا.ومجتمع المياه دعاه بحارا.ورأى الله ذلك انه حسن
11. وقال الله لتنبت الارض عشبا وبقلا يبزر بزرا وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه بزره فيه على الارض.وكان كذلك
12. فأخرجت الارض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه.ورأى الله ذلك انه حسن.
13. وكان مساء وكان صباح يوما ثالثا
14. وقال الله لتكن انوار في جلد السماء لتفصل بين النهار والليل.وتكون لآيات واوقات وايام وسنين
15. وتكون انوارا في جلد السماء لتنير على الارض.وكان كذلك
16. فعمل الله النورين العظيمين.النور الاكبر لحكم النهار والنور الاصغر لحكم الليل.والنجوم
17. وجعلها الله في جلد السماء لتنير على الارض
18. ولتحكم على النهار والليل ولتفصل بين النور والظلمة.ورأى الله ذلك انه حسن
19. وكان مساء وكان صباح يوما رابعا
20. وقال الله لتفض المياه زحافات ذات نفس حية وليطر طير فوق الارض على وجه جلد السماء
21. فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الانفس الحية الدبّابة التي فاضت بها المياه كاجناسها وكل طائر ذي جناح كجنسه.ورأى الله ذلك انه حسن
22. وباركها الله قائلا اثمري واكثري واملإي المياه في البحار.وليكثر الطير على الارض
23. وكان مساء وكان صباح يوما خامسا
24. وقال الله لتخرج الارض ذوات انفس حية كجنسها.بهائم ودبابات ووحوش ارض كاجناسها.وكان كذلك. 25
25. فعمل الله وحوش الارض كاجناسها والبهائم كاجناسها وجميع دبابات الارض كاجناسها.ورأى الله ذلك انه حسن.
26. 26 وقال الله نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا.فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الارض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الارض
27. . 27 فخلق الله الانسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرا وانثى خلقهم
28. وباركهم الله وقال لهم اثمروا واكثروا واملأوا الارض واخضعوها وتسلطوا على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى كل حيوان يدبّ على الارض
29. وقال الله اني قد اعطيتكم كل بقل يبزر بزرا على وجه كل الارض وكل شجر فيه ثمر شجر يبزر بزرا.لكم يكون طعاما
30. ولكل حيوان الارض وكل طير السماء وكل دبّابة على الارض فيها نفس حية اعطيت كل عشب اخضر طعاما.وكان كذلك
31. ورأى الله كل ما عمله فاذا هوحسن جدا.وكان مساء وكان صباح يوما سادسا
الإصحاح الثانى:
1. فأكملت السموات والارض وكل جندها
2. وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل.فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل
3. وبارك الله اليوم السابع وقدسه.لانه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا
4. هذه مبادئ السموات والارض حين خلقت.يوم عمل الرب الاله الارض والسموات 5
5. كل شجر البرية لم يكن بعد في الارض وكل عشب البرية لم ينبت بعد.لان الرب الاله لم يكن قد امطر على الارض.ولا كان انسان ليعمل الارض. 6
6. ثم كان ضباب يطلع من الارض ويسقي كل وجه الارض.
هكذا يصف الكتاب المقدس بدء الخلق، ولا شك أن هذا الوصف يحوى بعض الحقائق التي كما سنرى تتفق مع ما جاء فى القرآن الكريم أيضا من حقائق :
1. أن الله هوالخالق للسموات والأرض وما ومن فيهن
2. أن السموات والأرض كانتا ملتصقين فى البدء ففصلهما الله بحكمته
3. أن بدء الخلق جاء من الماء
4. أن الخلق جاء على ستة أيام
5. أن خلق النباتات والحيوانات كان سابقا عن خلق آدم والبشر أجمعين
ولكن ما نراه فى هذا الوصف، أنه لا تستشعر فيه عظمة الخالق الذى قدر ودبر كل شيئ مسبقا، فكيف ندعى أنه بعد أن يخلق الشيئ يكتشف أنه حسنا ... فلا شك أنه فى علم الحق ما خلقه من نور وظلام وأرض ويايسه ونباتات وكائنات ... فما رآه حسنا هى أشياء سابقة فى علمه كما أن ما جاء فى التوراة من وصف للنور والظلام يتعارض مع العلوم التى كشفت النور والظلام .. وأن النور يأتى من ضياء الشمس وتجليه بالنهار على نصف الكرة الأرضية المواجه للشمس والليل يكون موجودا فى النصف الآخر فى نفس الوقيت .. وأن نور الليل يأتى من انعكاس ضوء الشمس على سطح القمر فى الليالى القمرية .. هذه الأخطاء العلمية فى سفر التكوين لا تليق بجلال الله وعلمه وتقديره .. فهووحده الذى يعلم مدى حسنهـا قبل خلقهــا ..
ثم ما جاء فى التوراة من أن روح الله كانت ترفرف على الماء .. هذا الوصف لا يليق أيضا بالله .. فالله ليس كمثله شيء .. والقول على لله روحا ترفرف على سطح يثير فى النفس خيالات لا تليق بعمة الله الذى ليس كمثله شيء .. ثم أن خلق آدم جاء على صورة الله .. ذكرا .. وصفا أيضا بعيد عن الحق .. فالله ليس كمثله أوعلى صورته شيء ... وآيات القرآن الكريم لا تتطاول إلى وصف الله أوصضع تخيلا لصورته .. إن الله من صفات السميع والبصير والقوى والمتين الحى والقيوم والرحمن والرحيم و... إنهـا صفات عليا أوأسماء حسنى لا تجعلنا نطمح بخيالاتنا إلى معرفة طبيعته أوصورته .. فعلومنا محدودة وز خيالاتنا قاصرة عن هذا
هكذا .. لا يليق أن نعتقد بما جاء فى التوراة من عبارات لا تدل على عظمة الخالق .. ولكنهـا آيات تشير إلى أنه كان هناك كتابا منزلا من عند الله .. ولم يستوعبه البشر الذين وصل إليهم .. فعبروا عما فيه طبقا لأفهامهم ولعلومهم فى عصورهم القديمة .. لهذا لا نرى الجلال والحكمة والعلم الذى نراه فى آيات القرآن الكريم، الذى جاء مناسبا لعصر تتجلى فيه العلوم والحقائق.
إننا نجد فى القرآن آيات كثيرة فى العديد من السور تأتى بتفاصيل متنوعة عن بدء الخلق، وفى كل مرة تطرق جانبا من جوانب الإعجاز العلمى فى بدء هذا الخلق الذى لم ندركه إلا فى عصرنا هذا ... هذا العصر الذى كشفت فيه العلوم عن معجزة الخلق والخالق .. إنهـا تفاصيل نستوعب منها بحسب قدراتنا وعلومنا وإدراك كل منا بحسب علمه ومعرفته : نرى مثلا الآيات التالية التى تعبر أنه فى بدء الخلق كانت السموات والأرض ملتصقتين وأن بدء الخلق جميعا جاء من الماء:
أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ، وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجاً سُبُلاً لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ، وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفاً مَّحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ، وَهُوالَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ [الأنبياء :30 - 33]
وفى الآية نرى أن خلق السموات والأرض جاء على ستة مراحل أوأيام، وكيف يتعاقب الليل والنهار، وأن خلق هذه السماوات وتنظيم كل ما يجري فى أفلك يتم بأمره:
إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [الأعراف : 54]
وفى الآية التالية تبين لنا أن عرش الله كان على الماء، وليست روحه التى كانت ترفرف عليه، كما تبين الحكمة من الخلق:
وَهُوالَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ [هود : 7]
وفى الآيات التالية يبين لنا الخالق كيف أعد لنا الأرض بانبساطها ومائها ومطرها وزرعهـا:
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ، الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة : 21 - 22]
أوفى هذه الآيات التى تبين عدد السموات وانتظامها وما قدر الله للأرض من رزق ونبات :
وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ، وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ، فَأَنشَأْنَا لَكُم بِهِ جَنَّاتٍ مِّن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ لَّكُمْ فِيهَا فَوَاكِهُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ، [المؤمنون : 17 - 19]
والآيات التالية تصف تتابع الخلق وصفا علميا يليق بجلاله، ويصف بيضاوية الأرض وحركتها فى أفلاك بيضاوية (راجع تأملات إيمانية فى سورة النازعات على نفس الموقع ):
أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا، رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا، وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا، وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا، أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا، وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا، مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ [النازعات : 27 - 33]
والآية التالية توضح كروية الأرض وتتابع الليل والنهار من تكور الليل على النهار وتكور النهار على الليل، أى التفافهما حول بعضهما نتيجة لكروية الأرض:
خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوالْعَزِيزُ الْغَفَّارُ [الزمر : 5]
ويؤكد الخالق فى الآية التالية على أن وحدة الخلق دون تفاوت دليل على وحدانية الرحمن الذى خلقنا لحكمته العظيمة:
الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ [الملك : 3]
هذه آيات القرآن فى وصف الخلق وبدايته وحكمته ... التى اشتملت على الحقائق التى جاء بها الكتاب المقدس، ثم فصلت الكثير من الجوانب الأخرى التى تشبع نهم البشر فى حب المعرفة، ونهم العلماء فى تقصي الحقائق، وجاء هذا التفصيل فى نهج علمى عظيم البلاغة، نهج يليق بعظمة الخالق وجلاله
والآن .. هل يمكن لرسول الله .. هذا النبى الأمى .. أن يأتى بهذا الوصف المعجز ... أى أن يترجم التوراة من العبرية إلى العربية، حيث لم تتم هذه الترجمة إلا بعد بعثة رسول الله بعدة قرون ... ثم يعالج ما بهـا من هذا القصور الذى نراه وعجزها أن تعطى هذا الانطباع بعظمة الخالق وجلاله .. ثم يضع هذه التفاصيل العلمية الدقيقة التى لم يشاهدها أحدا إلا الله ...، ولا يستطيع أن يصفها أحد بهذا الكمال والجلال إلا الله ... من يستطيع أن يدعى هذا الإفك ويزور هذه الحقائق الماثلة أمام الجميع؟
والآن .. ألا يجب على كل مؤمن .. يدعى أنه آمن بالكتاب المقدس بنهجة المتواضع، ألا يخشع قلبه لهذا الذكر الكريم الذى يليق برب العالمين، ويؤمن بعظمة منزل هذا القرآن .. طبقا لقول الحق فى الآية الكريمة:
أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ [الحديد : 16]
يسعدنا تلقي تعليقاتكم حول المقالة على الإيميل التالي:
  #1433  
قديم 13-12-2013, 07:47 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

كتاب القاديانية

صورة لغلام أحمد الذي أدعى النبوة كذباً
تناولت في هذه الدراسة فكر ومبادئ القاديانية تلك الفرقة التي مرقت عن الإسلام بادعاء صاحب الفرقة النبوة، وقد ختم الله تعالى الرسالات بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، يقول تعالى: {ما كان محمدٌ أبا أحدٍ من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين} [الأحزاب: 40] وفي هذه الدراسة ألقيت ضوءاً حول صلة القاديانية بالاستعمار الإنجليزي، وبينت مراحل القاديانية الفكرية من بداية ادعائه الإلهام والكشف، ثم مرحلة ادعائه أنه المهدي المنتظر، والمسيح الموعود، ثم ادعائه الوحي والنبوة، وفي مبحث آخر قمت بالرد على أفكار ومبادئ القاديانية ثم خصصت مبحثاً للحديث عن أسس مبادئ القاديانية وهي: الحلول والتناسخ، والتأويل الفاسد، وإلغاء فريضة الجهاد في الإسلام خدمة للمستعمر الإنجليزي وفي الختام بينت نشاط وأخطار أتباع القادياني بعد هلاكه كما أوضحت حكم الإسلام في القاديانيين.
وكل ما أرجوه من الله تعالى أن يجعل هذا العمل قربة من القُرَب إليه، وأن يكون من العلم الذي ينتفع به، والعمل الباقي بعد أن تنقطع الأعمار بالموت، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : علم ينتفع به، أو صدقة جارية، أو ولد صالح يدعو له" [رواه مسلم].
اللهم اجعل هذا العمل خالصاً لوجك الكريم .. اللهم آمين.
أ.د/عامر النجار

لتحميل الكتاب كاملاً
  #1434  
قديم 13-12-2013, 07:48 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

العلم والإيمان متعة العقل والروح


مما هو معلوم أن الحق عز وجل قد منح الإنسان القدرة على العلم والمعرفة والتمييز بين الأشياء، فخلق له الأدوات التي يتمكن بها من تحصيل العلم واكتسابه، وبعد أن قدر الله للإنسان أن يكون عاقلاً مميزاً عالماً مختاراً ومنحه أدوات العلم والتمييز، أمره ربه أن يسلك سبيل العلم وأن ينتفع بأدوات العلم لديه. وأن لا يتبع أمراً لا علم له به، وأنه سيكون مسؤولاً عن الانحراف . إذ لا عذر لإنسان بعد ذلك إن هو سلك طريق الضلال، قال تعالى: {بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ، وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }(1)، وإذا كان الحق عز وجل هو الذي منحنا السمع والبصر والعقل، أفلا يجدر بهذا الإنسان أن يستخدم هذه الأدوات التي خلقها له في معرفة خالقه ورسوله أولاً،قبل أي معرفة أخرى؟ فيأخذ عقيدته بعلم ويقين، حتى يكون من أهل الإيمان الراسخ، الذي لا يتزلزل، وليكون من أهل العقول الذين أبصروا بالعلم حقائق الإيمان بالله ورسوله، وبذلك يتذوق ويتمتع بحلاوة العلم والإيمان .
وقد جعل الله تعالى الطريق للإيمان به وبرسوله يأتي عن طريق العلم وهو الطريق الموثوق للوصول إلى الغاية المقصودة، قال الحق عز وجل: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ }(2)، إذن فالإيمان هو المنطلق الصحيح لتصرف الإنسان في هذه الحياة، المحقق للسعادة في الدنيا والآخرة . وكل تصرف ينطلق من غير الإيمان لا يثمر إلا الشقاء والخسران، ولهذا علق الله الفلاح والفوز به، وعلق الخسران والشقاء بفقده، كما قال تعالى:{ وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}(3) .
فالعلم من أجّل نعم الله تعالى على الإنسان، حتى أصبح جزءً من حياتنا اليومية نحتاجه في أعمالنا، ولا حديث في هذه الأيام إلا على التطورات التكنولوجية .! وهنا يطرح السؤال: إلى أي مدى يمكن أن نقدس العلم ونحترمه ؟ هل هو مطلوب لذاته ؟ وهل هو وسيلة أم غاية ؟ إن الناظر إلى واقع الحال سواء في البلاد الغربية أو العربية يجد عجباً، الناس يكاد أن يؤلهوا العلم، فتنة بما وصل إليه من تطورات مذهلة، فإن قلت لأحدهم يقول: الدين كذا وكذا يقاطعك قائلا: دعك من هذا، أو هذا أمر غيبي، وتجد كلاما كثيرا .. أما إن قلت قال العلم: كذا وكذا، فيسكت متقبلا كل الكلام الذي تقوله ومؤمنا به إيمانا راسخا لا يتزعزع . فالدين أو الإيمان في نظره غيبي وتخلف ورجعي، والعلم عنده تطور وحضارة ورقي، إذن فما الذي حدث، إن هذه الفكرة وليدة سلسلة أحداث تاريخية ترجع إلى القرون الوسطى، حيث كانت الكنيسة تحارب العلم، وحدث صراع كبير بين رجال الكنيسة ورجال العلم، وانتصر رجال العلم وكفروا بكل الغيبيات، وكان موقفهم هو معاداة الإيمان، وانطلقت النهضة العلمية المعاصرة من منطلق مادي صرف، معادي لكل معاني الروح، لا يقبل غير المادي، ونحن نعلم أن الكون الذي نحن فيه، الغيبيات فيه أكثر من الماديات، ولذلك انغمست هذه الحضارة في الماديات، مع العلم أن هؤلاء الغربيون، استخدموا المنهج القرآني، وهو المنهج العلمي التجريبي الذي أسسه علماء الإسلام، ولكنهم سخروه في المادة فقط، فبنوا الإنسان المادي، وغفلوا عن الجانب المهم في الإنسان وهو الروح، ونتجت عن ذلك الشقاء والفراغ الروحي، وسقوط القيم، وتحلل الأسر، وزيادة الأسلحة المدمرة التي تهدد الإنسانية بأكملها، وكل هذا من سمات هذا العصر الذي سمي بعصر التقدم العلمي .
وهكذا أصبح العلم أداة في يد الغربيين لزعزعة الإيمان عن طريق إقناع الشباب بأن العلم وحده كافي للتحضر والتقدم والمدنية ومن ثم الوصول إلى السعادة بعيدا عن قيود الدين، إذن فما مدى صحة هذه الرؤية، فهل صحيح أن العلم وحده كاف لسعادة الإنسان ؟ .
ففي قصة موسى عليه السلام، دلالة واضحة عن محدودية العقل، حيث برهن القرآن للعقليين بالتجربة الحسية ضعف العقل فقد طلب موسى عليه السلام الرؤية، فلما تجل الله للجبل اهتز وكاد أن يقتلع من جذوره، وأغمي على عقل موسى لأنه لم يستوعب الرؤية، والتعليل واضح أن العقل عاجز عن الوصول إلى كثير من الحقائق، قال تعالى: {وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ } (4) . وهكذا يبقى العقل دائما عاجزا عن إدراك حقيقة الأشياء ما لم يستعن بالوحي، فالعلاقة بين العقل والوحي تأتي من خلال التعرف على كيفية تعامل العقل مع الوحي، أي كيف تتعاون مصادر العلم مع بعضها للوصول إلى الحقيقة، وفي بيان هذه العلاقة يقول الدكتور زغلول النجار: ( إن العقل لكي يقوم بدوره في تفهم الوحي لابد أن يعتمد أسساً تهديه إلى الفهم، وهي أسس راجعة في أغلبها إلى خصائص الوحي ذاته، أو إلى خصائص العقل، وانخرام أحد الأسس يؤدي إلى خلل في الفهم، وبالتالي إلى الانحراف في فهم المراد الإلهي ) (5) .
والقرآن لم يجيء ليعلمنا العلـوم، بل جاء ليحث العقول على تعلم العلـوم والنظر في الكون والإنسان، لتنكشف الأسرار الغامضة، على أن يتعاون الوحي مع العقل في استقراء الحقائق من الكتابين، فالقرآن كلام الله وكتابه المسطور، والكون خلق الله وكتابه المنظور والحقيقة مبثوثة فيهما . يقول الشيخ الشعرواي: (.. الكتاب لم يجيء كتابا كونيا، لم يجيء ليعلمنا العلوم .. الكتاب جاء يستحث عقولنا أن تتعلم .. ولكن أيمر على الحقائق وهي حقائق ؟ نقول له: قائل الكلام هو الله، وخالق الكون هو الله، وما دام قائل الكلام هو خالق الكون، فيجب ألا تتضارب حقائق القرآن مع حقائق الكون..)(6) .
بقيت مسألة مهمة وهي لماذا بعض الناس دون غيرهم لديهم هوس بالعلم والإيمان وشغف بالتعمق في فيهما ؟ في حين نجد الأغلب ينفرون منهما ويركنون إلى حياة الخمول والجهل، طبعا الجواب مستمد من الملاحظة واستقراء الحال، وهو أن من تعود على البحث والقراءة والتعلم وحل المسائل والتفكر في مخلوقات الله تعالى المبثوثة في هذا الكون، يجد في نفسه متعة وراحة يعجز اللسان عن التعبير عنها، لأنه أمسى مدمنا على المعرفة، يحس بحلاوة الإيمان ويتمتع بالبحث العلمي، علماء الأعصاب قدموا لنا تفسيراً منطقياً وسهلاً لتأكيد أن ثمة متعة حقيقية تجتاح الدماغ، ويُحس بها الإنسان عندما يلتقط المعلومة، أو يفهم شيئاً جديداً. وأيضاً قدموا لنا الآلية التي يتم بها نشوء المتعة في الدماغ، وشبهوا الأمر بالإدمان على الأفيون. ولذا فإن مدمني الأفيون لا يحتاجون هذه المادة من الدماغ، ويغدون أشخاصاً كسولين وخاملين علمياً. أما تعليل الإدمان على المعرفة فقد وصف العلماء الإدمان بلغة بسيطة، وهو الاعتماد على شيء معين كمصدر للحصول على اللذة أياً كان نوعها. ولا تنشأ الحالة إلا لدى من تكرر استخدامه لهذا المصدر، وتعودت نفسه عليه، وأحس بالفرق حين حرمانه منه. وهو ما ينطبق على علاقة الدماغ بالمعرفة.
الباحثون من جامعة جنوبي كاليفورنيا يقولون أن الدماغ يأخذ مكافأة ذاتية عند التقاطه معلومة جديدة أو حله لمسألة ذهنية صعبة. والمكافأة هذه عبارة عن جرعة من مادة الأفيون!، تعمل على البدء بسلسلة من التفاعلات الكيميائية السريعة، وتنتج في نهاية الأمر دفقة من مادة طبيعية شبيهة في مفعولها على الدماغ بالأفيون، وذلك على حد قول بروفسور العلوم العصبية بجامعة جنوبي كاليفورنيا، الدكتور ايرفنغ بيدرمان الذي وضع فرضيته الجديدة في نتائج البحث المنشور في العدد الأخير من مجلة «العلماء الأميركيين».
ويوضح قائلاً، حينما يحاول أحدنا فهم نظرية أو معلومة صعبة، فالأمر غالباً شاق وليس مجرد مرح، لكن بمجرد فهمها والتقاط تلك المعلومة بشكل سليم، ينتاب الإنسان شعور عارم بالرضا والسعادة. ولذا فحاجة دماغ الواحد منّا إلى ما يعيد الهدوء والسكينة إليه، أو ما نصفه بالعامية «فلان يحتاج أن يعدل دماغه»، هي الدافع للناس كي يرفعوا إلى أقصى حد من قدرات الاستيعاب الذهني لديهم للمعلومات والمعرفة. ويعلق البروفسور بيدرمان قائلاً: مزاجنا الذهني مفتون بتجميع المعرفة في كل ثانية كما هو حال تجار القطع الأثرية في الحرص على اقتناء القديم والقيم منها.
وفرضية بيدرمان حول الإدمان المعرفي والعلمي لها قيمة تطورية قوية، ومرتبطة جداً بمستوى الإدراك الذكائي. ويحتاج الأمر إلى عناصر ضاغطة بشكل قوي، كالجوع مثلاً، كي يُؤجل الدماغ رغبته في البحث عن المعرفة. وعلى حد قوله فإن نفس الأمر ينطبق على تقدير الجمال الفني البصري والمتعة في التفاعل معه.
أساس الفرضية وفرضية البروفسور بيدرمان مستوحاة من نتائج بحث تم إهماله منذ ربع قرن حول مستقبلات المواد الأفيونية الطبيعية في خلايا الدماغ، أي نقاط جدار الخلية الدماغية التي تشبك وتعلق عليها مواد اللذة هذه، لتقوم حينها ببعث الشعور باللذة في الخلايا الدماغية. وهذه المستقبلات تكثر في الخلايا الدماغية لمنطقة «حزمة أعصاب الطريق البصري الجوفي»، وهي جزء من الدماغ معني بملاحظة وتحليل الصور وترجمة معانيها للذهن، وفق آليات غاية في التعقيد. والمستقبلات هذه مجمعة ومركزة بشدة في خلايا الحزمة العصبية في المناطق المعنية بفهم وإدراك معاني الصور المرسومة أو المكتوبة، ولا توجد في المناطق المعنية باستقبال الدماغ للصور المرئية في أول الأمر، أي أنها توجد في مناطق تعمل في مراحل متقدمة من عملية التحليل الذهني لمعاني الصور المشاهدة وتحديد مدلولاتها، فلا يثُيرها إلا ما يستدعي التحليل والفهم وليس مجرد الاستقبال الأولى المبدئي. ولذا فالباحثون يقولون كلما كثر النشاط العصبي في أثناء الجهد للتحليل والفهم في المنطقة الغنية بمستقبلات الأفيون، كلما كان الشعور باللذة أعظم عند نجاحها في الوصول إلى الفهم وحل الغموض.
وفي سلسلة من صور متفرقة لمناطق متنوعة من الدماغ بالرنين المغنطيسي لمتطوعين عرضت عليهم أنواع عدة من الصور،وجد فريق البروفسور بيدرمان أنهم فضلوا بشدة الصور التي أثارتهم بشكل ملفت لتحليلها وفهمها، وزادت من نشاط الإفراز في المناطق الغنية بمستقبلات الأفيون. كما ولاحظ البروفسور بيدرمان أن تكرار عرض الصور الجذابة للشخص في البداية يُؤدي إلى تدن تدريجي في إثارة مناطق إفراز المواد الشبيهة بالأفيون مع تكرار العرض، وبالتالي قلة إفراز المواد الكيميائية الباعثة على الشعور باللذة من فهمها. (7)
إذن فقراءة الكتب والإقبال على العلم والمعرفة تعني مزيدا من الإيمان، ومن ثم تتأكد متعة العقل والروح حيث يشعر الإنسان بحلاوة الإيمان، وهذا هو السر في مقولة المغني الأنجليزي الشهير الذي أسلم وسمي بيوسف اسلام حينما سئل عن شعوره بعد اسلامه فقال: يعجز اللسان عن وصف السعادة التي تغمرني والتي لا طالما بحثت عنها في جميع الأديان .
الأستاذ: العطري بن عزوز
باحث في الدراسات الإسلامية والإعجاز
تخصص عقيدة ومقارنة الأديان
الهوامش:
(1) سورة القيامة (14-15 ).
(2) سورة محمد (19 ).
(3) سورة العصر ( 1-4) .
(4) سورة الأعراف143
(5) عبد المجيد النجار، خلافة الإنسان بين الوحي والعقل، ص: 96
(6) محمد متولي الشعراوي، عقيدة المسلم، مكتبة التراث الإسلامي، القاهرة 1983، ص: 95
  #1435  
قديم 13-12-2013, 07:49 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

القاديانية، وحديث لا نبي بعدي


صورة لغلام أحمد المدعي النبوة كذبا ومؤسس الجماعة الأحمدية
أولاً- قال النُّوَيْرِيُّ في( نهاية الأرب في فنون الأدب ):ادَّعت امْرأةٌ النُّبُوَّة على عهد المأمون، فأُحضِرَتْ إليه، فقال لها: من أنت ؟ قالت: أنا فاطمةُ النَّبِيَّةُ. فقال لها المأمون: أتؤمنين بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم ؟ قالت: نعم. كلُّ ما جاء به، فهو حق. قال المأمون: فقد قال محمد صلى الله عليه وسلم:«لا نبيَّ بعدي ». قالت: صدق عليه الصلاة والسلام، فهل قال: لا نَبِيَّةَ بعدي؟ قال المأمون لمن حضره: أمَّا أنا فقد انقطعت، فمن كان عنده حُجَّةٌ، فليأتِ بها، وضحك حتى غطَّى وجهه .
هذه المرأة، التي ادَّعت النُّبُوَّة على عهد المأمون لم تَتلقَّ وَحْيَ نُبُوَّتها من( لندن ) مَصْدَرِ الوَحْيِ، ومَنْبَعِه في العصر الحديث؛ كما تَلقَّى وَحْيَ نُبُوَّته منها المُتنبِّئُ ميرزا أحمد غلام القادياني؛ ولهذا لم تفهم معنى البَعدِيَّة في حديث النبي صلى الله عليه وسلم؛ كما فهمه هو، وأتباعه. ذلك الحديث، الذي نفى فيه عليه الصلاة والسلام، نفيًا جازمًا أن يكون نبيٌّ بعده إلى قيام الساعة؛ لأنه{ خَاتَمُ النَّبِيِّينَ }؛ كما وصفه الله تعالى بذلك، ووصف هو به نفسه، في كثير من أقواله، المتواترة؛ كقوله عليه الصلاة والسلام لعلي رضي الله عنه حين خلَّفه في أهله في غزوة تبوك:«أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؛ إلا أنه لا نبي بعدي ؟ ».
فجاء قوله عليه الصلاة والسلام:«إلا أنهلا نبيَّ بعدي »مفسِّرًا لقول الله تعالى:﴿ خَاتَم النَّبِيِّينَ ﴾. وهذا ما اعترف به المدَّعي النبوة غلام أحمد القادياني، وأقرَّه في تأليفه( عمامة البشر )، فقال بعد أن ذكر قوله تعالى:﴿وَلَكِنْ رَسُولَالله وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ، قال:وفسَّره نبيُّنا صلى الله عليه وسلم في قوله:«لا نبيَّ بعدي». وقال في كتاب( البرية ):كان الحديث:«لا نبيَّ بعدي»مَعروفًا، مُنتشِرًا بين الناس إلى حدٍّ، لا يمكن أن يشك في صحته أحدٌ .
فهو يعترف بأن النبي محمدًا صلى الله عليه هو نبيُّه، وأن قوله:«لا نبيَّ بعدي» جاء مفسِّرًا لقوله تعالى:﴿وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ، وأنه معروف، ومنتشر بين الناس إلى حدٍّ، لا يمكن أن يشك في صحته أحدٌ.
فالمشكلة- إذًا- عند القادياني المتنبي أحمد غلام ليست في صحة الحديث، وعدم صحته، وإن اسشتهد على صحة ادِّعائه النُّبُوَّة بأحاديث ضعيفة، وموضوعة؛ وإنما المشكلة عنده هي أن الآخرين لم يفهموا الحقيقةَ، والسرَّ الكامنَ في مفهوم خَتْم النُّبُوَّة لـ{ خَاتَم النبيينَ }؛ كما فهمه هو. ولم يفهموا البَعْدِيَّة، المنصوص عليها في الحديث الشريف؛ كما فهمها هو وأتباعه.
أما عن مفهوم { خَتْم النُّبُوَّة }فقد أعلن حضرته أنهم يؤمنون بكون النبي صلى الله عليه وسلم { خاتم النبيين }بالبصيرة التامة، التي يعلمها الله.ويؤكِّد بأن الله تعالى كشفعليهم حقيقة{ خَتْمِ النُّبُوَّةِ }، بحيث يجدون من شراب المعرفة، الذي سُقُوا إياه، لذةً لا يتصوَّرها أحدٌ، إلا الذين سُقُوا من ذلك النبع.
ويعترف أتباعه أيضًا بأن الفعل{ ختم }،في اللغة، يعني: أنهى وأغلق؛ كما يعني أيضًا: طبع. أما { خاتَم }، أو{ خاتِم }في اللغة، فتعني: ما يوضع في الإصبع للزينة. وما يستخدم للختم أو التصديق، أو ما يستعمل للختم أو الإغلاق.
إنهم يعترفون بذلك؛ ولكنهم يقولون:وإذا أضيف{ خاتَم }،أو{ خاتِم }،أو{ خاتِمة}إلى جمع العقلاء، فلا يكون معناه إلا الأفضل والأكمل، الذي جاء بما لم يأتِ، ولن يأتي أحد من قبله، أو من بعده بمثله. كذلك تعني مَنْ جَمَع أفضل ما كان للسابقين من أعمال وآثار ومحاسن، ومن ثمَّ صاغها في أزين صورة، ثم ترك أثره وطابعه فيمن جاء بعده. وبهذا يكون قد وصل الكمال فيما نُسِبَ إليه، بحيث لا يصل إلى مرتبته أحد ممَّن كان قبله، أو ممَّن جاء بعده .
وبناء على ما سبق فإنهم يجدون أن مفهوم{ خاتم النبيين}يحدد ملامح النبوة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بشكل واضح وجلي. وهذا المفهوم ما كان إلا لكي يبين علو شأن النبي بين الأنبياء من ناحية، واستمرار النبوة من بعده من ناحية أخرى وعدم انقطاعها. ولكنهم يقيِّدون النبوة بشروط، لم تكن موجودة سابقًا، ويحصرونها في الأمة الإسلامية. ويزعمون أن المتنبي غلام هو المسيح الموعود. وقد نقلوا عن حضرته في معنى{ خَاتَم النَّبِيِّينَ}قصة طريفة، لا تقل طرافة عن قصة المتنبية فاطمة مع المأمون، فقالوا:يروي حضرة ميرزا طاهر أحمد- رحمه الله- الخليفة الرابع للإمام المهدي عليه السلام، أنه في سنوات دراسته الجامعية بـ( لندن ) كان له أستاذ مصري، يدرِّسه اللغة العربية. وفي إحدى المرَّات كتب حضرته في موضوع عن الدولة الأموية ما يلي:«كان مروان بن محمد خاتم خلفاء بني أمية». فقال له أستاذه: لا، هذا ليس بصحيح، اكتُبْ:«كان مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية». فابتسم حضرته، وقال لأستاذه: إذن لماذا تصرُّ على أن معنى{ خاتم النبيين }:هو آخرهم .
ويضيف أتباعه قائلين:بالمِثْل نستطيع أن نقول:«إن هارون الرشيد هو خاتم خلفاء بني العباس». وهذا القول سيكون مقبولاً من السامع، وسيلقى استحسانًا؛ لأن هارون الرشيد كان أعظم خلفاء بني العباس، وقد أرسى قواعد الدولة وتميز في نواح شتى؛ ولكن لو قلنا:«إن المستعصم كان خاتم خلفاء بني العباس»، بصفته آخرهم، فإن السامع لن يتقبل ذلك أبدًًا .
ويظهر من أقوال هذه الجماعة الكافرة بإجماع المسلمين أنهم لم يختلفوا عن غيرهم ممَّن سبقهم، وكان على شاكلتهم. فهم يعتمدون الأحاديث الضعيفة، والموضوعة، وأقوال من سبقهم ممَّن يزعمون أنهم من علماء السلف الرَّبَّانيِّين، وصلحائهم- على حدِّ تعبيرهم- في دعم أفكارهم العفنة، ونشرها بين صفوف العامَّة، ويتلاعبون بالألفاظ، فيضعون لفظًا مكان آخر دون أن يفرقوا بينهما في المعنى، ويختارون من النصوص ما يوافق هواهم، ويدعم أفكارهم.
ثانيًا- وقد سبق أن بيَّنت في مقالي السابق( الرد على القاديانية، وخاتم النبيين ) أن الخاتَم- بفتح التاء- هو الطين الموضوع على الشيء المختوم. وأُطلِقَ على القالَبِ المنقوش فيه علامة، أو كتابة، يُطْبَعُ بها على الطين، الذي يُختَم به، بحيث لا يخرج منه شيء، ولا يدخل فيه شيء. وأن الخاتِم- بكسر التاء- هو فاعل الخَتْم على الشيء المختوم. وبهما قرىء قوله تعالى:﴿خَاتَِمَ النَّبِيِّينَ. يقال: خَتَم الإناءَ، أو الجَرَّةَ، فهو خاتِم، بكسر التاء، والإناءُ مَخْتومٌ، والآلةُ، التي استعملها الخاتِمُ في الخَتْم، هي الخَاتَمُ. فالفرق بين{ الخَاتَم }، بفتح التاء، و{ الخَاتِم }، بكسر التاء، واضحٌ، لا يخفى إلا على الصُّمِّ العُمْيِ، و﴿إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ.
وذكرت أيضًا أن حقيقةَ الخَتْمِ- في اللغة- هي السَّدُّ على الإناء، والغَلْقُ على الكتاب، بطين ونحوه، مع وضع علامة مرسومة في خَاتَم؛ لِيَمْنَعَ ذلك من فتْح المختوم. والختم على الإناء لا يكون إلا بعد الانتهاء من إتمامه. وإذا خُتِمَ لا يخرج منه شيء، ولا يزاد عليه شيء. ولإفادة هذا المعنى، قال تعالى:﴿خَاتَمَ النَّبِيِّينَ، ولم يقل:{ آخَرِ النَّبِيِّينَ }؛ لأن الخَاتَم هو الطين، الذي يُخْتَمُ به، وهو الآلةُ، التي يَخْتِمُ بها الخَاتِمُ على الشيء عند الانتهاء منه، اسْتيثاقًا من ألاَّ يخرجَ منه شيءٌ، أو يدخلَ فيه شيءٌ؛ فلهذا كان قول{ خَاتَمَ النَّبِيِّينَ}أبلغَ وأعمَّ من لفظ { آخَر النَّبِيِّينَ}، وأدقَّ منه في التعبير عن المراد؛ لأنه يجمع بين معنيين، فدل على أن كل{ خاتَم }هو { آخَر }، وليس كل { آخَر }هو { خاتَم }. وهذا يعني: أن لفظ{ آخر }لا يدل على معنى الخَتْم؛ كما يدلُّ عليه لفظ { خاتَم }،هذا من جهة. ومن جهة أخرى فإن{ الخَاتَمَ }اشتُقَّ اسمًا من الخَتْمِ؛ لِيُخْتَمَ به على الشيء، الذي يراد خَتْمُه، لا ليُتَزَيَّن به. هذا هو الأصل في المراد من اشتقاقلفظ{ الخَاتَم }، حتى الخَاطِبُ، الذي يضع{الخَاتَم }في أصبعه في أيامنا هذه؛ إنما يضعه؛ لِيَرْمُزَ به إلى انتهاء مرحلة من مراحل حياته، هي مرحلة العزوبة؛ وليبدأ بعدها مرحلة أخرى من مراحل حياته هي مرحلة الزواج؛ فكأنه خَتَمَ بهذا الخَاتَم، الذي وضعه في أصبعه على مرحلةٍ من مراحل حياته، لا يمكن أن تعود بعد دخوله المرحلة الثانية.
هذا وقد بيَّنتْ قِراءةُ بن مسعود رضي الله عنه:﴿ولَكِنْ نَبِيًّا خَتَمَ النَّبَيِّينَ المراد من قوله تعالى:﴿خَاتَمَ النَّبِيِّينَبيانًا لا لبس فيه، ولا غموض﴿لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ؛ كما بيَّنه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث آخر، رواه مسلم، وهو قوله عليه الصلاة والسلام:« فُضِّلْتُ على الأنبياء بستٍّ: أُعطيتُ جَوامعَ الكلِم، ونُصِرْتُ بالرُّعْبِ، وأُحِلَّتْ لي الغنائمُ، وجُعِلَتْ لي الأرضُ مسجدًا وطهورًا، وأُرْسِلْتُ إلى الخلْق كافَّةً، وخُتِمَ بي النبيُّون».فكيف يُختَمُ به- عليه الصلاة والسلام- النبيون، إن لم يكن هو خَاتَمُهم، وآخر نبي فيهم ؟ وكيف لم يُغلَق بَابُ النُّبُوَّة، وقد ختمه الله تعالى بخاتَم النبيين ؟
بقي أن نعلم أن الخَتْمَ على الشيء لا يزول أبدًا إلا بأمر من الله تعالى؛ لأنه هو واضع الخَتْم سبحانه وتعالى. فليس للإنسان يدٌ في فضِّه، أو إزالته، خلافًا لمن يدَّعي ذلك؛ ولهذا ذكرت في مقالي السابق أن الخَتْمَ على القلوب يمنع من الإيمان منعًا تامًّا، بخلاف الطَّبْع؛ ولهذا أيضًا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق:«وخُتِمَ بي النبيُّون»، بالبناء للمجهول، فلا يُبعَث بعده نبيٌّ، ولا رسولٌ. ويؤيد ذلك ما أخرجه عبد بن حُمَيْدٍ عن الحسن- رضي الله عنه- في قوله تعالى:﴿خَاتَمَ النَّبِيِّينَ، قال:ختم الله النبيين بمحمد صلى الله عليه وسلم ، وكان آخَر من بُعِثَ .وقال البيهقي في(شعب الإيمان ):والخاتم: الذي لا نبي بعده؛ كما ليس بعد خاتمة الأمر منه شيءٌ، وليس بعد ختْم الكتاب نشرٌ، وليس بعد ختْم الكيس إخراجُ شيء منه .
ولهذا كله أقول: ليس لمدَّع بعد هذا البيان أن يدَّعي أن المراد بـ:﴿خَاتَمَ النَّبِيِّينَ:زينة النبيين، أو أحسنهم، وأكملهم، وأفضلهم. وليس: آخَرهم، وأن باب النُّبُوَّة لم يُغلَق؛ إلا إذا كان المدَّعي مُتَنَبِيًا، قد تلقَّى علومه في جامعات لندن، وباريس، ونيويورك،؛ لأن تلك الجامعات هي مصدر الوحي والإلهام الرباني في العصر الحديث لمثل أولئك. ولعلها هي التي أوحت للقاديانيين أن { الخاتَِم }، إذا أضيف إلى جمع العقلاء فلا يكون إلا بمعنى: الأفضل والأكمل.
وليت شعري ماذا يقولون في إضافة لفظ { خَاتَم }إلى { ربِّ العالمين }في حديث أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:«آمين، خَاتَمُ رَبِّ العالمينَ على لسان عباده المؤمنين ». قال أَبو بكر معناه: أنه طابَعُ الله على عباده؛ لأنه يدفع به عنهم الآفات والبلايا، فكان كخَاتَم الكتاب، الذي يصونه، ويمنع من فساده، وإظهار ما فيه لمن يكره علمه به، ووقوفه على ما فيه !
ثالثًا- وأما البَعْدِيَّةالمنصوص عليها في قوله عليه الصلاة والسلام:«لا نبيَّ بعدي»فقد فهموا منها ما لم تفهمه فاطمة النَّبيَّة، التي ظهرت على عهد المأمون؛ لأنها لم تُسْقَ من شراب المعرفة، الذي سُقِيَ منه المتنبي غلام القادياني في( لندن ). ولهذا قالتللمأمون، لما احتجَّ عليها بأن محمدًا صلى الله عليه وسلم، الذي تؤمن بأن ما جاء به حقٌّ، يقول:«لا نبيَّ بعدي ». فقالت:«صدق عليه الصلاة والسلام ! فهل قال: لا نَبِيَّةَ بعدي؟». أما المتنبي غلام وأتباعه فقد فهموا أن المراد بـ«لا نبيَّ بعدي»:{لا نبيَّ غيري }.
ثم يحتجُّون بأثرٍ مرويٍّ عن عائشة- رضي الله عنها- ينقضون به قولهم السابق، وهو قولها:«قولوا خاتم النبيين، ولا تقولوا لا نبي بعده »، وهو نصٌّ صريحٌ على البَعْدِيَّة الزمانية. وهذا الأثر ذكره السيوطي في الدُّرِّ المنثور، ونقلوه هم عنه، ثم عقَّبوا عليه بقولهم:لماذا رأت عائشة- رضي الله عنها- حاجة إلى هذا الشرح والإيضاح ؟ من الواضح جليًّا أنها خشيت أن يسيء البعضُ فهمه، وكانت تعرف أيضًا أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقصد من« لا نبي بعدي »أنه لن يكون بعده نبي من أي نوع .
وقد ذكر الإمام السيوطي في تفسير قول الله تعالى:﴿مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ﴾عدة أحاديث صحيحة، مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، تدل دلالة صريحة على انقطاع الرسالة والنبوة، بعد النبي محمد صلى الله عليه وسلم. ومنها ما أخرجه أحمد، والترمذي، وصححه عن أبيٍّ بن كعب، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:«مثلي في النبيين كمثل رجل بنى دارًا، فأحسنها وأكملها وأجملها، وترك فيها موضع هذه اللبنة، لم يضعها، فجعل الناس يطوفون بالبنيان، ويعجبون منه، ويقولون: لو تمَّ موضع هذه اللبنة ! فأنا في النبيين موضع تلك اللبنة ».
ومنها: ما أخرجه ابن مَرْدَوَيْهِ، عن ثَوْبَانَ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«إنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون، كلهم يزعم أنه نبي، وأنا خاتم النبيين، لا نبي بعدي».
ومنها ما أخرجه أحمد، عن حذيفة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«في أمتي كذابون ودجالون: سبعة وعشرون، منهم أربع نسوة، وإني خاتم النبيين، لا نبي بعدي».



يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــع






  #1436  
قديم 13-12-2013, 07:52 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبـــع الموضوع السابق

القاديانية، وحديث لا نبي بعدي

ومن العجيب أن المدَّعي النبوة غلام القادياني يمرُّ بهذه الأحاديث الصحيحة، التي لا مطعن فيها ولا غبار عليها، ولا يذكرها ولا يلتفت إليها؛ لأنها تخالف هواه. وإذا مرَّ بما رُوِيَ عن عائشة- رضي الله عنها- من قولها:«قولوا:خاتم النبيين، ولا تقولوا: لا نبي بعده»، عَضَّ عليه بالنواجذ، شأنُه في ذلك شأنَ من نزل فيهم قول الله تعالى:﴿ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ(البقرة:85).
هذه الروايات، التي ذكرها السيوطي في تفسيره، هي غيضٌ من فيض، وقطرة من بحر؛ وإلا ففي دواوين السنة الصحيحة المعروفة لدى أهل العلم عدد كبير من الأحاديث، التي هي أقوى إسنادًا، وأكثر شهرة، ممَّا ذكره السيوطي، نذكر بعضًا منها؛ لزيادة العلم، وإقامة الحجة على من خالف ذلك، منها: ما أخرجه البخاري وغيره من أصحاب الكتب الستة من حديث طويل، وهو حديث الشفاعة، وفيه:« فيقولون: يا محمد ! أنت رسول الله، وخاتم الأنبياء».
وأخرج ابن حبانفي صحيحه عن العرباض بن سارية الفزاري، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول:«إني عند الله مكتوب بخاتم النبيين، وإن آدمَ لَمُنْجَدِلٌ في طينته وسأخبركم بأول ذلك: دعوة أبي إبراهيم، وبشارة عيسى، ورؤيا أمي، التي رأت حين وضعتني، أنه خرج منها نورٌ أضاءت لها منه قصور الشام ».ومنجدل: مُلقًى على الجَدالَة، وهي الأرض.
وأما قوله عليه الصلاة والسلام:«لا نبي بعدي» فرواه البخاري ومسلم مرفوعًا، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:«كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي، خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، وسيكون خلفاء، فيكثرون. قالوا: فما تأمرنا ؟ قال: فُوْا ببيْعَةِ الأول فالأول، وأعطوهم حقهم، الذي جعل الله لهم؛ فإن الله سائلهم عما استرعاهم ».
وأخرج الإمام أحمد في مسنده بسند صحيح عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:« لا يبقى بعدي من النبوة شيء إلا المبشرات. قالوا: يا رسول الله ! وما المبشرات ؟ قال الرؤيا الصالحة، يراها الرجل، أو تُرَى له». ولفظ رواية أبي هريرة عند البخاري:« لم يبق من النبوة إلا المبشرات. قالوا: وما المبشرات ؟ قال: الرؤيا الصالحة». وفي رواية ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: ذلك في مرضه، الذي مات فيه:« يا أيها الناس ! إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة، يراها المسلم، أو تُرَى له».
وقد دلَّ حديث عائشة رضي الله عنها دلالة واضحة لا خفاء فيها على انقطاع النبوة بجميع أنواعها، ويؤيِّده ما رواه أبو هريرة، وبن عباس- رضي الله عنهم- من الأحاديث المرفوعة الصحيحة، التي أخرجها مالك، والبخاري، ومسلم، فلا بد من تقديم هذه الأحاديث على أثر عائشة رضي الله عنها، الذي تقول فيه:«ولا تقولوا لا نبي بعده »، من وجوه:
أحدها-إذا وقع التعارض بين الحديث الصحيح المرفوع، والأثر الموقوف، فالواجب تقديم المرفوع على الموقوف؛ لأن المرفوع من كلام النبي صلى الله عليه وسلم، والموقوف من كلام الصحابي، ولا شك أن قول النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم يقدم على قول الصحابي.
وثانيها-إن الراوي، إذا خالف قوله ما روى من الحديث، فالواجب تقديم روايته على قوله، ورأيه؛ كما تقرر ذلك في مصطلح الحديث، وعلم الأصول.
وثالثها-أثر عائشة رضي الله عنها ذكره السيوطي في تفسيره، دون سند؛ ولكن قال: أخرجه ابن أبي شيبة، وابن أبي شيبة أخرجه في مصنفه في باب ( من كره أن يقول: لا نبي بعد النبي )، مرويًّا عن حسين بن محمد، قال: حدثنا جرير بن حازم، عن عائشة رضي الله عنها، قالت:«قولوا: خاتم النبيين،ولا تقولوا: لا نبي بعده ». وجرير هذا لم يسمع من عائشة رضي الله عنها، فهو منقطع.ومن الواضح أن الأثر الموقوف على الصحابي، لا يقاوم الحديث المرفوع الصحيح، وكيف، إذا كان ذلك الأثر منقطعًا. ولا شك أن المنقطع من أقسام الضعيف.
وتعقيبًا على أثر عائشة قال الشيخ بكر أبو زيد في ( معجم المناهي اللفظية ):وهذا الأثر منقطع، جرير بن حازم، لم يسمع من عائشة، رضي الله عنها . وقال في موضع آخر، بعد أن ذكر نصَّ هذا الأثر:فإلاَّ تكن ذهبت إلى نزول المسيح، فما أعرف له وجهًا؛ إلا أن تكون قالت: لا تغيِّروا ما سمعتم، وقولوا كما قيل لكم، والفظوا بمثله سواء .
وجاء في تخريج هذا الأثر قول ابن قتيبة في( تأويل مختلف الحديث ):وعن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تقول:«قولوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم: خاتم الأنبياء، ولا تقولوا: لا نبي بعده». وهذا تناقض. قال أبو محمد: ونحن نقول: إنه ليس في هذا تناقض، ولا اختلاف؛ لأن المسيح صلى الله عليه وسلم نبيٌّ متقدِّمٌ، رفعه الله تعالى، ثم ينزله في آخر الزمان علمًا للساعة. قال الله تعالى:﴿وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ(الزخرف:61). وقرأ بعض القراء:﴿وَإِنَّهُ لَعَلَمٌ لِّلسَّاعَةِ ﴾. وإذا نزل المسيح عليه السلام، لم ينسخ شيئًا، ممَّا أتى به محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يتقدم الإمام من أمته؛ بل يقدمه، ويصلي خلفه. وأما قول عائشة رضي الله عنها:«قولوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم:خاتم الأنبياء، ولا تقولوا: لا نبي بعده»، فإنها تذهب صلى الله عليه وسلم:«لا نبي بعدي»؛ لأنه أراد: لا نبي بعدي، ينسخ ما جئت به؛ كما كانت الأنبياء صلى الله عليهم وسلم، تبعث بالنسخ. وأرادت هي: لا تقولوا: إن المسيح لا ينزل بعده .
ومن العجيب أن أتباع المتنبي ميرزا غلام نقلوا من قول ابن قتيبة هذا ما يوافق هواهم، وأسقطوا الباقي؛ فقالوا:ويورد الإمام ابن قتيبة رحمه الله قول عائشة رضي الله عنها، ويعلق عليه، ويقول:وليس هذا من قولها ناقضًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم:« لا نبي بعدي »؛ لأنه أراد: لا نبي بعدي، ينسخ ما جئت به . ( كتاب تأويل مختلف الأحاديث/ ص: 127 / دار الكتاب العربي بيروت )
والأعجب من هذا أن أتباع المتنبي ميرزا غلام نقلوا هذا الأثر من الدر المنثور، ولم يلتفتوا إلى قول المغيرة، الذي ذكره السيوطي بعد أثر عائشة- رضي الله عنها- وكأنه تفسير لقولها، وأخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه، مرويًّا عن الشعبي رضي الله عنه، قال:قال رجل عند المغيرة بن أبي شعبة: صلى الله على محمد، خاتم الأنبياء، لا نبيَّ بعده، فقال المغيرة: حَسْبُكَ، إذا قلت: خاتم الأنبياء، فإنا كنا نحدِّث أن عيسى عليه السلام خارج. فإن هو خرج، فقد كان قبله، وبعده . ومعناه: أن من كره أن يقال: لا نبي بعده؛ إنما كره لأجل أنه قد ثبت بأحاديث صحيحة صريحة نزول عيسى بن مريم عليهما السلام، قبل يوم القيامة؛ كما ورد في الصحيح لمسلم. فما يدل عليه قول المغيرة من نزول عيسى عليه السلام صحيح ثابت، لا شك في ذلك، وفيه رد على القاديانية، الذين لا يؤمنون بنزوله عليه السلام؛ ولأجل ذلك لا يذكرون هذا الأثر في مؤلفاتهم.
رابعًا- وأما قولهم:” لا نبي غيري “، في تأويل قول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي كرَّم الله وجهه:«أنت مني بمنـزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي»فقد استدلوا عليه بقول ولي الله شاه المحدِّث الدهلوي في تفسيره، فقد قال- على حدِّ قولهم- ما تعريبه:إن مدلول هذا الحديث إنما هو جَعلُ سيدنا علي رضي الله عنه نائبًا، أو أميرًا على المدينة أثناء غزوة تبوك فقط، وتشبيه استخلافه باستخلاف هارون عليه السلام لموسى لدى سفره إلى الطور. و{ بعدي }- هنا- لا تعني الـ{ بعد }، من حيث الزمن؛ بل تفيد:{ غيري }؛ كما في قوله تعالى:﴿ فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ ﴾(الجاثية:24). فقوله تعالى:{مِنْ بَعْدِ اللهِ} يعني:{من غير الله }.
ثم قالوا:ويضيف ولي الله الدهلوي، ويقول:وليس المراد- هنا- البَعْديَّة الزمنية؛ ذلك لأن هارون عليه السلام ما عاش بعد موسى عليه السلام حتى تثبت البعدية الزمنية، فيما قيل لسيدنا علي رضي الله عنه. ويعقِّبون على ذلك بقولهم:إن هذا العالم الجليل قد قدم قرينة، تؤكد أن { بعدي }- هنا- لا تفيد البعدية الزمانية مطلقًا، ليس فقط من خلال تتبع مناسبة هذا الحديث؛ وإنما أيضًا لأن هارون لم يعش بعد موسى عليهما السلام .
أما القول بأن{ بعدي }في الحديث الشريف معناه:{غيري }فهو قول لم يقل به أحد من العلماء. وأما القول بأن{من بعد }في قوله تعالى:﴿ فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ ﴾معناه:{من غير الله }فهو قول بعض المفسرين. فبعضهم ذهب إلى أن المعنى: من غير الله. وبعضهم ذهب إلى أن المعنى: من دون الله. وجمهور المفسرين على القول بأن معنى الآية: من بعد إضلال الله إياه.وحكى الألوسي القولين في تفسير الآية، فقال:أي: من بعد إضلاله تعالى إياه. وقيل: المعنى: فمن يهديه غير الله سبحانه.
والصواب هو القول الأول منهما؛ لأن الغيريَّة، أو الدونيَّة مفهومة من سياق الآية، وأنه لا فائدة في الإخبار عنها في الآية الكريمة. ألا ترى إلى قول الله تعالى:﴿ لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴾(الأنبياء:22).
وكذلك يقال في الحديث الشريف:«لا نبي بعدي»، فلا يجوز أن يفسَّر بقولهم:{ لا نبي غيري }. أو بقولهم:{لا نبي معي }؛ لأن ذلك معلوم لعلي رضي الله عنه، وللمسلمين جميعًا، فلا فائدة في الإخبار عنه، بخلاف قوله عليه الصلاة والسلام:{ لا نبي بعدي }. تأمل ذلك فيما روي عن عامر بن الطفيل بن صعصعة العامري من أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله ! أمَا والله، لئنْ دخلتُ فى دينك، ليدخلنَّ مَنْ خلفي، ولئنْ امتنعتُ، ليمتنعنَّ مَنْ خلفي. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« فما تريد»؟ قال: أتَّبعك على أن تجعل لي الوَبَرَ، ولك المَدَرُ. قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:«لا شرك فى الإسلام». فقال: فاجعل لي الخلافة بعدك. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«لا نبيَّ بعدي». فقال: فأريد أن تفضلني على أصحابك. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«لا، ولكنك أخوهم، إن أحسنت إسلامك». فقال : فتجعلني أخا بلال ، وخبِّابِ بْنِ الأَرَتِّ، وسلمان الفارسيٍّ.. قال:«نعم »!فغضب، وقال: أمَا، والله، لأثيرنَّ عليك ألفَ أشقرَ، عليها ألفُ أمردُ. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:«وَيْحَكَ ! تُخَوِّفُنِي» ؟
فلما طلب عامر بن الطفيلالشركة، قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:«لا شرك فى الإسلام». ولما طلب أن يخلفه في النبوة، قال عليه الصلاة والسلام:«لا نبيَّ بعدي».فلو كان معنى:{ بعدي }: { غيري }، لقال له:{لا نبي غيري }، ولو قال له ذلك، لكان خلفًا من القول، لا يتناسب مع ما أوتي عليه الصلاة والسلام من جوامع الكلم.. فليُتَأمَّلْ !
وإن جاز تفسير{ من بعد }بـ{ من غير }في آية الجاثية، فإنه لا يجوز في غيرها؛ كما في قوله تعالى حكاية عن بني يعقوب عليه السلام:﴿أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِيقَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴾(البقرة:133). وقوله تعالى:﴿وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ(الصف:6).
وكذلك لا يجوز أن يفسَّر { لا نبي بعدي }في الحديث الشريف بقولهم:{لا نبي غيري }؛ لأنه يفيد نَفْيَ النبوة عن جميع الأنبياء عليهم السلام، قبل النبي صلى الله عليه وسلم، وبعده. وهذا ليس في صالحهم؛ وذلك لأن لفظ { غير }يدل على المغايرة، وإذا وقع خبرًا لـ{ لا }النافية للجنس، أفاد معنى حصر الاسم بعدها في الخبر، وأفاد الإثبات؛ لأنه مستلزم للنفي، ونفيُ النفْيِ: إثبات. فعلى هذا يكون معنى{ لا نبيَّ غيري }: { لا نبيَّ إلا أنا }. وهذا القول باطل، والنبي صلى الله عليه وسلم منزَّه منه. ومن المعلوم أن { لا }النافية للجنس تنفي جنس ما بعدها على سبيل الاستغراق والشمول؛ فإذا قيل: لا شاعر بعدي، أفاد نفيَ جنس الشعراء بعده، على سبيل الاستغراق والشمول والدوام؛ ولكنه لا ينفي وجود شعراء قبله؛ لأن لفظ { بعد }خلاف لفظ { قبل }. أما إذا قيل:{لا شاعر غيري } فإنه يفيد نفيَ جنس الشعراء، قبله وبعده، على سبيل الاستغراق والشمول.. ولهذا لما أراد فرعون أن يخبر قومه عن تفرُّده بالإلهيَّة دون الله جل وعلا، قال لعنه الله:﴿يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي(القصص:38)، فقال:{من إله غيري }، ولم يقل:{من إله بعدي، أو قبلي }.
فتأمَّل ذلك، ثم تأمل قول الله تعالى:﴿ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُم مَّنْ إِلَـهٌ غَيْرُ اللّهِ يَأْتِيكُم بِهِ ﴾(الأنعام:46)، لعلك تعرف الفرق بين{ بعد }،{ غير }! ثم تأمل قول رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم:«إِنَّهَا سَتَكُونُ بَعْدِي أَثَرَةٌ وَأُمُورٌ تُنْكِرُونَهَا ». قالوا: يا رسول اللَّه ! كيف تأمُر مَنْ أدرك منَّا ذلك؟ قال:«تُؤَدُّونَ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ».( أخرجه مسلم في صحيحه عن جرير، عن الأعْمَشِ، عن زيد بن وَهْبٍ، عن عبد اللَّه ).
وأختم بالحديث، الذي أخرجه البخاري عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:«بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَاتَيْنِ». قال الرازي:معناه:« لا نبي بعدي»؛ فإن زماني يمتد إلى قيام الساعة، فزماني، والساعة متلاصقان كهاتين، ولا شك أن الزمان زمانُ النبي صلى الله عليه وسلم. وما دامت أوامره نافذة، فالزمان زمانه، وإن كان ليس هو فيه؛ كما أن المكان الذي تنفذ فيه أوامر الملك مكان الملك، يقال له: بلادُ فلانٍ. فإن قيل: كيف يصِحُّ حمله على القُرْبِ بالمعقول، مع أنه مقطوع به ؟ قلت: كما صحَّ قولُه تعالى:﴿لَعَلَّ الساعة تَكُونُ قَرِيباً(الأحزاب:63)؛ فإن { لعل }للترجي، والأمر عند الله معلوم، وفائدته: أن قيام الساعة ممكن، لا إمكانًا بعيدًا عن العادات؛ كحملِ الآدمي في زماننا حِمْلاً في غاية الثقل، أو قطعِه مسافة بعيدة في زمان يسير؛ فإن ذلك ممكن إمكانًا بعيدًا .
وفي ذلك كفاية لمن أراد الهداية. أما الكافر الملحد فإنك لو ظلِلْتَ العمر كله تؤكد له الحقيقة، لبقي قلبه أغلفَ؛ كصخرة صماءَ، لا يؤثر فيه شيء؛ فذلك الذي﴿اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ(الجاثية:23).


الأستاذ: محمد إسماعيل عتوك
الباحث
في الإعجاز اللغوي والبياني للقرآن
  #1437  
قديم 13-12-2013, 07:53 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

القاديانية ـ الأحمدية ـ التاريخ والتأسيس


التعريف:
القاديانية حركة (*) نشأت سنة 1900م بتخطيط من الاستعمار(*) الإنجليزي في القارة الهندية، بهدف إبعاد المسلمين عن دينهم وعن فريضة الجهاد(*) بشكل خاص، حتى لا يواجهوا المستعمر باسم الإسلام، وكان لسان حال هذه الحركة هو مجلة الأديان التي تصدر باللغة الإنجليزية.

التأسيس وأبرز الشخصيات:
كان مرزا غلام أحمد القادياني 1839ـ 1908م أداة التنفيذ الأساسية لإيجاد القاديانية. وقد ولد في قرية قاديان من بنجاب في الهند عام 1839م، وكان ينتمي إلى أسرة اشتهرت بخيانة الدين (*) والوطن، وهكذا نشأ غلام أحمد وفياً للاستعمار مطيعاً له في كل حال، فاختير لدور المتنبئ حتى يلتف حوله المسلمون وينشغلوا به عن جهادهم للاستعمار الإنجليزي. وكان للحكومة البريطانية إحسانات كثيرة عليهم، فأظهروا الولاء لها، وكان غلام أحمد معروفاً عند أتباعه باختلال المزاج وكثرة الأمراض وإدمان المخدرات.
ـ وممن تصدى له ولدعوته الخبيثة، الشيخ أبو الوفاء ثناء الله الأمرتستري أمير جمعية أهل الحديث في عموم الهند، حيث ناظره وأفحم حجته، وكشف خبث طويته، وكفره ، وانحراف نحلته. ولما لم يرجع غلام أحمد إلى رشده باهله الشيخ أبو الوفا على أن يموت الكاذب منهما في حياة الصادق، ولم تمر سوى أيام قلائل حتى هلك المرزا غلام أحمد القادياني في عام 1908م مخلفاً أكثر من خمسين كتاباً ونشرة ومقالاً، ومن أهم كتبه: إزالة الأوهام، إعجاز أحمدي، براهين أحمدية، أنوار الإسلام، إعجاز المسيح، التبليغ، تجليات إلهية.
نور الدين: الخليفة الأول للقاديانية، وضع الإنجليز تاج الخلافة على رأسه فتبعه المريدون. من مؤلفاته: فصل الخطاب.
محمد علي وخوجه كمال الدين: أمير القاديانية اللاهورية، وهما مُنَظّرا القاديانية وقد قدّم الأول ترجمة محرفة للقرآن الكريم إلى الإنجليزية ومن مؤلفاته: حقيقة الاختلاف، النبوة في الإسلام، والدين الإسلامي. أما الخوجة كمال الدين فله كتاب المثل الأعلى في الأنبياء وغيره من الكتب، وجماعة لاهور هذه تنظر إلى غلام أحمد ميرزا على أنه مجدد فحسب، ولكنهما يعتبران حركة (*) واحدة تستوعب الأولى ما ضاقت به الثانية وبالعكس.
محمد علي: أمير القاديانية اللاهورية، وهو مُنَظِّر القاديانية وجاسوس الاستعمار (*) والقائم على المجلة الناطقة باسم القاديانية، قدم ترجمة محرفة للقرآن الكريم إلى الإنجليزية. من مؤلفاته: حقيقة الاختلاف، النبوة (*) في الإسلام على ما تقدم.
محمد صادق: مفتي القاديانية، من مؤلفاته: خاتم النبيين.
بشير أحمد بن الغلام: من مؤلفاته سيرة المهدي، كلمة الفصل.
محمود أحمد بن الغلام وخليفته الثاني: من مؤلفاته أنوار الخلافة، تحفة الملوك، حقيقة النبوة.
كان لتعيين ظفر الله خان القادياني كأول وزير للخارجية الباكستانية أثر كبير في دعم هذه الفرقة الضالة حيث خصص لها بقعة كبيرة في إقليم بنجاب لتكون مركزاً عالمياً لهذه الطائفة وسموها ربوة استعارة من نص الآية القرآنية (وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين).[سورة المؤمنون، الآية: 50].

الأفكار والمعتقدات:
بدأ غلام أحمد نشاطه كداعية إسلامي حتى يلتف حوله الأنصار ثم ادعى أنه مجدد وملهم من الله ثم تدرج خطوة أخرى فادعى أنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود ثم ادعى النبوة وزعم أن نبوته أعلى وأرقى من نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
يعتقد القاديانيون أن الله يصوم ويصلي وينام ويصحو ويكتب ويخطئ ويجامع ـ تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً ـ.
يعتقد القادياني بأن إلهه (*) إنجليزي لأنه يخاطبه بالإنجليزية !!!.
تعتقد القاديانية بأن النبوة (*) لم تختم بمحمد صلى الله عليه وسلم بل هي جارية، والله يرسل الرسول حسب الضرورة، وأن غلام أحمد هو أفضل الأنبياء جميعاً.
يعتقدون أن جبريل عليه السلام كان ينزل على غلام أحمد وأنه كان يوحى إليه، وأن إلهاماته كالقرآن.
يقولون لا قرآن إلا الذي قدمه المسيح الموعود (الغلام)، ولا حديث إلا ما يكون في ضوء تعليماته، ولا نبي إلا تحت سيادة غلام أحمد.
يعتقدون أن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين وهو غير القرآن الكريم.
يعتقدون أنهم أصحاب دين (*) جديد مستقل وشريعة مستقلة وأن رفاق الغلام كالصحابة.
يعتقدون أن قاديان كالمدينة المنورة ومكة المكرمة بل وأفضل منهما وأرضها حرم وهي قبلتهم وإليها حجهم.
نادوا بإلغاء عقيدة الجهاد (*) كما طالبوا بالطاعة العمياء للحكومة الإنجليزية لأنها حسب زعمهم ولي الأمر بنص القرآن !!!.
كل مسلم عندهم كافر حتى يدخل القاديانية: كما أن من تزوج أو زوج من غير القاديانيين فهو كافر.
يبيحون الخمر والأفيون والمخدرات والمسكرات.

الجذور الفكرية والعقائدية:
كانت حركة (*) سير سيد أحمد خان التغريبية قد مهدت لظهور القاديانية بما بثته من الأفكار المنحرفة.
استغل الإنجليز هذه الظروف فصنعوا الحركة القاديانية واختاروا لها رجلاً من أسرة عريقة في العمالة.
في عام 1953م قامت ثورة (*) شعبية في باكستان طالبت بإقالة ظفر الله خان وزير الخارجية حينئذ واعتبار الطائفة القاديانية أقلية غير مسلمة، وقد استشهد فيها حوالي العشرة آلاف من المسلمين ونجحوا في إقالة الوزير القادياني.
وفي شهر ربيع الأول 1394ه‍ الموافق إبريل 1974م انعقد مؤتمر كبير برابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة وحضره ممثلون للمنظمات الإسلامية العالمية من جميع أنحاء العالم، وأعلن المؤتمر كفر هذه الطائفة وخروجها عن الإسلام، وطالب المسلمون بمقاومة خطرها وعدم التعامل مع القاديانيين وعدم دفن موتاهم في قبور المسلمين.
قام مجلس الأمة في باكستان (البرلمان المركزي) بمناقشة زعيم الطائفة مرزا ناصر أحمد والرد عليه من قبل الشيخ مفتي محمود رحمه الله. وقد استمرت هذه المناقشة قرابة الثلاثين ساعة عجز فيها ناصر أحمد عن الأجوبة وانكشف النقاب عن كفر هذه الطائفة، فأصدر المجلس قراراً باعتبار القاديانية أقلية غير مسلمة.
من موجبات كفر (*) الميرزا غلام أحمد الآتي:
ـ ادعاؤه النبوة (*).
ـ نسخه فريضة الجهاد (*) خدمة للاستعمار.
ـ إلغاؤه الحج إلى مكة وتحويله إلى قاديان.
ـ تشبيهه الله تعالى بالبشر.
ـ إيمانه بعقيدة التناسخ (*) والحلول (*).
ـ نسبته الولد إلى الله تعالى وادعاؤه أنه ابن الإله.
ـ إنكاره ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم وفتح بابها لكل من هبَّ ودبَّ.
للقاديانية علاقات وطيدة مع إسرائيل وقد فتحت لهم إسرائيل المراكز والمدارس ومكنتهم من إصدار مجلة تنطق باسمهم وطبع الكتب والنشرات لتوزيعها في العالم.
تأثرهم بالمسيحية (*) واليهودية والحركات الباطنية (*) واضح في عقائدهم وسلوكهم رغم ادعائهم الإسلام ظاهرياً.

الانتشار ومواقع النفوذ:
معظم القاديانيين يعيشون الآن في الهند وباكستان وقليل منهم في إسرائيل والعالم العربي ويسعون بمساعدة الاستعمار (*) للحصول على المراكز الحساسة في كل بلد يستقرون فيه.
وللقاديانيين نشاط كبير في أفريقيا، وفي بعض الدول الغربية، ولهم في أفريقيا وحدها ما يزيد عن خمسة آلاف مرشد وداعية متفرغين لدعوة الناس إلى القاديانية، ونشاطهم الواسع يؤكد دعم الجهات الاستعمارية لهم.
هذا وتحتضن الحكومة الإنجليزية هذا المذهب (*) وتسهل لأتباعه التوظف بالدوائر الحكومية العالمية في إدارة الشركات والمفوضيات وتتخذ منهم ضباطاً من رتب عالية في مخابراتها السرية.
نشط القاديانيون في الدعوة إلى مذهبهم بكافة الوسائل، وخصوصاً الثقافية منها حيث أنهم مثقفون ولديهم كثير من العلماء والمهندسين والأطباء. ويوجد في بريطانيا قناة فضائية باسم التلفزيون الإسلامي يديرها القاديانية.

ويتضح مما سبق:
أن القاديانية دعوة ضالة، ليست من الإسلام في شيء، وعقيدتها تخالف الإسلام في كل شيء، وينبغي تحذير المسلمين من نشاطهم، بعد أن أفتى علماء الإسلام بكفرهم.
--------------------------------------------------------------
مراجع للتوسع:
ـ القاديانية، إحسان إلهي ظهير.
ـ القاديانية، أبو الحسن علي الحسني الندوي، أبو الأعلى المودودي، محمد الخضر حسين.
ـ تاريخ القاديانية، ثناء الله تسري.
ـ سوداء القاديانية، محمد علي الأمر تسري.
ـ فتنة القاديانية، عتيق الرحمن عتيق (قادياني ـ سابقًا).
ـ المذهب القادياني، إلياس برني.
القاديانية
إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي
  #1438  
قديم 13-12-2013, 07:53 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه أختلافاً كثيراً


لوحة تمثل غاليلو غاليلي الفلكي الشهير
يقول الله تعالى في كتابه العزيز{ أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا } [سورة النساء: 82].
سوف نتناول هذه الآية بشيء من التعليق والشرح:
ورد في فتح القدير للإمام الشوكاني ما نصه (تفاوتاً وتناقضاً، ولا يدخل في هذا اختلاف مقادير الآيات، والسور؛ لأن المراد اختلاف التناقض والتفاوت، وعدم المطابقة للواقع، وهذا شأن كلام البشر لا سيما إذا طال، وتعرّض قائله للإخبار بالغيب، فإنه لا يوجد منه صحيحاً مطابقاً للواقع إلا القليل النادر).
أما في تفسير الفخر الرازي : (أي لكان بعضه وارداً على نقيض الآخر، ولتفاوت نسق الكلام في الفصاحة والركاكة).
وورد في تفسير البيضاوي ما نصه:
({ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ الله } أي ولو كان من كلام البشر كما تزعم الكفار. { لَوَجَدُواْ فِيهِ اختلافا كَثِيراً } من تناقض المعنى وتفاوت النظم، وكان بعضه فصيحاً وبعضه ركيكاً، وبعضه يصعب معارضته وبعضه يسهل، ومطابقة بعض أخباره المستقبلة للواقع دون بعض، وموافقة العقل لبعض أحكامه دون بعض، على ما دل عليه الاستقراء لنقصان القوة البشرية. ولعل ذكره ها هنا للتنبيه على أن اختلاف ما سبق من الأحكام ليس لتناقض في الحكم بل لاختلاف الأحوال في الحكم والمصالح).
تفسير النسفي:
(أي تناقضاً من حيث التوحيد والتشريك والتحليل والتحريم، أو تفاوتاً من حيث البلاغة فكان بعضه بالغاً حد الإعجاز وبعضه قاصراً عنه يمكن معارضته، أو من حيث المعاني فكان بعضه إخباراً بغيب قد وافق المخبر عنه، وبعضه إخباراً مخالفاً للمخبر عنه، وبعضه دالاً على معنى صحيح عند علماء المعاني، وبعضه دالاً على معنى فاسد غير ملتئم ).
تفسير ابن عاشور
(أي إن القرآن لا يشتمل على كلام يوجب الريبة في أنه من عند الحق رب العالمين، من كلام يناقض بعضه بعضاً أو كلام يجافي الحقيقة والفضيلة أو يأمر بارتكاب الشر والفساد أو يصرف عن الأخلاق الفاضلة، وانتفاء ذلك عنه يقتضي أن ما يشتمل عليه القرآن إذا تدبَّر فيه المتدبرُ وجده مفيداً اليقين بأنه من عند الله والآية هنا تحتمل المعنيين فلنجعلهما مقصودين منها على الأصل الذي أصلناه في المقدمة التاسعة).
خلاصة التفاسير :
لو كان القرآن من عند غير الله أي قول بشر لكان فيه تناقضاً بين آياته وركاكة في عباراته وألفاظه وكان فيه الكثير من الأباطيل والأكاذيب التي تخالف العقل وتخالف الواقع.
لذلك أي كتاب يزعم أنه من عند الله يفترض أن يكون مليءً بهذه النقائص.
إذا أي كتاب يزعم أنه من عند الله يجب أن لا يكون مناقضاً لما صح من العلم ولا يناقض بعضه بعضاً.
مختصر القصة:
سوف نتحدث اليوم عن قصة مشهورة في تاريخ العلم في القرون الوسطى وهو حادث كان بين العلم الممثل بعالم الفلك الشهير (غاليليوا غاليلي) والكنيسة الكاثوليكية الممثلة في الفاتيكان حول قضية هل الأرض هي ثابتة أم هي جرم متحرك يدور حول الشمس.
من هو غاليلو:
جاليليو جاليلي عالم فلكي وفيلسوف وفيزيائي، ولد في بيزا في إيطاليا في 15 فبراير 1564 ومات في 8 يونيو 1642 أبوه هو فينسينزو جاليلي وامه هي جوليا دي كوزيمو أماناتي وأنجب نشر نظرية كوبرنيكوس ودافع عنها بقوة على أسس فيزيائية، فقام أولا بإثبات خطأ نظرية أرسطو حول الحركة، وقام بذلك عن طريق الملاحظة والتجربة.
ولد غاليليو ابنا لأب كان ماهرا في الرياضيات والموسيقى، لكنه كان رقيق الحال، لذلك اعتزم الأب ألا يعمل ابنه في أي عمل من الأعمال التي لا تكسب صاحبها مالا، ومن ثم أرسله إلى جامعة بيزا لدراسة الطب. ووصل غاليليو وهو ما يزال يطلب العلم لتحقيق أول مكتشفاته عندما أثبت أنه لا علاقة بين حركات الخطار - البندول - وبين المسافة التي يقطعها في تأرجحه، سواء طالت المسافة أو قصرت. وأهتم بعد ذلك بدراسة الهندسة إلى جانب الطب، وبرع فيها حتى بدأ يلقي المحاضرات على الطلاب بعد ثلاث سنوات فقط. وفي ذلك الوقت كان العلماء يظنون أنه لو ألقي من ارتفاع ما بجسمين مختلفي الوزن فان الجسم الأثقل وزنا يصل إلى الأرض قبل الآخر. لكن غاليليو أثبت بالنظرية الرياضية خطأ هذا الاعتقاد، ثم اعتلى برج بيزا وألقى بجسمين مختلفي الوزن فاصطدما بالأرض معا في نفس اللحظة.
وأوضح أيضا خطأ عدة نظريات رياضية أخرى. وانتقل غاليليو بعد ذلك إلى بادوا في البندقية وفي جامعتها بدأ يلقي محاضراته في الرياضيات، وكان في هذا الوقت قد نال نصيبه من الشهرة. وفي بادوا أخترع أول محرار - ترمومتر - هندسي.
هو أول من طبق الطرق التجريبية في البحوث العلمية. أدخل غاليليو مفهوم القصور الذاتي، وبحث في الحركة النسبية، وقوانين سقوط الأجسام، وحركة الجسم على المستوى المائل والحركة عند رمي شيء في زاوية مع الأفق واستخدام البندول في قياس الزمن.
في سنة 1609 بدأ غاليليو يصنع منظارا بوضع عدستين في طرفي أنبوبة من الرصاص، وكان أفضل بكثير من الذي صنعه ليبرشي. بعد ذلك انكب غاليليو على منظاره يحسن من صناعته، وراح يبيع ما ينتج منه بيديه، وصنع المئات وأرسلها إلى مختلف بلاد أوربا، وكان لنجاحه صداه في جمهورية البندقية، ففي تلك الأيام كان كل فرد يعتقد أن الأرض مركز الكون، وأن الشمس وغيرها من الكواكب تدور حولها، وكان الطريق اللبني يعتبر حزمة من الضوء في السماء، وأن القمر مسطح الشكل. ولكن عندما نظر غاليليو من خلال عدسات منظاره لم يجد شيئا من هذا كله صحيحا، فقد رأى أن في القمر مرتفعات، وأن الشمس تنتقل على محاورها، وأن كوكب المشتري له أقمار، مثلها مثل القمر الذي يدور حول الأرض، ورأى أن الطريق اللبني ليس مجرد سحابة من الضوء إنما هو يتكون من عدد لا حصر له من النجوم المنفصلة والسديم. وكتب كتابا تحدث فيه عن ملاحظاته ونظرياته، وقال أنها تثبت الأرض كوكب صغير يدور حول الشمس مع غيره من الكواكب.
غاليلوا والكنيسة:
شكا بعض أعدائه إلى سلطات الكنيسة الكاثوليكية بأن بعض بيانات غاليليو تتعارض مع أفكار وتقارير الكتاب المقدس التي تنص صراحة أن الأرض ثابتة لا تتحرك:
المزمور (93)(الرب قد ملك، لبس الجلال، لبس الرب القدرة، أئتزر بها، أيضاً ثبتت المسكونة، لا تتزعزع).
المزمور(96)(قولوا بين الأمم الرب قد ملك، أيضاً تثبت المسكونة فلا تتزعزع).
المزمور(104)(باركي يا نفسي الرب إلهي قد عظمت جداً مجداً وجلالاً لبست، اللابس النور كثوب الباسط السماوات كشقةٍ المسقف علاليه بالمياه الجاعل السحاب مركبة الماشي على أجنحة الريح الصانع ملائكته رياحاً وخدامهُ ناراً ملتهبة، المؤسس الأرض على قواعدها فلا تتزعزع إلى الدهر والأبد).

لوحة تمثل مثول غاليلو أما محكمة التفتيش للتراجع عن أفكاره
وذهب غاليليو إلى روما للدفاع عن نفسه وتمكن بمهارته من الإفلات من العقاب لكنه انصاع لأمر الكنيسة بعدم العودة إلى كتابة هذه الأفكار مرة أخرى، وظل ملتزما بوعده إلى حين، لكنه كتب بعد ذلك كتاباً آخر اسمه (حوار حول أثنين من نظم العالم ) الذي يتعلق ببطليموس الفلكي وكوبرنيكوس وذلك عام 1632م حيث برهن فيه على صحة نظرية كوبرنيكوس أي أن الأرض تتحرك وتدور حول الشمس بيع الكتاب خلال فترة قصيرة ولقي إقبالاً كبيراً مم حدا بالكنسية الكاثوليكية أن منعت الكتاب بحجة أنه يخالف تعاليم الكتاب المقدس وأمر غاليليو أن يسافر إلى روما للمثول أما محكمة التفتيش التي قامت بأمر من البابا أوربان الثامن بابا الفاتيكان وقتها.
بسبب مرضه تأخر مثلوه أمام المحكمة إلى عام 1633م حيث أرغم عن التراجع عن تأييده لنظرية كوبرنيكوس (الأرض تدور حول الشمس) خوفا ًمن أن ينفذ فيه حكم الإعدام بتهمة الزندقة.
حكم على غليلو أن يمتنع عن أبداء أي رأي يخالف تعاليم الكتاب المقدس طوال حياتي ووضع تحت الإقامة الجبرية في منزله طوال 40 سنة إلى أن مات في 1737م.
أوصى أن يدفن مع والده في مقبرة العائلة في كاتدرائية سانتا كروت ولكن أقاربه خافوا من أن يثير هذا غضب الكنسية حيث تم أخفاء جثمان وبعد ذلك تم دفنه في قبر متواضع من قبل السلطان المدينة على الرغم من معارضة الكنسية بأعتباره مات زنديقاً.
وفي عام 1992م في 31 تشرين الأول /أكتوبر أي بعد 350سنة ألقى بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني كلمة باسم الكنيسة الكاتوليكية أعترف فيها بأنه كان هناك أخطاء من قبل مستشاري اللاهوت في حق غاليلو وأعلن أنه تم إغلاق القضية لكنه لم يعترف بأن الكنسية كانت على خطأ لإدانة غاليلو بتهمة الزندقة بسبب اعتقاده أن الأرض كروية وأنها تدور حول الشمس.
المراجع:
الكتاب المقدس
http://www-groups.dcs.st-and.ac.uk/~history/Biographies/Galileo.html
http://en.wikipedia.org/wiki/Galileo_Galilei

  #1439  
قديم 13-12-2013, 07:59 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

شبهة أن القرآن الكريم من اختراع سيدنا محمد


بقلم عبد الرحيم الشريف
دكتوراه في علوم القرآن والتفسير
في بحثهم المتواصل لإيجاد مصدر بشري للقرآن الكريم، تفتقت تهيئات كثير من الناقدين للإسلام، عن فكرة وهي: القرآن الكريم اختراع سيدنا محمد rلأهداف ثلاثة:
1. تسهيل السيطرة على أتباعه.
2. تخويف المنافقين والكفار ومن يخرج عن أوامره.
3. إباحة ملذاته.
وللجواب عن تلك الشبهة نقول:
إن الزعم بأن القرآن الكريم من اختراع أهواء وتخيلات سيدنا محمد r، من أضعف شبهاتهم. فهل عجزت أمهات ملايين العرب أن يلدن مثله؟ وهل كانت كل ظروف حياته تؤهله ليكون مرتاح البال، هانئاً، جالساً على أريكته.. ممسكاً ورقة وقلماً يكتب آيات من القرآن الكريم ؟! إن ما يستطيعه آحاد البشر، يستطيعه مجموع البشر بالضرورة. فلماذا لم يقوموا بذلك إذاً ؟

كما أن هنالك عدة ردود على ذلك الزعم، منها:[1]
1. الفرق في الأسلوب بين القرآن الكريم والحديث الشريف، فمن المؤكد أن الشخص الواحد مهما كان أديباً عبقرياً يستحيل أن تصدر عنه جمل مختلفة في أسلوبها في الوقت ذاته. فرسول الله rبشر، يغضب ويفرح ويحزن ويتألم.. ولكنك تجد الفرق واضحاً بين ما صدر عنه من حديث نبوي شريف، وما أخبرنا أنه قرآن كريم.
فلو كان مصدر القرآن والحديث واحد، لكان من العسير جداً التفريق بين أسلوبيهما ونظمهما.
ولماذا لم يدَّعِ محمد rأن أحاديثه آيات رغم أنها كذلك موحىً بها من عند الله Y.[2]
ولا يمكن القول أن لمحمدٍ rأسلوبان فيما يصدر عنه من كلام، أسلوب منمق مزخرف هو القرآن الكريم، وأسلوب أقل منه هو الحديث الشريف. لأن أكثر القرآن الكريم نزل فجأة دون انتظار منه r، كما أن الرسول rهو أكثر الناس كرها للتنميق في الكلام، ولا ننسى أننا نتحدث عن العصر الذهبي للعربية، الذي سلمت في أذواق العرب وسليقتهم من أي مظهر من مظاهر اللحن.

هاتوا لنا إنساناً له موهبة أن يقول قولاً، وسجلوا له ميزات أسلوبه. ثم اسألوه أن يغير الأسلوب إلى أسلوب آخر، ثم سجلوا له الأسلوب الآخر. ثم قولوا له نريد أسلوباً ثالثاً.. فإنه لا يستطيع أن يبرأ من أسلوبه الأول أبداً؛ لأن الأسلوب هو الطريقة اللازمة للشخص في أداء المعنى. وما دامت له طريقة في أداء المعنى، فإن الأداء سيأخذ تشخيصاً لا يمكن أن يبرأ صاحبه نفسه منه..[3]
2. من تتبع سيرة النبي rيرى مقدار خشيته من الله تعالى، وورعه. فيستحيل أن يترك الخداع والكذب على الناس، ويكذب فيما ينسبه إلى الله Y.
3. ماذا يريد الإنسان من دعوى النبوة إن كان كاذباً ؟ إنه لا يريد أكثر من الجاه والمال. وقريش عرضت على رسول الله rأقصى ما يتمناه خيال أي عربي في ذلك الزمان، من مال وجاه ونساء.. ولكنه ترك ذلك كله، وكان ينام على حصير أثر على جنبه الشريف r، وتعرض لعدة محاولات لاغتياله. وحارب المشركين.. رغم أنه كان يمكنه المكوث في عز وهناء، لو ترك الدعوة إلى دين الإسلام.
4. وجوه إعجاز القرآن الكريم المختلفة من بياني وعلمي وغيبي وتشريعي.. لم يأتِ بشرٌ بمثلها.
5. خلو القرآن الكريم من تسجيل حوادث مهمة في حياته، وأسماء أحبائه وأقرب المقربين إليه (والديه، أبنائه، السابقين إلى الإسلام، نسائه..) بل لم يذكر اسمه في القرآن الكريم إلا أربع مرات فقط.
6. وجود آيات العتاب في القرآن الكريم لسيدنا محمد r.
7. كانت تمر على سيدنا محمد rالملمات الكثيرة، والقضايا العديدة التي تتطلب جواباً سريعاً كحقيقة حادثة الإفك، والثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك.. وتوفيت زوجه خديجة رضي الله عنها، وعمه أبو طالب، وابنه إبراهيم دون أن يذكر القرآن الكريم من ذلك شيئاً يواسيه.
وتزوج من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها دون أن يسطر ذلك في القرآن الكريم، بينما زواجه من أم المؤمنين زينب رضي الله عنها فقد تحدث القرآن الكريم عنه؛ لكونه ذا صلة بالتشريع.

8. لم يجعل لاجتهاداته الشخصية أي تشريع ملزم للصحابة: كحادثة تأبير النخل[4]، واستشاراته المتكررة للصحابة في شتى الأمور تدل على ذلك أيضاً.
9. صرّح القرآن الكريم بأن الأمر لو كان لسيدنا محمد rلكان هواه ألا يُلقى إليه أي آية من ذلك القول الثقيل. قال تعالى في سورة القصص: " وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ..(86) ". نعم إنه قول ثقيل عليه r، قال تعالى في سورة المزمل: " إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا(5) ".
بل لو كان الأمر بيده لأنزل كلاماً بحسب الطلب، ولكن لا ينبغي له ذلك. قال تعالى: " وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ " [الأعراف: 202]. نعم، عدم استجابة محمد rلطلباتهم ليكونوا على بصيرة، وليهتدوا، ورحمة بهم..؛ ليتأكد لهم أنه rليس مصدر الوحي.
وسبحان من يجعل في شبهاتهم دليلاً عليهم !
10. نزول القرآن الكريم منجماً في ثلاث وعشرين عاماً، ثم ترتيب ما نزل في نظم بديع محكم لا خلل فيه ولا تناقض ولا تغير في بلاغته. وذلك كله يستحيل أن يصدر عن بشر طبيعته النقص.
11. إن هذا القول مبني على وجود علم مدخر في العقل الباطن لسيدنا محمد r، فمن أين سيكون قد حصل على ذلك العلم السابق؟ لقد سبق مناقشة نقض احتمال أن يكون مصدر ذلك من الإنس أو الجن.
12. ما جاء في القرآن الكريم من عبادات شاقة، وتحريم ملذات يتوق إليها أي إنسان، ولم يكن لقريش أي غضاضة للقيام بها. لا يعقل أن يكون هواه قد أجبره على قيام أكثر الليل، وعلى الوصال في الصوم.. وعلى تحريم ما تهواه النفس من شرب الخمر، والربا، ولبس الذهب والحرير، وقبول الصدقة، وتوريث الأبناء..
13. قد يستطيع سيدنا محمد rتخويف الصحابة ـ إن افترضنا أنه ألف القرآن الكريم لتلك الغاية ـ ولكن.. هل هنالك إنسان في العالم يخوف نفسه من عذاب النار، أو يلقي بيده إلى التهلكة بصرف الحراس عنه وهو يعيش في وسطٍ مليء بأعداءٍ، المستترون فيه أكثر من الظاهرين؟ انظر مثلاً إلى قوله تعالى في سورة المائدة: " يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ(67) ".
هذا الصدق مع النفس، انبثق عنه صدق مع الآخرين.. بينته سورة يونس: " وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ[5]مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ(15)قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلَا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ(16)فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ(17)".
نعم، سيدنا محمد rصادق، فليس لمحتوى القرآن الكريم أي مصدر من المخلوقات (إنساً أم جناً)، بل هو مصداق قوله تعالى في سورة الشورى: " وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(52)".
إن النفس التواقة للبحث عن الحقيقة لتؤمن بذلك، وتوقنه بأدنى فكر وبحث.. ولكن الهوى وعمى البصيرة وشهادة الزور من الباحثين غير المنصفين.. يحجبها عن ذلك، قال تعالى (في سورة الفرقان): "وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا(4)وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا(5)قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا(6) ".
بالإضافة إلى الحسد، الذي تحدثت عنه سورة البقرة: " وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109) "
للتواصل مع المؤلف:
[1]انظر: قضايا قرآنية في الموسوعة البريطانية، د. فضل حسن عباس، ص208. ومدخل لدراسة القرآن الكريم، محمد أبو شهبة، ص98. ومناهل العرفان، الزرقاني، 1/62.

[2]روى البخاري في الحج باب يفعل في العمرة ما يفعل في الحج (1789): عن يعلى بن أمية t" أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ rوَهُوَ بِالْجِعْرَانَةِ، وَعَلَيْهِ جُبَّةٌ، وَعَلَيْهِ أَثَرُ الْخَلُوقِ ـ أَوْ قَالَ صُفْرَةٌ ـ فَقَالَ: كَيْفَ تَأْمُرُنِي أَنْ أَصْنَعَ فِي عُمْرَتِي؟ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ r، فَسُتِرَ بِثَوْبٍ وَوَدِدْتُ أَنِّي قَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ rوَقَدْ أُنْزِلَ عَلَيْهِ الْوَحْيُ. فَقَالَ عُمَرُ: تَعَالَ، أَيَسُرُّكَ أَنْ تَنْظُرَ إِلَى النَّبِيِّ rوَقَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْوَحْيَ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. فَرَفَعَ طَرَفَ الثَّوْبِ فَنَظَرْتُإِلَيْهِ لَهُ غَطِيطٌ ـ وَأَحْسِبُهُ قَالَ كَغَطِيطِ الْبَكْرِ ـ فَلَمَّا سُرِّيَ عَنْهُ قَالَ: أَيْنَ السَّائِلُ عَنْ الْعُمْرَةِ؟ اخْلَعْ عَنْكَ الْجُبَّةَ، وَاغْسِلْ أَثَرَ الْخَلُوقِ عَنْكَ، وَأَنْقِ الصُّفْرَةَ، وَاصْنَعْ فِي عُمْرَتِكَ كَمَا تَصْنَعُ فِي حَجِّكَ ". والشاهد هنا: أن الوحي ينزل بالقرآن الكريم لفظاً، وبالحديث معنىً. والرسول rلم يخلط بين القرآن الكريم والحديث الشريف.

[3]انظر: شبهات وأباطيل خصوم الإسلام، والرد عليها، محمد متولي الشعراوي، ص38.

[4]روى مسلم في الفضائل باب وجوب امتثال ما قاله شرعاً.. (2363): " عن أنس tأَنَّ النَّبِيَّ rمَرَّ بِقَوْمٍ يُلَقِّحُونَ [النخل] فَقَالَ: لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا لَصَلُحَ. قَالَ: فَخَرَجَ شِيصًا. فَمَرَّ بِهِمْ فَقَالَ: مَا لِنَخْلِكُمْ ؟ قَالُوا: قُلْتَ كَذَا وَكَذَا. قَالَ: أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ". والشيص: هو التمر الذي لا يشتد نواه ويقوى، أو لا يكون له نوىً أصلاً. انظر: النهاية في غريب الحديث، ابن الجزري 2/518 (شيص). وذكر الرازي أن التمر يتشيَّص، إذا لم تلقح النخل. انظر كتابه: مختار الصحاح، ص148 (ش ي ص).

[5]تحدث الزمخشري في الكشاف 2/111 عن تعليل ذلك الطلب من كفار قريش بكلام طويل، منه: " أما اقتراح التبديل والتغيير فللطمع ولاختبار الحال‏.‏ وأنه إن وجد منه تبديل: فإما أن يهلكه الله، فينجون منه. أو لا يهلكه، فيسخرون منه، ويجعلوا التبديل حجة عليه، وتصحيحاً لافترائه على الله‏ ".‏


  #1440  
قديم 13-12-2013, 08:00 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

الرد على شبه المشككين من خلال قضية تعدد الزوجات


بقلم الباحث الإسلامي / أحمد حسين خليل حسن
قسم الشريعة الإسلامية – كلية الدراسات الإسلامية و العربية – جامعة الأزهر.
****************************************
قال الله تعالى في كتابه العزيز(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ )[النساء : 3].
يأبى الله جل وعلا إلا أن يظهر آيات قدرته ودلائل رحمته حينا بعد حين..
وإذا كان على المؤمن أن يخضع لحكم ربه ولو لم يدرك علة الحكم، فإن غير المؤمنين يكتشفون في كل حين من أسرار التشريع الإلهي وحكمته، ما يجعل المنصفين منهم ينحنون إجلالا للخالق العظيم..
والمثال الواضح هنا إباحة تعدد الزوجات..
ففي آخر الإحصاءات الرسمية لتعداد السكان بالولايات المتحدة الأمريكية تبين أن عدد الإناث يزيد على عدد الرجال بأكثر من ثمانية ملايين امرأة.. وفى بريطانيا تبلغ الزيادة خمسة ملايين امرأة، وفى ألمانيا نسبة النساء إلى الرجال هي 3: 1.. وفى إحصائية نشرتها مؤخرا جريدة (الميدان)الأسبوعية(1)أكدت الأرقام أنه من بين كل عشر فتيات مصريات في سن الزواج (الذي تأخر من 22 إلى 32 سنة ) تتزوج واحدة فقط، والزوج دائما يكون قد تخطى سن الخامسة والثلاثين وأشرف على الأربعين،حيث ينتظر الخريج ما بين 10 إلى 12 سنة ليحصل على وظيفة ثم يدخر المهر ثم يبحث عن نصفه الآخر.
وقالت الصحيفة: إن العلاقات المحرمة تزيد، وكذلك ظاهرة الزواج العرفي في ظل وجود ملايين من النساء بلا زواج.. وأكدت الباحثتان غادة محمد إبراهيم و داليا كمال عزام في دراستهما(2)تراجع حالات الزواج بين الشباب بنسبة 90 % بسبب الغلاء والبطالة وأزمة المساكن.
وتقول إحصائية رسمية أمريكية: إنه يولد سنويا في مدينة نيويورك طفل غير شرعي من كل ستة أطفال يولدون هناك [ صحيفة الأخبار المصرية عدد 2/ 7 / 1968 ]، ولا شك أن العدد على مستوى الولايات المتحدة يبلغ الملايين من مواليد السفاح سنويا.
وفى كل من العراق وإيران اختل التوازن العددي بين الرجال والنساء بصورة مفزعة بسبب الحرب الضارية التي استمرت بين البلدين ثماني سنوات.. فالنسبة تتراوح بين 1 إلى 5 في بعض المناطق ( رجل لكل خمسة نساء ) و 1 إلى 7 في مناطق أخرى.. والأمر شديد الغرابة والخطورة في جمهورية البوسنة والهرسك التي فرضت عليها حرب عنصرية قذرة طحنت البلاد أربع سنوات كاملة ( من عام 1992 حتى عام 1996 ).. فالنسبة في معظم أنحاء البوسنة والهرسك هي رجل لكل 27 امرأة، نعم 1 إلى 27، ولنا أن نتخيل حجم المأساة الاجتماعية التي يعيشها حاليا هذا البلد المسلم الذي فرضت عليه الشيوعية عشرات السنين، ثم تحرر من الشيوعية المجرمة ليقع بين أنياب صليبية أشد فتكا وإجراما.. فماذا تفعل الفتيات المسلمات اللائي لا يجدن أزواجا من المسلمين ؟ وهل نتركهن ليتزوجن من شباب الصرب الأرثوذكس أو الكروات الكاثوليك، لأن بعض المتنطعين و المتنطعات يأبون تعدد الزوجات ؟ أو أن هؤلاء يفضلون ويفضلن أن تتخذ الفتيات المسلمات عشاقا ( زناة من خلف الستار ) على النمط الغربي المنحل ؟
وفى تحقيق ساخن عن ( انفجار العوانس ) تذكر السيدة تهاني البرتقالي مراسلة الأهرام في الكويت ما حدث منذ سنوات عندما انتشرت ظاهرة إرسال مئات الخطابات من فتيات إلى زوجات كويتيات تطالب كل فتاة في رسالتها المرأة المتزوجة بقبول مشاركة امرأة أخرى لها في زوجها لحل مشكلة العنوسة في المجتمع الكويتي والخليجي بصفة عامة.. ويقول التحقيق الذي نشرته مجلة الأهرام العربي في عددها الأول: إن عدد عوانس الكويت حوالي 40 ألف فتاة.
وهو عدد ليس بالقليل بالمقارنة بتعداد الشعب الكويتي ككل، وهو نصف مليون نسمة ( أي أن نسبة العوانس في الكويت تبلغ 16 % من عدد النساء في الكويت، الذي يزيد على الربع مليون نسمة ).
حرمان المرأة من العواطف أشد خطورة من حرمانها الجنسي.. فمتعة الإشباع الجنسي بدون عواطف ليس لها أي تأثير لدى المرأة.. بينما الكلمة الرقيقة واللمسة الحانية تأثيرها أكثر بكثير، وتجعلها تنعم بالإشباع الجنسي.. هذا ما يؤكده الدكتور سعيد عبد العظيم –أستاذ الأمراض النفسية و العصبية بطب القاهرة –ويضيف أن الحرمان العاطفي عند المرأة هو الطريق السريع إلى الانحراف أو البرود الجنسي، بالإضافة إلى العديد من الأمراض الجسدية والنفسية وغيرها.. (3)
يقول الدكتور محمد هلال الرفاعى أخصائي أمراض النساء والتوليد:
عدم الزواج أو تأخيره يعرض المرأة لأمراض الثدي أكثر من المتزوجة، وكذلك سرطان الرحم والأورام الليفية.. وقد سألت كثيرا من المترددات على العيادة: هل تفضلين عدم الزواج أم الاشتراك مع أخرى في زوج واحد ؟
كانت إجابة الأغلبية الساحقة هي تفضيل الزواج من رجل متزوج بأخرى على العنوسة الكئيبة، بل إن بعضهن فضلت أن تكون حتى زوجة ثالثة أو رابعة على البقاء في أسر العنوسة.
وإذا كان هذا هو رأى العلم، فإن المرأة الطبيبة تكون أقدر على وصف الحال بأصدق مقال.. تقول طبيبة في رسالة بعثت بها إلى الكاتب الكبير أحمد بهجت( إنها قرأت إحصائية تقول: إن هناك ما يقرب من عشرة ملايين سيدة وآنسة بمصر يعشن بمفردهن.. وهن إما مطلقات أو أرامل لم ينجبن أو أنجبن، ثم كبر الأبناء وتزوجوا أو هاجروا، أو فتيات لم يتزوجن مطلقا..
وتقول الطبيبة: هل يستطيع أحد أن يتخيل حجم المأساة التي يواجهها عالم (النساء الوحيدات) ؟ إن نساء هذا العالم لا يستطعن إقامة علاقات متوازنة مع الآخرين، بل يعشن في حالة من التوتر والقلق والرغبة في الانزواء بعيدا عن مصادر العيون و الألسنة والاتهامات المسبقة بمحاولات خطف الأزواج من الصديقات أو القريبات أو الجارات.. وهذا كله يقود إلى مرض الاكتئاب، ورفض الحياة، وعدم القدرة على التكيف مع نسيج المجتمع.
وتدق الطبيبة ناقوس الخطر محذرة مما يواجه هؤلاء النسوة من أمراض نفسية وعضوية مثل الصداع النصفي و ارتفاع ضغط الدم والتهابات المفاصل وقرحة المعدة و الأثنى عشر والقولون العصبي واضطرابات الدورة الشهرية وسقوط الشعر والانحراف الخلقي.. ويضطر الكثير منهن للارتباط برجل متزوج. (4)
و الطريف أن بعض الدول الغربية التي تعانى من المشكلة المزعجة، وهى زيادة عدد النساء فيها على عدد الرجال، اضطرت إلى الإقرار بمبدأ تعدد الزوجات، لأنه الحل الوحيد أمامها لتفادى وقوع انفجار اجتماعي لا قبل لها بمواجهته، أو علاج آثاره المدمرة.حدث هذا في ذات الوقت الذي يرفع فيه بعض المسلمين –إسما فقط –راية الحرب على تعدد الزوجات وشرعيته.
يحكى الدكتور محمد يوسف موسى ما حدث في مؤتمر الشباب العالمي الذي عقد عام 1948، بمدينة ميونخ الألمانية.. فقد وجهت الدعوة إلى الدكتور محمد يوسف وزميل مصري له للمشاركة في حلقة نقاشية داخل المؤتمر كانت مخصصة لبحث مشكلة زيادة عدد النساء أضعافا مضاعفة عن عدد الرجال بعد الحرب العالمية الثانية.. وناقشت الحلقة كل الحلول المطروحة من المشاركين الغربيين، وانتهت إلى رفضها جميعا، لأنها قاصرة عن معالجة واحتواء المشكلة العويصة. وهنا تقدم الدكتور محمد موسى وزميله الآخر بالحل الطبيعي الوحيد، وهو ضرورة إباحة تعدد الزوجات..
في البداية قوبل الرأي الإسلامي بالدهشة و النفور.. ولكن الدراسة المتأنية المنصفة العاقلة انتهت بالباحثين في المؤتمر إلى إقرار الحل الإسلامي للمشكلة، لأنه لا حل آخر سواه.. وكانت النتيجة اعتباره توصية من توصيات المؤتمر الدولي..
وبعد ذلك بعام واحد تناقلت الصحف ووكالات الأنباء مطالبة سكان مدينة ( بون) العاصمة الألمانية الغربية بإدراج نص في الدستور الألماني يسمح بتعدد الزوجات (5)وهكذا يتبين الحق ولو كره العلمانيون.
والأخذ بنظام تعدد الزوجات جنَّب المجتمعات الإسلامي شرورا ومصائب لا حصر لها.. وتكفى مقارنة بسيطة بين المجتمع السعودي مثلا ـالذي تندر فيه الجرائم الخلقية مثل الاغتصاب والدعارة ـوبين المجتمع الأمريكي الذي تكاد نسبة العشيقات فيه تزيد على نسبة الزوجات.. كما تبلغ نسبة الأطفال غير الشرعيين فيه أكثر من 45 % من نسبة المواليد سنويا، وتقول الإحصاءات الرسمية الأمريكية إن عدد الأطفال غير الشرعيين كان 88 ألف مولود سنة 1938، ثم ارتفع إلى 202 ألف عام 1957، ووصل إلى ربع مليون مولود من الزنا عام 1958.. ثم قفز الرقم إلى الملايين من ثمرات الزنا في التسعينيات، والأرقام الحقيقية تكون عادة أضعاف الأرقام الرسمية التي تذكرها الحكومات..
ولكل هذا تساءل الكاتب الشهير الفرنسي أتيين دينيه: هل حظر تعدد الزوجات له فائدة أخلاقية ؟ ويجيب بنفسه: إن هذا الأمر مشكوك فيه.. لأن الدعارة النادرة في أكثر الأقطار الإسلامية سوف تتفشى بآثارها المخربة، وكذلك سوف تنتشر عزوبة النساء بآثارها المفسدة، على غرار البلاد التي تحظر التعدد. (6)
أحبتي في الله: لا صلاح لنا و لا استقرار إلا بالرجوع إلى المنهج الحق، منهج الخالق القدير من هو أعلم بصناعته ، سبحانه أحسن كل شيء خلقه.
ملحق الهوامش
(1)عدد الثلاثاء 6 مايو 1997
(2)أعدت تحت أشراف أساتذة المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية
(3)مجلة طبيبك الخاص عدد مايو 1997.
(4)صندوق الدنيا – الأهرام – عدد 13 مايو 1997 م.
(5)السيد سابق – فقه السنة – نظام الأسرة – المجلد الثاني – ط مكتبة المسلم – ص 104.
(6)كتاب محمد رسول الله، ترجمة المرحوم الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الأسبق.
يمكن مراسلة المؤلف على الإيميل التالى
[email protected]
محمول /0181910904
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 44 ( الأعضاء 0 والزوار 44)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 246.07 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 240.27 كيلو بايت... تم توفير 5.80 كيلو بايت...بمعدل (2.36%)]