موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشوره - الصفحة 143 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1361 - عددالزوار : 56033 )           »          لدي ابر كوزنتكس لا احتاجها وارغب باعطائها لمن يتعالج بها من غير مقابل (اخر مشاركة : ويتش - عددالردود : 3 - عددالزوار : 236 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2075 - عددالزوار : 174271 )           »          موعد مع ابرة الهوميرا (اخر مشاركة : ويتش - عددالردود : 119 - عددالزوار : 20192 )           »          شركه المنارة من افضل اشرك في الخبر (اخر مشاركة : حسانين المشاكس - عددالردود : 1 - عددالزوار : 44 )           »          وقت الحصاد فيديو mp4 وصوت mp3 ماهر زين (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 580 - عددالزوار : 65493 )           »          مشاهدة مباراة ليفربول وكريستال بالاس علي قناة بى ان سبورت 20-8-2018 (اخر مشاركة : سيادة الفريق - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          حوارات الداعية الإسلامي د.ذاكر كتاب تقلب صفحاته بنفسك للحاسب (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          أعلام أئمة المحدثين من التابعين كتاب الكتروني رائع (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1421  
قديم 13-12-2013, 07:22 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

الرد على الادعاءات الدانماركية والغربية


تحدثنا في مقال سابق عن الدوافع الحقيقية وراء الإساءة الدانماركية وسبل الرد عليها. وذكرنا أن الدافع الحقيقي وراء تلك الإساءة هو جرجرة أوربا إلى جانب الولايات المتحدة في حربها على الإسلام المسماة الحرب على الإرهاب. وذكرنا أن..
• أعضاء المخابرات الدانماركية يغادرون إلى إسرائيل كل ثلاث سنوات لحضور ندوات يقيمها الموساد ، طبقًا لما ذكر عميل الموساد السابق أوستروفسكي في كتابه ( عن طريق الخداع ).
• فليمنج روز الصحفي الدانماركي الذي تولى الدعوة للرسومات السيئة ونشرها أصله يهودي أوكراني ، كما ذكر جايمس بتراس أستاذ الاجتماع الأمريكي في كتابه ( سطوة إسرائيل ).
• ونضيف كذلك أن الدافع الثاني لهذه الإساءة هو " الحط من قدر المقدس عندنا مقدمة لمحاولات تهدف إلى فرض مجموعة جديدة من المعتقدات التي تؤدي أكثر من غيرها إلى الخضوع والاستغلال ". كما ذكر حرفيًّا العالم الأمريكي سالف الذكر.
أي طمس هويتنا الثقافية بقبول الإهانة لمقدساتنا تدريجيًّا.
• أما الدافع الثالث لهذه الإساءة فهو الحد من انتشار الإسلام الذي وصل إلى حد يقلق صناع القرار في الغرب. وإن كان هذا قد أدى إلى نتائج عكسية تمامًا.
• ولعل توقيت إعادة نشر هذه الإساءة متزامنًا مع شريطين وثائقيين هولندي وأمريكي هو تمهيد لعمل عسكري ضد دولة إسلامية.
وفي مقالنا هذا نركز على الرد على ادعاءات أصحاب هذه الإساءة
• بم نرد على ادعاءات أصحاب السقطة:
يتعلل أصحاب تلك الإساءة بأنها من قبيل حرية الرأي. والحق أنها كلمة حق يراد بها باطل. ففي يوم 20/2/2006 (أي في نفس تحجج الغرب بحجة حرية التعبير) حكم علي المؤرخ البريطاني "ديفيد إيرفنج" في النمسا بالسجن لثلاث سنوات لإبدائه رأيه منذ ستة عشر عامًا في محرقة اليهود وهو أنها مبالغ فيما أعلن عن عدد ضحاياها !!! وذلك بعد تخفيف الحكم عليه وقد ناهز السبعين من عمره ، مثل ما فعل من قبل بالمفكر الفرنسي روجيه جارودي وقد تخطى الثمانين من العمر. والحق أنهم يعلمون أن تلك الحجة كاذبة. فقد ذكر سكرتير عام منظمة "صحفيون بلا حدود" (روبرت مينارد) ، كما نقرأ في عدد 2/2/2006 في الهيرالد تربيون، ذكر روبرت هذا أنه يعلم أن المسلمين سيصدمون من هذه الرسوم ، غير أن يصدموا هو جزء من ثمن أن يعرفوا !!!! ومما يدحض إدعاء حرية التعبير كذلك مقولة "فولتير" الشهيرة.. "أنا مستعد أن أموت في سبيل أن تعبر أنت عن رأيك..." كما أنهم دائماً يقولون حريتي تنتهي حين تبدأ حرية غيري.
فالحرية ليست فوضى. ثم لماذا لم ينتقدوا الدستور الدانماركي الذي ينص على مساندة الدولة للكنيسة اللوثرية. بل لقد تحداهم الصحفى الشهير (روبرت فيسك) أن يرسموا رسما لحاخام يهودى يعتمر قنبلة كالتى رسموها لرسول الله صلى الله عليه و سلم.
ماذا كشفت الأزمة:
1) مما كشفت عنه تلك الأزمة تأخر رد فعل المسلمين. فقد كانت الإساءة الأولى يوم 30/9/2005 ولم يبدأ رد الفعل الحقيقي قبل أواسط يناير !!! وذلك ليس فقط لبطء تحركنا ولكن لضعف متابعتنا لما يكتب عنا. فحتى كتابة هذه السطور لا توجد مكتبة عربية واحدة بها مرصد لرصد وتحليل ما يكتب عنا في وسائل الإعلام الأجنبية. الحرب الحقيقية الحديثة علي الإسلام بدأت عام 1992 بالبوسنة والهرسك. ولو كان المسلمون حينها قاطعوا البضائع الروسية (حامية الصرب) لاختلف الأمر إلى الآن.
2) كذلك تذكرنا هذه الحادثة بأحداث أخرى مشابهة كسن فرنسا لقانون الرموز الدينية الذي هو في حقيقته قانون دفع مسلمي فرنسا لتركها أو الذوبان فيها. حينها قال شيخ الأزهر : إن هذا شأن داخلي فرنسي ، وهى نفسها الحجة التي رددها بعض الدانمركيين بل إن تعبير بوش بأن رد فعل المسلمين العنيف مبالغ فيه كان هو نفس رد الأنبا موسى على مظاهرات مسلمي مصر وقت فتنة مسرحية كنيسة الإسكندرية الشهيرة.
مما يعطي انطباعًا بأن هناك خيطاً يجمع إساءة الدانمارك مع إساءة مسرحية كنيسة الإسكندرية (وقت الإساءة الأولى) مع قانون حجاب فرنسا وأمثاله في ألمانيا وبلجيكا. وكذلك تسريب صور أبو غريب وجوانتانامو وتدنيس المصاحف، إصدار الفرقان الحق، تصريحات مسؤولين ضد الإسلام، قضية وفاء قسطنطين (زوجة المطران المصرى التى أجبرت على ترك الإسلام بعد اعتناقه طواعية )... معتقلات أمريكا السرية... التنصت علي مسلميها... خطف المخابرات الأمريكية لمسلمين وتعذيبهم... تعذيب صبية العراق... احتلال أفغانستان والعراق.. وصم بوش للإسلام بالفاشية..تهديد سوريا وإيران.. العبث باستقرار لبنان... طلب وزير داخلية ألمانيا من صحف بلاده المشاركة فى نشر الرسوم السيئة.. تصريحات بابا روما بنيدكت السيئة عن الإسلام.. هذه حرب استفزاز ضد المسلمين.. التعبير الأخير ليس من عندي بل هو تعبير السياسي الألماني الشهير "هانز ديتريش جنشر".
3) كشفت تلك الأزمة كذلك مدى صلف واستعلاء فريق كبير من مثقفي الغرب وعدم قبولهم للآخر على عكس ما يدعون. ومحاولة فرض الثقافة الغربية، بدليل تمسك رئيس وزراء الدانمارك بعدم الاعتذار عن الإساءة الأولى بحجة أنه لا سلطة له على الصحيفة في حين نسي المسؤولية الأدبية (وإن كان " راسموسن " ضالعًا فى هذا الأمر). وهو ما دفع رئيسي وزراء فنلندا والنرويج للاعتذار. بل إن الكنيسة الإنجلكانية اعتذرت لمسلمي إنجلترا عن خطأ بلير بغزو العراق رغم عدم مسؤوليتها بل معارضتها لها. ومن ينس اعتذار المفوضية الأوربية لإسرائيل عن الإحصاء الذي أظهر أن 59% من الأوربيون يرونها خطر على العالم كذلك اعتذار رئيس وزراء كندا إبان أحداث سبتمبر للمسلمين عن اعتداءات عليهم من غوغاء. أما العجيب فكان اعتذار بعض الساسة الدانماركيين مثل " هيرلوف هانسن " الذى اعتذر كمواطن دانماركى، بل قام بجولة على حسابه الخاص لهذا الغرض.
4) من أهم ما كشفت عنه تلك الأزمة مدى جهل الغرب بالإسلام.
فقد ذكرت صحيفة " فرانس سوار " في صدر عددها الذي أعادت فيه نشر الرسوم الأولى : "لنا الحق في انتقاد إلههم" أي أنهم يظنون أن المسلمين يعبدون محمدًا (صلى الله عليه وسلم) مثلما يعبد المسيحيون المسيح! وهذا قريب مما قالته صحيفة ليبرو الإيطالية. بل إن ذلك يذكرنا بسقطة الـ BBC في يوليو 2004 حين أذاعت فيلمًا وثائقيًّا ذكرت فيه أن القرآن يشجع المسلمين على جعل فتيات البيض حوامل لزيادة نسل المسلمين !.
5) المثقف الغربي كذلك يجهل كما أسلفنا أن المسلمين ظلوا لمدة ثمانية قرون أسياد العالم ولولا اختلاطهم بهم في الأندلس لما وصلت أوربا لتقدمها هذا.
6) الغربيون يجهلون كذلك أن النبي (صلى الله عليه وسلم) الذي أساءوا إليه مكتوب عندهم في كتبهم المقدسة – وسيتعجب القوم حين يجدون نبؤات أوضح من الشمس في كبد السماء عن الكعبة والكوثر والقرآن وخاتم النبوة بين كتفي نبي آخر الزمان والمصطلح " إسلام " كما سيجدوا نبؤات قاطعة عن تاريخ ميلاد وصفات وألقاب بل واسم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الكتب القانونية وأكثر منها في المخطوطات المكتشفة حديثًا مثل مخطوطات البحر الميت ومخطوطات نجع حمادي.
7) أهل الغرب يجهلون حقيقة دينهم نفسه. فمن منهم يعلم حقيقة تأثير المجامع المسكونية في تشكيل العقيدة المسيحية ؟ وحقيقة علم نقد النصوص لاختيار نصوص أقرب ما تكون للنص الأصلي المفقود؟ بل ودور القديس جيروم في القرن الرابع في تشكيل الأناجيل الحالية من بين حوالي خمسين إنجيلًا، كما تقول د. زينب عبد العزيز أستاذ الحضارة. لقد صدر أخيرًا كتاب في أمريكا اسمه " الأناجيل الخمسة " قام به مائتي عالم لاهوت أمريكي ذكروا في مقدمته أن 82% من التفاصيل المذكورة في الأناجيل الأربعة المعتمدة لم يقلها أبدًا سيدنا عيسي !! وكم منهم يعلم أن أساقفة الكاثوليك في إنجلترا وويلز وسكوتلاندا أصدروا وثيقة يقولون فيها أن الكتاب المقدس غير كامل الدقة وأنه به أخطاءً علمية وتاريخية عديدة بل وتفاصيل تبرر العنف تجاه الآخر (راجع جريدة التايمز 5/10/2005). بل إن بابا روما نفسه (بنيدكت) قد طلب من أتباعه عدم الأخذ بحرفية كتابهم المقدس لأنه ليس مقدس حرفياً !
8) كشفت الحادثة كذلك ازدواجية المعايير الغربية ففى الوقت الذى يتمتع فيه اليهود بقانون معادات السامية حُرم المسلمون من قانون مشابه.
هل لهذه الحادثة فوائد :
يقول الله تعالي : " لا تحسبوه شرًّا لكم بل هو خير لكم " (النور 11)
وقد تبين بالفعل أن في هذه المحنة العديد من المنح:
أولًا : أثبتت قدرة الأمة على الوحدة على أمر يجمعها وكذلك قدرتها على المقاومة. فمن كان يتوقع تلك الصحوة. وما أجمل أن يصبح من يهاجم الأمة أمثولة لمن بعده.
ثانيًا : هذه فرصة عظيمة لعرض الإسلام. فلا بد أن هذا الأمر لفت أنظار غير المسلمين الذين لا يعلمون عن الإسلام شيئًا إليه فشرعوا يقرؤون عنه لدرجة أن تشكل مبيعات المصاحف 38% من مبيعات الكتب الحالية في فرنسا. كما زاد الإقبال على الإسلام خاصة في الدانمارك. ولو أننا استغللنا الحدث استغلالًا جيدًا لعرض حقائق الإسلام الواضحة لانقلب
السحر على الساحر. ففى بدايات العام 2008 ذكرت محطة ان بى سى الأمريكية أن عدد الأمريكيين المتحولين إلى الإسلام سنوياً 20000 ! كما ذكرت مجلة (دير شبيجل) الألمانية عقب إساءة بنيدكت أن عدد الألمان المتحولين للإسلام قد تضاعف أربع مرات !
ثالثًا : كشف المرجفين من أبناء جلدتنا. من أهم ما تمخضت عنه تلك الأزمة كشف " المارينز العرب" أو الطابور الخامس من الإعلاميين الذين يسعون إلى تثبيط الهمم وبذر بذور اليأس في النفوس. فمرجف في جريدة تابعة لوزارة الثقافة يذكرنا بقول أبي بكر الصديق : " من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات " وكاتبة أخرى تكتب في بلاد الإنجليز تقول : " لماذا تصنعون من الحبة قبة فهذا شأن داخلي دانماركي. أما رجل المنظمات الأجنبية الأول فيقول : إن ما يفعله إرهابيونا أسوأ آلاف المرات من صاحب الرسوم !! وأن المسلمين يستعرضون عضلاتهم على الدانمارك الضعيفة وآخرون يسعون لإضعاف معنوياتنا بالتقليل من قيمة المقاطعة الاقتصادية فيذكر كاتب يرأس جريدتي معارضة أن صادرات الدانمارك للعرب 1% من إجمالي صادراتها ثم يتبين أنها 6% وأن شركة دانماركية واحدة تخسر ما يقرب من المليوني دولار يوميًّا. بل إن " الواشنطن بوست " وصفت تلك المقاطعة على الإساءة الأولى بأنها كابوس على الشركات الدانماركية. فشركة نوردكس مثلًا خسرت 20% من مبيعاتها، وأخرى يشكل الشرق الأوسط 70% من مبيعاتها، حسب قول نفس الصحيفة. هذا خلال الإساءة الأولى. أما فى الثانية فقد سرحت شركة (آرلا) العديد من موظفيها.
ثم يسخر من قولنا : إن الاعتذار لم يكن بصيغة مرضية ويقول هل المطلوب أن تدخل الدانمارك في الإسلام ؟ ثم يذكر هذا الصحفي أن هذه الإساءة وإعادتها هي مجرد طيش فنان وأنه عمل فردي يعود بالخسارة والذنب على صاحبه. وأن الحل عنده هو التجاهل و( حب آل البيت والصلاة والتسليم عليهم ) !! و الصبر حتى تنهض الأمة و تصبح متقدمة ! (من يعيش؟) و كأنه يسكن الأمة.
ويرفض صحفي آخر يرأس مركز دراسات كبير فكرة المقاطعة أساسًا ويقول : إنها تحولت إلى حالة جهادية !! كأن الجهاد سبة... ورئيس تحرير آخر يستضيف " راسموسن " رئيس وزراء الدانمرك ، ليلمعه أمامنا. أما الكاتب " المنهزم " فوجدها فرصة للهجوم على السنة النبوية واعتبارها سبب تخلفنا الذي يجب أن يكون هو ما نقاطعه مع " فقرنا الفكري " على حد تعبيره. ثم يكتب محامي بالنقض أننا ننمط غيرنا وأن لا جدوى من المقاطعة وقد أقمنا الدنيا ولم نقعدها وأن ثقافتنا في التعامل مع هذه القضية ثقافة القطيع !! ثم يكتب كاتب نكرة بجريدة معارضة صفراء أن حملة المقاطعة منا حملة شعــــــــوذة وكان ينبغي أن نقبل أسف الجريدة لأن كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون !!
أما أسوأ ما قرأت في هذا الباب فرأي بعض من يوصفوا بالمفكرين الإسلاميين. مثل د. طارق رمضان الأكاديمي السويسري مصري الأصل الذي ذكر لجريدة " دير شبيجل " أن رد فعل المسلمين مبالغ فيه وحاد للغاية ! ثم أثار حفيظة الدانماركيين من وفد مسلمي بلدهم الذي جاء مصر لعرض قضيتهم وخونهم.
علاوة على كل هذا الغثاء تجرأت قناة تليفزيونية جزائرية وبعض صحف عربية وإسلامية في اليمن والأردن وماليزيا على نشر الرسوم الأولى ؛ بل لقد تم مصادرة أربعون ألف نسخة من عدد لجريدة قومية مصرية بها الرسوم المسيئة. بل أقمنا في الإساءة الأولى منتدىً فكريًّا بيننا وبين أمريكا كان قد دعي إليه حثالة القوم من منكري السنة إلى أمينة داود التي أمت الناس في صلاة الجمعة في أمريكا من قبل.
الغريب أن بعض الكتاب وكبار المثقفين المشهورين بعلمانيتهم كانت لهم مواقف ممتازة. فنجيب محفوظ رحمه الله مثلًا أيد المقاطعة الأولى وقال : إنها السلاح الوحيد لدينا الآن. وقد حذا د. زويل حذوه سابقًا وكانت له كلمات مضيئة في لقاء في الأوبرا مع الشباب. بل لقد علق أحد العلمانيين على تلك الإساءة تعليقًا لم يقله إسلامي حيث ذكرنا عبد الله السناوي بكلمة "هاملت" في مسرحية شكسبير الشهيرة حين قال : هناك شيء عفن في الدانمارك.
أما الأشد غرابة فكانت المواقف المشرفة للعديد من رموز الثقافة الغربية مثل الكاردينال الفاتيكاني " مارتينو " الذي صرح بأن ما حدث ما هو إلا استفزاز مقصود ولا يعبر إلا عن غطرسة وقحة لا يمكن قبولها.. وقد صرح بذلك في ذات الجريدة الألمانية " دي فيلت " التى أعادت نشر الرسوم المسيئة يوم 8/2/2006. مثل ذلك قاله الأديب الألماني الحائز على جائزة نوبل " جونتر جراس " لجريدة الباييس الأسبانية يوم 9 فبراير الذي زاد على ذلك تفهمه لاستخدام بعض المسلمين للعنف لأن الغرب هو الذي بدأ بالعنف بل وألمح إلى أن هناك مؤامرة وراء الرسوم للتخطيط للاستفزاز رغم تحذير خبراء الشؤون الإسلامية للصحفي. كما قال الأديب البرتغالي الحائز على جائزة نوبل " خوزية زاراماجو " كلامًا مثل ذلك. أما السياسي الألماني العتيد " هانز ديترش جنشر " فدعى الغرب إلى تأمل أن كل صور الحرب والإذلال والتعذيب تتم للمسلمين فقط وأخذ يعدد الأمور منذ احتلال العراق وأفغانستان إلى أبي غريب وجوانتانامو وتعذيب صبية العراق وغير ذلك.. ومن ينسى مقالة روبرت فيسك في الإندبندنت " خطورة الرسوم الكرتونية الدانماركية " حيث ذكر أن المسلمين يعترضون على تصويرنا الاستفزازي والمهين للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ثم طالب الغرب بتقبل حقيقة أن المسلمين يعيشون ديانتهم (التى حافظوا عليها خلال تقلبات تاريخية كثيرة) على عكس ما يفعل أهل الغرب الذين فقدوا دينهم. منذ زمن اعتبروا أنبياءهم وقديسيهم مجرد شخصيات تاريخية تتناقض مع تقدمهم وحريتهم وحقوق الإنسان.... ثم ذكرهم بمن أضرم النار في السينما التى كان يعرض فيها فيلم آخر إغراءات المسيح"..... بعد ذلك تساءل لو كان الرسم لحاخام قبعته على شكل قنبلة ما سيكون رد الفعل ؟ ثم أنهى مقالته بقوله : وكذلك فقد صورت الإسلام وكأنه دين عنف، الإسلام ليس كذلك، أم إننا نريد أن نجعله كذلك ؟
والله من وراء القصد؛
هشام محمد طلبة
جمهورية مصر العربية ـ مصر ـ القاهرة
الهاتف: 0020127793747 من داخل مصر : 0127793747
الإيميل : [email protected]

  #1422  
قديم 13-12-2013, 07:24 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

حقيقة التنصير في العالم الإسلامي

بقلم الأستاذ عماد المهدي

شماس مسيحي سابق
إن التنصير في العالم الإسلامي يتخذ أساليب ملتوية، وأوضح على سبيل المثال وليس الحصر أسلوب التنصير في إندونيسيا، فقد ورد في كتاب (حقائق التبشير) للأستاذ (عماد شرف ) ما يلي (ص 63):
الهيئات التنصيرية
* يصل عدد الهيئات التنصيرية – التي لها فروع في إندونيسيا فقط – 23 هيئة وهي:
1- هيئة خدمات المعونة الكاثولويكية:
ويتبعها قطاع للأغذية والمنتجات الزراعية وقطاع للشؤون الصحية – وتقوم الحكومة الأمريكية بتقديم المواد الغذائية لها بينما يقوم مجلس الإرساليات الطبية الكاثوليكية بتقديم الأدوية والمستحضرات الطبية – وتتولى أسقفية إندونيسيا مهمة النقل الداخلي، وقد بدأ نشاطها هناك سنة 1962م.
2- هيئة خدمات الكنيسة العالمية:
ويتبعها قطاع فني لمشروعات الأغلبية والإنتاج الزراعي وقطاع للشؤون الصحية، ويدعم هذه الهيئة من الخارج اتحاد الكنائس العالمي – وقسم المعونات الكنسية – ووكالة الإغاثة واللاجئين الدولية، ومن الداخل مجلس اتحاد الكنائس الإندونيسي – وجنة مينونيت المركزية، وكانت بداية تنفيذ برامج الهيئة في إندونيسيا سنة 1953م.
3- إرسالية الآباء كروسير:
ويتبعها قطاع للتعليم الفني وقطاع للمعدات والمساعدات المادية.
-وقد بدأ تنفيذ برامج الهيئة بإنشاء المدارس في إيريان الغربية سنة 1957م.
4- هيئة كنيسة إيفا نجليكال كوفينانت الأمريكية:
ويتبعها قطاع للشؤون الصحية وتتعاون معها كنيسة إيفا إنجيلي وكنيسة الإخوة بأمريكا وبدأ نشاطها سنة 1957م.
5- هيئة جرايل:
وتقوم هذه الهيئة بنشاطها في القطاع التربوي الاجتماعي – ويشارك الطلبة الأمريكيون الذين يدرسون في إندونيسيا في نشاط الهيئة بإعداد المكتبات ومراكز الإعلام وقاعات المطالعة وبدأت نشاطها سنة 1962 م.
6- لجنة منيونيت المركزية:
ويشمل نشاطها الشؤون التربوية بتقديم المنح الدراسية وإدارة مراكز للتدريب والتعاون بين الجامعات – كما يتبعها قطاع للشؤون الصحية يقدم المعدات الطبية والأدوية وتتعاون معها هيئة خدمات الكنيسة العالمية.
7- كنيسة الميتوديست:
ويتركز نشاطها في الشؤون التعليمية بتوفير إمكانيات إنشاء المدارس الابتدائية ورياض الأطفال وتقديم المساعدات المادية لها.
8- إرسال الزمالة للطيران:
وتختص بالمواصلات الجوية حيث تملك طائرات لثمان ركاب وأخرى لستة وأربعة ركاب وتستخدمها لتغطية حاجة المواصلات للبعثات التنصيرية في المناطق النائية وإيريان الغربية – ويتعبها شبكة مواصلات لاسلكية لتنسيق أعمال الإرساليات – وللاتصالات السرية الضروية، وتتبعها مطارات خاصة، وتتعاون معها ست هيئات تنصيرية عاملية.
9- هيئة الآباء منتفورت:
وتتعاون هذه الهيئة الأمريكية مع الرهبان الهولنديين في مجال الشؤون التعليمية بإنشاء المدارس والشؤون الصحية بإقامة العيادات والصيدليات وقد بدأ نشاطها مبكراً سنة 1939/.
10- إرسالية الزمالة فيما وراء البحار:
وتقوم بالتدريب على أعمال الترجمة للكتب والمنشورات وتشجع الكتاب والمؤلفين، كما تمنح مكافآت للمدرسين المختصين في تدريس فن الصحافة والنشر واللغة الإنجليزية في الجامعات، كما أن لها نشاطاً في مجال الشؤون الصحية بإنشاء عيادات متنقلة وقد بدأ نشاطها سنة 1955م.
11- جيش الخلاص:
وهو منظمة أمريكية تقدم المعونات للمنظمات العالمية العاملة في حقل التنصير في مجالات الطب وإدارة المستشفيات والرعاية الاجتماعية.
12- هيئة البابتست الجنوبية:
ويتركز نشاطها في الشؤون الصحية والإشراف على المستشفيات والصيدليات ومدارس التمريض والعيادات الخارجية وبدأ نشاطها سنة 1954.
13- هيئة كنيسة برستريان المتحدة – بأمريكا:
وتمارس عملها بمساعدة مجلس الكنائس الإندونيسي في مجالات التنمية ومراكز التأهيل، وإمداد الجامعات المسيحية هناك بأبحاث تطورات الموسيقى والمسرح – كما تشترك في مختلف مجالات الطب والعلاج وكافة نشاطات البروتستانت في إندونسيا – وبدأت نشاطها سنة 1965 م.
14- الاتحاد الروماني لراهبات أورسلين:
ويختص الاتحاد بشؤون التعليمية بإدارة المدارس الابتدائية والكليات التابعة فيها.
15- منظمة المعونة العالمية:
وتقدم المساعدات المالية والمعدات الفنية – كما تقوم بتنفيذ برامج خاصة لتقديم المواد الغذائية والملابس والأدوية لمنكوبي الكوارث الطبيعية وللفقراء في مناطق التنصير الاستراتيجية.
16- الهيئة العالمية إفانجليز كروساد:
ويتبعها قطاع للتعليم وإدارة المدارس – كما تباشر الأعمال الطبية من عيادات خارجية إلى المستشفيات بالتعاون مع الكنيسة الإندونيسية، وقد بدأت نشاطها عام 1949م.
17- البعثة الطبية الكاثوليكية:
وتقوم بتوزيع المساعدات الغذائية والأدوية والمعدات الطبية على الأطباء الكاثوليك – كما تقدم العلاج مجاناً إلى جانب إدارة المستشفيات والعيادات المتنقلة – التي تخصصت فيها ومراكز الإساف. ويتعاون معها كل من هيئة خدمات المعونة الكاثوليكية ولجنة المساعدات الخارجية الأمريكية ومشروع هاند كلاسب.
18- الاتحاد المسيحي لإرساليات التنصير:
ويتولى الاتحاد مشروعات تعليمية بإنشاء المدارس الابتدائية ذات الناظم الموحد، وهذه المشروعات يتم التوسع فيها باستمرار.
19- اللجنة العالمية لتعليم الصغار الأدب المسيحي:
وتقوم بأعمال النشر لمختلف الموضوعات الثقافية والفلسفية والأدبية والدينية وكتب الأطفال – كما تقدم المعونات الخاصة بدراسة فنون النشر للكتب الدينية، ويتعاون معها مجلس الكنائس الألماني ومجلس الكنائس الهولندي، وبدأ نشاطها سنة 1950م.
20- مؤسسة المعونة المباشرة:
وتنشط المؤسسة في مجال الطب والشؤون الصحية بتقديم الأدوية والمعدات الطبية للمستشفيات التابعة للإرساليات التنصيرية وتتعاون معها في شؤون النقل البحري منظمة المعونة العالمية.
21- هيئة معونة لوثر العالمية:
وتقدم الأدوية والمستحضرات الطبية للمستشفيات التابعة للهيئات التنصيرية وبدأت نشاطها سنة 1956 م.
22- هيئة الأدوية الإندونيسية:
وتقدم المعونات الطبية والأدوية للمستشفيات واللبن المجفف وألبان المدارس الابتدائية وبدأ برنامج الهيئة سنة 1961م.



يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـع








  #1423  
قديم 13-12-2013, 07:25 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبــع الموضوع السابق
حقيقة التنصير في العالم الإسلامي




(الإذاعات التنصيرية وتأثيرها )
وورد في كتاب الإذاعات التنصيرية للدكتور / كرم شلبي، صفحة 80 المعلومات التالية:
* إذاعة حول العالم: Rransworld Radio Twr:
إذاعة دينية مسيحية دولية تملك محطات للبث واستديوهات لإنتاج البرامج في أ:ثر من خمسين دولة، وتوجه إرسالها على الموات المتوسطة والقصيرة بأكثر من خمس وثلاثين لغة من بينها اللغعة العربية (منذ عام 1954م).
* إذاعة راديو الفاتيكان – Radio Vaticana:
وهي الإذاعة الدولية المسيحية التي تملك أقوى أجهزة على مستوى العالم، تأسست عام 1931م، تذاع الآن بأكثر من سبع وأربعين لغة ولهجة من بينها اللغة العربية بطبيعة الحال.
* محطة – Kgel:
الدولية الدينية المسيحية التي تبث إرسالها من كالفورنيا على مدى 300 ساعة أسبوعياً وتقدم برامجها بأكثر من ثلاثين لغة، وتمتلك محطات للتقوية في الفلبين واكيناوا باليابان وإندونيسيا.
* شركة الشرق الأقصى

– أقوى الإذاعات الدولية في القارة الآسيوية – تملك 25 محطة دينية مسيحية تبث برامجها إلى مناطق في آسيا والباسفيكي والاتحاد السوفياتي، وتقدم برامجها المسيحية بست وأربعين لغة ولهجة.
* في إفريقيا يتصدر راديو صوت الإنجيل “Rvog” Raddio Voice Of the Gospel
كافة الإذاعات الدينية المسيحية في القارة، يبث إرساله من أديس أبابا وعلى مدى 180 ساعة أسبوعياً، ويذيع برامج بثلاث عشرة لغة على الموجتين المتوسطة والقصيرة إلى غرب وجنوب إفريقيا.
* وفي إفريقيا ويليها أيضاً، المحطة الدينية المسيحية Elewa:
تبث باللغة الإنجليزية والليبرية على مدى 280 ساعة أسبوعياً، وتقدم برامج تنصيرية بخمس وثلاثين لغة أخرى إلى كافة بلاد إفريقيا.
* وهناك أيضاً محطتان في كل من أنجولا وموزنبيق:
تذيع الأولى برامجها بست لهجات محلية، وتذيع الأخرى بكل اللهجات المحلية إلى جانب اللغة البرتغالية.
بعض معاهد التنصير في العالم

هناك معاهد وجامعات وهيئات في أنحاء العالم وكلها مرتبطة بالكنيسة وعلى سبيل المثال وليس الحصر ما يلي:
1- معهد بونتيفيكو للدراسات العربية:
ومقره روما في إيطاليا.. وهو معهد تشرف عليه الكنيسة الكاثوليكية، وأنشيء ليكون أداة من أدوائها في سعيها نحو المسلمين، ومن ثم يهتم المعهد بتوفير كافة الدراسات التي تتعلق بالإسلام، ومن ثم يهتم المعهد بتوفير كافة الدراسات التي تتعلق بالإسلام، والتي تصلح كقاعدة للمعلومات اللازمة للحوار النصراني الإسلامي ( تزود النصارى بالمعلومات الضرورية التي تعينم وتساعدهم في هذا الحوار الذي يطالبهم به ويسعون له منذ سنوات تحت شعار التقارب بين النصرانية والإسلام ) وغلى جانب ذلك فإن مهمة المعهد تمتد أيضاً إلى إعداد دعاة للكتاب المقدس يعملون بين المسلمين، وليس مجرد خبراء في اللغة العربية والدراسات الإسلامية.
أما بالنسبة للبرنامج الدراسي والذي أعد ليناسب الدارسين من النصارى شبه المتخصصين وبصورة أساسية رجال الدين والمتدينين عامة ممن يجمعون بين التعليم العام وبعض التدريب اللاهوتي فإن الدراسة تستمر لمدة ثلاث سنوات، وتشمل اللغويات والدراسات الإسلامية وحلقات دراسية خاصة بالمهم التي يضطلع بها راعي الإيراشية.
ويصدر المعهد دورتين لخدمة أغراضه تختص واحدة منهما في التمهيد والدعوة إلى الحوار الذي ينادون به بين المسيحيين والمسلمين.
2- معهد الآداب العربية
مقره تونس، وترعاه جمعية (الآباء البيض الكاثوليك ) ويقوم بإجراء الدراسات والبحوث وتوفير المواد والمعلومات الخاصة بالمشكلات والموضوعات الثقافية والاجتماعية للعالم الإسلامي، أما هدف المعهد من ذلك فهو إعداد المتخصصين في اللغة العربية والإسلاميات، وتزويدهم بخلفية ثقافية عامة في كل ما يهم العالم العربي ) لأن دراسة هذه المشكلات يمكن أن تكون واحدة من أكثر الأشكال الأساسية للمحبة التي تقود إلى معرفة أفضل بين شخص وآخر ).
ويضم هذا المعهد عدداً من الأساتذة (القساوسة) الذين خدموا في تونس لسنوات طويلة ومن ثم يرتبطون بعلاقات وثيقة مع الناس فيها، كما يضم مكتبين إحداهما على مستوى طلبة الجامعة وتضم حوالي 25000 كتاب، والأخرى على مستوى تلاميذ المدارس، كما يصدر دورية وعدداً من النشرات والكتب التنصيرية.
3- المركز النصراني لدراسات شمال إفريقيا:
كان مقره الجزائر وقد أغلقته الحكومة الجزائرية عام 1969م.
4- مركز دراسات العالم العربي الحديث:
وهو مركز يتبع جامعة سان جوزيف (القديس يوسف) في بيروت، ترعاه الكنيسة الكاثوليكية والجمعية اليسوعية ويتخصص في إجراء الدراسات والبحوث التي تعني بالتغييرات الاجتماعية والثقافية في العالم العربي، مع التركيز على المظاهر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لتحديث وأثر ذلك على الإسلام، كما يقوم المركز إلى جانب ذلك بإجراء مراجعات منهجية للصحافة العربية في الشرق الأوسط، وتحليل وتوثيق مستوى الدراسات العربية الحديثة ويخصص المركز لهذه الأغراض مجموعة من الباحثين والأساتذة الكاثوليك ( من العرب وغير العرب ) إلى جانب تكليف بعض الباحثين للتفرغ لإعداد بحوث معينة عند الحاجة إلى ذلك.
5- معهد الشرق الأدنى للاهوت:
ومقره بيروت في لبنان وترعاه عدة طوائف نصرانية وقد أنشيء هذا المعهد ( لمساعدة النصارى في الشرق الأوسط خاصة على فهم الإسلام ومعرفته والقدرة على الاتصال مع المسلمين ) … ويضم ستة أقسام من بينها قسم الإسلاميات، أما برنامجه الدراسي فيشتمل على تعليم وتدريس اللغة العربية والإسلاميات وإجراء البحوث الخاصة بشكل وأقوال (يسوع النصارى ) على ضوء ثقافة الشرق الأوسط الذي هو جزء منها – ولأن غالبة الدارسين في المعهد من العاملين في مال التنصير، فإن فلسفة الدراسة فيه تقوم على أساس ( أن الكشف عن يسوع في الشرق الأوسط الأصيل، يمكن المسلمين من التعامل معه بصورة جدية ) …
ويُصدر المعهد العديد من المطبوعات والدراسات عن الإسلام إلى جانب دورية ( المجلة اللاهوتية).
6- مركز دراسات الإسلام في أفريقيا:
… ومقره نيروبي في كينيا، وترعاه عدة طوائف نصرانية … وقد أنشئ خصيصاً لتقديم خدماته إلى ( الكنائس في إفريقيا ) وتوفير المعلومات للمنصرين والعاملين في هذه الكنائس لتساعدهم على فهم أحوال الإسلام والمسلمين في هذه المناطق، ولهذا فإنه يضم عدداً من الخبراء الإقليميين الذين يقدمون الاستشارات، ويعقدون المؤتمرات المحلية والإقليمية، فضلاً عن إجراء البحوث والدراسات الخاصة بالشؤون الإسلامية، وتحديد الأساليب المثلى للوصول إلى المسلمين.
7- المركز النصراني للدراسات:
… ومقره روالبندي في باكستان، وتشرف عليه عدة طوائف مسيحية، وقد أنشئ (لمساعدة الكنيسة في باكستان على ممارسة دورها في نشر تعاليم الإنجيل ) كما يعني بإجراء الدراسات والبحوث في العقيدتين الإسلامية والنصرانية، والدعوة إلى التقارب بين الإسلام والنصرانية، ويضم المركز مكتبة ضخمة تضم عدداً هائلاً من المراجع والدراسات، كما يقوم بتنظيم المحاضرات والحلقات الدراسية والبرامج التدريبية والمشاركة في (الحوار النصراني الإسلامي) ويُصدر العديد من المطبوعات، ودورية تطبع باللغتين الإنجليزية والأوردية.
8- معهد هنري مارتن للدراسات الإسلامية

مقره حيدر أباد في الهند … وهو معهد ترعاه عدة طوائف نصرانية، وقد أنشئ بعد أن راى المنصرون أن آسيا تضم أكبر مجموع ة إسلامية في العالم، ورغم ذلك فإن ( الكتاب المقدس لا يبلغ إليهم بصورة كافية ن ولا يعرفون شيئاً عن محبة الرب المتجسدة في يسوع المسيح ) ومن ثم فقد فتح هذا المعهد أبوابه لكل من له اهتمام بالعمل التنصيري وكل من يعمل في وسط المسلمين – وكل علماء النصارى والمسلمين ولجمهور المسلمين أيضاً، انطلاقاً من أن ذلك يعد خير عون للكنيسة في تحقيق وإنجاز واجبها التنصيري فضلاً عن إمكانية اتلتقريب بين المسلمين والنصارى وخلق وهات نظر وفهم مشترك بينهم. ولهذا فإن نشاط المعهد يتنوع تنوعاً هائلاً فيشتمل على إقامة برامج تدريبية في الكنائس والمعاهد، وعقد دورات دراسية بالمراسلة للنصارى والمسلمين، وإجراء ندوات وحلقات دراسية مشتركة، فضلاً عن دعوة المسلمين لإلقاء المحاضرات وإجراء حوار ومناقشات واسعة معهم.
9- مركز أبحاث دانسلان:
… ومقره مدينة (اليجان) في الفلبين، وتراه كلية (دانسلان) التابعة لكنيسة المسيح الموحدة، وقد أنشئ هذا المعهد خصيصاً لدراسة المسلمين الفلبينيين وثقافتهم أساليب تقارب وهات النظر بين المسلمين والنصارى، وإمكانية نجاح (التقارب النصراني الإسلامي).
من ثم يعني بإجراء البحوث والدراسات المتعلقة بالإسلام والمسلمين في الفلبين، وتعميم هذه المعلومات وتنظيم المؤتمرات والحلقات الدراسية وتنظيم دورات صيفية لمدرسي المدارس واقتراح المشروعات المتعلقة بتقديم الخدمات الاجتماعية إلى جانب إصدار عدد من المطبوعات الدورية والنشرات.
10- مركز دنكان ماكدونال لدراسة الإسلام، والعلاقات النصرانية الإسلامية:
وترعاه مؤسسة (هارتفورد النصرانية بالولايات المتحدة الأمريكية وكان هاذ المركز من قبل واحداً من أقسام مدرسة كينيدي للأعمال التنصرية، وسمي باسم (مادونالد) أحد أهم الباحثين المتخصصين في الدراسات الإسلامية وقاموا بتدريسها في أقسام اللاهوت بالجامعات والمعاهد الأمريكية.
وقد أنشئ المركز لتحقيق غرض مزدوج هو الدراسات الأكاديمية للإسلام وتنمية العلاقات النصرانية الإسلامية، ويدخل في هذا المجال الاهتمام بالجوانب التاريخية واللاهوتية للعلاقات وتشمل البعد التنصيري ووجهات النظر المختلفة حول الموضوع.. ومن ثم تتعدد أنشطة المركز وتتنوع على النحو التالي:
-عقد المؤتمرات والحلقات الدراسية والمحاضرات حول الإسلام والعلاقات النصرانية الإسلامية الإسلامية، تلبية لطلب المجموعات والمنظمات النصرانية والإسلامية المختلفة والكنائس والجامعات.
- إجراء البحوث والدراسات.
-إصدار مجلة (العالم الإسلامي) التي تُعد أهم المطبوعات الدورية في مجال التنصير.
-يقدم المركز بالتعاون مع مؤسسة هاتفورد النصرانية وجامعة ماكجيل في مونتريال برنامجاً للحصول على الماجستير والدكتوراة في الدراسات الإسلامية.
-إعداد دورات توجيهية قصيرة في العلاقات النصرانية الإسلامية، للأشخاص الذين يريدون قضاء بعض الوقت في العالم الإسلامي، أو الذين يهتمون بموضوع الحوار (المسيحي الإسلامي).
-الاتصال بالكنائس والمؤسسات الإسلامية في البلدان الأجنبية.
-عقد دورات تعليمية بالمراسلة.
-إصدار المطبوعات وإنتاج المواد التعليمية والإعلامية المسموعة، والمسموعة المرئية.
11- معهد زويمر للدراسات الإسلامية:
بالرغم من أن (رولاند ميلر) لم يأت في حثه السالف بأية إشارة عن (معهد زويمر ) ولم يأت ذكره ضمن النماذج التي أوردها لهذه المعاهد ومراكز البحوث والدراسات إلا أننا نرى ضرورة الإشارة إلى هذا المعهد ودوره الحيوي والمؤثر بل والخطير في هذا المجال، ويمكننا القول دون استطراد في كثير من التفاصيل أن هذا المعهد يحمل اسم القسيس ( زويمر ) الذي كان رئيساً لإرسالية التبشير العربية في البحرين، والذي كان وراء فكرة عقد مؤتمر عام يجمع إرساليات التبشير البروتستانية للتفكير في مسألة نشر الإنجيل بين المسلمين ثم اختير رئيساً لهذا المؤتمر الذي انعقد في القاهرة بالفعل يوم الرابع من شهر إبريل عام 1906م.
وفي ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية يوجد معهد زويمر للدراسات الإسلامية، وينطلق هذا المعهد في أهدافه وخططه من فكرة تحريضية يشير إليها في كافة مطبوعاته قائلاً:
(واحد من كل خمسة من الناس في العالم مسلم، ومن المفجع أن يوجد فقط مبشر واحد من أمريكا الشمالية بين كل مليون من المسلمين... المسلمون يعرفون الله ويحبونه، لكنهم لا يعرفون المسيح، ولقد خصص معهد زويمر لإيقاظ الكنائس إلى هذا المجال التبشيري والواسع... إن الوصول إلى المسلمين بالمسيحية ليس مستحيلاً، إنه يحدث اليوم... وإنما بالحقول قد استوى وحان قطافه، والله قد لمس قلوب الكثيرين للاستعداد لهذا القطاف).
يمكن التواصل مع المؤلف العنوان التالي:
من داخل مصر :0123552410 ومن خارج مصر 0020123552410
  #1424  
قديم 13-12-2013, 07:25 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

معسكرات الحقد الديني ـ معسكرات يسوع


شاهدت على مدى جزأين مطولين في قناة الجزيرة الوثائقية فيلمًا رهيبًا عن معسكرات يسوع أو (المسيح) في أمريكا، وشاهدت كيف يخطط الكبار في أمريكا والغرب لزرع الحقد على البشرية في نفوس الأطفال البريئة، وكيف (يصهينونهم) ويعطونهم المطارق والشواكيش لتحطيم الأكواب الفخارية الجميلة في هستيريا تحفيزًا لهم على تكسير رؤوس مخالفيهم أعداء يسوع.. وشاهدتهم كيف يزرعون العدوانية والحقد في نفوس أبنائهم بطريقة علمية تربوية مدروسة ومنظمة مخيفة، وكيف يدفعون الأطفال إلى التشنج والعنف وكراهية الرحمة واللين إرضاء للرب يسوع، حتى يرضى عليهم يسوع ويطعمهم ويسقيهم ويقويهم ويحميهم من أعدائهم.
ثم فجأة أعطوهم العصي الغليظة وطلبوا منهم بعد أن حمسوهم أن يضربوا في الهواء بشدة لتحطيم رؤوس الأعداء، وفجأة يقول أحد الأطفال: أنا عندما أرى طفلاً غير مسيحي أشعر بالغثيان والاشمئزاز ولا أطيق الجلوس بجواره.
وفي الفيلم شاهدت كيف ركزوا على أشد الأطفال تشنجًا وظلوا يحمسونه ويحمسونه ويحمسونه، والدم يحتقن في وجهه حتى كاد أن يغمى عليه من شدة التحريض، والكل يصفق ويصفق ويصفق له، إنهم يحرضونهم على العالم، كل العالم، ويقولون لهم: يسوع يطلب منكم ذلك، يسوع خالقكم يطلب منكم ذلك، علينا أن نعمل بكل شيء في الإنجيل لأن الرب يسوع يريد ذلك، ثم أتوا لهم بصورة بالحجم الطبيعي لبوش الصغير وقالوا لهم: هذا رئيسنا، هذا خادم بلادنا، هذا محقق أحلامنا في العالم، هذا بعثه يسوع ليخلصنا من غير المسيحيين أعداء الله يسوع.
يالها من كلمات رهيبة , وتربية مخيفة.. تلك الكلمات والسلوكيات التي سمعتها وشاهدتها وهم يلقنونها للأطفال الأبرياء والبنات يصرخن ويتشنجن والبنون يصرخون ويتشنجون والمعلمون والمعلمات يصرخون ويتشنجون ويقولون لهم: (أنتم مبعوثوا المسيح لتغيير العالم، يسوع الإله يطلب منا ذلك , فعلينا تغيير صورة العالم، وجعل أمريكا موحدة تحت راية المسيح وسلطة يسوع ورئيسنا المطيع ليسوع ).. ثم دربوا طفلاً ليقدم درساً للوعظ كرر نفس العبارات بحماس عجيب، وسلك نفس الطريقة، وظل الجميع يتهكم على طريقة الوعظ المؤدبة والرقيقة والهادئة التي كانت تؤدي في الكنيسة سابقًا.
ياللهول، ماذا سيصنع أبناؤنا مع هذا الجيل الأمريكي الدموي الأعمى المتعصب والمتشنج ؟!!، ماذا سيفعل أبناؤنا عندنا يركب أحد هؤلاء الطائرة ليقصفنا بصفتنا من أعداء يسوع ومن أتباع الشطان ؟!!.. لقد علمت لماذا كان الجنود الأمريكان يلتذذون وينتشون بتعذيب المسلمين في العراق وأفغانستان وجوانتنامو، وكيف كانو يفرحون ويرقصون على صراخ النساء والأطفال والرجال.هذه هي التربية الإرهابية الحقيقية التي تهدد العالم، وهذا هو الطريق الشيطاني لتدمير العالم بأيدي هؤلاء الأطفال الذين زرعوا الحقد في جيناتهم.
أين المحبة التي جاء بها المسيح عليه السلام ؟ أين الرحمة التي أودعها الله تعالى في نفوس مخلوقاته ؟ وأين دعاة الحرية والديمقراطية والتسامح في العالم ؟!!
ما شاهدته شيء مخيف مخيف مخيف.. العالم مهدد بمخرجات معسكرات يسوع في أمريكا والغرب، تلك المعسكرات التي تدمج العنف وتؤصله في النفوس لينتقل بمرور الأجيال إلى الجينات، ليتلذذ الواحد منهم بتعذيب كل مخالف له في العقيدة ويدمر العالم مادام ذلك يرضي الرب يسوع الذي ضحى بحياته ليخصلهم من خطيئة أبيهم آدم وأمهم حواء الأفعى الشريرة.
الإرهاب يُزرع في نفوس هؤلاء ليكون سلوكًا مألوفًا.. إنها تربية محاكم التفتيش، وتربية سجون الصهاينة، وتربية تدمير مدرسة بحر البقر في مصر على رؤوس الأطفال، وتربية تدمير ملجأ العامرية في العراق وجنوب لبنان وقانا وقتل الأسرى المصريين عام 1967م.. إنها التربية الدموية التي يمهد لها الصهاينة والصليبيون الجدد في أمريكا ومن يتطابق معهم ويلف لفهم في العالم.. إنها التربية التي يحاول العلمانيون (بفتح العين) العرب والليبرالييون العرب تمهيد بلادنا للانهزام أمام مخرجاتها. إنها المؤامرة على كل خلق عظيم وكل سلوك قويم.. إنها المؤامرة التي يمهد لها مركز ابن خلدون للدراسات الاجتماعية، ومعظم الجمعيات المدنية الممولة من أعدائنا، جمعيات التحريض على الدين واوحدة الوطنية والعفة ومواطن القوة في أجيالنا.. إنها المؤامرة التي يصف فيها بعض كتابنا كل إسلامي بأنه طالباني وتكفيري وظلامي وإرهابي.. كل هؤلاء يحرثون ويمهدون الأرض في ديارنا تمهيدًا للانهزام أمام الجيل الشيطاني الذي يُربى الآن في معسكرات يسوع في أمريكا، كفانا الله وإياكم شر هؤلاء الذين يخططون لإبادتنا ومحونا من الوجود، وساعدنا الله على نشر الرحمة والمحبة والصدق والإخلاص بالحكمة والموعظة الحسنة في نفوس الناس أجمعين , آمين يا رب العالمين يا أرحم الراحمين.
بقلم الدكتور: نظمي خليل أبو العطا " أبو أحمد "
يمكن مراسلة المؤلف على الإيميل التالي:
المصادر:
قناة الجزيرة في قطر
http://en.wikipedia.org/wiki/Jesus_Camp
http://www.jesuscampthemovie.com/
العدد (10745) - الجمعة 11 شعبان 1428هـ - 24 أغسطس 2007م
أخبار الخليج – منتدى الجمعة
  #1425  
قديم 13-12-2013, 07:34 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أضواء على العقيدة المسيحية ( 1 )


بقلم الأستاذ محمد الصيرفي
بكالوريوس تجارة جامعة عين شمس المصرية
مديرا بالتأمينات الاجتماعية بمصر ـ سابقاً
نعرض فيما يلي بحثا موجـــزا نقـــدم فيه الأسس التى تقوم عليها العقيدة المســــيحية والرد عليهـــــا في نقاط .
ولسنا نسـتهدف من هذا البحث النيل من المسـيحيين، لأنهم أهل كتاب وقـد أمرنــا اللـه تبارك وتعــالى أن نتحــــاور معهم بالحسـنى ، وهم أقرب إلى المســـلمين من أيعقيدة أخرى.
ولقد راعيـنا عرض أسس العقيدة في حيــــاد كامل كما وردت في الكتب المســــيحية
ذاتها وبلا أي تدخل من جانبنا ، ثم عرجـنا إلى الرد على هــــذه العقـــيدة من واقع راجع عدة تنـــاولت هذه العقيدة بالشــــرح والتحليل والتفنيد وذلك كلـه بهــدفإيضاح الحقيقة المجردة وحـــدهــا دون ســــواها.
إننا نتقدم بهذا البحث المتواضع إلى كــــل من المسيحي والمسـلم.
فهـــــو للمسيحي لتبصرته بأن العقيدة تدعـــى الباطـــل على الله ســبحانه وتعالى،وإيضاح الحقيقة واضحة كل الوضــوح أمامه ليختار الطريق الصحيح قبل فــــوات الأوانوقبــل أن نقف جميعا للحساب أمام الله تبارك وتعالى.
وهـــو للمســــلم للاســـتزادة ولمعرفة القيمة الحقيقية لدينه القويم الذى أعــــــــزناالله تبــارك وتعــــالى بـــه .
نســـأل الله سبحانه وتعــالى الهداية وبأن يفتح وينير طريق الحق أمــامنا جميعـــا.

بســــم اللــــه الرحمـــن الرحــــيم
• قل ياأهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به
شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بـــــأنا
مســــلمون ... ( 64 آل عمران ) .
إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ( 59 آل عمران )
لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيـــئا إنأراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن فى الأرض جميعا ولله ملك السماوات والأرض ومابينهما يخلق مايشاء والله على كل شيء قدير ( 17 المائدة ).صـــــدق الله العظــــيم

أولا : عقـــيدة الفـــداء والصـــلب والخـــلاص
** أساس العقيدة :
*********
لما خلق الله آدم وقال له (( اسكن أنت وزوجك الجنة )) وأمره وزوجته بعدم الاقتراب من الشجرة ،عصى آدم وزوجته ربهما بالأكل من الشجرة . وبذلك يكون كلا منهما وذريتهما ـ أي كل البشر ـ واقعـين تحت تأثير هذه الخطيئة ويستحقون هلاك الأبد وعقاب الآخرة ( أى جهنم ) ... وهذا هو ناموس العـــدل .
ولكن ناموس الرحمة يستوجب العفو .. فتطلب الأمر شيئا يجمع بين العدل والرحمة ، فكانت ( الفـــدية )التى يلزم أن تكون طاهرة غير مدنسة ... وليس في الكون ماهو طاهر بلا دنس إلا الله . فأوجبت المشيئة أن يتخذ جسدا يتحد فيه اللاهوت والناسوت ... أي جسدا إلهيا بشريا في ذات الوقت ... فاتحدا في بطـــن العذراء مريم . فيكون بذلك الولد الناتج عن هذا الاتحاد ( إنسانا كــاملا ) ، والذي في الجســد (إلـــــــها كـــاملا ) . وقد تمثل هذا كله في المسيح الذي أتى ليكون ( فدية ) ... وهـــــذا هو ( الفــــداء ) .
ثم احتمل الإله الكامل والإنسان الكامل أن يقدم نفسه ( ذبيحة ) لإعفاء البشر من جريمة الخطــــيئة ...
وهــذا هو ( الصـــلب ).
وكان احتماله لذلك كفارة لخطايا البشر وتخليصهم من ناموس الهلاك الأبدي ... وهذا هو ( الخلاص ).
ولمــا كان البشر كلهم خطاة بخطيئة أبيهم آدم وأمهم حواء فهم هالكون هـــلاكا أبديـــا ، ولا ينجـــــيهم
سوى إيمانهم بالمســـــيح الفـــادى

** الرد على عقيدة الفداء والصلب والخلاص :
***************************
1 ـ كيف يقبل العقل ( وماأنزلت الأديان على البشر إلا لمخاطبة عقولـــهم ) أن يقدم الله نفســـــه ( فــدية ) لخطيئة لم يرتكبها الله بل تكفيرا لخطيئة عبد مخلوق له ؟ ... وهل يعجز الله الخالق أن يتنـــــازل أو يعفو عن آدم بدلا من أن يرضى لنفسه الذبح والصلب؟؟؟.
2 ـ كيف يقبل العقل ـ أو العدل ـ أن يتوارث بلايين البشر إثم خطيئة لم يرتكبها منهم أحد ، ثم يلقى بهــــــم بعد ذلك في نار جهنم بغير ذنب ارتكبوه ؟؟؟ . هذا ... ويؤكد الكتاب المقدس بعهديه القديم ( التوراة ) والجديد ( الإنجيل ) ـ وهما في صلب العقيدة جزء واحد لا يتجزأ ـ أن الخطيئة لا تورث .
ففي ( سفر التثنية ) جاء النص : (( لا يقتل الآباء عن الأولاد ، ولا يقتل الأولاد عن الآباء ، كــــــــلإنسان بخطيئته يقتل )). فكيف يمكن القول بعكس ذلك في خطيئة آدم ؟؟؟ .
3 ـ كيف يقبل القول بأن يتجسد الله في صورة مخلوق، وأن يبصق في وجهه اليهود وغيرهم ويلقون على رأسه الشوك والأتربة ثم يربط في السلاسل ليعلق على صليب ويدقوا المسامير في يديه ؟؟؟ ... ...
إن هذه إهانة بالغة لأي شخص عادى ... فكيف بالله ذو الجلال والكمال المطلق ؟؟؟ .
4 ـ لو أن الذبح أو الصلب كانا لآدم الخاطىء لقلنا أن الله يفعل في ملكه وخلقه مايشاء ... أما أن يكــــــون المقتول أو المصلوب هو (الله) جل شأنه ، وفى خطيئة وقعت منذ آلاف السنين قبل ولادة المسيح ...
ثم يطلق على ذلك ( فدية ) و ( خلاصا ) و ( تكفيرا ) فهذا مالا يمكن لأي عقل أن يقبله ... بل ولـم ينزل على أي نبي قبل ذلـــــك .
5 ـ إذا كان المسيح يعلم ( باعتباره إلها كاملا ) بأنه سيكون ( فدية ) وأنه سوف يذبح تكفيرا لخطيئــة آدم فلماذا صرخ بأعلى صوته ـ عند القبض عليه ـ يطلب النجدة من الأقنوم الأب قائلا : (( إيلى إيلى لمــاذا شبقتنى )) ؟؟ ... أي : لماذا يارب تركتني لهؤلاء اليهود الظلمة ؟ .. ولماذا طالب حوارييه بشــــراء السيوف للدفاع عندما شاهد هذه القوة الغاشمة للنيل منه ؟؟ ... وأين عنصر ( الطواعية ) الــــلازم
لتحقق مبدأ ونظرية ( الفداء ) ؟؟ ... إذ من المتفق عليه في روايات الأناجيل كلها أن المسيح قـــــــد قبض عليه عنوة وأهين إهانات بالغة ، ولم يتقدم بنفسه طــواعيــة للصلب بحجة الفداء لتكفير خطايا البشر كما هو فى صلب العقيدة.
6 ـ إن تصور الخلاص بواسطة تقديم أحد الآلهة نفسه ذبيحة فداء عن الخطيئة .. قديم العهد جدا عنــــد
الهنود الوثنيين وغيرهم ... ... وفيما يلي بعض الأمثلة : ـ
أ ـ يسمى البوذيون ( بوذا ) بـ ( المسيح ) و ( المولود الوحيد ) و ( مخلص العالم ) ، ويقولون أنه إنسان كامل وإله كامل تجسد بالناسوت وقدم نفسه ( ذبيحة ) ليكفر ذنوب البشر ويخلصهم مـــن ذنوبهم فلا يعاقبوا عليها.
كما يقولون عن الإله ( أندرا ) الذى يعبدونه أنه سفك دمه بالصليب وثقب بالمسامير كي يخلص البشر من ذنوبهم .
ب ـ كان المصريون القدماء يعتبرون ( أوزوريس ) أعظم مثال لتقديم النفس ( ذبيحة ) لينال النــــاس الحياة. وكانوا يتحدثون عن كيفية ظهوره على الأرض وموته وقيامه بين الأموات وأنه سيكــون ديان الأموات فى يوم الدينونة .
كما كانوا يدعون ( حورس ) بـ ( المخلص ) و ( إله الحياة ) و ( الواحد الأبدى ) و ( المولـــود الوحيد ) و( الولد الوحيد المخلص ).
ج ـ كان الفــرس يدعون الإله ( مترا ) بـ ( الوسيط بين الناس ) و ( المخلص الذى بتألمه خلص الناس وفداهم ) .
د ـ عبد المكسيكيون إلها مصلوبا يدعى ( المخلص ) و ( الفادى ) و ( ابن الله ).
وكل هذه الأمثلة كانت قبل ظهور المسيح بقرون كثيرة ، مما يؤكد أن المسيحية الحاضرة هي صـــورة مكررة لـ : براهما و بوذا و كريشنا و أوزوريس وجميع الآلهة الوثنية المعروفة في بلاد الشرق الأقصى وبلاد أخرى.
7 ـ إن أصول المسيحية القائمة حاليا مطابقة تماما لعبادات الشمس التى كانت موجودة فى الامبراطوريــة الرومانية وأقطار كثيرة من توابعها ... وأمثلة ذلك كثيرة جدا ... منهـــــا :
أ ـ الاله ( إيتس ) فى آسيا الصغرى : ولد من عذراء وكان يسمى ( الابن الأوحد المولود والمخـــلص ) ويعتقد عابدوه أن دمه جددخصوبة الأرض ومنح البشر حياة جديدة وأنه قام من الموت . ويحتفلون بهذه ( القيامة ) وسط ابتهاج عام . ومن أبرز مناسك عبادتهم : تقديم وجبات مقدسة والتعميـــــــــد بالدم .
ب ـ الإله ( أدونيس أو تموز ) : كان يعبد في سوريا وكان يسمى بـ ( المخلص المولود من عذراء ) وقد عانى الموت ليفدى البشرية لكنه قام منه فى الربيع . وكان عابدوه يحتفلون بـ ( قيامته ) في مهرجان كبير .
ج ـ الاله ( ديونيس أو باكوس ) : كان يعبد فى اليونان ، وهو الابن الأوحد المولود لجوبيتر كبير الآلهـة من العذراء ديمتير فى الخامس والعشرين من شهر ديسمبر (( نفس تاريخ ميلاد عيســــى عنـــــــــد المسيحيين الغربيين )) ، وهو يوصف بـ ( الفادى و المحرر و المخلص ) . وقد قتل من أجل فــــداء البشرية ويسمى بـ ( المذبوح أو حامل الخطايا أو الفادى ) . وكان أتباعه يحتفلون كل عام بتمثـــــيل موته ونزوله إلى الجحيم ثم قيامته .
د ـ الإله ( أوزوريس ) : كان يعبد عند قدماء المصريين ، وقد ولد من عذراء وقتل بعد أن تعرض لخيانة ومزق جسده وبعد دفنه مكث فى الجحيم يومين أو ثلاثة وثلاث ليـال ثم عاد للحياة ( نفس عقــــــــيدة المسيحيين الحالية فى قيامة المسيح ).
هـ ـ الإله ( ميثراس أو ميثرا ) : وهو إله الشمس عند الفرس المولود من عذراء ... وهو يمثل الأصـــــل الذي أخذت منه أسطورة تأليه المسيح ، وكان يوم ميلاده فى الخامس والعشرين من ديسمبر ( نفس تاريخ ميلاد عيسى عند المسيحيين الغربيين ) وتأسست لعبادته كنيسة وكان الميلاد والفصح أهـــــم احتفالاتها . كما كانت الاحتفالات تتضمن : التعميد والتثبيت والعشاء الربانى ( أى نفسعقـــــــــيدة القربان المسيحية الحالية ).
و ـ أن عيد دخول المسيح الى الهيكل وتطهير العذراء الذى يقع فى يوم 2 فبراير من كل عام هو من أصل مصرى ، فقد كان المصريون القدماء يعيدون إجلالا وتعظيما للعذراء ( نايت ) .. وفى ذات اليوم يعيـد المسيحيون هذا العيد.
ز ـ ان ماجاء عن ولادة ( مرها ) والدة الإله ( ياخوص ) عند الرومانيين يشابه تمام المشابهة ماجاء فى انجيل متى ( الاصحاح الأول ـ من عدد 18 الى عدد 25 ) . وقد فسر القديس جيروم اسم ( مرهــــــا ) باسم ( مريم ) وكانوا يلقبونها ( آلهة البحر ) ويلقبون مريم والدة المسيح الآن ( نجمة البحر ) .


يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــع


  #1426  
قديم 13-12-2013, 07:38 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبـــــع الموضوع السابق
أضواء على العقيدة المسيحية ( 2 )


8 ـ كل احتفال رئيسى فى التقويم المسيحى هو استمرار لتقاليد أرستها المعتقدات الوثنية السابقة ، وقـــــــد
قامت الكنيسة بتبنى هذه المعتقدات وحولتها الى عقيدتها . وفيما يلى بعض الأمثلة :
أ ـ عيد الميلاد : يعتقد المسيحيون أن يوم ميلاد المسيح يقع فى الخامس والعشرين من شهر ديســـمبر وهذا اليوم هو نفسه تاريخ مولد الشمس فى التقويم اليوليوى ويرتبط بالانقلاب الشتوى للشــــــمس الذى كان يطلق عليه أتباع عبادتها ( مولد ) الشمس . وقد ولد العديد من آلهـــــــة الشمس فى العالم القديم فى ذلك التاريخ . .. فضلا عن كونه منقولا عن احتفالات مولد كل من الإلهين ( باكـــوس ) و(ميثرا ) كما فى البند السابق .
ب ـ يوم الأحـــد :هو يوم الشمس ، وهو اليوم المقدس لإله الشمس ( أبولو ) وهو الإلــــه الجـــــــامع للإمبراطورية الرومانية خلال عهد الإمبراطور قسطنطين .
ج ـ الرهبان والراهبات : كان لهذا النظام مكانة فى عبادة إله الشمس ( ميثرا ) حيث لجأ الرهبان إلى حلق دائرة في وسط شعر الرأس تمثل قرص الشمس .ومن يراقب احتفالات الكنيسة الكاثوليكية يلاحـــــــظ ذلك على رهبانها حتى الآن.
د ـ الصـــليب : لم ينشأ هذا الرمز مع النشأة الأولى للمسيحية ، وكان أول من جعله رمزا للمســـــــيحية الإمبراطور قسطنطين الذي قال أنه رآه في المنام . وكان الصليب ذا مكانة بين عباد الشـــــــمس في الإمبراطورية الرومانية كرمز للحياة .
وهناك صليب مصري سابق على المسيحية محفوظ في المتحف البلدي بالإسكندرية ، كذلك عثــــر على صليب من عهد قبل المسيحية في أيرلندا .
9 ـ ان ( بولس ) الذي يعتبر المؤسس الحقيقي للمسيحية والذي نشأ في بيئة وثنية عريقة يقرر ( أنه قـــبل
كثيرا من العقائد الوثنية ليقرب بين أتباع هذه العقائد وبين أتباع الديانة المسيحية ) . وقال بالحرف فـى
سفر كورنثوس الأول : (( استعبدت نفسي للجميع لكي أربح الكثيرين . صرت لليهودى كيهودى لكي أربح اليهودى، وللناموسيين كالناموسيين ، ولغيرهم كأنى بغير ناموس )) ... أي أنه بدلا من أن يغير كل طائفة أصبح يتغير هو من أجل أن يربحهم ، بل ويغير التعاليم السماوية فى سبيل إرضائهم .
وكانت النتيجة أن اختلطت الوثنية بالوحى الالهى بغية اكتساب مزيدا من أتباع لهذه العقيدة .
10 ـ إن عقيدة الصلب والفداء والخلاص تؤدى حتما إلى مفسدة الأخلاق والتواكل وتحض على الرذيلة .. ..
لأن الذي يعتقد أن الإله صلب من أجل أن يكفر خطيئته وأن الإله القادر يحبه إلى هذا الحد فإنه لا يعمل الصالحات بعد ذلك ولا يعترف بأداء الواجبات الدينية . فإذا كان الإله قد صلب نفسه وضحى بنفســـــه ليخلص ( أتباعه ) من الموبقات ... فأى ضرر على الإنسان وأى خوف عليه من ارتكاب الموبقـــــــات بعد ذلك ؟؟؟ . ثـــم : إن القادر الذي قتل نفسه رحمة بى ... أفلا يكون من المعقول أن أتوكل عليـــــه
فى أن يرسل لي كل ماأشتهيه بعد ذلك وأنا نائم في منزلى ؟؟؟ . إن الإله الذى صلب لكى يخلص مــــن آمنوا به قد مهد لهم السبيل الى الإباحة المطلقة لأن يزنوا ويلوطون ويقامرون ويسرقون ويقتلون ولا يبالون . ألم يصلب ليخلصهم من خطاياهم ؟ فلا خوف إذن على من آمن بصلب المسيح من جـــرير مطلقا .
ونظرة سريعة على المجتمعات الغربية المؤمنة بهذه العقيدة وما ينتشر فيها من زنا وكل أنـــــــــواع الفواحش من سرقة وقتل وزواج المثل وإقرارها من قبل الحكومات وانتشار العرى والقنوات الإباحيــــة الفضائية ... كل ذلك نماذج حية ناتجة عن خلاصهم من ذنوبهم بموجب هذه العقيدة .
11 ـ ان الذات الإلهية الواجبة الوجود والمجردة عن المواد لا تتأثر حتماً بشيء مما تتأثر به الأجسام البشرية من عوارض اللذة والألم وإلا صارت ممكنة كسائر الممكنات .
ومن الغريب أن تنص العقيدة على أن ( تألم ) المسيح لم يكن فى جسده فقط بل كان أيضا فى ذهنـــــه وروحه ( لأن حزنه على خطايا الناس كسر قلبه المحب ) ... ومعنى ذلك أن الآلام لم تقف عند جســــــد عيسى بل تعدته إلى لاهوته . وإذا كان الإله قد ابتلى بمثل هذه البلوى فهل يصح فى العقــول البشـــرية أن يرتجى لدفع ملمة ... أو يقصد لنفع أو ضــــر ؟؟؟؟؟
12 ـ لنفرض أن العقيدة بالكامل صحيحة وأن الإله قد مات وذاق مر العذاب ودخل الجحيم من أجل خلقه ...
فهل هذا من أجل كل الناس ( حتى الذين صلبوه ) ؟ أم من أجل فئة المؤمنين به فقط ؟؟ ... فإن قــــيل للمؤمنين به فقط فإن المسعى قد خاب والتضحية لم تحقق هدفها ولم يفد صلب الإله شيئا ولـــم يشـــف غليلا لأن الخطيئة التى انقلبت الطبائع الإلهية من أجلها لا تزال موجودة إلى الآن فى أبشع صورها في كل المجتمعات المسيحية التى تؤمن بهذه العقيدة .
13 ـ لنفرض ثانية أن العقيدة صحيحة وأن المسيح ـ وهو الله ـ نزل الى كوكب الأرض ليفتدى البشر تكفيرا عن خطاياهم التى تعود الى أول خطأ ارتكبه أبوهم آدم ـ وتوارثوه ـ بأكله من الشجرة . إلا أن السـؤال
الواجب هو : ما ذنب البشر الذين آمنوا بالله فى ظل الأديان السابقة ( منذ أول رسول أرسل الـــــــــى البشرية حتى عيسى عليه السلام ) وماتوا قبل أن يروا المسيح ويؤمنوا بهذه العقيدة ؟ ... ولمـــــــاذا تختص أمة بعينها برحمة ومغفرة الله ( إذا آمنت بالصلب والفداء والخلاص ) ولا تعود هذه الرحمـــة إلى من سبقها من الأمم ممن لم تنزل عليهم هذه العقيدة كتشريع سماوى ؟؟؟ .
ولنضرب لذلك مثلا : لو افترضنا شخصان آمنا بالله الواحد وبكل كتبه ورسله واليوم الآخر أحدهما فى زمن موسى والآخر فى زمن عيسى ، وكل منهما ارتكب كبائر كثيرة ( زنا ـ قتل ... الخ ) فـــــإن الأول سوف يعذب لارتكابه الكبائر طبقا لشريعة موسى وأحكام التوراة ، في حين يدخل الآخر الجنـة بغير حساب وسوف لا يعذب لمجرد إيمانه بعقيدة الصلب والفداء والخلاص . والنتيجـــــة : أن الأول سوف يعتبر ( مظلوما ) لأن الشريعة السماوية قد حابت وانحازت لأمة لاحقة بعينها فأدخلتها الجنة بلا حساب، وتجنت على ماسبقها من عشرات الأمم فأدخلتها النار عقابا لها على ارتكابها لكبائر الذنوب .
إن هذه العقيدة تنسب الظلم الى الله تعالى والتفرقة بين عباده وشرائعه ، ومحال أن يكون الله ظالما .
14 ـ ان فكرة سفك الدم كضرورة لإطفاء سخط الله دخلت المسيحية من تصورالانسان البدائى عن اللـــــه ، وتصورات بنو اسرائيل بأنه (( إله غيور ، نار آكلة ، يحمى غضب الرب إلهكم عليكم فيبيدكم عــــن وجه الأرض )) .. ( سفر التثنية ـ 6 : 15 ) . هذه التصورات هى دلالات قوية على مزج كلام اللــــه بشعائر دخيلة من أمم الشعوب الوثنية . لهذا ابتعث الله عيسى بن مريم لتنقية التوراة مما دخل عليها
فصرح قائلا : (( لا تظنوا أنى جئت لأنقض الناموس والأنبياء ، ماجئت لأنقض بل لأكمل )) ... ...
( متى 5 : 17 ) .
ان فكرة ( الاستعاضة ) أو ( الضحية العوضية للمغفرة ) غير معقولة ولا معنى لها بل وظالمة.
ونحن لا نجد أى ارتباطات بين الخطيئة والدم ، وأن ماهو ضرورى لتطهير الانسان من الخطيئة ليس هو الدم ولكن التوبة الصادقة وتأنيب الضمير والمثابرة على الجهاد ضد الميول الشريرة وتنميــــــــة الشعور بالرحمة أكثر نحو الجنس البشرى والتصميم على إنجاز إرادة الله .
إن المنهج المسيحى للخلاص ليس فقط لاأخلاقيا ولا منطقيا ومعتلا ... بل أيضا لا سند له فى كلمات
المسيح .
ولهذا ... فان عقيدة الكفارة مختلة للأسباب الآتية :
أ ـ ان الانسان لم يولد بالخطيئة .
ب ـ ان الله لم يطلب ثمنا ليغفر للخطاة .
ج ـ ان فكرة الاستعاضة أو الذبيحة العوضية ظالمة وقاسية .
د ـ وأن خطيئة الانسان لا تؤذى الله حتى أنه أرسل ابنه للفداء ولتكفير خطايا البشر ، ولكن هذه الخطيئة
تؤذى الانسان ذاته .
ان وصمة الخطيئة في أنفسنا يمكن محوها ليس بعذاب أو بموت إنسان آخر سواء كان الأخير راضيا أو
غير راض ، ولكن بتوبتنا الشخصية والابتعاد كلية عن فعل الشر والمثابرة على فعل الخير ... وهذا مايأمــر
به الإسلام .
وهكذا ـ عندما عصى آدم ربه ندم وتاب وأذعن ذاته كلية لله فغفرت خطيئته . فلا توريث إذن لخطـــــيئة
آدم لأولاده ، ولا تتطلب عذاب الموت للمسيح للمغفرة . إن عقيدة الكفارة والخلاص والفداء إنتهاكا لعدالـــة
الله ورحمته لأنها تنسب له توريث خطيئة لم يرتكبها أحد .
إن الإسلام يعد بالخلاص ( بمعنى : تحقيق الاقتراب إلى الله وتنمية الأعمال الصالحة في الإنسان ) وذلك لجميع الذين يؤمنون بالله ويعملون أعمالا صالحة .
(( بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون )) . ( سورة البقرة / 112 )



يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـع

  #1427  
قديم 13-12-2013, 07:40 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبـــــع الموضوع السابق
أضواء على العقيدة المسيحية ( 3 )



ثانيــــــاً: عقـــيدة الثـــالوث

**أساس العقيدة :
*********
تتلخص العقيدة فى أن الله مركب من ثلاثة أقانيم ( أى ثلاثة حقائق ) كل أقنوم متميز عن الآخر بوجوده
الخاص ، وهو ( ذات ) لا ( صفة ) ولكل أقنوم أوصاف تميزه عن الآخر . فأحدها يقال له ( الأقنوم الأول )
وهو أقنوم الأب ويعتبر أصل الأقانيم . يليه الأقنوم الثانى وهو أقنوم الابن وهو صــــــدر عن الأقنوم الأول
كما يلى : ان للأقنوم الأول عقلا وتفكيرا ففكر فى لاهوته ( ذاته الالهية ) فتولد من ذلك التفكير أقنوم الابن
وهذا الأقنوم مماثل لأقنوم الأب تماما وطبيعتهما واحدة كالصورة التى تنطبع في المرآة فتكون ممــــــــاثلة
لأصلها من جميع الوجوه... إلا أن له وجودا خاصا به . ويسميه البعض ( صورة عقل الأقنوم الأول ) لأنـه
تولد من تفكيره فكان صورة لعقله ، كمـــا يسميه آخرون ( كلمة الأقنوم الأول ) لأن التفكير يعبر عنــــــــه
بالكلام ، ويسميه آخرون ( ابنــــــا ) لأن الابن يصدر عن الأب وفيه بعض الشبه ... أما هذا فإنه مثل الأب
من جميع الوجوه .
أما الأقنوم الثالث فقد صدر عن الأب والابن معا بفعل الارادة والمحبة لا بفعل العقل . فالاله الممتزج من
الأب والابن أحب ذاته فتولد من ( هيجـــان ) الحب أقنوم ثالث مســــاو في طبيعته للآخرين .... ويســمى
( روح القدس ) .
فالاله الواحد مركب من ثلاثة أقانيم يتميزون عن بعضهم البعض ، ومتساوون أيضا مع بعضهم البعض
ولا يسبق أحدهم الآخر فى الزمن أو القدرة وإنما هم جميعا أزليون وقادرون لأن لهم نفس القدرة الإلهيــة .
والايمان الجـــامع هو عبادة ( إلها واحدا في ثالوث ، وثالوثا في وحدانية ) .
ولقد اتحد أقنوم الابن مع دم مريم فتجسد وظهر في جسد المسيح . فالمسيح من حيث كونه أقنوما ...
إله كامل ، ومن حيث كونه جسدا بشريا ... إنسان كامل .

** الرد على عقيدة الثالوث :
****************
1 ـ تملكت العقيدة المسيحية نفوس معتنقيها تحت تأثير أنها فوق العقل ومادام أتى بها كتاب مقدس فينبغى
الإذعان لها حتى ولو كانت بديهة العقل تقتضى بطلانها ، مع أن الأديان ماجاءت إلا بما ينطبق علـــــى
العقول السليمة . فمحال أن يأتى رسول يدعو الناس إلى إله واحد ثم يقول لهم أن هذا الواحد مركــــــب
من ثلاثة حقائق متماثلة متميزة متحدة ومع ذلك هو واحــــد . ولو قال لهم الرسول أن التناقض الظاهر
لكم فوق عقولكم ... لما آمن له أحد ، ولفضلوا عبادة الأوثان التى لا تعقيد فيها عن هذه العبادة التــــى
تخالف بديهة العقل وتصدم الحس .
ويقول ( المانفســـتو ) الكاثوليكى لأتباع الكنيسة : (( إننا لا نستطيع فهم هذه الحقيقة ( أى حقيقــة
الثالوث ) بالكامل لأنه ســـر غيبى ، وفى الآخرة سيكون هناك فهما أكثر لهذه الأسرار ولكن لن يكــون
فهما تامـــا وأبديـــا )) . فكيف يطلب من أحد الايمان بعقيدة غير مفهومة ولن تفهم فى الدنيـــــــا ولا
فى الآخرة ؟؟؟؟؟ . فإذا كانت المسيحية ليست بهذه البساطة فمعنى هذا أنها دين خاص للفلاسفــــــة ،
ومن ثم فلا شأن لهذا الدين بالبسطاء من الناس وهم الأغلبية الســـــــــاحقة ممن يخاطبون بأي عقيدة
لاعتناقهــــا والايمان بها .
وإذا كانت هذه العقيدة تعلو على فهم العقـــل فذلك يعنى إخراج كل عاقل ومفكر من دائرة الإيمان
الذى لا يقبله العقل أو الفكر . فإذا كان البسطاء من الناس ، وإذا كان العقلاء والمفكرون لا يفهــــــمون
هذه العقيدة ... ... فلم جاءت ، ولمن جاءت ؟؟؟

2 ـ فى صلب العقيدة : لا يمكن القول أن المثلين يمكن اتحادهما بحيث يكون أحدهما عين الآخر . فإذا حدث
هذا الاتحاد زالت شخصيتهما معا ، فإذا زالت لابد أن تحل بعد زوالهــا شخصية أخرى وحينئذ فلن يكون
هذا الاتحاد قائما . أما إذا بقيت شخصية كل منهما ولم تزل فلا يكونان متحدين . وإذا انعدمت شــخصية
أحدهمــــا ولم تنعدم الأخرى لا يتأتى الاتحـــاد ... إذ لا اتحاد بين الموجود والمعدوم .

3 ـ لا يصح القول أن أجزاء الشىء عينه . فلو كان الإله مركبا من أجزاء لكان كل جزء من أجزائه مقدما
عليه فى الوجود بالضرورة ، لأن الجزء مقدم على الكل عند جميع العقلاء . ولو كان الجزء مقدمـــــا
لكانت مرتبته فى الألوهية مقدمة .. فكان هو أحق بأن يكون إلها من الكل . فنظرية التثليث مستحيلـة
الوقوع بالنسبة للإله والمخلوقات على الســـواء .

4 ـ أن القول بوجود ثلاثة أقانيم ( متميزة ) يسوق حتما إلى القول بتعدد الآلهة لأن ( التميز ) يعنــــــــــى
( المغايرة ) و ( الانفصال ) و ( اختلاف الشىء عن شيء آخر وانفصاله عنه ) . فلا يمكن أن يستقيم
القول بأن الأقانيم الثلاثة إله واحد .

5 ـ تتضمن العقيدة أن المسيح هو ( الابن الوحيد للرب وولده البكر ) . .. بينما تناقض كتب المســــيحيين
وأسفارهم هذه العقيدة ... وفيما يلى بعض الأمثلة :
أ ـ ورد فى انجيل لوقا بالاصحاح الثالث أن آدم ( ابن الله ) .
ب ـ ورد فى العهد القديم ( التوراة ) عن النبى يعقوب : (( هكذا يقول الرب: اسرائيل ابنى البكر )) .
ج ـ ورد فى التوراة ـ المزمور التاسع والثلاثين : (( يقول الله عن داود: هو يدعوننى أبا وأنا أيضا
أجعله ابنى )) ... ثم يترنم داود فرحا بهذه البنوة فيقول : ( قال لى أنت ابنى ، أنا اليوم ولدتك ) .
د ـ جاء فى أخبار الأيام الأولى على لسان الله عز وجل عن سليمان : ( هو يكون لى ابنا وأنا له أبا ) .
هـ ـ أطلق لوقا الاسم نفسه على الملائكة فقال : ( لأنهم مثل الملائكة وهم أبناء الله ) .
و ـ فى سفر التثنية بالتوراة أطلق هذا الاسم على البشر جميعا فقال : ( أنتم أولاد للرب إلهكم ) .
فكيف ـ إذن ـ يطلق على المســيح ـ بعد هذا كله ـ أنه ( ابن الله الوحيد ) و ( ابن الله البكر ) بينمـا
له كل هؤلاء الأشـــقاء والإخوة من الأنبياء والبشر والملائكــــة ؟؟؟

6 ـ تنص العقيدة على أن الأقانيم الثلاثة ( لا يسبق أحدها الآخر فى الزمن ) .. كما تنص أن ( الأقنـــــوم
الأول وهو أقنوم الأب فكر في لاهوته فتولد من ذلك التفكير أقنوم الابن ، ثم أحب الاله الممتزج مــــن
الأقنومين ذاته فتولد من هيجان الحب أقنوم روح القدس ) . ولو قارنا النصين لوصلنا حتما الـــــــــى
وجود سابق لأقنوم الأب على أقنوم الابن ، لأن معنى العقيدة أن أقنوم الأب كان قبل وجود أقنوم الابن
الذى نتج عن تفكير أقنوم الأب فى ذاته ... فكيف يمكن القول بأن أيا منهما لا يسبق الآخر فى الزمن ؟
وكذلك الحال فى أقنوم روح القدس الذى كان نتاجا لمحبة الأقنومين الأول والثاني ، إذ يؤدى ذلك إلى
القول بأن الأقنوم الثالث صدر بعد وجود الأقنومين الآخرين وإلا لما كان نتاجا لهما .
وبمعنى آخر : كيف يمكن إطلاق اسم ( الأب ) على أقنوم بينما هو موجود في نفس اللحظة التي
وجد فيها أقنوم ( الابن ) ووجد فيها أقنوم ( روح القدس ) ؟؟؟





يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـع

  #1428  
قديم 13-12-2013, 07:43 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

يتبـــــع الموضوع السابق
أضواء على العقيدة المسيحية ( 3 )



7 ـ ان التفسير السابق فى كيفية وجود الأقانيم يستلزم أن تكون مرتبة الأب أعلى من مرتبة الإبن وذلــــك
يستدعى أن يكون الأقنوم الثانى ( أثرا ) للأقنوم الأول . فمن يطلع على كتب المسيحيين يرى أنهــــــم
يجمعون على أن الأب ( ينبوع ) الابن وأن الابن صادر عن تفكير الأب فيكون بالتالى ( أثر إلـــــــه )
حــــــتما .
وخلاصــــة القــــول : إذا وجدت ثلاثة حقائق قائمة بنفسها مجردة عن المادة أزلا ، وكل واحـــــد
منها تقتضى ذاته الوجود فلا معنى لهـــذا إلا ( وجود ثلاثة آلهـــة كاملـــة ) لأن الذى ذاته تقتضـــى
الوجود يكون إلهـــا كاملا من جميع الوجوه . ومتى ثبت أن هذه الصفات يجب أن تكون كاملة فإنـــــه
يستحيل اتحـــادها لأن معنى الاتحــاد فناء إحـــدى الصفات فى الأخرى ... والعقيدة تقول بغير ذلك .

8 ـ ان لفظة ( الثالوث ) لم ترد فى الأناجيل عدا انجيل متى ، كما لم ترد آية واحدة فى التوراة تصــــــرح
بالثالوث ، وإنما وردت هذه الكلمة فى مؤلفات المسيحيين الأولين مما يدل على أنهم فهموا الأناجــيل
من هذه الحيثية . كما أن بعض هذه الآيات قابلة لتفاسير مختلفة . وقد ابتدأ الجدال فى اللاهوت فــــى
العصر الرسولى وأول من استعمل كلمة ( الثالوث ) هو ترتليانوس . والغريب أن يسلم المســـيحيون
بأن المسيح لم يقل لهم أنه إلـــه أو إبن إلــــه ولم يبين لهم هذه العقيدة .
والحقيقة أنالأبيونيون كانوا يعتقدون أن المســـيح إنســـان محض . والســـابليون كانوا يعتقدون
أن الأب والابن والروح القدس صور مختلفة أعلن اللـــه بها نفسه للناس . والأريوسيون كـــــــانوا
يعتقدون أن الابن ليس أزليا كالأب بل هو مخلوق منه وهو دون الأب . والمكدونيون أنكروا كـــــون

روح القدس أقنوما . ثم جـــاء المجمع النيقاوى سنة 325 للميلاد ومجمع القسطنطينية ســنة 381
وقررا العقيدة الحالية للمســـيحيين .فالمسألة ليست مســـالة كتاب مقدس وإنما هى مسألة جمـاعة
يقررون مايشـــاءون ويحكمون بما يريدون .
والســـؤال هو : هل مسائل الوحى الذى من عند الله تفصل فى أمره المجتمعات كما تفصـــل فى
الأمور السياسية ؟

9 ـ فى كل الأديان السماوية يعبد الانسان الله دون أن يراه ، ورغم ذلك فهو يؤمن إيمانا جازما بوجـوده
رغم أن حواس الانسان كلها لا تدركه إلا أن دلالات وجوده مؤكدة بلا أدنى شك .
فإذا كانت عبادة الله سبحانه وتعالى منذ خلق الله آدم عبادة غيبية ، فكيف تكون هذه العبـــــادة إذا
كانت مصحوبة برؤيته رأى العين؟... لاشك أن أسلوب العبادة سوف يختلف نظرا لوجود الخـــــالق
العظيم بين خلقه ( ومحال حدوث ذلك ) . ومما لاشك فيه أن الأمر سيكون معروفا لدى كل الخلق بأن
خالقهم يعيش بينهم ... ... ولنا أن نتصور كيف يتصرف العباد فى هذا الوقت . أليس من أبســط
الأمور أن يسجدوا ليل نهار لله الذى يقف أمامهم ويعيش بينهم ؟ ... أليس من أبسط الأمور أن تتناقل
الأخبار بين كل الأمم والشعوب فى كل بقاع الأرض بأن الله خالقهم قد نزل إلى هذا الكوكب فتنقــــلب
الدنيا ويأتى الخلق من كل فج لرؤية خالقهم وتتواتر الأخبار عن عبادته عبادة مباشرة لا عبــــــادة
غيبيــــــة ؟؟ . ورغم أن كل هذا بديهى ومنطقى ولا يمكن حدوث سواه فلم يرد فى الأناجيل أو فــــى
الآثار المنقولة مايفيد حدوث مثل هذا الأمر الجلل ، كما لم يرد فيها أن أحدا ـ حتى حواريو عيســـى
وهم الفئة المقربة إليه وكانت تعيش معه على الدوام ـ قد عبده عبادة مباشرة وعلى أى صورة .
وهذا يؤكد ماورد فى البند السابق من أن بداية إضفاء الألوهية على عيسى بدأت بعد رفعه ولــــم
تكن موجودة وقت وجوده ، وقد أضيفت إلى العقيدة بعد أكثر من ثلاثمائة عام على رفعه .

10 ـ يؤكد ماسبق ( صورة الحكم الجنائى الذى صدر ضد المسيح من المحكمة الرومانية التى حاكمته بناء
على طلب اليهود ) . وقد عثرت على هذه الوثيقة بعثة خاصة من الجيش الفرنسى أثناء حمــــــــــلة
نابليون على الشـــام وعكا وهى مكتوبة باللغة العبرية على صفحة من البرونز ضمن وعاء من الرخام
الأبيض ، وقد عثر عليها فى دير ( الكابوشيين ) بضواحى مدينة القدس .

وهــــــذا هـــو نـــص الحكــــم :

(( بيلاطس البنطى حاكم الجليل الأدنى، المتسنم رئاسة مجلس الشـــيوخ ...
يحكم على ( يســـوع الناصرى ) بالموت على الصليب ( بين لصين ) للأســــباب الآتية :
أولا : أن يسوع مضلل.
ثانيا : أنه عدو للشريعة.
ثالثا : أنه يدعى نبوة اللــــه باطلا.
رابعا : أنه ضــــــال.
خامسا : أنه يدعى ملك إسرائيل باطلا.
سادسا : أنه دخل الهيكل والجموع تتبعه بسعف النخل.
وبناء عليه : فإن بيلاطس يأمر ( كرينوس ) قائد المائة أن يقود المجرم إلى مكان العقاب . ويحظر
على أى شخص أن يسترحم السلطة بشأن هذا العقاب )).

ويدل هذا النص وحيثياته على أن جريمة المسيح الكبرى فى نظر اليهود والمحكمة هي مايلي :
أولا : أنه يدعى ملك اسرائيل .
ثانيا : أنه يدعى النبـــوة .
وبداهة لو كانت هناك اتهامات أخرى لوردت فى حيثيات الحكم التى كانت تتصيد كل شبهة .
وإذا كان ادعاء النبوة يستحق القتل والصلب ، فماذا يستحق ادعاء الألوهــــية ؟؟؟ وهل كان الحكم
سيتجاهل ادعاء الألوهية لو صدر عن عيســــى ؟؟؟
ان المسيح عليه السلام لم يقل بـ ( ألوهيته ) مطلقا ولم يحد عن دعوى ( النبوة ) مثقـــــــــــال ذرة واحـــــدة .
11 ـ تبين عقيدة الثالوث أن الله مركب من ثلاثة أقانيم ( متحدة ) وهى فى مجموعها إله واحد . والسؤال
هو : مادامت هذه الأقانيم متحدة فكيف يمكن القول بأن أقنوم الابن قد انفصــــل عن الأقنومــــــــين
الآخرين وحل فى جسد عيسى ؟ . وبمعنى آخر : كيف يمكن الجمع بين ( الاتحاد ) و ( الانفصـــــال
للحـــلول ) فى نفس الوقت رغم التعارض الكامل بينهما ؟؟؟ ... اللهم إلا إذا سلمنا بأنه نظرا لعدم
قابلية الانفصال فإن الحلول يكون حاصلا من الأقانيم الثلاثة وذلك يوجب بالبداهة أن الاله المتحد
بجسم عيسى بأقانيمه الثلاثة قد مات فى حال صلبه أى تعطلت روحه عن العمل .وحيث أن العقيـــدة
تقول بأن المسيح ( أى الله ) قد أدخل نفسه جهنم ثلاثة أيام لتكفير خطايا البشر ( خلقه وعبـــــاده )
فيكون بالتالى هذا الكون المتسع واللانهائى بلا رب يرعاه وبلا أيد قادرة تمسكه وتحفظه من الزوال
لأن الإله خالقه يعذب نفسه فى جهنم من أجل تكفير خطايا خلقه ... أليست هذه نتائج العقيدة ؟؟
12 ـ ان مصطلح ( الله والابن والروح القدس ) لم يرد بهذا الشكل إلا فى انجيل واحد فقط من الأناجيــــــل
الأربعة هو انجيل متى . وعبارة ( من رأى الابن رأى الأب ) وعبارة ( الأب والابن واحد ) لا نجـدها
إلا فى انجيل يوحنا فقط . فلماذا لا تتكرر هذه العبارات بين صفحات الأناجيل الأخرى وهى الأســـاس
فى العقيدة المسيحية ؟؟ وإذا كان يوحنا هو الشاهد الوحيد ( كما يعترف المسيحيون ) بين كتبــــــة
الأناجيل على ماجرى فى زمن المسيح باعتباره تلميذا له ... فلماذا لم ينص على هذه العقيدة صراحة
فى انجيله وعلى لسان المسيح نفسه ؟؟
إن تناقض الأقوال فى الأناجيل فى صلب العقيدة أو غموضها دليل قاطع على عدم إلهامية هـــــــذه
الكتب ، لأنها لو كانت من عند الله ماكان فيها تناقض لأن كلام الله لا يتناقض . وإذا تناقض إنجيـــلان
وقلنا باحتمال إلهامية الأول وعدم إلهامية الثانى فمادمنا لا نعرف الالهامى منهما فالشك ينسحب على
الاثنين . وإذا سلمنا بعدم الهامية الأناجيل فإن العقيدة التى تقوم عليها تكون باطلة لأنها ليست مـــــن
عند الله بل من عند البشر ، والبشر غير مؤهلين ولا مفوضين من قبل الله للقيام بهذه المهمة.
مراجع هذا البحث :
1 ـ كتاب حوار صريح بين عبد الله وعبد المسيح للدكتور عبد الودود شلبى طبعة 1993
2 ـ كتاب أدلة اليقين عبد الرحمن الجزيرى طبعة 1934
3 ـ كتاب الأناجيل ـ دراسة مقارنة أحمد طـــاهر طبعة 1991

يمكن التواصل مع المؤلف على الإيميل التالي:


  #1429  
قديم 13-12-2013, 07:43 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

خطاب ال138 والفاتيكان


بقلم الدكتورة زينب عبد العزيز

شعار دولة الفاتيكان
أستاذة الحضارة الفرنسية
إن هذا الموضوع أكبر بكثير من أن يعالج في مثل هذا الحيّز المحدود، ورياح الغدر والتواطوء تخيّم على الآفاق، وإن كان بيع أرض فلسطين قد بدأ بالخيانة وتواصل بالهرولة والتواطوء، فإن الأحداث تشير إلى أن نفس الكرّة تعاد في حق الإسلام !
ففي 29 نوفمبر 2007، أي بعد شهر ونصف تقريبا، أعلن البابا بنديكت السادس عشر ـ باسم أمين سر دولة الفاتيكان وليس باسمه، رده على خطاب ال138 مسلما الذين هروَلوا ـ جهلا أوعن عمد، استجابة للمساعي الخفية التي قادها رجال الفاتيكان، وبعض أعوانهم، لرأب الصدع الذي نجم عن محاضرة راتسبون، التي سب فيها البابا الإسلام والمسلمين وسيدنا محمد عليه صلوات الله، وربط فيها بين الإسلام والإرهاب. والمعروف أنه لم يعتذر للآن عن موقفه هذا، وفقا لمطلب القيادات الإسلامية، وإنما اعتذر عن رد فعل المسلمين وهمجيته !!
ورد البابا موجه إلى الأمير غازي بن محمد بن طلال، المسؤل عن مؤسسة آل البيت بالأردن، والذي تزعم تلك المبادرة التي انقاد إليها 138 مسلما من44 دولة بمختلف المراكز والألقاب والتوجهات..
ومن الغريب أن رد البابا موقع عليه يوم 19 نوفمبر، وأعلن يوم 29، مع إعلان خطابه الرسولى الثاني المعنون " بالآمال نحن منقذون"، ـ ولعل الحكمة في تأخير إعلان الرد ترجع إلى الرغبة في زجه تحت الظل اوأملا في أن تنصير المسلمين سوف ينقذه بتحقيق آماله ! فالإعلام كله في الغرب قد تناول خطابه الرسولى، ولا إشارة تذكر تقريبا لرده على أولئك المسلمين إلا في جرائده ومواقعه الفاتيكانية..
وقد أعرب البابا عن " تقديره العميق لهذه اللفتة وللروح الإيجابي الذي ألهم خطاب المسلمين".. وبعد تذكيره بالخلافات العقائدية بين المسيحيين والمسلمين"، أشار إلى أن ما يجمع هاتين العقيدتين (المسيحية والإسلام) هو: "الإيمان بالإله الواحد"، الذي " في نهاية الزمان سوف يحاكم كل إنسان وفقا لعمله".. وهى العبارة الواردة في وثيقة " في زماننا هذا" الناجمة عن مجمع الفاتيكان الثاني عام 1965، التي برأ فيها اليهود،ووضع فيها الفاتيكان آنذاك الإسلام بين ديانات الشرق الأقصى، وأبعد فيها المسلمين عن عمد عن نسبهم لسيدنا إبراهيم ! وقد تناولت تلك الوثيقة بالتفصيل في مقال سابق.
كما أعرب البابا عن رضاه من أن المسلمين قد اختاروا أن يكون موضوع " محبة الله ومحبة القريب"، التي كانت محور خطابه الرسولى الأول، هي نفسها محور خطاب المسلمين ! ثم راح يملى شروطه من أجل إمكانية عمل حوار مشترك، وهى : احترام كرامة كل إنسان، المعرفة الموضوعية لديانة الآخر، تقاسم التجربة الدينية "، وكلها عبارات مضغمة لمطالب معينة، وبعد تطبيق ذلك أوضح أنه يمكن التعاون : "في المجالات الثقافية والاجتماعية من أجل دعم العدالة والسلام " موضحا أن آفاق التعاون هي " ثقافية واجتماعية وليست لاهوتية "..
أي ما معناه أنه لا نقاش في العقيدة، التي هي الخلاف الأساس بين المسيحية والإسلام. وهو نفس الموقف الذي أتبعته من قبل لجنة الحوار الفاتيكانية وفرضت على أعضاء اللجنة في الأزهر أن يوقعوا على أنه لا نقاش في العقيدة !
ثم أوكل البابا إلى الدكتور عارف على النايض، الذي كان يعمل في المعهد البابوي للدراسات العربية والإسلامية، اختيار وفدا من الموقعين على الخطاب للقائه، موضحا أن هذا الوفد سيمكنه الاجتماع بحوالي عشرة من الخبراء الكاثوليك، تحت قيادة المجلس البابوي للحوار الديني، برئاسة الكاردينال جان لوى توران، والجامعة البابوية الجريجورية، والمعهد البابوى للدراسات الإسلامية والعربية. والسيد توران هذا هوا لقائل " أن الخيط الموجِّه لعملي في الحوار سيكون وثيقة "في زماننا هذا"..
وفى الثلاثين من الشهر، أي ثاني يوم إعلان رد البابا، علّق الكاردينال جان لوى توران، الذي سيترأس الحوار، قائلا في حديث له مع جريدة "أفنيرى"(Avvenire) الإيطالية : "لدى المسلمين يمكننا تقدير حجم إعلائهم لله، وقيمة الصلاة والصوم، وشجاعة إعلانهم عن إيمانهم في الحياة العامة ". ثم أضاف قائلا: "ومن جانبهم يمكنهم أن يتعلموا منّا قيمة العلمانية الصحيحة ( !) وأنه يتعيّن على المسلمين أن يكتشفوا قيم عدم إجبار أوحرمان شخصا من ممارسة دين ما.. فما هو مباح لطرف يجب أن يكون مباحا للطرف الآخر، ومن هذا المنطلق إن كان من الصواب أن يكون للمسلمين مسجدا كبيرا وجميلا في روما، فمن الصواب أيضا ومن الضروري أن يكون للمسيحيين كنيستهم في الرياض"!
ثم أشار إلى "إن مبدأ المبادلة هذا يمكن أن يتم بصورة فعالة عبر الحوار البلوماسى والكرسى الرسولى وحكومات البلدان ذات الأغلبية المسلمة ".. ثم أوضح الكاردينال أنه لا حوار ممكن مع " إسلام يبشر ويمارس الإرهاب، الذي هو ليس إسلام أصلي وإنما تحريف للإسلام " ـ وهى عبارة مأخوذة من أحد تصريحات الدكتور عارف على النايض في حديثه مع إذاعة البى بى سى قائلا : " إن التعاليم الحقيقة للقرآن أيضا قد اختلطت بسبب انحلال وجمود داخلي للعالم الإسلامي، مما أدى إلى حدوث تحريفات للإسلام الشرعي، الشديد التسييس والخالي روحيا (...) ومن ضمن هذه التحريفات ذلك الانطلاق الحالي للإرهاب باسم الدين والذي يتعين على كل واحد منا الواجب الديني والأخلاقي لإدانته وطرده "..
أما الطامة الكبرى فهي مطلب البابا من ذلك الحوار الذي سيبدأ عما قريب : فهو يطالب الإسلام " أن يتبع نفس الطريق الذي سلكته وأتمته الكنيسة الكاثوليكية تحت ضغوط عصر التنوير. وأن حب الله وحب القريب يجب أن يتحقق في القبول التام لحرية العقيدة "، أي ما معناه الإقرار بأن نص القرآن ليس منزّلا وفتح الأبواب على مصراعيها لعمليات التبشير.
وكان البابا قد أعرب بأوضح الصور عن معنى الحوار الذي يريده مع الإسلام في الخطاب الذي ألقاه أمام الإدارة البابوية يوم 22 ديسمبر 2006، بمناسبة تقديمه التهنئة بأعياد الميلاد إلى أعضاء لجنة اللاهوت الدولية، حيث قام بشرح الوصايا العشر وأنها تمثل " أساسا لقيم أخلاقية عالمية" ويمكن تلخيصها في أهم نقطتين هما : حب الله وحب القريب، ثم أعرب عن رأيه في الحوار مع المسلمين قائلا : " في الحوار الذي يجب علينا تكثيفه مع الإسلام، علينا أن نضع أمام أعيننا واقع أن العالم الإسلامي يجد نفسه اليوم في حاجة ملحّة أمام مهمة شديدة الشبه بتلك التي تم فرضها على المسيحيين ابتداء من عصر التنوير والتي أتى لها مجمع الفاتيكان الثاني بحلول جذرية للكنيسة الكاثوليكية بعد أبحاث طويلة مضنية "..
وقبل أن نتناول التعليق على ما عرضناه بعالية، تجدر الإشارة إلى المناخ غير الصحي الذي تم فيه "طبخ " ذلك الخطاب الموقّع علية من 138 "مسلما " ! فمجرد إلقاء نظرة على مختلف الوثائق والردود التي واكبته، ندرك أن هناك ما يحاك في الخفاء : إذ توجد متناقضات في تاريخ تقديم الخطاب من 11 إلى 13 أكتوبر، وهناك إشارة إلى أنه تم تقديمه في أمريكا قبل تقديمه للبابا وباقي القيادات المسيحية، وهناك تعليقات على الخطاب بتاريخ 9/10، أي قبل تقديمه على الأقل بيومين ( ؟ ! )، من قبيل رد جامعة كمبريدج، ورد دكتور روان ويليامز، اسقف كانتربرى يوم 11، لوإفترضنا أن الخطاب تم تقديمه يوم 11وليس يوم 13 وانبثق الرد جاهزا في نفس اللحظة !..
وفى 13/10 أصدر الموقع التابع للفاتيكان تلخيصا رسميا للخطاب بقلم ساندروماجيستر، موضحا أن هذا الخطاب قد تم الإعداد له في مؤتمر بالأردن في سبتمبر 2007، وأن من أهم العاملين عليه الدكتور عارف على النايض، الذي كان يعمل بمعهد اللاهوت البابوى للدراسات العربية والإسلامية، وأنه هووغيره قد التقوا عدة مرات بقيادات في الإدارة الفاتيكانية قبل إصدار ذلك الخطاب ، الذي بدأ الإعداد له منذ عام تقريبا، وأن أهم ما يميّز هذه الوثيقة أنها غير جدالية، بمعنى أنها تجاوزت أوتناست الخلافات العقائدية.. إذ أن الوثيقة قائمة على عبارة " قل هوالله أحد الله الصمد " وتغاضت عن " لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد " !..
ومما نخرج به في عجاله من موقف الجانب الفاتيكاني هو: حشر مصالحة مع اليهود اعتمادا على استشهاد الخطاب بالعهد القديم واعتبار أن الخطاب موجه إليهم أيضا، أن هذا الخطاب يمثل إجماع رأى المسلمين، ومطالبة المسلمين بإدانة العنف والإرهاب بتعديل نص القرآن اوإدانته، وأنه يتعيّن عليهم تعلم قيمة العلمانية الصحيحة من الفاتيكان (الذي قرر تنصير العالم !)، وإباحة التنصير وإلغاء حد الردة، المطالبة صراحة ببناء كنائس في السعودية بدأ بالرياض.. ومن الواضح أن الخطاب بكله يدور في محاور أقوال البابا ومطالبه، وأنه لا نقاش في العقيدة المسيحية !
وتبقى نقطتان أساسيتان تركتهما للآخر هما : مقولة أننا نعبد نفس الإله، وأنه مطلوب من الإسلام، أي الدين نفسه وليس المسلمين، أن يتبع نفس ما قامت به الكنيسة الكاثوليكية تحت الضغوط الشديدة التي مورست عليها منذ عصر التنوير، وخضعت لها في قرارات مجمع الفاتيكان الثاني !.. ويا لها من عبارة جبارة كاشفة، فهي من ناحية تمثل اعترافا من البابا بنديكت السادس عشر شخصيا بأن مجمع الفاتيكان الثاني قد خرج وحاد عن تعاليم المسيحية استجابة لضغوط عصر التنوير ـ الذي كشف ما تم في تلك العقيدة من تحريف منذ بداية مشوارها.. ومن ناحية أخرى، فهو يطالب المسلمين بالقيام بنفس الشيء في الإسلام، والخروج صراحة عن تعاليمه وتعديلها وتبديلها لتتواءم مع متطلبات العصر !!
وهنا تكفى الإشارة، مجرد الإشارة، إلى أهم ما قام به مجمع الفاتيكان الثاني، ومنها : تبرأة اليهود من دم المسيح، رغم وجود أكثر من مائة آية تتهمهم صراحة، الإقرار بأن الله ليس "مؤلف الأناجيل" كما فرضها مجمع ترانت سابقا، والإقرار بالتناقضات الواردة بها وأنها من باب تعددية الآراء، إضافة إلى تعديل الطقوس واقتلاع اليسار وتنصير العالم وتوحيد كافة الكنائس وتحميل التبشير على كل الأتباع، الخ الخ..
وقد أصدر ذلك المجمع الفاتيكاني الثاني العديد من النصوص في عدة كتب منها : أربعة قوانين أساسية، وثلاثة بيانات، وتسعة قرارات. والقرار السادس من هذه القرارات التسع بعنوان: "ربنا يسوع" (21 صفحة َA4 مقاس)، ويقول البند رقم 3 من الفصل الأول: " يسوع المسيح أرسل إلى العالم كوسيط بين الله والبشر. وبما أنه هوالله فإن كل الكمال الإلهي يسكن فيه جسديا ".. فهل ذلك هو ما يؤمن به المسلمون يا أيها الموقعون على أننا نعبد نفس الإله ؟!.
وعن نفس عبارة أننا نعبد نفس الإله الواحد، لا يسعني إلا أن أورد نص عقيدة الإيمان التي صيغت في مجمع نيقية الأول عام 325، عندما تم تأليه السيد المسيح ومساواته بالله عز وجل :
" نؤمن بإله واحد، الآب القدير، خالق كل الكائنات المرئية واللامرئية ؛ وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله، المولود من الآب، المولود الوحيد، أي أنه من نفس جوهر الآب، إله من إله، نور من نور، إله حقيقي من إله حقيقي، مولود وليس مخلوق، مشارك لطبيعة الآب، الذي به قد صُنع كل شيء، ما هو في السماء وما هو على الأرض، والذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا قد نزل وتجسد وجعل نفسه بشرا، وتألم وبُعث في اليوم الثالث، وصعد إلى السماوات وسيعود لمحاكمة الأحياء والأموات ؛ ونؤمن بالروح القدس. وملعون من لا يؤمن بذلك ".. (المجامع المسكونية، 3 أجزاء، دار نشر لوسير،1994 ).
ومن الواضح في هذا النص تأليه المسيح ومساواته بالله شكلا وموضوعا وقدرة، والإيمان، مجرد الإيمان بالروح القدس، الذي تمت مساواته بالله وبالمسيح في مجمع القسطنطينية الأول عام 381 وتكوين بدعة الثالوث التي لا يعرف عنها المسيح شيئا ! فهل ذلك هو ما يؤمن به المسلمون ؟! والسؤال موجه إلى أولئك الذين صاغوا ذلك الخطاب المشبوه، الذي يكشف يقينا عن أن ولائهم للإسلام محل نظر..
أما النقطة الثانية والتي لا تقل فداحة عن الأولى، فهي مطلب سيادة البابا بأن يتبع المسلمون نفس الخط الذي اتبعته الكنيسة الكاثوليكية رضوخا لمطالب عصر التنوير والتي قام بتنفيذها مجمع الفاتيكان الثاني بجهود مضنية !.
ومن المعروف أن ما فعله عصر التنوير هو دراسة النصوص المسيحية والكشف عن كل ما قامت به المؤسسة الكنسية من تبديل وتعديل في العقيدة، ومن تحريف في النصوص، ومن تزييف في التاريخ، وفرضها ألف عام من الظلمات على الأتباع، تخللتها محاكم التفتيش والحروب الصليبية واقتلاع كل ما ومن خالفها، ومنع التعليم إلا على رجال إكليروسها، بل ومنع الأتباع من قراءة الأناجيل.. لذلك سُمّى بعصر التنوير، في مواجهة عصور الظلمات، وفَرَض علي المؤسسة الكنسية مواجهة أعمالها بالوثائق، بعد مضاهاتها بما يطلق عليه الأصول، إذ لا توجد أصول أصلية حقا، وطالب بفصل الدين عن الدنيا وابتعاد الكنيسة عن مجال التعليم. بل لقد ذهب الفلاسفة إلى أبعد من ذلك برفضهم الحلول اللاهوتية وقاموا بنقد أساسيات التراث الكنسي والعقيدة، رافضين ذلك الإله-الإنسان ورافضين أي سلطان سوى العقل والمنطق، الذي اعتمدوا عليه لإعادة النظر في بدعة العقيدة القائلة بتجسد الله في المسيح، وفى العقائد الأخرى والأخلاق في المسيحية، مطالبينها بممارسة التسامح وإقامة الحرية وإلغاء التعسف الصارخ في الامتيازات الكنسية وبذخها غير المبررة..
فهل يوجد في الإسلام مثل هذا التاريخ الحافل بما لا يرضى الله والذي نبذه الغرب المسيحي وآثر الآحاد أوغاص في الماديات بعد أن رأى في دينه ما رأى ؟!
إن المطلوب من المسلمين في الحوار الذي سيدور في عقر دار الفاتيكان قريبا، بناء على ذلك الخطاب المشبوه : أن يقتلعوا الإسلام بأيديهم وأن ينسوا القرآن الكريم وكل ما به من آيات تستنكر تأليه المسيح والشرك بالله، وأن يعترفوا بأن الإرهاب من الإسلام بعد أن تم تحريفه ـ وأن يعملوا على إدانة الإرهاب الذي الصقته بالإسلام حديثا كل من المؤسسة الكنسية والإدارة الأمريكية..
وهو نفس ما أعلن أثناء المؤتمر الذي دعت إليه منظمة "سانت إيجيديو" للتبشير في نوفمبر الماضي بمدينة نابولي، فيما بين تقديم الخطاب وانتظار رد البابا، إذ أعلن الكاردينال وولتر كاسبار في حديثه عن نصوص الرسالات التوحيدية الثلاث، " أنه فيما يتعلق بالمسلمين أن القيام بعمل تفسير وتعديل للقرآن بناء على مواقف تاريخية وثقافية، دون التخلي عن المضمون الأساسي، ليست مسألة مغلقة بل على العكس مفتوحة ومتاحة.. وهو نفس رأى البابا قبل وبعد خطابه في راتسبون "..
لذلك بدأت بقول أن الموضوع أكبر من أن يُعالج في مثل هذا الحيّز المحدود، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن ذلك الخطاب المشبوه قد تمت صياغته بمفهوم عبارة "لا تقربوا الصلاة" أى اعتمادا على بتر الآية، وذلك ليس في صورة الإخلاص وحدها وإنما في صور وأحاديث أخرى.. ومن هنا يجب توضيح : أن شبهة التبعية للفاتيكان تؤيد القول بتنسيق فيما بينهما، وكلمة "عار عليكم " تبدو هزيلة ضحلة بالمقارنة بفداحة الوضع ! وقد حددت قائلة: من صاغوا الخطاب، لأنه من المؤكد أن هناك من وقّع عليه ثقة فيمن عرضه، أو مجاملة، أو حتى جهلا بكل هذه الخلفيات..
وسؤال أتوجه به إلى علماء الأزهر ومؤسساته وإلى كل المؤسسات الإسلامية في العالم الإسلامي: أين أنتم من كل ذلك الذي يدور في حق الإسلام ؟ أين أنتم حتى من الذين ينتمون إليكم اسما ويشاركون في مثل هذه المحافل الإجرامية في حق الدين ؟! ألم يحن الوقت أن تنفضوا عن كاهلكم ذلك الدور السلبي غير الكريم وتهبوا للدفاع عن الإسلام ؟.. أليس من الأكرم أن تشرحوا للعالم الغربي المسيحي المتعصب أسباب نزول آيات الجهاد الحربي في القرآن، بكل اللغات، بدلا من ذلك الصمت الغريب ؟!.
وكلمة أخيرة أتوجه بها للبابا بنديكت السادس عشر، باسمى وباسم كل الأمناء في أمة محمد، عليه صلوات الله، التي أعرف يقينا أنهم لن يرضوا بذلك الهوان : إن القرآن الكريم، الذي تسعى كل تلك المحاولات الحثيثة لتغييره وتبديله، هو النص الديني المنزّل الوحيد الذي لم يعرف التحريف، وكلها حقائق تعرفونها أكثر منى، فبدلا من القيام بمزيد من الإسقاطات على الإسلام، وإشعال الفتن والضغائن بين الشعوب بالإصرار على تنصير العالم، أعيدوا النظر في موقفكم من التسامح، الذي طالبكم به عصر التنوير، وأوضح لكم في العديد من النصوص أن الإسلام لا يعرف الأسرار والغياهب، وقائم على الاستقامة وأمانة علاقة الإنسان بربه.
لا يا سيادة البابا المبجل : نحن لا نعبد نفس الإله، وهذا الخطاب المشبوه لا يمثّل إجماع المسلمين، والإرهاب ليس من الإسلام وإنما من الضغوط التي تمارس على المسلمين لاقتلاعهم من دينهم الذي أتى مصوبا لكل ما قامت به مؤسستكم على مر التاريخ : نحن نعبد الله الذي ليس كمثله شىء، الله خالق السموات والأرض والكون بأبعاده وكل ما فيه، ونؤمن بالرسالتين التوحيديتين قبل تحريفهما والحياد عن تعاليمها، ونؤمن بجميع الرسل والأنبياء ومنهم عيسى عليه السلام، ونشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، ونؤمن إيمانا يقينيا وقاطعا بكامل سورة الإخلاص القائلة :
" قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد "..
يمكن مراسلة المؤلفة على الإيميل التالي:
  #1430  
قديم 13-12-2013, 07:44 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أسئلة للنصارى تحتاج إلى إجابة


الشيخ عماد المهدي
إعلامي وكاتب إسلامي وشماس مسيحي سابق
هناك العديد من الأسئلة المحرجة يجب على النصارى الإجابة عليها وهي:
1-من المعروف أن الإنجيل أصلاً مكتوب باللغة اليونانية ثم ترجم بعد ذلك إلى جميع اللغات-كيف ذلك وقد كانت لغة المسيح وتلاميذه هي اللغة الآرامية؟!
2-إذا كان المسيح موجوداً منذ الأزل مع الله كما تقولون – فما هي طبيعة العلاقة بينهما ؟ وما هي كيفية التحول من الألوهية إلى مرتبة البشر في بطن امرأة مخلوقة ؟!
3-إذا كانت العذراء مريم والدة الإله فهل هي خالقة أو مخلوقة ؟ وما هو شأنها عند المسيح ؟
4-من المعروف لديكم أن (الأب ، والابن ، والروح القدس ، ثلاثة أقانيم متحدون ومتساوون في الجوهر ) مفردها أقنوم – كيف ذلك وكلمة أقنوم كلمة سريانية الأصل معناها : ( الذات الإلهية المستقلة ) ؟!!!!
5-ما هي العلاقة بين اللاهوت والناسوت على ضوء الحقائق التالية :
‌أ-ملء الجسد.
‌ب-لم ينفصل عنه.
‌ج- طبيعة واحدة ؟!!!
6-من المعروف أن المسيحي دائماً عندما يرسم الصليب يقول ( بسم الأب والابن والروح القدس إله واحد آمين ) . وهو يعتقد أنهما متحدون متساوون وأنهما واحد لا فرق بينهما !! فهل يجوز أن أقول : ( بسم الابن والأب والروح القدس إله واحد آمين ) أو ( بسم الإله الواحد والروح القدس والأب والابن ) وهكذا إلخ ... ؟!
7-لماذا الابن مولود والروح القدس منبثق ؟!!
8-من المعروف أن اللاهوت لم يفارق الناسوت لحظة واحدة ولا طرفة عين، فهل اللاهوت صلب مع الناسوت ؟ أم أن اللاهوت ترك الناسوت لحظة الصلب والموت على عود الصليب؟ وما الدليل من الإنجيل ؟!!!
9- من المعروف أن اللعنة من الله خروج من رحمته، كيف ذلك وقد كتب في الإنجيل رسالة إلى أهل غلاطية ( ملعون كل من علق على خشبة ) إصحاح (3) فقرة (13) وهل معنى ذلك أن المسيح ملعون ؟!
10-ما هو مفهوم القدرة الإلهية على مغفرة الذنب إذا كان مغفرة الذنب لا يتم إلاّ بصلب الابن الوحيد ؟
11-يوجد في قانون الإيمان لديكم أن المسيح بعد موته على خشبة الصليب دفن في القبر ثلاث أيام وثلاث ليال . فهل يوجد دليل من الإنجيل بذلك ؟!!!
12-ما هي المناسبة الزمنية بين خطيئة آدم ونزول المسيح لتحمل خطايا البشر ؟ وما هو مصيرمن كانوا قبل نزول المسيح ؟!!!
13-يوجد فقرة في الكتاب المقدس تقول: ( من رآني فقد رأى الأب ) وهذا يتناقض مع الفقرة التي تقول : (لا يستطيع أحد أن يرى الله ويعيش) .
14-من المعلوم أن هناك حكمة في الإسلام من تعدد الزوجات مع اشتراط العدل، فما هي الحكمة من عدم تعدد الزوجات في المسيحية ؟ وما هو دليلك من الكتاب المقدس ؟!!!
15-ما هي الحالات التي يجوز فيها الطلاق والزواج بزوجة ثانية ؟!!!
16-ماذا تفعل الزوجة إذا تركها زوجها لمدة عام أو أكثر ؟ هل تطلق منه أم تظل في انتظاره ولو عشر سنوات ؟ (وما هو دليلك من الكتاب المقدس) ؟
17-ما معنى إكليل ونصف إكليل وجبان يوت ؟ ، وهل هذه الطقوس التي تمارس من أجل تزويج اثنين موجودة في الكتاب المقدس ؟!!
18-هل يجوز جماع الرجل زوجته وهي في حالة الحيض أو الصوم ؟
19-هل يجوز صلاة الرجل في الكنيسة وهو جُنُب ؟ (وهل لديك دليل من الكتاب المقدس) ؟
20-هل يجوز صلاة المرأة في الكنيسة وهي حائذ ؟ ( وهل لديك دليل من الكتاب المقدس ) ؟
21-لماذا لا يستطيع الإرثوزوكسي الزواج من طائفة الكاثوليك والعكس أو أي طائفة أخرى ؟ (وهل لديك دليل من الكتاب المقدس ) ؟
22-هل هناك لبس محدد يجب أن تلبسه المرأة المسيحية – أم أن الأمر متروك لها ؟ (وهل لديك دليل من الكتاب المقدس ) ؟
23-هل يجوز للمرأة النصرانية أن تستضيف صديق زوجها لحين عودته من العمل ؟ (وهو ما يسمى بالخلوة ) ؟!!!
24-إذا مات رجل له زوجة وولد وبنت وقد ترك لهم عشرة آلاف جنيه مثلاً . كيف يقسمون المبلغ فيما بينهم ؟ ( وما دليلك من الإنجيل ) ؟
25-من ضمن الوصايا العشر: ( لا تزني – لا تسرق ) إذاً ما هو عقاب الرجل أو المرأة إذا ضبطا وهما يزنيان أو يسرقان ؟! مع ذكر الدليل من الكتاب المقدس .
26-لماذا لا تنطبق قاعدة ( من يجمعه الرب لا يفرقه إنسان ) علماً بأن مرحلة الخطوبة هي البداية الطبيعية للزواج؟!!
27-ماذا تعني الأسرار السبعة التي يحتفظ بها القسيس لنفسه وهي على حد علمي ( سر الكهنوت – سر التناول – سر الزيجة – سر عماد الأطفال – سر مسحة المرضى – سر الاعتراف – سر التثليث ) ... وأين هذه الأسرار في الكتاب المقدس ؟ ولماذا لا يعرفها الشعب ؟
28-لماذا يقام القداس الإلهي يومي الأحد والجمعة فقط من كل أسبوع ؟!
29-وهل القداس الإلهي بما يشمل طقوس موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟ بمثل هذه الصورة وهذه الكيفية .
30-هل الاعتراف للقمص قبل القداس موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو؟
31-هل الصيام قبل التناول موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟
32-هل تناول جسد ودم المسيح موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟ وأن العشاء الرباني دليلاً على التناول كل يوم أحد أو جمعة بهذه الكيفية ؟!
33-هل لبس الكهنوت واللحية موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟
34-هل الصوم بالزيت موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟
35-هل عماد الأطفال موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو ؟
36-هل تكريس حياة المسيحي للرب ( الرهبنة ) موجود في الكتاب المقدس ؟ وأين هو؟
37-هل الخمر محرم في المسيحية تحريماً باتاً ؟ وما دليلك من الكتاب المقدس؟
38-هل الربا محرم في المسيحية؟ وما هو تعريف الربا لديكم في الكتاب المقدس ؟
39-ما هي كيفية غسل وتكفين الميت وكيفية الصلاة عليه ؟!!! وهل هي مستمدة من الكتاب المقدس ؟ أم أنها من التقليد الكنسي ؟!!!
40-مطلوب توضيح لاختلاف أنساب المسيح رغم أن المسيح ليس له نسب .. متّى إصحاح (1) فقرة (1) ولوقا إصحاح (3) فقرة (23) ؟
41-من المعلوم لديكم أن الكتاب المقدس هو كلام الله فهل الكتاب المقدس (قديم أو مخلوق) ؟!!!
42-من المترجم من اللغة اليونانية إلى العبرية ؟ أو إلى اللغات الأخرى ؟ وأن المخطوطة اليونانية.
43-من المعروف أن المسيح في إنجيل متى إصحاح (4) فقرة (2) صام أربعين يوماً وليلة ثم جاع أخيراً . معنى ذلك أنه لو استمر في صومه أكثر من ذلك لكان مصيره الموت . إذاً لبطل الاتحاد بين اللاهوت والناسوت ، رغم أنه معروف أن اللاهوت لم يفارق الناسوت لحظة واحدة ولا طرفة عين ؟!
ملاحظة:نرجو نشر هذه الأسئلة في جميع المنتديات ولكم الأجر.
يمكن التواصل معه على العناوين التالية :
من داخل مصر :0123552410 ومن خارج مصر 0020123552410
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 38 ( الأعضاء 0 والزوار 38)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 208.94 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 203.21 كيلو بايت... تم توفير 5.72 كيلو بايت...بمعدل (2.74%)]