موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشوره - الصفحة 136 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

ashefaa.com

http://lukluk.net/

 
اخر عشرة مواضيع :         ورشة عمل إعداد وتدريب المدربين الرياض -جده (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ابو الضيفان علية السلام (اخر مشاركة : سراج منير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دورة ادارة المعرفه و الادارة الالكترونيه وتحدياتهما (اخر مشاركة : دورات جلف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          التقدم بطلب للحصول على القرض الشخصي والتجاري. (اخر مشاركة : Khaled Malik - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2010 - عددالزوار : 167849 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1282 - عددالزوار : 51691 )           »          برنامج bluestacks افضل محاكي لاجهزة الك... (اخر مشاركة : مستر فرفوش - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          مباريات كاس العالم 2018م (اخر مشاركة : totti12 - عددالردود : 6 - عددالزوار : 224 )           »          لرقم شيخ روحانى مضمون الشيخ الروحانى محمد الريان00201204337391 (اخر مشاركة : رحمه محمد - عددالردود : 8 - عددالزوار : 133 )           »          ما لاتعرفونه عن رياضة المشي (اخر مشاركة : المسوقة نور - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1351  
قديم 12-12-2013, 05:08 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

شبهة سجود الشمس تحت العرش

بقلم عبد الله بن سعيد الشهري
ماجستير علم اللغة النفسي - جامعة نوتنغهام
روى البخاري رحمه الله في بدء الخلق عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر حين غربت الشمس أتدري أين تذهب قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها ويوشك أن تسجد فلا يقبل منها وتستأذن فلا يؤذن لها يقال لها ارجعي من حيث جئت فتطلع من مغربها فذلك قوله تعالى والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم.
الشبهة: هذا الحديث يقول إن الشمس تدور حول الأرض.
الجواب: كل العلماء الذين قالوا بدوران الأرض حول الشمس يعلمون بهذا الحديث الشريف، ولم يشكل عندهم أي شبهة تنفي ذلك.
فالمقصود ( كما تبدو للناظر )
ولكن كيف تسجد الشمس، وهل تقف لتسجد ثم تسير ؟
1. هذا الحديث من الغيب ولا يجوز قياس الغيب بذات المقاييس التي نقيس بها الأمور المحسوسة.
2. كل مخلوق من مخلوقات الله تعالى يسبح الله تعالى ويخضع له بما يتناسب مع حاله.. فمن معاني السجود في اللغة الخضوع كما ذكره ابن منظور وغيره. وعليه يُحمل ما في هذا الحديث وهو المقصود في قوله تعالى في آية الحج: " ألم تر ان الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فماله من مكرم إن الله يفعل ما يشاء"
قال ابن كثير رحمه الله : " يخبر تعالى أنه المستحق للعبادة وحده لا شريك له فإنه يسجد لعظمته كل شيء طوعا وكرها وسجود كل شيء مما يختص به " ا.هـ.
فسجود الشمس مما يختص بها ولا يلزم ان يكون سجودها كسجود الآدميين كما أن سجودها متحقق بخضوعها لخالقها وانقيادها لأمره وهذا هو السجود العام لكل شيء خلقه الله كما في آية الحج السابقة إذ كل شيء من خلق الله تعالى يسجد له ويسبح بحمده، قال تعالى في آية النحل: " ولله يسجد ما في السموات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون " والشمس داخلة في دواب السماء لأن معنى الدبيب السير والحركة والشمس متحركة تجري لمستقر لها كما هو معلوم بنص القرآن وكما هو ثابت بالعقل
" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ " (النور: 41)
وفي سورة الحشر: " هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ(24) ".
وفي الإسراء: " تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا(44) ".
كما لا نفقه تسبيحها لا نفقه سجودها
3. ولكن هل تكون الشمس ساجدة تحت العرش مادامت الحياة الدنيا ؟
الراجح أن الشمس لها سجدتان: سجود عام مستديم وهو سجودها المذكور في آية النحل والحج مع سائر المخلوقات وسجود خاص يتحقق عند محاذاتها لباطن العرش فتكون ساجدة تحته وهو المذكور في الحديث وفي كلا الحالتين لا يلزم من سجودها أن يشابه سجود الآدميين لمجرد الاشتراك في لفظ الفعل الدال عليه. ومن أمثلة ذلك من واقعنا أن مشي الحيوان ليس كمشي الآدمي وسباحة السمك والحوت ليست كسباحة الإنسان وهكذا مع انهم يشتركون في مسمى الفعل وهما المشي والسباحة.
4. لا تظن أن سجود الشمس كسجودنا، لذلك لما كان يلزم من سجودنا التوقف عن الحركة لبرهة من الزمن وهو الإطمئنان الذي هو ركن في الصلاة فإنه لا يلزم بالمقابل أن يتوقف جريان الشمس لتحقيق صفة السجود. لأننا رأينا دلالة عموم لفظ السجود من آيتي الحج والنحل ومن شواهد لغة العرب على ان السجود هو مطلق الخضوع للخالق سبحانه. ومن المعلوم أن السجود عبادة والله قد تعبد مختلف مخلوقاته بما يناسب هيئاتها وصفاتها وطبائعها فكان الإنحناء والنزول للآدميين وكان غير ذلك من كيفيات السجود لسائر الكائنات والمخلوقات مع اشتراكهما في عموم معنى السجود الذي هو الخضوع لله تعالى طوعا او كرها.
ومثال ذلك طواف الرجل حول الكعبة إذ لايلزمه أن يقف عند الحد الممتد من الحجر الأسود ليتحقق حساب طواف كامل إذ أنه حتى لو طاف وواصل مسيره وتجاوز الحد دون الوقوف لإستلامه فإنه يتحقق له شوط كامل ويكون قد قضى جزءا من شعيرة الطواف دون ان يقف عند الحد الذي ذكرنا، وكذلك الشمس تجري في الفلك ونراها تشرق وتغرب دائبة ومع ذلك لها سمت او منتهى يقابلها على وجه الأرض تسجد عنده لله تعالى ويكون ذلك السمت او الحد مقابلاً في تلك اللحظة لمركز باطن العرش كما أشار إلى ذلك ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية.
وكذلك صلاة الرجل وهو في الطائرة...... الخ
5. من الأدلة على القوة العلمية للحديث الشريف فائدتان:
الفائدة الأولى في قوله عليه الصلاة والسلام: " فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش " عند البخاري وغيره. ولم يقل عليه الصلاة والسلام أنها " تغرب تحت العرش " أو " حتى تغرب تحت العرش " وهذا فهم توهمه بعض الناس الذين أشكل عليهم هذا الحديث وهو فهم مردود لأن ألفاظ الحديث ترده. فقوله: "تذهب " دلالة على الجريان لا دلالة على مكان الغروب لأن الشمس لا تغرب في موقع حسي معين وإنما تغرب في جهة معينة وهي ما اصطلح عليه الناس باسم الغرب والغروب في اللغة التواري والذهاب كما ذكره ابن منظور وغيره يقال غرب الشيء أي توارى وذهب وتقول العرب أغرب فلان أي أبعد وذهب بعيداً عن المقصود.
أما الفائدة الثانية فهي في قوله صلى الله عليه وسلم: " فتصبح طالعة من مطلعها ثم تجري لا يستنكر الناس منها شيئا " والشاهد منه قوله صلى الله عليه وسلم: " لا يستنكر الناس منها شيئا ".وكأن في هذا دلالة ضمنية بأن هناك من الناس ممن يبلغه هذا الحديث من قد يستشكله فيتوهم أن الشمس تقف أو تتباطأ للسجود فينكر الناس ذلك ويرهبونه. إلا أنه صلى الله عليه وسلم أشار في الحديث إلى جريان الشمس على عادتها مع انها تسجد ولكنه سجود غير سجود الآدميين ولذلك تصبح طالعة من مطلعها تجري لا يستنكر الناس منها شيئاً ويتضح من كلامه صلى الله عليه وسلم مفهوم المخالفة الدال على عدم استنكار الناس رغم سجود الشمس واستئذانها وكما قدمنا فإن سجود الشمس لا يستلزم وقوفها وهو اللبس الذي أزاله صلى الله عليه وسلم بقوله: " فتصبح طالعة من مطلعها ثم تجري لا يستنكر الناس منها شيئا " كما أن العقل يدل على ذلك إذ أن فرق المسافة التي يقطعها الضوء القادم من الشمس إلى الأرض يبلغ حوالي ثمان دقائق وهذا يعني انه لو حدث خطب على الشمس أو فيها فإننا لا نراه إلا بعد ثمان دقائق من حصوله وعليه فلا يمنع أن تكون الشمس ساجدة في بعض هذا الوقت ولو بأجزاء من الثانية لله تعالى تحت عرشه ونحن لا نعلم عن ذلك لغفلتنا وانشغالنا بضيعات الدنيا. ولهذا يقول الله تعالى: " وكم من آية في السماوات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون " والإعراض صور متعددة منها الغفلة واللهو عن تدبر الآيات كونية وشرعية ولذلك فإن البعض ممن ساء فهمهم لبعض الآيات و الأحاديث إنما أوتوا من قبل أنفسهم بعدم إمعان النظر في آيات الله الكونية وبهجرهم لتدبر كتاب الله وإعراضهم عن التفقه في سنة رسول الله مع عزوفهم عن الاستزادة من العلوم الدنيوية النافعة في هذا الباب.
والخلاصة أن سجود الشمس على المعنى الذي ذكرناه غير ممتنع أبدا وبما ذكرنا يزول الإشكال إن شاء الله ولا يخالف الحديث صريح العقل إنما قد يخالف ما اعتاد عليه العقل وألفه وهذا ليس معياراً تقاس بها الممكنات في العقل فضلاً عن الممكنات في الشرع لأن الله على كل شيء قدير ولأن العادة نسبية باعتبار منشأ الناس واختلاف مشاربهم ومجتمعاتهم وعلمهم. والسامع مثلاً لما تخرج به علينا فيزياء الكم من العجائب والأسرار كنظرية ريتشارد فينمان و مبدأ اللاحتمية لهايزنبرج وغيرها من السنن والظواهر في هذا الكون مما يحير عقول العلماء يوقن بأن لله حكمة بالغة يطلع من يشاء عليها ويستأثر بما يشاء عنده، قال تعالى: " ويخلق ما لا تعلمون " ، وقال تعالى: " والله يعلم وأنتم لا تعلمون "، وقال: " وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ". والإنسان الأصل فيه الضعف والجهل، قال تعالى: " وخلق الإنسان ضعيفا " وقال في آية الأحزاب: " إنه كان ظلوما جهولا " ولذلك فابن آدم يسعى على الدوام لدفع ذلك عن نفسه بطلب ضديهما وهما القوة والعلم. قال تعالى في صفة طالوت لما بعثه ملكا: " وزاده بسطة في العلم والجسم " فجمع له بين القوة العلمية والقوة الجسمية.
  #1352  
قديم 12-12-2013, 05:13 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

لماذا نقبل الاسلام و نرفض ما عداه

بقلم الأستاذ هشام طلبة
الباحث في الإعجاز العلمي في القرآن والسنة
قال الله تعالى :"الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور * والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات * أولائك أصحاب النارهم فيها خالدون" (البقرة 257).
· سألنى شاك ومضلل لماذا تكون عقيدة الاسلام هى الصحيحة لا غيرها ؟
· فرددت عليه بأن الانسان لا يملك الهروب من اتخاذ قرار بالإيمان. لأن مسألة اختيار العقيدة هي أهم مسألة فى حياة الإنسان. و يكون السؤال كالتالى :
· هل من الرشد اتباع المسيحية ؟ هل من الممكن قبول الاسلام ؟
· و الرد فى بابى هذا المقال .
1- بالنسبة للمسيحية :
أ - تضارب نصوص الكتاب المقدس:-
الكتاب المقدس عند النصارى كتب على مدى أكثر من ألف سنة , مسئول عنه عشرات المؤلفين متفاوتى الكفاءة (راجع فى ذلك دائرة المعارف البريطانية باب bible ) كما أن نصوص الكتاب المقدس تختلف من ملة لأخرى . فطبعة الكاثوليك تزيد خمسة أسفار عن طبعة البروتوستانت. فأى الطبعات صحيح؟ هل طبعة الكاثوليك أم طبعات البروتوستانت أم السريان. بل إن الطبعات المتتالية للملة الواحدة تختلف . هناك فصول كاملة هنا لاتجدها هناك والعكس بالعكس. ثم هناك المخطوطات المكتشفة حديثا والتى تختلف مع كل ذلك. مثل مخطوطات البحر الميت ومخطوطات نجع حمادى وإنجيل يهوذا. كل هذه المخطوطات وغيرها تستخدم فى علم يسمونه"علم نقد النصوص" أى استخدام المخطوطات المكتشفة للوصول إلى نص كتابى أقرب ما يكون إلى النص الأصلى المفقود . (راجع فى ذلك مقدمة الكتاب المقدس – طبعة الآباء اليسوعيين بلبنان).
*كما أن الكتاب المقدس هذا ليس هو ما كان عليه بالأمس.
فقد عقدت مجامع مسكونية (عالمية ) لعلماء دين للنصارى منذ القرن الرابع الميلادى لتحديد أى الكتب يعتبر مقدسا(يدخل ضمن قانون الكتاب المقدس – أى الكتب التى يتعبد بها ) أم لا . مثل مجمع "قرطاجنة" عام 381م . الذى أقر أغلب الكتب الحالية عدا مجمع "جامنية" فى القرن الأول عند اليهود (المرجع
صورة لمجلة ناشيونال جوجرافيك التي أوردت خبر إنجيل يهوذا
السابق) . وحذفت العديد من الكتب التى اعتبرت مقدسة طويلا ً, وكانت هناك " كتابات حائرة " أى تارة تعتبر مقدسة وتارة أخرى ينزعوا عنها القداسة !!!
مثل سفر " إستر" و" رسالة برنابا" و " الراعى هرمس". (المرجع السابق ).
بل إن بعض هذه الكتب كان يتداول عند النصارى أكثر من الأناجيل الأربعة الحالية. (نقلا عن مجلة "ناشيونال جيوجرافيك " زائعة الصيت).
"In ancient times , some of these alternative versions may have circulated more widely than the familiar four gospels."
(national geographic – may 2006).
*كما أن العديد من الكتب المقدسة تكتشف من آن لآخر ولم تكن معلومة من قبل , ولازلنا نكتشف المزيد . بل إن الدورية سالفة الذكر ذكرت أننا على يقين أنه مازال هناك العديد من الكتب المقدسة المخفية . وأننا لانعلم كم فقد من تلك الكتب حتى تم تشكيل الكتاب المقدس!!we cannot know how many books were lost as the bible took shape , but we do know that some were hidden away. (المرجع السابق).
ب -الكتب المخفية :-
الأبوكريفا apocrypha
بمناسبة أن هناك كتب مخفية عند علماء النصارى يسمونها الأبوكريفا apocrypha, إعلم أن القرآن الكريم تكلم عنها وأظهر بعضها " يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيراً مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير ." قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين " (المائدة 15). فمن أعلم محمداً صلى الله عليه وسلم بذلك ؟
قبل أن أنهى كلامى عن كتب النصارى المقدسة , أذكر أن موثوقيتها شديدة التهافت. بدليل أن الكنيسة الكاثوليكية فى انجلترا أصدرت وثيقة فى أكتوبر عام 2005 مفادها أن الكتاب المقدس يجب ألايؤخذ بصدق كل كلامه.
(the catholic church no more swears by truth of the bib
وهو قريب مما ذكره بابا روما "بيندكت" فى كتابه "يسوع النصارى" حيث طالب أتباعة ألا يروا الكتاب المقدس منزل من الله بل فقط مستوحى من الله . وهذا الكلام ذكر كاتبة مجلة "نيوزويك" الأمريكية فى عدد (562007) بإعلان توماس جيفرسون أنه يمكن تمييز كلمات يسوع الحقيقية مثل جواهر فى كومة قمامة!!
- ثم إنك ترى أن هناك براهين على عقيدة النصارى .
كتاب العقائد المسيحية المفقودة "lost Christianitie
ج‌- تعدد عقائد النصارى :-
فأية عقيدة من عقائدهم صحيح ؟ هل العقيدة الحالية (التثليث)؟ لنعلم أن العقيدة الحالية لم تكن سائدة حتى مجمع نيقية عام 325م. واستخدام القيصر قسطنطين
لسلطانه فى فرض التثليث مع أنه لم يكن الرأى السائد فى ذلك المؤتمر . وحظرت كتب واجتماعات الموحدين (national geographic .may 2006 ). نفس المرجع السابق ذكر فى عنوان جانبى.
(forgotten Christianities) (العقائد المسيحية المنسية )!! وهو ما ذكره عالم اللاهوت الأمريكى الكبير "بارت إرمان" فى كتاب اسمه " العقائد المسيحية المفقودة" "lost Christianities" حيث ذكر أن الكنيسة المسيحية فى القرن الأول كانت فوضى من العقائد (chaos of beliefs) فمنهم من يعبد إلها أو اثنين أو ثلاثة , بل منهم من عبد اثنا عشر إلها (المرجع السابق)!!
المخلص ليس واحدا :
قد يتكلم نصرانى عن اعجابه بعقيدة الخطيئة الأصلية.. ألا يعلم أن هذه العقيدة (عقيدة الإله ابن العذراء المقتول فداءً للبشر وقبره وبعثه ) موجودة فى ست
كتاب المسيح الوثني لكاتبه توم هاربر

عشرة عقيدة!! (
فلماذا يكون يسوع هو المخلص لا" كريشنا" أو "بوذا" أو "حورس" أو غيرهم ؟ هذا ما انتبه إليه أيضاً اللاهوتى الأمريكى "توم هاربر" فى كتابه " المسيح الوثنى" (the pagan Christ)
*قد يقول قائل لماذا يخترع المسيحيون تلك العقيدة غير المنطقية ؟ هم لم يخترعوها , كما ترى . هم نقلوها عن غيرهم . وهذا ما كشفه القرآن الكريم فى قوله تعالى بعد ذكر النصارى أن عيسى ابن الله "... يضاهئون قول الذين كفروا من قبل .." (التوبة 30).
أى أن النصارى إقتبسوا ذلك من عقائد الوثنيين. ولقد ذكرت مجلة (ناشيونال جيوجرافيك) مايو 2006 أن المسيحية فى القرون الأولى كانت تحاول أن تجد نفسها!!(1)
*ولماذا يرهق المسيحيون أنفسهم فى منطقية هذه العقيدة. إن قديس النصارى أوغسطين يقول :" أؤمن بالمسيحية لأنها دين غير منطقى "!! كما أن" كيرك جارد " مؤسس الأرثوذكسية الجديدة فى أوائل القرن العشرين , كتب عن " سخافة الإيمان المسيحى ". (راجع تاريخ الكنيسة جزء(5) للقس جون لوريمر). ولاننسى قول " ديديرو" ( من كبار رجال عصر النهضة): "إن الديانة المسيحية أسخف وأشنع ماتكون فى عقائدها.." ( المصدر السابق ).
كما أن هناك جماعة "ندوة يسوع" jesus seminar 200( عالم لاهوت أمريكى )ينكرون قدسية كتبهم . وكذلك علماء لاهوت.
كتاب خرافة تجسد الرب
جامعة برمنجهام فى ثمانينات القرن العشرين . الذين كتبوا كتاب "خرافة تجسد الرب" the myth of god incarnate .
إذ قالت " فرنسيس يونج" :" إن المسيحيين الجدد الناطقين باليونانية هم الذين حولوا يسوع المسيح اليهودى من فلسطين إلى كائن إلهى متجسد.
لقد فضح القرآن تهافت ألوهية المسيح المزعومة إذ قال :"لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم وقال المسيح يا بنى إسرائيل اعبدوا الله ربى وربكم..." (المائدة 72) .أي كيف تقولون أن المسيح هو الله مع أن المسيح عيسى قال أن الله ربه ورب أتباعه. وهذا ما نجده حتى الآن فى إنجيل يوحنا (12:20) "إنى سأصعد لأبى وأبيكم وإلهى وإلهكم ."فهل كان سيصعد إلى إله الإله؟
د- مسألة الصلب!!
هل يعلم النصارى أن الصليب لم يكن مسلم به فى القرون الأولى ؟ فطوائف "الكربوكراتيين " و"المارسيونيين" و"الإبيو نيين" ترى أن سمعان القيروانى قتل بدلاً من المسيح الذى وقف يضحك من غباوة اليهود. ومن الكتب المقدسة قديما ً كتب رفضت الصلب , مثل كتاب "حديث شيث الأكبر " و " إنجيل يهوذا " المكتشف حديثا ً والذى يرى أن الحوارى يهوذا صلب بدلا من المسيح فداءً له وأنه لم يكن خائناً.
* قد يقول قائل: أن عقيدة الصلب والفداء والمخلص حققت له النجاة من الخطيأة , لأن آيات العذاب فى القرآن أخافته ونفرته وقنتته. كأنه لم يسمع بقوله تعالى: " قل ياعبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنتوا من رحمة الله . إن الله يغفر الذنوب جميعا ً إنه هو الغفور الرحيم ." (الزمر 53) وكأنه لم يقرأ "الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم. إن ربك واسع المغفرة هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الأرض و إذ أنتم أجنة فى بطون أمهاتكم .."(النجم 32).
* قبل أن ننهى كلامنا عن العقيدة المسيحية لا بد أن نذكر أننا لا نقرأ فى أية إنجيل ألوهية المسيح أو البنوة المزعومة له أو التثليث . إنما كان ذلك استنتاج من مؤسس المسيحية بولس الذى استنتج بنوة عيسى الالهية بقيامته من الموت (رسالة روما ) !!! و هى عقيدة قد تقررت فى المجامع المسكونية بعد بولس .
لهذا لا أقبل المسيحية لعدم منطقيتها . و لأنها ليست موحاه من الله إلى رسول , بل هىاستنتاج بشرى .
2- بالنسبة للإسلام :
لماذا نؤمن بالقرآن والإسلام؟
ونرد لهذه الأسباب
1- منطقية العقيدة :-
فالله واحد فى ذاته لا قسيم له واحد فى صفاته لاشبيه له , واحد فى أفعاله لاشريك له,لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد. كل الأديان تدعى التوحيد , لكن الإسلام هو الدين الوحيد الذى توحيده لاشائبة فيه.
2- موثوقية القرآن :-
لأنه الكتاب الوحيد الذى لم يتغير عبر 14 قرنا من الزمان . مسئول عنه شخص واحد , هو النبى محمد صلى الله عليه وسلم .
لا يحتاج إلى مجامع مسكونية تقرر المقدس من غيره. ولايحتاج إلى علم نقد النصوص.
3- منطقية القرآن:-
لأننا لا نقرأ فيه أن الله يستريح (تثنية2:2) أو ينام أو يصارع انساناً ويقدر ذلك الإنسان (تثنية 32:22-32). ولا نقرأ أن جبريل عادى بنى إسرائيل (التلمود) أو أن سليمان قد كفر أو أن لوطا جامع إبنتيه أو أن هارون صنع العجل الذهب لبنى إسرائيل . بل نقرأ : " سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد الله رب العالمين " ( الصافات 180-182).
فميلاد القرآن إذن بتنقية ما اعتقده السابقون فى الذات الإلهية . كما أنه ميلاد براءة لجميع المرسلين من الملائكة والنبيين. القرآن إذن لم يكتف بعدم ذكر الأخطاء فى تلك الكتب بل صححها , وهذا من هيمنته على تلك الكتب.
4- تسامح القرآن :-
فلا نقرأ فيه ما نقرأه فى التوراة الحالية (سفر يشوع21:6) والعدد (31: 13-18) من دعوة للقضاء بحد السيف على الرجال والنساء والأطفال بل والبقر والغنم والحمير , وعدم استبقاء نسمة حية!! بل نقرأ: " الذين إن مكناهم فى الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور ..."(الحج 41).
5-الاعجاز العلمى فى القرآن : -

ولنقرأ فى ذلك الباب فى موقع و فى غيره . كيف يذكر ساكن للصحراء منذ أربعة عشر قرناً مراحل تكوين الجنين وكروية الأرض وأنواع الجبال وهيئتها فى أعماقها (الأوتاد) , وبداية الكون ونهايته (big bang) , وتكوين المعادن فى ترسيبات الأنهار , وشكل السحب الركامية الممطرة (كالجبال ) وأنها فقط يخرج منها البرد والبرق , وظلمة البحار , وأمواج البحار الداخلية . ووجود حاسة للتفكير فى القلب , وغير ذلك كثير.
لنقارن ذلك يا جاسم بذكر التوراة الحالية ( سفر التكوين ) أنه خلق النبات ثم الشمس !! ثم الطيور والأسماك ثم الحيوانات !! .
6- الاعجاز الغيبى فى القرآن : -
مثل ذكر القرآن لانتصار الروم على الفرس وتحديده لمدة ذلك ( بضع سنين ) فى وقت كانت هى أبعد ما تكون عن التحقيق . ولو لم تتحقق لانتهت الدعوة الإسلامية ( أوائل سورة الروم ) .
كذلك ذكر القرآن لتفاصيل فى كتب أهل الكتاب لم نعلمها إلا مؤخرا فى مخطوطاتهم . مع أنه صلى الله عليه وسلم كان أميا يسكن الصحراء , وعدد هذه الكتب كان كبيرا جدا بينما عدد النسخ من الكتاب الواحد كان قليلا . وكتبت بلغات مختلفة تتبع طوائف عدة . ولم تكتشف فى مكان واحد ولا فى زمن واحد , وكان أغلبها مخفيا ( أبوكريفا ) . هذه الكتب بها العديد من الأخطاء لماذا لم يذكرها القرآن ؟ "أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " (النساء82 )
7- النبؤات عن القرآن ونبيه فى كتب أهل الكتاب :
لنرجع فى ذلك إلى العديد من الماقع على الانترنت لنجد العديد من المقالات تتحدث عن وجود نبؤات ستعجب حين تجدها أوضح من الشمس فى كبد السماء عن الكعبة والكوثر والقرآن وخاتم النبوة بين كتفى نبى آخر الزمان والمصطلح إسلام . كما ستجد نبؤات قاطعة عن تاريخ ميلاد وصفات وألقاب , بل واسم رسول الله صلى الله عليه وسلم .
8- الاعجاز البيانى فى القرآن:-
وأخيرا وليس آخرا, نؤمن بالإسلام للاعجاز البيانى فى القرآن الكريم . فتجد من إعجاز فى ذلك (مما تجده فى البيانى المقدس) عدم التكرار والاختصار (قارن ذلك بقصص سفر التكوين)و التقديم والحذف والمجاز واختيار لفظ بعينه , فترى كل لفظة وقعت موقعها بحسب ما يناسب كل حالة , وكأنما ينتظرها مكانها . " فالنعمة" ليست "نعيما" , و" الوالد" ليس "أبا" , ولفظ "امرأة " فلان لايكون "زوجة" ...لفظ "أخرج " لايكون "استخرج " , كذلك "استطاعوا " و"استطاعوا "
**القرآن لم يترتب ترتيبا تاريخيا كالتوراة الحالية (وحتى ذلك لم يكن دقيقا ولا علمياً).
بل رتب ترتيباً موضوعياً مثل لآلئ العقد الواحد .. سورة بعد سورة ... وآية بعد آية. فتجد رابطة عجيبة بين أواخر السورة وبداية لاحقتها فى المصحف, إما فى سمات الألفاظ أو الموضوع. ( راجع فى ذلك كتاب "خصائص التعبيرالقرآنى " للدكتور :-عبد العظيم المطعنى , و كتب د. فاضل صالح السامرائى)
** من ذلك أيضا استخدام القرآن لثلث ألفاظ اللغة العربية , منهم 371 جذر كلمة , كل جذر يرد فى القرآن مرة واحدة (23%من جذور ألفاظ القرآن) هذا ثراء لغوى لم يحدث لأية كتاب يمثل أية لغة . ولاننسى أن عدد صفحات القرآن ليس كبيراً.
( و ) انتشار الإسلام :-
للأسباب سالفة الذكر ينتشر الاسلام هذه الأيام بقوة .فقد أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية فى يوليو2007م أن الإسلام هو أسرع الأديان انتشارا فى أمريكا , مما حدى ببوش بالإجتماع مع الاعلاميين الأمريكيين المعادين للإسلام لبحث هذا الأمر !! والعجيب أنه كلما هاجم أعداء الإسلام الإسلام زاد انتشارا . فهذا بابا روما يسب الإسلام فيسلم أربعة أضعاف ما يسلم فى بلده ألمانيا (2).
كذا ذكرت مجلة السياسة الخارجية الأمريكية (3) فى آواخر عام2006م أن المسلمين سيشكلون 30% من الفرنسيين خلال عشرين عاما .
أما إنجلترا فقد فقد بلغ الحجاج الانجليز فى آخر موسم حج ثلاثون الفا أغلبهم من الشباب . كما أن أعداد المسلمين الذين يمارسون الطقوس ستفوق خلال بضعة عقود أعواد نظرائهم المسيحيين . كما أن 10% من كنائس انجلترا صنفت زائدة عن الحاجة.
فى روسيا : المسلمون الآن يشكلون أكثر من 15% من سكانها , كما أن خمس سكان موسكو من المسلمين . وقد توقعت مجلة " الاكونوميست " أن يصل تعداد المسلمين إلى نصف تعداد روسيا خلال 25 عاما .
أما هولندا فخلال ثلاثون عاما سيصبح المسلمون أغلبية . كما ذكرت مجلة " دير شبحيل الألمانية , عدد28/5/2005/ " أن الإسلام ينتشر بسرعة بين الهنود الحمر خاصة فى جنوب المكسيك .
وأخيرا وليس آخر ذكر تقرير كتبه الباحث القبطى كمال فريد عن انقراض القباط فى مصر خلال مائة عام لثلاثة أسباب أولها التحول إلى الإسلام !!
· وهكذا يمضى الإسلام فى انتشاره بقوة خاصة بعد أحداث 11سبتمبر , وبعد كل إساءة من الغرب لنا . فبعد إساءة الدنمارك الأولى بلغت مبيعات المصاحف فى فرنسا 38% ولن يفلح فى إيقاف هذا الإنتشار إساءة مسيئ أو ارتداد مرتد أو انتحار قسيس احتجاجا على عدم فعل الكنيسة شيئا إزاء انتشار الإسلام فى أوروبا , كما فعل ذلك القس الألمانى فى بلدته الصغيرة .
· " فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام . ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد فى السماء . كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون " الانعام 125 صدق الله العظيم
ونحن في انتظار رسائلكم وتعليقاتكم
يمكن التواصل مع المؤلف:
جمهورية مصر العربية ـ مصر ـ القاهرة
الهاتف: 0020127793747 من داخل مصر : 0127793747
الإيميل : [email protected]
الهوامش:
(1)Christianity trying to find its style
(2)نقلا عن مجلة " دير شبيجيل الألمانية " عدد15/1/2007م
(3) foreign policy
  #1353  
قديم 12-12-2013, 05:26 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

تكون الجنين / دراسة مقارنة بين القرآن الكريم والعهد القديم


صورة لجنين بشري وهو في بطن أمه
إعداد: د. عبد الرحيم الشريف
دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن الكريم
ملخص البحث:
أول ما يخطر ببال المسلم حين يدعو غير المسلم ـ مستخدماً وسيلة الحديث عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم ـ هو بيان سبق القرآن الكريم في تحديد مراحل تكوُّن الجنين، بدقة ودون أي خطأ.
لكنه قد يُفاجأ بمن يزعم أن هذا الإعجاز مسبوق في الكتب المقدسة لليهود والنصارى، وأن محمداً صلى الله عليه وسلم قد أخذ ذلك عنهم.
من هنا جاءت هذه الدراسة لعرض تلك الشبهة وبيان ضعفها، والله ولي التوفيق.
مقدمة:
يُقصَد بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم: اشتماله على إشارات تدل على معارف إنسانية اكتشفت حديثاً، وحقائق كونية لا يُتصَوَّر أن يتوقعها بشر من ذاته؛ لأنها اكتشِفت في عصور متأخرة.[1]
ولما كان بيان أوجه إعجاز القرآن الكريم، والكشف عن آياته البديعة، من أهم واجبات الأمة الإسلامية[2]، كان الدفاع عنها له الحكمُ ذاته، إن لم يكن أوجب.
فمنذ بداية التحدي بالقرآن الكريم، أخذ أعداء الإسلام يوجهون سهامهم إلى المحتوى المعجز للقرآن الكريم، محاولين النيل من هيبته في نفوس المؤمنين به ـ ومن يفكر في الإيمان به ـ بشتى الطرق.
ويُعَدُّ محتوى القرآن الكريم ـ سبب عزة الأمة العربية الإسلامية ونهضتها ـ شوكةً في حلق كل من تسول له نفسه التشكيك بإلهية مصدره، وتميز أسلوبه.. فكان ـ ومازال وسيبقى ـ الكتاب السماوي الوحيد الذي يحمل دليل صدقه بين دفتيه.
عرض الشبهة:
من الأمثلة على ما سبق، مقارناتٍ تُعقَد ـ بين حين وحين ـ بين أوجه الإعجاز الثابتة في القرآن الكريم ومزاعم إعجاز سبقت في كتب السابقين. وفي هذه الدراسة تحليل ونقد لما ورد في أحد مواقع الإنترنت الناطقة بالعربية حول أشهر دلائل الإعجاز العلمي في القرآن الكريم وهو: سبقه في تحديد مراحل خلق الجنين بدقة، بحسب محاضرات شهيرة لعالم الأجنة (كيث مور) عام 1404 هـ بعنوان: " مطابقة علم الأجنة لما في القرآن والسنة "، عُقِدت في ثلاث كليات طبية بالمملكة العربية السعودية، ومما جاء في ذاك الموقع التنصيري:
" وقعت على موقع إسلامي يسمي نفسه باسم " الإعجاز العلمي في القرآن " وكان يعرض المعجزة العلمية في قوله تعالى (ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين، ثم جعلناه نطفة في قرار مكين، ثم خلقنا النطفة علقة، فخلقنا العلقة مضغة، فخلقنا المضغة عظاماً، فكسونا العظام لحما) سورة المؤمنون،12 ـ14
ومن أجل التفسير العلمي الأكاديمي، الذي لا يقبل الشك، فقد استقدم الموقع (أحد أكبر أساتذة علم الأجنة من أمريكا) والذي تقول الرواية، أنه " ذُهل " عندما علم أن هذه الحقائق العلمية ..
والواقع أن النص القرآني[3] (الذي حمله الفقهاء أكثر مما أراد الله نفسه) لم يورد أية معلومة جديدة، بل خاطب الناس بالمعلومات المتوافرة في عصرهم، ليبين لهم قدرة الله، وليس ليمنحهم معلومات في علم الأجنة، فمعلومة أن الجنين يوجد كاملا في نطفة الرجل، معلومة معروفة منذ زمن التوراة، وقد وردت في سفر أيوب على النحو التالي: ألم تصبني كاللبن، وخثرتني كالجبن، كسوتني جلداً ولحما، فنسجتني بعظام وعصب، سفر أيوب 10/12 ".
نـقـد الشـبهة:
والرد على تلك الشبهة من وجوه:
- الوجه الأول:
بيان نظرة الكتاب المقدس لليهود والنصارى إلى أصل الجنين:
في العهد الذي جُمِعت فيه أسفار العهد القديم، كانت نظرية " الجنين القزم " أقوى النظريات الفلسفية حول أصل ونشوء الجنين، وهي تزعم أن الإنسان حينئذٍ يكون كامل الخِلقة ولكنه ينمو باضطراد كما تنمو الشجرة الصغيرة إلى أن تكبر.
نظرية الجنين القزم كانت ترى أن الإنسان يكون على شكل إنسان مصغر في نطفة الرجل (جنين قزم) ثم ينموا في داخل رحم المرأة
لكن الفلاسفة تنازَعوا في شأنها وانقسموا إلى مذهبين:
هل الإنسان يوجد كاملاً في الحيوان المنوي للرجل ؟ أم كاملاً في دم حيض المرأة يشتد عُودُه بعد أن ينعقد بسبب ماء الرجل ؟
فبحسب الأول: الإنسان يكون كامل الأعضاء قزماً في الحيوان المنوي، ولكن الجنين صغير الحجم، لا ينمو إلا في تربة خصبة (الرحم).
أما الثاني: الإنسان يكون كامل الأعضاء قزماً في دم الحيض، لكنه ينتظر المني ليقوم بمهمة عقدِ الجنين وتغليظ قوامه.
كما تفعل الإنفحة[4] بالحليب (اللبن)، فتعقده وتحوله إلى جبن.. فليس للمني دَورٌ سوى أنه ساعد كمساعدة الإنفحة للحليب (اللبن) في صنع الجبن (التخثير كالجبن).
وعند البحث في كتب التاريخ، نجد أنه لم يقل أحد من علماء الغرب الموثوق بعلمهم، إن الجنين ناتج عن التقاء الحيوان المنوي للرجل مع بويضة المرأة قبل سنة 1775م. وتم تأكيد هذه النظرية في بداية القرن العشرين عند اكتشاف الكروموسومات.[5]
بينما القرآن الكريم سبق إلى تقرير ذلك، بأن أكد أن الجنين يتكون بسبب النطفة الأمشاج (المختلطة)[6] بين نطفة الرجل، وبويضة المرأة. قال تعالى: (إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ" نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا ) [الإنسان: 2]. وبيَّن أنه ينتقل من طَور إلى طَور: (مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا"، وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا ) [نوح: 13، 14]، لا جنيناً قزماً.
مصداقاً لقوله تعالى في سورة الحج: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا (5).
وفي سورة المؤمنون: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14) .
وقد كانت نظرية الجنين القزم ـ بشقيها ـ راسخة كأنها حقيقة ثابتة لا جدال فيها، لكن ذلك لم يمنع علماءنا الكرام من تقديم النص القرآني عليها، ومنهم:
- ابن حجر في مقدمة شرحه لكتاب القدر في صحيح البخاري: " وزعم كثير من أهل التشريح: أن مني الرجل لا أثر له في الولد، إلا في عقده. وأنه إنما يتكون من دم الحيض، وأحاديث الباب تُبطِلُ ذلك ".[7]
- وابن القيم: " الجنين يُخلق من ماء الرجل وماء المرأة، خلافاً لمن يزعم من الطبائعيين، أنه إنما يخلق من ماء الرجل وحده ".[8]
- والقرطبي: " بَيَّنَ الله تعالى في هذه الآية [يقصد قوله تعالى في سور الحجرات: إِنّا خَلَقْنَاكُم مّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىَ (13) ] أنه خلق الخلق من الذكر والأنثى.. وقد ذهب قوم من الأوائل، إلى أن الجنين إنما يكون من ماء الرجل وحده، ويتربى في رحم الأم ويستمد من الدم الذي يكون فيه.. والصحيح: أن الخلق إنما يكون من ماء الرجل والمرأة؛ لهذه الآية، فإنها نصٌّ لا يحتمل التأويل ".[9]
فــائـدة:
من هنا يتبين أن علماء الإسلام يُقدِّمون الثابت القطعي من النصوص، على الظني من النظريات العلمية. كما يدل على قوة رأي علماء التشريح ـ في ذلك الزمان ـ الذين قالوا بنظرية الجنين القزم.
لكن قوة ذلك الرأي، لم تمنع علماءنا من تقديم النص القطعي على النظرية العلمية الظنية.. وفي ذلك درس بليغ لمن يتصدى للبحث في الإعجاز العلمي، فالأولوية للنص القرآني ولابد أن العلم سيكشف أن النص القرآني هو الأحكَم والأعلم.(َلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) [الملك: 14].
ومن المخالفات العلمية المنهجية في موقع الإنترنت التنصيري الذي أثار تلك الشبهة: عدم الرد العلمي لما ورد في المحاضرة الشهيرة لعالم الأجنة (كيث مور) ومنه:
" لم تضِف في العصور الوسطى معلومات ذات قيمة في مجال تخلق الجنين، ومع ذلك فقد سجل القرآن الكريم في القرن السابع ـ وهو الكتاب المقدس عند المسلمين ـ أن الجنين البشري يتخلق من أخلاط تركيبية [أمشاج] من الذكر والأنثى..
وأول من درس جنين الدجاجة باستخدام عدسة بسيطة هو (هارفي) Harvey عام 1651 م، ودرس كذلك أجنة حيوان (الأيل). ولصعوبة معاينة المراحل الأولى للحمل، استنتج أن الأجنة ليست إلا إفرازات رحمية.
وفي عام 1672م اكتشف (جراف) Graaf حويصلات في المبايض ما زالت تسمى باسمه Graafian Follicles ، وعاينَ حجيراتٍ في أرحام الأرانب الحوامل تماثلها، فاستنتج أن الأجنة ليست إفرازات من الرحم وإنما من المبايض.
وفي عام 1675م عاين (ملبيجي) Malpighi أجنة في بيض دجاج ظنه غير محتاج لعناصر تخصيب من الذكر، واعتقد أنه يحتوى على كائن مصغر ينمو ولا يتخلق في أطوار.
وباستخدام مجهر أكثر تطوراً اكتشف (هام) Hamm و(ليفنهوك) Leeuwenhoek الحوين المنوي للإنسان للمرة الأولى في التاريخ عام 1677م ولكنهما لم يدركا دوره الحقيقي في الإنجاب، وظنا أيضاً أنه يحتوي على الإنسان مصغراً لينمو في الرحم بلا أطوار تخليق [ الجنين القزم].
وفي عام 1759م افترض (وولف) Wolff تطور الجنين من كتل أولية التكوين ليس لها هيئة الكائن المكتمل.
عام 1775م انتهى الجدل حول فرضية الخلق المكتمل ابتداءً، واستقرت نهائياً حقيقة التخليق في أطوار. وأكدت تجارب (إسبالانزاني) Spallanzani على الكلاب على أهمية الحوينات المنوية في عملية التخليق.. وقبله سادت الفكرة بأن الحوينات المنوية كائنات غريبة متطفلة، ولذا سميت بحيوانات المني Semen Animals.
عام 1827م ـ بعد حوالي 150 سنة من اكتشاف الحوين المنوي ـ عاينَ (فون بير) von Baer البويضة في حويصلة مبيض إحدى الكلاب.
عام 1839م تأكد (شليدن) Schleiden و(شوان) Schwann مِن تكوُّن الجسم البشري من وحدات بنائية أساسية حية ونواتجها، وسميت تلك الوحدات بالخلايا، وأصبح من اليسير لاحقاً تفهُّم حقيقة التخلق في أطوار من خلية مخصبة ناتجة عن الاتحاد بين الحوين المنوي والبويضة..
عام 1878م اكتشف (فليمنج) Flemming الفتائل الوراثية Chromosomes داخل الخلايا.
عام 1883م اكتشف (بينيدن) Beneden اختزال عددها في الخلايا التناسلية.
وفي القرن العشرين تم التحقق نهائياً من احتواء الخلية البشرية الأولى Zygot على العدد الكامل من تلك الأخلاط الوراثية من الذكر ومن الأنثى وعُرِفَ عددها " .[10]
وهذا ما أكده د. عدنان الشريف بقوله: " إذا استثنينا علماء المسلمين الذين شرَحوا تكون الجنين، من خلال شرحهم الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تطرقت إلى هذا العلم، فلقد ظلت الإنسانية حتى أواسط القرن التاسع عشر تأخذ بمعلومات خاطئة عن تكون الجنين. لقد كتب أرسطو في القرن الرابع قبل الميلاد ـ وهو الذي ظلت كتبه وآراؤه مقدسة في الأوساط العلمية حتى القرن السابع عشر ـ أن الجنين يتخلق من اتحاد المني مع دم الحيض.. ويكفي [لنقده] التذكير بقوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ) [البقرة: 222]..
وكتب الطبيب (مَلبيجي) Malpighi في سنة 1675م أن البويضة تحمل الجنين بصورة مصغرة، وأن السائل المنوي لا وظيفة له إلا تنشيط البويضة. واعتقدَ العالمان (هام وهوك) ـ مكتشفا المجهر والحيوان المنوي ـ أن الجنين موجود بصورة مصغرة جداً في الحيوان المنوي، ولا وظيفة للبويضة إلا في تغذيته وتنشيطه ".[11]
- الوجه الثاني:
سَبْق القرآن الكريم في بيان أن نطفة الرجل هي التي تقرر جنس الجنين: (وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى، مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى) [النجم: 45، 46].
كما أشار القرآن الكريم إلى أن غدد الذكر الجنسية المنتجة للخصيتين تنشأ من منطقة الظهر: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ).. [الأعراف: 172].
إضافة إلى السبق في دقة وصف وترتيب كل مرحلة من مراحل خلق الجنين: النطفة، ثم العلقة، ثم المضغة، ثم العظام، ثم كسو اللحم العضلات، ثم الإنشاء خلقاً آخر.[12]
قال تعالى في سورة المؤمنون: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ..(14)).
أين هذا الإعجاز الفريد مما جاء من تخيلات وأفكار مغلوطة في كتب الأقدمين ؟!
- الوجه الثالث:
التحريف الواضح المقصود في النقل عن العهد القديم:
من يراجع النص المذكور سابقاً من العهد القديم، يتأكد له التحريف وعدم صدق النقل. كما يؤكد استمرار التحريف المقصود: ما زعمَ القمُّص[13] زكريا بطرس في موقع إنترنت تنصيري آخر:
" أقول لك هذه الآيات القرآنية، أليست هي: سورة المؤمنون 12 ـ 14 "ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين" ، ثم جعلناه نطفة (المني أي الحيوان المنوي) في قرار مكين، ثم خلقنا النطفة علقة (قطعة الدم التي يتكون منها الجنين) فخلقنا العلقة مضغة (قطعة من اللحم) فخلقنا المضغة عظما فكسونا العظم لحما ثم أنشأناه خلقا آخر..." وسورة النحل 4 "خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين" " وسورة الحج 5 "... فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مُخَلَّقَةٍ لنبين لكم، ونُقر في الأرحام ما نشاء، إلى أجل مسمى، ثم نخرجكم طفلا، ثم لتبلغوا أشُدَّكُم.." وسورة القيامة37 "ألم يك نطفة من مًنِيِّ يُمنَى" والواقع يا عزيزي أن القرآن ليس أول من ذكر أطوار خلقة الإنسان، وإليك الحقيقة:
من الكتاب المقدس: (في سفر أيوب 1 / 8ـ12) "يداك كونتاني وصنعتاني كلي... إنك جبلتني كالطين... ألم تَصُبَّني كاللبن (السائل المنوي)، وخثرتني كالجبن (أي صار كياني مثل قطعة الجبن)، كسوتني جلدا ولحما، فنسجتني بعظام وعصب، منحتني حياة ورحمة، وحفظت عنايتك روحي". {كتب سفر أيوب بما يزيد عن (2000) سنة قبل الميلاد أي قبل الإسلام بما يزيد عن 2600 سنة}
(مزمور 139/ 13ـ16) "... نسجتني في بطن أمي، أحمدك لأنك صنعتني بإعجازك المدهش، لم تختفِ عنك عظامي حينما صنعتُ في الرحم، أبدعتني هناك في الخفاء رأتني عيناك عَلَقَةً وجنينا وقبل أن تخلق أعضائي كُتِبَتْ في سفرك يوم تصورتها" {كتبت المزامير بما يزيد عن 500 سنة قبل الميلاد أي قبل الإسلام بما يزيد عن 1100 سنة}..
ألا ترى معي أن الإسلام لم يأت بجديد، بل أخذ عن الكتاب المقدس ما قاله قبل القرآن بما يزيد عن 2600 سنة ؟؟!! ".
الجواب:
قام القمص زكريا بطرس بتحريف في النصوص الذي استشهد بها، وحتى تتكون نظرة متكاملة للموضوع، سيتم نقل النص من العهد القديم:
أولاً: سفر أيوب [10/8-13]: يزعمون أن أيوب أخذ يعاتب ربه (!!) بما يلي:
" (8) قد كوَّنتني يداك وصنعتاني بجُمْلتي، والآن التفتَّ إليَّ لتسحقني! (9) اذكر أنك جبلتني من طين، أترجعني بعد إلى التراب؟ (10) ألم تصبني كاللبن، وخثرتني كالجبن؟ (11) كسوتني جلداً ولحماً، فنسجتني بعظام وعصب (12) منحتني حياة ورحمة، وحفظت عنايَتُك روحي (13) لكنك كتمت هذه في قلبك ".
بربط النص الصحيح من سفر أيوب بما سبق بيانه في الوجه الأول من نقد الشبهة، يتبين المقصود بعبارة " التخثير كالجبن "، وعلاقتها بنظرية " الجنين القزم ".
أي: دم الحيض سائل، وحين يلتقي به الحيوان المنوي يخثِّره كما تخثِّر الإنفحةُ الحليبَ (اللبن) فتجعله جبناً.
وكما أن المادة الرئيسة في تكوين الجبن هي الحليب (اللبن)، وما الإنفحة إلا كعاملٍ مساعدٍ في التخثير. فإن الحيوان المنوي ـ بحسب تلك النظرية المغلوطة ـ ليس له إلا دَور ثانوي في تكوين الجنين.
لكن الحق المجمع عليه أن لكل من الحيوان المنوي والبويضة دور مشيج (خليط) في تكوُّن الجنين، فكل منهما يحمل ثلاثة وعشرين زوجاً من الصبغيات (الكروموسومات)، بل للحيوان المنوي الدور الرئيس في تحديد جنس الجنين.[14]
وحين تسأل علماء أهل الكتاب عن تفسير عبارة " التخثير كالجبن " الواردة في سفر أيوب، تجد كتاب " التفسير التطبيقي للكتاب المقدس " ملتزماً الصمت !
بينما جاء في موسوعة " ينبوع الحياة " تحت عنوان : " خثر " ما يلي:
" الكلمة بالعبرية: קָפַּא : جَعْلُ السائلِ جامداً ".
وأكدت ذلك " دائرة المعارف الكتابية " تحت مادة " خثر " : " خثر اللبن خثرًا وخثورًا: غلظ. وتضاف خميرة المنفحة إلى اللبن؛ ليتخثر وليصنع منه الجبن. ويقول أيوب:" ألم تصبني كاللبن وخثرتني كالجبن ؟ " ".
ثانياً: المزامير [139/13-16]: يزعمون أن داود أخذ يناجي ربه بما يلي:
" (13) لأنك أنت اقتنيت كليتيّ، نسجتني في بطن أمي (14) أحمدك من أجل أني قد امتزت عجباً، عجيبة هي أعمالك ونفسي تعرف ذلك يقيناً (15) لم تختف عنك عظامي حينما صنعت في الخفاء ورقمت في أعماق الأرض (16) رأت عيناك أعضائي وفي سفرك كلها كتبت يوم تصورت إذ لم يكن واحد منها ".[15]
أين: " صنعتني بإعجازك المدهش " ؟ و " الرحم " ؟ و " علقة " ؟ و " جنيناً " ؟
لقد قام بذلك التحريف؛ ليصرف الانتباه عن اتفاق النص المذكور أولاً (من سفر أيوب)، مع الفكرة المغلوطة حول الجنين القزم.
خاتمة البحث:
كلام البشر يعتريه النقص والخلل، فهو مبني على تجارب الناس وعلومهم، وفي هذه الدراسة مثال على الفرق بين الكلام الإلهي المحكم الذي لا يأتيه الباطل من لدن عليمٍ حكيم، وبين كلام البشر الذي يعتريه ما يعتري البشر من نقص في العلم.
كما تثبِت أنه لا كتاب كاملٌ سوى القرآن الكريم، كلام الله المعجز الذي لا يأتيه الباطل، بعكس ما سواه من الكتب التي تدخلت يد الناس لإصلاح أخطائها.
كيف لا ؟ والحق : " أنه لا يكتب إنسان كتابه في يومِه، إلا قال في غدِه: لو غيِّر هذا لكان أحسن، ولو زِيدَ لكان يُستحسن، ولو قُدِّم هذا لكان أفضل، ولو ترِك هذا لكان أجمل. وهذا من أعظم العِبَر، وهو دليل على استيلاء النقص على جُلة البشر".[16]
وفي الختام:
نصيحة توجه لمن يلجأ إلى المغالطة والتحريف في كتبه المقدسة؛ ليستر عورتها وليقينه بضعفها:
أنتم أحرار في نظرتكم إلى كتبكم والتعديل عليها وفق أهوائكم، لكن ابتعدوا عن توجيه سهامكم نحو القرآن الكريم؛ حرصاً عليكم لأنها سترتد إليكم يقيناً.
وصدق الله العظيم في وصفهم: (وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُم وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [آل عمران: 69].
وَلِلَّهِ في كُلِّ تَحريكَةٍ عَلَينا وَتَسكينَةٍ شاهِدُ"
وَفي كُلِّ شَيءٍ لَهُ آيَةٌ تَدُلُّ عَلى أَنَّهُ واحِدُ [17]
(وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ" مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ..) [الحج: 54].
للتواصل:
د. عبدالرحيم الشريف
[1] انظر: مباحث في إعجاز القرآن، أ.د. مصطفى مسلم، ص158.
[2] قال القاضي الباقلاني في كتابه إعجاز القرآن ص22: " ومن أهم ما يجب على أهل دين الله كشفه، وأولى ما يلزم بحثه، ما كان لأصل دينهم قواماً، ولقاعدة توحيدهم عماداً ونظاماً، وعلى صدق نبيهم r برهاناً، ولمعجزته ثبتاً وحجة. لا سيما والجهل ممدود الرواق، شديد النفاق، مستولٍ على الآفاق. والعلم إلى عفاء ودروس، وعلى خفاء وطموس، وأهلهم في جفوة الزمن البهيم، يقاسون من عبوسه لقاء الأسد الشتيم [كريه المنظر]. حتى صار ما يكابدونه قاطعاً عن الواجب من سلوك مناهجه، والأخذ في سبيله ".
قلت: إن كان ذلك كلام الباقلاني المتوفى سنة (403هـ) عن حال العلم في مجتمعه، وتلك استغاثته بعلماء ذلك الزمان، مع أنه كان للإسلام دولة تنتصر له، وعلماء أكفاء يذودون عن حياضه، لا يخافون لومة لائم.. فكيف بنا في هذا الزمان ؟
[3] يُكثر الكُتاب العرب العلمانيون المتتلمذون على أيدي المنصرين والمستشرقين من إطلاق عبارة " النص القرآني " على آيات القرآن الكريم، ويزعمون بذلك أن: " النص تدوين لروح العصر من خلال تجارب فردية وجماعية في مواقف معينة متعددة متباينة، فهو عمل إنساني خالص؛ لأنه يتحدث بلغة إنسانية نسبية، فالوحي على ذلك تأنسَنَ عندما تحول عبر الرسول إلى كلمة إنسانية. إن النصوص الدينية تأنست منذ تجسدت في التاريخ واللغة، وتوجهت بمنطوقها ومدلولها إلى البشر في واقع تاريخي محدد، وإنها محكومة بجدلية الثبات والتغير، فالنصوص ثابتة في المنطوق متغيرة في المفهوم ".
انظر عرض ذاك الزعم ونقده في كتاب: موقف الفكر العربي العلماني من النص القرآني / دعوى تاريخية النص نموذجاً، أحمد إدريس الطعان الحاج، أطروحة دكتوراه، جامعة القاهرة، 2003م.
[4] قال ابن منظور في لسان العرب 2/622: " إِنْفَحة الجَدْي وإِنْفِحَتَه وإِنْفَحَّتُه ومِنْفَحَتُه: شيءٌ يخرج من بطنه أَصفر يُعصر في صوفة مبتلة في اللبن، فيغلظ كالحُبْن ".
[5] انظر: موسوعة الإعجاز العلمي، يوسف الحاج أحمد، ص98-130.
[6] قال الآلوسي في تفسيره روح المعاني 10/190: " أمشاج .. أي: أخلاط، جمع خلط بمعنى: مختلط ممتزج. يقال: مشجت الشيء، إذا خلطته ومزجته فهو مشيج وممشوج، وهو صفة لنطفة، ووصفت بالجمع ـ وهي مفردة ـ؛ لأن بها مجموع ماء الرجل والمرأة ".
[7] فتح الباري11/480.
[8] تحفة المودود، ص272.
[9] الجامع لأحكام القرآن 16/342.
[10] للاطلاع على النص الكامل لمحاضرة العالِم (كيث مور) انظر موقع: موسوعة الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة ( www.quran-m.com ).
[11] مِن علم الطب القرآني، د. عدنان الشريف، ص33-34.
[12] للتفصيل والصور التوضيحية، انظر: المرجع السابق، فصل: أطوار الجنين، ص49-70.
[13] القُمُّص (Higoumen): لقب تمنحه الكنيسة القبطية لبعض الكهنة. انظر: معجم الإيمان المسيحي، الأب صبحي حموي، ص 383. وزكريا بطرس أحد أشهر المنصرين في القنوات الفضائية التنصيرية ومواقع الإنترنت.
[14] انظر مقال: نسبة النوع عند الولادة، د. كريم حسنين، مؤتمر الإعجاز العلمي السابع، ص6.
[15] جاء في كتاب: " التفسير التطبيقي للكتاب المقدس " تفسير تلك العبارة بما يلي: " إن طبيعة الله تتغلغل في كيان كل شخص. فعندما تشعر بضآلتك، أو عندما تبدأ تكره نفسك، اذكر أن روح الله، لديه الاستعداد في أن يعمل فيك ليجعل طبيعتك منسجمة مع إرادة الله. فالله يفكر فيك دائماً، فيجب أن يكون لدينا احترام لذواتنا، مثل ما لدى خالقنا من احترام نحونا ". وهذا التفسير يزيد التأكيد أنْ لا إعجاز في النص أعلاه البتة!
[16] قاله القاضي الفاضل عبدالرحيم البيساني في رسالة للعماد الأصفهاني، معتذراً عن كلام استدركَه عليه. انظر: كشف الظنون، حاجي خليفة1/14. وأبجد العلوم، القنوجي 1/70.
[17] البيتان لأبي العتاهية، انظر: ديوانه، د. شكري فيصل، ص 104.
  #1354  
قديم 12-12-2013, 05:29 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

الرد على شبه المشككين في تكريم الإسلام للمرأة

بقلم / أحمد حسين خليل أبو جامع
ليسانس الدراسات الإسلامية و العربية – جامعة الأزهر
** مكانة المرأة في الإسلام
لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه ؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال ، وخير الناس خيرهم لأهله ؛ فالمسلمة في طفولتها لها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية، وهي في ذلك الوقت قرة العين ، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها.
وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة.
وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.
وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، و والفساد في الأرض.
وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها.
وإذا كانت بعيدة عن الإنسان لا يدنيها قرابة أو جوار كان له حق الإسلام العام من كف الأذى ، وغض البصر ونحو ذلك .
وما زالت مجتمعات المسلمين ترعى هذه الحقوق حق الرعاية ، مما جعل للمرأة قيمة واعتباراً لا يوجد لها عند المجتمعات غير المسلمة .
ثم إن للمرأة في الإسلام حق التملك ، والإجارة، والبيع ، والشراء، وسائر العقود ، ولها حق التعلم ، والتعليم، بما لا يخالف دينها ، بل إن من العلم ما هو فرض عين يأثم تاركه ذكراً أم أنثى .
بل إن لها ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال، أو بما يختصون به دونها من الحقوق والأحكام التي تلائم كُلاً منهما .
ومن إكرام الإسلام للمرأة أن أمرها بما يصونها، ويحفظ كرامتها، ويحميها من الألسنة البذيئة ، والأعين الغادرة ، والأيدي الباطشة ؛ فأمرها بالحجاب والستر، والبعد عن التبرج، وعن الاختلاط بالرجال الأجانب ، وعن كل ما يؤدي إلى فتنتها.
ومن إكرام الإسلام لها : أن أمر الزوج بالإنفاق عليها، وإحسان معاشرتها، والحذر من ظلمها، والإساءة إليها.
بل ومن المحاسن-أيضاً-أن أباح للزوجين أن يفترقا إذا لم يكن بينهما وفاق، ولم يستطيعا أن يعيشا عيشة سعيدة؛ فأباح للزوج طلاقها بعد أن تخفق جميع محاولات الإصلاح، وحين تصبح حياتهما جحيماً لا يطاق.
وأباح للزوجة أن تفارق الزوج إذا كان ظالماً لها، سيئاً في معاشرتها، فلها أن تفارقه على عوض تتفق مع الزوج فيه، فتدفع له شيئاً من المال، أو تصطلح معه على شيء معين ثم تفارقه.
ومن صور تكريم الإسلام للمرأة أن نهى الزوج أن يضرب زوجته بلا مسوغ، وجعل لها الحق الكامل في أن تشكو حالها إلى أوليائها، أو أن ترفع للحاكم أمرها؛ لأنها إنسان مكرم داخل في قوله-تعالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) (1)
وليس حسن المعاشرة أمراً اختيارياً متروكاً للزوج إن شاء فعله وإن شاء تركه، بل هو تكليف واجب.
قال النبي- صلى الله عليه و سلم -: " لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد، ثم يضاجعها " (2)
فهذا الحديث من أبلغ ما يمكن أن يقال في تشنيع ضرب النساء ؛ إذ كيف يليق بالإنسان أن يجعل امرأته - وهي كنفسه - مهانة كمهانة عبده بحيث يضربها بسوطه، مع أنه يعلم أنه لا بد له من الاجتماع والاتصال الخاص بها.
ولا يفهم مما مضى الاعتراض على مشروعية ضرب الزوجة بضوابطه، ولا يعني أن الضرب مذموم بكل حال؛ فلا
يطعن في مشروعية الضرب إلا من جهل هداية الدين ، وحكمة تشريعاته و مرونته .
تعالوا بنا لنرى كيف اتخذ أعداء الإسلام أحكام الدين وسيلة للوصول لغاياتهم الدنيئة ، هؤلاء الذين يتظاهرون بتقديس النساء والدفاع عن حقوقهن ؛ فهم يطعنون في هذا الحكم، ويتأففون منه، ويعدونه إهانة للمرأة .
وما ندري من الذي أهان المرأة ؟ أهو ربّها الرحيم الكريم الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ؟
أم هؤلاء الذين يريدونها سلعة تمتهن وتهان ، فإذا انتهت مدة صلاحيتها ضربوا بها وجه الثرى ؟
والذين يولعون بالغرب، ويولون وجوههم شطره يوحون إلينا أن نساء الغرب ينعمن بالسعادة العظمى مع أزواجهن .
ولكن الحقيقة الماثلة للعيان تقول غير ذلك ؛ فتعالوا نطالع الإحصاءات التي تدل على وحشية الآخرين الذين يرمون المسلمين بالوحشية.
أ- نشرت مجلة التايم الأمريكية أن ستة ملايين زوجة في أمريكا يتعرضن لحوادث من جانب الزوج كل عام، وأنه من ألفين إلى أربعة آلاف امرأة يتعرضن لضرب يؤدي إلى الموت، وأن رجال الشرطة يقضون ثلث وقتهم للرد على مكالمات حوادث العنف المنزلي. (3)
ب- ونشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي عام 1979م أن 40% من حوادث قتل النساء تحدث بسبب المشكلات الأسرية، وأن 25% من محاولات الانتحار التي تُقْدم عليها الزوجات يسبقها نزاع عائلي. (4)
ج- دراسة أمريكية جرت في عام 1407هـ-1987م أشارت إلى 79% يقومون بضرب النساء وبخاصة إذا كانوا متزوجين بهن.
وكانت الدراسة قد اعتمدت على استفتاء أجراه د.جون بيرير الأستاذ المساعد بقسم علم النفس بجامعة كارولينا الجنوبية بين عدد من طلبته .
وقد أشارت الدراسة إلى أن استعداد الرجال لضرب زوجاتهم عالٍ جداً، فإذا كان هذا بين طلبة الجامعة فكيف بمن هو دونهم تعليماً ؟
د- وفي دراسة أعدها المكتب الوطني الأمريكي للصحة النفسية جاء أن 17% من النساء اللواتي يدخلن غرف الإسعاف ضحايا ضرب الأزواج أو الأصدقاء، وأن 83% دخلن المستشفيات سابقاً مرة على الأقل للعلاج من جروح وكدمات أصبن بها كان دخولهن نتيجة الضرب.
وقال إفان ستارك معد هذه الدراسة التي فحصت (1360) سجلاً للنساء: إن ضرب النساء في أمريكا ربما كان أكثر الأسباب شيوعاً للجروح التي تصاب بها النساء، وأنها تفوق ما يلحق بهن من أذى نتيجة حوادث السيارات، والسرقة، والاغتصاب مجتمعة.
وقالت جانيس مور-وهي منسقة في منظمة الائتلاف الوطني ضد العنف المنزلي ومقرها واشنطن: إن هذه المأساة المرعبة وصلت إلى حد هائل؛ فالأزواج يضربون نسائهم في سائر أنحاء الولايات المتحدة، مما يؤدي إلى دخول عشرات منهن إلى المستشفيات للعلاج.
وأشارت إلى أن الأمر المرعب هو أن هناك نساء أكثر يُصبن بجروح وأذى على أيدي أزواجهن ولكنهن لا يذهبن إلى المستشفى طلباً للعلاج، بل يُضمِّدن جراحهن في المنزل.
وقالت جانيس مور: إننا نقدر بأن عدد النساء اللواتي يُضربن في بيوتهن كل عام يصل إلى ستة ملايين امرأة، وقد جمعنا معلومات من ملفات مكتب التحقيقات الفيدرالية، ومن مئات الملاجئ التي توفر المأوى للنساء الهاربات من عنف وضرب أزواجهن. (5)
هـ - وجاء في كتاب ماذا يريدون من المرأة لعبد السلام البسيوني ص36-66 ما يلي:
- ضرب الزوجات في اليابان هو السبب الثاني من أسباب الطلاق.
- 772 امرأة قتلهن أزواجهن في مدينة ساوباولو البرازيلية وحدها عام1980م.
- يتعرض ما بين ثلاثة إلى أربعة ملايين من الأمريكيات للإهانة المختلفة من أزواجهن وعشاقهن سنوياً.
- أشارت دراسة كندية اجتماعية إلى أن ربع النساء هناك-أي أكثر من ثمانية ملايين امرأة- يتعرضن لسوء المعاملة كل عام.
- في بريطانيا تستقبل شرطة لندن وحدها مائة ألف مكالمة سنوياً من نساء يضربهن أزواجهن على مدار السنين الخمس عشرة الماضية.
- تتعرض امرأة لسوء المعاملة في أمريكا كل ثمان ثوان.
- مائة ألف ألمانية يضربهن أزواجهن سنوياً، ومليونا فرنسية.
-60% من الدعوات الهاتفية التي تتلقاها شرطة النجدة في باريس أثناء الليل-هي نداءات استغاثة من نساء تُساء معاملتهن.
وبعد فإننا في غنى عن ذكر تلك الإحصاءات؛ لعلمنا بأنه ليس بعد الكفر ذنب.
ولكن بعض من يسمون أنفسهم بالمثقفين - وهم غير قليل - لا يقع منهم الدليل موقعه إلا إذا نسب إلى الغرب ؛ فها هو الغرب تتعالى صيحاته من ظلم المرأة؛ فهل من مدكر؟
إذا لم يكن للمرء عين صحيحة *** فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
ومن صور تكريم الإسلام للمرأة أن أنقذها من أيدي الذين يزدرون مكانها، وتأخذهم الجفوة في معاشرتها؛ فقرر لها من الحقوق ما يكفل راحتها، وينبه على رفعة منزلتها، ثم جعل للرجل حق رعايتها، وإقامة سياج بينها وبين ما يخدش كرامتها.
ومن الشاهد على هذا قوله-تعالى-: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ) (6)
أما الحضارة المعاصرة فلا تكاد تعرف شيئاً من تلك المعاني ، وإنما تنظر للمرأة نظرة مادية بحتة ، فترى أن حجابها وعفتها تخلف ورجعية، وأنها لابد أن تكون دمية يعبث بها كل ساقط؛ فذلك سر السعادة عندهم .
وما علموا أن تبرج المرأة وتهتكها هو سبب شقائها وعذابها.
وإلا فما علاقة التطور والتعليم بالتبرج والاختلاط وإظهار المفاتن ، وإبداء الزينة، وكشف الصدور، والأفخاذ، وما هو أشد ؟
وهل من وسائل التعليم والثقافة ارتداء الملابس الضيقة والشفافة والقصيرة ؟
ثم أي كرامة حين توضع صور الحسناوات في الإعلانات والدعايات ؟
ولماذا لا تروج عندهم إلا الحسناء الجميلة، فإذا استنفذت السنوات جمالها وزينتها أهملت ورميت كأي آلة انتهت مدة صلاحيتها ؟
وما نصيب قليلة الجمال من هذه الحضارة ؟ وما نصيب الأم المسنة، والجدة، والعجوز ؟
إن نصيبها في أحسن الأحوال يكون في الملاجىء، ودور العجزة والمسنين؛ حيث لا تُزار ولا يُسأل عنها.
أما المرأة في الإسلام فكلما تقدم السن بها زاد احترامها، وعظم حقها، وتنافس أولادها وأقاربها على برها لأنها أدَّت ما عليها، وبقي الذي لها عند أبنائها، وأحفادها، وأهلها، ومجتمعها.
أما الزعم بأن العفاف والستر تخلف ورجعية-فزعم باطل ، بل إن التبرج والسفور هو الشقاء والعذاب، والتخلف بعينه، وإذا أردت الدليل على أن التبرج هو التخلف فانظر إلى انحطاط خصائص الجنس البشري في الهمج العراة الذين يعيشون في المتاهات والأدغال على حال تقرب من البهيمية ؛ فإنهم لا يأخذون طريقهم في مدارج الحضارة إلا بعد أن يكتسوا .
ويستطيع المراقب لحالهم في تطورهم أن يلاحظ أنهم كلما تقدموا في الحضارة زادت نسبة المساحة الكاسية من أجسادهم ،كما يلاحظ أن الحضارة الغربية في انتكاسها تعود في هذا الطريق القهقرى درجة درجة حتى تنتهي إلى العري الكامل في مدن العراة التي أخذت في الانتشار بعد الحرب العالمية الأولى، ثم استفحل داؤها في السنوات الأخيرة.
إن من أعظم النعم التي كرم اللَّه بها عباده المؤمنين أن شرع الله لهم شريعة قويمة وملة حنيفية، تنظم الإنسان والكون والحياة، تخاطب القلب والعقل والروح ، وتحقق رغبات البدن دون تمادي إلى شهوانية حيوانية ، أو دون حرمان الرهبانية ، فهذا الدين هو دين الفطرة قال تعالى " فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ" (7)
وهكذا تبين لنا عظم منزلة المرأة في الإسلام، ومدى ضياعها وتشردها إذا هي ابتعدت عن الإسلام
قال تعالى : " وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِِهِِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (8)
يمكن التواصل مع المؤلف على البريد التالى : [email protected]
الهوامش
(1) الإسراء / 70 .
(2) متفق عليه .
(3) دور المرأة المسلمة فى المجتمع – إعداد لجنة المؤتمر النسائى الأول صـ 45 ، و انظر الرابط : http://www.almokhtsar.com/html/best/5/254.php
(4) المرجع السابق صـ 46 .
(5) انظر من أجل تحرير حقيقي ص16-21 وانظر المجتمع العاري بالوثائق والأرقام ص56-57.
(6) البقرة 188 .
(7) الروم 30 .
(8) الأنعام 153 .
موضوعات ذات صلة :
** الرد على شبه المشككين فى الميراث .
** الرد على شبه المشككين فى تعدد الزوجات .
** الرد على شبه المشككين فى الطلاق .
  #1355  
قديم 12-12-2013, 05:30 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

الرد على شبه المشككين فى الطلاق

بقلم / أحمد حسين خليل
كلية الدراسات الإسلامية و العربية جامعة الأزهر
أولاً : مقصد الشارع الحكيم من تشريع الطلاق ، والحكمة الإلهية من ذلك .
مما لاشك فيه أن ديننا الإسلامي قد جعل الطلاق في أضيق الحدود، وفي حالة استحالة العشرة بين الزوجين ، وبما لا تستقيم معه الحياة الزوجية ، وصعوبة العلاج إلا به وحتى يكون مخرجاً من الضيق وفرجاً من الشدة في زوجية لم تحقق ما أراده الله ـ سبحانه وتعالى ـ لها من مقاصد الزواج التي تقوم على المودة والسكن النفسي والتعاون في الحياة .
كما أن الطلاق ظاهرة عامة وموجودة في كل المجتمعات وبنسب متفاوتة وهو أمر عرفته البشرية من قديم الزمان ، وكانت له طرق وأشكال تختلف من بيئة إلى بيئة ، ومن عصر إلى عصر ، وقد أقرته جميع الأديان كلٌ بطريقته ، كما عرفته عرب الجاهلية لأنه كان شريعة إبراهيم وإسماعيل –عليهما السلام-، ففي حديث البخاري أن سيدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ قال لزوجة ولده إسماعيل التي شكت حاله قولي له : " يغير عتبة داره " ، ففهم إسماعيل من ذلك أنه ينصحه بطلاقها، فطلقها(1).
وعندما جاء الإسلام كان امتداداً لدين إبراهيم كما قال الله تعالى: ﴿ ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (2). فأقر الإسلام الطلاق ونظمه تنظيماً دقيقاً مراعياً في ذلك استقرار الأسرة وسعادتها من ناحية وحفظ كيان المجتمع البشري بأكمله من ناحية أخرى ، يقول الله تعالى: ﴿ الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ(3)
ولو وضع الإسلام أو المشرع قانوناً يُحرم الطلاق لصاح الناس: هذا ظلم مبين ، وهذا ما فطن إليه الفيلسوف الإنجليزي (بنتام) في كتابه "أصول الشرائع"، فقال: "لو ألزم القانون الزوجين بالبقاء ـ على ما بينهما من جفاء ـ لأكلت الضغينة قلوبهما، وكاد كلٌ منهما للآخر، وسعى إلى الخلاص منه بأية وسيلة ممكنة ، وقد يهمل أحدهم صاحبه ، ويلتمس متعة الحياة عند غيره ، ولو أن أحد الزوجين اشترط على الآخر عند عقد الزواج ألا يفارقه، ولو حل بينهما الكراهية والخصام محل الحب والوئام لكان ذلك أمراً منكراً مخالفاً للفطرة ومجافياً للحكمة ، وإذا جاز وقوع هذا بين شابين متحابين ، غمرهما شعور الشباب فظنا ألا افتراق بعد اجتماع ، ولا كراهة بعد محبة ، فإنه لا ينبغي اعتباره من مشرع خير الطباع ، ولو وضع المشرع قانوناً يُحرم فض الشركات ويمنع رفع ولاية الأوصياء ، وعزل الشركاء ومفارقة الرفقاء ، لصاح الناس : هذا ظلم مبين. وإذا كان وقوع النفرة، واستحكام الشقاق والعداء ليس بعيد الوقوع فأي الأمرين خير ؟ ربط الزوجين بحبلٍ متين ، لتأكل الضغينة قلوبهما، ويكيد كلٌ منهما للآخر؟ أم حل ما بينهما من رباط وتمكين كلٌ منهما من بناء بيت جديد، على دعائم قويمة، أو ليس استبدال زوج بآخر خير من ضم خليلة إلى امرأة مهملة ، أو عشيق إلى زوج بغيض ؟ "(4).
والحقيقة أن الإسلام كره الطلاق ونفَّر منه والرسول ـ صلى الله عليه وسلم - قال: "ما أحل الله شيئاً أبغض إليه من الطلاق" (5) ، واعتبر الحياة الزوجية لها قدسية خاصة لابد من احترامها، وأن هدمها ليس بالأمر السهل ، فهي ميثاق غليظ ينبغي عدم نقضه بسهولة، والقرآن الكريم يقول فيه :
﴿ وَأَخَذْنَا مِنكُم مِيْثَاقَاً غَلِيْظَاً(6)
وقد ذكر (الكاساني) في "بدائع الصنائع" أن النبي – صلى الله عليه وسلم - قال: "تزوجوا ولا تطلقوا فإن الطلاق يهتز له عرش الرحمن" (7)
وهذا دليل على أن الإسلام صان قداسة الزوجية من العبث بها ، لما يترتب على ذلك من أضرار تقع على الأسرة وعلى المجتمع الإسلامي بأكمله ، فوضع العقبات في طريق الطلاق ليمنع وقوعه أو يؤخره، وحبَّذ التريث في معالجة ما ينشب بين الرجل وامرأته لعل الأمور تعود إلى طبيعتها وهذا ما أوضحته آية الطلاق: ﴿ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً (8)، وذلك لأن الطلاق هو موقف مؤقت لعلاقة لم تتحقق فيها مقاصد الزواج كما ذكرت، ولكنها أيضاً ليست حسماً صارماً، ومن هنا لا يرتضي الإسلام هذه الكلمة في كل وقت بل جعل لها أوقاتاً خاصة عند استحالة العشرة ، بل واستبقى مجالاً للحياة الزوجية بعد الطلاق لعل مشاعر الحب تعود بينهما مرة أخرى أو يتدخل أهل الخير في جو هادئ لإصلاح الصدع بينهما وأولى الناس بهذه المهمة أقارب الزوجين، يقول الله تعالى: ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً (9).
ولكن في الآونة الأخيرة كانت ظاهرة الطلاق أمراً مزعجاً لدى الأسرة المسلمة لما طرأ عليها من ارتفاع قد تكون نتيجة الظروف الراهنة التي تواجه المجتمعات الإسلامية أو التفكك الذي يعيش فيه العالم الإسلامي اليوم أو التقصير في الحقوق الزوجية سواء كانت مادية أو معنوية أو اجتماعية الأمر الذي جعل كثيراً من المهتمين والمتخصصين والغيورين على الدين الإسلامي إفراد الأبحاث والمؤتمرات لدراسة هذه الظاهرة الخطيرة على بناء وكيان الأسرة المسلمة وإيجاد الحلول المناسبة للحد منها.
وقد قرأتُ رأياً للدكتورة/ هبة إبراهيم عيسى أستاذة الأمراض النفسية والعصبية في كلية الطب ، جامعة عين شمس ملفتاً للانتباه ويؤكد خطورة ظاهرة الطلاق على بناء وكيان المجتمع الإسلامي ، وبينت الآثار الخطيرة المترتبة عليه ، فهي ترى أنه "كثيراً ما يختلف الزوجان في خلافات حادة ، ويكون فيها الطلاق حتمية مؤكد، وفي حالات أخرى يكون الطلاق نتيجة للعناء الذي قد يصل إلى كثير من التوتر بين طرف العلاقة وقد يؤدي إلى أعراض نفسية قد تصل إلى أمراض كالاضطرابات النفسية الجسمية كالقيء المتكرر أو ارتفاع ضغط الدم أو الصداع المزمن أو ظهور طفح جلدي . وقد يذبل الطرف الذي يعاني القلق و الإكتئآب، ويصاب بفقدان الشهية مع كسل شديد وعدم الاهتمام بأي شيء وفقدان الوزن" (10). فمثل هذه النتائج الخطيرة تستدعي منا فعلاً الوقوف بتأني أمام ظاهرة الطلاق والعمل على الحد منها بكل الحلول والوسائل المتاحة .
ومن هنا أرى أن يسر الشريعة الإسلامية قد بان ووضح ، فى الحكمة الإلهية العظيمة من تشريع الطلاق .
ثانياً : لماذا وضع الطلاق فى يد الرجل ؟
و أقول: إذا كانت الشريعة قد جعلت الطلاق في يد الرجل ، فقد أعطت المرأة في المقابل حق الخلع . وعندما جعل الطلاق في يد الرجل ألزمته الشريعة بالتكاليف المالية الإجبارية ، فليس من العدل أن يكلف بالمهر والنفقة والسكن والكسوة ونفقة الأولاد ثم لا تعطى له صلاحية مناسبة لما أعطي من مسئوليات.
ولا يختلف اثنان اليوم على استخدام أكثر الرجال للجانب الأيسر من المخ ، وأقوى ما فيه الواقعية والعقلانية، واستخدام أكثر النساء للجانب الأيمن من المخ وأقوى ما فيه الخيال والإبداع والعاطفة، فالشارع راعى الفروق الفردية بين الجنسين عندما جعل قرار الطلاق بيد الرجل، ومع ذلك أعطى للمرأة حقها بطرق ووسائل تناسب طبيعتها العاطفية .
حدث في تونس أن أعطيت المرأة حق الطلاق بنفس وسائل الرجل وطرقه، فزادت نسبة الطلاق في تلك السنة أضعافاً مضاعفة ثم تم تعديل القانون وتبين أن أكثر النساء اللاتي أوقعن الطلاق كان تطليقهن لأزواجهن بسبب ردة فعل عاطفية .
ومن المعروف إدارياً أنه لا بد أن يكون هناك تناسب بين الصلاحيات والمسؤوليات.
الطلاق في الإسلام ليس نزوة عارضة ولا غضباً إنما هو حل مناسب في حالة استفحال المرض واستعضال الداء وليس صراعاً من أجل البقاء . لا بد أن نفرق بين جمال النظام وعدالته وسوء الاستخدام .
دعونا نتصور حالة زوجة مع زوج لا يحترمها ولا يحترم العلاقة الزوجية ولا يؤدي لها حقوقها بل يؤذيها ويضرها، ألا يكون الطلاق حلاً مناسباً لها، أم أننا بقانون الأحوال الشخصية نتركها تقاسي وتعاني وتتعذب دون طلاق مع هذا الرجل الذي لا يحسن عشرتها .
لو وقع الطلاق فالشريعة تعطي للمرأة تعويضاً نفسياً ومالياً وهو نفقة العدة . وقد أدركت الدول الغربية التي كانت تحرم الطلاق وتمنعه خطأها فيسرت الحصول على الطلاق، وكان آخر هذه الدول إيطاليا، حيث أباحته عام 1971م ويكفي أن نعلم أنه ما إن أقر الطلاق في إيطاليا حتى قدم إلى المحاكم أكثر من مليون طلب طلاق .
من المفارقات كما يقول الغزالي: "في الوقت الذي تحتج فيه المرأة المصرية على الطلاق تحتج المرأة الإنجليزية على أبدية الزواج"
إضاءات :
رغم التحسن في الأوضاع الاقتصادية للعمال في أوروبا إلا أن الوضع الاقتصادي للمرأة هناك لا يزال حرجاً، فالمرأة لا تزال تأخذ نصف أجر الرجل، كما أن عليها إذا أرادت الزواج أن تتنازل عن اسمها واسم أبيها لتصبح تابعة لزوجها حتى في الاسم ، كما أنها تفتقد في كثير من الأحيان حقها في التصرف في أموالها إلا بعد إذن زوجها ، والرجل غير مسؤول عن نفقتها أفلا نحمد الله على ما من به علينا ؟
يمكن التواصل مع المؤلف على الإيميل التالي:
ملحق الهوامش
(1)الأسرة تحت رعاية الإسلام ، الشيخ/ عطية صقر، ج6، ص275 .
(2)سورة النحل – آية 122
(3)البقرة / 199 .
(4)أصول الشرائع، المجلد الأول، ص161-166، ترجمة: فتحي باشا زغلول .
(5)فيض القدير، ج10، رقم الحديث: 7794، سنن أبو داود، ج2، رقم: 2177
(6)النساء 21 .
(7)حقوق الإنسان في الإسلام، علي راضي، ص98 .
(8)الطلاق / 1 .
(9)النساء / 35 .
(10) من مقالة لها على شبكة الإنترنت بمجلة الثقافة النفسية ، العدد 47 ، المجلد 12 لسنة 2001 ، ارجع إلى الرابط / http://www.psyinterdisc.com/ala3dadsab08.html
  #1356  
قديم 12-12-2013, 05:31 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أكذوبة الفرقان الحق
1


بقلم الباحث: ياسر الأقرع
بعد أن حزم مسيلمة حقائبه ورحل موسوماً بصفة الكذاب، يطالعنا العصر الحديث بمحاولة جديدة لتقليد النص القرآني لفظاً ومعنىً وأسلوباً وصياغة... معترفة – دون أن تدرك – أنها تعدُّ القرآن غاية البلاغة ومنتهاها.
ومن هذه المحاولات ما سمِّي بالفرقان الحق، وسوف نتناول آية مزعومة من السورة التي أسموها "سورة الحق" وفي أول "آية" منها يقولون:
"وأنزلنا الفرقان الحقَّ نوراً على نور محقاً للحقّ ومزهقاً للباطل وإن كره المبطلون"، لنتأمل هذه الأخطاء الغزيرة في الحروف والكلمات والأفعال والأسماء، وحتى في اسم هذا الكتاب !
أخطاء في الحروف
يبدأ هذا النص ( بالواو ) والواو على تعدد أنواعها ( أحد عشر نوعاً ) فإنها لا تأتي في هذا الموضع إلا على احتمالين:
إما أن تكون استئنافية، أو تكون عاطفة .
وفي كلا الحالين لابد من كلام قبلها ، لنستأنف بالواو ما بدأناه ، أو نعطف بها على جملة سبقتها . فلابدّ إذاً من تقدير جملة محذوفة ( منويّة ) قبل الواو ، غير أنْ لا بد للمحذوف من كلام يدلّ عليه أو يشير إليه ، وليس فيما يلي الواو ما يدلّ على معنى سابق مقدّر ، فما الحاجة إليها إذاً وهي لم تُفِدْ شيئاً ، ولم تضف معنى ؟ بل يمكن الاستغناء عنها ، أو إبدالها حرف توكيد ، حيث تتأتى من ذلك فائدة ليست في وجود الواو في هذا الموضع .
أخطاء في الكلمات
ثم يلي ذلك ، الفعل ( أنزلنا ) فالإنزال من أعلى إلى أدنى فعَلامَ ذُكر الإنزال في نصّ مكتوب من إنسان أو مجموعة من الناس إلى أقرانهم من البشر ولماذا لا يكون ( قدّمنا ـ كتبنا ـ أرسلنا ـ ألّفنا ... ) أو مثل ذلك وهو كثير . وهذه الـ ( نا ) الدالة على الفاعلين ، على من تعود ؟ ذلك أنَّ الضمير لا يؤدي غايته إلا إذا كان معروفاً لدى المتكم والسامع على حدّ سواء ، أو كان مفهوماً من السياق ، أو سبقت الإشارة إليه، وليس من ذلك شيء هاهنا .
الفرقان( الذي يفرق بين الحق والباطل ) : الفرقان اسم معرف بأل وهذه الـ ( أل ) تفيد في أحد أمرين فإما أن يكون المتكلم والمخاطب متفقين على المعرّف بحيث تدل هذه الـ (أل) على ما تعارفا عليه كقولك لمن وضعت عنده كتاباً ( أين الكتاب ؟ ) فيناولك إياه .
أو تفيد الكمال أي تقول ( هذا الكلام ) أو ( هذا الرجل) وتقصد الكلام الكامل كما يجب أن يكون والرجولة الكاملة كما يجب أن تكون .
أخطاء في الصفات
والفرقان هو ما يَفْرِقُ بين الحقّ والباطل ، والفرقان بذكره معرّفاً بأل يفيد الكمال أي كمال التفريق بين الحق والباطل ومن هنا فلا يضيف وصفه بـ ( الحقّ ) إلى معنى الفرقان جديداً ، فتنعدم بذلك الفائدة من الصفة .
فلو قيل ( الفرقان ) دون وصفه لكان المعنى الفرقان الذي يفرق بين الحق والباطل بشكله الكامل الذي لا نقص فيه فهو ( الحقّ ) .
وثمة احتمال آخر وهو أن يكون ثمة فرقان آخر هو الباطل وهذا الفرقان هو الحق . فالصفة تفرّق بين اسمين مشتركين في اللفظ فتقول (مررت بزيد القائم ) وهذا يقتضي وجود رجل اسمه زيد وهو غير قائم .
لكن كلمة الفرقان وحدها تكفي لتفند دعاوى من يدّعي باطلاً بأنه فرقان ، ومن يكون حقاً فرقاناً ، فلو ادّعى مجموعة أشخاص بأن كلاً منهم هو حكم أو عادل ، ثم أشرت إلى رجل وقلت (هذا الحكم ) أو ( هذا العادل )، لكفاك ذلك في دحض دعاوى غيره بأنهم الحكام أو العادلون .
أخطاء في الأسماء
ثم تأتي كلمة ( نوراً ) وهي اسم جامد بمعنى المشتق، فالمقصود ( منوّراً ) وهذا ما يؤكده ما جاء بعدها من أحوال ( محقاً ـ مزهقاً ) إذاً فكلمة ( نوراً ) جاءت في الجملة حالاً ، فكيف جاء الفرقان الذي هو يفرّق بين الحق والباطل نوراً على نور وقد كان ثمة نزاع أو خصام بين حق وباطل فهو نور نزل على ظلام .
ولو قيل : هو ( نور على نور ) في ذاته فليس المقصود إنزاله نوراً !! لكان الجواب : إن ذلك ممكن لو جاء على غير حالة النصب التي جاء عليها. فلو قيل أنزلنا الفرقان الحق وهو نور على نور محقاً ... إلخ ، لكان يفهم من ذلك أنه نور على نور في ذاته، أما كونه حالاً فإنه لا يؤدي معنى الثبات.فليس المقصود إذاً أنه نور على نور في ذاته، بل إنه جاء نوراً على نورٍ، وكونه جاء ليفرق بين حقٍّ وباطل كائنين قبل نزوله ، فليس فيما هو كائن قبل نزوله نور إذاً .
ثم تأتي (محقّاً ) وهذا اسم فاعل من الفعل ( أحقَّ ) والفعل ليس رباعياً وإنما هو ثلاثي فهو ( حقق ) كما ورد في المعجم ( انظر : لسان العرب/ ج10 / ص49-58 )، ومن ثمَّ فصياغة اسم الفاعل من الثلاثي المبني للمعلوم تكون على وزن فاعل فيقال ( حاقّ ) ولو كان الفعل ( أًحَقَّ ) أي رباعياً لما صح أن تكون صيغة التفضيل منه ( أحقّ ) لأنَّ هذه الصيغة تصاغ من الثلاثي لا من الرباعي .
ثم تأتي كلمة ( مزهقاً ) وأصل الفعل ثلاثي مبني للمعلوم ( زَهَقَ ) واسم الفاعل منه ( زاهق ) وليس ( مُزهقاً )
أخطاء في استعمال الكلمات
و(زاهق) على وزن فاعل غير أنه يدل على الثبات، فهو صفة مشبهة وليس اسم فاعل، وكذلك قولنا ( زهوق ) فهي صفة مشبهة وليست مبالغة من اسم الفاعل . ثم إنَّ الفعلين ( حقق ) و ( زهق ) فعلان لا يتعديان بـ(اللام) فأنت تقول ( حققت الحقَ وزَهَقْتُ الباطل ) ولا تقول (حققت للحق وزهقت للباطل ).
وجاءت هنا ( محقاً للحق ومزهقاً للباطل ) فما الفرق بين ( محقّ الحقّ ) و ( مُحقّ للحق )
َ يقول النحاة: إن اسم الفاعل إذا نصب مفعولاً كان دالاً على الحال أو الاستقبال ومثال ذلك ، أما إذا دخلت اللام على المفعول به أفاد الإطلاق، فقولك ( أنت منصف خالداً ) هذا يدل على حالتك الآن أو لما سيأتي ، وقولك ( أنت منصف لخالد ) دليل على الإطلاق أي أن الأمر كائن ،ماضياً وحاضراً و مستقبلا.ً فكيف يكون إنزال النص محقاً للحق ومزهقاً للباطل وهذا الأمر يدل على الإطلاق. فالنص محقّ الحق مزهق الباطل ماضياً ( قبل الإنزال ) وحاضراً ومستقبلاً .
فإن صلح ذلك حاضراً ومستقبلاً فكيف يحق الحق ويزهق الباطل قبل نزوله، ومنه فيجب أن تكون ( محقّ الحقّ مزهق الباطل ).
أخطاء في البلاغة
ثم يأتي القول : ( محقاً للحق ومزهقاً للباطل )
إنَّ من البلاغة حذف الواو في هذا الموضع لما فيه من الإيجاز ، ذلك أن إثباتها يقتضي تغاير المعطوف والمعطوف عليه ، فإذا حُذِفَت أَشْعَرَ ذلك بأن الكلَّ كالشيء الواحد ، وهنا من يحق الحق ويزهق الباطل واحد، وهو الفرقان حسب ما جاء في النص .
فمن البلاغة أن تأتي الواو بين الصفات المتباعدة المتناقضة في الظاهر، حيث يبعد في الذهن اجتماع هذه الصفات في ذات واحدة ، فأنت تقول : فلان مهندس وموسيقي وشاعر ، فهذه الصفات تعود لذات واحدة غير أنها متباعدة ، فأتت الواو لتقرر الأمر وتحققه ، وليس في وصف الفرقان ( الذي في اسمه تفريق بين الحق والباطل) بـ( محق الحق مزهق الباطل ) ما يدل على تباعد الصفات أو تناقضها في الظاهر.
بعد أن درسنا النص بلاغياً على مستوى المفردات والتراكيب التي تضمَّنها، علينا أن ننظر إليه نظرة كلية ، بوصفه نصّاً ( وهو جزء من بنية نصية أكبر ) ، ذلك أن الدراسة البلاغية تعنى بالكليات قدر عنايتها بالجزئيات.
إذا كانت البلاغة هي بلوغ المرء بعبارته كنه ما في نفسه مع الاحتراز من الإيجاز المخل، والتطويل المملّ ، فهل خلا النص مما يعد إطالة لا جدوى منها ولا فائدة ؟!
أخطاء حتى في التسمية!
أليس في اسم ( الفرقان ) معرفاً بـ ( أل ) ما يغني عن وصفه بـ ( الحق ) .
وهذا الاسم الذي يتضمن معنى التفريق بين الحق والباطل ألا يغني عن وصفه بـ ( محق الحق ومزهق الباطل ) وعليه فإن هذا الكلام لم يأتِ بجديد .
إذاً في النص كثير كلام لقليل معنى فيمكن والحالة هذه إيجازه وتكثيفه .
ولعل منتهى البلاغة إنما تكمن في الجديد الذي يأتي به النص أسلوباً ونظماً ومعنىً، وهذا النص هو محاولة تقليد للنص القرآني يستخدم ألفاظه ، ويكرّر معانيه ، ويقلّد أسلوبه ، وهو بذلك يعدّ الأصل غاية البلاغة ومنتهاها لذا سعى إلى الصوغ على منواله والسير على نهجه .

الباحث: ياسر الأقرع
ماجستير في اللغة العربية
حمص – سورية
يمكن التواصل على العنوان التالي:
  #1357  
قديم 12-12-2013, 05:32 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أكذوبة الفرقان الحق ج2

بقلم: ياسر محمود الأقرع
استكمالاً لما بدأناه من دراسة بلاغية لما سمي " سورة الحق " من الكتاب المسمى ( الفرقان الحق ) نتناول هنا بالبحث والدراسة الآيتين الثانية والثالثة من السورة المذكورة، وهذا نصّ الآيتين :
2 - ففضحَ مكر الشيطان الرجيم ولو تنزّل بوحي ملك رحيم
3- وأبطل فرية رسله الضالين، ولو نطقوا بما أعجز الأميين
الفاء في صدر الآية
2 - ففضحَ مكر الشيطان الرجيم ولو تنزّل بوحي ملك رحيم
تبدأ الآية الثانية ـ كما نلاحظ ـ بالفاء، وللفاء، حسب ما يرى النحاة، ستة أوجه، وقد جاءت هنا حرف عطف، وهي عندما تكون حرف عطف فإنها تفيد الترتيب والتعقيب .
فقولنا : جاء خالد فأحمد :
يعني مجيء خالد أولاً ويليه أحمد ( الترتيب )
دون أن يكون بينهما فارق زمني يذكر ( التعقيب ) .
فهل جاءت الفاء هنا في موضعها الملائم !! لنتذكر معاً الآية التي سبقت هذه الآية ترتيباً في السورة ذاتها : تقول الآية السابقة وأنزلنا الفرقان الحقَّ نوراً على نور محقاً للحقّ ومزهقاً للباطل وإن كره المبطلون )المعنى الذي تقوم عليه الآية كما نرى هو إنزال فرقان يفرق بين حق وباطل .والفرقان المنزل : كتاب ، فهو نصّ أولاً وأخيراً ، والنص لا يفرق بين الحق والباطل بفعل البطش والقوة، وإنما بسلطان العقل والمنطق وإقامة الحجة والبرهان، وصولاً إلى فضح مكر الشيطان ( أي حيلته ) في طمس معالم الحق وإظهار الباطل.
هذا كله فيما نعلم يقتضي وجود مدة زمنية تفرضها طبيعة الحوار والجدل وتقديم البراهين لإثبات ما جاء به الكتاب على أنه حق و دحض ما جاء به دعاة الباطل .....
فكيف جاء العطف بالفاء وهي التي تكاد تلغي الفارق الزمني بين إنزال الفرقان وبين فضح مكر الشيطان، مما يوحي بأنه بمجرد إنزال الفرقان حق الحق وزهق الباطل وسلّم بذلك من آمن به ومن كفر على حد سواء، وقد تم ذلك كله في وقت لا يكاد يذكر !؟
فأين تبعات إنزال الفرقان من جدل وحوار وإقامة حجة ودحض رأي ... وغير ذلك !؟
أوَلَيس الأمر منافياً لواقع الحال ومنطق العقل إذاً .... !؟
رجم الشيطان قبل إقامة الحجة عليه
أما المعطوف بالفاء فهو جملة ( فضحَ مكرَ الشيطان الرجيم )، والضمير المستتر في ( فضح ) يعود على ( الفرقان )، فالفرقان إذاً فضح مكر الشيطان الرجيم.
وبما أن الفاء التي عطفت هذه الجملة على سابقتها تدل على الترتيب كما بيّنا، فهذا يعني أن إنزال الفرقان جاء أولاً ، وبعد ذلك فضح مكر الشيطان الرجيم، والرجيم تعني ( المرجوم ) كقولنا ( القتيل ) ونعني ( المقتول )...
فكيف وصف الشيطان في هذا الموضع بالمرجوم !؟
إذ بذلك تصبح الجملة: ففضح مكر الشيطان المرجوم، فأيّ مكر هذا للشيطان إن كان مرجوماً!؟ بل ما حاجتنا لفضح من هو مفضوح أصلاً ، فمرجوم معناه: أنه مفضوح الصفات، مكشوف المكر، ظاهر الذنب ... ولذلك رُجم جزاء له، واقتصاصاً منه.
ولنتأمل تتمة الآية مع التذكير بأولها " ففضحَ مكر الشيطان الرجيم ولو تنزّل بوحي ملك رحيم"
والمقصود من ( ولو تنزل ) هو مكر الشيطان
والسؤال لماذا يكون الأمر ( تنزيلاً ) ؟
ومن قال إن الشيطان في الأعلى حتى يتنزل مكره تنزيلاً إلى من هم في الأسفل ..؟؟
رسول الشيطان ... ملك رحيم !!
أما القول ( بوحي ملك ) فإنه يعني بأن الوحي مُلْكٌ للمَلَك، والمَلَك ليس هو صاحب الوحي حتى نضيف الوحي إليه، فنقول وحي مَلَك، وإنما هو حامل الوحي ، ذلك أن المَلَك أصلاً موحى إليه ، وعندما يوحي الإله إلى الرسل يكون المَلَك هو حامل الوحي أي حامل الرسالة وليس صاحبها.
ثم كيف يوصف المَلَك الذي تنزل بوحي الشيطان ومكره بـ " الرحمة " ؟؟
وهل يوصف مبعوث الشيطان، ومروِّج أفكاره، وناشر ضلاله .. بالرحمة وهو الذي يحمل الباطل والزيف ...؟
كيف يرضى هذا الرحيم أن يكون رسولاً للشيطان ويكون أداة لإهلاك الناس وإفسادهم ومن ثم هلاكهم ...؟
ربما لو جاءت صفة هذا الملك لتدل على إكراه الشيطان له للقيام بالأمر لكان في الأمر كلام آخر.
الشيطان يستغني عن خدمات بني جنسه !!
ولننتقل الآن إلى الآية الثالثة :
3 - وأبطل فرية رسله الضالين ، ولو نطقوا بما أعجز الأميين
والضمير المستتر في أبطل عائد على ( الفرقان ) والهاء في رسله تعود على ( الشيطان ) وهكذا تصبح الجملة :
وأبطل الفرقان فرية رسل الشيطان الضالين ...........
نلاحظ أن اللجوء إلى الضمائر عوضاً عن الأسماء الظاهرة يخلق التباساً في ردّ الضمائر إلى أصحابها ، فيظنّ السامع أن الهاء في ( رسله ) عائدة على من يعود عليه الضمير المستتر في
( أبطل ) وهو الفرقان .... على أية حال دعونا من هذا ، ولنتأمل الحلقات الثلاث التالية :
شيطان ماكر ملك رحيم رسل ضالين
الوحي إلى
انظروا إلى حال هذا الملك الذي يمثل خيراً بين شرّين، فهو ـ والأمر كذلك ـ واحد من اثنين :
إما أنه يدري بأنه يحمل ضلالاً ويبلغه إلى الرسل الضالين لإيصاله إلى الناس ، وهو بذلك لا يوصف بالرحمة في هذا الموضع .
ولو قيل: هو مكره على ذلك، لقلنا بأية سلطة يستطيع الشيطان أن يفرض على الملك حمل رسالة الضلال! ؟
ولنفترض جدلاً أنه مكره ، أليس من الأولى أن يوجد في الجملة ما يدل على ذلك دفعاً للتناقض الظاهر بين صفة المَلَك وطبيعة مهمته .
هذا إن كان يدري أنه يحمل ضلالاً ....
فإن لم يكن يدري ( فالمصيبة أعظم ) إذ كيف يبلغ الرسل ما فيه غواية للناس وشقاء لهم وهو لا يدري ! ؟ أيةسذاجة هذه وأي غباء ! ؟
وهل يصلح مثل هذا ليكون حاملاً لرسالة أو وحي ؟؟
وهل الشيطان الموصوف ـ هنا ـ بالمكر أغبى من أن يستطيع انتقاء من هو أكثر فطنة وذكاءً لأداء المهمة الموكلة إليه ؟؟
ثم هل يحتاج الشيطان إلى ملك ليبث ضلاله وإغواءه !؟
ولماذا لا يلجأ إلى أحد أبناء جنسه من الشياطين وهم على شاكلته وطبيعته من المكر وحب الإساءة، وإشاعة الغواية والضلال ...؟
لماذا يغادر هؤلاء إلى مَلَك يتصف بالرحمة ؟
هل يريد الشيطان أن يرحم من يودّ تضليلهم و أشقاءهم ؟؟؟؟
ثم تختتم الآية بالقول
( ولو نطقوا – ويقصد الرسل الضالين - بما أعجز الأميين )
فأما أن يعجز الرسلُ الأميين من الناس بالنطق ، فتلك مسألة ليست ذات أهمية لسببين :
أولاً :إن تعجيز الأميين أمر سهل. و ليس موضع افتخار أن يفضح الفرقان من أعجز الأميين . ولو كان الرسل قد أعجزوا أصحاب البلاغة والفصاحة والعلم والمعرفة لكان فضح الفرقان لهؤلاء الرسل أكثر أهمية وأشدّ أثراً ولكان موضع فخر واعتزاز لفرقان فضح زيف وادّعاء من استطاع التأثير على كبار العلماء والبلاغيين ! ؟
ثانياً :بماذا أعجز الرسل الأميين ... بما نطقوا ؟
النطق أحياناً يعجز المثقفين والعلماء لا الأميين فحسب ، فمن لا يعجز أمام نطق أعجمي لم يسمع به من قبل سواء أكان من يسمع عالماً أو أمّياً !!!
فالنطق يعني اللفظ باللسان والشفتين وهو مجال مفتوح للتعجيز ...
ولو قيل" جاؤوا بما أعجز العلماء " لكان الأمر أكثر دقة وأجدر بأن يكون مجال فخر واعتزاز .
إعجاز ..!!
لنتأمل الآيتين الثانية والثالثة بالنظر إلى سابقتهما .
إذا كانت الآية الأولى تتحدث عن إنزال الفرقان الذي يفرق بين الحق والباطل ثم يزهق الباطل وينتصر الحق على الرغم من المعارضة وعدم القبول ... وكل هذا يدل على بلوغ الغاية من الكتاب وإنزاله فما القائدة إذاً من ذكر فضح مكر الشيطان وذكر الوحي .؟
أو ليس من الأولى أن تأتي الآيتان الثانية والثالثة قبل سابقتهما فيكون الكلام عن فضح الشيطان وذكر وحيه ورسله الضالين وغير ذلك ... ثم يؤول الكلام إلى أن إنزال الكتاب زهق هذا الباطل وحق الحق رغم الجدل وعدم القبول !!؟
أم نقرأ السورة من الأسفل إلى الأعلى ... لعل هذا هو الإعجاز في السورة !!!!!
بقلم: ياسر محمود الأقرع
يمكن التواصل على البريد الإلكتروني:
  #1358  
قديم 12-12-2013, 05:35 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أكذوبة الفرقان الحق (3)

قبلاً كنا تحدثنا من وجهة بلاغية عن الآية الأولى من السورة المسماة بـ ( سورة الضالين ) من الكتاب المدعو ( الفرقان الحق ) ، وها نحن الآن نتناول بالدراسة الآية الثانية في السورة المزعومة من الكتاب المفترى.
والآية الثانية في هذه السورة ، يقول نصّها :
فأنا الملك الجبار المتكبر القهار القابض المذل المميت المنتقم الضّار المغني
فإياي تعبدون وإياي تستعينون
ولنقصر دراستنا في هذه الآية على حرف الفاء الذي جاء في موضعين منها :
للفاء حسب ما يرى النحاة ستة أوجه ، وقد جاءت في الآية مرتين ، وهي في كلا الحالين لا تخرج عن كونها استئنافية أو تعليلية .
الفاءان استئنافيتان
إذا كانت الفاء التي صُدِّرت بها الآية استئنافية: ( فأنا الملك الجبار ... )
فهذا يعني ارتباطها بالفاء الواردة في ختام الآية في عبارة فإياي تعبدون وإياي تستعينون) فما الوجه البلاغي في الارتباط بين مقدمة الآية وخاتمتها مع وجود فاءين افترضنا – مبدئياً – أنهما استئنافيتان .
جاء المبتدأ ( أنا ) في صدر الجملة وتلته صفات عشر للمتكلم ( أنا ) جاءت كلها أخباراً لهذا المبتدأ. ولو تأملنا تلك الصفات لوجدناها صفات قوة وشدة وجبروت ( الملك – القهار – الجبار .... ) .
باستثناء صفة ( المغني ) التي تعني المنح والعطاء أي : الرحمة .
ثم تختتم الآية بالجملتين: فإياي تعبدون وإياي تستعينون .
إذاً هناك تقسيم في نهاية الآية بين العبودية والاستعانة .
1- أما العبودية فتفرضها صفات القوة والتحكم بحياة المستعبَدين مما يضطرهم للإذعان والطاعة والرضوخ لمشيئة المعبود وقدرته .
إذاً : هذه الجملة تتوافق مع الصفات التسع التي حملت معنى القوة في صدر الآية .
2- وأما الاستعانة ( طلب المعونة ) : وهي المعنى الذي تقوم عليه الجملة الثانية فإنها تتفق مع صفة المغني ، الذي يصف نفسه بالإعانة ، أي الرحمة .
فالجملة الأولى ( إياي تعبدون ) جاءت متوافقة مع تسع صفات .
بينما الجملة الثانية ( إياي تستعينون ) جاءت متوافقة مع صفة واحدة .
وهذا ينفي التوازن بين القوة والرحمة، وبغير هذا التوازن لا تستقيم شخصية هذا الـ ( أنا ) إذ غلبت عليه صفات البطش والقوة وتضاءلت مساحة الرحمة والرأفة .
الفاءان تعليليتان
تعال نتأمل هاتين الفاءَين فيما لو عددناهما تعليليتين ...
في هذه الحالة لا بد من ارتباط جملة ( فأنا الملك ... ) وهي مطلع الآية الثانية ، بالآية التي سبقتها كون ما بعد الفاء علة لما قبلها. ولنتذكر الآية السابقة: ( وألبس الشيطان الباطلَ ثوب الحقّ وأضفى على الظلم جلباب العدل ، وقال لأوليائه أنا ربكم الأحد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي منكم كفواً أحد)
والآية كما هو واضح فيها ادّعاء من الشيطان بأنه رب أوليائه الأحد ، وقلنا إن الربوبية على اختلاف معانيها تتضمن معاني الرحمة والتربية والإنعام ...
فكيف إذاً يكون الحديث في الآية الأولى عن الرحمة والمنح والعطاء والرعاية ... ثم تتضمن الآية الثانية صفات القوة والجبروت والبطش ( المذل – المنتقم – المميت ) .
أية بلاغة تلك تجمع بين الربوبية بمعانيها وصفات الشدّة بأنواعها في سياق واحد !!؟
أَوَليس من البلاغة أن تأتي صفات كالمنعم والمعطي والرحيم بعد الحديث عن الربوبية !؟.
أما الفاء التي تصدّرت جملة ( فإياي تعبدون وإياي تستعينون ) .
إن كانت تعليلية فهذا يعني : كوني الملك الجبار ... تعبدونني وتستعينون بي
وجملة (إياي تعبدون ) وكذلك جملة ( إياي تستعينون ) :
1- إما أن تكونا جملتين خبريتين : أي أنتم تفعلون ذلك الآن وقائمون عليه ( عبوديتي والاستعانة بي ) كوني المتحكم بحياتكم ومصائركم وأرزاقكم ...
2- وإما أن تكونا إنشائيتين بمعنى الأمر: أي : بحكم ما امتلكه من صفات القوة فيجب أن تعبدوني وتستعينوا بي .
فإن كانتا خبريتين فقد بطل معنى ما جاء قبلهما، إذ لا أهمية لما قيل ما دام القائل معبوداً مستعاناً به والأمر كما يحب ويريد .
وإن كانتا إنشائيتين بمعنى الأمر .. فالأمر هنا فاسد كون المطلوب أمراً قلبياً
فإن ألزمت شخصاً ما بطقوس الطاعة والاحترام فأنت لا تستطيع أن تفرض عليه احترامك ومحبتك في نفسه ، أو الاستعانة بك في حوائجه .
وهنا إن كان المتكلم يستطيع فرض طقوس العبادة ، فأنى له أن يفرض على من يخاطبهم أن يستعينوا به .
فالمُكَرهُ على الأمر يعمل بحدود ما يُكره على فعله دون أن يزيد عليه أو يتجاوزه .
وهكذا فإنّ ثمة خللاً بلاغياً واضحاً في النص ، فالجمل لا تعدو كونها نظماً تركيبياً توليفياً لا يقوم على روابط معنوية متينة أو ضوابط بلاغية صحيحة .
بقلم: ياسر محمود الأقرع
يمكن التواصل على البريد الإلكتروني:
  #1359  
قديم 12-12-2013, 05:37 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أكذوبة الفرقان الحق حـ 4

بقلم: ياسر محمود الأقرع
قبلاً كنا تحدثنا من وجهة بلاغية عن الآية الأولى من السورة المسماة بـ ( سورة الضالين ) من الكتاب المدعو ( الفرقان الحق ) ، وها نحن الآن نتناول بالدراسة الآية الثانية في السورة المزعومة من الكتاب المفترى.
والآية الثانية في هذه السورة ، يقول نصّها :
فأنا الملك الجبار المتكبر القهار القابض المذل المميت المنتقم الضّار المغني
فإياي تعبدون وإياي تستعينون
ولنقصر دراستنا في هذه الآية على حرف الفاء الذي جاء في موضعين منها :
للفاء حسب ما يرى النحاة ستة أوجه ، وقد جاءت في الآية مرتين ، وهي في كلا الحالين لا تخرج عن كونها استئنافية أو تعليلية .
الفاءان استئنافيتان
إذا كانتالفاء التي صُدِّرت بها الآية استئنافية: ( فأنا الملك الجبار ... )
فهذا يعني ارتباطها بالفاء الواردة في ختام الآية في عبارة:( فإياي تعبدون وإياي تستعينون) فما الوجه البلاغي في الارتباط بين مقدمة الآية وخاتمتها مع وجود فاءين افترضنا – مبدئياً – أنهما استئنافيتان .
جاء المبتدأ ( أنا ) في صدر الجملة وتلته صفات عشر للمتكلم ( أنا ) جاءت كلها أخباراً لهذا المبتدأ. ولو تأملنا تلك الصفات لوجدناها صفات قوة وشدة وجبروت ( الملك – القهار – الجبار .... ) .
باستثناء صفة ( المغني ) التي تعني المنح والعطاء أي : الرحمة .
ثم تختتم الآية بالجملتين: فإياي تعبدون وإياي تستعينون .
إذاً هناك تقسيم في نهاية الآية بين العبودية والاستعانة .
1-أما العبودية فتفرضها صفات القوة والتحكم بحياة المستعبَدين مما يضطرهم للإذعان والطاعة والرضوخ لمشيئة المعبود وقدرته .
إذاً : هذه الجملة تتوافق مع الصفات التسع التي حملت معنى القوة في صدر الآية .
2-وأما الاستعانة ( طلب المعونة ) : وهي المعنى الذي تقوم عليه الجملة الثانية فإنها تتفق مع صفة المغني ، الذي يصف نفسه بالإعانة ، أي الرحمة .
فالجملة الأولى ( إياي تعبدون ) جاءت متوافقة مع تسع صفات .
بينما الجملة الثانية ( إياي تستعينون ) جاءت متوافقة مع صفة واحدة .
وهذا ينفي التوازن بين القوة والرحمة، وبغير هذا التوازن لا تستقيم شخصية هذا الـ ( أنا ) إذ غلبت عليه صفات البطش والقوة وتضاءلت مساحة الرحمة والرأفة .
الفاءان تعليليتان
تعال نتأمل هاتين الفاءَين فيما لو عددناهما تعليليتين ...
في هذه الحالة لا بد من ارتباط جملة ( فأنا الملك ... ) وهي مطلع الآية الثانية ، بالآية التي سبقتها كون ما بعد الفاء علة لما قبلها. ولنتذكر الآية السابقة: ( وألبس الشيطان الباطلَ ثوب الحقّ وأضفى على الظلم جلباب العدل ، وقال لأوليائه أنا ربكم الأحد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي منكم كفواً أحد)
والآية كما هو واضح فيها ادّعاء من الشيطان بأنه رب أوليائه الأحد ، وقلنا إن الربوبية على اختلاف معانيها تتضمن معاني الرحمة والتربية والإنعام ...
فكيف إذاً يكون الحديث في الآية الأولى عن الرحمة والمنح والعطاء والرعاية ... ثم تتضمن الآية الثانية صفات القوة والجبروت والبطش ( المذل – المنتقم – المميت ) .
أية بلاغة تلك تجمع بين الربوبية بمعانيها وصفات الشدّة بأنواعها في سياق واحد !!؟
أَوَليس من البلاغة أن تأتي صفات كالمنعم والمعطي والرحيم بعد الحديث عن الربوبية !؟.
أما الفاء التي تصدّرت جملة ( فإياي تعبدون وإياي تستعينون ) .
إن كانت تعليلية فهذا يعني : كوني الملك الجبار ... تعبدونني وتستعينون بي
وجملة (إياي تعبدون ) وكذلك جملة ( إياي تستعينون ) :
1-إما أن تكونا جملتين خبريتين : أي أنتم تفعلون ذلك الآن وقائمون عليه ( عبوديتي والاستعانة بي ) كوني المتحكم بحياتكم ومصائركم وأرزاقكم ...
2-وإما أن تكونا إنشائيتين بمعنى الأمر: أي : بحكم ما امتلكه من صفات القوة فيجب أن تعبدوني وتستعينوا بي .
فإن كانتا خبريتين فقد بطل معنى ما جاء قبلهما، إذ لا أهمية لما قيل ما دام القائل معبوداً مستعاناً به والأمر كما يحب ويريد .
وإن كانتا إنشائيتين بمعنى الأمر .. فالأمر هنا فاسد كون المطلوب أمراً قلبياً
فإن ألزمت شخصاً ما بطقوس الطاعة والاحترام فأنت لا تستطيع أن تفرض عليه احترامك ومحبتك في نفسه ، أو الاستعانة بك في حوائجه .
وهنا إن كان المتكلم يستطيع فرض طقوس العبادة ، فأنى له أن يفرض على من يخاطبهم أن يستعينوا به .
فالمُكَرهُ على الأمر يعمل بحدود ما يُكره على فعله دون أن يزيد عليه أو يتجاوزه .
وهكذا فإنّ ثمة خللاً بلاغياً واضحاً في النص ، فالجمل لا تعدو كونها نظماً تركيبياً توليفياً لا يقوم على روابط معنوية متينة أو ضوابط بلاغية صحيحة .
بقلم: ياسر محمود الأقرع
يمكن التواصل على البريد الإلكتروني:
  #1360  
قديم 12-12-2013, 05:37 PM
الصورة الرمزية القلب الحزين
القلب الحزين القلب الحزين غير متصل
& كــ الخواطــــر ــلـــم &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مكان الإقامة: هناك .. الحزن مدينة لا يسكنها غيري .. أنـــا ...!! كان هنـــا !!^_^ 10
الجنس :
المشاركات: 6,003
الدولة : Yemen
افتراضي رد: موسوعة الشفاء للإعجاز العلمي فى القران والسنه .. بالإضافه الى اخر المقالات المنشو

أكذوبة الفرقان الحق (5)

بقلم: ياسر محمود الأقرع
متابعة لما بدأناه من دراسة بلاغية لما يسمى " الفرقان الحقّ " ، نقف على الآية الأولى من السورة التي حملت اسم " سورة الفاتحة " .
والسورة هي الأولى ترتيباً في الكتاب ، فهي " حسب التسمية " فاتحته والمدخل إليه .
و{ براعة الاستهلال } كما يسميها البلاغيون تقتضي أن تحوي فاتحة الكتاب عبارات موجزة وإشارات دالة يستطيع القارئ بواسطتها أن يفهم مضمون الكتاب المقدم على قراءته . وفاتحة الكتاب (مقدمته ) يجب أن تتميز بالتركيز والإيجاز والاعتماد على اللمحة الدالة والإشارة الموحية تمهيداً لما يطرحه من فكر وما يحويه من موضوعات ، وما يتضمنه من معان .
فلنتأمل الآية الأولى في فاتحة هذا الكتاب ويقول نصها :
هو ذا الفرقان الحق نوحيه فبلغه للضالين من عبادنا
وللناس كافة ولا تخش القوم المعتدين
هذا الكتاب ... حضور وغياب !!
أول ما يطالعنا في عبارة "هو ذا الفرقان الحق" الضمير " هو " وهو ضمير منفصل يستخدم للدلالة على الغائب .
ثم تأتي " ذا " وهي اسم إشارة يستخدم أحياناً مقترناً بهاء التنبيه فنقول هذا وأحياناً من غير هذه الهاء فنقول ذا وهو اسم يستخدم للإشارة للقريب .
والإشارة لا تكون إلا لأمر كائن موجود يشار إليه ، فكيف اتفق مجيء " هو " وهو ضمير للغائب مع " ذا " وهو اسم إشارة لموجود قريب ؟!
ولربما قيل : إن الضمير" هو " في هذا الموضع هو ما يسمى " ضمير الشأن " ، كقولنا: هو خالد قادم أي : الشأن خالد قادم ، أو الأمر خالد قادم .
وفيه إضمار لسؤال من يسأل : ما الأمر ؟ أو ما الشأن ؟
فتجيبه : الشأن كذا ... أو الأمر كذا ...

وهنا يمكن القول:
إن ضمير الشأن يفيد التفخيم والتعظيم ، وهذا وارد في معرض تفخيم الفرقان وتعظيمه ، ولكن جاء بعد ضمير الشأن هذا اسم الإشارة ( ذا ) وهو للإشارة إلى قريب " كما قلنا " ، هذا يعني أن المشار إليه دانٍ من أيدينا ، قريب منها ، سهل المتناول ...
ومقام التفخيم والتعظيم كان يستدعي – بلاغياً – أن نضيف إلى " ذا " لام البعد التي تفيد السمو والعلو والرفعة فيقال ( ذلك ) ....!!!
قضية الوحي
ثم تأتي عبارة " نوحيه فبلِّغه "
والوحي معجمياً: هو الكتاب والإشارة والكناية والرسالة والإلهام والكلام الخفي.
وتقول : وحيت إليه وأوحيت: إذا كلمته بما يخفى عن غيره.
وقضية الوحي المباشر " دون وسيط " تتألف من أركان ثلاثة :
الموحي - الموحى إليه - الموحى ( الرسالة ) .
وفي عبارة ( نوحيه فبلِّغه) ضمائر تعود على الأركان الثلاثة
فـالفعل: " نوحيه " فيه ضميران :
1- ضمير مستتر " نحن " وهو فاعل الفعل نوحي ، فهو " الموحي "
2- ضمير متصل " الهاء " ويعود على الفرقان أي " الموحى ( الرسالة )
وفي الفعل " فبلّغه "
1- ضمير مستتر ( أنتَ ) وهو الموحى إليه
2- ضمير متصل( الهاء) ويعود أيضاً على الفرقان ( الموحى )
فإذا كان الموحى هنا (الفرقان) معلوماً بالقول ( هو ذا الفرقان الحق )
فإنَّ طرفي قضية الوحي الآخرين ( الموحى والموحى إليه ) مجهولان
إذ لا يُعْلَم مِن الفعل :" نوحيه " ( مَنْ نحن )
ولا يُعلَم مِن الفعل : " فبلّغه " ( من أنتَ )
إلا إذا عنى ذلك أن الخطاب موجّه لكل قارئ للنص، وعليه تبليغ ما يوحى إليه....!!!
وهذا يتناقض مع معنى كلمة الوحي ( كلام يقال لأحدٍ من الخلق ويخفى على غيره ).
معبود محدود الصلاحية
لمن سَيُبَلَّغ هذا الفرقان حسب ما ورد في النص/ ...؟؟؟
للضَّالين من عبادنا وللناس كافة
إن كلمة ( عبادنا ) جاءت على لسان المعبود، غير أن هذا المعبود محدود الصلاحية، فله عباد منهم ضالون وآخرون غير ضالين، وهناك أيضاً ( الناس كافة ) وهم لا يدخلون، حسب ظاهر القول، تحت تسمية ( عبادنا ) و إلا لما أفردهم المتكلم بالذكر بعد قوله ( عبادنا ).
والواو العاطفة في عبارة ( للضالين من عبادنا وللناس كافة ) تفيد المشاركة في الحكم، فالتبليغ إذاً ( للضالين من العباد ) و (للناس كافة ) وهما فريقان ....!!
وهل الضالون من العباد لا يندرجون تحت اسم ( الناس كافة )...؟؟
أولم تكن عبارة ( الناس كافة ) تغني عن ذكر الضالين منهم ، انطلاقاً من أن هذه العبارة أكثر اتساعاً وشمولاً ...!!
الضالون و المعتدون
ثم تختتم العبارة بالقول: " ولا تخش القوم المعتدين "
هذا صنف آخر إذاً يضاف إلى الضالين من العباد والناس كافة .
و لربما قيل: إن القوم المعتدين هم الضالون أنفسهم ....!!
هنا لا بدَّ أن نتذكر أنّ الضلال في مجمل معانيه ( الضياع والهلاك – ضد الهدى – عدم الاهتداء إلى المقصود ) هو مسألة ذاتية لا يتعدى ضررها ذات الضال إلى الآخرين ما لم يقترن هذا الضلال بعمل .
أما الاعتداء فضرره يتجاوز ذات المعتدي ليطال الآخرين .
فما بال هذا الفرقان إذاً يُبَلَّغ للضالين ، وللناس كافة ، ثم يطمئن الموحى إليه أن ( لا تخش القوم المعتدين ) .
إن تبليغ الضالين يقتضي ذكر ما بعد التبليغ فإما الهداية أو الإصرار على الضلال ..!!
وتبليغ الناس كافة معناه أيضاً وجود من يهتدي ومن يعرض عما بُلِّغ به ...!!
ومسألة التبليغ لا تتعدى إيصال ما يطلب تبليغه، دون إكراه أو جبر، ألا ترى أحدنا إذا أراد نقل رسالة بطريقة سلمية تجنبه مغبة الاصطدام استشهد بقول الله سبحانه وتعالى( وما على الرسول إلا البلاغ المبين ) .
فكيف جاءت مسألة التبليغ بوصفها مقدمة مع الاعتداء بوصفه نتيجة، في سياق نصّي واحد..؟
إنّ ما جاء في ختام العبارة من ذكر الاعتداء بوصفه (نتيجة) وارد لو أن مقدمة العبارة حملت دلالات تتعدى مسألة التبليغ بوصفه (مقدمة) تتمخض عنها النتيجة المذكورة !!!!
بقلم: ياسر محمود الأقرع
يمكن التواصل على البريد الإلكتروني:
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 45 ( الأعضاء 0 والزوار 45)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 231.39 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 225.59 كيلو بايت... تم توفير 5.80 كيلو بايت...بمعدل (2.51%)]