وَهُوَ القاهرُ فوقَ عِباده .. قصة وعِبرة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2399 - عددالزوار : 158402 )           »          تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 334 - عددالزوار : 8285 )           »          خلاصة عوامل النحو المائة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 17 )           »          وجع الأيام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          القلم ترجمان الإنسان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          صيد اليمام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أحلى أمنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          المقامَة الحمَّامِية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          دموع الرجاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          من شر ذلك فاستعذ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2020, 06:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,639
الدولة : Egypt
افتراضي وَهُوَ القاهرُ فوقَ عِباده .. قصة وعِبرة

وَهُوَ القاهرُ فوقَ عِباده .. قصة وعِبرة


محمد حسين جمعة


كان ملِكًا يتجبَّر في الأرض ويقهَرُ عِباد الله، كان لآيات الله عنيدًا، تبِع فِرْعون في صلفه وغروره، وسار على خُطَا قارونَ في فرَحِه وسُروره، وأعاد ذِكْرى النمرود في عنادِه وجحودِه.

نسِيَ أو تناسَى أنَّ فوق كل ذي علمٍ عليمًا، وأنَّ فوق كل ذي قوةٍ قويًّا.


يقتل مِزاجًا، ويبطش تسلية، لا إقامةً لحدود الله المنتهكة، ولا اقتصاصًا لصاحب حقٍّ، ولا إنصافاً لمظلوم.


وذات مرة لزمَ مزاجُهُ نجارَهُ الخاصَّ يريد سفك دمه، لكنه يريد الفكاهة والتسلية، يريد أن يشرّع قتله، فأرسل إليه يطلب منه تجهيز مائةِ كيسٍ من نُشَارَةِ الخشب خلالَ أربع وعشرين ساعة، وإلا كان الحتفُ مصيرَه المحتوم.


ودَّع النجار أهله والدمعة تترقرق في عينيه، والقلب يدمى على زوجةٍ وأولاد سيُهدم عَمُودُ بيتهم.


بدأ يسأل نفسه ما الذنب الذي ارتكبته لكي ألاقي هذا المصير، ولكن صدق القائل: "المُلُوكُ كُلُّهُمْ شَرٌّ فَلاَ يَكُنْ مِنْكَ وُقُوفٌ عَلَى بَابِهِمْ أَوْ ذُلّ".


وفي الصباح جاء زبانيته يطرقون الباب ، وكلُّ طرقَةٍ كأنَّها جبلٌ يدكُّ رأسَ ذلك الرجل.


فتح الباب وكأنه يفتح باب قبره، ولما همَّ بالخروج معهم أوقفوه قائلين لا داعي لذلك بعد اليوم.


وقد جئناك لأمر آخر، نريد منك أن تصنع لنا تابوتًا خشبيًّا؛ لأن الملك قد مات.



{وَهُوَ القَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الحَكِيمُ الخَبِيرُ} [سورة الأنعام: الآية 18].


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.32 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.19 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.78%)]