في الزكاة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         نصائح للتعامل مع السوق عند شراء منزل أحلامك (اخر مشاركة : damasali995 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اعراض مرض نيمان بيك سبب نيمان بيك علاج ماهو مرض نيمان بيك (اخر مشاركة : alraiah - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          افضل سيارات نقل العفش بمكة (اخر مشاركة : tareqads - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          سعر تكييفات شارب (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          سعر تكييفات كاريير (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          اسعار تكييفات فريش (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          اسعار تكييفات كاريير (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          اسعار تكييفات شارب (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          اسعار تكييف فريش (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          اسعار تكييف شارب (اخر مشاركة : شيماء حاتم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-07-2020, 03:30 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,438
الدولة : Egypt
افتراضي في الزكاة

في الزكاة


الشيخ عبدالعزيز بن محمد العقيل






الحمدُ لله الذي جعل الزكاة أحدَ أركان الإسلام، وقرَنَها بالصلاة في كتابه، وحذَّر مانِعِيها من أليم عقابه، أحمده - سبحانه - حمْد عبْد وفَّقه مولاه لامتثال أوامره واجتناب ما عنه نهاه، وأشكُره والشكر له من نِعَمِه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبده ورسوله، المبعوث بالهدى ودِين الحق، صلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه، المسارعين إلى الخيرات بامتثال أوامر الله واجتناب نواهيه، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.


أمَّا بعدُ:
فيا عباد الله، اتَّقوا الله -تعالى- وتذكَّروا نِعَمَه عليكم، وفكِّروا في أوامره واجتناب نواهيه، ولا تلهينَّكم كثْرة الأموال وحبُّها عن التأمُّل في واجباتها فإنَّها فتنة، ولا بُدَّ من جهاد النفس والهوى والشيطان في إخراج واجباتها؛ لتسلَمُوا من عقوبات منعها، وقد أعطاكم الله الكثير ورضي منكم بالقليل وأثابَكم على ما تُنفقون وحذَّركم من عُقوبة ما تمنَعون.


عباد الله:
إنَّ الزكاة قرينةُ الصلاة، وهي الرُّكن الثالث من أركان الإسلام؛ فمَن منع الزكاة ماله فقد هدم رُكنًا من أركان إسلامه، واستحقَّ عقوبة الله في دُنياه وفي أُخراه؛ قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ ﴾ [التوبة: 34-35].


وثبَت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال: ((ما من صاحِب ذهب ولا فضَّة لا يُؤدِّي منها حقَّها إلا إذا كان يوم القيامة صُفِّحَت له صفائح من نار فأُحمِي عليها في نار جهنَّم فيُكوَى بها جبينُه وجنبه وظَهره، كلَّما بردتْ أُعِيدتْ له في يومٍ كان مِقدارُه خمسين ألف سنة، حتى يقضي الله بين الناس؛ فيرى سبيله إمَّا إلى الجنَّة وإمَّا إلى النار))، قيل: يا رسول الله، فالإبل؟ قال: ((ولا صاحب إبل لا يُؤدِّي منها حقَّها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قَرقَرٍ أوفَرَ ما كانت لا يفقد منها فصيلًا واحدًا تطَؤُه بأخفافها وتعضُّه بأفواهها، كلَّما مرَّ عليه أولها ردَّ عليه آخِرها في يومٍ كان مقداره خمسين ألف سنة؛ حتى يقضي الله بين الناس فيرى سبيله إمَّا إلى الجنَّة وإمَّا إلى النار))، قيل: يا رسول الله، فالبقر والغنم؟ قال: ((ولا صاحب بقرٍ ولا غَنمِ لا يُؤدِّي منها حقَّها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قَرقرٍ ليس فيها عَقصاءُ ولا جَلحَاءُ ولا غَضبَاءُ تنطَحه بقُرونها وتَطَؤُه بأظلافها، كلَّما مرَّ عليه أولادها ردَّ عليه آخِرها في يومٍ كان مِقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى الله بين الناس فيرى سبيله إمَّا إلى الجنَّة وإما إلى النار))[1].


وعن أبي هريرة - رضِي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن آتاه الله مالًا فلم يُؤدِّ زكاته مثل له يوم القيامة شُجَاعًا أقرَعَ له زبيبتان يُطوِّقه يوم القيامة، فيأخذ بِلِهزَمَتِه فيقول: أنا مَالُكَ، أنا كَنزُك))، ثم تلا هذه الآية: ﴿ وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ﴾ [آل عمران: 180][2].


فيا عباد الله:
اتَّقوا الله في أنفُسكم، ولا تُعرِّضوها لعُقوبات الله، وتذكَّروا أحوالكم قبل انفِتاح الدنيا عليكم؛ حتى يسهل عليكم بذْل ما أوجب الله عليكم، قارِنُوا بين حالكم تلك وحالكم الحاضرة، كان الكثير منكم لا يملك مِقدارَ الجزء اليسير من زكاة ماله الحاضرة، وقد يكونُ في أمور دِينه أحسن منه في وقته الحاضر؛ لأنَّ انفتاح الدنيا وكثْرة الأموال تشغل عن الكثير من أمور الآخِرة إلا مَن عصَمَه الله.


عباد الله:
إنَّكم مع جهادِ أعداءٍ ثلاثة: هوى، نفس، وشيطان ولا بُدَّ من الاستعداد لهؤلاء الأعداء بسلاح الإيمان الصادق، وذكِّروهم حالكم السابقة حينما كنتم لا تملكون شيئًا أو لا تملكون إلا مقدار الجزء اليسير من زكاة أموالكم الحاضرة، وذكِّروهم أيضًا بالفقراء الموجودين الآن وحالهم، وذكِّروهم أيضًا عقوبةَ منع الزكاة، وأنَّكم لا تُطِيقون ذلك، وأنَّهم لا يُغنون عنكم شيئًا، ولا يردُّون عنكم عقابًا.


احرِصوا وتأكَّدوا من إحصاء أموالكم، سواء كانت عروض تجارة منقولة كالسلع، أو ثابتة كالعقارات من البيوت والأراضي المعروضة للتجارة، أو ماشية ممَّا تجب فيه الزكاة بشروطه، أو خارجًا من أرض كالثمار، أو نقودًا... أو غير ذلك ممَّا تجب فيه الزكاة.


احصُوها عندما تجبُ الزكاة فيها؛ حتى تُؤدُّوا زكاتها على بصيرة، وتسلَمُوا من عُقوبة منعها، وتأكَّدوا من دفعها لمستحقِّيها، واعلَمُوا أنَّها ليست عادةً تُسلَّم لأناسٍ مخصوصين؛ سواء كانوا مستحقِّين أو غير مستحقِّين، لا، ليس الأمر كذلك؛ فقد كان من الناس مَن هو من أهل الزكاة وأصبح اليوم من أهل الأموال الكثيرة التي تجب فيها الزكاة؛ فلا تصلح له الزكاة ولا تبرأ الذمَّة بدفعها له، وقد يكونُ من الناس من هو غني يُخرج الزكاة فأصبح فقيرًا تحلُّ له الزكاة، فالعبرة بحال المدفوع له عند دفعها له لا بحاله السابقة.


كما أنَّ بعض الناس قد يدفَع بها مذمَّة عن نفسه، أو يقي بها ماله، فيسلمها لشخصٍ يخشى من سبِّه له إذا لم يدفعها إليه، وهو غير أهلٍ لها، أو يُسلِّمها لشخص غير أهلٍ خشيةَ أنَّه لو لم يسلمها له سلَّم له من ماله غير الزكاة، فيكون بذلك قد وقى بها ماله، وهذا لا يجوزُ، ولا تبرأ به الذمَّة، فلا بُدَّ من تسليمها لمستحقَّها الصَّحِيح فإذا، كان الشخص يريد نفْع أحدٍ أو دفع مضرَّة أحدٍ غير أهل الزكاة فيسلم له من ماله الخاص لا من الزكاة؛ لأنها حقٌّ خاصٌّ لأناسٍ مُعيَّنين.


فعليكم عبادَ الله بالحِرص على سلامتكم وبراءة ذمَّتكم واحذَروا من أعدائكم، والتماس الأعذار الواهية التي تسقطون بها بعض الواجب عليكم.


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [التغابن: 15-16].


بارَك الله لي ولكم في القُرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم، وتابَ عليَّ وعليكم إنَّه هو التوَّاب الرحيم.


أقول قولي هذا وأستغفِر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلِّ ذنب، فاستغفِروه إنَّه هو الغفورُ الرحيمُ.


واعلَمُوا أنَّه قد اعتادَ الكثير إخراج زكاة ماله في هذا الشهر المبارك؛ اغتنامًا لفضيلة الزَّمان، وهذا حسن، ولكن ينبغي العناية في إخراج الزكاة على الوجه المطلوب؛ بأنْ يُخرِجها كاملةً على مُستحقِّيها ولا يدفَع بها مذمَّة أحد ولا يمنُّ بها عليه، ولا يستخدمه بها، أو يجر بها نفعًا لنفسه، أو يقي بها ماله؛ فإنَّها حق واجب في ماله لأناسٍ مخصوصين ذكرَهُم الله في كتابه بقوله - جلَّ وعلا -: ﴿ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 60].


فقد تولَّى الله فرضها وتعيين أهلها؛ فليس لأحدٍ أنْ يتصرَّف فيها على رأيه أو بما تهوى، ولا تبرأ ذمَّة صاحبها حتى يوصلها إلى أهلها، فينبغي للعبد أنْ يحافظ على دِينه وماله، ويعلم أنَّ الزكاة حقٌّ واجبٌ عليه، وأنَّها الركن الثالث من أركان إسلامه، فإذا هدَمَها فقد هدم ركنًا من أركان دِينه فاتَّقوا الله يا عباد الله، وأدُّوا زكاة أموالكم إلى مستحقِّيها طيبةً بها نفوسُكم.


[1] أخرجه البخاري رقم (1402) - الفتح: 3/314 ، بلفظ آخر قريب من هذا.

[2] أخرجه البخاري رقم (1403) - الفتح: 3/315.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.74 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.91 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.83%)]