تبت يدا أبي لهب وتب - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         سبب نزول قوله: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ترتيب سور القرآن اجتهاد لا توقيف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الأخوة الغائبة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          همسات قلب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          نفع الناس وقضاء حوائجهم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اسماء اولي العزم من الرسل عليهم السلام (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          موضوع عن الغربة (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          صورة مجانية20 (اخر مشاركة : srty - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تطبيق نظام لضمان سلامة الاغذية 2020 (اخر مشاركة : سارة العطار - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          دورات الموزانات والتخطيط المالي للعام 2020 Budgeting and financial planning courses (اخر مشاركة : haidy hassan - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-11-2019, 03:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,868
الدولة : Egypt
افتراضي تبت يدا أبي لهب وتب

تبت يدا أبي لهب وتب (1)


د. أحمد خضر حسنين الحسن


الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم في سورة المسد (1)




قال الله تعالى: ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ﴾ [المسد: 1 - 3].
أولًا: سبب نزولها: روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: صعد النبيُّ صلى الله عليه وسلم الصفا ذات يوم، فقال: ((يا صباحاه))، فاجتمعتْ إليه قريشٌ، قالوا: ما لك؟ قال: ((أرأيتم لو أخبرتُكم أن العدوَّ يصبِّحكم أو يمسيكم، أمَا كنتم تصدِّقونني؟))، قالوا: بلى، قال: ((فإني نذيرٌ لكم بين يَدَيْ عذابٍ شديد))، فقال أبو لهب: تبًّا لك، ألهذا جمعتَنا؟! فأنزل الله: ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ﴾، وفي رواية أن أبا لهب قال: "تبًّا لك سائر اليوم".
وفي رواية: أنه قام ينفض يديه، وجعل يقول للرسول صلى الله عليه وسلم: تبًّا لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا، فأنزل الله تعالى هذه السورة.
وأبو لهب: هو أحد أعمام النبي صلى الله عليه وسلم، واسمه عبدالعزى بن عبدالمطلب بن هاشم.
ثانيًا: تضمنت الآيات بحسب ما ورد في سبب النزول وقوع أبي لهب في السخرية من النبي صلى الله عليه وسلم، والرد على مقالته، واتهامه بأنه خاسر، وحاشاه عليه الصلاة والسلام.
وأشد ما يكون الألم والحسرة عندما يكون خصمك الذي يظلمك هو قريبك الذي تنتظر نصرته والوقوف بجانبك؛ يقول الشاعر:
وظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدُّ مَضَاضَـةً *** عَلَى المَرْءِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّـدِ
ومما ورد في عداوة أبي لهب للنبي صلى الله عليه وسلم: ما رواه الإمام أحمد في مسنده من حديث ربيعةَ بنِ عباد الديلي - وكان جاهليًّا أسلم - قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بَصَرَ عيني بسوق ذي المجاز يقول: ((يا أيها الناس، قولوا: لا إله إلا الله، تُفلحوا))، ويدخل في فجاجها، والناس متقصِّفون عليه، فما رأيت أحدًا يقول شيئًا، وهو لا يسكت يقول: ((أيها الناس، قولوا: لا إله إلا الله، تفلحوا))، إلا أن وراءه رجلًا أحول، وضيءَ الوجه، ذا غديرتين، يقول: إنه صابئ كاذب، فقلتُ: مَن هذا؟ قالوا: محمد بن عبدالله، وهو يذكر النبوة، قلت: من هذا الذي يكذِّبه؟ قالوا: (عمُّه أبو لهب).
وكان كثيرَ الأذية لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وشديد البغض له، والازدراء به، والتنقص له ولدينه.
ثالثًا: جاء دفاع الله تعالى عن نبيه صلى الله عليه وسلم وصد هذا الإيذاء الشديد ودفعه عنه عليه الصلاة والسلام قولًا وفعلًا:
1- بقوله تعالى: ﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ﴾: ومعنى تَبَّتْ: هلكت وخسرت، ومنه قوله تعالى: ﴿ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ ﴾ [غافر: 37]، وقوله سبحانه: ﴿ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ ﴾ [هود: 101].
وقوله: وَتَبَّ أي: وقد تبَّ وهلك وخسر، فالجملة الأولى دعاء عليه بالهلاك والخسران، والجملة الثانية: إخبار عن أن هذا الدعاء قد استجيب، وأن الخسران قد نزل به فعلًا؛ أي: خسرت وخابت يدا أبي لهب، وقد نزل هذا الهلاك والخسران به، بسبب عداوته الشديدة للحق الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من عند ربه سبحانه.
2- وبقوله تعالى: ﴿ مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ ﴾ [المسد: 2]؛ أي: ماله وما كسب لن يغني عنه شيئًا من عذاب الله، والآية تشمل الأولادَ، وتشمل المالَ المكتسَب الذي ليس في يده الآن، وتشمل ما كسَبه من شرفٍ وجاهٍ، وكل ما كسبه مما يزيده شرفًا وعزًّا، فإنه لا يغني عنه شيئًا؛ كما قال تعالى: ﴿ مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ﴾ [الحاقة: 28، 29]، وكما قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَأُولَئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ ﴾ [آل عمران: 10].
3- أخبر الله تعالى أن أبا لهب في النار وسيموت على الكفر، وذلك من أجل الانتصار للنبي صلى الله عليه وسلم، وليس هناك شر من أن يموت على الإنسان على الكفر ويدخل النار؛ قال تعالى: ﴿ سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ﴾ [المسد: 3]؛ أي: ذات شررٍ ولهب وإحراق شديد، والمعنى أن الله توعَّده بأنه سيصْلَى نارًا ذات لهب عن قريب؛ لأن متاع الدنيا والبقاء فيها مهما طال، فإن الآخرة قريبة، حتى الناس في البرزخ وإن مرَّت عليهم السنون الطوال، فكأنها ساعة، قال تعالى: ﴿ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ ﴾ [الأحقاف: 35]، وشيءٌ مقدَّر بساعة من نهار، فإنه قريب.
4- ومن دفاع الله تعالى الفعلي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تعالى أمات أبا لهب شرَّ ميتة، وانتقم الله لنبيِّه منه؛ قال ابن إسحاق: بعد غزوة بدر بعدة ليالٍ، أصيب بمرض العدسة فمات، وخاف ابناه أن يقتربا منه ليدفناه، فيصابا بالمرض، فتركاه ثلاثًا حتى أنتن، فقال رجل من قريش: ويْحكما، ألا تستحيان؟ ادْفنا أباكما! فقالا: نخشى من هذه القرحة، فقال: أنا أعينكما عليه، فأخرجوه إلى الصحراء، فوالله ما غسلوه إلا قذفًا بالماء من بعيد، ما يدْنون منه، ثم احتملوه إلى أعلى مكة، فأسندوه إلى جدار، ثم رموه بالحجارة)؛ ذكره في عيون الأثر"؛ لابن سيد الناس (1/ 410). والعدسة: بثرة تشبه العدسة، تخرج في مواضع من الجسد تقتل صاحبها غالبًا، وهي من البثور المعدية، شبَّهها بعض المعاصرين بمرض الجدري.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.20 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.04 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.41%)]