الطاووس المغرور - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         انشودة عن الوطن مكتوبة قصيرة (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          نموذج تقرير جاهز word (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          طرق معرفة المندوب وأهميته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 8 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2603 - عددالزوار : 259835 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1965 - عددالزوار : 95978 )           »          بين الفيسبوك وتويتر..والمنتديات الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          على أعتاب الجامعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تعلق الفتاة بمهاتفة الشباب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          اللغة العربية في وسائل الإعلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ظاهرة الحمل على التوهم في النحو (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-11-2019, 09:16 PM
didiomar didiomar غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 19
الدولة : Egypt
افتراضي الطاووس المغرور

ليس من شك أن الأطفال يعشقون قصص اطفال، ويقبلون على سماعها ويطلبونها من آبائهم ومعلميهم في مراحل روضات الأطفال والمرحلة الابتدائية، لذلك فهناك نظام تعليمي باستخدام قصص للاطفال هادفة في محاولة من خبراء التربية والتعليم استغلال تلك الرغبة لدى الأطفال في سماع القصص، حيث يتم دمج بعض القيم والعادات الجيدة داخل محتوى حواديت اطفال.
يُحكى أنه كان هناك طاووس جميل يعيش وسط مجموعة من الحيوانات في مزرعة صغيرة، وفي احد الأيام خرج الطاووس من منزله وفرد ريشه الملون الجميل وأخذ يمشي بكل غرور وخيلاء كعادته وهو يُردد: لا اعتقد أن الله سبحانه وتعالى قد منح أحداً من الحيوانات جمالاً كجمالي.
وبينما هو يسير اقترب من منزل الدجاجه ذات الريش الأحمر، فوجدها تطعم صغارها فقال لها: ما رأيكِ يا ايتها الدجاجه، ألا تجديني اليوم أجمل من الأمس؟ فقالت له الدجاجه: سبحان الذي ابدع في خلقه، اثار رد الدجاجه غضب الطاووس.
ثم اقتربت منهما البطه وألقت عليهم التحية، فسألها ااطاووس قبل ان يرد التحية: ما رأيك أيتها البطه في جمال ريشي؟ قالت البطه: قل يا هذا سبحان الله والحمد لله على ما منحنا من جمال وقوة، فاشتد غيظ الطاووس وقال لهما ورفع صوته فاجتمعت حيوانات المزرعه على صوته.
قال الطاووس: انتم جميعاً تغارون مني، ثم نظر الى الدجاجه وقال لها بسخرية: انظري الى ريشك القبيح ايتها الدجاجه، ثم توجه بكلامه الى البطه وقال لها: وأنتي ايتها البطه اكاد اموت من الضحك على شكل ريشك القبيح، وانت ايها الكلب انظر الى قبح وبرك.
ثم تابع حديثه ناظراً الى الحمار: ألم ترى من قبل أن جلدك في غاية القبح وشكلك مثير للضحك؟ أما أنا.. أما أنا، انظروا الى جمالي، حزنت الحيوانات بشدة من كلام الطاووس، تدخل الحصان في الكلام وقال: يكفيك غروراً أيها الطاووس، فنحن الخيول لا احد يستطيع انكار جمالنا، ورغم ذلك لا نفعل مثلك.
غضب الطاووس من الحصان ثم قال: اذا سأذهب واترك لكم مزرعتكم وسأتجه الى الغابه حيث سيقدر من فيها جمالي، وبالفعل اتجه الطاووس الى الغابة وهناك ألتفت الحيوانات حوله وابدى الجميع اعجابه بجمال ريش هذا الطاووس، وهو الأمر الذي اعجب الطاووس وزاد من غروره.
عاش الطاووس في الغابة عدة أيام وهو في منتهى السعادة؛ لأنه وجد أخيراً من يُرضي غروره، وبينما كان يمشي ذات يوم في الغابة يتمايل بفخر وغرور ناظراً الى اعلى ، اذا به يسقط في حفرة عميقة كان احد الصيادين قد حفرها.
فبدأ يستغيث طالباً النجدة، أسرعت الحيوانات نحوه، قالت له الغزالة: اعتذر يا ايها الطاووس لن اقدر على مساعدتك، فأنا اخاف ان يأتي الصياد في اي لحظة ويقبض علي، ثم تركته وانصرفت، وبدأت الحيوانات بعدها تتحجج من مساعدته وتذهب.
كان أحد الطيور يقف مراقباً ما يحدث على شجرة قريبة من الحفرة، ومن حسن حظ هذا الطاووس ان هذا الطائر كان صديقاً لحيوانات المزرعة، فأسرع الى المزرعة ليخبر اصدقائه عما حدث.
انطلقت حيوانات المزرعة بسرعة نحو المكان الذي اخبرهم به الطائر، واجتمعوا في مساعدة الطاووس حتى خرج من الحفرة، نظر الطاووس الى اصدقاء المزرعة بكل أسف وندم ثم قال لهم: شكراً لكم، ولكن لماذا ساعدتموني بعج الذي فعلته معكم؟
فقالت الدجاجه: لأننا اصدقاء ولا يُمكننا ابداً التخلي عنك، وبينما هم كذلك جاءت حيوانات الغابة للاطمئنان على الطاووس وقالوا له: اعذرنا لقد تمنينا مساعدتك وولكنا انشغلنا وخوفنا من أن يأتي الصياد فجأة ويمسك بنا.
فقالت الغزالة بسخرية: انظروا ما حدث في ريش الطاووس، نظر الطاووس الى ريشه فوجده قد تكسر من اثر السقوط، فأخذ يبكي بشدة بينما انفجرت حيوانات الغابة على منظر الطاووس المُضحك، ثم انصرفوا وهما يضحكون مبتعدين عنه.
قال الحصان للطاووس: لقد اعطاك الله تعالى الجمال ولكنك تكبرت، فأخذه منك لتعتبر، ولكن ان عدت الى رشدك فإن الله سيُبدلك ريشاً أجمل من الذي تكسر، فأخفض الطاووس رأسه الى الأرض من شدة الخجل، فقال الحصان ارفع رأسك أيها الطاووس باعتزاز، فقال الطاووس بحزن: اعتز بماذا؟
فأجابه الحصان: بأدبك وأخلاقك، فليس الجمال وحده مايزيننا، فقال الحمار: هيا بنا نعود الى المزرعة فقد اشتقنا للجلوس معك، عاد الطاووس مع اصدقائه الى المزرعة وقد تعلم درس أن الغرور يضر أصحابه.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.24 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.10 كيلو بايت... تم توفير 2.14 كيلو بايت...بمعدل (3.62%)]