فوائد من حديث: إنما الأعمال بالنيات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         دورة السكرتارية التنفيذية وادارة المكاتب (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          برنامج حسابات (اخر مشاركة : لمياء يوسف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          اضرار التدخين أهمها مشاكل الخصوبة والانجاب (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دورة السكرتارية التنفيذية وادارة المكاتب (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1962 - عددالزوار : 95819 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2601 - عددالزوار : 259177 )           »          مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 41 - عددالزوار : 1968 )           »          التفسير الميسر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 302 - عددالزوار : 4978 )           »          التحذير من الوقوع في الفتن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          وقفات مع سورة العصر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-11-2019, 08:09 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,863
الدولة : Egypt
افتراضي فوائد من حديث: إنما الأعمال بالنيات

فوائد من حديث: إنما الأعمال بالنيات
الشيخ محمد بن مسعود العميري الهذلي




عن أَمِيرِ المُؤمِنِينَ أَبي حَفْصٍ عُمَرَ بنِ الخطَّابِ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "إِنَّما الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ وإنَّما لكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى ، فَمَنْ كانَتْ هِجْرَتُهُ إلى اللهِ ورَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إلى اللهِ ورَسُولِهِ، ومَنْ كانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيا يُصِيبُها أو امْرأةٍ يَنْكِحُها فَهِجْرَتُهُ إلى ما هَاجَرَ إليه"؛ رواهُ إمَامَا المُحَدِّثِينَ: أبُو عَبْدِاللهِ محمدُ بنُ إسماعيلَ بن إبراهيمَ بن المُغِيرةِ بن بَرْدِزْبَهْ البُخَاريُّ، وأبُو الحُسَيْنِ مُسْلِمُ بنُ الحَجَّاج بن مُسْلمٍ القُشَيْرِيُّ النَّيسابُورِيُّ في صَحِيحَيْهما اللَّذَيْنِ هُما أَصَحُّ الْكُتُبِ المُصَنَّفَةِ.

ترجمة الراوي: هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزى القرشي العدوي رضي الله عنه ثاني الخلفاء الراشدين، وأول من لُقِّب بأمير المؤمنين على العموم، والذي كناه بأبي حفص النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى فيه من الشدة، ولد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة، أسلم في السنة السادسة من البعثة، وهو أول من جهر بالإسلام وأيَّد الله به دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، لمَّا قال: (اللهم أعزَّ الإسلام بأحب الرجلين إليك: عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام: أبو جهل)، بشره النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، روى (539) حديثًا، وعاش ( 63 ) سنة، ومات شهيدًا بطعنة من أبي لؤلؤة المجوسي، وكان استشهاده ليلة الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة، ودُفن في الحجرة عند النبي صلى الله عليه وسلم، واستمرت خلافته عشر سنين وستة أشهر وخمس ليال.

أهمية الحديث:
إن هذا الحديث من الأحاديث المهمة التي عليها مدار الإسلام، فهو أصل في الدين وعليه تدور غالب أحكامه؛ قال الإمام أحمد والشافعي: يدخل في حديث: "إنما الأعمال بالنيات" ثلث العلم، وسبب ذلك أن كسب العبد يكون بقلبه ولسانه وجوارحه، فالنية بالقلب أحد الأقسام الثلاثة، وهذا الحديث يدخل في باب العبادات والمعاملات والأنكحة، وكلِّ أبواب الفقه.

[قال أبو عبدالله: "ليس في أخبار النبي صلى الله عليه وسلم أجمع وأغنى فائدة من هذا الحديث"، وقال الشافعي: "يدخل في سبعين بابًا من أبواب العلم"، ولأهميته ابتدأ به الإمام البخاري صحيحه، وبدأ به الإمام النووي في كتبه: الأذكار، ورياض الصالحين، والأربعين النووية.

مفردات الحديث:
• الحفص: الأسد، وأبو حفص: كنية لعمر بن الخطاب رضي الله عنه.
• إنما: أداة حصر يؤتى بها للحصر.
• بالنيات: جمع نية: وهي عزم القلب على فعل الشيء.
• إلى الله: إلى محل رضاه نيةً وقصدًا.
• هجرته: الهجرة الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام.
• فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله: نية وقصدًا.
• فهجرته إلى الله ورسوله: قبولًا وثوابًا وجزاءً.
• لدنيا يصيبها: لغرض دنيوي يريد تحصيله.


سبب ورود الحديث:
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كان فينا رجل خطب امرأة يقال لها: أم قيس، فأبت أن تتزوجه حتى يهاجر، فهاجر، فتزوجها، فكنا نسميه: مهاجر أم قيس؛ [رواه الطبراني بإسناد رجاله ثقات]، قال الحافظ في "فتح الباري": قصة مهاجر أم قيس، رواها سعيد بن منصور والطبراني، لكن ليس فيه أن هذا الحديث سيق لأجله.

فوائد الحديث:
1- الأمور بمقاصدها، وأن من نوى عملًا صالحًا، فَمَنَعَهُ من القيام به عذر قاهر، من مرض أو وفاة، أو نحو ذلك، فإنه يثاب عليه.

2- الأعمال لا تصح بلا نية؛ لأن النية بلا عمل يُثاب عليها، والعمل بلا نية هباء، ومثال النية في العمل كالروح في الجسد، فلا بقاء للجسد بلا روح، ولا ظهور للروح في هذا العالم من غير تعلُّق بجسد.

3- يرشدنا إلى الإخلاص في العمل والعبادة؛ حتى نحصِّل الأجر والثواب في الآخرة، والتوفيق والفلاح في الدنيا.

4- أنَّ نية المؤمن تبلغ إلى حيث يبلغ العمل، وكل عمل مباح يصبح بالنية والإخلاص وابتغاء رضاء الله تعالى عبادة[1]، فاحرِص على تحسين النية والإخلاص لله تعالى.

5- الإنسان يُعطى على نيته ما لا يُعطى على عمله.

6- المميز بين العبادة والعادة هي النية.

7- ينبغي للمعلم أن يضرب الأمثال التي يتبين بها الحكم؛ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

8- في الحديث دليل على أنَّ النية من الإيمان.

9– يجب على المسلم قبل القدوم على العمل أن يعرف حكمه، هل هو مشروع أم لا، هل هو واجب أم مستحب؛ لأن في الحديث العمل يكون منتفيًا إذا خلا من النية المشروعة فيه.

10- قلت: أحكام النية:
1- أنشأ العمل للناس، وهذا حابط.
2- أنشأ العمل لله، ودخله الرياء، فله حالات:
أ- إن دفعه فلا يضر.
ب- إن قلب نيته فتبطل العبادة؛ وذلك فيما تعلَّق صلاح أوله بصلاح آخره، كالصلاة.
ج- إن زاد في العبادة، فأولها صحيح وما صاحبها باطل، وذلك فيما لا يتعلَّق صلاح أوله بصلاح آخره، كالصدقة.

3- أحبَّ المدح بعد العبادة، فذلك عاجل بشرى المؤمن.

11– قال النووي رحمه الله: كما أنَّ الرياء في العمل يكون في ترك العمل؛ قال القاضي بن عياض: ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يُعافيك الله منهما.

12- أن الإخلاص شرط لقبول العمل، فالعمل لا يقبل إلا بشرطين:
الأول: أن يكون خالصًا؛ لحديث الباب: (وإنما لكل امرئ ما نوى...).
الثاني: أن يكون موافقًا للسنة؛ لحديث عائشة: (من عمل عملًا ليس عليه أمرنا، فهو رَدٌّ).


13- قال بعض العلماء:
حديث: (إنما الأعمال بالنيات) ميزان للأعمال الباطنــة، وحديث ( من أحدث في أمرنا...) ميزان للأعمال الظاهرة.

14- التحذير من فتنة النساء لقوله: ( أو امرأة.. )، وخصها بالذكر لشدة الافتتان بها؛ كما في الحديث: (فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)؛ رواه مسلم.


15- التحذير من السفر إلى بلاد الكفر.

[1] قال الشيخ ناظم محمد سلطان (قواعد وفوائد من الأربعين النووية / 32): ولكن المباح إذا خالطته النية الصالحة، يكون بذلك قربة ويُثاب فاعله على ذلك، فمن أكل أو شرب ونوى التقوِّي على طاعة الله ورسوله، يُثاب على هذه النية، وكذلك من نوى بكسبه كفَّ وجهه عن المسألة، والإنفاق على نفسه وعياله وهكذا؛ انتهى.






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.37 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.21 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.30%)]