الخير فيما نحب أم فيما نكره ؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         فساتين عرائس (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخوفت البحث عن مركز علاج الادمان وما هي مدة العلاج (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الآذان , موعد الصلاة فى كل البلاد العربية ليوم 30/11/2020 (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          الآذان , موعد الصلاة فى كل البلاد العربية ليوم 30/11/2020 (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          تفسير البغوى****متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 85 - عددالزوار : 1951 )           »          قصص الأنبياء - الشيخ عبد القادر شيبة الحمد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          شركة تسليك مجاري بالرياض (اخر مشاركة : حسام الدين فوزي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أهم أماكن السياحية الدينية في السعودية (اخر مشاركة : حسام الدين فوزي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          خدمات نقل العفش من شركة الفهد السريع (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2997 - عددالزوار : 372307 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-10-2020, 10:37 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,878
الدولة : Egypt
افتراضي الخير فيما نحب أم فيما نكره ؟

الخير فيما نحب أم فيما نكره ؟


هنادي الشيخ نجيب





ما أجملَ أن يكون الواحد منا مُشرقَ النفس، مبتهجًا بالحياة، مطمئن الخاطر، بعيدًا عن كل ما يكدر عليه صفوه، مقبلاً على الله، حريصًا على ما ينفعه في أمور دِينه ودنياه.

ولكن هيهات أن نستقر على تلك الحالة، طالما أن هناك من يترصد لنا دون كلل أو ملل، لإدخال الحزن علينا.
إني بُليتُ بأربع يرمينني
بالنَّبل قد نصبوا عليَّ شِراكا

إبليس والدنيا ونفسي والهوى
من أين أرجو بينهن فَكاكا


نعم، إن من أعظم مقاصد الشيطان إغراقَنا في الحزن، أليس يقول ربنا:
﴿ إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾ [المجادلة: 10]، ومع أن الآية قد قيدت ﴿ وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾ [المجادلة: 10]، فإننا نسهو عنها في كثير من الأحيان.

إن الحزن على ما فات، والخوف مما هو آت، إذا استحكما بنا، فلن يرتاح لنا بال، ولن يستقر لنا حال، وستفتح أمامنا أبواب الشيطان: لو كان كذا، وإذا فعلنا كذا، وإن صار كذا...
فلماذا نقلق من المجهول إذا كان كل شيء عند الله معلومًا؟
ترى: ما هو الحل لنغلق تلك المداخل ونرضى بما هو حاصل؟
وما هي الخطوة الأولى في تحليل هذه المسألة قبل البدء بحلِّها.


على ألا ننسى أن منهجنا في حل المعضلات هو:
إما أن نجد الطريق، وإما أن نشقَّها بأنفسنا...
فتعالوا معي في أول خطوة على طريق الحلِّ...

قصة اليوم بعنوان:
(اختاروا واقعَكم)!
يروى أن عجوزًا حكيمًا كان يسكن في إحدى القرى الريفية البسيطة، وكان أهل القرية يثِقون به وبعلمه، وبإجاباته عن كل أسئلتهم لمواجهة مخاوفهم.

في أحد الأيام، قصده فلاح من القرية وقال له بصوت حزين: (أيها الحكيم، ساعدني، لقد حدث لي شيء فظيع، لقد مات ثَوري، ولا أملك حيوانًا يساعدني على حَرث أرضي، أليس ذلك أسوأَ شيء يمكن أن يحدث لي؟!).

أجاب الحكيم: (ربما يكون ذلك صحيحًا، وربما غير صحيح!).

أسرع الفلاح ليخبر جيرانه أن الحكيم قد جُنَّ، فكيف لم يرَ الحكيم أن موت الثور هو أسوأ ما قد يحدث للفلاح؟ أين بُعد نظره؟ أين نفاذُ بصيرته؟

في مساء ذلك اليوم، شاهد الفلاح حصانًا بالقرب من مزرعته، ولأنه لم يعُد يملِك ثورًا يعِينه في عمله، خطرت له فكرة اصطياد الحصان ليحل محل الثور، وبالفعل قام بذلك.

لقد كانت سعادة الفلاح لا توصف، فلم يحرث الأرض بمثل هذا اليُسر من قبل، فما كان من الفلاح إلا أن عاد للحكيم وتأسف له قائلاً: (لقد كنتَ محقًّا أيها الحكيم، إن فقداني للثور لم يكن أسوأ شيء يمكن أن يقع لي، لقد كان نعمةً لم أستطع فهمها، فلو لم يحدث ذلك، لما خطر ببالي أن أصيد حصانًا لحراثة الأرض، ألا توافقني على أن هذا هو أفضل شيء يمكن أن يحدث لي؟!

أجاب الحكيم: ربما نعم، وربما لا...
قال الفلاح لنفسه: كلا... مرة ثانية! لا بد أن الحكيم قد فقد صوابه تمامًا!

بعد عدة أيام، وبينما كان ابن الفلاح يمتطي الحصان، وقع عن ظهره، فكسرت ساقه، ولم يعُد بمقدوره أن يساعد أباه في أعمال الحصاد.

ومرة ثالثة ذهب الفلاح إلى الحكيم وقال له: (كيف عرفت أن إمساكي بالحصان لم يكن أمرًا جيدًا؟ لقد كنت على صواب، لقد وقع ابني وكسرت ساقه، ولن يتمكن من مساعدتي في الحصاد... وهذه المرة، أنا متأكد بأن هذا هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث لي، ما رأيك؟

نظر الحكيم إلى الفلاح وأجابه بصوت تعلوه الشفقة: (ربما نعم، وربما لا...).
غضب الفلاح غضبًا شديدًا من جهل الحكيم، وعاد من فوره إلى القرية.

في صباح اليوم التالي، قدم المسؤول في الجيش واقتاد جميع الرجال القادرين على المشاركة في الحرب التي اندلعت بين قريتين متجاورتين، وكان ابن الفلاح هو الشابَّ الوحيد الذي لم يصطحبوه معهم، وقد كتبت له الحياة في حين أصبح مصير غالبية الذين ذهبوا للحرب أن يكونوا في عداد الأموات.

قرَّاءنا الكرام، لو أنَّا أُعطِينا نظارةً تكشف لنا الغيب، فثِقوا بأننا لن نختار إلا الواقع، كيف لا، وكل المقادير خيرها وشرها، هي حُكم مَن بيده الخير، وهو على كل شيء قدير؟!

فلماذا نحزن على ماضٍ نستطيع أن نأخذ منه ما يدفع ويرفع وينفع؟!
ولماذا نخاف مما سيكون، وأقصى ما قد يفعله الناس معنا هو إنفاذُ قضاء الله فينا؟!
على أننا يجب أن نكون على حذرٍ من الاستغراق؛ لأنه من علامات الإخفاق...
فالاستغراق في الماضي نوم وجمود...
والاستغراق في المستقبل وَهْم وجنون...
والاستغراق في الحاضر عجز وقعود...

إننا نريد أن نستمد:
من الماضي دافعًا وحافزًا.
ومن المستقبل موجِّهًا ومرشدًا.
ومن الحاضر عمادًا وسندًا.

واستعيذوا بالله - قراءنا الأفاضل - من الشيطان الرجيم، وفي كل مرة يقول لكم فيها: (فاتكم القطار)، فلا تستسلموا له، واستدركوا المسار؛ لأن كل القطارات تذهب وتعود، طالما أن في الصدور قلوبًا بالتوكل تفيض.

توكلوا على الله، وسيِّروا في كل حينٍ مراكبَ الاعتماد؛ لتعود محمَّلة بالخير والرشاد...






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.46 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.33 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.30%)]