53 سنة على نكسة حارة المغاربة..وجع وصمود - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         قصيدة: رسالة إلى صديق في قبره (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شرح زاد المستقنع في اختصار المقنع للشيخ محمد الشنقيطي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 90 - عددالزوار : 3615 )           »          فساتين عرائس (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تخوفت البحث عن مركز علاج الادمان وما هي مدة العلاج (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الآذان , موعد الصلاة فى كل البلاد العربية ليوم 30/11/2020 (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          الآذان , موعد الصلاة فى كل البلاد العربية ليوم 30/11/2020 (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          تفسير البغوى****متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 85 - عددالزوار : 1951 )           »          قصص الأنبياء - الشيخ عبد القادر شيبة الحمد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          شركة تسليك مجاري بالرياض (اخر مشاركة : حسام الدين فوزي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          أهم أماكن السياحية الدينية في السعودية (اخر مشاركة : حسام الدين فوزي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-10-2020, 05:55 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,880
الدولة : Egypt
افتراضي 53 سنة على نكسة حارة المغاربة..وجع وصمود

53 سنة على نكسة حارة المغاربة..وجع وصمود




فلسطين أرض مقدسة ومباركة بنص القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، فيها المسجد الأَقْصَى أول قبلة للمسلمين، وثاني مسجد بُنِي لله في الأرض، وثالث المساجد مَكَانَة في الإسلام، وهي أرض الإسراء، فإليها أُسرى بمحمد صلى الله عليه وسلم، وهي أرض الأنبياء فقد ولد في هذه الأرض وعاش عليها ودفن في ثراها العديد من الأنبياء عليهم السلام ممن ذكروا في القرآن الكريم، وهي أرض المحشر والمنشر، والمقيم المحتسب فيها كالمجاهد في سبيل الله، ومركز الطائفة المنصورة والثابتة على الحق إلى يوم القيامة، قال الله تعالى: {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّـهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ} [المائدة : 21].

هذه المكانة وهذه الأهمية جعلت منها على مر التاريخ، مزارا للعلماء والفقهاء والأئمة والرحالة المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها، وكان من أبرز من وفد إليها رحالة الغرب الإسلامي من أندلسيين ومغاربة، حيث ارتبط تاريخ المغاربة من ليبيا والجزائر وتونس والمغرب قديما بمدينة القدس، فكانوا قبل وبعد أدائهم فريضة الحج يفدون على فلسطين جماعات طلبا للأجر والثواب والتبرك ببيت المقدس الشريف، وقد أدى هذا التعلق المغربي بأرض فلسطين، إلى بروز العديد من الأعلام المغربية التي زارت القدس للتعلم والتعليم بها، نذكر منهم على سبيل المثال، أبو عبد الله محمد العبدري من حاحة، وعمر بن عبد الله المصمودي، وخليفة بن مسعود المغربي الجابري من قبيلة بني جابر، و محمد فولاذ بن عبد الله المغربي، وعبد الواحد بن جبارة، وعبد الله بن أحمد بن عبد الله المراكشي...

وقد زاد هذا الارتباط المغربي بأرض فلسطين المباركة بعد أن استوطن المجاهدون المغاربة الذين جاؤوا مع جيش صلاح الدين الأيوبي لتحرير القدس من الصليبيين في القرن الثاني عشر الميلادي "حارة المغاربة" وقال فيهم قولته الشهيرة "أسكنت هنا من يثبتون في البر ويبطشون في البحر، وخير من يؤتمنون على المسجد الأقصى وعلى هذه المدينة"، و التي أوقفها عليهم الملك الأفضل الأيوبي، ابن صلاح الدين الأيوبي، لخدمة المغاربة الوافدين إلى القدس من علماء ومجاهدين وغيرهم ولتشجيع أهل المغرب على القدوم إلى القدس والإقامة فيها وفي هذا يقول مجير الدين" ووقف أيضا حارة المغاربة على طائفة المغاربة، على اختلاف أجناسهم، ذكورهم وإناثهم، وكان الوقف حين سلطنته على دمشق، وكان القدس من مضافاته".
توصيف حارة المغاربة:
تأخذ حارة المغاربة شكلاً مربعاً يتخلّله منشآت أثرية وتاريخية قديمة يعود بعضها إلى العصر الأيوبي، ويتخلل هذه المنشآت عقبات وأزقة معوجة وضيقة، تصل أرجاء الحارة بعضها ببعض، ويتوزع على جانبي كل عقبة أو طريق أو زقاق في هذه الحارة، عدد من المباني المتلاصقة التي يعلوها في بعض الأحيان قناطر وبوائك مع ظهور قليل للقباب؛ ما ميّز المدرسة الأفضلية التي كانت تعلوها قبة مرتفعة عن غيرها من المباني، عرفت بمدرسة القبة؛ وصفها العسلي قائلاً: " وتتخذ الحارة شكلا مستطيلا تتخلله طرق مبلطة ضيقة. وجميع منازل الحي متلاصقة مع بعضها؛ وهي أبنية قديمة تشتهر بآبارها وغرفها الصغيرة، وجدرانها السميكة، كما تشتهر بصغر مداخلها. ومن ضمن أبنيتها مبان تاريخية إسلامية يرجع بعضها إلى زمن المماليك".

تقدر مساحة الحارة بخمسة وأربعين ألف متر مربع؛ وهي بذلك تشكل ما نسبته 5% من مساحة القدس القديمة، يحد حارة المغاربة من جهة الجنوب سور القدس وباب المغاربة، ومن الشرق الزاوية الفخرية، ويليها المسجد الأقصى، ومن جهة الشمال المدرسة التنكزية وقنطرة أم البنات، ومن جهة الغرب حارة الشرف، ويفيد كتاب وقف الملك الأفضل لحارة المغاربة أنّ حدّها الجنوبي هو سور القدس، ويليه الطريق السالك إلى عين سلوان، وحدّها الشرقي هو حائط الحرم القدسي الشريف المعروف بحائط البراق، ومن الشمال القنطرة المعروفة بـ"قنطرة أم البنات"، ومن الغرب دار الإمام ابن شمس الدين قاضي القدس، ودار الأمير عماد الدين بن موسكي، ودار الأمير حسام الدين قايماز.
كما ضمت الحارة عشرات المباني التي يعود تاريخ بعضها إلى العصر الأيوبي، وكان أشهرها المدرسة الأفضلية. وقد بلغ عدد المباني الأثرية التي هدمتها جرافات الاحتلال الإسرائيلي ( 135 بناءً أثرياً) امتدت فوق الساحة التي أطلق عليها المحتلون اليهود فيما بعد اسم: "ساحة المبكى".
هدم حارة المغاربة:
أقدمت السلطات" الإسرائيلية " حسب العديد من الوثائق التاريخية ليلة السبت العاشر من يونيو 1967، عند الساعة الحادية عشرة مساء على البدء في هدم حارة المغاربة، بعد أن أجبرت سلطات الاحتلال حينها سكان الحي على إخلاء بيوتهم بالقوة، بعدما رفض المغاربة إخلاء بيوتهم، وقد استشهد العديد من المغاربة الذين تمسكوا بمساكنهم ومنهم الحاجة رسمية التي توفيت تحت أنقاض بيتها بعد أن رفضت تركه.

كانت سلطات الاحتلال تسارع الزمن من أجل تسوية بيوت حارة المغاربة وعددها 135 بيتا بالأرض وتحويلها إلى ساحة تجمع وصلاة لليهود، وهدم كل الأوقاف والمباني التاريخية، جامع البراق الشريف وزاويته وجامع الأفضلية وعدد من المباني المهمة في انتهاك سافر لكل الأعراف والمواثيق، ومحاولة يائسة لطمس معالم الحي وهكذا نشأت ما تسمى اليوم "ساحة البراق" على أنقاض بيوت المغاربة، التي عاشوا فيها هم وأجدادهم لمئات السنوات.
وقد أدى هدم حارة المغاربة إلى تشتت المغاربة في أحياء ومناطق مجاورة، وهم يحملون ألم الهدم والابتعاد عن هذه البقعة المباركة، ومرارة الجريمة النكراء التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي في حق الحارة وأهلها الذين دفنت جثتهم تحت أنقاض الحارة واختلطت دماؤهم بالأرض الفلسطينية المقدسة.

ما العمل؟
ساهمت واقعة هدم الحارة، وتفرق سكانها في باقي المدن والأحياء المجاورة في اندماج المغاربة بالفلسطينيين، مقيمين معهم علاقات نسب وقرابة ومصاهرة، مكونين أسرا وعائلات واحدة يجمعهم هم الرجوع للحارة ذات يوم وطرد الكيان الغاصب والمحتل لأرض فلسطين، وفي هذا تقول إحدى المبعدات وهي السيدة أم داود الدجاني:" أتمنى أن أعود لحارتي فما زالت تفاصيلها منقوشة في ذاكرتي، وأستطيع أن أرسمها شارعا شارعا، وبيتا بيتا، لن تغادرني تفاصيلها إلا عند توقف قلبي عن النبض بالحياة" ، وتضيف الحاجة عائشة المصلوحي المعروفة بعائشة المغربية: "من أنكر أصله فلا أصل له، أعتز بجذوري المغربية لكنني مقدسية المولد والانتماء، وكمغاربة نمتلك كرامتين: الأولى كرامة المجاهدين مع صلاح الدين، والأخرى كرامة الرباط في القدس".

لقد دمر الاحتلال الصهيوني الغاشم حارة المغاربة، لكنه لم يستطيع تدمير ذاكرة سكان الحارة الذين لا زالوا يتمنون الرجوع للحارة لما لها من أهمية ومكانة في قلوبهم، هذه المكانة التي يجب أن نعتز بها ونعمل من أجلها استعدادا لوعد الله بالدخول الثاني للمسجد الأقصى المبارك فاتحين ومحررين، ومن الوفاء للحارة ولشهدائها وتاريخها أن نجعل من أولوياتنا العمل على جعل قضيتها حية في نفوس الشعوب المغاربية وذلك عبر:

1-التوعية : تعريف شباب الأمة العربية والإسلامية بتاريخ الحارة ومكوناتها وبأهميتها ومكانتها الدينية والتاريخية، وبحدث الهدم الذي طالها من طرف سلطات الاحتلال، و كشف حقيقة الصهاينة وتاريخهم الحافل بالدماء والعنصرية تجاه غيرهم، و ربط الأجيال الناشئة بفلسطين عن طريق التعريف بمدنها وقراها ومقدساتها.

2-العمل: جعل قضية حارة المغاربة وباب المغاربة بالمسجد الأقصى المبارك وأوقاف المغاربة بالقدس الشريف، أولوية في برامج الهيئات والمؤسسات العالمة لفلسطين وجعل ذكرى هدم الحارة فرصة لتعريف العالم بهذه الجريمة النكراء عبر مختلف الفعاليات والوسائل.

3 -المرافعة القانونية : استثمار المحافل الدولية والوطنية في الترافع الحقوقي والقانوني ضد سلطات الاحتلال، للمطالبة بجبر الضرر وإرجاع الحارة لأصحابها الذين سلبت منهم بالقوة وفي انتهاك سافر لكل الأعراف والمواثيق الدولية.

4- المعرفة : إنشاء المراكز الدراسية والبحثية الخاصة بحارة المغاربة وبأوقاف المغاربة في فلسطين و تشجيع البحوث والدراسات والملتقيات العلمية في هذا الصدد، مع الحرص على تضمين برامج التعليم ومناهجه في الأوطان العربية قضية فلسطين وعلاقة المغاربة التاريخية بفلسطين والقدس.

5-الثقافة والفن والإعلام : توجيه الإنتاج الأدبي والفني والثقافي والإعلامي بكل من المغرب والجزائر وليبيا وتونس نحو حارة المغاربة و أوقافهم بالقدس الشريف لتقوية الاهتمام والصلة وجعل القضية حاضرة في جميع المناسبات من طرف الشعراء والكتاب والأدباء والمفكرين والإعلاميين.

6 -الدعم المادي والمعنوي: دعم صمود المقدسيين في مواجهة سلطات الاحتلال الصهيوني ماديا ومعنويا، لتقوية خط المواجهة الأولى وكشف ممارسات الصهاينة الوحشية في حق مقدسات الأمة العربية والإسلامية وربط التواصل والصلة مع المغاربة المتواجدين بفلسطين.

وختاما نقول: ثمة إذن علاقة وطيدة بين أهل المغرب العربي وفلسطين، صلة لن تتقادم ولن تمحها حفريات الماضي وعنوانها العريض " جرح حارة المغاربة " الذي هو جزء من الجرح الكبير، جرح فلسطين التي ضاعت منا بسبب الوهن والضعف الذي تعيشه أمتنا العربية والإسلامية، لكن عيوننا وقلوبنا ستبقى متجهة نحو القدس والمسجد الأقصى للدخول الثاني محررين فاتحين كما دخلناه سابقا وما ذلك على الله بعزيز.
والحمد لله رب العالمين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام












__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.66 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.53 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.35%)]