الفرق بين بيع المضطر وبيع المكره وبيع التلجئة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         برنامج الأيام الخالية مع معالي الشيخ أ د سعد بن ناصر الشثري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 14 - عددالزوار : 20 )           »          بوادر الأمل... مفاتيح العمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          مفاتيح البصيرة عند النوازل والفتن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تشغيل واتساب ويب على الكمبيوتر (اخر مشاركة : eshra7li - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تحميل واتس اب ويب للكمبيوتر (اخر مشاركة : eshra7li - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الفوائد الحسان من رحلة سلمان -رضي الله عنه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          برنامج مغفرة ربي لمعالي الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 538 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2791 - عددالزوار : 303358 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2177 - عددالزوار : 114367 )           »          كيف تربطين أبناءكِ بأيام العشر ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-04-2020, 10:55 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,311
الدولة : Egypt
افتراضي الفرق بين بيع المضطر وبيع المكره وبيع التلجئة

الفرق بين بيع المضطر وبيع المكره وبيع التلجئة










أبو عبدالرحمن أيمن إسماعيل





بيع المضطر:




فيه يُضطر المرء إلى بيع الشيء لحاجته إلى المال؛ وذلك لسداد دَينٍ رَكِبَه أو مؤنه ترهقه، فيبيع بالنقص للضرورة.




حكمه: هو بيع صحيح نافذ، ويترتب عليه آثاره من انتقال المبيع وتملك الثمن.









قال ابن حزم: بيع المضطر قد تم عن تراضٍ، ولم يجبره أحدٌ عليه، فهو صحيح بنص القرآن[1].









فالدافع إلى بيع المضطر هو الحاجة لا الإكراه، فصح لحصول التراضي[2]، وهو قول الجمهور خلافًا للحنفية، أما ما رُوي في النهي عن بيع المضطر، فهو ضعيف لا يصح[3].









لكن: وعلى القول بصحة بيع المضطر، وهو الصحيح، فلا يحل لمن اشترى منه أنْ يبخسه حقه.









قال الشوكاني: كل مضطر لا يحل لمسلم أنْ يغتنم اضطراره إلى البيع، فيشتريه منه بدون قيمته[4].









قال العظيم آبادي: في حق الدين والمروءة ألا يُبَايع المضطر على هذا الوجه، بل يُقرَض إلى الميسرة، أو تشتري منه السلعة بقيمتها[5].









بيع الإكراه:




الإكراه لغة: حمل المرء على فعل شيء بغير رضاه.




وقولنا: باع عليه القاضي ضيعته: باعها على غير رضاه[6].









والإكراه في البيع: هو حمل المرء على بيع شيء لا يريد بيعه، أما حكمه، فهو على تفصيل:




1- إكراه على البيع بحق: وفيه يُكره المرء على بيع الشيء، ولكنه إكراه بحق، ومن صور ذلك:




أ- إكراه المفلس على بيع ما في يده لسداد دينه.




قال ابن تيميه: للحاكم أنْ يُجبر المدين على بيع العرَض في وفاء دينه؛ لأنَّه حق واجب، وما لا يتم الواجب إلا به، فهو واجب؛ ا.هـ[7].









ب- إكراه صاحب الأرض على بيعها لتوسعة مسجد يضيق بالناس، أو توسعة طريق المسلمين[8].




حكمه: صحيح نافذ.




قال النووي: إنْ كان الإكراه على البيع بحق صح؛ لأنَّه قول حُمل عليه بحق فصح[9].




نقول: فالإكراه بحق لا يمنع انعقاد البيع؛ إقامةً لرضا الشارع مقام رضا المكرَه، والقاعدة: "الإكراه الحلال لا يفتقر إلى الرضا"[10].









2- إكراهٌ على البيع بغير حق: وفيه يُحمل المرء على بيع شيء بغير رضاه، وبغير سبب شرعي.




حكمه: باطلٌ لا يصح؛ قال تعالى: ﴿ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ ﴾ [النساء: 29]، وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّما البيع عن تراض"[11]، وفي رواية: "لا يَفترقنَّ اثنان إلا عن تراضٍ"[12].











قال ابن تيمية: بيع وشراء المكرَه بغير حق لغوٌ عندنا والعقد باطلٌ، وهو بيعٌ غير لازم باتفاق المسلمين؛ ا.هـ[13]، والقول ببُطلان بيع المكرَه هو قول الأئمة الأربعة.









قال ابن العربي: قوله تعالى: ﴿ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِنْكُمْ ﴾، نصٌّ في إبطال بيع المكرَه؛ وذلك لفوَات الرضا فيه، وتنبيه على إبطال أفعاله كلها حملًا عليه[14].









قال الشوكاني: البيع الذي أحلَّه الله وجعله مقتضيًا لانتقال الأملاك، لا يعتبر فيه إلا مجرد التراضي[15].









فائدة: وإنْ كان التراضي شرطًا في صحة البيع، وأنه قد ينتفي في حالات، ومع ذلك يصح البيع، كما أسلفنا ذكره، ألا فاعلم أنَّ هناك من البيوع ما يقع فيها التراضي من الطرفين ومع ذلك فهي باطلة، كالبيوع الرِّبوية وبيوع الغرر.









قال الشافعي: لَمَّا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيوع تراضى بها المتبايعان، استدللنا أن الله أحلَّ البيع إلا ما حرمه الله على لسان رسوله[16].









قال الشوكاني: والرِّبا مما قد حرَّمه الله وتوعَّد بالحرب على فاعله، والعجب ممن يزعم أنَّها إذا طابت أنفس المتعاملين ورضيا به، كان جائزًا، فهذه غفلةٌ عظيمةٌ للعلم؛ لأنَّ الله لم يجعلْ للتراضي حكمًا يحلل كبيرة الرِّبا[17].









قال ابن العربي: وقد حرَّم الله الرِّبا، وقد كانوا يفعلونه ويعلمونه ويتسامحون فيه.









لذا نقول: ليس كل بيع يصح بالتراضي وليس كل بيع يبطل بالإكراه.









فائدة: الذي يبطل به البيع هو الإكراه على البيع، أما من أُكره على سبب البيع، فهنا يصح البيع، كمن يُكره على دفع مال لا يملكه، فيضطر إلى بيع شيء يملِكه لسداد هذا المال، فهنا يدخل تحت بيع المضطر، ولا يعد من باب بيع المكره[18].









بيع المُلجَأ (التلجئة):




تعريفه اصطلاحًا: يرجع معناه إلى معنى الإلجاء، وهو الإكراه التام، وصورته: أنْ يلجأ المرء إلى بيع ما لم يرده باطنًا؛ وذلك خوفًا أنْ يستولي عليه ظالم، فيتظاهر ببيعه لآخر على أنْ يرده عليه بعد ذلك.









قال الجرجاني: هو العقد الذي يُباشره الإنسان عن ضرورة، ويصير كالمدفوع إليه، وهو نوع من الهزل[19].









أما حكمه: فهو عقدٌ باطلٌ غير صحيح؛ حيث إنَّ كلا العاقدين لم يقصدا حقيقة البيع، فلم يصح منهما كالهازلين، فالعبرة في العقود بالمقاصد والمعاني لا بالألفاظ والمباني.









قال ابن قدامة: وبيع التَلْجِئة باطل؛ لأنَّهما ما قصدا حقيقة البيع؛ ا.هـ[20].








[1] انظر المحلى (9/ 29).




[2] انظر معالم السنن (3/ 87)، وصحيح فقه السنة (4/ 271).




[3] حم (937) د (3382) عن علي بن أبي طالب مرفوعًا، وفي سنده مجهول، وأيضًا في سنده صالح بن رستم، قال عنه ابن معين: ضعيف ليس بشيء، وليَّنه الدارقطني والحاكم، وقال أبو حاتم: لا يحتج به، قال ابن حجر: صدوق يخطئ كثيرًا؛ قال النووي: النهي عن بيع المضطر لا يصح، في سنده شيخ مجهول من بني تميم؛ ا.هـ، وقد ضعَّف الحديث الألباني في ضعيف الجامع (14224)، كذلك جاء في رواية أبي يعلى عن حذيفة مرفوعًا: "ألا إن بيع المضطرين حرام"، وهو أيضًا ضعيف، في سنده كوثر بن حكيم وهو ضعيف بالإجماع، قال أحمد: أحاديثه بواطيل، ليس بشيء؛ ا.هـ، وانظر شرح السنة (4/ 298)، ونثل النبال (3/ 1148)، والمجموع (9/ 153).




[4] انظر: السيل الجرار (3/ 12)، والسائل والفقيه (ص/ 13).




[5] انظر: عون المعبود (6/ 253).




[6] انظر: لسان العرب (12/ 81)، ومختار الصحاح (ص/ 292).




[7] انظر: الفتاوى الكبرى (29/ 190)، وقال ابن تيمية: كل من وجب عليه أداء مال، إذا لم يمكن أداؤه إلا بالبيع، صار البيع واجبًا يُجبر عليه، ويُفعل بغير اختياره؛ ا.هـ.




[8] ولكن لا يجوز للحاكم هنا أنْ يبخسه حقَّه، بل يعطيه أكثر من ثمن المثل جلبًا لرضاه، فإنَّ ما يؤخذ بالتراضي أولى مما يُؤخذ بالإكراه.




[9] ذكره النووي في المجموع (9/ 150).




[10] انظر: القواعد الفقهية لمحمد بكر إسماعيل (ص/ 264).




[11] جه (1792) حب (4967)، وصححه الألباني في الإرواء (5/ 125).




[12] حم (10922) د (3458)، والترمذي (1248)، واللفظ لأبي داود، وقال الألباني: حسن صحيح (الإرواء/ 1283).




[13] ذكره في مجموع الفتاوى (29/ 196).




[14] وانظر: أحكام القرآن(1/ 411).




[15] ذكره الشوكاني في السيل (3/ 7).





[16] انظر: أحكام القرآن (ص/ 136).




[17] انظر: السيل الجرار (3/ 79).




[18] انظر: الفقه على المذاهب الأربعة (2/ 147).




[19] انظر: التعريفات (ص/ 48).




[20] والقول ببطلان بيع الملجئ هو ما ذهب إليه الحنابلة وأبو يوسف ومحمد أصحاب أبي حنيفة، وبينما ذهب أبو حنيفة والشافعي إلى القول بصحته، وانظر: المغني (4/ 237)، وروضة الطالبين (2/ 15).









__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.15 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.78%)]