ذكر الآخرة في جزء تبارك - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         ما يجب أن تعرفه عند تحضير القهوة الخضراء (اخر مشاركة : جمال البحيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          جرب بعضًا من هذه النصائح الرائعة حول القهوة الخضراء! (اخر مشاركة : جمال البحيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أتساءل أين تجد أفضل قهوة؟ الجواب أدناه! (اخر مشاركة : جمال البحيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          كل يوم حديث للنبى .. الحديث الثالث (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          أهم وجهات السياحة في شهر ديسمبر (اخر مشاركة : حسام الدين فوزي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2996 - عددالزوار : 371700 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2402 - عددالزوار : 158863 )           »          أم القرى: البلد الآمن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          خطبة عيد الأضحى لعام 1438 هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          خطبة عيد الأضحى: الثقة بالله في حياة خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير > هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن

هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن قسم يختص بحفظ واستظهار كتاب الله عز وجل بالإضافة الى المسابقات القرآنية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-10-2020, 01:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي ذكر الآخرة في جزء تبارك

ذكر الآخرة في جزء تبارك


حلقة اليسر







﴿ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا ﴾ [الإنسان: 1]، حتى أوجدنا اللهُ من العدم، وأسبَغَ علينا النعم، ودفَع عنا النقم، ويسَّر لنا أسباب البقاء وأسباب الهداية، وبيَّن لنا ما ينفعنا وما يضرنا، وبيَّن لنا أن للإنسان دارين؛ دارَ ممر وزوال، ودارَ مقر وخلود:

أما الدار التي هي دار ممر وزوال، فهي دار الدنيا، التي كلُّ ما فيها ناقص إلا ما كان مقرِّبًا إلى الله تعالى.




وأما الدار الآخرة، فهي الحياة الحقيقية، التي فيها جميعُ مقومات الحياة؛ من البقاء والسرور، والسلام والحبور، وهي الحياة التي تستحق أن يُبذل ويضحَّى من أجلها، وأن يعيش الإنسان من أجل أن يبنيَ مستقبله الحقيقيَّ فيها، يجازَى فيها المحسن على إحسانه، والمسيءُ على إساءته.




والحديث عن الحياة الآخرة ومراحلها حديثٌ عن عالم الغيب، لا يمكن أن نتصوره على حقيقته، ولكنَّ معانيَها قد بيِّنت لنا في كتاب الله، فقد بيَّن الله سبحانه وتعالى في عدة مواضع أن يوم القيامة حقٌّ، وأنه قائم لا محالة؛ كما في قوله: ﴿ فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ﴾ [المعارج: 42]، وقوله: ﴿ إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ ﴾ [المرسلات: 7]، وقد أكَّد أن المرجع والمآل إليه وحده سبحانه في قوله: ﴿ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ﴾ [الملك: 15]، وقولِه: ﴿ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الملك: 24].




والحياة الآخرة تبدأ مِن حين قيام الساعة، فيكون يومًا طويلًا شديدًا على الخلق ﴿ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا ﴾ [المزمل: 17].

يُنفخ فيه الصور ﴿ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ ﴾ [الحاقة: 13].

وتتشقق السماء ﴿ وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ [الحاقة: 16].

وتُدك الأرض والجبال ﴿ وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً ﴾ [الحاقة: 14].

ويذهب ضوء الشمس والقمر ﴿ وَخَسَفَ الْقَمَرُ * وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ﴾ [القيامة: 8، 9].

ويمحى نور النجوم ﴿ فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ [المرسلات: 8].

ويحار البصر من هول ما يرى ﴿ فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ ﴾ [القيامة: 7].




ووقتُ حدوث كلِّ تلك الأهوال قد أخفاه الله سبحانه حتى عن رسوله صلى الله عليه وسلم ﴿ قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا [الجن: 25]، وانتفاءُ علمه عمَّن سواه أَولى؛ وذلك لحكمة هو يَعلمها سبحانه.




ويكون أهل الموقف يومئذٍ في حالينِ لا ثالث لهما، أما أهل الإيمان، فهم آمنون مطمئنُّون، ووجوههم بهية مضيئة؛ ﴿ فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا ﴾ [الإنسان: 11]، فرِحونَ بما كُتب في صحيفة أعمالهم، ويكشفون عنه لمن يلقَونه؛ ﴿ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ [الحاقة: 19].




وهذا والله هو الوقت المناسب لإظهار الإنجازات والأعمال، ثم يخطون فرحين إلى حيث جزاء صبرهم وخشيتهم وتقواهم، إلى جنة الخلد التي وُعدوا بها؛ ﴿ وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا ﴾ [الإنسان: 12]، وقد وصَف الله سبحانه الجنة وصفًا شاملًا بليغًا في قوله: ﴿ وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا ﴾ [الإنسان: 20]،وذكر مِن نعيمها: الرفاهية والطمأنينة والظلال، وسائر الأطعمة والأشربة، والألبسة والحلي، وأنهم مخدومون يُلبى لهم ما يشتهون، ﴿ وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا ﴾ [الإنسان: 19]، ﴿ عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا ﴾ [الإنسان: 21]، وهذا واللهِ هو المُلك والعظمة والنعيم الذي يُسعى له.




أما عن أهل الكفر، فهم ذليلون مهانون، يظهر ذلك من أعينهم المنكسرة المغشية بالذلِّ؛ ﴿ خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ﴾ [القلم: 43]،ومع انكسارهم وعدم قدرتهم على رؤية مَن حولهم، هالتهم أحداث ذلك اليوم؛ ﴿ فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ ﴾ [الملك: 11]، وقد كانوا مِن قبل يمتنعون عن طاعة الله وعن السجود له، فعاقَبهم الله في ذلك اليوم بنقيض فعلهم، ومنَعهم من السجود له؛ ﴿ يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ ﴾ [القلم: 42]، ومع معرفتهم لمصيرهم إلا أنهم يتمنَّون أن يفتدوا أنفسهم من هذا العذاب حتى ولو كان ذلك بمقابل أعزِّ الناس عليهم في الدنيا؛ ﴿ يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ ﴾ [المعارج: 11]، لكن مصيرهم محتوم لا مفر لهم منه، وقد أخبَرهم الله سبحانه عنه في عدة مواضع؛ منها: ﴿ وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾ [الملك: 6]، وهذه النار يقوم عليها تسعة عشر ملَكًا، وهم خزنتها ﴿ عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ﴾ [المدثر: 30]، ولها أوصاف عديدة، من ذلك أنها تلتهب وتشتعل، وتنزع جلود رؤوس أهلها؛ ﴿ نَزَّاعَةً لِلشَّوَى ﴾ [المعارج: 16].




وفيها ظل متكوِّن من دخَان النار، لا يعطيهم برد الظلال، ولا يقيهم حرَّها، وتقذف بشرارت عظيمة كأنهن جمالٌ سُود؛ ﴿ انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ * لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ * إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ * كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ ﴾ [المرسلات: 30 - 33].




ولها صوت قبيح، وغليان شديد كغليان المِرْجَل، حتى إن بعضها يكاد ينفصل عن بعضها من شدة الغضب؛ ﴿ إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ * تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ [الملك: 7، 8]، فيدخل الكفار فيها ولا تبقي شيئًا منهم إلا أتت عليه وأحرقته إحراقًا شديدًا ﴿ لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ [المدثر: 29]، ويعذَّبون فيها بصنوف العذاب الأليم، منها ما ورد في قوله سبحانه: ﴿ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا ﴾ [الإنسان: 4]،وقوله: ﴿ إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالًا وَجَحِيمًا * وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا [المزمل: 12، 13].




ختامًا: مهما تصوَّرت الحياة الآخرة، فإن أهوالها وما فيها فوق ما تتصوَّر، وكيفما قدَّرت لها ولشدائدها فإنها فوق ما تقدِّر، هي الحياة التي لا حد لها، ولا نهاية لأبدها! واهتمام القرآن الكريم الشديد بذكرها هو تأكيد على أن هذه الحياة إنما جعلت لهدف أعلى، وغاية أسمى، فلولا أن هناك حياة يجازى فيه المحسن على إحسانه، والمسيء على إساءته، لَما كان هناك فرق بين عمل الخير وعمل الشر، ولا كانت هناك فضائل ولا رذائل، والعاقل من ترَك الدنيا لأهلها كما ترَكوا هم الآخرة لأهلها.





[1] حلقة اليسر 21 / 3 / 1438 هـ - مدرسة الفتاة المسائية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض - مجمع نورين النسائي.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 68.05 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 65.92 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.13%)]