صفة الصلاة من التكبير إلى التسليم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         انفجار لبنان (لا حول و لا قوة إلا بالله... اللهم لطفك بلبنان و شعبها ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          القواعد من النساء (اخر مشاركة : سعيد شويل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          دورة العلاقات العامة في المنظمات غير الربحية (اخر مشاركة : غادة التبولي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اشهر طرق علاج ادمان الفتيات بفاعلية تامة (اخر مشاركة : جهاد الحياة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          جولدن هوم (اخر مشاركة : tareqads - عددالردود : 3 - عددالزوار : 228 )           »          افضل عاملات بالشهر (اخر مشاركة : زينب محمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أفكار مشاريع صغيرة أون لاين من المنزل (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الحج... وصناعة التفاؤل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          وقعة الأصنام: قاصمة ظهر خوارج المغرب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          طرق العناية بالبشرة يومياً (اخر مشاركة : هبةاللة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2020, 08:31 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,201
الدولة : Egypt
افتراضي صفة الصلاة من التكبير إلى التسليم

صفة الصلاة من التكبير إلى التسليم












تركي بن إبراهيم الخنيزان




حديثنا اليوم عن صفة الصلاة كما وردت في السنة، وهي كالتالي:



يقوم المُصلِّي مستقبلًا القبلة، قائلًا: «الله أكبر»، رافعًا يديه حَذو منكبيه أو إلى أُذُنيه، وينظُر إلى موضع سجوده.







ثم يضع يده اليُمنى على اليُسرى ويضعهما على صدره، أو فوق السرَّة تحت الصدر، أو تحت السرَّة، وفي صفة الوضع:



1- إما أن يضعَ كفَّه اليُمنى على ظهر كفِّه اليُسرى والرُّسغ والسَّاعِد، [والرُّسغ: هو المفصل الذي بين الكف والساعد].



2- أو يضع يدَه اليُمنى على ذراعه اليُسرى.







ثم يقول دعاء الاستفتاح، ثم يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، ثم يقرأُ سورة الفاتحة، وفي آخرها يقول: «آمين» جهرًا في الجهرية وسرًّا في السرية.







ثم يقرأ بعد الفاتحة في الركعتين الأوليَيْن ما تيسَّر له من القرآن.







ثم يُكبِّر للركوع، رافعًا يديه حَذو منكبيه أو إلى أُذُنيه، ويضع يديه على رُكبتيه مُفرِّقًا أصابعه، ويجعل رأسه مُوازيًا لظهره، ويمدُّ ظهره ويجعله مستقيمًا، ويطمئنُّ في ركوعه، ويقول: «سبحان ربي العظيم» ثلاثًا أو أكثر.







ثم يرفع رأسه قائلًا: «سمع الله لمن حمده»، رافعًا يديه، وقول: «سَمِعَ الله لمن حمده»، لمن كان إمامًا أو منفردًا، أما المأموم فلا.







فإذا اعتدل قائمًا قال: «ربنا ولك الحمد»، أو «ربنا لك الحمد»، أو «اللهم ربنا ولك الحمد»، أو «اللهم ربنا لك الحمد»، وإن زاد مما ورد من الأذكار فحسنٌ.







ثم يُكبِّر، ويخرُّ ساجدًا، ولا يرفع يديه، فيسجد على أعضائه السبعة؛ [الجبهة والأنف، واليدين، والركبتين، وأطراف القدمين]، ويستقبل بأصابع يديه ورجليه القبلة، ويضع يديه حَذْوَ مَنكِبَيه أو حَذْوَ أُذُنَيه، ويُمكِّن جبهته وأنفه من الأرض، ويرفع ذراعَيْه عن الأرض، ويُفرِّج بين فخِذيه ويرفع بطنه عنهما، يفعل ذلك قدر استطاعته وبِما لا يكون معه أذيَّة لمن بجانبه، ويقول في سجوده: «سبحان ربي الأعلى» ثلاثًا أو أكثر، ويُكثر من الدعاء، لقوله صلى الله عليه وسلم: «أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ»؛ [رواه مسلم].







ثم يرفع مُكبِّرًا، ويجلس مفترشًا، وذلك بأن يفرش رجله اليُسرى ويجلسُ عليها، وينصب اليُمنى[1]، ويضَعُ يدهَ اليُمنى على الفخِذِ اليُمْنى، ويدَه اليُسرى على الفخِذِ اليُسرى عند الرُّكبةِ، أو على الرُّكبةِ، ويطمئنُّ في جُلوسِه، ويقول: «ربِّ اغفر لي» ثلاثًا أو أكثر.







ثم يُكبر ويسجد، ويفعل في الثانية كما فعل في السجدة الأولى.







ثم يرفع رأسه مكبرًا، وينهض قائمًا للركعة الثانية، ويفعل في الركعة الثانية كما فعل في الركعة الأولى.







ثم يجلس للتشهد الأول في الصلاة الثلاثية والرباعية، مفترشًا كما يجلس بين السجدتين، ويضع يديه على فخِذيه، ويُحلِّق إبهام يده اليمنى مع الوسطى، ويقبض الخنصر والبنصر، ويُشيرُ بالسبابة، أو يقبض أصابعه كلها ويُشير بالسبابة، وينظر إليها، ويقول: «التَّحِيَّاتُ لِله وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا الله، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ»؛ [متفق عليه].







ثم ينهض مكبرًا للثالثة، رافعًا يديه، فيُصلي الثالثة والرابعة، ويقرأ بالفاتحة.







ثم يجلس للتشهد الأخير، مُتوَرِّكًا، وصفته: أن يفرش رجله اليسرى ويخرجها عن يمينه، وينصب قدمه اليمنى، ويجلس على مقعدته[2]، ثم يتشهد التشهد الأخير: وهو التشهد الأول، ويزيد عليه: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ»؛ [رواه البخاري]، ويستعيذ بالله من أربع، فيقول: «اللَّهُمَّ إِني أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ»؛ [رواه مسلم]، ويدعو بما شاء.







ثم يُسلِّم عن يمينه وشماله قائلًا: «السلام عليكم ورحمة الله، السلام عليكم ورحمة الله».







فإذا سلَّم قال: «أستغفر الله» ثلاثًا، ويقول: «اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلامُ وَمِنْكَ السَّلامُ، تَبَارَكْتَ يَا ذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ».







ثم يذكر الله بما ورد من أذكار ما بعد الصلوات.











[1] أو ينصب قدميه ويجلِس على عقِبَيْه.




[2] أو يفرش اليُمنى، ويُدخل اليُسرى بين فخذ وساق رجله اليُمنى.










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.92 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.09 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.06%)]