شأن المربِّي.. - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         السحر وخطره (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السبيل إلى محبّة الجليل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الدين النصيحة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الدنيا في ميزان الشرع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الحياة الطيبة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الجنة والنار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التوبة إلى الله تعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التذكير بنعم الله تعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          وصايا للمرضى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          التّذكير بخطورةِ التّكفير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > روضة أطفال الشفاء

روضة أطفال الشفاء كل ما يختص ببراءة الأطفال من صور ومسابقات وقصص والعاب ترفيهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-10-2020, 01:35 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,576
الدولة : Egypt
افتراضي شأن المربِّي..

شأن المربِّي..
عبد الكريم عبد الله با عبد الله

يأنس كثير من المربّين في ميادينهم التربويّة والأسريّة والتعليميّة والدعويّة الاحتفاظ بمكانتهم السياديّة وأفُقِهم السُلْطوي على مَنْ دونهم مُتَمتِّعين بإحساسٍ داخلي عميق بأنَّهم الأعلم والأقدر والأفضل باعتبار المسؤوليّة التربويّة المناطة بهم، والأدوار التوجيهية التي يمارسونها وينكفئون على ذلك..
وهذا الإحساس إن كان مقبولاً " للأداء " في الميدان التربوي فهو مُقلِق من جهة "تطوير المربِّي وتقدَّمه الشخصي".. فالدَّور التربوي ذو طبيعة مستغرقة وممتعة تَحْجُب عن المربِّي المتفاني الرؤية الكليَّة اللازمة لبناء شخصيته والإعداد لها، ولا ينكشف الحجاب إلا عند المنعطفات الحتميّة والمصيرية أو الضغوطات المُلِحَّة لمستقبلٍ كريم يَهنَأ به في حياته؛ كالرغبة في سكن الحياة الزوجيّة، أو السعي نحو الاستغناء المادي لسد حاجيّات الحياة المتزايدة، أو تحسين الجانب الأكاديمي واللحاق بالدراسات العليا، أو استدراك النقص العلمي والتفرّغ لمجالس العلم والقراءة، أو الانصراف لمعالجة التراجع في مستوى الإيمان والتفرّغ للعبادات، وهناك كثير من الوضعيّات المستجدَّة التي لم تكن يوماً أهدافاً ذات خطط خاصّة لدى المربِّي أو على الأقل لم تُشكِّل هاجساً حقيقيّاً لديه يُعدُّ له عدَّته، وغياب هذه الرؤية الكليَّة المتوازنة بين الأهداف الشخصيَّة التي تُلبِّي احتياجات الداعية المربِّي له أسباب.. منها:
- ضعف البصيرة وعدم الإحساس بجرس الواقع ومتغيّراته والتغيُّر وفقاً لذلك احتياجات المربِّي.. فارتفاع المعيشة والأهليَّة العلميَّة والكفاءة الوظيفيَّة والعلل الصحيَّة وتنامي الطّموحات.. صعوبات تتطلّب برمجة مبكِّرة للتكيُّف معها.
- وَهْم التّعارض بين الاهتمام بشأن الدّعوة والتربية والاهتمام بالشَّأن الخاص والأسري والوظيفي وضعف خبرة التّوفيق بينها..
- المُضي مع متعة الإنجاز التربوي ولذَّة العطاء الدعوي العام والاستغراق في اللحظة الحاضرة ونسيان هموم المستقبل ومتطلّباته الشخصيَّة.
- غياب فقه الأولويات فيُغلِّب المربِّي جانب العطاء والدّعوة -وربّما لهوى في نفسه- على جوانب بنائية أهمّ لشخصيّته وأدعى لمستقبله ومستقبل دعوته، والوعي بهذه الأسباب وتداركها والاستعداد لتلك التغيّرات الطبيعيّة والمرحليّة التي يمرُّ بها غالب النّاس، جديرة بالعناية لعظيم تأثيرها على سائر حياتهم واستقرارها، ونعني هنا الدّاعية المربِّي بالخصوص لشرَف الاحتساب وقلَّة المُنْبَرين لثغرته العزيزة وعظيم حقِّه على مَن يستطيع إعانته ومساندته وندرة مَن يتلمَّس حاجته ومشكلاته الخاصَّة، فالمكاسب المرجوَّة التي تعود -بحول الله تعالى- على المربِّي وعمله التربوي الذي يقوم به كبيرة.. ومن ذلك:
- الشُّعور بالسَّعادة والأمان على مستقبله ومستقبل مشواره الدعوي والتربوي.
- الاستمرار في العطاء؛ لاستغنائه -بعد الله- بمعظم احتياجاته التي لن تصرفه عن دعوته.
- الاستقرار والقدرة على التكيُّف مع المستجدَّات، فالحياة الزوجيَّة لن تكون مقلقة لذهن المربِّي ووقته حين تُؤمَّن احتياجاتها ويخطط لها مستقبلاً..
- تقديم نماذج للنجاح والتوازن الشخصي الذي ينشده المربِّي من المتربِّين، فحياته كتلة واحدة تحلِّق بأجنحتها وجوانبها المتكاملة في انسجام.
- تكامل الأهداف الشخصيَّة والأسريَّة والعلميَّة والوظيفيَّة والصحيَّة والدعويَّة ودوام التوافق بينها وتوحيدها لغاية الله من خلقه وتسخيرها فيما يعين على التقدّم في الدعوة إلى الله..
كلمة أخيرة.. الاهتمام بميدان الإصلاح والدّعوة والتربية نعمة وشرف، اختار الله له أجناده، وقيَّض له في الأمَّة أخياره، وفحوى عمل الأنبياء مع أقوامهم احتساب وتزكية وإصلاح؛ ولذا لفت نظر الدّعاة المربين لتكميل أهداف حياتهم من أبرز مسؤوليَّاتهم الشخصيَّة، والالتفات لشؤونهم الذاتيَّة من قبيل مراعاة الأولويَّات وتقدير القدرات والتوازن بينها وليست دعوى المبالغة والمثاليَّة؛ لتمكينهم من أداء رسالتهم الربَّانيَّة بإتقان وجودة دون انقطاع أو تراخٍ.. إلماح..

- الزوجة خديجة - رضي الله عنها - كانت خير سند لزوجها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في منطلق دعوته وتثبيته في محنه..
- ابن عفان - رضي الله عنه - كان خير معين باستغنائه المالي لسد حاجات المسلمين..-ابن عباس - رضي الله عنه - مضى في العلم مبكِّراً فكان أمكن في التعليم والتربية في عصره ولم يزل الأثر في أمّته..


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.45 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.33 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.58%)]