الخروج بالتمر يوم عيد الفطر لأكله بالمصلى: خلاف السنة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         عبادة الله سبحانه وتعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          صلاة الجماعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 3 )           »          وقفات مع قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مواساة البؤساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          طريقة عمل كرات جوز الهند فى المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          طريقة عمل الرنجة بالكريمة البيضاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          طريقة عمل صينية البطاطس بالبشاميل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          محتارة هتعملى أكل ايه النهارده.. 15 فكرة طعام سريعة يمكن تحضيرها يوميا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          طريقة عمل كانيلونى السبانخ بالجبن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الإمام البخاري وصحيحه الجامع متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 13 - عددالزوار : 170 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-05-2020, 01:51 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,526
الدولة : Egypt
افتراضي الخروج بالتمر يوم عيد الفطر لأكله بالمصلى: خلاف السنة

الخروج بالتمر يوم عيد الفطر لأكله بالمصلى: خلاف السنة
الشيخ عبدالرحمن بن سعد الشثري


















الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه.



أمَّا بعد: فإنَّ من سُنة النبيِّ صلى الله عليه وسلَّم أنه كان يأكلُ تَمَراتٍ قبل خُروجه للمُصلَّى يوم عيد الفطر، فعن أنسِ بنِ مالكٍ رضيَ اللهُ عنه قالَ: («كانَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لا يَغْدُو يومَ الفِطْرِ حتى يأكُلَ تَمَرَاتٍ»، وقالَ مُرَجَّأُ بنُ رَجَاءٍ، حدَّثني عُبيدُ اللهِ، قالَ: حدَّثني أنسٌ عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: «ويَأْكُلُهُنَّ وِتْراً») رواه البخاري.








وفي روايةٍ: (ما خَرَجَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ فِطْرٍ حتى يَأكُلَ تَمَراتٍ ثلاثاً أوْ خمساً أو سبعاً) رواه ابن حبان وصحَّحه الألباني.








وعن بُريدَةَ رضي الله عنه قال: (كانَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لا يَخْرُجُ يومَ الفِطْرِ حتى يَطْعَمَ) رواه الترمذي وحسنه النووي.



قال الحاكم: (وهذهِ سُنَّةٌ عزيزةٌ من طريقِ الرِّوايةِ مُستفيضةٌ في بلادِ المسلمينَ).








وقال ابنُ عباسٍ رضيَ الله عنهما: (مِنَ السُّنَّةِ أنْ يَطْعَمَ قبلَ أنْ يَخرُجَ ولو بتمرَةٍ) رواه البزار، وقال ابنُ حَجَر عن سنده: (كلهم ثقات معروفون، والإسنادُ متصل)، وصحَّحه الألباني.



وعنه قال: (كانَ الناسُ يَأكُلُونَ يومَ الفِطْرِ قبلَ أنْ يَخرُجُوا) رواه عبدالرزاق.



وروى الإمام مالك عن سعيد بن المسيب قال: (إنَّ الناسَ كانُوا يُؤمَرُونَ بالأكلِ يومَ الفِطْرِ قبْلَ الْغُدُوِّ).








قال أبو الوليد الباجي: (قولُهُ: «إنَّ الناسَ كانُوا يُؤمَرُونَ» إشارةٌ إلى عصرِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، أو إلى عَصرِ الصحابةِ بعْدَهُ، وأنَّ الأمرَ بذلكَ سُنَّةٌ مأمُورٌ بها، إمَّا لأنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يَأمُرُ بهِ، أو لأنَّ أَئِمَّةَ الصحابةِ كانوا يَأمُرُونَ بهِ، وأنَّ ذلكَ كانَ شائعاً فيهِم دُونَ نكيرٍ ولا مُخالفٍ ولا تَغييرٍ).



وقال الزرقاني: (لئلاَّ يَظُنَّ ظانٌّ لُزُومَ الصَّومِ حتى يُصلِّيَ العيدَ، وكأنهُ أُرِيدَ سَدُّ هذهِ الذَّريعةِ).








يُشيرُ بذلك إلى نهي النبيِّ صلى الله عليه وسلم عن صيام يومي العيدين، فعن أبي عُبيدٍ قال: (شَهِدْتُ العيدَ معَ عُمَرَ بنِ الخطابِ رضيَ اللهُ عنهُ، فقالَ: هذانِ يومَانِ نهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن صيامِهِما: يومُ فِطْرِكُم مِن صيامِكُم، واليومُ الآخَرُ تَأكُلُونَ فيهِ من نُسُكِكُم) رواه البخاري ومسلم.








وقال ابنُ بطال: (الأكل عند الغدوِّ إلى المصلَّى سنةٌ مُستحبةٌ عند العلماء تأسياً بالنبيِّ عليه السلام، ورُوي عن عليٍّ وابن عباس أنهما قالا: «من السنةِ ألاَّ تَخرُجَ يوم الفطر حتى تَطْعَم»، وهو قول عامة العلماء، وكان بعض التابعين يأمرهم بالأكل في الطريق).








فهديُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وصحابته وتابعيهم الأكلُ يوم عيد الفطر قبل الخُروج إلى المصلَّى، وأمَّا ما يُفعل في هذه السنين من تأخير الأكل والخروج بالتمرِ إلى المُصلَّى لأكله هناك وتوزيعه على النساء والرِّجال ليَطعَمُوا منه، فهو خلافُ سنة النبيِّ صلى الله عليه وسلَّم.








ولأن الأكل من سُنن يوم العيد لا من سُنن صلاة العيد، قال ابنُ عابدين الحنفي: (إنَّ ذلكَ ليسَ من سُنَنِ الصلاةِ بلْ من سُنَنِ اليومِ، لأنَّ في الأكلِ مُبادرَةً إلى قَبُولِ ضِيافةِ الحقِّ سُبحانهُ، وإلى امتثالِ أمرِهِ بالإفطارِ بعدَ امتثالِ أمْرِهِ بالصِّيامِ).








وقال الشيخ محمد العثيمين رحمه الله: (وأمَّا الخروجُ بالتمرِ إلى مُصلَّى العيدِ وأكلُه هناك فليسَ بسُنَّةٍ بلْ هو بدعة).



وقال أيضاً: (وأمَّا ما يفعلُه بعضُ النساءِ من الخروجِ بالتمرِ إلى المصلَّى وأكله هناك فإنه بدعة).








وقال أيضاً: (فبعض الناس ولا سيَّما العامة ينقلون التمر ليأكلوه في مُصلَّى العيد، ولا يأكلونه حتى تطلع الشمس، فيُقيِّدون هذا الأكل بزمانٍ ومكانٍ، فالزمنُ بعد طلوع الشمس، والمكان مُصلَّى العيد.



وقد قلنا: إن كلَّ إنسانٍ يُخصِّص عبادة بزمان ومكان لم يرد به الشرع، فإنها بدعةٌ غير موافقة للشرع).








وقال الشيخ صالح الفوزان: (مَا وَرَدَ أن السلف يُوزِّعون التمر بالمساجد وبمصلَّيات العيد، ونحن لا نتجاوزُ ما وَرََدَ عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فمَن أرادَ أنه يعمل السنة يأكل الرُّطَبات قبل خروجه من بيته، من أراد أنه يعمل السنة يوم عيد الفطر يأكل التمرات قبل خروجه من بيته، اقتداءً بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم).








وأمَّا مَن نسيَ الأكل في بيته، فليأكل ولو في الطريق، فإن نسيَ أو لم يتمكَّن فليأكل ولو في المصلَّى، فعن عبدِ اللهِ بنِ شَدَّادٍ: (أنهُ مَرَّ على بَقَّالٍ يومَ عِيدٍ فأخَذَ منهُ فَسَنةً فأكَلَها) رواه ابن أبي شيبة، وفي الاستذكار: (فستُقة).



وقال الشافعيُّ: (فإن لم يَطْعَم في بيته، ففي الطريقِ، أو في المصلَّى إن أمكنه ذلك).








وسُئل الشيخ العثيمين: (إذا كان الناس يُصلُّون صلاة عيد الفطر في المسجد وخرج الإنسان لصلاة الفجر، فهل يأكل تمرات الإفطار قبل صلاة الفجر، أم الأفضل أن ينصرف إلى أهله ثم يُنشأ خطىً جديدة لصلاة العيد؟.



فأجاب: إذا كان لا يُمكن الرُّجوع، نقول: لا تخرج من البيت حتى تأكل، لأنَّ خُروجك نويته لصلاة الصبح وصلاة العيد، وإن كان يُمكنه الرُّجوع فليرجع إذا صلَّى الفجر ليأكل التمرات ثم يرجع لصلاة العيد).








فليحرص المسلم والمسلمة على التأسِّي بالنبيِّ صلَّى الله عليه وسلم في الأكلِ يوم الفطر قبل الخروج من المنزل لصلاة العيد، أعاده الله علينا وعلى ديار المسلمين في أمنٍ وإيمانٍ وعفوٍ وعافية، آمين.



هذا ما تيسَّر جمعه في هذه المسألة، والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.



وكتبه عبدالرحمن الشثري في 27 رمضان 1438.








قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله عن الاكتفاء بتمرةٍ واحدة: (الواحدة لا تحصلُ بها السنة، لأنَّ لفظ الحديث: «حتى يأكُلَ تَمَراتٍ»، وعلى هذا فلا بُدَّ من ثلاثٍ فأكثر) الشرح الممتع 5 /123.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.41 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.58 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.89%)]