سيدة الليالي ليلة القدر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         طرق الاقلاع عن التدخين نهائيا (اخر مشاركة : dsxmghehrAD149 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          عبادة الله سبحانه وتعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          صلاة الجماعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 5 )           »          وقفات مع قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مواساة البؤساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          طريقة عمل كرات جوز الهند فى المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          طريقة عمل الرنجة بالكريمة البيضاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          طريقة عمل صينية البطاطس بالبشاميل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          محتارة هتعملى أكل ايه النهارده.. 15 فكرة طعام سريعة يمكن تحضيرها يوميا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          طريقة عمل كانيلونى السبانخ بالجبن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-05-2020, 01:34 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,526
الدولة : Egypt
افتراضي سيدة الليالي ليلة القدر

سيدة الليالي ليلة القدر


الشيخ حسين شعبان وهدان









الحمد لله الذي أفاض النعم وأسبغ من الكرم ورفع الأجور وزاد في النور وجعل أمة الإسلام حاصدة الخير وسابغة الستر، لا إله هو وهو على كل شيء قدير.

اللهم إنا نحمدك على ما أوليت من فضلٍ وعطاءٍ، وعلى ما كفيتنا من نقمٍ وبلاءٍ، ونسألك مزيد الهدى والكرم برحمتك يا أرحم الراحمين.




يا ليلة القدر:



يا لَيْلَةَ القَدْرِ آمالاً نُعَانيها

ومن مُحَيَّاكِ تأتينا غَواليها



يا ليلةً زانها الرحمنُ جَمَّلَهَا

فيها العطاءُ وما أدراك ما فيها



فيها السلامُ من الهادي تُرَدِّدُهُ

ملائكٌ نزلتْ والروحُ حَادِيهَا



يا ليلةً وهبَ الفتَّاحُ قائِمَهَا

غفرانَهُ ألفَ شهرٍ لا يساويهَا



قد خصَّهَا اللهُ بالقُرآنِ تَذْكِرَةً

فيه السعادةُ في أسمى معانيهَا



نورٌ من الله يجلو كُلَّ مظلِمةٍ

إذا استَنَرْنَا بهِ زالتْ غَوَاشِيهَا



رُوحٌ من الله إن مسَّتْ هياكِلَنَا

رَقَتْ وطَارَتْ إلى أَعْلَى مَرامِيهَا



فيه الشفاءُ لنَا منْ كُلِّ مُعْضِلَةٍ

خيرُ الدَّسَاتِيرِ إنْ رُمْنَا أَعَالِيهَا






وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك الحق المبين، جعل ليلةَ القدرِ سيدةَ اللَّيالي وأكْرَمَهَا، وأنزل فيها الآيات البينات هداية للعالمين وذكراً للمتقين وزاداً للمستبصرين.

وأشهد أن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه، خير العابدين الذاكرين القائمين بأمر الله رب العالمين.




أما بعد:

فإن ليلةَ القدرِ منحةُ الملكِ العلَّامِ لأُمة الإسلام، تتجلى فيها كرائم الهبات وأجزل المثوبات من رب الأرض والسماوات، وقد جُمِعَ الزمان بأجمل ما حوى من النور ودرر الفضل وأوسمة التميز واختصر مناقب الأولين والآخرين في ليلةٍ باركها المولى، ويشهدُهَا الملأُ الأعلى، فأكْرِمْ بها من ليلةٍ فاقتْ في ذُرَاهَا الأعوام واكتسى أديم الأرض طهراً بالملائك الكرام.




إنها ليلة القدر.. سيدةُ الليالي وطيِّبَةُ الذِّكْرِ، ترفلُ في كل عامٍ بمشهدها الآثر وعطائها الكوثري الزاخر، من أدركها بعمله وعبادته أدركتُهُ عند ربها بمنح المثوبة والسلام. [وسميت بذلك لعظمها وقدرها وشرفها، من قولهم: لفلان قدر؛ أي شرف ومنزلة. قال الزهري وغيره. وقيل: سميت بذلك لأن للطاعات فيها قدرا عظيماً وثواباً جزِيلاً. وقال أبو بكر الورَّاق: سُميت بذلك لأن من لم يكن له قدرٌ ولا خطرٌ يصير في هذه الليلة ذا قدرٍ إذا أحياها. وقيل: سميت بذلك لأن الله أنزل فيها كتابا ذا قدرٍ على رسول ذي قدرٍ على أمةٍ ذات قدرٍ. وقيل: لأنه ينزل فيها ملائكة ذوي قدر وخطر. وقيل: لأن اللّه تعالى ينزل فيها الخير والبركة والمغفرة، وقال سهل: سميت بذلك لأن اللّه تعالى قدر فيها الرحمة على المؤمنين] (الإمام القرطبي / الجامع في أحكام القرآن ص130 ج 8 ط1 2003م بتحقيق: هشام سمير البخاري - دار عالم الكتب - الرياض).




والحمد لله ملء شآبيب القلوب على منحتها وبركاتها حمداً لا يُحَدُّ ولا يُعَدُّ، ففيها من البركات والهباتِ وجزيل المثوبات ما يَعُزُّ عن الوصف وتعجزُ به ألسنةُ الفصحاء، وذلك فضل الله تعالى يؤتيه من يشاء.




فضائلُ ليلة القدرِ:

وهي ليلةٌ ذات فضائل خاصة لا يمكن أن تجتمع إلا فيها، فقد جَمعت مكارم العام كله بين أردانها وجمعت نسكَ الصالحين وتضرعات الداعين ونشاط العابدين وهِمَمَ الواصلين، [وهي ليلةٌ ما رُفعت فيها قصةُ محتاج إلى الله تعالى إلا نظرها، ولا وصلتْ إليه دعوةُ مظلومٍ إلا أنجزها ونصرها، ولا صعدت إليه أنفاسُ كربةٍ إلا أزال كربها وضرها، ولا انتهت إليه شكاية ملهوفٍ إلا أزال عنها الجرح وأتاها بالفرج وبشرها، ولا توجهت إليه قلوبٌ منكسرةٌ إلا أغاثها بلطفه وجبرها، فسبحان من اطلع في هذه الليلة الشريفة على الذنوب فغفرها وعلى العيوب فسترها وعلى حوائج السائلين فقضاها بفضله ويسرها] (شعيب بن سعد بن عبد الكافي المعروف بالحرفيش / الروض الفائق في المواعظ والرقائق ص78 بتحقيق ابراهيم محمد أمين - المكتبة التوفيقية – القاهرة).




ومن بركات فضائلها نقف على هذه المنح الغالية:

في ليلة القدر ابتداءُ نزول القرآن الكريم بادئ أمره على قلب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ (القدر:1)، وقد وصفها الله تعالى بالبركة فقال تعالى: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ﴾(الدخان:3)، وهي من جملة ليالي شهر رمضان فقد قال الله تعالى: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ (البقرة من الآية: 186)، [قال ابن عباس وغيره: أنزل الله القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العِزّة من السماء الدنيا، ثم نزل مفصلا بحسب الوقائع في ثلاث وعشرين سنة على رسول الله صلى الله عليه وسلم]( الإمام ابن كثير/ تفسير القرآن العظيم 4/441 بتحقيق سامي بن محمد سلامة / ط2 /1999م - دار طيبة للنشر والتوزيع - القاهرة).




والقرآن الكريم دستور الأحياء ونبأ ما بعد اللقاء، وفيه شفاء الصدور والنفوس والأبدان وراحة الأرواح وزاد العالم والعابد والمهتدي، فيا لبشرى أمة الإسلام بليلة القدر التي نزل فيها القرآن الكريم على سيد البشر صلى الله عليه وسلم.




ومن فضائلها أنها في الزمان تعدل ألف شهر كمن قام وعبد وذكر مولاه خلال هذه المدة الطويلة، بل إنها في الأجر أكثر وذلك فضل المولى على أمة الإسلام، قال الله تعالى: ﴿ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ (القدر:3)، وعن مجاهد بن جبر المكي رضي الله تعالى عنه: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ذكر رجلًا من بني إسرائيلَ لبس السلاحَ في سبيلِ اللهِ ألفَ شهرٍ، قال: فعجب المسلمونَ من ذلك، قال: فأنزل اللهُ عزَّ وجلَّ:"إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ" التي لبس فيها ذلك الرجلُ السلاحَ في سبيلِ اللهِ ألفَ شهرٍ) (البيهقي في السنن الكبرى4/306 وقال: حديثٌ مرسل)، ومن تجليات المعنى ننقل عن ابن جريرٍ رحمه الله تعالى قوله: [العمل في ليلة القدر بما يرضي الله، خير منَ العمل في غيرها ألف شهر، وبلغني عن مجاهد: "لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ" قال: عملها وصيامها وقيامها خير من ألف شهر، وقال آخرون: معنى ذلك أن ليلة القدر خير من ألف شهر ليس فيها ليلة القدر] ( الإمام محمد بن جرير أبو جعفر الطبري / جامع البيان في تأويل القرآن 12/533 بتحقيق الشيخ أحمد محمد شاكر ط1 مؤسسة الرسالة 2000م)، ومن بيان الخيرية لهذه الليلة في بركات زمانها أنها تزيد في الخير عن ألف شهر ما ذكره القرطبي رحمه الله تعالى في الجامع: [ وفضيلة الزمان إنما تكون بكثرة ما يقع فيه من الفضائل، وفي تلك الليلة يقسم الخير الكثير الذي لا يوجد مثله في ألف شهر، وقال أبو العالية: "ليلة القدر خير من ألف شهر" لا تكون فيه ليلة القدر، وقيل: عنى بألف شهر جميع الدهر ؛ لأن العرب تذكر الألف في غاية الأشياء ؛ كما قال تعالى: ﴿ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ ﴾ [البقرة: 96] يعني جميع الدهر، وقيل: إن العابد كان فيما مضى لا يسمى عابدا حتى يعبد اللّه ألف شهر، ثلاثا وثمانين سنة وأربعة أشهر، فجعل اللّه تعالى لأمة محمد صلى اللّه عليه وسلم عبادة ليلة خيرا من ألف شهر كانوا يعبدونها. وقال أبو بكر الوراق: كان ملك سليمان خمسمائة شهر، وملك ذي القرنين خمسمائة شهر فصار ملكهما ألف شهر؛ فجعل اللّه تعالى العمل في هذه الليلة لمن أدركها خيرا من ملكهما، وقال ابن مسعود: إن النبي صلى اللّه عليه وسلم ذكر رجلا من بني إسرائيل لبس السلاح في سبيل اللّه ألف شهر؛ فعجب المسلمون من ذلك؛ فنزلت ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ ﴾ [القدر: 1] الآية. ﴿ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ [القدر: 3]، التي لبس فيها الرجل سلاحه في سبيل اللّه. ونحوه عن ابن عباس ... وقال عليّ وعروة: ذكر النبي صلى اللّه عليه وسلم أربعة من بني إسرائيل فقال "عبدوا اللّه ثمانين سنة لم يعصوا طرفة عين" ؛ فذكر أيوب وزكريا وحزقيل بن العجوز ويوشع بن نون فعجب أصحاب النبي صلى اللّه عليه وسلم من ذلك، فأتاه جبريل فقال: يا محمد عجبت أمتك من عبادة هؤلاء النفر ثمانين سنة لم يعصوا اللّه طرفة عينٍ فقد أنزل اللّه عليك خيراً من ذلك ثم قرأ: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1] فسُرَّ بذلك رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، وقال مالك في الموطأ من رواية ابن القاسم وغيره: سمعتُ من أثق به يقول: إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أُري أعمار الأمم قبله، فكأنَّهُ تقاصَرَ أَعْمَارَ أمته ألا يبلغوا من العمل مثل ما بلغ غيرهم في طول العمر؛ فأعطاه اللّه تعالى ليلة القدر، وجعلها خيراً من ألف شهر ] (الإمام القرطبي / الجامع في أحكام القرآن ص131: 132 ج 8 ط1 2003م بتحقيق: هشام سمير البخاري - دار عالم الكتب - الرياض).




ومن فضائل ليلة القدر أنَّ الملائكة تتنزل بأعدادٍ لا يحدها الحصرُ ولا التَّخيُّلُ، قال الله تعالى: ﴿ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ ﴾ (القدر:4)، تهبطُ من كل سماءٍ ومن سدرة المنتهى ؛ ومسكن جبريل على وسطها فينزلون إلى الأرض ويؤمنون على دعاء الناس إلى وقت طلوع الفجر فذلك قوله تعالى: "تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ" أي جبريل عليه السلام... فيسلمون على كل امرئٍ مسلمٍ، وعن أنس قال: قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: "إذا كان ليلة القدر نزل جبريل في كبكبة من الملائكة، يصلون ويسلمون على كل عبد قائم أو قاعد يذكر اللّه تعالى" ] (الجامع / القرطبي ص 133"بانتقاء").




ومن فضائل ليلة القدر أن السلام يعمها من زيغ الشياطين ولا يلقى المؤمنون فيها إلا المسرة والسلام [ قال الضحاك: لا يقدر اللّه في تلك الليلة إلا السلامة، وفي سائر الليالي يقضي بالبلايا والسلامة وقيل: أي هي سلام ؛ أي ذات سلامة من أن يؤثر فيها شيطان في مؤمن ومؤمنة. وكذا قال مجاهد: هي ليلة سالمة، لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءا ولا أذى. وروي مرفوعا. وقال الشعبي: هو تسليم الملائكة على أهل المساجد، من حين تغيب الشمس إلى أن يطلع الفجر؛ يمرون على كل مؤمن، ويقولون: السلام عليك أيها المؤمن. وقيل: يعني سلام الملائكة بعضهم على بعض فيها. وقال قتادة: ﴿ سَلَامٌ هِيَ ﴾ [القدر: 5] خير هي.﴿ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 5] أي إلى مطلع الفجر ] ( الجامع لأحكام القرآن 134 "سابق").



تحريها وانتظارها:

ومن أعظم المناشط التعبدية في رمضان تحري ليلة القدر والتماسها في زمانها المرتقب وعلى خير حال فإن ليلة القدر لم تدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم أبداً إلا وهو معتكف للتعبد والإخبات في مسجده المبارك، وفي ذلك قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: (التمسوها في العشر الأواخر- يعني ليلة القدر - فإن ضعف أحدكم أو عجز، فلا يغلبن على السبع البواقي) (صحيح مسلم 1156 عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما)، قال الإمام البغوي: [ وفي الجملة: أبهم الله هذه الليلة على هذه الأمة ليجتهدوا في العبادة ليالي رمضان طمعًا في إدراكها، كما أخفى ساعة الإجابة في يوم الجمعة، وأخفى الصلاة الوسطى في الصلوات الخمس، واسمه الأعظم في الأسماء، ورضاه في الطاعات ليرغبوا في جميعها، وسخطه في المعاصي لينتهوا عن جميعها، وأخفى قيام الساعة ليجتهدوا في الطاعات حذرًا من قيامها ] ( الإمام البغوي / معالم التنزيل ص 490 ج4 ط1 1997م بتحقيق محمد عبد الله النمر وآخرين – دار طيبة للنشر والتوزيع).




ومع بداية العشر الأواخر تبدأ رحلة البحث الدؤوب عن هذه الدرة الغالية من الأجور والثواب، فإذا مر منها ثلاثة وأدركه الكسل أو الإعياء فعليه أن يستعين بالله في السبع البواقي من رمضان وخصوصاً في الليالي الوترية منها، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (تَحَرَّوْا ليلة القدرِ في الوِتْرِ من العشرِ الأواخرِ من رمضانَ) (صحيح البخاري 2017)، وتأكيداً لذلك فقد ذكر ابن رجب في اللطائف قال: (كان ناس من المهاجرين وجدوا على عمر في إدنائه ابن عباس فجمعهم ثم سألهم عن ليلة القدر فأكثروا فيها فقال بعضهم: كنا نراها في العشر الأوسط ثم بلغنا أنها في العشر الأواخر فأكثروا فيها فقال بعضهم:ليلة إحدى وعشرين وقال بعضهم:ليلة ثلاث وعشرين وقال بعضهم:ليلة سبع وعشرين فقال عمر رضي الله عنه: يا ابن عباس تكلم فقال الله أعلم قال عمر: قد نعلم أن الله يعلم وإنما نسألك عن علمك فقال ابن عباس رضي الله عنهما: إن الله وتر يحب الوتر خلق من خلقه سبع سماوات فاستوى عليهن وخلق الأرض سبعا وجعل عدة الأيام سبعا ورمي الجمار سبعاً وخلق الإنسان من سبع وجعل رزقه من سبع فقال عمر:خلق الإنسان من سبع وجعل رزقه من سبع هذا أمر ما فهمته...)ابن رجب فيلطائف المعارف 364 وقال: إسناده صحيحٌ).




وعلى سبيل التحديد فقد ورد عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن كانَ متحرِّيَها فليَتحرَّها ليلةَ سبعٍ وعشرينَ وقالَ تحرَّوها ليلةَ سَبعٍ وعشرينَ يعني ليلةَ القدرِ) (أحمد شاكر في مسند أحمد 7/21 وقال: إسناده صحيح)، وفي الحديث أيضاً: (قلتُ لأبيِّ بنِ كعبٍ إنَّ أخاكَ عبدَ اللَّهِ بنَ مسعودٍ يقولُ من يقُمِ الحولَ يُصِب ليلةَ القدرِ فقالَ يغفرُ اللَّهُ لأبي عبدِ الرَّحمنِ لقد علِمَ أنَّها في العشرِ الأواخرِ من رمضانَ وأنَّها ليلةُ سبعٍ وعشرينَ ولكنَّهُ أرادَ أن لا يتَّكِلَ النَّاسُ ثمَّ حلَفَ لا يستثني أنَّها ليلةُ سبعٍ وعشرين قالَ قلتُ لهُ بأيِّ شيءٍ تقولُ ذلكَ يا أبا المنذرِ قالَ بالآيةِ الَّتي أخبرنا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أو بالعلامةِ أنَّ الشَّمسَ تطلعُ يومَئذٍ لا شعاعَ لها) (الألباني في صحيح الترمذي 3351 عن أبي بن كعبٍ رضي الله تعالى عنه وقال: حسنٌ صحيحٌ).




وقد تُرفع ليلة القدر ويضيع الثواب والأجر لشدة التنابذ والتلاحي والشقاق بين المسلمين، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: (اعتكَف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم العَشْرَ الأوسطَ مِن رمضانَ وهو يلتمس ليلةَ القدرِ ثمَّ أمَر بالبناءِ فنُقِض ثمَّ أُبِينَت له في العَشْرِ الأواخرِ فأمَر به فأُعيد فخرَج إلينا فقال: "إنَّها أُبينَت لي ليلةُ القدرِ وإنِّي خرَجْتُ لأُبينَها لكم فتلاحى رجلانِ فنُسِّيتُها فالتمِسوها في التَّاسعةِ والسَّابعةِ والخامسةِ" قُلْتُ: يا أبا سعيدٍ إنَّكم أعلمُ بالعددِ منَّا فأيُّ ليلةٍ التَّاسعةُ والسَّابعةُ والخامسةُ قال: إذا كان ليلةُ واحدٍ وعشرينَ ثمَّ دَعْ ليلةً ثمَّ الَّتي تليها هي السَّابعةُ ثمَّ دَعْ ليلةً والَّتي تليها هي الخامسةُ قال الجُريريُّ: وحدَّثني أبو العلاءِ عن مُطرِّفٍ أنَّه سمِع معاويةَ يقولُ: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: والثَّالثةِ) (صحيح ابن حبان 3687).




وقد حدد لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض أماراتها حتى نعرفها، فعن عبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: ليلةُ القَدرِ في العشر البواقي، من قامهنَّ ابتغاءَ حِسبَتِهنَّ فإن اللهَ تبارك وتعالى يغفِرُ له ما تقدَّمَ مِن ذنبه وما تأخَّر، وهي ليلةُ وترٍ ؛ تسعٌ أو سبع أو خامسة أو ثالثة أو آخر ليلة، وقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: إنَّ أمارة ليلةِ القدر أنها صافيةٌ بلجةٌ كأن فيها قمرًا ساطعًا، ساكنة ضاحيةً لا بَرْدَ فيها ولا حَرَّ، ولا يحلُّ لكوكبٍ "أن" يُرمى به فيها حتى يصبِحَ، وإن أمارتَها أن الشمس صبيحتَها تخرج مستويةً ليس لها شعاعٌ مثل القمَرِ البَدرِ، لا يحِلُّ للشيطانِ أن يخرُجَ معها يومئذٍ) (الهيثمي في مجمع الزوائد 3/178 وقال: رجاله ثقات.




وإذا رزق المؤمن منحة ليلة القدر وأدركها فدعاؤه الذي يلهج به على الدوام هو ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: (قلتُ: يا رسولَ اللهِ، أرأيتَ إن علمْتُ أيُّ ليلةٍ ليلةُ القَدْرِ، ما أقولُ فيها ؟ قال قولي: اللهمَّ إنَّك عفوٌّ كريمٌ تحِبُّ العَفوَ فاعْفُ عنِّي) (سنن الترمذي 3513 وقال: حسنٌ صحيحٌ).




وأخيراً:

إننا لفي خير عميمٍ وكرمٍ إلهيٍّ عظيم لا يخطر بالبال ولا يدور بالخيال، والحمد لله على أن أطال الأعمار في كل عامٍ ليشهد القائمون نفحات ليلة القدر وهي من عجائب الأجور وكرائم الثواب.




إنه من مراسيم الختام لشهر الصيام قبل أن تغرب شمسه وتنتهي أماناته، فأحسنوا الوداع حتى تفوزوا بالفضل وتكونوا كمن أدى أمانة رمضان خير قيام:



لليلة القدر عند الله تفضيلُ

وفي فضلها قد جاء تنزيلُ



فَجُدْ فيها على خيرٍ تنالُ به

أجْراً فلِلْخَيرِ عند الله تفضيلُ



واحرصْ على فِعْلِ أعمالٍ تُسَرُّ بها


يوم المعادِ ولا يغرركَ تأْمِيلُ


ولا تغرنَّكَ الدُّنْيا وزُخْرُفُها

فكلُّ شئٍ سِوى التَّقْوى أَبَاطيلُ






ونسأل الله تعالى أن يبلغنا ليلة القدر ويمنحنا أجرها، كما نضرع إليه سبحانه أن يعفو عنا ويحفظنا بعينه التي لا تنام.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 76.05 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 74.22 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.41%)]