زمن البحث عن الدعوة والدعاة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2534 - عددالزوار : 244008 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1885 - عددالزوار : 87683 )           »          عند الطلاق..الأبناء يدفعون الثمن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الاختلاط (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          السلسلة التربوية (هكذا علمنا السلف) متجددة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 11 )           »          ترجمة الإمام شيخ الإسلام، أبو يعلى، أحمد بن علي بن المثنى ابن يحيى بن عيسى بن هلال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          ترجمة الإمام شيخ المحدثين أبو موسى محمد بن أبي بكر عمر بن أبي عيسى المديني الأصفهاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          كيفية التغلب على العصبية الزائدة (اخر مشاركة : سناء الامير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          إثبات صفات الله على الحقيقة ، لا على المجاز (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          دفع الصائل في الشريعة الإسلامية..أحكامه وشروطه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-09-2019, 04:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 14,854
الدولة : Egypt
افتراضي زمن البحث عن الدعوة والدعاة

زمن البحث عن الدعوة والدعاة
عبد العزيز كحيل


الدعوة إلى الله تعالى امتداد للنبوّة، والدعاة ورثة الأنبياء، فهم نفرٌ من الخطباء والوعّاظ والمفكرين والكتّاب والنشطاء يتولّون أمور الدين فيعلّمون مَن جهل ويذكّرون مَن نسي ويدعون المدبر ويثبّتون التائب، يبلّغون آيات الله ويفقّهون الناس بأحاديث الرسول _صلّى الله عليه وسلّم_، سلاحهم الحجّة العقليّة وترقيق القلوب ولفت الأنظار إلى الآيات الربانية في الكون والأنفس، بجهودهم بقي الإسلام غضّاً طريّاً سالما معافَى، قد يخسر أتباعُه معركة عسكريّةً هنا لكنّهم يكسبون _بفضل الدعوة والدعاة_ قلوباً وعقولاً ويفتحون قرىً ومدناً وأقطاراً هنا وهناك، هؤلاء هم الّذين حقّقوا معجزة تحوّل التتار الهمج المتوحّشين إلى الإسلام بعد أن تغلّبوا على أهله وخرّبوا بلدانه وقتلوا خليفة المسلمين...

أجل،هزم التتار المسلمين بالسيف لكنّ المسلمين احتووهم بالدعوة، كما أنّ كثيراً من أصقاع الدنيا لم تفتحها الجيوش الإسلامية وإنّما فتحها الدعاة الذين كان يحدوهم حديث " لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم "، وها هي أوروبا وأمريكا تشهدان في الأزمنة الأخيرة موجات ملحوظة من الإقبال على الإسلام كان محرّكوها رجالا ونساءً من الربانيين والربانيات يخاطبون الأذهان بالحجّة الواضحة القوية ويحرّكون القلوب بلمسة الفطرة السليمة ويردّون على الشبهات بالأدلّة المناسبة فيحبّبون هذا الدين للناس ويبغّضون لهم الكفر والفسوق والعصيان، وكان يمكن للعمل الدعوي أن يكتسح الدنيا وينشر نور الله لولا المثبّطات التي تضخّمت منذ نحو عشرين عاماً فأصبحت كوابح تعرقل النشاط الدعوي وتكاد تلغيه في بعض الأحيان ،حتى غدونا نعيش في زمن البحث عن الدعوة والدعاة ليستمرّ صمود الإسلام وتمتدّ حركة البعث الإسلامي في الزمان والمكان.

ولئن كانت المثبّطات كثيرة فإنّ أخطرَها يتمثّل في خيار العمل المسلّح بدل العمل الدعوي من جهة،والمبالغة في العمل السياسي من جهة ثانية، ولا يمكن لمنصف أن ينكر أنّ الخيارين أصبحا من القواصم المهلكة في ساحة النشاط الإسلامي، أمّا ما عمدت إليه بعض الفصائل المنتسبة للإسلام من حمل للسلاح في وجه المجتمع المحلي والدولي معاً فهو نقيض العمل الدعوي بداهة لأنّ الدعوة هي _ ابتداء _ طيبة قلب ورفق في الخطاب والمعاملة، قال تعالى: "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضّوا من حولك" سورة آل عمران 159، وقال: "ادع إلى سبيل ربّك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالّتي هي أحسن"
سورة النحل 125، فيخرج من مجال الدعوة تكفير المسلمين وشهر السلاح في وجوههم، وقد انخرط في هذه الفصائل شباب كان يمكن أن يكونوا من الدعاة الهداة لكنّهم اختاروا أن يكونوا قضاة يُصدرون الأحكام وجنودا ينفّذونها بغير سلطان من الله مبين، فخسرتهم الدعوة مرّتين: مرّة عندما برحوا ثغورا يؤتى منها الإسلام، وثانية حين انقلبوا إلى معول يهدم المجتمع بفتاوى التكفير وسفك الدماء بمجرّد الشبهة.
أمّا خيار العمل السياسي فحديث ذو شجون وموضوع ذو ذيول يحتاج إلى بحوث متعدّدة، وحسبي الإشارة إلى انتقاله من شكل من أشكال الحضور الإسلامي في الساحات الوطنية تقتضيه مراحل معيّنة _ وهو بهذا خيار إيجابي من غير شك _ إلى مصيدة تستنفد الطاقات في غير طائل، بل إلى مستنقع تَحوّل فيه حملة المشروع الإسلامي إلى سياسيين محترفين لا يفرّق بينهم وبين غيرهم سوى خط رقيق ما أسهل قطعه وتجاوزه، وتحوّلت أحزاب إسلامية إلى مجرّد أحزاب دنيوية _كما حذر الداعية الهندي الكبير الأستاذ وحيد الدين خان من قديم _ ترفع لافتات إسلامية وهي تلهث خلف المناصب واقتسام المنافع... لا أقصد التعميم على الحركات والأحزاب الإسلامية لكنّي عشت بنفسي تجربة هي أصدق أنباءً من الكتب، ورأيت دعاة تربّوا على توجيهات القرآن والسنّة وصُنعوا على عين رسالة التعاليم وأركان البيعة ،وهدى الله على أيديهم خلقاً كثيراً وقدموا إضافات طيبا وأبلوا بلاء حسنا في العمل الخيري والفكري والتربوي، فلمّا أسّسوا أحزاباً ودخلوا انتخابات وساهموا في حكومات علمانية تآكلوا وقدّموا تنازلات متتاليّة في ميدان القيم والأخلاق والضوابط الشرعيّة وأصبحوا حرّاساً للنظام القائم فانتهوا إلى نتيجة غاية في السوء والخطورة هي هجرهم الكامل والنهائي للعمل الدعوي، ولمّا خلت الساحة من دعاة الحق غزاها دعاة الباطل وعشّشوا وباضوا وفرّخوا حتى أصبحت بلاد _كان العلماء والمفكّرون وكبار الدعاة يعدّونها نقطة انطلاق النهضة الإسلاميّة وعودة الخلافة _ مقفرة من أيّ نشاط دعوي أو عمل تربويّ ،بل هي مرتع لتهديدات التكفيريين من جهة ووعود السياسيين الّتي لا يصدّقها أحد من جهة ثانية، وصارت الثلّة المؤمنة الثابتة غريبة غُربة صالح في ثمود... ألسنا بهذا في زمن البحث عن الدعوة والدعاة؟

إن هذه الشكوى ليست حكما نهائيا رافضا للعمل السياسي إنّما هي صرخة من أجل عودة الدعاة إلى محاضنهم ومهامّهم حتّى لا تبقى الساحة فارغةً من كلمة الحق فيستحوذ عليها المد العلماني المتسلّط _ وبعضه يلبس لبوس الإسلام _ فتضيع ثمرات الأشجار المباركة الّتي غرسها جيل من الدعاة جمعوا بين الإخلاص والصواب ،وماتوا قبل أن يعيشوا زمن غربة الدعوة وضياعها بين من غلب عليهم منهج الخوارج ومن فتحت عليهم الدنيا _ باسم السياسة _ فتنافسوها كما تنافسها غيرهم ويوشك أن يتشابه مصيرهم جميعاً.

إنّ ترك الساحة الإسلامية والعالمية بلا دعوة تفريطٌ كبير في حقّ الإسلام وحقّ واحد من أكبر من فروض الكفاية، فكيف إذا كان ذلك في زمن تكالب العلمانية على الإسلام وهي تجلب عليه بخيلها ورَجلها، بوسائل الإعلام والإغراء والإنترنت، تثير الشبهات وتزيّن الشهوات، وتستهدف الصغار والكبار، وتقصف العقائد والشرائع والشعائر والأخلاق... والمسلمون حيارى ينتظرون من يشد أزرهم ويقوّي عزائمهم ويثبّتهم ويحرّرهم وينصر دينهم.

لقد آن أوان العودة إلى الحلقات المسجدية لتعليم الناس دين الله من مصادره غير المكدّرة لينعموا بالمجالس الّتي تحفّها الملائكة وتغشاها الرحمة، وإنّي أعيش في بلد لم يعد فيه تضييق على النشاط المسجدي لكن الدعاة تواروا أو استقالوا وتركوا بيوت الله للفراغ أو لأدعياء ضررُهم أكبر من نفعهم.

وآن أوان إقامة المحاضرات والندوات الكبرى لتأصيل الانتماء ونشر الوعي ومواجهة رياح التغريب وعدم ترك الساحة لأصحاب الخطاب الإسلامي المبدّل الّذين يبيعون دينهم بدنياهم فلم تَعُد لهم مصداقية عند الجماهير المتعطّشة للخطاب المنزّل الّذي ينير العقول ويرقّق القلوب وينشّط المؤمنين ويَقيهم أنواع الزيغ والتعثّر.

وآن أوان إحياء سنّة المخيّمات الشبابية والملتقيات الإيمانية لتوطيد أواصر الأخوّة وإرساء قواعد الوحدة وتحريك معاني الإيثار والمحبّة والصدق والتراحم والتعاون ليكون ذلك سنداً قويّا لمواجهة التحديات الضخمة وإكراهات الواقع المنحرف.

وآن أوان رجوع الفتاة المسلمة إلى سلك الالتزام والدعوة، فكم خسرت منذ خمدت جذوة الدعوة وغاب الدعاة، حتّى أنّها تخلّتنهائيا _ أو تكاد _ عن اللباس الشرعي لتتبرّج تبرج الجاهلية الأولى وهي تضع على رأسها غطاءً هو أقرب إلى شاهد زور !!! هذا

فضلاً عن غيابها عن ساحات العمل الإسلامي والدعوة والمرابطة على ثغور الإسلام، ليتخطّفها دعاة الموضة والمساحيق والميوعة بعد أن كانت إبّان الصحوة المباركة علامة على القوة والفضيلة والالتزام.

وآن أوان الرجوع إلى عهد المأثورات والأوراد اليومية والقراءات الواعية والكتابات الملتزمة ومزاحمة العلماء بالرُّكب في حلقات التلاوة والتحصيل العلمي وتزكية الأنفس، بعد أن طال بنا أمد التيه والتخبّط وكأنّما نحن المخاطبون بقول الله تعالى: "ألم يأن للّذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون" سورة الحديد 16.

إنّني أدعو جنود هذا الدين إلى التعجيل بالعودة إلى محاضن التربية وميادين الكلمة الطيبة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستعلاء الإيمان، ولا حرج أن يشتغلوا بالعمل السياسي من غير أن يذوبوا فيه ، بل من المفروض أن يجعلوا منه رافدا للدعوة، فالأمة تنتظر والعالم ينتظر... فهل من فزع كفزع الأنصار؟ وهل من وثبة إيمانية تقرّ بها أعين المؤمنين وترغم بها أنوف خصوم الإسلام وأعدائه؟

" ومن أحسن قولا ممن دعا على الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين ؟ "- سورة فصلت 3
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.56 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]