حوادث السيارات وآداب القيادة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         كانوا معنا شهر رمضان الماضي (اخر مشاركة : محب الجنان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ذكر دخول السوق (اخر مشاركة : محب الجنان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          من روائع السلف | الشيخ طه يعقوب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 30 )           »          يا بني | الشيخ مصطفى العدوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 28 - عددالزوار : 584 )           »          الدرة التي افتقدناها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حرية الجسد وحجاب شوفوني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          كيف تحقق الزوجة المسلمة رضا الله عز وجل ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          التفسير واتجاهاته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          السنن الإلهية خريطة المستقبل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          معلومات مخاطر التدخين على الحمل (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-04-2020, 04:10 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,251
الدولة : Egypt
افتراضي حوادث السيارات وآداب القيادة

حوادث السيارات وآداب القيادة


الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس


الحمد لله جعل النعماء لمرضاته سبلًا وطرائق ونهانا أن تعقب حوادث ومضائق، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً تجلي بأنوارها غياهب وحقائق، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله، بدد بالوحي المنير ظلماتٍ وعوائق، صلى الله وبارك عليه وعلى آله المصطفين خلائق وصحبه الزاكين علائق، والتابعين ومن تبعهم بإحسانٍ ما أخلف كر الملوان ثواني ودقائق، وسلم تسليمًا كثيرا.

أما بعد:
فاتقوا الله أيها الناس، اتقوه في الرخاء والباس، واعلموا أن تقواه - سبحانه - أزكى الغراس، وفيها النجاة - وايم الله - في الأرماس: {وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} [البقرة: 197].





وتمسكوا بجانب تقوى ربكم كي تسلموا من خزيه وعقابه
وتجنبوا سبق الخطى فلكم هوى ذو الهوى من حصنه وعقابه





أيها المسلمون:
إبان السعي لرفأ بعض قضايا أمتنا المباركة والعزم الأكيد على الرقي بها في معارج الأمن الوارف والمجد البالغ ذرا المشارف، تنبلج في الآفاق قضيةٌ مؤرقةٌ مفزعةٌ مسهدةٌ مفجعةٌ أوارها في طهاف وآثارها المتبرة في انتهاف مخالبها الحادة، لا تفتأ في استحصاد وبراثنها الكاسرة للناس بالمرصاد، إنها معضلةٌ مآسيها مطوحة ولأنس البيوت وأهلها مصوحة، كيف لا وهي تفتك بالنفوس فتكا وتهتك بالأرواح هتكا، اخترامها للأرواح سريع ونيلها من الأجساد جد مريع، تفتت الأكباد من مشاهدها وتقطع الأطواد في مشاهدها.

رباه... رباه... كم أجلبت من كروبٍ وأحزان ويتمٍ وثكلٍ وحرمان، كم أقعدت من إنسانٍ وأفضت بالدموع الغزار الأحداق والإنسان، فكم من أرواحٍ حصدت وكم من نفوسٍ أزهقت وكم من بيوتٍ دمرت؟ وكم من أسرٍ شتت؟ وكم من أطفالٍ يتمت؟ وكم من نساءٍ رملت؟ كم بترت من أطراف؟ وطمست من أوصاف؛ رحماك ربنا رحماك، فمنك سوابغ الألطاف.

تلكم - يارعاكم الله - هي ما يقض المضاجع ويدع النفوس بلاقع من حوادث السيارات والمرور وما تحمله من خطبٍ مريعٍ وثبور.

أيها المؤمنون:
ليس يخفى على شريف علمكم أن من المقاصد القعساء لشريعتنا الغراء حفظ النفس وإعلائها وصونها عن الإزهاق وإغلائها.. يقول - سبحانه -: {وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} [النساء: 29].





والنفس صنها وعاملها بإشفاق وحاذرًا سفكها يومًا بإزهاق
وإن ترُمْ جنةً زُينتْ بأشواقِ فصُنْ نفوسًا زكت دومًا بآفاق





معاشر المسلمين:
مما لا ريب فيه أن للطريق في الإسلام حقوقًا وآدابًا متى امتثلها السالك نال غاياتٍ سامياتٍ وآرابا.

كما أنه لا مراء أن السيارات والمركبات في هذا العصر غدت من وسائل النقل المهمة التي يشق الاستغناء عنها.

كما أنها من نعم الباري الجمة التي تستوجب الشكر والثناء، بل هي من بواعث السعادة والمنن المستفادة، يقول - صلوات ربي وسلامه عليه -: ((من سعادة المرء: المسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهني)) أخرجه البخاري.

ولكن استدراك مخزون كظيم، ومع التطور التقني والتفاني الصناعي في إنتاج أحدث المركبات المزودة بأدق وسائل السلامة ودواعيها وأوفر أجهزتها خافيها وباديها؛ إلا أن نزيف الدماء في الطرقات لا يزال مهدرًا صبيبا وتناثر الأشلاء جراءها لا يزال هما رعيباً، وتطالعنا الإحصاءات المروعة أن نسب حوادث السير في ارتفاعٍ وازدياد دون انخفاضٍ أو إرواد، تحصد الأرواح في الغدو والرواح، تفجع الأسر والبيوتات وتبدد الأموال والممتلكات وتعنت الأفراد والمجمعات.

ويعظم ذلك في مواسم الصيف والإجازات حيث التنقل والارتحالات، فقد بلغت نسب وإحصاءات أهوالها أرقامًا مذهلة؛ حيث ناهز عدد الوفيات في العالم سنويًّا مليوني حالة وفاة، وبلغ عدد الإصابات ثلاثين مليون إصابة، وعلى الصعيد المحلي بلغ عدد حودث السير في عامٍ واحدٍ زهاء النصف مليون حادث، ثلث صرعاها من فئة الشباب؛ نتج عن ذلك أكثر من ستة آلاف متوفى وما يربو على أربعين ألف مصاب - أي: ما يقارب حالة وفاة في كل ساعة - زوروا المشافي وأقسام الطوارئ لترو أن أكثر من ثلث أسرة المشافي يشغلها مصابوا حوادث السير وتكاليفها المادية تعادل بعض ميزانيات دول بأسرها.

فلا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله من هذا الداء الزمِن الذي دهى الخلق في هذا الزمن مما يفوق آثار الحروب العالمية المدمرة والخطوب والكوارث الدولية المروعة.

ولا تسل - أيها المحب - عن الذين اخترموا في شرخ أعمارهم وأوج نفعهم وعطائهم لأسرهم وآبائهم وأمهاتهم وفلذات أكبادهم كانوا لهم بهجةً وحنانًًا ومسرةً وزينةً وحبًّا وقرة، بل كانوا من صفوة الأفاضل وأمثلهم وأنبلهم وأنفعهم لمجتمعاتهم وأرفعهم.

فيالله ثم يالله.. كم من عالمٍ نحريرٍ في حادثٍ فظيعٍ قضي وداعيةٍ موفقٍ مضى وطودٍ في البر والإحسان هوى، وكم من محب خيرٍ ذوى!

ولكن – يا عباد الله - ما باعث ذلك؟ ومن أين مأتاه، ما سببه؟ ومن أين منشأه؟

لعمر الحق ما سببه إلا السرعة القصوى والتجاوز السافر والتفلت واللامبالاة في تعدي إشارات المرور، التي ما وجدت إلا لحفظ النظام وسلامة النفوس، وما باعثه إلا ثورة الشباب المراهق والثقة المزعومة في التحكم في المركبة، وما منشأه إلا التقليد المقيت القاتل للمتهورين والمفحطين الذين يروج لهم الإعلام المضاد، وما مأتاه إلا غياب الأخلاق والسلوك والجهل الذريع بأنظمة السير وقواعد المرور، يتولى كبر ذلك غالبا حدثٌ غِرٌّ ويافعٌ أرعن وبالغٌ مغرور بفعلٍ نزق وتصرف غير مسئول.

والله - جل وعلا - يقول: والله عزّ وجلّ يقول: {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ} [لقمان: 19]، {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا} [الفرقان: 63]، {وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [لقمان: 18].

إخوة الإيمان:
وإنكم لترون في الطرق عجبًا لا ينقضي في استعمال ذلك المركوب الخطر، ترى فئامًا أجهدوا مطاياهم كخطف البرق وعصف الرياح ضاربين عرض الحائط بأمن الأنفس البريئة والأرواح، ذاهلين عن قول الحق - تبارك وتعالى -: {وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195]، وآخرين لا يبالون في الانشغال عن القيادة بالثرثرة في الهواتف المحمولة فيقع ما لا تحمد عقابه، ومنهم من تتنحي عنه مترًا فيدنو منك فترا، يسرع إسراع الحمقى وما علم أن المنبت لا أرضًا قطع ولا ظهرًا أبقى:





لا تعْجَلن بأمرٍ أنت طالبُهُ فقلما يُدْرَكُ المطلوب بالعجل
فذو التأني مصيبٌ في مقاصده وذو التسرُّعِ لا يخلو من الزلل





ويدهشك من يعكس اتجاه السير ويقتحم الطريق اقتحام السيل، يقول - صلى الله عليه وسلم -: ((التأني من الله والعجلة من الشيطان)) رواه أبو يعلى والبيهقي.

فما أبأس من خالف أنظمة المرور وقواعد السلامة، وامتطى السرعة والاستعجال، ولم يستشعر عاقبة ذلك الوبال في الحال والمآل.

وَلَكَمْ كان الأجل في مطاوي التهور والعجل فأورث تفجعات الصدور المكروبة، وتوجعات النفوس المنكوبة بين طفولةٍ مفزعة وأبوةٍ مرزوءةٍ مفجعة وأمومةٍ ملتاعةٍ ممزقة وإصاباتٍ في الأبدان يؤول كثيرٌ منها إلى العلل المزمنة أو الإعاقات الملازمة، ويقضي هؤلاء بقية حياتهم بين عللٍ وأسقام وأوجاعٍ وآلام ولوعةٍ وعناء جراء الأفعال الرعناء.

ليست الصحة - ياأمة الإسلام - من أعظم النعم على الإنسان بعد الإيمان، فلا يوازيها حال ولا تقدر بعزٍّ ولا مال ؛ فما زوى من الصحة أنى يؤوب، وما أنهك من الأطراف أنى يصوب.





والجسم للروح مثل الربع تسكنه وما تقيم إذا ما خرب الجسد




وبعد معاشر الإخوة:
بمزيد الحب الوافر ومزيد الوداد الغامر نناشد أحبتنا الشباب، نناشد أحبتنا الشباب وكل قائد مركبة في الحضر أو السفر أن ألزم الرفقا الحيطة والحذر، واتقوا الله في قيادة مراكبكم وارعوا حرمة مواكبكم، وكونوا عن السير شامةً في مواكبكم، وعليكم بالأناة الأناة والهوينا الهوينا ؛ فالتؤدة عن السير بالمركبة أمارة العقل والرجحان ومنبع الأمن والاطمئنان، وبها سلامة الأبدان والأمن في الأوطان بتوفيق الواحد الديان.





عليك بوجه القصد فاسلك سبيله ففي الجور إهلاكٌ وفي القصد مسلك
إذا أنت لم تعرفْ لنفسك قدرها تحملها ما لا تطيق فتهلك





وتذكروا – يا رعاكم الله - قول المصطفى - صلى الله عليه وسلم - فيما أخرجه مسلم في صحيحه: ((إن الله رفيقٌ يحب الرفق في الأمر كله، من يُحرم الرفق يحرم الخير كله)).

كيف ومن لزم الرفق والتأني أمن عثار القدم ووُقي مواقع الندم ورقي سلم الشرف، وبلغ من سيره أنبل غاية وأسمى هدف، وقد جاء في الخبر عن سيد البشر - عليه الصلاة والسلام -: ((القصد القصد تبلغوا))، وفي التنزيل العزيز يقول - سبحانه - ممتنًا على عباده: {وَالَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الفُلْكِ وَالأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ * لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ} [الزُّخرف: 12- 14].

بارك الله لي ولكم في القرآن والسنة، ونفعني وإياكم بما فيهما من الآيات والحكمة، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولكافة المسلمين من كل ذنبٍ وزلل ومن كل خطأ وخطل؛ فاستغفروه وتوبوا إليه على عجل دون إبطاءٍ وكلل إنه كان للأوابين غفوراً.






الخطبة الثانية




الحمد لله ولي التوفيق للهدى والطاعة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً له بالتوحيد ضواعة، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله المخصوص بالحوض والشفاعة، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه، أتقى الأمة قلوباً وأشدها نصاعة، ومن تبعهم بإحسان يرجوا الحق واتباعه، وسلِّمْ تسليماً كثيرًا.

أما بعد:
فاتقوا الله عباد الله وسيروا في مناكب الأرض بالتؤدة والاعتدال، واحذروا السرعة والاستعجال تفوزوا بمرضاة الكبير المتعال.

أيها الأحبة في الله:
وبعد أن تبينت مخاطر حوادث السير وأضرارها لزم بيان العلاج الشافي ووصف الترياق الكافي للحد من ذلك البركان المدمر المحرق، وذلك من خلال سنط فريد متلألئ يضم درراً من النتائج السنية والتوصيات البهية، يأتي في طليعتها وأولها: التوعية الشاملة المكثفة لفئات المجتمع عامةً بحسن استعمال المركبات وفق أصول القيادة السليمة ونظم المرور الآمنة، يسهم في ذلك المسجد والبيت والمدرسة ووسائل الإعلام والجهات الأمنية.
ثانيها: التحذير الشديد من مخالفة قواعد المرور وتهميشها، وإيقاع العقوبة الرادعة لمن تعداها.

ثالثها: بيان العظات والعبر والحوادث والكوارث ذات الخطر جراء السرعة الجنونية العاصفة التي أردت في المهالك وأركست في سوء الأحوال الحوالك.

رابعها: الحث على التحلي بمحاسن الشيم ومكارم القيم مع مرتادي الطريق ؛ وخصوصا العيون الساهرة من رجال المرور وأمن الطرق - وفقهم الله -.

خامسها: الاقتداء بأكمل الهدي.. هدي محمدٍ - صلوات ربي وسلامه عليه - وما أوصى به في آداب الطريق الرضية وأدعية الركوب العلية.

سادسها: تعهد المركبة وإطاراتها وصيانتها وفحصها الدوري قبل القيادة، يدل عليه مفهوم قوله - عليه الصلاة والسلام -: ((اتقوا الله في هذه البهائم فاركبوها صالحة)) رواه أبو داود بإسناد حسن.

سابعها: نشر فتاوى أهل العلم الأجلاء في تحريم وتجريم تجاوز السرعة القانونية ومخالفة الإشارات الضوئية، وبيان الحوادث الناجمة عنها.

ثامنها: توعية الآباء والأمهات بضرورة متابعة الأبناء بالتوجيه والإرشاد نحو القيادة الآمنة مع مزيد الحزم والصرامة في زجرهم عن سلوكيات القيادة الطائشة، وعدم تمكينهم من المركبات إلا بعد تأهيلهم والترخيص لهم من الجهات المعنية.

تاسعها: ضرورة الإفادة من التقانات الحديثة في توعية المجتمع - وخاصة الشباب - وضبط المخالفات المرورية.

عاشرها ومسك ختامها: الإشادة بالحملات الوطنية للتوعية الأمنية والمرورية وتثمين جهودها في الحد من معاناة المجتمع نتيجة الحوادث وتفعليها، وإشراك أفراد المجتمع في تعزيز قواعد السلامة ودرء الأخطاء المرورية أنى كانت، مع تأصيل كون قائد السيارة والمركبة هو رجل الأمن والمرور الأول.

إنه لا بد للحد من غلواء الاستهتار في أرواح الناس ومركباتهم من التوارد على ميثاق شرفٍ عالمي للسلامة المرورية يقاضي كل من لا يبالي بالأرواح والممتلكات، ويسهم في التخفيف من الحوادث والإصابات ليعم الأمن والسلامة كافة الأفراد والمجتمعات.

وها قد برح الخفاء ووصف الدواء لنسأل المولى - سبحانه - أن يبلغنا الرجاء ويحسم الداء، سدد الله الخطى وبارك في الجهود وحقق أغلى المقاصد، وصرف عنا الحوادث والمفاسد، وللمسافرين نقول: حفظكم الله في سفركم وإقامتكم، نستودع الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم، زودكم الله بالتقوى وغفر ذنوبكم.

هذا، واذكروا - رحمكم الله – على الدوام أن المولى الملك العلام قد أمركم بالصلاة والسلام على خير الأنام، فقال - تعالى - في أجلِّ الكلام: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].





وصلِّ ياربّ على المبارك محمد وآله وبارك
وصحبه والتابعين النبلا ومن قفا آثارهم ووصلا





اللهم صلِّ وسلِّمْ على سيد العرب والعجم خير من ركب النجائب وسار بقدمٍ ما هما ركامٌ وغيث سجم، وعلى آله وصحبه قادة الدنيا وسادة الأمم، ومن سار على نهجهم واقتفى يا خير من تجاوز وعفا.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وسلم المعتمرين والزائرين والمسافرين في برِّك وبحرِك وجوِّك أجمعين.

اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأيد بالحق إمامنا وولي أمرنا، اللهم وفِّق إمامنا بتوفيقك وأيده بتأييدك، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك، وهيئ له البطانة الصالحة التي تدله على الخير وتعينه عليه، اللهم وفقه ونائبيه وإخوانه وأعوانه إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد.

اللهم وفق جميع ولاة المسلمين لتحكيم شرعك واتباع كتابك سنة نبيك - صلى الله عليه وسلم - اللهم اجعلهم رحمةً على عبادك المؤمنين.

اللهم ادفع عنا الغلا والوباء والزنا والزلازل والمحن والربا وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا هذا وعن سائر بلاد المسلمين عامةً يا رب العالمين.

اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، اللهم إنَّا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم.

اللهم اشفِ مرضانا وارحمْ موتانا، وبلغنا فيما يرضيك آمالنا، واختمْ بالسعادة آجالنا، واختمْ بالسعادة أعمالنا وآجالنا يا حي يا قيوم ياذا الجلال والإكرام.

ربنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار، ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إنك سميع قريب مجيب الدعوات.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 70.64 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 68.81 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.59%)]