قصة فاتح الهند الأول "محمد بن القاسم الثقفي" ومأساة نهايته - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         احترام المعلم والتواضع له (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ومخلفات البناء (اخر مشاركة : ريم للنشر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ذا لوفت (اخر مشاركة : زهر الشمس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيف اجعل زوجي كلبي 004917637777797 (اخر مشاركة : ام النور22 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          سلوة القلوب في فرقة المحبوب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          المونت جلالة (اخر مشاركة : زهر الشمس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دجلة لاند مارك (اخر مشاركة : زهر الشمس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          stone residence (اخر مشاركة : زهر الشمس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مراسى الساحل الشمالى (اخر مشاركة : زهر الشمس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-02-2020, 12:09 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,411
الدولة : Egypt
افتراضي قصة فاتح الهند الأول "محمد بن القاسم الثقفي" ومأساة نهايته

قصة فاتح الهند الأول "محمد بن القاسم الثقفي" ومأساة نهايته
أ. د. عبدالحليم عويس






تلخصت قصة فاتح الهند الأول "محمد بن القاسم الثقفي" في هذا الحوار:
أتعرف أيها الأمير أن قوادًا قبلك حاولوا ما تحاوله اليوم فباؤوا جميعًا بالفشل؟
أعرف ذلك جيدًا ولكن شتان بيني وبينهم.
لا.. يا سيدي الأمير لقد كانوا أكثر منك عددًا وعدة.
ليس يعنيني العدد والعدة لأني لا أؤمن بمثل هذه المقاييس، وإنما أؤمن بمقاييس أخرى لأهميتها خطورة تفوق عندي العدد والعدة.
أفصح يا سيدي القائد فلم أفهم بعد.
إنني أملك طاقة من الإيمان برسالتي ومبدئي فوق ما يملكه السابقون، إنني أحمل روحي على كفي أقذف بها المشركين رخيصة في سبيل الله، وهي آخر ما أفكر فيه، أما هم فأول ما يعنيهم أرواحهم وأموالهم.
إذن أنت مصمم على اقتحام ثغر السند وغزوه؟
نعم إن شاء الله رب العالمين.
♦♦♦


دارت هذه المناقشة بين محمد بن القاسم الثقفي أحد قوَّاد الوليد بن عبد الملك، وبين صاحب من أصحابه، على إثرها قام ابن القاسم بتجهيز جيش عدَّته عشرون ألفًا من المؤمنين الأشداء، خرج به غازيًا بلاد السند، تلك التي استعصت على كثير من القواد والملوك.

وما إن وصل ابن القاسم إلى أول مكان من تلك البلاد ويسمى (الديبل) وفيه صنم كبير يعبده أهل السند، حتى نصب مجانيقه وانهال على الصنم كسرًا وتحطيمًا، ثم تابع سيره قاصدًا عظيم السند - ويدعى زاهر - فما أن علم الأخير بمقدمه حتى أعدَّ له جيشًا جرارًا تقدمته المئات من الفيلة، فما إن نظر المسلمون إلى هذا الجيش حتى خفقت قلوبهم، لا لأنهم لم يتعودوا حرب القلة مع الكثرة، بل لأنهم تعودوا حرب الإنسان مع الإنسان، أما أن يكون الإنسان مع الفيلة، فهذا جديد عليهم!!

ورأى قائدهم ذلك الوجوم الذي أطبق على وجوههم، فوضع أصبعه على فمه، ودارت برأسه معركة هائلة ذكر فيها قول صاحبه له:
"إن قوادًا قبل حاولوا ما ستحاول اليوم فباءوا جميعًا بالفشل".

ولكن.. أيقف هو بدوره كما وقف السابقون؟!
إذن فما هذا التشدق بالإيمان و.. و.. و.. لا لا.. لن أقف مكتوف اليدين لأن هذا ليس من شيمتي.

لا بد أن أفعل شيئًا مهما كانت الظروف.

أعدوا النفط وأشعلوا فيه النيران، واقبلا أفيالهم به، والله معكم ولن يتركم أعمالكم.

وانطق هو كالمارد متقدمًا الصفوف مقتحمًا جيوش أعدائه، ضاربًا بكل قوة وبمن معه من جنود الله – أعداء الله.. واستبسل جنوده من خلفه حتى لكأنهم لم يكن على وجوههم الوجوم من قبل.

وانطلق محمد بن القاسم غير هياب ولا وجل حتى لاح في الأفق بشير النصر، وولى المشركون الأدبار.

فسجل التاريخ أن فتح الإسلام لبلاد السند قد تم على يد محمد بن القاسم الثقفي.
♦♦♦


وعاد ابن القاسم وقد ظن أن الأقدار واتته وأن السعادة أتته، وأي سعادة بعد هذا؟؟

قائد شاب لما يبلغ الثالثة والعشرين من عمره يفتح ما عجز عنه الفاتحون!!

وأشرف الموكب على مدينة بغداد سعيد بنصر الله، وقائده الشاب في أحلى صوره وأجمل مظاهره، ونظر القائد عن كثب، وأمعن النظر في المدينة التي ظنها ستخرج عن بكرة أبيها تنتظره، فها هو ذا لا يجد منها إلا عبوسًا وفتورًا!!

وكاد يلوي عنان فرسه ليعود من حيث أتى لولا أنه وجد أبواب المدينة قد فتحت على مصراعيها، وأمامها رسول يدعوه لمقابلة والي العراق الجديد "يزيد بن أبي كبشة" وتقدم ابن القاسم من قصر الوالي الجديد فما هاله غير أصفاد وقيود توضع في يديه، وجنود يسوقونه إلى سجن مؤلم يلقى فيه صنوفًا من العذاب وألوانًا من التنكيل!!

إيه يا رب.. ماذا فعلت يا ابن القاسم، وماذا أجرمت؟!!

أي جريرة نسبت إليك وعملت الأحقاد على إلصاقها بك حتى تساق هكذا مجرمًا كباقي المجرمين!!

لك العتبى يا إلهي ومنك العفو والرحمة، فهذه هي ضريبة الجهاد على المصلحين وجزاء المجاهدين في عصرنا وفي بعض عصور الأولين!!

وجلس ابن القاسم في سجنه المظلم صابرًا لقضاء الله محتسبًا عنده ما بذله في سبيل الإسلام.. وجاءه ذات يوم صوت من الخارج وهو في سجنه يأمره بالمثول أمام القضاء الذين تهيأوا لمحاكمته.

وذهل ابن القاسم وكاد يصعق وساءل نفسه:
أي محاكمة؟!! وأي قضاة؟!! وأي جرائر؟

ما كل هذه الخيالات!! أأنا في حلم أم في حقيقة!!

وجاءه صوت من أعماقه يرد عليه: لست في خيال يا ابن القاسم، إنما هي حقيقة الأحقاد التي تربصت بك الدوائر، وكالت لك التهم ولفقت لك الجرائم.

لقد تغير الوالي الذي أرسلك بوالٍ آخر لم يقدر لك جهادك ونضالك، وإنما ظنك عميلًا للوالي السابق فأمر بك فسجنت، ثم أمر فقدمت للمحاكمة، ثم أمر فستموت، فلا يغرنَّك قضاة ومحكمة، فحكم القوي قد نفذ، فاصبر لقضاء الله ولا تكن من القانتين.
♦♦♦


وسيق ابن القاسم إلى المحكمة ليسمع ضجيجًا وكلامًا ما فهم منه كلم وكأنه ليس يعنيه، ثم سيق مرة ثانية إلى جهة نائية ووراءه قوم بعضهم يبكي وبعضهم يضحك إلى أن وصل إلى بقعة من الأرض ليس فيها غير حبل ووتدين قد علق الحبل بينهما..!!

ففهم ابن القاسم على الفور ما كان وما سيكون..

(وبينما هو ينتظر الصعود إلى حبل الموت إذ عنَّ له أن ينظر على هذا الحبل) فتطلع إليه من أرضه، فوجده يهتز يمينًا وشمالًا وكأنه يعارض هذا الحكم الجائر ويعلن عصيانه.

ثم نظر ابن القاسم إلى السماء فوجدها ملبدة بالغيوم تلبس ثوبًا أسود قاتم اللون وقد أنذرت بالعواصف الهوجاء.

فقال ابن القاسم لنفسه:
والله إنها لعواصف حقًا ستقوم..

إنها نذير ثورة عارمة سوف تثأر لدمي من أعدائي فما أتم ابن القاسم حديثه إلى نفسه حتى وجد عشرة من الرجال يقودونه إلى الحبل، فقرأ ابن القاسم بالشهادتين همسًا، وما كاد ينتهي منها حتى صعدت روحه إلى بارئها!!

وطوى التاريخ صفحة من صفحات البطولة والتضحية.. في سبيل الله.

صفحة عرف التاريخ أولها وأشاد به.. وغمض عليه آخرها.. فهو لا يجد لها تعليلًا..

ورحم الله فاتح السند محمد بن القاسم الثقفي!!


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.40 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.57 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.85%)]