أسئلة أطفالنا العقدية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         ومضة حول القلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          المدرسة النحوية العربية القديمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفسير القرآن الكريم للشيخ مصطفى العدوي (متجدد) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 7 - عددالزوار : 122 )           »          الكيد للنبي – صلى الله عليه وسلم - والصد عن دعوته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          كيف تشجعين ابنك الخجول على تكوين صداقات في المدرسة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          من مظاهر تميز البيت المسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حقيقة العلاقة بين الزوجين (اخر مشاركة : سناء الامير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          قصيدة عن الوطن (اخر مشاركة : دلال عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الأبراج والفلك (اخر مشاركة : دلال عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          دع ما يريبك إلى ما لا يريبك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > روضة أطفال الشفاء

روضة أطفال الشفاء كل ما يختص ببراءة الأطفال من صور ومسابقات وقصص والعاب ترفيهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2019, 03:33 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 14,901
الدولة : Egypt
افتراضي أسئلة أطفالنا العقدية

أسئلة أطفالنا العقدية


د. خالد بن محمد الشهري




‏مع ضغط المتغيرات من حولنا وكثرة المؤثرات، تزداد أسئلة أطفالنا الإيمانية، فكيف نجيب على ‎أسئلة الأطفال العقدية؟ وما الطريقة المثلى لإيصال المعلومة إليهم؟

سأحاول في هذه السلسلة أن أُساعد الوالدين والمربين ببعض الإرشادات، قبل أن نأخذ في موضوع أسئلة الأطفال العقدية، يستحسن أن نتعرف على خصائص النمو العقلي في مرحلة الطفولة، وقد قسَّمها علم نفس النمو إلى ثلاثة مراحل:
الطفولة المبكرة من 2-4 سنوات.
الطفولة المتوسطة 4-8 سنوات.
الطفولة المتأخرة 8-12 سنوات.


‏وهنا سأكتفي بتسجيل الملامح العامة للنمو العقلي فقط.

ويجب تأكيد أن هذا التقسيم والرصد من أجل الفهم النظري، وإلا فإنه لا يمكن فصل النمو العقلي للطفل عن بقية مكونات الشخصية، وهي:
النفسية والروحية.
الجسمية.
الاجتماعية.
العقلية.
فلنستحضر هذا بشكل جيد لأهميته.

‏وحين النظر إلى نمو الخصائص العقلية للطفل، نلاحظ أن الطفل في بداية نموِّه يكون حسيًّا حركيًّا، لذا تجده يتعرف على الأشياء بواسطة حواسه وفي المراحل الأولى من خلال فمه، وهنا الطفل لا يدرك معنى الأشياء، بل يعتمد على المحاكاة والتقليد لما يراه من الآخرين وبعض الدراسات النفسية الحديثة، تتحدث عن بعض الخلايا في الدماغ المسؤولة عن هذا النوع من التعلم وتَسميها مرايا الدماغ، كما يستخدم الأطفال كثيرًا أسلوب المحاولة والخطأ في التعلم، ‏وتجد أن الطفل حتى نهاية الطفولة المبكرة لا يستطيع التمييز بين الألوان، ويصعُب عليه التمييز بين المربع والمستطيل والمثلث، ولا يفرق بين الليل والنهار، والتذكر عنده غالبًا ما يرتبط بأشياء سارة، ولكنه يدرك الفروق بين الأحجام الكبيرة والصغيرة، ‏وإدراك الطفل في مراحله الأولى لأوزان الأشياء ضعيف لعدم اكتمال نموه العضلي، وجميع محاولاته الحركية - رغم فشله في كثير من الأحيان - تساعده على تنمية عضلاته، كما تساعده على تحقيق التآزر الحركي العضلي، وتُحسن من ارتباطها بالجانب العقلي، ‏ويحتل التخيل والتمثيل لدى الطفل مساحة مهمة وواضحة تساعده على التعلم، وتُعينه على التخلص من الضغوط والتوتر الذي يشعر به، كما تضفي على وقته بهجة ملحوظة؛ حيث يشعر فعليًّا وبشكل كامل بما يتخيَّله وهو لا يدرك الفرق بين الواقع والخيال، ويخطئ هنا كثير من الآباء حينما يتهمون أطفالهم بالكذب حينما يروون لهم أشياءَ غير حقيقية، وقد يعاقبونهم وهذا خطأ؛ لأن الطفل يراها حقيقة، ولا يفرِّق بين خيالاته وبين الواقع، ‏ويستمر الطفل في نموه؛ ليدرك في الطفولة المتوسطة الفروق بين تلك الأشياء، ويعتمد في التمييز على الانتقال من الكل إلى الجزء.

ومع ذلك يصعُب عليه معرفة أجزاء النهار والليل بدقة، مع أنه يمكنه التفريق بين الليل والنهار وبين الصباح والظهر، ‏وتبدأ عملية الإدراك الحسي في النضج، وتتضح عملية التذكر بشكل واضح، ويبدأ في التفريق بين الواقع والخيال، ويبدأ في إدراك المفاهيم المنطقية، وينتقل من الحسي إلى التجريدي؛ حتى يصل في نهاية الطفولة المتأخرة إلى إدراك أجزاء الوقت والعلاقات المنطقية بين الأشياء، ‏ومع نموِّه يصل التذكر والإدراك الحسي إلى درجة عالية وواضحة في سلوكه، ويستطيع إدراك العلاقات المكانية بشكل جيد.

ويبلغ الانتباه لديه مرحلة جيدة؛ بحيث يستطيع تركيز انتباهه إلى موضوع محدد فترات أطول من المراحل السابقة، ويكون هذا عند سن 12 في أوضح صوره، ‏ونضج الطفل في نهاية الطفولة المتأخرة يتضح في قدرته إلى التحول من الحسي إلى التجريدي، وتحويل عملية التخيل من العموم إلى توظيفها، مع الانتباه والتركيز في مهارات عملية؛ مثل: الرسم والابتكار، وحل الألغاز، ‏وهنالك قضايا مهمة في هذا الجانب؛ منها:
1- سرعة النمو العقلي تكون سريعة في الطفولة المبكرة، ويظهر أثر ذلك في النمو اللغوي، ثم تهدأ السرعة في المتوسطة والمتأخرة؛ ليتمكن من توظيف ذلك في مهاراته الحياتية.

2- الفروق الفردية ظاهرة بوضوح بين الأطفال، حتى فيما بين التوائم المتطابقة، ‏وهنا استطراد مفيد يطعن في الداروينية؛ إذ يفترض أن التوائم المتطابقة التي نشأت في بيئة واحدة، وتعرضت لنفس المثيرات، ألا يكون بينها أية اختلافات، ومع ذلك فإن الدراسات تسجل وجود اختلافات فيما بينها.

♦ كيف نضبط تساؤلات الأطفال العقدية؟
١-القدوة:
حين نتنبه إلى بعض أسئلة الأطفال العقدية التي قد تقلقنا، والتي تعد من أهم القضايا في هذا العصر؛ لنتذكر أن الطفل يتعلم بالتقليد والمحاكاة لسلوك من حوله، وهو ما يُعرف بالنمذجة، فإذا أهمل الوالدان السلوك والقدوة، أحدث ذلك خللًا لدى الطفل بين المفاهيم المعطاة له لفظيًّا وبين السلوك المخالف الذي يراه!

٢- ضبط وسائل الإعلام والإنترنت:
كما أن لدخول وسائل الإعلام ونماذج القدوة التي تؤثر في سلوك الطفل بشكل يومي، وغالبًا بشكل سلبي، وهذا مما قد يثير كثيرًا من أسئلة الأطفال العقدية، ومن هنا تجد الوالدين الناصحين يحاولان فرز النماذج التي يراها أطفالهما قدر الإمكان؛ لأن هذا يؤثر كثيرًا في أسئلة الأطفال العقدية، وقد كتبت موضوعًا في هذا بعنوان: شركاؤنا في التربية كيف نضبطهم؟

٣- الرفق والرحمة:
‏أضف لما سبق أن من أهم عوامل التربية الناضجة:
الرفق والرحمة، وما كان الرفق في شيء إلا زانه، ولا نُزع من شيء إلا شانه، والرحمة من أهم صفات الله عز وجل، والإسلام جاء بالرحمة، والنبي صلى الله عليه وسلم بُعث بها، وهو بالمؤمنين رحيم، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء، ‏والمقصود رِفق بلا ضَعف، ورحمة بلا خور.

وهذا ما قد يفتقده كثير من الآباء والمربين بسبب ضغوط الحياة المعاصرة؛ مما يكون له أثر سلبي شديد الأثر في نمذجة سلوك الأطفال وتكوين شخصياتهم.

وقد يتسبب فِقدان الرفق والرحمة المتزنة في ردات فعل غير سوية في مراحل تالية من نموهم.

٤- الجلسات الأسرية الإيمانية:
تعال بنا يا بني نؤمن ساعة؛ ‏من أهم ميزات الآباء أن تكون لهم جلسات مجدولة ومحددة بمواعيد ثابتة، يدرسون مع أبنائهم موضوعات إيمانية، ويقرؤون معًا في كتاب، فلذلك أثرٌ مهم في البناء العقدي وثباته لدى الأطفال حينما يكبرون.

والطفولة أشبه بتأسيس البنيان، فكلما كان أمتن وأشد، كان أثبت في وجه عواصف الشك ورياح الحيرة.

يتبع
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-10-2019, 03:34 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 14,901
الدولة : Egypt
افتراضي رد: أسئلة أطفالنا العقدية


ظ¥- أخلاق تمشي على الأرض:
من أكبر مآسي الحضارة المعاصرة أنها حضارة مادية لا تهتم بالأخلاق أبدًا، ‏ولذلك فإن من أعظم ميزات الآباء المؤمنين حُسن الخلق، وهذا يدعم التربية الإيمانية بشكل كبير جدًّا؛ إذ يرى الأبناء انسجامًا بين المعرفة التي يتلقونها وبين السلوك الذي يرونه ممثلًا لما يتعلمونه، فيصدق القول العمل، وتكون القدوة حية ماثلة للعيان في كل وقت، حتى حين الخطأ والتقصير يتعلمون منهم كيف يعملون؟ كيف يستغفرون؟ وكيف يكفرون عن أخطائهم ويتعلمون عمليًّا أن خير الخطائين التوابون؟

ظ¦- الدعاء أمنة في الأرض وحفظ في الغيب:
‏ويزيد كل ذلك إشراقًا ونضرةً للهج الوالدين المستمر بالدعاء لأبنائهم غدوةً وعشيًّا، وعند كل أمر مهم، فإذا تعرض الطفل لموقف سيئ، ونجاه الله منه، ذهب فكره مباشرةً إلى دعاء صالح بالحفظ سمِعه من أمه أو أبيه، والعكس صحيح! وارتباط الطفل بالله يزداد مع عبادة الدعاء بشكل يومي ومستمر.

ظ§- لكل سن حاجته:
‏من أهم واجبات الآباء: أن يعطوا لكل سن ما يناسبه من عقيدة، وفي المراحل الأولى تكفي الأصول الثلاثة، وكلما كبر الطفل أُعطي ما يتفق مع عمره وإدراكه، وخير ذلك ما كان بطريقة غير مباشرة؛ مثل القصص: قصص القرآن، والأنبياء والسيرة النبوية، وقصص الصحابة؛ لأنه يسمعها الآن ويدركها مستقبلًا.

ظ¨- تشكيل السلوك عملية مستمرة لا تتوقف:
♦ الطفل كالصفحة البيضاء يحفظ ما يكتب فيها.
♦ الطفل كالعجينة تشكلها كما تريد.

تلك تعبيرات كتاب اعتنوا بتربية الأطفال، وهي على قدر كبير من الصحة، لكن ذلك في البدايات الأولى فقط؛ إذ كلما كبر الطفل تعقَّد سلوكه بشكل أكبر، لكنه يبقى أسهل وأبسط من الكبار بمراحل.

وحين تظهر أسئلة الأطفال العقدية، فينبغي عند الإجابة على الأسئلة أن نعلم أنها ستختلف باختلاف العمر والمستوى المعرفي للطفل وذكائه، وكما ذكرنا فإن هنالك فروقًا فردية بين الأطفال، ولكن بشكل عام لنحاول في الإجابة التركيز على المحسوسات والنماذج الحية التي يراها الطفل في حياته، ونبتعد عن التجريدي والغيبي، ‏وقد نعطي أحيانًا إجابة عامة واضحة، ثم نذكر للطفل أنه سيدرس هذا الموضوع في المستقبل، وقد نحتاج أحيانًا إلى صرف تفكيره بطرق غير مباشرة دون أن يشعر، لكن من المهم أن يشعر بالدعم النفسي والتقبل، وأن سلوكه طبيعي؛ لنحافظ على استقراره النفسي، ‏وإذا كان هنالك شركاء في التربية؛ مثل المدرسة أو غيرها، فينبغي أن يتم التنسيق معهم لتوحيد الجواب؛ حتى لا يصاب الطفل بالتشتت والاضطراب المعرفي، وهذه إحدى أكبر الإشكاليات التي قد يواجهها المربون، وخاصة من تأثير الإعلام ومواقع الإنترنت.

‏صحيح أن بعض أسئلة الأطفال العقدية تكون الإجابة عليها محرجة، خاصة مع بعض الأطفال الأذكياء؛ لذا حاول أن تبتعد عن الإجابات التي تثير أسئلة أخرى، ولتكن إجاباتك صحيحة فهذا مهم جدًّا، وأحيانًا عامة يستطيع من خلالها أن يستوعب المحسوسات، واربط الإجابات بالأخلاق قدر الإمكان، ‏وفي بعض الأحيان تكون أفضل الإجابات من قصص القرآن أو السيرة، وللقصص تأثيرٌ كبير وجميل على الأطفال؛ لأنها تربط المعنى بالسلوك وبالخلق الأعلى.

وفي بعض الأسئلة قبل أن تُجيبه أطلب منه أن يقترح هو بعض الإجابات، فإذا ذكر إجابة مناسبة، فاشكُره واعتمدها له، وشجِّع فيه هذا الذكاء، وبيِّن له أنه كلما تعلَّم أكثر وكبر أكثر، فَهِمَ أكثر!

♦ محاذير مهمة:
‏في كل الحالات احذَر من وضع طفلك تحت ضغط شديد بين محاولة إرضائك وبين ميوله الشخصية التي لا تتوافق مع برامجك المستقبلية وخططك؛ لأنك هنا تجعله أشبه بالممثل، وفي هذا خطر عليه وعليك، وقد لا يظهر إلا في وقت متأخر، ‏قد يتحول سلوك البعض إلى الرفض التام حين يصل إلى مرحلة المراهقة للتعبير عن ذاته واستقلاليته، وهنا تكمن أكثر مشكلات فترة المراهقة، فما الحل؟


من وجهة نظري أنه لا يوجد حل واحد للجميع، لاختلاف الاستعدادات والميول والبيئات والمؤثرات، لكن هنالك خطوط عريضة يمكن أن نستفيد منها، وهي:
1- لا بد من جدول حفظ للقرآن الكريم مناسب للطفل؛ بحيث لا يشكل ضغطًا عليه.
والهدف هو إدامة علاقته بالقرآن الكريم بشكل متواصل، وبشكل رفيق يُحببه إليه ولا يُنفره منه، ليس مهمًّا كم حفظ، ولذلك لا تعاتبه على الحفظ؛ لأن الأهم أن يستمر ارتباطه بالقرآن، ولذلك آثار مهمة في نموه وأخلاقه.

2- تشجيع الطفل على القراءة المفيدة منذ صغره؛ لأنه إذا ذاق متعة القراءة وأحبها، صاحبته وأفادته.
أحضِر له قصصًا وكتبًا مشوقة، واصطَحبه إلى المكتبة ليختار، واجعل هدايا بعض الإنجازات كتبًا لطيفة ومناسبة لسنِّه، اقرأ معه بعض كتبه، واجعله يقرأ لكم أحيانًا في جلساتكم الأسرية.

3- ليحرص الوالدان على الجلسات الحوارية المناسبة التي يعطى فيها أطفالُهم دفةَ القيادة، وليشعروا بالمسؤولية، وجعْلهم أحيانًا يقومون بدور القائد، ولتنفذ آراؤهم إذا كانت مناسبة، وإذا لم تكن مناسبة نبيِّن لهم الأسباب بلطف.

كما يجب الحرص على عدم معاتبة الطفل بشكل مستمر على أخطائه، خاصة أوقات الوجبات أو الاجتماعات، مع العناية بتهذيب وتطوير سلوكه بشكل غير مباشر.

ظ¤- التنويع في البرامج والأنشطة المتاحة له؛ لأن أكثر الأطفال لا تتضح ميولهم مبكرًا، وهم يحبون تجربة كل جديد، ولديهم فضول معرفي، فإذا تعلق الطفل في هواية يظن والده أنه يجب أن يضع خطة طويلة لتنميتها، وقد يتكلف مبالغَ كثيرة لدعمه فيها، فيتفاجأ الوالدان بأن ميول الابن تغيَّرت بعد بضع خطوات، فينطلقان لتجربة شيء آخر، ويُعيدان خطأهما مرة أخرى، وقد يتكرر هذا حتى يَيئسا!

وهذا يعني عدم الاستعجال على إقحامه في مستقبل يخطط له الوالدان دون رويَّة ودون بدائل تناسبه، كما يعني أن نحرص على أن تكون البرامج قصيرة ومنوعة؛ لتكون كاشفة لشخصيته‏، وللتعرف على مدى إمكاناته، إضافةً لمساعدتها في تنمية جوانب شخصيته؛ حتى تتضح بشكل أكبر، وكل ذلك يجب أن يتمَّ في جو من الود والمحبة؛ لأن الطفل إذا أحبَّ أحدًا تشرب سلوكه دون حاجة إلى توجيهات شفهية.

توظيف الهدي النبوي في التربية:
‏لنتعلم من الهدي النبوي أن مفتاح تغيير شخصيات الصحابة - من وجهة نظري - ما أحدثه النبي صلى الله عليه وسلم في جانب الرقابة، ونقلها من الرقابة الخارجية إلى الرقابة الذاتية، فحين تغيَّرت مبادؤهم من مراقبة القبيلة والمجتمع إلى مراقبة الله، وصلت بهم مشاعر الرقابة الذاتية إلى درجة الإحسان، حتى تجد أن أحدهم قد كان لا يبالي بقتل الآخرين في جاهليته لأتفه الأسباب، بينما تجده يفرق جدًّا لقتل عصفور بغير حق بعد إيمانه، مالم يكن ذلك لله، وكل النماذج الرائدة في تاريخ الإسلام ترى هذا الملمح جليًّا في سِيَرهم وسلوكهم.

أخطاؤنا في التربية:
‏ومن أخطائنا في التربية أننا نربي أبناءنا على مراقبة رضانا وموافقة أوامرنا من حيث لا نشعر!
فإذا غبنا عنهم أو غابوا عنا تفلَّتوا!
وفي الحديث: (واسْتَحِي من اللهِ تعالَى كمَا تَستحْيِي رجُلًا من رهْطِكَ ذَا هيْأَةٍ).

تذكير مهم يتعلق بكثرة أسئلة الطفل:
ربما كانت كثرة أسئلة الطفل من باب لفت الانتباه، وكأنه يقول لك: نحن هنا، فأعطني اهتمامك، ومعنى هذا باختصار أنا أحتاج إلى دعمك وعنايتك بي أكثر، فامنحوا أطفالكم من وقتكم واهتمامكم ومحبتكم!

ولمن أراد التوسع في موضوع أسئلة الأطفال العقدية، ‏فليقرأ كتاب أسئلة الأطفال الإيمانية لمؤلفه عبدالله بن حمد الركف، وفيه كلام جيد من ص 48 - 62 عن الأساليب التربوية لغرس الإيمان، وكذلك الوسائل التربوية وخصائص المربي، وذكر في ص 94- 95 طبيعة أسئلة الأطفال وأنواع الأسئلة، ومهم للمربين معرفتها ومعرفة طريقة التعامل معها.
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 78.62 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 76.00 كيلو بايت... تم توفير 2.62 كيلو بايت...بمعدل (3.33%)]