تفسير قوله تعالى: {يا أيها الناس اعبدوا ربكم} - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2991 - عددالزوار : 369526 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2396 - عددالزوار : 157457 )           »          تطبيق TrackMobApp لمراقبة الهاتف (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          لماذا تلجأ السيدات إلى عملية تصغير الثدي (اخر مشاركة : Elsobky - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          تقنية جي بلازما لشد ترهلات الجلد (اخر مشاركة : Elsobky - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 169 - عددالزوار : 3573 )           »          السموأل صاحب الوفاء .. شاعر عربي يهودي! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          لا تَسَل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          عشاء فاخر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          الشافية وأثرها في الدرس الصرفي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 30 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-09-2020, 04:22 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,431
الدولة : Egypt
افتراضي تفسير قوله تعالى: {يا أيها الناس اعبدوا ربكم}

تفسير قوله تعالى: {يا أيها الناس اعبدوا ربكم}


أبو الحسن هشام المحجوبي ووديع الراضي




تفسير قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ ﴾ [البقرة: 21]

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمدُ لله ثم الحمد لله ثم الحمد لله، الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، الحمد لله بكرة وأصيلًا، وأولًا وأخيرًا، الحمد لله عدد خلقه، وزنةَ عرشه، ومداد كلماته، الحمد لله مُنزل القرآن، ومردفه بالتفسير والبيان، على نبيه الهُمام عليه الصلاة والسلام، وعلى آله وصحبه الكرام، وبعد:
فإن كتابَ الله تعالى يزخر بعلم نافعٍ ينبغي لأهل العلم بيانه لعامة الناس وخاصتهم بالأسلوب الذي يفهمونه، المتغيِّر على حسب الثقافات والأزمان، خاصة الآيات المشتملة على العلم الضروري الذي لا يجوز لإنسان جهلُه، ومن هذه الآيات الكريمة قوله تعالى في أوائل سورة البقرة: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ [البقرة: 21]، فأول فائدة تستخلص من هذه الآية أنه تعالى شرَّف المُكلَّفين من الإنس والجن بالنداء والخطاب، فرغم أنه سبحانه مالكُ كل شيء متكبر مستغنٍ عن خلقه، فإنه يحبُّ الخير لعباده، ويدلُّهم عليه، ويتودَّد إليهم بأحسن أساليب الخطاب وأبلغها.

ويُستفاد من هذه الآية الكريمة أنه تعالى يريدُ من عباده استحضارَ مراقبتِه لهم؛ لأن هذا الأسلوب في الخطاب يفيد الحضورَ؛ أي حضور القلب والبال، وهذا هو مقام الإحسان الذي عرَّفه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: ((أن تعبد اللهَ كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك))، وهذا المقام العالي يدفع الإنسان إلى تحقيق التقوى لله في خلوتِه وخلطته، وسرِّه وعلانيته، ويدفعه إلى إتقان العبادة؛ لأنه يستحضر أن ربه يراه فيحرصُ على أن يُرضيَه، وإن أخطأ أو قصَّر يسارع بالتوبة والأَوْبة، فمن وُفِّق لهذا المقام فهو حيُّ القلب، مستنيرُ اللبِّ، مستمتع بالقرب من الرب.

ولفظ "الناس" في الآية عامٌّ يدخل فيه الإنس والجن؛ لاتِّصافهم بالنسيان، ويدخل فيهم المسلمون والمشركون، فالمسلم مأمور بالاجتهاد في تحقيق العبودية لربه، والتوحيد له سبحانه، والحفاظ على ذلك، والمشرك مأمور بترك شركه، والرجوع إلى توحيد ربه.

قال تعالى: ﴿ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ ﴾، اعبدوا: فعلُ أمرٍ يفيد الوجوب حتى تصرفَه قرينة إلى حكم آخر، ولا قرينة هنا بالإجماع المُتَيقن، والعبادة هنا بمعنى الطاعة، فهي تأتي في القرآن على ثلاثة معانٍ:
إما الطاعة، وإما الذل لله، والدخول تحت قهره، وتُسمَّى هذه بالعبودية العامة؛ للزومها جميع الخلق مؤمنهم وكافرهم، قال تعالى: ﴿ إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا ﴾ [مريم: 93]، وإما بمعنى الرِّق الذي تقابله الحرية؛ لقوله تعالى: ﴿ وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ ﴾ [النور: 32]، ومن أراد التوسُّع في معاني العبادة، فليطالع رسالة العبودية؛ لشيخ الإسلام ابن تيمية.

فالآية تَحتمِلُ وجهَيْنِ معتبرَيْنِ:
الوجه الأول: الأمر بالتوحيد، وهو إفراد الله بالعبادة، فهو حقُّه على خلقه، وشرطه لدخول جنتِه، والنجاة من الخلود في ناره، فمن أصول العقيدة: أن الموحِّد لا يُخلَّد في النار، إما يدخل الجنة من أول مرة، أو يدخل النار حتى يُطهَّر من ذنوبه، ثم يكون مآله الجنة.

أما المشركُ الذي صرف العبادة لغيره سبحانه، فمأواه النار خالدًا فيها أبدًا، يقول تعالى على لسان عيسى عليه السلام: ﴿ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ ﴾ [المائدة: 72]، ويقول سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ﴾ [النساء: 48].

الوجه الثاني: أنه تعالى أمر عبادَه بتحقيق العبودية له في كل وقت وحين، حتى المباحات تكون عبادةً لله إن قصد الإنسان التقوِّيَ بها على الطاعة، يقول تعالى في بيان صفات عباده: ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا ... ﴾ [الفرقان: 63 - 65]، وقال تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأنعام: 162، 163].

وقد خاطب سبحانه وتعالى عبادَه بأسلوب الجمع: "اعبدوا"، وفيه إشارة إلى أنه تعالى يحبُّ أن يجتمع عبادُه على الحق وعلى الخير، قال تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ﴾ [آل عمران: 103]، وفي الحديث قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يدُ الله مع الجماعة)).

والرب اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الخالق المالكُ المدبِّر، المتَّصفُ بصفات الكمال، المسمَّى بأسماء الجلال والجمال، الذي ربَّى خلقه بنعمه التي لا تُحصى ولا تُعَدُّ، وفي إضافته لكاف الخطاب "ربكم" تودُّدٌ منه سبحانه لعباده، فمن أسمائه "الودود"؛ ما يفيد أن الأصلَ في الدعوة اللين والرفق، قال تعالى: ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ [النحل: 125]، وقال تعالى لموسى وهارون لمَّا بعثَهما لفرعون: ﴿ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾ [طه: 44]؛ أي: إن اللين في الدعوة يُقرِّبها إلى قلب المَدعوِّ بحيث يكون أقرب للاستجابة.


وفي الأخير: ننصح أنفسَنا والقارئ الكريم بحشد الهمة والطاقة في تحقيق الغاية من الخَلق، والفوز بالوسام الإلهي الذي يتقاضى عليه الإنسان الرِّفعة والسعادة في دنياه وأخراه.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.35 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.23 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.41%)]