تشفير القنوات في المنزل واعتراض الأسرة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         السيسي عدو الله mp3 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          يونس عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الذكر وحال السلف في العشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          معاني الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الشفاء في منع اختلاط الرجال بالنساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          السحر وخطره (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          السبيل إلى محبّة الجليل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الدين النصيحة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الدنيا في ميزان الشرع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الحياة الطيبة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-01-2020, 09:10 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,580
الدولة : Egypt
افتراضي تشفير القنوات في المنزل واعتراض الأسرة

تشفير القنوات في المنزل واعتراض الأسرة
الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو أن تكونوا بخير وعافية دينيًّا ودنيويًّا، سؤالي هو - أحسن الله إليكم -

إنَّنا في المنزل نملك (دشًّا) - جهاز ساتلايت - ولا يكاد يخلو بيتٌ من هذا الشرِّ - إلاَّ مَن رحم الله - وقد قمتُ بتشفير القنَوات التي تبثُّ الأفلام، والمسلسلات الهابطة، والحصص الفاسدة التي تضرُّ ولا تنفع؛ وذلك رحمةً بالأسرة، وبأبي خصوصًا - لأنه هو الذي جلبَه إلى المنزل؛ جهلاً منه بالدِّين - وقصْدَ عدَمِ الوصول إلى ارتكاب المحرَّمات من النظر إلى النِّساء الكاسيات العاريات، وتقليد الكفَّار في أفعالهم، وتتبُّع المسلسلات الهابطة التي تهتك سترَ الحياء بين أفراد الأسرة، وغير ذلك من المنكَرات.
لكن أفراد الأسرة - سواء الوالدين والإخوة - أنكروا عليَّ هذا الفعل، ولا يزالون، فالوالدان ربَّما يعتبرانِه عقوقًا وتشدُّدًا، والآخَرون يعتبرونه سيطرةً على البيت!

بالله عليكم، هل هذا يعتبر تشدُّدًا وسيطرة؟ أعطوني رأيكم في هذا الأمر - بارك الله فيكم - وجزاكم خيرًا، والسلام عليكم ورحمة الله.


الجواب
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله، وعلى آلِهِ وصحبِه ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:
فجزاك الله خيرًا على غَيرتِكَ عَلَى تعدِّي حدود الله ومخالفة الشَّرع الحنيف؛ أمَّا إنكارُك على أسرتك، وأمرُهم بالمعروف، ونهيهم عن المنكر، فهو من واجبات الشريعة التي تتأكَّد في حقِّ الأقربين؛ فعن أبي سعيدٍ الخدري - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((مَن رأى منكم منكرًا، فليغيِّره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه؛ وذلك أضعف الإيمان))؛ مسلم.
قال النوويُّ - رحمه الله - في "شرح مسلم":
"وأما قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((فلْيُغيِّره))، فهو أمرُ إيجابٍ بإجماع الأمَّة، وقد تَطابَق على وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الكتابُ والسُّنةُ وإجماعُ الأمة، وهو - أيضًا - من النصيحة التي هي الدِّين". اهـ.
وقد توعَّدَ الله بلعنِ مَن يسكت عن إنكار المنكر؛ قال - سبحانه -: ﴿ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴾[المائدة: 78 - 79].

ولكن لِتَتَحَلَّ بالآداب الشرعية التي وردت في الكتاب والسُّنة، حالَ توجيه النُّصح لأسرتك، ومن هذه الآداب:
الأول: أن تكون دعوتُك بالعلم، وابدأ معهم بالأهمِّ فالأهم، وبالأقرب إلى الأذهان والفَهْم، وبما يكون قبولُه أتمَّ، وبالرِّفق واللِّين، ولْيَكُنْ نهيُك مقرونًا بالترغيب والترهيب، مع ذكر مصالحِ ما تأمرهم به، مع تعديد مضارِّ ما يُشاهدونه.
قال الله - تعالى -: {﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ﴾ [النحل: 125]، ولْتَحْذَرْ أن تنجرَّ إلى قسوة، أو خصام، أو مُشاتمة؛ فيَذْهبَ مقصودُ إنكارِك، ولا تحصل فائدته، ولْيكُنْ قصدُك - دائمًا - الرَّغبةَ في هدايتهم إلى الحق.
الثاني: تَسَلَّحْ بالصبر؛ فالآمر بالمعروف، والناهي عن المنكر، ينبغي له أن يكون صبورًا على ما يجد في سبيل ذلك، ولْتحتسِب الأجرَ عند الله - تعالى - وعاقبةُ الصبر - دائمًا - إلى خير، وما أُعطِيَ المسلمُ عطاءً خيرًا وأوسعَ من الصبر، وفي "الصحيحين" من حديث أبي سعيدٍ الخدريِّ - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ومن يَتَصبَّرْ يُصبِّرْه الله، وما أُعطِيَ أحدٌ عطاءً خيرًا وأوسعَ من الصبر)).
الثالث: احذرْ من الضَّجر والتسخُّط، ولا تتعجَّل النتائج، ولا تيئَسْ من إصلاحهم؛ بل عليك أن تنظر نظرةَ تفاؤل، ولْتَسْعَ بكلِّ الوسائل المتاحة للارتقاء بأسرتك، متَّبِعًا في ذلك أدب الإسلام؛ من الرِّفق بالمدعوِّين، واللِّين في القول، وحُسْن العبارة، مع ثباتك على الحقِّ، والابتعادِ عمَّا يَشِين، والله - تعالى - خَلَقَ الناسَ متفاوتين في تديُّنهم وعقولهم وإمكانيَّاتهم، ومعرفةُ هذا تدفع إلى الاستمرار.
الرابع: احذرْ قطيعة الرَّحِم، والتمِسْ رضا والديك، وبِرَّهما فيما ليس فيه معصيةٌ لله، فإنَّ في رضاهما في المعروفِ رضا الله - سبحانه وتعالى - ففي الترمذيِّ من حديث عبدالله بن عمرٍو أن النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((رضا الربِّ في رِضا الوالد، وسخطُ الرب في سخط الوالد)).
وفي الترمذيِّ - أيضًا - من حديث أبي الدرداء قال: سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((الوالدُ أوسطُ أبواب الجنَّة، فإن شئتَ فَأَضِعْ ذلك البابَ أو احفَظْه)).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.61 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.48 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.57%)]