شرح حديث: بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2958 - عددالزوار : 356978 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2361 - عددالزوار : 149240 )           »          أهمية الزراعة المائية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          الأدوات الصحية ومدى أهميتها (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          أنا عنيدة.. وأريد الطلاق! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          أمي تعاملني وكأنني طفلة!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          زوجتي لا تنجب..! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          ابنتي لم تسرق! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          المبالغة في المهر تمنعني من الزواج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          أفكر في الطلاق لكثرة الخلافات؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2020, 03:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,756
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث: بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا

شرح حديث: بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا
الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح




عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "بَدَأَ الإِسْلاَمُ غَرِيباً، وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيباً، فَطُوبى لِلْغُرَبَاءِ" رواه مسلم.

ترجمة راوي الحديث:
أبو هريرة رضي الله عنه تقدمت ترجمته في الحديث الأول من كتاب الإيمان.

تخريج الحديث:
أخرجه مسلم حديث (145)، وانفرد به عن البخاري، وأخرجه ابن ماجه في " كتاب الفتن " " باب بدأ الإسلام غريباً " حديث (3986).

شرح ألفاظ الحديث:
(بَدَأَ الإِسْلاَمُ غَرِيباً): الغريب هو المفارق وطنه إلى وطن جديد ليس وطنه، وهذا المعنى ليس هو المراد في الحديث، وسيأتي في الفوائد المعنى المراد، ومعنى (وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبا).
(فَطُوبى لِلْغُرَبَاء): طوبى على وزن فعْلى من الطيب، وقيل المعنى: طيب العيش لهم وقيل: حسنى لهم، وقيل: خيراً لهم، وقيل: شجرة في الجنة، وقيل: الجنة، كل هذه الأقوال متقاربة يحتملها الحديث ولا تنافي بينها. [انظر شرح النووي لصحيح مسلم 2/ 352].

فوائد الحديث:
الفائدة الأولى: الحديث فيه الدلالة على غربة الإسلام أول ما ظهر حيث ظهر في قلة من الناس، ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم " بَدَأَ الإِسْلاَمُ غَرِيبا "
قال القرطبي رحمه الله:" يُحتمل أن يراد بالحديث: المهاجرين، إذ تغربوا عن أوطانهم فراراً بأديانهم، فيكون معناه: أن آخر الزمان تشتد فيه المحن على المسلمين فيفرون بأديانهم، ويغتربون عن أوطانهم، كما فعل المهاجرون" [انظر المفهم 1/ 363].
قال النووي رحمه الله:" قال القاضي: وظاهر الحديث العموم، وأن الإسلام بدأ في آحاد الناس وقلة، ثم انتشر وظهر، ثم سيلحقه النقص والإخلال حتى لا يبقى إلا في آحاد وقلة أيضاً " [انظر شرح النووي لمسلم 2/ 354].

الفائدة الثانية: الحديث دليل على علم من أعلام النبوة، وآية من آيات النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء سيحدث في المستقبل وهو غربة الإسلام.

الفائدة الثالثة: الحديث دليل على ما سيؤول إليه حال الإسلام من الغربة لقوله: " وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبا " واختلف في معنى الغربة التي ستكون.
فقيل: المراد آخر الزمان تشتد المحن على المسلمين فيفرون بأديانهم، ويغتربون عن أوطانهم كما فعل المهاجرون، وتقدم ذلك في كلام القرطبي رحمه الله.
وقيل: إن الإسلام سيلحقه النقص والقلة حتى لا يكون إلا في آحاد الناس، وتقدم في كلام القاضي عياض - رحمه الله -.
وقيل: إن المراد أنه كما بدأ الإسلام غريباً لا يُعرف ثم ظهر، فكذلك ستعود الغربة إليه بحيث لا يعرفه إلا قلة ثم يظهر.
وقيل: المراد به آخر الزمان بعد الدجال ويأجوج ومأجوج عند قرب الساعة، حيث لا يبقى على الإسلام إلا قليل يبعث الله ريحاً تقبض روح كل مؤمن ومؤمنة، ثم تقوم القيامة، وذكر القولين الأخيرين شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حيث قال:" وقوله صلى الله عليه وسلم:" وَثُم يَعُودُ غَرِيبا كَمَا بَدَأَ " يحتمل شيئين... [ثم ذكر القولين السابقين إلى أن قال]... فأما بقاء الإسلام غريباً ذليلاً في الأرض كلها قبل الساعة فلا يكون هذا" أ. هـ، واستدل بقول النبي صلى الله عليه وسلم:" ولا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة" [انظر مجموع الفتاوى 18/ 296].
بل فهم بعض العلماء أن قول النبي صلى الله عليه وسلم:" وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبا " يُعتبر بشارة لأهل الإسلام بنصرة الإسلام بعد غربته الثانية، كما انتصر بعد غربته الأولى.
جاء في فتاوى اللجنة الدائمة:" وقد رأى جماعة – منهم الشيخ محمد رشيد رضا – أن في الحديث بشارة بنصرة الإسلام بعد غربته الثانية آخذين من ذلك من التبشير في قوله صلى الله عليه وسلم " وَسَيَعُودُ كَمَا بَدَأَ غَرِيبا " فكما كان بعد الغربة الأولى عز للمسلمين وانتشار للإسلام، فكذا سيكون له بعد الغربة الثانية نصرة وانتشار، وهذا الرأي أظهر، ويؤيده ما ثبت في أحاديث المهدي ونزول عيسى عليه السلام آخر الزمان من انتشار الإسلام وعزة المسلمين وقوتهم، ودحض الكفر والكفرة، وبالله التوفيق" [فتاوى اللجنة الدائمة 2/ 170].

الفائدة الرابعة: في الحديث بيان فضل الغرباء وهم المستمسكون بشرع الله، الباقون على سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وهم لقلتهم سمو غرباء، ويدخل في عموم هذا الوصف كل من كان مستمسكاً بعبادة سنة كانت أو دعوة، أو خُلقاً، أو علماً، والمستمسكون بالعقيدة الصحيحة أولى من دخل في وصف الغرباء فهم أهل الثبات على الحق وإن خالفهم الناس.

ومن فضائل الغرباء المستمسكين بالدين آخر الزمان ما يلي:
أولاً: طوبى لهم كما في حديث الباب.
ثانياً: للعامل منهم أجر خمسين من الصحابة رضي الله عنهم.
ويدل على ذلك: حديث أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم:" فإن من ورائكم أيام الصبر، الصبر فيهن مثل القبض على الجمر، للعامل فيهن أجر خمسين رجلاً يعملون مثل عمله، قلت: يا رسول الله أجر خمسين منهم؟ قال: أجر خمسين منكم" رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني (صحيح الترغيب: 3172).
قال ابن القيم رحمه الله:" وهذا الأجر العظيم إنما هولغربته بين الناس، والتمسك بالسنة بين ظلمات أهوائهم وآرائهم" [مدارج السالكين 3 / 199].

ثالثاً: أنهم هم الطائفة المنصورة.
ويدل على ذلك: حديث ثوبان رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم:" لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك" رواه مسلم، وعنة جابر رضي الله عنه مرفوعاً:" لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة" رواه مسلم.

رابعاً: أن لهم فضل العبادة زمن الفتن، وهو كهجرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
ويدل على ذلك: حديث معقل بن يسار رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " عبادة في الهرج كهجرة إلي" رواه مسلم.
قال ابن رجب رحمه الله:" وسبب ذلك أن الناس في زمن الفتن يتبعون أهوائهم ولا يرجعون إلى دين؛ فيكون حالهم شبيهاً بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم من يتمسك بدينه ويعبد ربه، ويتبع مراضيه، ويجتنب مساخطه، كان بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، مؤمناً به، متبعاً لأوامره، مجتنباً لنواهيه" [لطائف المعارف 1 / 138].
وقال النووي رحمه الله:" المراد بالهرج هنا الفتنة واختلاط أمور الناس، وسبب كثرة فضل العبادة فيه أن الناس يغفلون عنها، ويشتغلون عنها، ولا يتفرغ لها إلا الأفراد" [شرح النووي لصحيح مسلم 9/ 339].

وفي قول النووي رحمه الله " ولا يتفرغ لها إلا الأفراد " إشارة إلى قلتهم وغربتهم في مجتمعاتهم فقد يكون العبد غريباً في عبادته، غريباً في أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، غريباً في الدعوة عموماً، غريباً في تمسكه بالسنة، وبالجملة غريباً في ثباته على الحق الذي معه، ولشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم كلاماً بديعاً في الغربة وبيان صفات الغرباء.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:" ولا يقتضي هذا أنه إذا صار غريباً أن المتمسك به يكون في شر بل هو أسعد الناس كما في تمام الحديث " فَطُوبىٰ لِلْغُرَبَاءِ " و (طُوبىٰ) من الطيب. قال تعالى: ﴿ طُوبَىٰ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ﴾ (الرعد: 29)، فإنه من جنس السابقين الأولين الذين اتبعوه لما كان غريباً، وهم أسعد الناس، أما في الآخرة فهم أعلى الناس درجة بعد الأنبياء عليهم السلام، وأما في الدنيا فقد قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ (الأنفال:64)، أي أن الله حسبك وحسب متبعك، وقال تعالى: ﴿ إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ﴾(الأعراف: 196 )، وقال تعالى: ﴿ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ﴾ (الزمر: 36)، وقال جل شأنه: ﴿ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ﴾ (الطلاق: 3،2)، فالمسلم المتبع للرسول صلى الله عليه وسلم الله تعالى حسبه وكافيه وهو وليه حيث كان ومتى كان، ولهذا يوجد المسلمون المتمسكون بالإسلام في بلاد الكفر لهم سعادة كلما كانوا أتم تمسكاً بالإسلام" [الفتاوى 18/291- 292].

وقال ابن القيم رحمه الله:" ولقلتهم في الناس جداً سموا غرباء، فإن أكثر الناس على غير هذه الصفات فأهل الإسلام في الناس غرباء، والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء، وأهل العلم في المؤمنين غرباء، وأهل السنة الذين يميزونها من الأهواء والبدع فهم غرباء، والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين هم أشد هؤلاء غربة...

فالغربة ثلاثة أنواع: غربة أهل الله وأهل سنة رسوله صلى الله عليه وسلم بين هذا الخلق، وهي الغربة التي مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم أهلها، وأخبر عن الدين الذي جاء به أنه:" جاء غريباً، وأنه سيعود غريباً كما بدأ "، وأن أهلها يصيرون غرباء، وهذه الغربة قد تكون في مكان دون مكان، ووقت دون وقت، وبين قوم دون قوم، ولكن أهل هذه الغربة هم أهل الله حقاً، فإنهم لم يأووا إلى غير الله، ولم ينتسبوا إلى غير رسوله، ولم يدعوا إلى غير ما جاء به، وهم الذين فارقوا الناس أحوج ما كانوا إليهم، فإذا انطلق الناس يوم القيامة مع آلهتهم بقوا في مكانهم، فيقال لهم: ألا تنطلقوا حيث انطلق الناس؟ فيقولون: فارقنا الناس ونحن أحوج إليهم منا اليوم، وإنا ننتظر ربنا الذي كنا نعبده، فهذه الغربة لا وحشة على صاحبها، بل هو آنس ما يكون إذا استوحش الناس، وأشد ما تكون وحشته إذا استأنسوا، فوليه الله ورسوله والذين آمنوا، وإن عاداه أكثر الناس وجفوه.

ومن صفات هؤلاء الغرباء الذين غبطهم النبي صلى الله عليه وسلم: التمسك بالسنة إذا رغب عنها الناس، وترك ما أحدثوه وإن كان هو المعروف عندهم، وتجريد التوحيد وإن أنكر ذلك أكثر الناس، وترك الانتساب إلى أحد غير الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، لا شيخ ولا طريقة ولا مذهب ولا طائفة، بل هؤلاء الغرباء منتسبون إلى الله بالعبودية له وحده، وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم بالاتباع لما جاء به وحده، وهؤلاء على الجمر حقاً، وأكثر الناس بل كلهم لائم لهم، فلغربتهم بين هذا الخلق يعدونهم أهل شذوذ وبدعة ومفارقة للسواد الأعظم" [مدارج السالكين 3/ 195- 198].


مستلة من إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم (كتاب الإيمان)



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 67.63 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 65.63 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (2.95%)]