لا تنفع الوشائج عند إعلان النتائج! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         عبدالرحمن سعد طبيب عام من العراق (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          قناة عبدالرحمن العنبكي (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          انْفُذْ عَلَى رِسْلِكَ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          صفحات من الاستعمار ------------متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 625 )           »          وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تتبع الرخص (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أهم معايير اختيار افضل مستشفى علاج إدمان (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          ارقام تليفونات صيانة سامسونج المقطم 01220261030 - 0235700997 صيانة ثلاجات سامسونج (اخر مشاركة : nooroo3 - عددالردود : 9 - عددالزوار : 44 )           »          اهمية مستشفي علاج الادمان في التخلص من الادمان (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : وســـــــــام* - عددالردود : 2323 - عددالزوار : 141249 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-08-2020, 03:59 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 41,892
الدولة : Egypt
افتراضي لا تنفع الوشائج عند إعلان النتائج!

لا تنفع الوشائج عند إعلان النتائج!


الشيخ الحسين أشقرا





الخطبة الأولى
الحمد لله الذي لا تدركه الأوهام والظنون، ولا تحيط به الأفكار والعيون، خلق الإنسان من صلصال من حمأ مسنون، أمره إذا أراد شيئا أن يقول له: كن فيكون، يغفر لمن يشاء ويُعذب من يشاء وإليه تُرجعون، نحمده سبحانه بما يحمده به المرسلون وعباده المتقون، ونشهد أنه الله الذي لا إله إلا هو وحده لا شريك له ـ شهادة تنفعنا يوم لا ينفع مال ولا بنون، ونشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله الصادق الأمين المأمون... صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين، وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين.. ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].

أيها المسلمون والمسلمات!
إن سنة التدافع بين الناس باقية إلى يوم القيامة! ويسيء الناسُ: - أفرادٌ وجماعات ودول لبَعْضهم البعض، وتشتدُّ الإساءة إذا جاوزت الحد في النيل من العقائد والمشاعر، بإشاعة الفواحش والمناكر، والتعدي على خاصية الفطرة التي فطر الخالقُ الناسَ عليها، وتكبُر هذه الإساءة عن طريق الإعلام والأفلام لأنها تسيء إلى شريحة من الناس أوسع، أو عن طريق الكيد والمكر لوضع أهل الحق في قفص الاتهام، كي يصول الشرُّ ويجول بحُرِّية مع الهوام، يُحارب الدين والصلاة والصيام، وينشر الفسادَ ويُخرج الناس من النور كي يَعُمَّ الظلام.... وتستمر - بإذن الله - سنة التدافع، وتؤول العاقبة لمن اتقى! وعند الامتحان يُعز المرء أو يهان، ولا تنفع الوشائج عند إعلان النتائج... قال الله تعالى: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ﴾ [الملك: 1، 2]... إن كل من ابتدأ، لا بد أن ينتهي، فلكل بداية نهاية، وكل حي ميت بلا شك ﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ﴾ [الزمر: 30]... ومن لم يمت بالسيف مات بغيره، تعددت الأسباب والموت واحد... والدنيا كانت لها بداية في يوم ما، وهي إلى فناء! والآخرة خير وأبقى! هذه الدنيا متاع مؤقت قليل ولهو ولعب! والكيس من لإغراءاتها لم يستجب، وحيث أراده ربه بطاعته لم يغب... فبادروا بالأعمال، وانتظروا النتائج! قبل يوم الفرار، قال تعالى: ﴿ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾ [عبس: 34 - 37].

أيها المؤمنون والمؤمنات! لقد رحل عنكم من هذه الدنيا أحبابٌ وأقارب إلى القبور: وسترحلون! وتركوا أرصدة الأموال والدور والأولاد: وستتركون! وتجرَّعُوا بغير اختيار كأس الفراق: وستتجرعون! وقدِمُوا على ما قَدَّموا من حسنات وسيئات: - وستقدمون! وتأسفوا على فرص ضاعت، وزمن الإهمال: - وستأسفون! ولقد أيقنوا، وشاهدوا ما نالهم عند الموت: وستشاهدون! سُئلوا عما عملوا في دار العمل:- وستُسألون! وَوَدَّ أحدُهم لو يفتدي بالمال:- وستَوَدُّون!... فبادروا إلى الإقبال على الطاعات قبل أن تخيب الظنون، يوم ينفخ في الصور فإذا جميع الخلق قيام ينظرون. قال تعالى: ﴿ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ * قَالُوا يَاوَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ * إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ * فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [يس: 51 - 54]... فكيف بك يا غافلا آنذاك؟ كيف بك عندما يُنفخ في الصور؟ كيف بك عندما يُبعثُ من في القبور، وحُصل ما في الصدور؟ كيف تجدُك إذا ضاقت بك الأمور، وظهر كل مستور؟ إنه مشهد منتَظر عظيم! عظَّم الله فيه الزلزال! وسُيِّرَت فيه الجبال! وترادفت فيه الأهوال! وتقطعت فيه الآمال! وانعدم فيه الاحتيال! وخسر فيه أصحاب الشمال!... ذلك يوم وأي يوم؟ يومٌ تزلُّ فيه الأقدام، وتتبلد فيه الأفهام، ويطول فيه القيام، قيام مقداره خمسون ألف سنة مما تعدون!... إنه يوم الحسرة والندامة، يوم التغابن والقيامة! يومٌ: - تعمى فيه البصائر، ويُكشف فيه ما في الضمائر، ويُفتضح فيه أهلُ الكبائر، وترتعد فيه فرائصُ أصحاب الصغائر، والكل يجأرُ للرحمن: يا ساتر، يا ساتر!... عباد الله: - إن الناس في هذه الدنيا نيام، إذا ماتوا استيقظوا! نعم، سيستيقظون للخلود، إما لرياض الجنان، أو للهيب النيران... فعن المقداد - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((تُدْنَى الشَّمْسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْخَلْقِ حَتَّى تَكُونَ مِنْهُمْ كَمِقْدَارِ مِيلٍ... فَيَكُونُ النَّاسُ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهِمْ فِي الْعَرَقِ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى كَعْبَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلَى حِقْوَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُلْجِمُهُ إِلْجَامًا ))، قَالَ: وَأَوْمَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى فِيهِ" رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي الصَّحِيح. وهذا مشهد واحد من مشاهد يوم الزحام، يوم يفر المرء من كل معارفه، ويطلب الخلاص: [نفسي! نفسي! ]... فحاسبوا أنفسهم اليوم في دار أتيح لكم فيها وقت وعمر للمحاسبة قبل أن تحاسبوا غدا، وإن غدا لناظره قريب، واجتهدوا في أعمال الخير، ولا تنظروا إلى من يسيء، والاقتداء بمن يُفسد بحجة " أنا مع الناس "، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم المؤمنين أن يكونوا - إمًّعات - فقال: ((لا يكن أحدكم إمعةً يقول إن أحسن الناس أحسنت وإن أساؤوا أسأت ولكن وطّنوا أنفسكم على أن تحسنوا إن أحسن الناس وأن تجتنبوا إساءاتهم... ))... جعلني الله وإياكم من الفائزين، وأجارني وإياكم من عذابه الأليم، وبارك الله لي ولكم في القرآن العظيم وفي كلام سيد المرسلين، ويغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، آمين ولحمد لله رب العالمين.

الخطبة الثانية
الحمد لله الذي أسعد بجواره من اتقاه، وأنجى من عذابه من أطاعه وناجاه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله.

عباد الله!
من الآفات والأمراض التي حار فيها علماء الاجتماع وأطباء النفوس، مرض الفصام، وما يصطلح عليه [سكيزوفرينيا] والتي يعيش المصاب به انفصالا واضطرابا نفسيا وعقليا... والبعض من المصلين يعيش بمظاهر وأعراض هذا المرض.....

1) فمنهم من يكون في المسجد مع المؤمنين، يخضع لما هم له خاضعون، ويصنع ما يصنعون... حتى إذا خرج من بيت الله، تجده مع أهل اللغو والمعاصي يجاريهم ويجالسهم ولا يهمه ما يخوضون فيه، وإذا سألته عن سبب ذلك أجاب: [شيء للرب، وشيء للعبد] وهي مقولة تعارضها الأصول، ولا أصل لها، لأن الله تعالى يريد منا أن تكون صلاتنا ونسكنا ومحيانا ومماتنا له سبحانه، وهو رب العالمين وبذلك أمرنا...

2) ومنهم من تجده في موكب جنازة، فتراه مشغولا بالقصص وبذكريات السوء مقهقها، أو متخذا هاتفه النقال لمحادثة بصوت عال في مشاريع مزعومة، وهو على حافة القبر، مشوشا على من علموا بأنها لحظة موعظة، ومن لم يكن له الموت واعظا، فما له من واعظ..

3) ومنهم من يظل مستغرقا نهاره في ظلم العباد، وسبهم، وأكل أموالهم... ثم يدخل لبيت الله ويتناول المصحف تاليا قوله تعالى: ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِين ﴾ [هود: 18]... ولا ذنب للمظلومين والصابرين إلا أنهم فقراء، ولو علموا ما بشرهم به رسول الله صلى الله عليه وسلم لخف عنهم ما نالهم... قال عليه الصلاة والسلام: (( تَجْتَمِعُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَيُقَالُ: أَيْنَ فُقَرَاءُ هَذِهِ الأُمَّةِ وَمَسَاكِينُهَا؟ قَالَ: فَيَقُومُونَ، فَيُقَالُ لَهُمْ: مَاذَا عَمِلْتُمْ؟ فَيَقُولُونَ: رَبَّنَا ابْتَلَيْتَنَا فَصَبَرْنَا، وَآتَيْتَ الأَمْوَالَ وَالسُّلْطَانُ غَيْرَنَا، فَيَقُولُ اللَّهُ: صَدَقْتُمْ، قَالَ: فَيَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ قَبْلَ النَّاسِ، وَيَبْقَى شِدَّةُ الْحِسَابِ عَلَى ذَوِي الأَمْوَالِ وَالسُّلْطَانِ "، قَالُوا: فَأَيْنَ الْمُؤْمِنُونَ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: " يُوضَعُ لَهُمْ كَرَاسِيُّ مِنْ نُورٍ، وَتُظَلِّلُ عَلَيْهِمُ الْغَمَامُ، يَكُونُ ذَلِكَ الْيَوْمُ أَقْصَرَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ مِنْ سَاعَةٍ مِنْ نَهَار))... ابن حبان.


ونتساءل، لماذا نال هؤلاء هذه الدرجة؟ - لأنهم أطاعوا الله ورسوله بصدق وإخلاص، ولأنهم لم يُصابوا بمرض الفصام الذي نال غيرهم، ولأنهم جعلوا القرآن إمامهم ولم يتخذوه مهجورا، ولم يُعرضوا عنه.. فطوبى لهم وحسن مآب، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه... الدعاء.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.42 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.43 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (3.09%)]