لماذا يجب*احترام الكبير؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         رمضان.. ذلك الخطر القادم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الصحبة وأثرها في السلوك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          شرح العمدة لابن تيمية كتاب الصيام --- متجدد فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 33 - عددالزوار : 14493 )           »          {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 199 - عددالزوار : 17823 )           »          إنها تحتضر!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          نظرات فى كتاب المارمونية خدعة تحولت إلى دين (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3898 - عددالزوار : 643476 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3391 - عددالزوار : 287190 )           »          هيا بنا نهاجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          حديث جعفر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-11-2022, 05:08 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 101,087
الدولة : Egypt
افتراضي لماذا يجب*احترام الكبير؟

لماذا يجب احترام الكبير؟



حثنا الإسلام على التمسك بالكثير من الأخلاقيات الفاضلة من بينها التسامح والرحمة واحترام الكبير والعطف على الصغير، فلماذا يجب احترام الكبير؟ وما هي أهمية ذلك، وهل هناك مجالات معينة لاحترام الكبير؟ وهل هناك أدلة في القرآن والسنة على ضرورة احترام الكبير؟
حثَّ الإسلام على حُسن معاملة الكبير والاهتمام به من خلال احترامه وتوقيره وتقديمه في الكثير من الأمور والأعمال، ومن ذلك ما جاء في قول النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عنه الترمذي قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: “ليس منا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صغيرنا ويوَقِّرْ كبيرنا ويأمُرْ بالمعروفِ وينْهَ عنِ المنكَرِ”.
دين الإسلام وجه الأهل على تربية الصغار ، ويُعرّف التّوقير في الإسلام بأنّه الإجلال لمن هم أكبر سنّاً، وتوقير الكبير لا يقتصر على كبير السنّ فقط، وإنما يشمل كبير السن ذي المنزلة الأدنى، وكبير المنزلة والمكانة حتى لو كان صغيراً في السن.
لماذا يجب احترام الكبير وما أهمية ذلك؟

من الضروري أن يشجع الآباء أبنائهم على ذلك ،و من أبرز فوائد احترام الكبار ما يلي :
  • الفوز بثواب عظيم، و ذلك لأن التمسك باحترام كبار السن و تقديرهم من أهم الأخلاقيات، و الآداب الفاضلة التي حثنا الإسلام على التمسك بها .
  • شعور الفرد الذي يحرص على احترام الكبار، و تقديرهم بالراحة ،و الاطمئنان ،و ذلك لأنه حينما يكبر سيجد من يحترمه ،و يقدم له المساعدة .
  • توطيد العلاقات الطيبة بين أبناء المجتمع الواحد مما يزيد وحدتهم ،و يسهم في رفعة المجتمع ،و تقدمة و الحد من انتشار الخلافات و المشكلات .
أهمية احترام كبار السن
احترام كبار السن له أهمية كبيرة في حياتهم والعديد من الفوائد، منها:
  • دمجهم بالمجتمع الذي يعيشون فيه، وتخليصهم من عزلتهم، وتقليل حدة التغيرات الاجتماعية والنفسية التي يمرون بها.
  • التطبع بالآداب الإسلامية؛ إذ إن احترام المسن وتقديره أحد الآداب الإسلامية.
  • يجب احترام الكبير ورحمته وتوقيره.
  • اهتمام المجتمع الإسلامي بكبير السن؛ إذ له مكانة مرموقة في المجتمع، ويعامل بوقار واحترام.
الآثار الإيجابية لاحترام الكبير
  • احترام كبار السن وتقديرهم يغرس هذا المفهوم لدى الأطفال، ممّا يدفعهم لاحترام كبار السن مستقبلا، فينشأ جيل يحمل معه ثقافة راقية.
  • يشعر الفرد بالأمان المستقبلي، وهو واثق بأنّه سينال الاحترام والتقدير من الآخرين.
  • احترام كبار السن يدلّ على رفعة المجتمع وسموّه.
ما هي مجالات ومظاهر احترام الكبير؟

يجب الاهتمام بالكبير وتقديره في الكثير من المواضع، ومن مجالات ومظاهر ذلك ما يلي:
  • حرص الإسلام على تقديم الكبير في كل شيء، كالتحدُّث في المجالس، والأمر، والطلب، والبدء بالطعام، والجلوس، وغير ذلك من الأعمال.
  • حثِّ المسلمين على تقديم الكبير على الصغير في صلاة الجماعة.
  • عند دخول الكبير إلى مكان ما يجب على الشاب النهوض من مكانه لاستقباله و الترحيب به .
  • الإمتناع عن مخاطبة الكبير باسمه دون لقب بل يجب حفظ الألقاب مثلاً كأستاذ .. و غير ذلك .
  • احترام آراء الكبار وعدم التقليل من شأنهم فمثلاً نجد من يسخر من كبار السن و يحاول الاستهزاء بهم، و التقليل من شأنهم أمام الآخرين، و تقديم الانتقادات الغير مستحبة اذا فعل شيء ما يثير غضب الآخرين هذا خطأ بل يجب حسن التعامل معهم .
  • تقديم الرعاية لكبار السن سواء إن كان ذلك بزيارتهم أو و التواصل معهم، و مساعدتهم في القيام بالأعمال التي لا يستطيعون القيام بها، و من الممكن أيضاً تقديم المساعدات المالية لهم حتى يستطيعوا الوفاء باحتياجاتهم، و متطلباتهم .
  • يجب تقدير ضعفهم، و الحرص على عدم التثقيل عليهم في أداء مهمة ما بل من الضروري مساعدتهم .
أحاديث نبوية في احترام الكبير

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ابغوني ضعفاءَكم؛ فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم”، وقال “مَن لم يرحم صغيرنا ويعرِفْ حقَّ كبيرنا، فليس منا”. فلقد روى أبو هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا يتمنى أحدُكم الموتَ، ولا يدعو به من قبل أن يأتيه، إنه إذا مات أحدكم انقطع عمله، وإنه لا يزيد المؤمنَ عمرُه إلا خيرا).
وعن أنس رضي الله عنه، قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أنبئكم بخياركم؟!”، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: “خيارُكم أطولُكم أعمارا إذا سددوا”.
وروى أبو هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “خيارُكم أطولكم أعمارًا، وأحسنكم أعمالًا”.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما، عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: “الخير مع أكابرِكم”، وفي رواية: “البركة مع أكابركم”.
وقال النبي صل الله عليه وسلم “مَن أهان ذا شيبة لم يمُتْ حتى يبعث الله عليه مَن يهين شيبه إذا شاب”.
احترام الكبير خلق إسلامي رفيع

عموما فإن تقدير الكبير خلق إسلامي رفيع، وقد وضع لنا الإسلام الآداب والمبادئ والأخلاقيات الفاضلة التي تسهم في توطيد العلاقات الطيبة بين أبناء المسلمين، ومن أبرز ذلك تمسك والتزام الصغير بتقدير الكبير، وعدم الاعتداء عليهم سواء بالقول أو الفعل وتقدير مكانته وكبر سنه، وقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم باحترام الكبير، في قوله صلى الله عليه وسلم “ليس منَّا من لم يوقِّر كبيرَنا، ويرحَم صغيرَنا”.

الاهتمام بالكبير واجب على كل فرد، ومن الضروري أن يدرك أنه ذات يوم سوف يتقدم في العمر، ويحتاج إلى من يقدره، ويحترمه، ويعامله معاملة طيبة. يقول الله في كتابه العزيز “اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ “.


المصدر : مصادر متعددة
منقول








__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.96 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.14 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.09%)]