الاستغفار المضاعف - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         كباب هندي بدبس الرمان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مضغوط لحم بقدر الضغط (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          طريقة عمل الجلاش بـ 3 حشوات غير تقليدية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مساج (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          طريقة عمل الريش المشوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فضل الصلاة على النبي (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          (1) أوجه التشابه بين الأحداث أيام التتار والأحداث التي نعيشها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 99 - عددالزوار : 2721 )           »          الأحكام الفقهية من القصص القرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 9 )           »          بداية المجتهد ونهاية المقتصد للشيخ مصطفى العدوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 32 - عددالزوار : 933 )           »          تطبيق نمبر ورك (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-11-2019, 05:44 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,753
الدولة : Egypt
افتراضي الاستغفار المضاعف

الاستغفار المضاعف
خالد سعد النجار



عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- قال -صلى الله عليه وسلم-: ((من استغفر للمؤمنين وللمؤمنات، كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنة حسنة))[1].
((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيهما يحب لنفسه))[2] ((المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا))[3] ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى))[4]...
بهذه المبادئ السامية كان يعيش النبي - صلى الله عليه وسلم - بين أصحابة هاديا ومعلما ومرشدا ومؤسسا لأعظم وأطهر حضارة في التاريخ.
إنه الإسلام الذي ربط الموحدين في شتى البقاع والعصور بسياج من التكافل والتآزر والمحبة حتى صاروا على اختلاف لغاتهم وألوانهم وطبقاتهم كيان واحد يجمع الحب كل ذرة من ذراته، وحتى صار لا صلاح للمؤمن إلا بصلاح إخوانه ولا نجاة له إلا بنجاتهم، فصاروا من هذا المنطلق كنفس واحدة يحنو بعضهم على بعض ويستغفر بعضهم لبعض.
قال - تعالى -: (واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات‏)[محمد‏: ‏19]‏. وقال - تعالى -: (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّوَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)[إبراهيم: 41]. وقال - تعالى -: (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا)[نوح: 28].
ودعاء نوح - صلى الله عليه وسلم - لوالديه هو بر النبوة بالوالدين المؤمنين - كما نفهم من هذا الدعاء - ولو لم يكونا مؤمنين لروجع فيهما كما روجع في شأن ولده الكافر الذي أغرق مع المغرقين، ودعاؤه الخاص لمن دخل بيته مؤمنا هو بر المؤمن بالمؤمن، وحب الخير لأخيه كما يحبه لنفسه، وتخصيص الذي يدخل بيته مؤمنا لأن هذه كانت علامة النجاة، وحصر المؤمنين الذين سيصحبهم معه في السفينة، ودعاؤه العام بعد ذلك للمؤمنين والمؤمنات هو بر المؤمن بالمؤمنين كافة في كل زمان ومكان. وشعوره بآصرة القربى على مدار الزمن واختلاف السكن. وهو السر العجيب في هذه العقيدة التي تربط بين أصحابها برباط الحب الوثيق، والشوق العميق، على تباعد الزمان والمكان. السر الذي أودعه الله في هذه العقيدة وأودعه هذه القلوب المربوطة برباط العقيدة [5].
قال المناوي: (من استغفر) اللّه (للمؤمنين والمؤمنات) بأي صفة كانت، وورد في ذلك صيغ بألفاظ متقاربة (كتب اللّه له) أي أمر اللّه الحفظة أن تكتب له في صحيفته (بكل مؤمن ومؤمنة حسنة)، قال علي -كرم اللّه وجهه-: العجب ممن يهلك ومعه النجاة، قيل: وما هي؟ قال: الاستغفار.
وقال بعضهم: العبد بين ذنب ونعمة لا يصلحهما إلا الاستغفار.
وقال بعض العارفين لآخر: أوصني. قال: ما أدري ما أقول، غير أنك لا تفتر عن الحمد والاستغفار، فإن ابن آدم بين نعمة وذنب ولا تصلح النعمة إلا بالحمد والشكر، ولا الذنب إلا بالتوبة والاستغفار[6].
ولا تعجب من بساطة العمل وعظم الأجر وتظن أن هذا من المبالغات! فأنت تتعامل مع ملك الملوك -سبحانه وتعالى- الكريم الجواد الوهاب الذي يعطي من يشاء بغير حساب، ولكن أعجب من غفلة الناس عن مثل هذه الأجور العظيمة.
وهذا الحديث يعطينا دروسا كثيرة وعظيمة أهمها:
(أولا): عمق رابطة الأخوة الإيمانية بين المسلمين. فالإسلام يحث كل المسلمين أن يدعو بعضهم لبعض في ظهر الغيب، الأمر الذي قد لا نجده في دين آخر، ومتى استشعر المسلم ذلك، زالت الأحقاد التي يثيرها الشيطان في النفوس بين آونة وأخرى.
(ثانيا): إن الذي يحتجز الدعاء لنفسه ولا يذكر إلا ذاته ويتناسى إخوانه المسلمين إنسانا أنانيا قد حرم نفسه من كثير من الخير والحسنات.
(ثالثا): من دعا لأخيه بظهر الغيب، ضمن الإجابة من الله تعال بإذن الله لما رواه صفوان -رضي الله عنه- قال: قدمت الشام فأتيت أبا الدرداء في منزله فلم أجده ووجدت أم الدرداء فقالت: أتريد الحج العام؟ فقلت: نعم. قالت فادع الله لنا بخير فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقول: ((دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به: آمين، ولك بمثل))[رواه مسلم].
وعن أم الدرداء -رضي الله عنها- قالت: كان لأبي الدرداء ستون وثلاثمائة خليل في الله يدعو لهم في الصلاة فقلت له في ذلك، فقال: إنه ليس رجل يدعو لأخيه في الغيب إلا وكل الله به ملكين يقولان: ولك بمثل.
وروت أيضا أنها قالت: بات أبو الدرداء ليلة يصلي فجعل يبكي ويقول: اللهم أحسنت خَلْقي فأحسن خُلُقي حتى أصبح. فقلت يا أبا الدرداء ما كان دعاؤك منذ الليلة إلا في حسن الخلق؟ قال: يا أم الدرداء إن العبد المسلم يحسن خلقه حتى يدخله حسن خلقه الجنة، ويسوء خلقه حتى يدخله سوء خلقه النار، وإن العبد المسلم ليغفر له وهو نائم، قلت: وكيف ذاك يا أبا الدرداء ؟ قال: يقوم أخوه من الليل فيتهجد فيدعو الله فيستجيب له ويدعو لأخيه فيستجيب له.
وكان لحمدون الدلال صحيفة مكتوب فيها ثلاثمائة من أصدقائهن وكان يدعو لهم كل ليلة. فتركهم ليلة فنام، فقيل له في نومه: يا أبا حمدون لم تسرج مصابيحك الليلة؟ فقعد وأسرج وأخذ الصحيفة فدعا لواحد واحد حتى فرغ.
والاستغفار للمؤمنين والمؤمنات سنة ملائكية، والتشبه بأهل الفضل فلاح، قال - تعالى -: (تكاد السموات يتفطرن من فوقهن‏، ‏ والملائكة يسبحون بحمد ربهم‏، ‏ ويستغفرون لمن في الأرض ألا إن الله هو الغفور الرحيم)[الشورى: ‏5] أي‏: ‏ والملائكة ينزهون خالقهم عن كل ما لا يليق بجلاله وبكماله‏، ‏ ويطلبون للمؤمنين من أهل الأرض‏، ‏ عفوه ورحمته بهم‏، ‏ لأنه وحده هو الواسع المغفرة والرحمة لمن يشاء من عباده‏.
وقال - تعالى -: (الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به‏ ويستغفرون للذين آمنوا‏ ‏ ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما‏ ‏ فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم ‏* ربنا وأدخلهم جنات عدن التي وعدتهم‏ ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم‏ إنك أنت العزيز الحكيم‏ *‏ وقهم السيئات‏‏ ومن تق السيئات يومئذ فقد رحمته‏‏ وذلك هو الفوز العظيم) [غافر‏7‏-‏9].
___________________
الهوامش
[1] رواهالهيثمي في مجمع الزوائد 10/210 بإسناده جيد، ورواه الطبراني (حسن) انظر حديث رقم: (6026) في صحيح الجامع. للسيوطي بتحقيق الألباني.
[2] رواه أحمد والترمذي عن أنس(صحيح) حديث رقم(7583) في صحيح الجامع.
[3] رواه الترمذي عن أبي موسى (صحيح) حديث رقم(6654) في صحيح الجامع.
[4] رواه مسلم عن النعمان بن بشير.
[5] في ظلال القرآن لسيد قطب ج6 ص (3718) بتصرف.
[6] فيض القدير للمناوي (2/52)
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.34 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.18 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.35%)]