فاستعذ بالله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         بكــــــــــــــــــــــــــــاء الطفــــــــــــــــل نعمــــة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الانتحار الزوجي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2956 - عددالزوار : 356052 )           »          قصة النملة وخواطر تربوية للأسرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          المرأة الرجولية ورطة زوجية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2358 - عددالزوار : 148306 )           »          كيف تكونين بارة بأبنائك ؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تحرير المرأة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الفتاةُ المراهقة.. مشاكلُ وحلول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          أعاني ما بين عائلتي وأسرتي..! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-09-2020, 01:17 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,592
الدولة : Egypt
افتراضي فاستعذ بالله

فاستعذ بالله


نجلاء جبروني









الاستعاذة هي طلب العوذ.

ومعناها: الالتجاء والاعتصام والتحرُّز.

وحقيقتها: الهرب من شيءٍ تخافه إلى مَن يعصمك منه.

الاستعاذة شرعًا: هي الالتجاء إلى الله، والاعتصام به مِن شر كل ذي شر.

ومعنى (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)؛ أي: أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم أن يضرني في ديني أو دنياي، أو يصدني عن فعلِ ما أُمِرتُ به، أو يحثني على فعلِ ما نهيت عنه؛ فإن الشيطان لا يكفُّه عن الإنسان إلا اللهُ جل وعلا.



والاستعاذة عبادة من أجلِّ العبادات وأفضلها؛ لأن الله عز وجل أمر بها عباده.

قال تعالى: ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ﴾ [الفلق: 1]، ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ﴾ [الناس: 1]، وقال: ﴿ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ ﴾ [المؤمنون:97]، وقال: ﴿ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [الأعراف: 200].



وقد علَّمنا النبي صلى الله عليه وسلم الاستعاذةَ بالله من شر كل ذي شر، فكان صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه: ((اللهم إني أعوذُ بك من الهَمِّ والحَزَن، والعَجْز والكَسَل، والبخل والجُبن، وضَلَع الدَّيْن، وغلبة الرجال))؛ (صحيح البخاري 6363).



وعن خولة بنت حكيم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن نزل منزلًا ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامَّات من شر ما خلق، لم يضرَّه شيء حتى يرتحل من منزلِه ذلك))؛ (رواه مسلم: 2708).



فالاستعاذة عبادةٌ لا يقدر على إجابتها إلا الله، ولا تصرف إلا له سبحانه وتعالى، وصرفها لغير الله شرك، وقد قال الله عز وجل حاكيًا عن حال المشركين في استعاذتهم بغير الله من الجن: ﴿ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ﴾ [الجن: 6]، فكان العرب في الجاهلية إذا سافر أحدُهم فأمسى في أرضٍ قفرٍ ليس فيها أحد، قال: "أعوذ بسيد هذا الوادي من سفهاء قومه"، فكانوا يعتقدون أن لكلِّ مكان مَخُوفٍ سيدًا من الجن، فيستعيذون به، وكانت الجن إذا رأَتْهم أقبلوا هرَبَت، فلما فعلوا ذلك وسمِعوا كلامهم، عرَفوا أن الإنس يخافون منهم كما يخاف الجن من الإنس، فرجعوا إليهم وزادوهم خوفًا وأصابوهم بالخبل والجنون، فالاستعاذة بالمخلوق فيما لا يقدر عليه إلا اللهُ شركٌ أكبر.



فمَن استعاذ بغير الله تعالى؛ كنبيٍّ من الأنبياء، أو مَلَك من الملائكة، أو ولي أو صالح، أو صاحب ضريح أو قبر أو مشهد، في شيء مما لا يقدر عليه إلا الله - فقد أشرك، وهناك أنواع جائزة من الاستعاذة بالمخلوق الحي الحاضر فيما يقدر عليه.





ما هي أنواع الاستعاذة؟ وما حكم كل منها؟



أقسام الاستعاذة






الاستعاذة بالله الاستعاذة بغير الله وهي تتضمَّن توجُّه القلب إلى الله، واعتصامه وحاجته وافتقاره إليه سبحانه، واعتقاد كفايته، وتمام حمايته من كل شر، وتفويض أمر النجاة إليه. حكمها: عبادة لا يجوز صرفها لغير الله، ومَن صرفها لغير الله، فقد أشرك الشرك الأكبر. دليلها: ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ﴾ [الفلق: 1]. ﴿ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [الأعراف: 200] وجه الدلالة: أن اللهعز وجل أمَر بها، إذًا فهو يحبها ويرضاها، إذًا فهي عبادة لا يجوز صرفها لغير الله. - وتكون: - بالله تعالى؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: ((أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم)). - أو بأسمائه: ﴿ قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا ﴾ [مريم: 18]. - أو بصفاته؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: ((أعوذ بعزة الله وقدرته))؛ المعجم الأوسط 7 /150. ((أعوذ بكلمات الله التامَّات من شر ما خلق))؛ مسلم 2708.
بالمخلوق إذا كان حيًّا حاضرًا وقادرًا على أن يدفع عنه هذا الشر أو يحميه منه. حكمها: جائزة. دليلها: قوله صلى الله عليه وسلم في ذكر الفتن: ((مَن تشرف لها تستشرفه، ومَن وجَد فيها ملجأً فليعذ به))؛ (متفق عليه). مثل مَن يأتي إلى سلطان أو أمير أو رئيس قبيلة، فيطلب منه أن يحميه ممن يريد أن يقتله أو يؤذيه، وهو قادر على حمايته، وتكون هذه الاستعاذة في الظاهر فقط، أما توجه القلب واعتماده وتعلقه، فإنما يكون بالله وحدَه. الاستعاذة بالأموات والغائبين. حكمها: شرك أكبر. مثل الاستعاذة بالأولياء والصالحين وأصحاب القبور، أو الاستعانة بالجن؛ قال تعالى: ﴿ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ﴾ [الجن: 6].



اللهم إنا نعوذ بك منك، لا نحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيتَ على نفسك


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.15 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.15 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]