مدلول كلمة: محمد رسول الله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         سعر تحليل tsh فى معمل البرج (اخر مشاركة : كريم العمدة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          عبارات واتس قصيره قويه (اخر مشاركة : كريم العمدة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 274 - عددالزوار : 6340 )           »          وكانوا بآياتنا يوقنون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          خطبة عن النوافل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          فن التسامح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          الله الخالق الخلاق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          خطبة عن احترام حقوق الآخرين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          التوقعات الجوية بين الإخبار والاعتبار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          أهمية التوبة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-09-2020, 03:29 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,823
الدولة : Egypt
افتراضي مدلول كلمة: محمد رسول الله

مدلول كلمة: محمد رسول الله
الشيخ عبداللطيف محمد بدر





إنَّ مِن مدلول "لا إله إلا الله" كانت العقيدة، ومن مدلول "محمد رسول الله" كانت الشريعة، ومَن تحقَّق بهذه الشهادة بمعناها الصحيح، كان من المسلمين.

ونتحدث عن الشقِّ الثاني من هذه الشهادة، وهو "محمد رسول الله"، فنقول:

مَن آمن بأن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يأخذ عقيدته ويتلقَّ شريعته إلا عنه صلوات الله وسلامه عليه؛ لأنه الذي بلَّغ الرسالة، وبيَّن للناس ما نُزِّل إليهم من ربهم.

وقد قال الله تعالى: ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾ [الحشر: 7]، وقال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ﴾ [النساء: 64].

وقد جعل الله طاعة رسوله من طاعته سبحانه، فقال: ﴿ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ﴾ [النساء: 80].

كما جعل الله اتِّباع رسوله صلى الله عليه وسلم دليلًا على محبتنا له سبحانه؛ قال تعالى: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [آل عمران: 31].

وقرن طاعته سبحانه بطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، ووعَدَ على ذلك المنزلة العظيمة والصحبة الكريمة يوم الدين؛ قال تعالى: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا ﴾ [النساء: 69، 70].

وقد جعل الله حكم رسوله صلى الله عليه وسلم كحُكمه سبحانه عند النزاع في أمر من الأمور؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ﴾ [النساء: 59].

وقد جعل الإذعان لحكم رسوله صلى الله عليه وسلم دليل الإيمان به سبحانه، فقال تعالى: ﴿ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [النور: 51].

وقد نفى الله تعالى الإيمان عمَّن لم يَحتكم إلى رسوله صلى الله عليه وسلم، ويرضَ بحكمه دون أن يكون في نفسه أيُّ حرَج مِن ذلك أو ضيق؛ قال تعالى: ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [النساء: 65].

فمَن آمَنَ بأنَّ محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يتردَّد لحظةً في قبول ما جاء به، والرضا كل الرضا بما قضى به؛ قال تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ﴾ [الأحزاب: 36].

وقد حذر الله تعالى من مخالفة أمره، وتوعَّد على ذلك بالفتنة في الدنيا، والعذاب الأليم في الآخرة؛ قال الله تعالى: ﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [النور: 63].

فمُحمَّد رسول الله صلى الله عليه وسلم: تعني أنه المبلِّغ عن ربه دينه الذي ارتضاه لعباده، ومنهاجه الذي بيَّنه لخَلقِه، وأنه الإمام المَتبوع، والقائد المطاع، والأسوة الحسنة، وأنَّ الخير كل الخير في اتِّباعه، والشر كل الشر في عصيانه.

قال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21]، وروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كلُّ أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى))، قيل: "ومن يأبى يا رسول الله؟!"، قال: ((مَن أطاعني دخل الجنَّة، ومَن عصاني فقد أبى)).

وكل أمر لم يأتِ به رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل عمل لم يعمله، فهو مردود على صاحبه، لا يُرفع إلى الله؛ لأنه عمل غير صالح، والله تعالى يقول: ﴿ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ﴾ [فاطر: 10].

وقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو ردٌّ))، وفي رواية لمسلم: ((من عمل عملًا ليس عليه أمرنا، فهو ردٌّ)).

فالإسلام بمعناه العام: "الإذعان لأمر الله تعالى والإخلاص له" هو دين كل الأنبياء والمرسلين.

والإسلام بمعناه الخاص: ما أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ليُبلِّغه للناس كافة، وهو الدين الخاتم، والمنهاج الذي شرعه الله للإنسانية إلى يوم الدين.

تجد فيه العقيدة السليمة التي تربط المخلوقين بخالقهم، وتَجعلُهم عبيدًا له وحده، فلا يتعبَّدون لسواه، ولا يَخضعون لغيره.

وتَجد فيه الشريعة القويمة التي توفِّر لهم الأمن والاستقرار، وتنظِّم العلاقات بين الأفراد والجماعات، فيَعيش الجميع في حبٍّ وسلام.

وهذا ما كان عليه المجتمع الإسلامي الأول، الذي أقامه على العقيدة السليمة، وحرَسه بالشَّريعة القويمة رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فكان خير مُجتمع عرَفه الناس.

وهذا إجمالٌ يحتاج إلى كثير من الإيضاح، عسى أن يوفِّقنا الله لبيانه في فرصة أخرى ﴿ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ﴾ [هود: 88].


وعسى الله أن يهدي أمتنا إلى أن تُراجع نفسها، وتتبيَّن موقفها من دين الله، فتقترب منه، وتلتحم به، علمًا وعملًا به ودعوة إليه؛ حتى يحقِّق الله لهم وبهم ما حقَّقه سلفهم الصالح من الخير العظيم، ولا يَصلُح آخر هذه الأمة إلا بما صَلَح به أولها، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.62 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.62 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.19%)]