"ألا يظن أولائك أنهم مبعوثون" - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         إنسان | الدكتور محمد على يوسف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 12 )           »          عشرون سببا يجعلك تخسرين رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 52 )           »          كلاش اوف كلانس مهكرة (اخر مشاركة : الامور عمر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          سلطة البقوليات (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          بذور المورينجا (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          Immediate delivery of your apartment in Taj City New Cairo (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          بمساحة 100 متر شاليهات للبيع في مراسي الساحل الشمالي (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          رمز الصوم في المنام للعزباء (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الصحابة الميامين مع نبي رب العالمين | الدكتور أحمدالنقيب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 12 )           »          معنى اسم فدوى (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-03-2021, 03:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي "ألا يظن أولائك أنهم مبعوثون"

"ألا يظن أولائك أنهم مبعوثون"



أحمد عباس



هل تطفيف الكيل والميزان يتوقف عند حدود البيع والشراء في الأسواق أم أن الله تعالى عندما أنذر المطففين كان يوجه تحذيرًا من مغبة التعامل في الحياة كلها بأسلوب الكيل بمكيالين؟

مما لا شك فيه أن الآيات القرآنية تشرح وتوضح أن المطففين هم الذين يكيلون بمكيالين ويتعاملون بمعيارين وينظرون بنظرتين ولا تستقيم ضمائرهم لفكرة الكيل بمكيال واحد والاعتماد على معيار واحد والإصرار على تطبيق قواعد واحدة سواء كان ذلك في هواهم أم ضد ما يتصورون أو يريدون.

كل إنسان يكيل بمكيالين هو في حقيقة الأمر لا يصارح نفسه بأنه من المطففين بل قد لا يتصور أنه وقع في هذه الجريمة الكبرى من الأساس، لأنه يقنع نفسه على الدوام بأن الكيل بمكيالين ضروري في هذه الحالة، وأنه معذور بل وربما مأمور بأن يكيل بمكيالين لكي ينتصر لما يتصور أنه الحق المبين ولكي يهزم ما يتصور أنه الباطل.

إن الله تعالى قال إن المطففين هم الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون وهذا هو المعيار الأول والمكيال الأول الذي يعتمدون عليه فهم إن كان لهم الحق أو إن كانوا ينصرون ويدافعون عن "الحق" من وجهة نظرهم يطالبون الجميع بان يكون منصفًا وعادلاً ويريدون أن يطبقوا معايير النزاهة والحياد الكاملين، ولكن نفس هذا الصنف من البشر إذا كال الناس أو وزنهم يخسرون، أي أنهم عندما يبدأون في التعامل مع ما يتصورون ويزعمون أنه الباطل المحض والعدو الأكيد للحق فإنهم يخسرون ويستعملون المكيال الآخر فيبيحون لأنفسهم ما كانوا يعتبرونه غير جائز، ويقعون فيما كانوا يعلنون أنه من الضروري ومن الواجب عدم الوقوع فيه ويصورون لأنفسهم أنهم بهذا ينتصرون لما يجب الانتصار له رغم أنهم كالوا بمكيال غير المكيال الأول.

والمتأمل بقلبه في سيرة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم يجد أن واحدة من أهم قدراته على الدعوة إلى ربه عز وجل وأن واحدًا من أهم الأساليب التي اعتمد عليها وساهم في فتح قلوب كثيرة كانت منغلقة ومصرة على العناد والتكذيب، هو أنه صلى الله عليه وسلم أنصف الناس حتى من نفسه، ولم يتصور أو يصور لأصحابه أنهم طالما امتلكوا الحق المبين وأنهم في جانب الحق واليقين يمكن لهم أن يعاملوا الناس بغير إنصاف أو يبخسوا الناس حقوقهم أو يعتمدوا على منهج "الغاية تبرر الوسيلة"، بل على العكس من ذلك تعامل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع كل الناس حتى مع أعدائه بإنصاف واضح وتجرد مبهر وحياد كان سببًا في إسلام الكثيرين وإزالة الأحقاد من قلوبهم.

والسر في ذلك أن صاحب الحق لا يخاف ولا يخشى من الإنصاف لأنه يعلم أن الحق الذي يحمله قادر على أن يواجه ويثبت في أية معركة حوارية أو نقاش وباتالي فإن صاحب الحق ليس محتاجًا إلى تشويه الآخرين الذين يختلفون معه في أمر من الأمور، لأنه في هذه الحالة سيكتشف أنه يعاني من مرض نفسي خطير وهو أنه يتصور أنه يحمل الحق وأنه صاحق الحق بينما هو في حقيقة الأمر متمسك بما هو معتقده فقط ويريد أن يفرض على الجميع فكرة أن هذا الذي يعتقده هو "الحق".

ولو كان من يعاني هذه الأزمة سائلاً لله تعالى في كل لحظة أن يريه الحق حقا ويرزقه اتباعه ويريه الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه ويخشى على الدوام من أن يفتن قلبه أو تضل نظرته أو أن تتعثر بوصلته في القدرة على تمييز الطرق التي أمامه في رحلة الحياة، لو كان كذلك لما انشغل بتشويه الآخرين بمعايير ومكاييل تخالف المعايير والمكاييل التي يرتضيها لما يؤمن به هو، ولحرص كل الحرص على أن ينقي قلبه من احتمال أن يكون مستندًا إلى أكثر من مكيال ومعتمدًا على أكثر من معيار، ولعامل الناس جميعًا بالإنصاف المستمر والحياد الذي لا يميل.

ما أحوج كل مسلم ومسلمة إلى الخشية من الكيل بمكيالين والخوف من الوقوع في بخس الناس أشياءهم وبخس الناس حقوقهم والكذب على النفس قبل الآخرين تحت ستار الانتصار للحق، لأن الحق يحتاج بشدة إلى من ينتصر إليه بالحياد وبالمنطق السليم وبالكيل بمكيال واحد لا يتبدل بتبدل المواقف والظروف والأسماء والمسميات.

لو تصور صاحب الكيل بمكيالين أنه عندما يقوم الناس لرب العالمين سيقول لربه أنه إنما وقع في هذا الظلم والكيل بمكيالين ابتغاء لوجه الله وطمعًا في نصرة الحق فإن الله تعالى سيريه يومئذ كم كانت عاقبة فعلته شنيعة وكم صد عن سبيل الله من قلوب وعقول وكم تسبب بهذا الكيل بمكيالين في إبعاد الناس عن دين الله وتنفيرهم منه، وسيكون رسول الله صلى الله عليه وسلم شاهدًا عليه بأن سبيله في الدعوة كان دومًا يستند إلى الكيل بمكيال واحد وعدم الطعن في المخالفين حتى ولو كانوا أعداء لأن الطعن والتشويه يضاد الدعوة الصادقة للحق ولأن الكيل بمكيال واحد قد يغير قلب أشد المحاربين عداوة في لحظة واحدة لما يرى من إنصاف وحياد ولو في آخر لحظة.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.56 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.73 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.19%)]