الغيبة: حقيقتها ومخاطرها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2957 - عددالزوار : 356446 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2359 - عددالزوار : 148694 )           »          كلاج رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          حساء اليقطين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          سلطة المشروم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          طريقة عمل البيتزا بأطراف كرات اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          هريسة بالمكسّرات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          ما هي شروط الزوج الصالح؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          خطبة غير مبشرة بزواج ناجح! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          زوجة أخي لا تتحمل وجودي في المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2020, 04:17 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,686
الدولة : Egypt
افتراضي الغيبة: حقيقتها ومخاطرها

الغيبة: حقيقتها ومخاطرها


أحمد عماري





الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد:
نتابع حديثنا في التحذير من مساوئ الأخلاق وقبيح الخصال؛ وحديثنا اليوم عن خصلة من خصال السوء ذميمة، تُرى بارزةً في مجالس الناس وتجمُّعاتهم ومُنتدياتهم، لا يكاد يُستثنى منها أحد، علماء وعامة، رجالٌ ونساء، صغارٌ وكبار... جُرمُها خطير، وعلاجُها عسير.. داءٌ عُضال؛ يهدِم المجتمع، ويُقوِّضُ البنيان، ويقطع عُرى التواصل، ويُمزِّق أواصر المحبة، يُوغِر الصدور، ويَشحَن النفوس، ويُفسِد المودة، وينشر الضغائن، ويُولِّد الأحقاد... إنها: الغِيبة؛ وما أدراكما الغيبة؟ ضيافة الفُسَّاق، وجهد العاجزين، ومرعى اللئام وأكَلة لحوم البشر.

كم هُتِك فيها من أستار، وانتُقِص بسببها من أخيار، ولُفِّق في سبيلها من أخبار، يشترك في ذلك الفاعل والسامع والراضي.

مفهوم الغيبة:
الغيبة: ذِكرُ مساوىءِ الإنسان في غيبته.
الغيبة: ذكر العيب بظهر الغيب.
الغيبة: ذكر المرء بما يكرهه، سواء كان ذلك في بدن الشّخص أو دينه أو دنياه، أو نفسه أو خُلقِه أو ماله.
الغيبة: أن يتكلم المرء خلف إنسانٍ مستور بما يَغُمُّه لو سمعه. فإن كان صدقاً سُمِّيَ غيبَةً، وإن كان كذباً سمِّي بُهتاناً.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "أتدرون ما الغيبة؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "ذِكرُكَ أخاك بما يكره" قيل: أرأيتَ إن كان في أخي ما أقول؟ قال: "إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهتّه". رواه مسلم.

قال الحسن رحمه الله: "ذكرُ الغيْرِ ثلاثة: الغيبة، والبهتان، والإفك، وكلّ في كتاب الله عزّ وجلّ؛ فالغيبة أن تقول ما فيه، والبهتان أن تقول ما ليس فيه، والإفك أن تقول ما بلغك عنه".

وليس من الغيبة المُحَرّمة ما يستثنيه العلماء مما به تندفع المفاسد والمخاطر عن الأفراد والمجتمعات؛ كالمستفتي الذي يسأل أهل العلم عن حكم أمر بينه وبين فلان، وكالمظلوم الذي يرفع مظلمته إلى القضاة والولاة، وكالداعية الناصح الذي يحذر الناس من أهل البدع والزيغ والضلال، وكالذي يحذر أمته ومجتمعه من مخططات عدوانية، وعمليات إجرامية إرهابية... فهذه أمور لا يقع عليها اسم الغيبة بمعناها المذموم المحرم، بل هي غيبة واجبة محمودة مطلوبة؛ لما يترتب عليها مِنْ حِفظِ الأمْنِ وتحقيقِ المصالح ودفع المضار.

أضرار الغيبة على الفرد والمجتمع:
الغيبة؛ مرض خطير، وداء فتّاك، ومِعْوَل هدّام، وسلوك يفرّق بين الأحباب، وبهتان يغطّي على محاسن الآخرين، وبَذرَة تنبت شرورا بين المجتمع المسلم، وتقلب موازين العدالة والإنصاف إلى الكذب والجور..

الغيبة؛ داء ابتلي به كثير من الناس، ولا يكاد يسلم منه حتى ذوو الفضل والخير. فكم ترون من مسلمٍ مُتهاونٍ قد جرَّد لسانه مِقراضًا للأعراض، وانتهاكًا للحُرمات، في همزٍ ولمزٍ وحَطٍّ وانتقاصٍ؛ فهذا طويل، وهذا قصير، وهذا أحمق، وهذا فاسق، وهذا منافق، وهذا مُداهِن... بل كم ترى من رجلٍ مُتورِّعٍ عن الفواحِش والظلم، وعليه مظاهر صلاح من صلاةٍ وصيامٍ وصدقاتٍ، ولكنّ لسانه يفرِي في أعراض الناس الأحياء منهم والأموات، لا يُبالي ما يقول، فهلاَّ حجَزَته عبادتُه! وهلاَّ كفَّه صلاحُه! وهل يكبُّ الناسَ في النار على وجوههم إلا حصائدُ ألسنتهم.

الغيبة؛ مرض من الأمراض الاجتماعية الفتاكة، التي نهى عنها الله عز وجل وحذر منها غاية التحذير، فقال سبحانه: ﴿ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾.

قال الشوكاني رحمه الله: فهذا نهي قرآني عن الغيبة، مع إيراد مثل لذلك يزيده شدة وتغليظاً، ويوقع في النفوس من الكراهة والاستقذار لما فيه ما لا يُقادَرُ قدرُه، فإنّ أكلَ لحم الإنسان من أعظم ما يستقذره بنو آدم جبلة وطبعاً، ولو كان كافراً أو عدواً مكافحاً، فكيف إذا كان أخاً في النسب أو في الدين؟ فإن الكراهة تتضاعف بذلك، ويزداد الاستقذار، فكيف إذا كان ميتاً؟! فإن لحم ما يستطاب ويحل أكله يصير مستقذراً بالموت، لا يشتهيه الطبع، ولا تقبله النفس، وبهذا يُعرَفُ ما في هذه الآية من المبالغة في تحريم الغيبة، بعد النهي الصريح عن ذلك.

فالغيبة جيفة يرعى عليها اللئام، والذي يتكلم في الناس وهم غياب كالذي يأكل لحوم الأموات، ﴿ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ﴾ [الحجرات: 12]. أي أيحبّ أحدكم أيها القوم أن يأكل لحم أخيه بعد مماته ميتا، فإن لم تحبوا ذلك وكرهتموه، لأن الله حرّم ذلك عليكم، فكذلك لا تحبوا أن تغتابوه في حياته، فاكرهوا غيبته حيا كما كرهتم لحمه ميتا، فإن الله حرّم غيبته حيا كما حرم أكل لحمه ميتا.

ذات يوم مرّ عمرو بن العاص رضي الله عنه على بغل ميت، فقال لأصحابه: "أن يأكل أحدكم من هذا حتى يملأ بطنه، خير من أن يأكل لحم أخيه المسلم".

وعن ابن سيرين رحمه الله أنّه ذكَرَ الغيبة فقال: "ألم ترَ إلى جيفة خضراء منتنة"؟.
الغيبة؛ مُوبِقةٌ من مُوبِقات الآثام، وحالقةٌ من حالقات الدين، نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم وحذر منها، فعن أبي برزة الأسلميّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان في قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبّعوا عوراتهم، فإنّه من اتّبع عوراتهم يتّبع الله عورته، ومن يتّبع الله عورته يفضحه في بيته".

يقول الحسن البصريّ رحمه الله: "والله للغيبة أسرع في دين الرّجل من الأكَلةِ في الجسد".
الغيبة؛ تطاوُلٌ على أعراض الناس وانتهاك لِحُرُماتهم. فعن سعيد بن زيد رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: "إنّ مِنْ أرْبَى الرّبا؛ الاستطالة في عِرض المسلم بغير حقّ". رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني في صحيح الجامع.

تلكم الأعراض التي حرم الله ورسوله انتهاكها والتعرض لها بسوء، من الناس من ينتهك حرمتها ويستخف بأمرها في مجالسه بالغيبة، فعن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم النحر فقال: "يا أيها الناس؛ أي يوم هذا؟"، قالوا: يوم حرام، قال: "فأي بلد هذا؟"، قالوا: بلد حرام، قال: "فأي شهر هذا؟"، قالوا: شهر حرام"، قال: "فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا"، فأعادها مرارا، ثم رفع رأسه فقال: "اللهم هل بلغت، اللهم هل بلغت" قال ابن عباس رضي الله عنهما: فوالذي نفسي بيده، إنها لوصيته إلى أمته، "فليبلغ الشاهد الغائب، لا ترجعوا بعدي كفارا، يضرب بعضكم رقاب بعض". رواه البخاري.

الغيبة؛ داء يضر بصاحبه في دنياه وفي أخراه..
أما ضررُه في الدنيا؛ فمِنه ما ينتج عنه من أمراض نفسية واجتماعية لا تنتهي.
وأما في الآخرة؛ فالعذاب المهين والخسران المبين. فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لمّا عُرجَ بي مررتُ بقوم لهم أظفار من نحاس يَخمِشون وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الّذين يأكلون لحوم النّاس ويقعون في أعراضهم". أخرجه أحمد في المسند (3/ 224) ، وأبو داود (4878) واللفظ له، وصححه الألباني في الصحيحة.

وقال تعالى محذرا من الغيبة متوعدا عليها: ﴿ وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ ﴾ [الهمزة:1]. قال مقاتل بن سليمان: (وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ؛ يعني الطعان المغتاب، الذي إذا غاب عنه الرجل اغتابه مِن خلفِه). وَقَالَ قَتَادَةُ: يَهْمِزُهُ وَيَلْمِزُهُ بِلِسَانِهِ وَعَيْنِهِ، وَيَأْكُلُ لُحُومَ النَّاسِ، ويطعنُ عَلَيْهِمْ.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أتدرون ما المفلس؟". قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال: "إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيُعْطَى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يُقضَى ما عليه أخِذَ من خطاياهم فطرحتْ عليه ثم طرح في النار".

فمجالس الغِيبة مجالسُ شرٍّ وبلاءٍ وفتنة، وأكلٍ للحسنات، تُؤكَل فيها لحوم المؤمنين، وتُنتَهَك فيها أعراضُ الغافلين، موائد هلاك، ومسالك عطَب، مجالس تنضَح بالوقيعة في الخلق، يُؤذِي المُغتابُ فيها نفسَه وجليسَه وغيرَه من العبادَ.

فمِنْ واجب الأخوّة في الدين؛ أن تذكرَ أخاك بخير في غيبته، وأن تذبّ عن عِرضهِ إذا سمعت أحدا يسيء إليه. فعن أبي الدّرداء رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: "مَن رَدّ عن عِرْضِ أخيه، رَدّ الله عن وجههِ النار يوم القيامة". أخرجه الإمام أحمد والترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع.

وقال ابن عبَّاس رضي الله عنه: (اذكر أخاك إذا غاب عنك بما تحب أن يذكرك به، ودَع منه ما تُحِبُّ أن يَدَع منك).
فالعاقل من انشغل بعيوب نفسه عن عيوب غيره، كما قال الحسن البصريّ رحمه الله: "يا بن آدم؛ إنّك لنْ تصيبَ حقيقة الإيمان حتّى لا تعيبَ النّاس بعيْبٍ هو فيك، وحتّى تبدأ بصلاح ذلك العيب فتصلحَهُ من نفسك، فإذا فعلتَ ذلك كان شغلك في خاصّة نفسك. وأحبّ العباد إلى الله من كان هكذا".

وعن محمد بن سيرين رحمه الله تعالى قال: (إنّ أكثرَ الناس خطايا أكثرُهم ذِكراً لخطايا الناس).
وقيل للربيع بن خثيم: ما نراك تعيب أحداً؟ فقال: لستُ عن نفسي راضياً فأتفرغ لذمّ الناس.
وأنت يا عبد الله؛ هل أنت راض عن نفسك؟ ألست مذنبا؟ ألست مقصرا؟ أليست لك عيوب تشغل نفسك بإصلاحها وأنت مأمور بذلك؟.. حتى تفرغتَ لذم الناس وذكر عيوبهم وتتبع نقائصهم ولست مكلفا بذلك..

فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أنّ ما حَرّمَه الإسلام من الغيبة وما أشبهها من مساوئ الأخلاق وقبيح الفعال إنما حرّمه ونهى عنه ليعيشَ أفراد الأمَّة المسلمة حياةً تعلوها المحبَّة، وتكسوها المودَّة، وليكونوا إخوةً تجمعهم رابطة الأخوَّة في الدِّين، يتحلَّوْن بحفظ ألسنتهم عن إخوانهم، فكلَّما رأوا عيبًا في أحدِهم دفنوه رهبةً من الله، ورغبةً في أن يعيش كلُّ فردٍ منهم حياةَ الأنس والرخاء والطمأنينة، فالألسُنُ مشتغلةٌ بذِكْر المحاسن عن المساوئ، شغلتهم عيوبُهم عن عيوب غيرهم، هكذا يريد منَّا الإسلام، فهذا هو دِيننا، وهذه تعاليمه.

فاحفظوا ألسنتكم واحفظوا مجالسكم، وحذارِ أن تكون أعراضُ الناس فاكهة مجالسِكم، ولحومُ الناس موائدَ مُنتدياتِكم، واعلموا أن الله تعالى رقيب عليكم، مطلع عليكم في سركم وعلانيتكم. ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 16 - 18].


فاللهم طهر ألسنتنا من الغيبة والنميمة ومن كل فحش وسوء، وطهر مجالسنا من كل رذيلة ونقيصة وشر، يا رب العالمين.
اللهم وفِّقنا للتوبة والإنابة، وافتحْ لنا أبواب القبول والإجابة، ووفقنا لكل خير، واختم لنا به يا رب العالمين.
اللهم تقبَّل طاعاتنا، ودعاءنا، وأصلح أعمالنا، وكفِّر عنا سيئاتنا، واشف مرضانا، وارحم موتانا، وتب علينا، واغفر لنا وارحمنا، يا أرحم الراحمين يا رب العالمين..
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم.

وصل اللهم وسلم وبارك على حبيبنا ونبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 69.41 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 67.41 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (2.88%)]