لمحات من التوجيه اللغوي للقراءات السبع في سورة الطلاق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الأحكام الفقهية من القصص القرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 21 - عددالزوار : 1142 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3104 - عددالزوار : 408284 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2521 - عددالزوار : 179732 )           »          yyy where can i find a shoutbox message? (اخر مشاركة : sellPam - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          زوجتي تسببت في موت أمي! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          استهزاء المعلم بالتلميذ ومناداته بألقاب لا يحبها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »          أنا الأم وأنا الأب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          تائهة – أريدأم لا أريد ؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          هل تؤثر الأجهزة على الإنسان أثناء النوم؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          كيف أكتسب مهارات اجتماعية؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير > هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن

هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن قسم يختص بحفظ واستظهار كتاب الله عز وجل بالإضافة الى المسابقات القرآنية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-01-2021, 10:38 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 55,982
الدولة : Egypt
افتراضي لمحات من التوجيه اللغوي للقراءات السبع في سورة الطلاق

لمحات من التوجيه اللغوي للقراءات السبع في سورة الطلاق
د. عصام فاروق






هذه لمحات سريعة لتوجيه القراءات السبع الواردة في سورة الطلاق، مع محاولة ربطها بالمستوى اللغوي الذي تنتمي إليه:

1-قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } [الآية: 1]
قرأ ابن كثير وأبو بكر عن عاصم {مُبَيَّنَةٍ }بفتح الياء. وقرأ الباقون {مُبَيِّنَةٍ } بكسر الياء.[1]

التوجيه:
من قرأ {مُبَيِّنَةٍ } فهي على صيغة اسم الفاعل من غير الثلاثي؛ والفاحشة هي فاعلةُ التبيين؛ أي: أنها مُبيِّنة عن نفسها أنها فاحشةٌ واضحةٌ ظاهرةٌ.
ومن قرأ {مُبَيَّنَةٍ } فهي على صيغة اسم المفعول، والتبيين واقع على الفاحشة من غيرها، أي: بيَّنها غيرُها.
يدخل هذا الاختلاف تحت (المستوى الصرفي) وعلى وجه التحديد (الاختلاف بين المشتقات/ اسمي الفاعل والمفعول).

2- قال تعالى: { وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا } [الآية: 3]
قرأ حفص عن عاصم {بَالِغُ } بغير تنوين، و{أَمْرِهِ } بالخفض، وقرأ الباقون {بَالِغٌ } بالتنوين،و{أَمْرَه } بالنصب.[2]

التوجيه:
من قرأ {بَالِغُ } بغير تنوين، و{أَمْرِهِ } بالخفض، فعلى إضافة اسم الفاعل إلى كلمة (أمره)، ويبدو أنه يدل على المضي، أي بمعنى تحقق أمر البلوغ.
ومن قرأ {بَالِغٌ } بالتنوين،و{أَمْرَه } بالنصب، فعلى إثبات التنوين في اسم الفاعل، وهذا الثبوت يدل على معنى الحال أو الاستقبال.
وهذا الاختلاف مثل الاختلاف في قوله: (والله متم نوره) [الصف من الآية: 8]، وهو ينتمي إلى المستوى النحوي: (الإضافة والتنوين).



3- قال تعالى: { وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا } [الآية: 8]
قرأ نافع وأبو بكر عن عاصم وابن ذكوان عن ابن عامر {نُكُرًا } بضم الكاف. وقرأ الباقون {نُكْرًا } بإسكان الكاف. [3]

التوجيه:
من قرأ{نُكُرًا } فعلى أنه الأصل، وأن ناطقيه لم يأبهوا بالثقل الناشئ عن توالي ضمتين، وهو مثل: السُّحُت والسُّحْت، والعُسُر والعُسْر.
ومن قرأ {نُكْرًا } فقد استثقل توالي ضمتين فسكَّن تخفيفًا؛ فهما لغتان بمعنى واحدٍ.
وقد يحكم هذا الاختلاف ما ذكرناه من قبل من قولهم إنَّ " كلَّ اسم على ثلاثة أحرف أوله مضموم، فمن العرب من يُثقِّلُه ومنهم من يخففه، نحو: العُسر واليُسر.. "[4]
يدخل هذا الاختلاف تحت (المستوى الصوتي) وعلى وجه التحديد (حذف الصائت).

4- قال تعالى: {رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا } [الآية: 11]
قرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو وأبو بكر {مُبَيَّنَاتٍ } بفتح الياء، وقرأ الباقون {مُبَيِّنَاتٍ } بكسر الياء.[5]

التوجيه:
توجيه هذا الاختلاف مثل ما قيل في الآية الأولى من هذه السورة في لفظ (مُبينة).


5- قال تعالى:{رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا} [الآية: 11]
قرأ نافع وابن عامر{نُدْخِلْهُ } بالنون, وقرأ الباقون {يُدْخِلْهُ } بالياء. [6]

التوجيه:
فمن قرأ { يُدْخِلْهُ } بالياء، فعلى الغيبة، أي: يدخله الله جناتٍ، ويقوِّي هذه القراءة ذكر لفظ الجلالة من قبل في (ومن يؤمن بالله).
ومن قرأ {نُدْخِلْهُ } فإنَّ الله عز وجل يخبر عن نفسه. وما يقال في هذا الموضع قيل في أول سورة التغابن من قبل. والاختلاف هنا ينتمي إلى المستوى الصرفي، وعلى وجه التحديد: (الاختلاف في الحضور والغيبة).




[1] ينظر: التيسير في القراءات السبع (172)



[2] ينظر: السابق الصفحة نفسها.


[3] ينظر: السابق الصفحة نفسها.


[4] الحجة للقراء السبعة (2/105).


[5] ينظر: التيسير في القراءات السبع (131، 172)


[6] ينظر: السابق (172)



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.21 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.37 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (2.91%)]