الجالية المسلمة ودورها في الدعوة بالغرب - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حروف أكثر عُمقا ً ( بجزئها الثاني ) (اخر مشاركة : بشير المحمدي - عددالردود : 337 - عددالزوار : 32103 )           »          افضل تطبيق للكلمات المتقاطعة (اخر مشاركة : سمير كمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الإنابة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الترغيب في الإحرام والتلبية ورفع الصوت بها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          الزوجان في الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 23 - عددالزوار : 694 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2436 - عددالزوار : 224625 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1779 - عددالزوار : 79153 )           »          رؤية الذهب في المنام (اخر مشاركة : دلال عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          العلوم الإنسانية (اخر مشاركة : دلال عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الجالية المسلمة - Muslim non-arabic

ملتقى الجالية المسلمة - Muslim non-arabic قسم يهتم بتوعية الجالية المسلمة وتثقيفهم علمياً ودعوياً مما يساعدهم في دعوة غير المسلمين الى الاسلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-06-2019, 03:29 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 9,915
الدولة : Egypt
افتراضي الجالية المسلمة ودورها في الدعوة بالغرب

الجالية المسلمة ودورها في الدعوة بالغرب
محمد الدرداري

إن الأقليات المسلمة التي تعيش في بلاد المهجر، يمكن أن تقوم بدور فعّال في دعوة أهل الغرب إلى الإسلام، وتعريفهم بحقيقته، فهؤلاء يعدون بمثابة سفراء الإسلام ورسله في الغرب، يقول الشيخ محمد الغزالي يرحمه الله: «ومن المقطوع به أن جماهير المسلمين المهاجرين- وهم ألوف مؤلفة- يمكن استبقاؤهم على دينهم، بل يمكن جعلهم طلائع لنشره، لو أرادت الأمة الإسلامية ذلك، وعملت له» (1).
فهذه الأقليات بإمكانها أن تكون مصدر إشعاع دعوي وروحي بما تحمله إلى العالم من خير، وبما تقدمه للناس من فضل، إلا أن «الحياة المعاصرة تكشف عن ضعف هذا الدور بين الجاليات المسلمة في تعريف الناس بالإسلام، وأن من يدخل في الإسلام - غالبا - إنما تعرف عليه من الكتب والبحوث والمجلات، لا من خلال دعوة المسلمين لغيرهم» (2).
ومن المعلوم أن ثمة عقبات كثيرة تقف في وجه دعوة أهل الغرب إلى الإسلام، وهي عقبات تحول دون تعرف المواطنين الغربيين على الإسلام في صورته النقية، إن الدعوة التي يمكن أن تقوم بها الأقليات المسلمة في الغرب، لا تتوقف على نمط واحد، أو وسيلة موحدة، بل تتنوع إلى أنماط أو طرق مختلفة، بحيث يصبح بإمكان جميع المسلمين العائشين في الغرب القيام بواجب الدعوة إلى الله، وتبليغ شرعه للناس.
التبليغ بالقدوة

ولعل من أهم وسائل دعوة الغرب للإسلام: القدوة الحسنة، فالمسلم في الغرب مكلف بتطبيق إسلامه اعتقادا وقولا وعملا أينما وجد، وهو بذلك يقدم شهادة عملية للإسلام، فعلى المسلم في بلاد المهجر أن يكون كتابا مفتوحا يقرأ فيه أهل الغرب أخلاق الإسلام وتعاليمه السمحة التي ترتقي بالإنسان، وتسمو به إلى القمم السامقة، بحيث لا يطلع هؤلاء منه إلا على الفضائل ومكارم الأخلاق ومحاسن العادات، ولقد نقل عن إبراهيم بن أدهم أنه قال يوما لأصحابه: «ادعوا الناس وأنتم صامتون، قالوا: كيف ذلك؟ قال: ادعوا الناس بأفعالكم».
ولقد انتشر الإسلام في بقاع كثيرة من العالم بالقدوة الحسنة والسمعة الطيبة للمسلمين، فالقدوة الحسنة التي يظهر بها المسلم هي في الحقيقة بمثابة شهادة عملية ودعوة واقعية للإسلام، يستدل بها النبهاء والأذكياء من غير المسلمين على ربانية رسالة الإسلام، وصحة نبوة محمد " صلى الله عليه وسلم" .
إن القدوة في مجال الدعوة والتبليغ هي بمثابة القلب من جسم الإنسان، ولذلك لما تمنى الناس ذهبا ينفقونه في سبيل الله، كانت مقولة عمر بن الخطاب "رضي الله عنه" : «ولكني أتمنى رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح، ومعاذ ابن جبل، وسالم مولى أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله».
وتأكيدا على أهمية القدوة في مجال الدعوة إلى الإسلام في الغرب، تقول الأستاذة «ليلى بيومي» في مقال لها تحت عنوان: «إشكاليات الدعوة عند مسلمي الغرب» وإذا كان المسلمون الذين يقيمون في الغرب يرغبون حقا في ممارسة الدعوة الإسلامية على أسس سليمة في أوساط الغربيين، فعليهم أولا البدء بأنفسهم، وتنقية صفوفهم، وتنقية أفكارهم، وإقامة شؤون حياتهم على أسس الشورى الإسلامية، وتغليب المصالح الإسلامية العامة على مصالح الأشخاص الخاصة، وتصحيح مسار حياتهم تماما، كي ينظر إليهم الإنسان الغربي على أنهم القدوة والنموذج (3).
التبليغ بالقول

وهذا يتطلب انفتاحا على الناس، وتواصلا مستمرا معهم، والتبليغ بالقول هو الأصل في تبليغ الدعوة ونشرها في الآفاق، ومما لا شك فيه فإن الدعوة الإسلامية في الغرب استفادت من جو الحرية المكفولة في الدساتير الغربية، خاصة حرية التعبير وحرية الرأي، وهو ما أتاح أمام الدعاة فرص اللقاء مع المدعوين في أوطانهم، ومخاطبتهم بحرية قل أن تتوفر لنظرائهم في بلدانهم الأصلية.
والقول المطلوب من الداعية في مجال التبليغ يتخذ أشكالا متعددة، فتارة يكون عبارة عن محاضرة دعوية يستدعى إليها من يوثق في عقله من الغربيين، ونتلمس فيه قبول الحق، وقد ننفتح على أشكال دعوية أخرى، كالاتصال المباشر مع المدعوين في العمل، أو الجامعة، أو المدرسة، أو الشارع، وغيرها من المرافق، أو الاتصال غير المباشر من خلال وسائل الإعلام المختلفة.
والذي يتولى دعوة غير المسلمين في بلاد المهجر - من أبناء الأقليات المسلمة - يجب عليه أن يكون راسخا في علم الشريعة، متعمقا في فقهها، «لأن فاقد الشيء لا يعطيه»، إضافة إلى اطلاعه الواسع على الشُبه المثارة حول الإسلام، وسبل دحضها والرد عليها، كما يجب أن يكون خطابه الدعوي مراعيا لقواعد التخاطب الشرعية التي جاء بها القرآن الكريم وحث عليها النبي " صلى الله عليه وسلم" ، ومن هذه القواعد:
الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} (النحل: 125). فالواجب على دعاة المهجر وغيرهم أن يخاطبوا الناس ويدعوهم إلى الإسلام بالرفق واللين والإحسان، ويتجنبوا كل أسلوب فيه إغلاظ في القول أو احتقار للآخرين.
وتبدو قيمة هذه الخصلة في دعوة الكفار، ما خاطب به الله تعالى نبيه موسى وأخاه هارون حينما قال لهما: {اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44)} (طه: 43- 44)، قال إبن كثير يرحمه الله في تفسيرها: «هذه الآية فيها عبرة عظيمة، وهو أن فرعون كان في غاية العتو والاستكبار، وموسى صفوة الله من خلقه إذ ذاك، ومع هذا أمر أن لا يخاطب فرعون إلا بالملاطفة واللين» (4).
وقال الإمام الشوكاني: «أمرهما بإلانة القول له، لما له في ذلك من التأثير في الإجابة، فإن التخشين بادئ ذي بدء يكون من أعظم أسباب النفور والتصلب في الكفر، والقول اللين هو الذي لا خشونة فيه، يقال: لان الشيء يلين لينا والمراد تركهما للتعنيف» (5).
الجدال بالتي هي أحسن، قال تعالى: {وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} (النحل:125). وقال تعالى: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} (العنكبوت: 46).
ومن المعلوم أن التعبير القرآني في مقام الموعظة اكتفى بأن تكون «حسنة»، أما بالنسبة للجدال فلابد أن يكون بالتي هي «أحسن»، والفرق أن الموعظة تكون مع الموافقين، عكس الجدال الذي يكون مع المخالفين، لهذا وجب أن يكون بالتي هي أحسن، يقول الشيخ القرضاوي:
« معنى التي هي أحسن: يعني الطريقة التي هي أفضل الطرق وأجودها وأقربها للوصول إلى القلوب والعقول، بمعنى أنه إذا كان هناك طريقتان في الجدال والحوار، طريقة حسنة جيدة وطريقة أحسن منها وأجود، فنحن باعتبارنا مسلمين مطالبون بأن نحاور بالطريقة التي هي أحسن وأجود» (6).
هذا هو الخطاب الدعوي الذي يجب على المسلمين في المهجر الالتزام به، وتلك هي معالمه الأساسية التي تكسبه الفاعلية والقدرة على التأثير والتأقلم مع الأوضاع العامة التي يعيشها الإنسان الغربي في وطنه.


الهوامش


(1) مستقبل الإسلام خارج أرضه..كيف نفكر فيه؟ الشيخ محمد الغزالي، مؤسسة الشرق للعلاقات والنشر والترجمة، عمان، ط/1، 1984م ص:154.
(2) د. أحمد شاهين، مقال تحت عنوان «دور الأقليات في الدعوة» منشور على موقع: عودة ودعوة.
(3) ليلى البيومي، «إشكاليات الدعوة عند مسلمي الغرب».
(4) تفسير القرآن العظيم، ابن كثير، دار طيبة للنشر والتوزيع، ط/1997،1م، تحقيق: سامي محمد السلامة، ج/5، ص:294.
(5) فتح القدير، الإمام الشوكاني، الناشر: دار الوفاء، 1994 م، دون طبعة، حققه وخرج أحاديثه: د. عبد الرحمان عميرة، ج/3، ص:503.
(6) د. يوسف القرضاوي، «الانفتاح على الغرب: مقتضياته، وشروطه»، بحث منشور ضمن كتاب جماعي تحت عنوان: رسالة المسلمين في بلاد الغرب، ص 15/16.
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.20 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.09 كيلو بايت... تم توفير 2.10 كيلو بايت...بمعدل (3.43%)]