تفسير: واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         أسباب هلاك الأمم كما بَيَّنَتْهَا السُّنَّة النَّبَوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الثبات على الطاعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          محاولة أخيرة في الهزيع الأخير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          عندما نحدق في الظلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الأثار السلبية للقصص الغرامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          تفسير السعدى ___متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 550 - عددالزوار : 12633 )           »          طريقة عمل الارز البسمتى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          طريقة عمل البطاطس بالبشاميل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          من غير ولا نقطة زيت..جربى البطاطس المقرمشة فى الفرن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          طريقة عمل اللازانيا فى المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-07-2020, 10:38 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,907
الدولة : Egypt
افتراضي تفسير: واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار

تفسير: ﴿ وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ



الشيخ عبد القادر شيبة الحمد



قال تعالى: ﴿ وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ * وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ ﴾ [ص: 45 - 48].


المناسبة:
بعد أن ذكر الله تعالى قَصَصَ داود وسليمان وأيوب، وما فيها مِن الأسوة، أَتْبَعَ ذلك بذكر إبراهيم ومَن معه؛ ليتأسَّى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضًا، وليتسلى بذكرهم، وليكون حجة على العرب الذين قالوا: ﴿ أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا ﴾ [ص: 5]؛ لأنهم يعظمون إبراهيم وملته التوحيد.


القراءة:
قرأ الجمهور (عبادنا) على الجمع، وقرئ (عبدنا)، وقرأ الجمهور (الأيدي) بالياء، وقرئ (الأيد) بغير ياء، وقرئ (بخالصة) بالتنوين، وقرئ بغير تنوين أيضًا، وقرأ الجمهور (الْيَسَعَ)، وقرئ (اللَّيْسَع) بتشديد اللام وسكون الياء.


المفردات:
(الأيدي) بثبوت الياء جمع (يد)، وكَنَّى بذلك عن كثرة أعمالهم الجليلة، وخص اليد لأن أكثر الأعمال بها، ولأن الذي لا يسخر جوارحه في طاعة الله كأنه لا جوارح له، وأما قراءة (الأيد) بغير ياء فقيل: هي الأيدي بالياء وحذفت الياء تخفيفًا؛ لدلالة الكسرة عليها، وقيل: الأيد القوة وهذا هو الأصل، (الأبصار) جمع بصر وهي الجارحة، والمراد أنهم المنتفعون حقيقةً بأبصارهم كما أنهم هم المنتفعون حقيقةً بأيديهم، (أخلصناهم) خصصناهم، (بخالصة) بخصلة عظيمة لا شوبَ فيها، (ذكرى) تذكر، (الدار) الآخرة، (المصطفين) المختارين من بين أبناء جنسهم، (الأخيار) جمع خيِّر وهو الفاضل الكريم، (اليسع) أحد أنبياء بني إسرائيل وهو خليفة إلياس عليه السلام فيهم، (ذو الكفل) قيل: هو إلياس عليه السلام، وقيل: هو يوشع بن نون عليه السلام، وقيل: هو نبي آخر اسمه ذو الكفل، وقيل: كان رجلًا من الصالحين.


التراكيب:
قوله: (واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب) معطوف على (اذكر عبدنا أيوب)، وإبراهيم، وما عطف عليه بدل من عبادنا أو بيان له، وقيل: نصب إبراهيم بإضمار أعني، والباقي عطف عليه، ومن قرأ (عبدنا) بالإفراد فإبراهيم وحده بدل، أو بيان له، أو منصوب بـ"أعني"، وقيل: يجوز أن يكون (عبدنا) للجنس فيكون كالقراءة الأولى.


وقوله: (إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار) تعليل لما وصفوا به من شرف العبودية، والباء في قوله: (بخالصة) للتعدية إن كان (أخلصناهم) بمعنى خصصناهم، وللتعليل إن كان (أخلصناهم) بمعنى: جعلناهم خالصين، والتنوين في (خالصة) للتفخيم، ومَن قرأ (بخالصة) بالتنوين فـ(ذكرى) بدل منه أو خبر لمبتدأ محذوف؛ أي: هي ذكرى، ومن قرأ بغير تنوين فيخرج على أن خالصة مصدر بمعنى إخلاص، فيكون مصدرًا مضافًا لمفعوله، و(ذكرى) كذلك مصدر مضاف لمفعوله، و(أل) في الدار للعهد؛ أي: الدار الآخرة للإشعار بأنها الدار الحقيقية، وقوله: (وإنهم عندنا لَمِن المصطفين الأخيار) معطوف على الجملة التي قبله؛ لتأكيد مضمونها، وقوله: (عندنا) من صلة الخبر الذي هو متعلق الجار والمجرور.


وقوله: (واذكر إسماعيل) عطف لـ"اذكر" على (اذكر عبادنا)، وخص إسماعيل بـ"اذكر"، ولم يعطفه على أبيه وأخيه وابن أخيه اعتناء بشأنه؛ من حيث إن بنيه جميعًا من العرب، لا يشارك العرب فيه غيرهم، وإشادة بذكره الذي حاول اليهود - قبَّحهم الله - إخفاءه؛ إذ حذفوا من التوراة تاريخه، ولم يبقوا من ذكره سوى ولادته وإبعاده وهو صغير إلى برية فاران؛ كل هذا لحقدهم على العرب، وعصبيتهم لبني إسرائيل.


واللام في (اليسع) زائدة لازمة لمقارنتها للوضع، ولا ينافي هذا كونه غير عربي، فإنها قد لزمت في بعض الأعلام الأعجمية كالإسكندر، وقد لحَّن التبريزي من قال: إسكندر، بلا لام، وقيل: هو اسم عربي منقول من يسع مضارع وسع، و(أل) فيه للمح الأصل، ولا أستبعد هذا لتداخل اللغات وعدم ضبط تاريخ استعمال اللفظ، وأما من قرأ (الليسع) فقيل: هو كذلك علم أعجمي دخلت عليه اللام، وقيل: أصله ليسع كفيعل من اللسع، دخلت عليه (أل) للمح أصله، والتنوين في قوله: (وكل من الأخيار) عوض عن المضاف إليه، والتقدير: وكل المذكورين من الأخيار.


المعنى الإجمالي:
وتذكَّر يا محمد قصة عبادنا: إبراهيم، وإسحاق، ويعقوب أصحاب الأعمال الجليلة والمعارف النافعة، المنتفعين حقيقة بأيديهم وأبصارهم، إنا خصصناهم بخصلة خاصة بهم هي تذكر دار الآخرة، والدعوة إلى عمارتها، وإنهم لدينا من المختارين الجديرين بهذا الاختيار؛ لشرف نفوسهم وكريم سجاياهم، وتذكر قصة إسماعيل واليسع وذي الكفل وكل المذكورين من أهل الخير والصلاح.


ما ترشد إليه الآيات:
1- ثناءُ اللهِ عز وجل على هؤلاء المرسلين.
2- أنه لا فائدةَ في الجوارحِ إذا لم تثمرِ العمل الصالح.
3- أن هؤلاء هم طلابُ دار الآخرة.
4- أن اللهَ اختارهم.
5- هم أَهْلٌ لأنْ يُختاروا.






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.72 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.59 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.39%)]