حرف حتى في النحو - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         كتب فلسفة : حمل مجاناً كتاب الخير والشر. مع الترجمة الإنجليزية كاملة - للكاتب طارق أح (اخر مشاركة : الفهد الثائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تفسير القرآن الكريم للشيخ مصطفى العدوي (متجدد) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 10 - عددالزوار : 202 )           »          احتسبي أيتها المعلمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          لماذا يفشل الناس في التحاور مع بعضه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          صيد الخواطر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          سبب نزول قوله تعالى: (واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أو لست ثالث مسجدين عبد الرحمن بن صالح العشماوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          ملاحظات نقدية في باب الإضافة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          برنامج حسابات (اخر مشاركة : لمياء يوسف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          ايزاكارد دواء للوقاية من الجلطات الدموية (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى النحو وأصوله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-09-2019, 11:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 15,162
الدولة : Egypt
افتراضي حرف حتى في النحو


حرف حتى في النحو



أبو أنس أشرف بن يوسف بن حسن




الحرف العاشر والأخير من حروف العطف التي ذكرها ابن آجروم رحمه الله في آجروميته هو الحرف (حتى)، والكلام على هذا الحرف يشمل المباحث الأربعة التالية:
المبحث الأول: أنواع الحرف (حتى) في اللغة العربية.
المبحث الثاني: ذكر خلاف النحاة في وقوع (حتى) حرف عطف.
المبحث الثالث: معنى (حتى) العاطفة عند من أثبتها حرف عطف[2].
المبحث الرابع: ذكر الشروط التي اشترطها النحاة[3] في (حتى) حتى تكون حرف عطف.
♦ ♦ ♦
المبحث الأول: أنواع الحرف (حتى) في اللغة العربية
ذكر النحاة أن (حتى) ترد في اللغة العربية على أربعة أوجه[4]؛ هي:
1 - (حتى) الناصبة للفعل المضارع: وهذه يأتي بعدها فعل مضارع، وهي تعمل فيه النصبَ، وقد تقدَّم الحديث عنها بالتفصيل في نواصب الفعل المضارع[5]، ومن أمثلة عملها النصبَ في كتاب الله تعالى: ﴿ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ ﴾ [البقرة: 214].
2 - (حتى) الجارة: وهذه تكون حرف جر، يجر الاسم الواقع بعده، وعلامتها أنه يصحُّ رفعها ووضع (إلى) مكانها ويستقيم المعنى، وقد وردت في كتاب الله تعالى جارَّةً للاسم الصريح، ومن ذلك قوله تعالى:﴿ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴾ [القدر: 5]، بجر (مطلع) على أن (حتى) حرف جر، والمعنى: إلى مطلع الفجر[6].
3 - (حتى) الابتدائية: (حتى) الابتدائية حرف يُبتدأ به الكلام، ويستأنف عما قبله؛ ولذلك كان ما يقع بعدها جملةً تامةً[7]؛ نحو قوله: فاز الطلاب حتى محمدٌ ناجحٌ[8].
4 - (حتى) العاطفة، وهذه تكون بمعنى (الواو)[9]، وسيأتينا إن شاء الله تعالى الحديث عنها بالتفصيل في المبحث الثاني: (مبحث معنى (حتى) العاطفة)[10].
فائدة: اعلم - رحمك الله - أنه قد يكون هناك موضع واحد صالحًا لأنواع (حتى) الثلاثة (الابتدائية، والجارة، والعاطفة)، فيجوز أن تحمل (حتى) الواردة في هذا الموضع، وهذا المثال على أنها:
ابتدائية؛ فيرفع الاسم التالي لها، على أنه مبتدأ، ويجوز أن تحمل كذلك في نفس المثال على أنها جارة، فيكون الاسم التالي لها مجرورًا بها، ويجوز أن تحمل أيضًا على أنها عاطفة، فيُعطف الاسم الوارد بعدها على الاسم الوارد قبلها رفعًا ونصبًا وجرًّا[11].
ومن ورود (حتى) محتملة لهذه المعاني الثلاثة في مثال واحد: المقولة المشهورة: (أكلت السمكة حتى رأسها)[12]، فيجوز في كلمة (رأسها) ثلاثة أوجه من الإعراب، وذلك على اعتبار نوع (حتى):
الوجه الأول: النصب، على أن (حتى) عاطفة بمعنى (الواو)، فتعطف (الرأس) على (السمكة) المنصوبة قبلها، والمعطوف على المنصوب منصوب، ويكون تقدير الكلام حينئذٍ: أكلت السمكة ورأسَها.
والوجه الثاني: الرفع، وذلك على اعتبار أن (حتى) ابتدائية، فيكون الاسم التالي لها مرفوعًا على أنه مبتدأ، وخبره محذوف، والتقدير: حتى رأسُها مأكولٌ[13].
والوجه الثالث: الخفض على اعتبار أن (حتى) حرف جر؛ بمعنى (إلى)؛ أي: إلى رأسها[14].
وعلى هذه الأوجه الثلاثة يُنشد قولُ الشاعر:
ألقى الصحيفةَ كي يُخفِّف رحله *** والزادَ حتى نعله ألقاها
فقوله: نعله، يروى بالأوجه الثلاثة: الرفع على أن (حتى) ابتدائية، و(نعله) مبتدأ، وجملة (ألقاها) الخبر، والنصب على أن (حتى) عاطفة، فتكون (نعله) منصوبة؛ عطفًا على (الصحيفة) المنصوبة، وتكون (ألقاها) توكيدًا للفعل (ألقى) المذكور في أول البيت، والجر على أن (حتى) حرف جر، وتكون (ألقاها) توكيدًا كذلك.
ومما جوَّز فيه العلماء كذلك هذه الأوجه الثلاثة أو بعضها:
1 - ما رواه البخاري ومسلم رحمهما الله، من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفَّر الله بها عنه حتى الشوكة يشاكها)).
فقد نص ابن حجر في الفتح 10/ 105، والعيني في (عمدة القاري)، وغيرهما على أن قوله صلى الله عليه وسلم: ((حتى الشوكة)) يجوز فيه: رفع الشوكة على أن حتى ابتدائية[15]، وجر (الشوكة) على أن (حتى) حرف جر بمعنى (إلى)[16].
2 - ما رواه البخاري ومسلم رحمهما الله، من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ولست تُنْفِق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أُجِرْتَ بها حتى اللقمة تجعلها في فِي امرأتك)، فقد أجاز ابن حجر في (فتح الباري) 5/367، والعيني في (عمدة القاري) 21 /58، والعكبري في (إتحاف الحثيث) صـ 107 في قوله صلى الله عليه وسلم: (حتى اللقمة)، وجهين، هما:
الرفع على أن (حتى) ابتدائية، فتكون (اللقمة): مبتدأ مرفوعًا، وجملة (تجعلها): خبره، والنصب على أن (حتى) حرف عطف، وقد عطف (اللقمة) على نفقة (المنصوبة)[17].
♦ ♦ ♦
المبحث الثاني: ذكر خلاف النحاة في وقوع (حتى) حرف عطف
اعلم - نفعني الله وإياك - أن النحاة اختلفوا في (حتى) هل ترد في اللغة العربية حرف عطف أم لا؟ على قولين:
القول الأول: أنها قد ترد عاطفةً في اللغة العربية، وإن كان ذلك قليل الوقوع، وهذا هو قول البصريين.
والقول الثاني: أنها لا ترد في اللغة العربية حرف عطف أبدًا، وحملوا ما جاء من ذلك على إضمار عامل بعد (حتى)[18]، فيقولون مثلًا في نحو: جاء القومُ حتى أبوك - رأيت القومَ حتى أباك - مررت بالقوم حتى أبيك، يقولون: إن (حتى) ابتدائية، وهناك عامل بعدها محذوف، يدل عليه العامل المتقدِّم عليها، وهذا هو قول الكوفيين[19].
♦ ♦ ♦
المبحث الثالث: معنى (حتى) العاطفة
ذكر النحاة أن (حتى) العاطفة بمنزلة الواو، وهذا يترتَّب عليه ما يلي:
1 - أن (حتى) العاطفة تقتضي التشريك بين المعطوف والمعطوف عليه في المعنى والإعراب معًا، كحرف العطف (الواو) تمامًا، فإذا قلت على سبيل المثال: مات الناس حتى الأنبياءُ، كانت (حتى) العاطفة في هذا المثال تقتضي المشاركة بين المعطوف (الأنبياء) والمعطوف عليه (الناس) في الإعراب، فكما أن كلمة (الناس) أتت مرفوعةً، فكذلك يجب رفع كلمة (الأنبياء) تبعًا لها، وهذه هي المشاركة في الإعراب، وكذلك تقتضي (حتى) العاطفة في هذا المثال المشاركة بين المعطوف (الأنبياء) والمعطوف عليه (الناس) في المعنى، فيكون معنى المثال: يموت الناس، ويموت الأنبياء.
2 - أن (حتى) العاطفة تقتضي مطلق الجمع بين المعطوف والمعطوف عليه كالواو العاطفة، من غير دلالة على الترتيب بينهما[20].
ومن معاني (حتى) العاطفة التي ذكرها النحاة كذلك: التدريج والغاية[21]:
ومعنى التدريج: أن ما قبل (حتى) ينقضي شيئًا فشيئًا، إلى أن يبلغ الغاية، وهي الاسم المعطوف؛ نحو قولك: أكلت السمكة حتى رأسها؛ أي: تدرجت في أكل السمكة حتى أكلت الرأس[22].
ومعنى الغاية: آخر الشيء ونهايته.
♦ ♦ ♦
المبحث الرابع: ذكر الشروط التي اشترطها النحاة في (حتى) حتى تكون حرف عطف
ذكر النحاة أن (حتى) لا تكون حرف عطف إلا إذا توافر في معطوفها[23] شروط أربعة:
الشرط الأول: أن يكون اسمًا ظاهرًا، لا مضمرًا[24]؛ نحو: حضر الناس حتى الأطفال، فالمعطوف بـ(حتى) في هذا المثال (الأطفال) اسم ظاهر، لا ضمير.
والشرط الثاني: أن يكون المعطوف بها اسمًا، لا فعلًا[25].
والشرط الثالث: أن يكون المعطوف بها (الاسم الواقع بعدها) بعضًا من المعطوف عليه (الاسم الواقع قبلها)[26]؛ نحو: مات الناس حتى الأنبياء - حضر الناس حتى الأطفال - أكلت السمكة حتى رأسها[27].
والشرط الرابع: أن يكون المعطوف بها غايةً لما قبلها[28] - وغاية الشيء نهايته - إما في زيادة[29]؛ كقولك: مات الناس حتى الأنبياء، أو في نقص[30]؛ كقولك: زارك الناس حتى الخدم[31]،[32].
ومثال ما توفرت فيه هذه الشروط الأربعة التي ذكرناها: نجح جميع الطلاب حتى الأغبياء.
فالمعطوف بـ(حتى) في هاتين الجملتين - وهو (الملوك) في الجملة الأولى، و(الأغبياء) في الجملة الثانية - اسم[33]، ظاهر[34]، وهو أيضًا بعضٌ من المعطوف عليه؛ لأن (الملوك) بعض الناس، وكذا الأغبياء بعض الطلبة، و(الملوك) غاية الناس في الزيادة والشرف، والأغبياء غاية الطلبة في النقصان والضعف[35].

[1] أخَّر ابن آجروم رحمه الله تعالى حرف العطف (حتى) في الذِّكر؛ وذلك لأن العطف بها قليل، ومشروط، كما سيأتينا إن شاء الله تعالى.
[2] مع العلم بأن ابن آجروم رحمه الله لم يتعرض لمعاني هذه الحروف - أعني: حروف العطف العشرة - لأن أهمَّ ما عند النحوي هو الإعراب، أما المعاني فهي عند أهل المعاني في البلاغة، وتعرُّض النحويين لها في بعض الأحيان هو من باب الفضل، لا من باب اللازم؛ لأن النحو وظيفته أن يقيم الكلمات على حسب قواعد اللغة العربية؛ فلهذا لم يتعرَّض المؤلف رحمه الله لمعاني هذه الحروف، ولا معاني غيرها من الحروف التي أوردها في متنه.
[3] أعني بهم: الذين يُجيزون وقوع (حتى) حرف عطف.
[4] على خلاف بينهم في إثبات بعض هذه الأنواع الأربعة وإنكاره، فعلى سبيل المثال: أنكر الكوفيُّون أن تأتي (حتى) عاطفة في اللغة العربية[*]، بينما أثبت ذلك البصريون، وسيأتينا إن شاء الله تعالى بعد قليل، الإشارةُ إلى هذا الخلاف بتفصيل أكثر، كما أنكر كذلك البصريون أن تقع (حتى) في اللغة العربية ناصبةً للفعل المضارع، وقالوا: إن نصب الفعل المضارع الواقع بعدها إنما يكون بـ(أن) مقدَّرة مضمرة بعدها، لا بها هي [**]، وانظر في تفصيل ذلك كتابنا (تمام الوفا شرح قطر الندى).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

يتبع


__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-09-2019, 11:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 15,162
الدولة : Egypt
افتراضي رد: حرف حتى في النحو

[*] انظر: (أوضح المسالك) لابن هشام رحمه الله 3 /324.
[**] أما الكوفيون فقد أثبتوا ذلك، فأثبتوا أن (حتى) تنصب الفعل المضارع بنفسها، لا بـ(أن) مضمرة، كما هو قول البصريين، وهذا هو الذي مشينا عليه في هذا الشرح: تبعًا لما ذهب إليه المؤلف ابن آجروم رحمه الله، وانظر ما تقدم.
[5] انظر ما تقدم.
[6] ويُقال في إعراب (حتى) الجارة: حرف غاية وجر، ويُقال في إعراب الاسم الواقع بعدها: اسم مجرور بـ(حتى)، وعلامة جره... (حسب نوع الاسم المجرور بها).
[7] فعلامة (حتى) الابتدائية: أنها تأتي وتبتدئ بعدها الجمل، وهي لا عمل لها في هذه الجمل التي تأتي بعدها.
[8] ويقال في إعراب هذا المثال: فاز: فعل ماضٍ مبني على الفتح، لا محل له من الإعراب، الطلاب: فاعل مرفوع بالفعل، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، حتى: حرف ابتداء وغاية [***].
محمد: مبتدأ مرفوع بالابتداء، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، ناجح: خبر المبتدأ مرفوع به، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
[***] وإنما كانت (حتى) الابتدائية حرف غاية؛ لأنها تدخل على جملةٍ مضمونُها غايةٌ لشيء قبلها.
ومن أمثلة (حتى) الابتدائية من كلام العرب: قول الشاعر:
فما زالتِ القتلى تمجُّ دماءها *** بدجلةَ حتى ماءُ دجلة أشكَلُ
فـ(حتى) في هذا البيت ابتدائية، قد أتى بعدها الجملة الاسمية (ماءُ دجلة أشكلُ)، و(ماء): مبتدأ، و(أشكل): خبره، ومعنى (أشكل): مختلط بالدم.
ومنه أيضًا: قول الفرزدق:
فوا عجبًا حتى كليبٌ تسبُّني *** كأنَّ أباها نهشلٌ أو مُجاشعُ
فـ(حتى) في هذا البيت ابتدائية، وقد أتى بعدها الجملة الاسمية (كليب تسبني)، و(نهشل، ومجاشع) من آباء الفرزدق.
ومن ذلك أيضًا: الحديث الذي رواه البخاري رحمه الله، من حديث أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما يصيب المسلمَ من نَصَب ولا وَصَب، ولا هَمٍّ ولا حزنٍ، ولا أذًى ولا غَمٍّ، حتى الشَّوكةُ يُشاكُها، إلا كفَّر الله بها من خطاياه))، فـ(حتى) في هذا الحديث: حرف غاية وابتداء، و(الشوكة): مبتدأ، و(يشاكها): خبر المبتدأ، وهذا على أحد الأوجه، وهناك أوجه أخرى في إعراب هذه الجملة، سيأتينا ذكرها قريبًا، إن شاء الله تعالى.
وقد وردت (حتى) الابتدائية في كتاب الله في عدة مواضع، منها: قوله تعالى: ï´؟ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ ï´¾ [آل عمران: 152]، ï´؟ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا ï´¾ [الأنعام: 31]، ï´؟ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ ï´¾ [محمد: 4].
وقد جاءت إذا الشرطية بعد (حتى) في اثنتين وأربعين آية من القرآن، وأعرَبَها الجمهور ابتدائية، وتفيد الغاية.

[9] ولتعدُّد أنواع (حتى) في اللغة العربية - كما رأيت - فإنها قد أهمَّت بعض علماء النحو، حتى إنه لم يفارقْه همُّها، وهو يعالج سكرات الموت، فكان من آخر ما قاله: أموت وفي نفسي شيء من (حتى)، وما هو بملوم على ذلك؛ فقد يكون لمسائل العلم موقع في القلب أكبر من موقع الأهل والولد.
[10] فتحصَّل بذلك أن (حتى) ترد في اللغة العربية: ناصبةً للفعل المضارع، وابتدائيةً، وجارةً، وعاطفةً [*].
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
[*] ومن هنا تعلم لماذا قال ابن آجروم رحمه الله عند ذكر (حتى) العاطفة ضمن حروف العطف: "و(حتى) في بعض المواضع"، فهذه إشارة منه رحمه الله إلى تعدُّد أنواع (حتى) في اللغة العربية.
وقد نظم بعض الشناقطة هذه الأنواع الأربعة لـ(حتى) في بيتين، فقال رحمه الله:
حتى تكونُ حرفَ جرٍّ يا فتى
وحرف نصب لمضارعٍ أتى

وحرف عطفٍ ثم حرف الابتدا
أربعة فكن لها مقيِّدا



وقد ورد في كتاب الله تعالى أمثلة لهذه الأنواع الأربعة لـ(حتى) ما عدا (حتى) العاطفة، فليس عليها مثال في كتاب الله تعالى.

[11] قال ابن هشام رحمه الله تعالى في (مغني اللبيب) 1 /149: وقد يكون الموضع صالحًا لأقسام (حتى) الثلاثة؛ كقولك: أكلت السمكة حتى رأسها، فلك أن تخفض على معنى (إلى)، وأن تنصب على معنى (الواو)، وأن ترفع على الابتداء؛ ا هـ.
[12] وقد أشار ابن هشام رحمه الله تعالى إلى ذلك في (مغني اللبيب) كما ذكرنا قبل.
[13] وإنما حذف الخبر؛ لدلالة الحال عليه.
[14] وسواء كانت (حتى) ابتدائية، أم عاطفة، أم جارة، وأيًّا كان نوعها، فإن ما بعدها يدخل في حكم ما قبلها؛ ولذلك نقول: إن الرأس على أي وجه من هذه الأوجه الثلاثة يكون مأكولًا[*]، وهذا بلا شك، وكما تقدم، بخلاف ما لو قلت: أكلت السمكة إلى رأسها، باستعمال حرف الجر (إلى)، فإنه حينئذٍ لا تكون الرأس مأكولة؛ لأن الأصل فيما بعد (إلى) أنه لا يدخل في حكم ما قبلها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
[*] إلا أنه في (حتى) العاطفة لا خلاف بين النحاة في وجوب دخول ما بعد (حتى) في حكم ما قبلها، وهذا واضح من المعنى الذي ذكرناه لـ(حتى) العاطفة؛ فإنها لما كانت بمعنى الواو العاطفة، وكانت الواو العاطفة - كما هو معلوم - تقتضي التشريك بين المعطوف والمعطوف عليه في المعنى، كانت (حتى) العاطفة كذلك تقتضي التشريك بين المعطوف والمعطوف عليه في المعنى، وأما (حتى) الجارة فهي موضع خلاف بين النحاة، هل يدخل ما بعدها في حكم ما قبلها أم لا؟
احتمالان.
وليُعلم أن العطف بـ(حتى) قليل، والأكثر فيها أن تكون حرف جر، أو حرف ابتداء، ويُراعى هذا في كل موضع يصلح فيه ذلك؛ نحو: قرأت الكتاب حتى الخاتمةَ، أو: الخاتمةِ، فيجوز في هذا المثال نصب (الخاتمة) باعتبارها معطوفةً بـ(حتى) على (الكتاب)، ويجوز كذلك جرُّها باعتبار أن (حتى) حرف جر، والأحسن الجر؛ لأن العطف بـ(حتى) أقل في كلام العرب من استعمالها جارة.

[15] وعليه فتكون كلمة (الشوكة) مبتدأ، وجملة (يشاكها) خبر المبتدأ.
[16] وانظر أيضًا: (إتحاف الحثيث) للعكبري صـ 105، وذكر رحمه الله في الرفع وجهًا آخر، وهو أن تكون (حتى) عاطفة، وتكون قد عطفت كلمة (الشوكة) على الضمير المستتر (هي) في الفعل (تصيب)، كما أنه رحمه الله جوَّز في (الشوكة) النصب، ولكن لا باعتبار نوع (حتى)، فلا داعي لذكره في هذه العجالة.
[17] كما أجاز أيضًا القرطبي رحمه الله في (المفهم) 15/8، والقسطلاني في شرحه على صحيح البخاري - الجر على أن (حتى) جارة.
[18] وهذا العامل المحذوف سيجعل ما بعد (حتى) جملةً، وبالتالي تكون (حتى) ابتدائية.
[19] ولعل الأقرب من هذين القولين هو قول البصريين؛ لأن الأصل عدم التقدير، والكوفيون - كما علمت - قد قدَّروا عاملًا محذوفًا.
[20] في اقتضاء (حتى) العاطفة الترتيبَ بين المعطوف والمعطوف عليه خلافٌ بين النحاة، والذي اختاره ابن مالك وابن هشام رحمهما الله أنها لا تقتضي الترتيب بين المعطوف والمعطوف عليه، وإنما تفيد مطلقَ الجمع بينهما كالواو العاطفة تمامًا، قال ابن هشام رحمه الله في شرحه على القطر: وزعم بعضهم أن (حتى) تفيد الترتيب، كما تفيده (ثم، والفاء)، وليس كذلك؛ وإنما هي لمطلق الجمع. ا هـ.
وجعل ابن مالك رحمه الله في التسهيل (القول بعدم إفادتها للترتيب هو الأصح).

[21] ولذلك يقال في إعراب (حتى) العاطفة: حرف غاية وعطف.
[22] وليس معنى ذلك أن الرأس هي آخر ما يؤكل من السمكة؛ لأن (حتى) العاطفة - كما سبق - لا تفيد الترتيب؛ وإنما المعنى أنه تدرج في أكل السمكة حتى أكلها كلها؛ سواء في ذلك بدأ بالرأس أم بالذيل، أم بمنتصف السمكة.
[23] يعني: في الاسم الواقع بعدها.
[24] فلا يجوز أن يعطف بها ضمير، فلا يقال: قام الناس حتى أنا، بل نقول: إن الضمير لا يقع بعد (حتى) أيًّا كان نوعها، فلا يقع بعدها - كما تقدم - إلا اسم مفرد، أو جملة بنوعيها، أو فعل مضارع منصوب.
[25] فلا يعطف بها الفعل، فلا يقال: أكرمت زيدًا بكل ما أقدر عليه حتى أقمت نفسي خادمًا له.
[26] فلا يقال: جاء زيد حتى عمرو - ولا الرجال حتى النساء؛ لأن كلًّا من (عمرو، والنساء) ليسا بعضًا مما قبلهما، فلا عمرو بعضٌ من زيد، ولا النساء بعضٌ من الرجال، ويعتبر بعضًا كلُّ واحد من ثلاثة أنواع:
1 - أن يكون جزءًا من كل؛ نحو: أكلت السمكة حتى رأسَها، فـ(الرأس) جزء من (السمكة).
2 - أن يكون فردًا من جمع؛ نحو: قدم الحُجاج حتى المشاة، فالمشاة بعض الحجاج.
3 - أن يكون نوعًا من جنس؛ نحو: أعجبني التمر حتى البَرْنيُّ [*].
[*] التمر البرني: نوع جيد من التمر، مدور، أحمر، مشرب بصفرة. المعجم الوسيط (ب ر ن).

[27] فالمعطوف في هذه الأمثلة الثلاثة - وهو (الأنبياء) في المثال الأول، و(الأطفال) في المثال الثاني، و(الرأس) في المثال الثالث - بعضٌ من المعطوف عليه؛ لأن (الأنبياء) بعض (الناس)، وكذا (الأطفال)، و(الرأس) جزءٌ من (السمكة).
ومن هنا تعلم لماذا امتنع العطف بـ(حتى) في قوله تعالى: ï´؟ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ï´¾ [القدر: 5]؛ لأن ما بعد (حتى) - وهو الفجر - ليس بعضًا من الليل؛ وإنما المعنى أن مطلع الفجر هو نهاية ذلك السلام الحاصل في الليل إلى الفجر، فـ(حتى) في هذه الآية حرف غاية وجرٍّ بمعنى (إلى).

[28] وقد جمع ابن مالك رحمه الله هذين الشرطين الأخيرين في قوله في ألفيته:
بعضًا بـ(حتى) اعطف على كل ولا *** يكون إلا غاية الذي تلا

[29] والزيادة تشمل القوة والتعظيم والشرف.
[30] والنقص يشمل الضعف والتحقير.
[31] ولذلك ذكر الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى في شرحه على الآجرومية صـ 567 بتحقيقنا أن (حتى) العاطفة إما أن يراد بها بيان الخسة أو الشرف، ثم قال رحمه الله: وليس المراد بالخسة هنا الدناءة، ولكن المعنى: أنهم - يعني: مَن بعد (حتى) - أدون من الذين قبلهم؛ يعني: من قبل (حتى).
[32] وقد اجتمعت الزيادة والنقص في قول النابغة الذبياني:
قهرناكمُ حتى الكماةَ فأنتمُ *** تهابوننا حتى بَنِينَا الأصاغرَا
وكما ذكرنا: شاهد على الزيادة، وشاهد على النقص:
الشاهد الأول: وهو على الزيادة، قول الشاعر: قهرناكم حتى الكماة، فالمعطوف (الكماة): وهم الفرسان المدججون، بلغوا الغاية في الزيادة والقوة، بالنسبة إلى المعطوف عليه؛ الضمير (كم).
والشاهد الثاني، وهو على النقص، قول الشاعر: تهابوننا حتى بنينا، فالمعطوف (بنينا): وهم الصغار، قد بلغوا الغاية في النقص والضعف بالنسبة إلى المعطوف عليه؛ الضمير (نا)، وهو الرجال.

[34] وليس ضميرًا.
[35] ومن أمثلة (حتى) العاطفة كذلك: الله يحصي الأشياء حتى مثقال الذرة - هذا أمر يعرفه الناس حتى الصبيان.
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 86.73 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 84.11 كيلو بايت... تم توفير 2.62 كيلو بايت...بمعدل (3.02%)]