كيف نشكر الله..؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         افضل وجبة يمكن تناولها قبل وبعد التمرين (اخر مشاركة : رنا البرلسي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تحميل برنامج واتس اب 2018 مجاناً للأندرويد (اخر مشاركة : foukya46 - عددالردود : 4 - عددالزوار : 355 )           »          كيفية إجراء عمليات تصغير المعدة| Gastric (اخر مشاركة : drcan1 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          كيف تتم عملية تكميم المعدة | دكتور احمد السبكى (اخر مشاركة : drcan1 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ما هي مميزات كشكشة المعدة؟ (اخر مشاركة : drcan1 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          1000 سؤال وجواب في القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 19 )           »          اذكار النوم (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          معالم في النجاح والتفوق الدراسي (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 199 )           »          كيفية زراعة الدراق بالبيوت المحمية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 175 )           »          موقعة صفين بين علي ومعاوية رضي الله عنهما. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-09-2019, 04:12 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 15,349
الدولة : Egypt
افتراضي كيف نشكر الله..؟

كيف نشكر الله..؟



سالم الناشي



- شكر الله -تعالى- يكون بالقول، والعمل، والقلب، فمن القول؛ ذكر الله، والثناء عليه، وحمده وتمجيده، والدعوة إليه، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن العمل؛ أداء العبادات من صلاة، وزكاة، وصيام، وحج، وصدقات، وجهاد في سبيل الله، وأداء الواجبات، وترك المحرمات.

- ومن القلب حب الله، وتعظيمه والإخلاص له، وخوفه ورجاؤه، ومحبته والشوق إليه، والإيمان بأنه الواحد الأحد، المستحق للعبادة -سبحانه وتعالى-، وأنه الشكور، المنعم على عباده، الجواد الكريم.

- والنعم التي ينبغي شكر الله عليها كثيرة منها:

1- نعمة الدين: قال -تعالى-: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا} (المائدة:3)، فهذه أكبر نعم الله -تعالى- على هذه الأمة؛ حيث أكمل -تعالى- لهم دينهم؛ فلا دين غيره، وجعل رسولهم آخر الرسل، فلا نبي بعده - صلى الله عليه وسلم -. واكتمال الدين يعني أنه لا يحتاج إلى أي زيادة، وإتمامه يعني: أنه لا ينقص أبدا، ورضا الله يعني «أنه الدين الذي أحبه الله ورضيه، وبعث به أفضل الرسل الكرام، وأنزل به أشرف كتبه» تفسير ابن كثير. وتظهر هذه النعمة بالنظر إلى ما يضادها من الكفر والشرك والضلال، وما اعترى العالم من الفساد والانحراف من انتشار العلمانية والإباحية.

2- نعمة الصحة: في البدن والسمع والبصر والعقل والأعضاء جميعها، ألم يعدها رَسُولناُ - صلى الله عليه وسلم - من النعم الثلاثة الرئيسية للإنسان مع نعمة الأمن والرزق التي متى تحققت فقد ملك الدنيا «فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا»، فقال: «مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُم» ثم ذكر - صلى الله عليه وسلم -: «مُعَافًى فِي جَسَدِهِ»؟

3- نعمة الأمن: في الوطن والأهل والمال؛ فعندما ترك إبراهيمُ الخليلُ -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ- أهله دعا لهم بالأمن، {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا} (البقرة: 126).. ألم يقلْ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -: «مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا»؟ وهذه النعمة من أسباب شكر الله وعبادته، قالَ -تعالى-: {فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ ، الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ} (قريش: 3- 4). وإذا كفر الإنسان بنعم الله جاء الجوع والخوف معا، قال -تعالى- عن القرية الآمنة التي كفرت بأنعم الله: {فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ}.

4- نعمة الرزق: وهي مما سأله إبراهيمُ -عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ- ربه بعد نعمة الأمن {وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ} (البقرة: 126).. وهذه النعمة داعية لعبادة الله إذا عرف قيمتها الإنسان، قالَ -سُبحانَه-: {فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ ، الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ}. وقد أكد النبي - صلى الله عليه وسلم - على أن نعمة الرزق من أساسيات الحياة؛ فقال: «عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ»، ثم قال - صلى الله عليه وسلم -: «فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا». ومع كفران النعم يأتي لباس الجوع {فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ}. وكان رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يتعوذ من الجوع؛ فيقول: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجُوعِ، فَإِنَّهُ بِئْسَ الضَّجِيعُ».

- فالشكر حقيقته أن تقابل نعم الله بالإيمان به وملائكته وكتبه ورسله، وبالقضاء خيره وشره. كما وتكون هذه النعم طريقا إلى محبة الله -عز وجل- والاعتراف بفضله، وشكره على ذلك بالذكر والثناء الحسن، والتبجيل للمنعم, والرغبة فيما عنده والخوف من عقابه مع الرجاء والشوق إليه، والقيام بواجب الدعوة إليه، والإيمان بأن رسولنا محمداً - صلى الله عليه وسلم - قد بلَّغ الدين على أكمل وجه، وأتم طريقة، ولم يترك أمته إلا وقد أرشدها إلى الصراط المستقيم والمحجة البيضاء.

__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.63 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.47 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.56%)]