الرياضة في مدارس البنات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         شهادات المتشافين من مستخدمي قطران الفحم الحجري مع الصور(( الجزء الثاني)) (اخر مشاركة : فتى الخرج - عددالردود : 75 - عددالزوار : 41748 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2403 - عددالزوار : 219993 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1741 - عددالزوار : 76971 )           »          طلب العلم الإلكتروني: وسيلة شرعية أم بدعة حضارية؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          نصيحة لطلاب العلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الرجولة الحقيقية أيها الشباب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          طريقة بحث المسائل العلمية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          روائع من سورة يوسف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          أزمة ضمير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          الشيــخ العلامــــــة صـالــــــح الفـــــــوزان: انشغال بعض طلبة العلم بالتكفير وال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-05-2019, 12:31 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 8,161
الدولة : Egypt
افتراضي الرياضة في مدارس البنات

الرياضة في مدارس البنات
خالد بن علي المشيقح




كان من جملة المجالات التي دعيت إليها المرأة في خضم ما دعيت إليه لتحقيق ما يدعى (المساواة) بين الجنسين أن تشارك في جميع مجالات وأنواع الرياضة التي خاضها الرجال: كرة القدم والسلة واليد، وألعاب قوى، والسباحة وألعابها، والمصارعة والملاكمة وكمال الأجسام والجمباز وغير ذلك.

غير أن الوجه الشاحب والمؤسف لهذه القضية؛ أن كثيراً من البلاد الإسلامية قد رضخ لما بعد هذه الخطوة (تدريجياً) في مجالات أخرى.
فقد تطورت الرياضة البدنية النسائية ما بين إدراجها كحصص دراسية في مدارس التعليم العام، وفتح التخصصات لها في التعليم العالي، وما بين فتح الأندية الرياضية النسائية التي خرَّجت فيما بعد فِرَقاً نسائية لها.
وحتى لا تصدق تهمة البلاد الغربية للبلاد الإسلامية بأنها تُحجِّر على المرأة وتمارس عليها دور الوصاية والكبت، فقد بادرت بلدان إسلامية عدة لإنشاء النوادي الرياضية النسائية.
ما وجه المخالفة الشرعية والأخلاقية لأن تمارس المرأة أنواع الرياضة، وأن يتم ذلك بشكل منظم من خلال المدارس والكليات والأندية؟
فهو من خلال نظرنا في الواقع كانت نهاية المطاف بأن تنقل شبكات التلفزة العالمية صور الفتيات المسلمات (الرياضيات) وهنَّ عاريات إلا ما يستر السوءة، في أنواع مختلفة من الرياضة.
فهل مثل هذا الواقع من الإسلام في شيء؟
ماذا بقي من الحياء؟
ماذا بقي من الحشمة؟
وماذا بقي من الأنوثة؟
وماذا يميِّز المسلمة حينئذ عن غير المسلمة؟
فالمفاسد المتوقعة من النوادي النسائية:
أولاً: من أشد المخالفات قضية اللباس، وإن أسوأ ما في تلك الأندية هو اللباس الذي ترتديه عاملات وعضوات النادي فهو عارٍ للغاية وكذلك مطالبة الفتيات إلزاماً بزيًّ رياضي خاص، وهذا سيحملها على لبس الملابس التي شاهدناها على أترابهن في البلاد الأخرى، ملابس عارية وإن كست بعض البدن، إما لقصرها أو لشفافيتها أو لضيقها أو لغير ذلك.
وقد ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (صنفان من أهل النار لم أرهما وذكر منهم نساء كاسيات عاريات، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا).
وقيل: معناه تستر بعض بدنها وتكشف بعضه إظهاراً لحالها ونحوه.
وقيل: معناه تلبس ثوباً رقيقاً يصف لون بدنها، وقيل غير هذا.
ثانياً: أن الطالبات في مدارسهن وكلياتهن، والنساء المتوجهات للأندية سيُحْوَجْنَ إلى خلع ملابسهن المعتادة لأجل لبس الملابس الرياضية.
ومثل هذا العمل جاء فيه الوعيد الشديد والتحريم الأكيد، فقد ثبت عن أبي المليح - رحمه الله - قال: دخل نسوة من أهل الشام على عائشة - رضي الله عنها -، فقالت: ممن أنتن؟ قلن: من أهل الشام. قالت: لعلكن من الكورة التي تدخل نساؤها الحمامات؟ قلن: نعم، قالت: أما إني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: (ما من امرأة تخلع ثيابها في غير بيتها إلا هتكت ما بينها وبين الله - تعالى -) رواه أحمد وأبو داود واللفظ له وغيرهما.
وفي رواية الترمذي وابن ماجه: (في غير بيت زوجها)، (إلا هتكت) الستر وحجاب الحياء وجلباب الأدب..ومعنى (الهتك) خرق الستر عما وراءه.
لأنها مأمورة بالتستر والتحفظ من أن يراها أجنبي، حتى لا ينبغي لهن أن يكشفن عورتهن في الخلوة أيضاً، إلا عند أزواجهن، فإذا كشفت أعضاءها في الحمام من غير ضرورة فقد هتكت الستر الذي أمرها الله - تعالى -به.
ثالثاً: ذهاب حياء المرأة.
رابعاً: كثرة خروج المرأة من بيتها لتمارس الرياضة في هذا النادي وعدم استقرارها في منزلها، وهل الشرع يستحث خروج المرأة من بيتها؟ والجواب جاء في القرآن فقال - سبحانه -: وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى.
وعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان) رواه الترمذي، قال القرطبي - رحمه الله -: " معنى هذه الآية الأمر بلزوم البيت وإن كان الخطاب لنساء النبي - صلى الله عليه وسلم - فقد دخل غيرهن فيه بالمعنى، هذا لو لم يرد دليل يخص جميع النساء كيف والشريعة طافحة بلزوم النساء بيوتهن والإنكفاف على الخروج منها إلا لضرورة ".
خامساً: إن إعتماد مادة (تربية رياضية) في مدارس البنات هو البذرة الأولى للمشروع الرياضي النسائي الكبير على غرار المجتمعات الغربية، فأي مصلحةٍ مرجوةٍ من إنشاء النوادي النسائية؟
المصلحة الأولى: إن إقامة هذه النوادي تقضي على وقت الفراغ لدى الفتيات.
الجواب: أولاً: إن كانت الفتاة تعمل أو تتعلم فأين وقت الفراغ الذي تملكه فالموظفة تجلس في عملها ثمان ساعات في مقر عملها أو قريباً من ذلك وكذا الطالبة فإذا عدن إلى المنزل فالموظفة تعود لرعاية بيتها وأسرتها وهو من أعظم الأعمال الشاقة على المرأة، وإن كانت طالبة فهي تقضي وقتها في مراجعة دروسها والإعداد لها.
والبدائل المناسبة:
- المشاركة في دور تحفيظ القرآن الكريم، تتعلم فيها كتاب الله - تعالى -، وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، وتتربى فيها على موائد القرآن فتخرج امرأة صالحة ترعى زوجها، وتربي أولادها، وتزداد إيماناً على إيمانها.
- فتح المجال لإنشاء الجمعيات الخيرية النسائية لإقامة البرامج النافعة والدورات المختلفة كدورات الحاسب الآلي والخياطة والطبخ ونحوها.
- المشاركة في المؤسسات الخيرية الأقسام النسائية إقامة البرامج المتنوعة للنساء.
- المشاركة في مكاتب الدعوة التعاونية الأقسام النسائية في التنسيق لإقامة الدروس والدورات والمحاضرات ونحوها من الأعمال الخيرية.
- حث أصحاب الأموال لإقامة أسواق نسائية خاصة لتزاول المرأة مهنة البيع والشراء وعرض منتجاتها على صاحبات المحلات التجارية في تلك الأسواق.
- إقامة مسابقات ثقافية متنوعة (بحوث، حفظ، أسئلة.. ) وترصد لها جوائز قيمة.
المصلحة الثانية: إزالة الترهل الذي جرى للكثير من بنات المسلمين والسمنة التي طغت عليهن.
الجواب: أولاً: لماذا لا يبحث عن أسباب ذلك الترهل ليتم علاج الموضوع بجدية.. أليس وجود الخادمات من أسباب الترهل؟
ثانياً: ولماذا لا يطالب الناس بالتخفيف من الطعام استجابة للأوامر الربانية والتوجيهات النبوية، فالله - تعالى -يقول: كلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين، ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (ما ملأ آدمي وعاء شراً من بطنه، فإذا كان لا محالة فاعلاً، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه).
فمهما برر المبررون بأن حصص الرياضة الدراسية ستقضي على مشاكل البدانة بين النساء، فإن الواقع المجرب من خلال ما عايشناه في مدارس البنين يدحض ذلك، ويؤكد عدم جدواه، وأنها بمثابة حصة ترفيه، أكثر من كونها بناء رياضياً للأبدان.
المصلحة الثالثة: إقامة هذه النوادي لتوفير المكان المناسب للتدريب، والبعد عن التعرض للمعاكسات ونحوها.
والجواب: أولاً: من خلال إطلاعنا على حال الأندية الموجودة في بلاد الحرمين وفي خارجها في عالمنا الإسلامي يتبين للمنصف أن الأندية تعتبر بؤرة فساد هي أيضاً؟ ألا يمكن أن تتعرض المرأة إلى تصويرها عبر كاميرات الفيديو ينظر إليها كل سافل من الناس؟
ألا تلبس المرأة في تلك الأندية ملابس فاضحة تبرز مفاتن المرأة وأماكن الجمال فيها مما يثير غيرها من النساء فيها؟ وإن ظاهرة الإعجاب في صفوف النساء لتشكل خطراً عظيماً لا تخفى على كل ذي لب.
فمن الأدلة على ذلك القاعدة الشرعية: تقول: (درء المفسدة الراجحة مقدم على جلب المصلحة المرجوحة) وهي من مقاصد الشريعة، وصورتها:
إذا رجحت المفسدة على المصلحة في الشيء الواحد يجب تقديم درء المفسدة، وتغليب حكمها على جلب المصلحة.
وهذه القاعدة متفق عليها بين أهل العلم دون خلاف والأصل فيها قول الله - تعالى -: يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما فالله - تعالى -ذكر في هذه الآية أن في الخمر منافع إلا إن الحكمة الإلهية والمصالح الشرعية تحرمها، لأنها تشتمل على مفاسد وآثام أضعاف تلكم المنافع اليسيرة.
ولو سلَّمنا بوجود مصالح في النوادي للفتيات إلا أننا بالنظر إلى ما يترتب عليها من مفاسد نجده أضعافاً مضاعفة بالنسبة لتلكم المصالح القليلة النسبية التي لا تكاد تذكر؛ لأن مفاسدها قد بلغت من الخطورة ما لا ينكره عاقل.
ومن الأدلة قاعدة (سد الذرائع) وقد أجمعت الأمة على سد الذرائع، ولا يخفى ما عليه واقع النوادي النسائية في المجتمعات المسلمة، ولذا يقال بالمنع سداً للذريعة المفضية للحرام.
فمن يضمن أن يتوقف الأمر على هذه النوادي فقط؟، ومن يضمن أن هذه النوادي خالية من المحاذير الشرعية؟ ومن يضمن ألا تصور بنات المسلمين وهن يلبسن ملابس الرياضة وتنشر صورهن في مجامع الفجار وأراذل الخلق؟
وقد جاءت النصوص الشرعية في بيان أن المرأة فتنة للرجل بل هي أضر الفتن، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (ما تركت فتنة أضر على الرجال بعدي من النساء) متفق عليه.
وسئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن النوادي الرياضية النسائية، فأجاب:
نصيحتي لإخواني ألا يمكنوا نساءهم من دخول نوادي السباحة والألعاب الرياضية؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - حث المرأة أن تبقى في بيتها فقال وهو يتحدث عن حضور النساء للمساجد وهي أماكن العبادة والعلم الشرعي: (لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن)، وذلك تحقيقاً لقوله - تعالى -: وقرن في بيوتكن.
ثم إن المرأة إذا اعتادت ذلك تعلقت به تعلقاً كبيراً لقوة عاطفتها وحينئذ تنشغل به عن مهماتها الدينية والدنيوية.. ويكون حديث نفسها ولسانها في المجالس، ثم إن المرأة إذا قامت بمثل ذلك كان سبباً في نزع الحياء من المرأة فلا تسأل عن سوء عاقبتها إلا أن يمن الله عليها باستقامة تعيد إليها حياءها الذي جبلت عليه.
وإني حين أختم جوابي هذا أكرر النصيحة لإخواني المؤمنين أن يمنعوا نساءهم من بنات أو أخوات أو زوجات أو غيرهن ممن لهم الولاية عليهن من دخول هذه النوادي، وأسأل الله - تعالى -أن يمن على الجميع بالتوفيق والحماية من مضلات الفتن إنه على كل شيء قدير.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
ومن الجدير بيانه في هذا المقام: أن النساء اليوم بحاجة إلى معرفة الدور الحقيقي لهن في الحياة، والحذر من تحميلهن ما لا يطقنه من مسؤوليات وأعباء لا تتواءم مع طبيعتهن ولا مع قدراتهن، كما هو مشاهد اليوم من تكليف المرأة بدور مزدوج بين مهامها في الأسرة ومهامها خارجها، مما أورثها إشكاليات نفسية وجسمية وعاطفية لا قِبَلَ لها بها.
ولأجل ذلك؛ فإن من المتعين أن تخص المناهج الدراسية في مدارس البنات وكلياتهن بموضوعات تتواءم مع مسؤولياتهن المستقبلية.
إن ممارسة المرأة لشيء من التمارين والحركات والتأديات التي يراد بها تنشيط الجسم والمحافظة على اللياقة البدنية أمر مرغَّبٌ فيه ومأمور به، للرجال والنساء على حدٍّ سواء، وقد دلت على جواز ذلك عمومات الكتاب والسنة.
ففي المسند وسنن أبي داود وابن ماجه عن هشام بن عروة عن أبيه وعن أبي سلمة عن عائشة - رضي الله عنها - أنها كانت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر، قالت: فسابقته، فسبقته على رجليَّ، فلما حملت اللحم سابقته؛ فسبقني، فقال: (هذه بتلك السبقة).
أما (المساواة) بين الجنسين بأن تشارك المرأة في جميع مجالات وأنواع الرياضة التي خاضها الرجال.. ومحاولة استواء المرأة مع الرجل في جميع نواحي الحياة لا يمكن أن تتحقق؛ لأن الفوارق بين النوعين كوناً وقدراً أولاً، وشرعاً منزلاً ثانياً، تمنع من ذلك منعاً باتّاً.
ولقوة الفوارق الكونية والقدرية والشرعية بين الذكر والأنثى؛ صحَّ عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه لعن المتشبه من النوعين بالآخر.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.82 كيلو بايت... تم توفير 2.06 كيلو بايت...بمعدل (3.13%)]