علم أصول الفقه (العزيمة والرخصة ) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         الفراغ العاطفـــــي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          زميلتي ملحدة! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          أيها الشباب: هذا طريق الرزق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          أثار ادمان الترامامدول على الجسم (اخر مشاركة : جهاد الحياة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          forexar (اخر مشاركة : chris1522 - عددالردود : 13 - عددالزوار : 1277 )           »          دعوة للتأمل... (اليهود في القرآن المكي) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          برنامج الأيام الخالية مع معالي الشيخ أ د سعد بن ناصر الشثري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 28 - عددالزوار : 48 )           »          بوادر الأمل... مفاتيح العمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          مفاتيح البصيرة عند النوازل والفتن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          تشغيل واتساب ويب على الكمبيوتر (اخر مشاركة : eshra7li - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2015, 09:59 PM
أخت الغرباء أخت الغرباء غير متصل
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
مكان الإقامة: الغربة حتى أصل للجنة إن شاء الله
الجنس :
المشاركات: 261
افتراضي علم أصول الفقه (العزيمة والرخصة )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من علم أصول الفقه (العزيمة والرخصة )


أولا : العزيمة
العزيمة لغة: هي القصد المؤكد
ومنه قوله تعالى (فنسي ولم نجد له عزما)

واصطلاحا : هي الحكم الثابت بدليل شرعي خال من معارض ( يعني الحكم الثابت من غير مخالفة دليل شرعي) .
وقيل: اسم لما هو أصل من الأحكام غير متعلق بالعوارض
والعزيمة عند جمهور العلماء تشمل أقسام الحكم التكليفى الخمسة وهى (الإيجاب.. والندب.. والإباحة.. والكراهة..والتحريم) .

فالعزيمة هي الأحكام الشرعية الأصلية التي شرعت ابتداءً لتكون قانونا عاما لجميع المكلفين في أحوالهم العادية.. ولم يعتبر في تشريعها الضرورة أو الأعذار التي تمر بالمكلف.
مثل وجوب الصلوات الخمس تامة في أوقاتها في الحضر.
ووجوب صوم رمضان في الحضر، وجواز البيع والإجارة، وتحريم الربا والزنا والغش ونحو ذلك.

نقدر نقول على العزيمة انها الحكم الأصلي ، يعني يجب إننا نصلي الصلوات الخمسة، ويجي غني اصلي الفرض قائما مع القدرة ، ويجب إني أتوضأ من الحدث قبل الصلاة


حكم العمل بالعزيمة:
العمل بالعزيمة واجب في جميع الأعمال والأحكام؛ لأنها الأصل، ولا يجوز تركها إلا إذا وُجِد معارض أقوى فيُعمل به، وهو ما يسمى بالرخصة.



لكن أحيانا قد يتحول الحكم من النهي إلى الإباحة أو ما هو مطلوب على وجه الحتم والإلزام إلى جائز الترك في أمر معلوم. وأحيانا يحصل للمكلف شيء يجعل التكليف شاق وغير قابل للاحتمال أولا يمكن أداؤه إلا بمشقة غير عادية
فيرخص الله تعالى للمكلف أن يترك الفعل الذي يطالب به الشارع.. كالمريض في رمضان يرخص له في الإفطار على أن يقضيه بعدة في أيام أخر.



ثانيا: الرخصة
تعريفها لغة: هي التيسير والتسهيل.

وفي الاصطلاح : هي الحكم الثابت على خلاف الدليل لعذر مع كونه حراما في حق غير المعذر.
وقيل: هي اسم لما أباحه الشارع عند الضرورة تخفيفا عن المكلفين ودفعا للحرج عنهم .

فالرخصة ليست الحكم الأصلي.. وإنما هي حكم جاء مانعا من استمرار الإلزام في الحكم الأصلي.. وهي في أكثر الأحوال تنقل الحكم من مرتبة اللزوم إلى مرتبة الإباحة.. وقد تنقله إلى مرتبة الوجوب.. وبذلك يسقط الحكم الأصلي تماما طالما وجد سبب أعمال الرخصة.
قال تعالى: " يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر "

يعني احنا عندنا حكم معروف إن مثلا صيام شهر رمضان فرض
فاللي مش هيصوم هباخد وزر اللي احنا بنقول عليه ( العزيمة )
لكن أحيانا انسان يكون معذور مثلا مسافر وبيتعب من الصيام في السفر أو مريض ومحتاج ياخد دواء
في الحالة دي الشرع هيبيح ليه الفطر رغم إنه في رمضان وده اللي بنسميه ( الرخصة )
يبقى حكم الفطر هنا تغير من (التحريم ) إلى ( الاباحة )
لازم قبل ما اصلي أتوضأ لكن لو الماء مش موجود أو الماء هيضرني يبقى اباح الشرع أو أعطاني رخصة إني اتيمم بدل الوضوء


أسباب الرخصة:
الرخصة في الشرع لها سبعة أسباب:
الأول: السفر:
ومن رُخَصه: قصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين، والجمع بين الصلاتين، وجواز صلاة النافلة راكباً ولو لغير القبلة، والفطر في رمضان، والمسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليها.

الثاني: المرض:
ومن رُخَصه: جواز التيمم عند التضرر باستعمال الماء، والجمع بين الصلاتين، وصلاة المريض حسب قدرته قائماً، فإن لم يستطع فقاعداً، فإن لم يستطع فعلى جنب، فإن لم يستطع أومأ برأسه.

الثالث: النسيان:
ومن رُخَصه: صحة صوم من أكل أو شرب ناسياً في النهار، وسقوط الإثم والفدية عمن فعل شيئاً من محظورات الإحرام ناسياً ونحو ذلك.

الرابع: الجهل:
ومن رُخَصه: جهل الكافر إذا أسلم ثم زنى، أو شرب الخمر جاهلاً بالحكم، فهذا يُدرأ عنه الحد؛ لجهله بالحكم.

الخامس: الإكراه:
ومن رُخَصه: العفو عمن تلفظ بكلمة الكفر مكرهاً مع اطمئنان القلب بالإيمان، وعدم وقوع الطلاق ممن أُكره عليه بغير حق.

السادس: المشقة والحرج وعموم البلوى:
ومن رخصها: جواز الصلاة مع وجود النجاسة اليسيرة المعفو عنها، وجواز مس المصحف للصغير والمحدث والحائض ونحو ذلك. وسلس البول .

السابع: النقص أو ضعف الخلق :
ومن رُخَصه: عدم تكليف النساء ببعض ما يجب على الرجال كالجمعة والجماعة، وتحمّل الدية، والقتال في سبيل الله ونحو ذلك. و مثل الصبي والمجنون واسقاط التكليف عنهما



أقسام الرخصة :
تنقسم الرخصة إلى خمسة أقسام هي:
1) رخصة واجبة: بحيث يأثم المكلف إذا لم يأخذ بها
مثل : التيمم للمريض، والأكل من الميتة للمضطر ، فإنه واجب دفعاً للهلكة عن نفسه ، لأن النفوس ملك لله تعالى ، وأمانة عند المكلفين يجب حفظها ، قال تعالى :{ ولا تقتلوا أنفسكم }سورة النساء : الآية 29 .

2) رخصة مندوبة: بمعنى أن يكون الأخذ بالرخصة في هذه الحالة أولى من الأخذ بالعزيمة.
مثل : قصر الصلاة الرباعية للمسافر ، لحديث يعلى بن أمية قال : قلت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه : قال تعالى:{ فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا }سورة النساء :الآية 101 ، وقد أمن الناس فقال : عجبت مما عجبت منه فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: {صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته } رواه مسلم .

3) رخصة مباحة: فيستوي عندها أخذ المكلف بالرخصة أو بالعزيمة
مثل: الجمع بين الصلاتين للمسافر في غير عرفة ومزدلفة فإنه سنة. وكذلك إباحة السلم ، والإجارة ، والعرايا هي (بيع الرطب على رءوس النخل بقدر كيله من التمر خرصاً فيما دون خمسة أو سق بشرط التقايض) فالشارع أجازها ورخص فيها سداً لحاجة الناس ودفعاً للحرج عنهم.

4) رخصة مكروهة:
مثل : السفر لأجل أن يترخص بالفطر والقصر فقط ، ليس له غرض إلا ذلك.

5) رخصة الأولى تركها: بمعنى أن يكون الأخذ بالعزيمة أولى من الأخذ بالرخصة.. ولكن لا إثم ولا لوم على المكلف في الأخذ بالرخصة
مثل جواز الإفطار في نهار رمضان على المسافر الذي لا يشق عليه السفر.. فيكون في مقدوره الإفطار أخذا بالرخصة أو الصيام أخذا بالعزيمة.
و جواز التلفظ بكلمة الكفر لمن اكره على النطق بها.. تهديدا بقتله أو بإتلاف أحد أعضائه أو نحو ذلك.. فيجوز للمكلف حينها النطق بكلمة الكفر مع اطمئنان قلبه بالإيمان.. ولكن يكون الأولى عدم النطق بها لما في ذلك من إظهار للدين و الاعتزاز به و إغاظة أهل الكفر.


أنواع الرخصة :
قسم الفقهاء الرخص الشرعية إلى سبعة :
1- رخصة إسقاط:
كإسقاط العبادات عند وجود أعذارها، كإسقاط الصلاة عن الحائض والخنفساء، وعدم وجوب الحج على المرأة إذا لم تجد محرما .

2-رخصة تنقيص:
إي انتقاص العبادة لوجود العذر كالقصر في السفر

3 -رخصة إبدال:
أي إبدال عبادة بعبادة كإبدال الوضوء والغسل بالتيمم عند عدم وجود الماء أو عدم القدرة على استعماله وكإبدال القيام في الصلاة بالقعود، وإبدال الركوع والسجود بالإيماء، وكإبدال الصيام بالإطعام .

4-رخصة تقديم:
كالجمع في عرفة بين الظهر والعصر، وتقديم زكاة الفطر قبل يوم أو يومين من الوقت المشروع.

5-رخصة تأخير:
كالجمع بمزدلفة بين المغرب والعشاء وتأخير صوم رمضان للمسافر والحائض والخنفساء
وتأخير الصلاة عن وقتها في حق منشغل بإنقاذ غريق أو لعناية بمريض يخشى عليه أو جريح تجرى له عملية

6-رخصة اضطرار:
كأكل الميتة والخنزير عند المسغبة وخشية الموت جوعا.

7 -رخصة تغيير:
كتغيير نظام الصلاة للخوف.

__________________
دعوتك يا إله الكون والآلام تتّقدُ
ببابك قد أنخت خطاي لستُ لغيره أفِدُ
شكوت وماشكى قلبي لغير الله ما يجدُ
إذا كثرت همومي قلت ربي واحد أحدُ

اللهم فرج همنا وفك كربنا ويسر أمرنا وأجعل لنا من كل ضيق مخرجا
وأحفظ لى كل أحبتى
أم سهى
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-03-2020, 01:14 PM
sophiawilliams sophiawilliams غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2020
مكان الإقامة: Los Angeles
الجنس :
المشاركات: 1
الدولة : United_States
افتراضي رد: علم أصول الفقه (العزيمة والرخصة )

Excellent information you have shared, thanks for taking the time to share with us such a great article. I really appreciate your work.
Norton.com/Setup
Office.com/Setup
Office.com/Setup
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.33 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.05 كيلو بايت... تم توفير 2.28 كيلو بايت...بمعدل (3.55%)]