لا نعي مفهوم " التضحية " فكيف نتحدث عن " الأضحية "؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         يسر مركز ايليت للتدريب ان يعلن عن دورة اجراء المقابلات البيعية (اخر مشاركة : ايليت للتدريب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          شاليهات للبيع في الساحل الشمالي (اخر مشاركة : noura ahmed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تسويق المنتجات الغذائية عبر الإنترنت (اخر مشاركة : جوود رابح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أحدث التقنيات فى تحديد توقيتات الشراء والبيع للأسهم (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أحدث التقنيات فى تحديد توقيتات الشراء والبيع للأسهم (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          استئصال أورام الثدي (اخر مشاركة : جمال البحيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          دورة اتخاذ القرارات وحل المشاكل الإدارية (مصدّق من ilm)لعام2020 (اخر مشاركة : العلا للتدريب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          فـوائـد الـقـنقـلـيـس الـعـجـيـب..من الحبوب الافريقية.. (اخر مشاركة : hardeep15 - عددالردود : 34 - عددالزوار : 85375 )           »          دورة تحقيق التميز في خدمة العملاء (اخر مشاركة : globaltc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          Table Corner Protectors - Kiddieosafe (اخر مشاركة : skeval692 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > ملتقى الحج والعمرة

ملتقى الحج والعمرة ملتقى يختص بمناسك واحكام الحج والعمرة , من آداب وأدعية وزيارة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-01-2020, 05:56 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 26,791
الدولة : Egypt
افتراضي لا نعي مفهوم " التضحية " فكيف نتحدث عن " الأضحية "؟

لا نعي مفهوم " التضحية " فكيف نتحدث عن " الأضحية "؟


زينب البلاد








﴿ قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾ [التوبة: 24].



لنسأل أنفُسَنا، هل اللهُ ورسوله والجهاد في سبيله أحبّ إلينا ممّا سوى ذلك؟ هل إن كان مثلا لغيرنا من المسلمين حاجةٌ لمالٍ هل نُعينهم؟ أم سنبخل؟



﴿ إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ * هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ ﴾[محمد: 37، 38]



ما زالت أُمنِيةٌ لعمّي سعيد السوري تتردّدُ في أذني حين قال لي يوم عيد الأضحى: لو أنّ المسلمين لم يذبحوا أضاحي العيد، وقدّموها لإخوانهم في سوريا الذين هم أحقّ بها لحُرِّرَت سوريا في يومها.



فقُلتُ في نفسي: تلك لِنقُل فريضةٌ من الله ونُسُكٌ، فلا عليها، ثمّ إن منها نصيبًا من الصّدقة والقربانِ لله، العيبُ أنّنا لَم نُضحِّ حتّى بكمالياتِ العيش وسفساف الأمور، لا نعي مفهومَ "التَّضحية" فكيف نتحدّثُ عن "الأُضحِية



نشتري اللباس تلو واللباس.. وننسى إخوانًا لنا عُراة..



نأكلُ ما لذّ وطاب.. وننسى إخوانًا لنا جوعى..



نجول ونُمتّعُ أعيننا.. سياحةً هنا وهناك.. وننسى إخوانًا لنا نسوا طعم الهناء..



لن أُحرّمَ طيّبات ما أحلّ الله، لكن أتساءل: كيف لنا أن نَنعَمَ وهُم في أحلكِ الظروف؟

ذلك ما يجُرّني لتساؤلٍ آخر: ما الذي أوصلنا -أمّةَ الإسلام- لهذه الظروف؟ فأذكر حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلّم - (كيف بكم إذا تداعت عليكم الأمم كتداعي الأكلة على قصعتها؟!)، قالوا: أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟! قال: (بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ينزع الله المهابة من قلوب أعدائكم منكم ويقذف في قلوبكم الوهن)، قالوا: (وما الوهن يا رسول الله؟!)، قال: (حب الدنيا وكراهية الموت).



أجل، ذاك هو الجواب، حُبّ الدنيا هو ما أرجأنا لهته الحال، نُفضّل متاع أنفسنا من لباسٍ ولذيذِ أكلٍ وسياحةٍ ومتاعِ دنيا على أن نُنفِق ذلك في سبيل الله، أين نحنُ من هؤلاء الذين ﴿ وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا * إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا * فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا * وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا ﴾ [الإنسان: 8 - 12]



ولنُسطّر على "يطعِمون الطعام على حُبّه" خمسةَ أسطُر.



أين نحن من قولِه تعالى ﴿ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ﴾ [آل عمران: 92]، أنسينا قوله ﴿ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [الحشر: 9] أم أنّا لا نودّ أن ننالَ البرّ، أو زهدنا في أن نكون من المُفلِحين؟!



ها قد فتَح الله لنا أبوابًا للإنفاقِ في سبيله، أترانا نبخل ونكون من المُثّاقِلين؟

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ * إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾[التوبة: 38، 39]



أرضينا بالحياة الدّنيا من الآخرة؟ أفلا نُضحّي بأشياء تهواها أنفُسُنا في سبيل الله، فمثلا إن همَمنا بشراءِ لبسٍ جديد (وخزائننا مليئةٌ بالملابس) أن نكُفَّ عن ذلك وننوي مبلَغَه نفقةً في سبيل الله لإخواننا العُراةِ، ونذكُرُ حديث رسول الله: "من تركَ شيئا للهِ عوّضهُ الله خيرًا منه".



ومَثلا أخرَ: ألّا نذهبَ في رحلةِ سياحةٍ وننوي مبلغها نفقةً في سبيلِ الله، ونذكر قوله تعالى ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ﴾ [الشورى: 20].



ومثلًا أخيرًا: أن إن أردنا الذهابَ لمطعم فاخِرٍ في نهايةِ الأسبوع كي نتلذّذ، أن نذكر إخوانًا لنا جوعى ننوي مبلَغهُ لهم ونذكر قول الله: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ ﴾ [فاطر: 29، 30]



ذاك معنى التضحيةِ الذي فقدناه فصارت الدنيا أحبَّ إلينا بفقدِه، فنزع الله من قلوبِ أعدائنا هيبتَنا وصرنا مِن أذلِّ الناس.



لنقرُن أنفسنا بهؤلاء الذين أتوا رسول الله يبتغون الجهاد فلم يكن له ما يكفي لحَملِهِم مع جيش المسلمين من جِياد، فامتدحهم الله في كتابه الخالد، أتدرون لماذا؟:

﴿ لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ ﴾ [التوبة: 91، 92]



نعم.. تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ، ونحن وجدنا ما نُنفِقُ وبخِلنا به في سبيلِ الله، بينما لم بنخل به في سبيل الدنيا، أنسينا الآية التي تلي السابقة مباشرة؟: ﴿ إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [التوبة: 93].



أوَصِرنا من الذين طبع الله على قُلوبِهم فهُم لا يعلمون؟ ها قد علِمنا فما نحنُ فاعِلون؟ علينا أن نُربّيَ أنفسنا على "التّضحية" وليس هذا زُهدًا والله، فالزّاهدون استغنوا عن ضروريّاتِ الحياة، هذا استغناءٌ فقط عن الكماليّات، وليس هذا امتنانًا على إخواننا الذين يُعانون الويلات، بل هو واجبٌ لهم علينا، فمن المفروض أننا "جسدٌ واحِد إذا اشتكى منه عُضوٌ تداعى له سائرُ الجسد بالسّهرِ والحُمّى".



وليستِ التضحيةُ بالمال وحسب، بل بالوقتِ نقضيه لإعانتهم بدل إضاعتِه هنا وهناك، بالجُهدِ نبذلُه لنُصرتِهم، بما نستطيعُهُ علّنا نُخفِّفُ عنهم، لنذكُر صلاحَ الدّين إذ ما ارتضى أن يضحكَ والقدسُ أسيرة، كيف نرتضي نحن أن نتنعّمَ بالكماليّات بينما القدس وسوريّا والعراق وبورما و.. و.. أسرى وجرحى و قتلى.. لم أحلم أن نكون كصلاح الدين، ولا كعبد الرحمن السميط الذي أنفق حياته وماله لإعانة المسلمين فبرهن لنا - وهو رجلٌ من هذا الزّمان - أن الأمر ليس نظريّا بل أكثرُ من عمليّ، لكن أحلُمُ كأقلّ شيء أن نستغنيَ عن الكماليّات تضحيةً بها في سبيل الله، وأن نبذُلَ مِن وقتنا وجُهدَنا لإعانةِ أهلنا هناك.




علينا أن نُراجِعَ أنفُسنا ونرى ما يُمكِننا فِعلُه، لنُساهِم بأفكارِنا وتبرّعاتِنا ونشرِنا للخبرِ وبكُلّ ما استطعنا..



جُزيتُم خيرًا على القراءةِ والإصغاء بقلوبكُم رغم طول المقال، عسانا نفهمُ قول أبي حامد الغزالي: "كلّكم هلكى إلّا العالِمون، والعالِمون هلكى إلّا العامٍلون، والعامٍلون هلكى إلّا المُخلٍصون".



جعلنا اللهُ جميعًا من العالِمين بحالِ الأمّة الواعين بهمومِها، العاملين لنُصرتِها، والمُخلِصين في كلّ ذلك لله كي ننالَ رِضوانَه، ورضوانٌ من الله أكبر... اللهمّ آمين.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.83 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.00 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.87%)]