الابتسامة، وسيلة المحبة والسلامة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         معاناتي مع القطران بألمانيا (اخر مشاركة : sergeant 11 - عددالردود : 3 - عددالزوار : 671 )           »          دورة إدارة موارد المياه الجوفية 2020 (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          علاج الادمان علي المخدرات (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          العوامل المحددة لهيكل التمويل بنظام آكفليكس (اخر مشاركة : تميم على - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          كورسات مجانية لتعلم اللغات (اخر مشاركة : ابتسامة جرح - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2924 - عددالزوار : 345024 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2321 - عددالزوار : 140952 )           »          لكم الجنة! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          شبهات حول عقوبة الردة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          السيرة النبوية (ابن هشام)-----متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 139 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2020, 04:31 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 41,782
الدولة : Egypt
افتراضي الابتسامة، وسيلة المحبة والسلامة

الابتسامة، وسيلة المحبة والسلامة


عبدالله لعريط





الابتسامة: حركة لطيفة وجميلة، معبِّرة عمّا في القلب من بهجة وسرور، تظْهر على الوجه فتزِيده نضْرةً وبهاء.

قال الله تعالى: ﴿ فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا ﴾ [النمل: 19].


يقول الأطباء:
الابتسامة يلزمها تحريك ست عضلات في الوجه، أما العُبُوس والتكشير، فيلزمه تحريك اثنتين وسبعين عضلة.


فالابتسامة حركة سهلة، لا تكلفك أدنى مشقةٍ، وسهَّلها الله - تعالى - لحكمة جليلة، وهي نشر السرور، وتقريب الأوصال، وطرد الضغائن والأحقاد.

ومن هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان أكثر تبسمًا من غيره.

قال عبدالله بن الحارث بن حزم - رضي الله عنه -: "ما رأيتُ أحدًا أكثر تبسُّمًا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -"؛ رواه الترمذيُّ.

الوصف: وصفت السيدة عائشةُ ملامح ضحك النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت - رضي الله عنها -: "ما رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ضاحكًا حتى أرى منه لهواته - وهي اللحمة الموجودة في أعلى الحنجرة - إنما كان يتبسّم"؛ متّفق عليه.

الوصية: عن أبي ذرٍّ - رضي الله تعالى عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((تبسُّمُك في وجه أخيك لك صدقةٌ))؛ رواه الترمذيُّ.

وعن أبي ذرٍّ الغفاري - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لا تحْقِرنّ من المعروف شيئًا، ولو أن تلْقى أخاك بوجه طلْق))؛ رواه مسلم.

وهي سنة الأنبياء، كما قال الإمام الزجّاج: "التبسُّم أكثرُ ضحكِ الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام".

وقفة ابتسامة:
روى الإمام أحمد أن صُهيب بن سِنان - رضي الله عنه - قدِم على النبي - صلى الله عليه وسلم - وبين يديه تمْر وخُبْز، فقال له: ((ادنُ، فكُلْ))، فأخذ يأكل من التمر، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إن بعينك رمدًا))، فقال: يا رسول الله ، إنما آكل من الناحية الأخرى، فتبسّم النبي - صلى الله عليه وسلم.

وقفة تدفعك للابتسامة:
جاء رجل من الصحابة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وطلب منه دابّة يسافر عليها قائلاً: "احملني"، فأراد النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يمازح الرجل، ويطيِّب خاطره، فقال له: ((إنا حاملوك على ولد ناقة))، استغرب الرجل كيف يعطيه النبي - صلى الله عليه وسلم - ولد الناقة ليركب عليه؛ فولد الناقة صغير، ولا يتحمّل مشقّة الحمل والسفر، وإنما يتحمّل هذه المشقة النُّوق الكبيرة فقط، فقال الرجل متعجبًا: وما أصنع بولد الناقة؟! وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يقصد أنه سيعطيه ناقة كبيرة، فداعبه النبي - صلى الله عليه وسلم - قائلاً: ((وهل تلد الإبلَ إلا النُّوقُ؟))؛ رواه أبو داود.

الفرق بين الضّحِك والابتسامة:
الابتسامة لا تكون إلا بسبب وهدف.
والضّحِك قد يكون بغير سبب ولا هدف من ورائه.

الابتسامة ردُّ فعل إيجابيٍّ.
الضحك قد يكون سلبيًّا.

الابتسامة تنْجُم عن سرورٍ أُدْخِل القلب.
الضحك قد يكون عن حزن وكمد.

الابتسامة تزِيد الوجه بهاءً.
الضحك قد يزِيد الوجه شينًا.

الابتسامة معبِّرة عن وفاء وصفاء.
قد يكون الضحك للاستهزاء والمكر والخديعة.

الابتسامة شفاء للأسقام.
كثرة الضحك تُفْسِد القلوب.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ولا تكثر الضحك؛ فإنَّ كثرة الضَّحِك تُمِيتُ القلب))؛ أخرجه أحمد.

من آثار الابتسامة:
تفريج هم:
عن زَيد بن أَرْقم - رضي الله عنه - قال: "وقع عليَّ من الهمِّ ما لم يقع على أحد، فبينما أنا أَسِيرُ مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفرٍ قد خَفَقتُ برأسي من الهمِّ، إذ أتاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فعَرَك أذني، وضحك في وجهي، فما كان يَسُرُّني أن لي بها الخلد في الدنيا"؛ رواه الترمذيُّ.


تليين قلوب الناس لقبول الحق:
قال عبدالله بن الحارث بن حزم - رضي الله عنه -: "ما رأيت أحدًا أكثر تبسُّمًا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -"؛ رواه الترمذي.

وقال جَرِير بن عبدالله البَجَلِي - رضي الله عنه -: "ما حَجَبني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منذ أسلمت، ولا رآني إلا ضَحِكَ"؛ متَّفق عليه .

وهذا دليل على ما في الابتسامة من تأثير بالِغ في قلوب الناس، ودفْعهم لا تباع الحق.

وهي وسيلة سهلة بين يديك لتليين قلوب من حولك.

تحقيق:
يقول الإمام ابن حَجَر تعليقًا على ذلك:
"والذي يظهر من مجموع الأحاديث أنه - صلى الله عليه وسلم - كان لا يَزِيد في معظم أحواله عن التبسُّم، وربما زاد على ذلك فضَحِكَ ؛ والمكروه في ذلك إنما هو الإكثار من الضحك أو الإفراط؛ لأنه يُذْهِب الوقار".

نعمة محروم منها:
البسمة نعمة منَّ الله بها على خاصة عباده من الأنبياء والرسل والصالحين، فقد يَفْقِد العبد هذه النعمة بسبب ذنوب ومعاصٍ، ومن جملتها: الحقد، والحسد، والضغينة، وغيرها من أمراض القلوب.

الدعاء لتصفية الأجواء:
قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحشر: 10].

وما دامت البسمة من الأنوار؛ فهي لا تَدْخل إلا مكانًا يليق بمقامها، ومحلُّها القلب؛ فهي تَلِجُ القلوب السليمة، التي تَأْلَف ولا تَأْنَف.

وبالتالي فعليك بكثرة الدعاء، والالتجاء إلى الله - تعالى - ليشرحَ صدرك، ويطهِّرَ قلبك من الغل والحسد.

لفاقد البسمة نقول:
عوِّد نفسك على الابتسامة، وجاهدْ نفسك عليها، وبالمجاهدة يَهْدِيك الله سبيلها، وتَنْعَم بعدَها بحلاوة ولذَّة الابتسامة.

قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [العنكبوت: 69].

فاللهم اهدنا سبل الخيرات والطيبات.

حكمة إنجليزية تقول:
smiling is your way to success” بمعنى: "ابتسامتك هي طريقك للنجاح".

حكمة إنجليزية أخرى تقول: "How can I hate a person who smiles at my face" بمعنى: "كيف يمكنني أن أكره إنسانًا يبتسم في وجهي؟"

فابتسم؛ ففي البسمة ثواب لك في العاجلة والآجلة.

وصلِّ اللهم على محمد، وعلى آله وصحبه.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.54 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.56 كيلو بايت... تم توفير 1.98 كيلو بايت...بمعدل (2.98%)]