في ظلال قوله تعالى: (ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2957 - عددالزوار : 356461 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2359 - عددالزوار : 148725 )           »          كلاج رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          حساء اليقطين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          سلطة المشروم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          طريقة عمل البيتزا بأطراف كرات اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          هريسة بالمكسّرات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          ما هي شروط الزوج الصالح؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          خطبة غير مبشرة بزواج ناجح! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          زوجة أخي لا تتحمل وجودي في المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-08-2020, 02:57 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,686
الدولة : Egypt
افتراضي في ظلال قوله تعالى: (ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن)

في ظلال قوله تعالى: (ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن)
حاتم بن محمد شلبي الفلازوني


لما قرأتُ منشورًا لإحدى الأخوات التي ابتُلِيَت في زوجها، ذلك العبد الصالح فيما نحسبه والله حسيبُه الذي مات في محبسِه، وابتُلِيَت في ولدها الذي أخذه حبيسًا "ليملأ مكان أبيه، وكانت تشتكي إلى الله فيه ظلمًا وقهرًا" من لدى حابسيه.
حاله كما قال القائل:
قالوا مُنعتَ فقلتُ ليس بضائري
مَنْعي وأي مهنَّد لا يُغمدُ
والشمس لولا أنَّها محجوبةٌ

عن ناظِرَيك لما أضاء الغرقدُ
والنار في أحجارها مَخبوءةٌ
لا تُصطلى إن لم تُثرها الأزندُ
وكان من جميل الأقدار أنِّي كنتُ أقرأ في سورة يوسف، فكأنَّما وافقَتْ قراءتي ما وقعَتْ عليه عيني من منشورٍ لهذه الأخت الصَّابرة المحتسِبَة فيما نظنُّها، وبينما أنا أقرأ عِشتُ في ظلال آيةٍ، وهي قوله تعالى: (وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ) [يوسف: 32] وهي جملة من حوار لقصَّة مَشهورة سطَّرها القرآن.
وقد فكَّرتُ في معاني هذه الآية وكلماتها، ووجدتُ أنَّها تشتمل على دلالات ومعانٍ، منها:
1 - الصِّراع الدَّائر بين الحقِّ والباطل سُنَّة كونيَّة، يَختار الله عزَّ وجل لها أحبابَه وخاصَّته، وإلاَّ فلتنظروا بين وجهَي الصِّراع، تجدونه بين: هوى امرأةٍ يَعلم الجميعُ - ومنهم زَوجُها - كَذِبَها وافتراءها المحض، وبين ديانة وعفاف نبيٍّ ورسولٍ عليه السلام.
2 - أنَّ السجن آلة قد يملكها أيُّ طاغية (وهذا دأبهم) للبطش بغريمه أو خصمِه، وقد ينجح في سجنه؛ لكن الآيات تبدِي بما لا يدع مجالاً للشكِّ أنَّه لن يستطيع تقييد قلب خصمِه حتى ولو نجح في تقييد جسدِه، ولن يستطيع أبدًا تعبيدَه لهواه، أو إلزامه الذِّلة والصَّغار.
وانظروا رحمكم الله تعالى إلى قولها وهي امرأة العزيز حين تقول: (لَيُسْجَنَنَّ) [يوسف: 32] ثمَّ انظروا إلى قولها: (وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ) [يوسف: 32]، ستجدون أنَّها تتكلَّم عن السجن بمنطق القوَّة - من وجهة نظرِها - التي تملِكها، ولذا أكَّدَت على ذلِك، وربَّما نجحَت لأنَّ يوسف عليه السلام سُجن فعلاً، لكن دقِّقوا النَّظرَ في كلامها عن إلزامه الصَّغار ستجدونه جاء كلامًا عاديًّا من غير التوكيدات التي جاءَت في حديثها عن السجن؛ وذلك لأنَّه لا يملك إلزام الغير الذِّلةَ والصغار إلاَّ اللهُ -عزَّ وجل-، والحرُّ يأباهُما حتى ولو كان حبيسًا.
3 - أنَّ العاقبة دائمًا وإن طال الوقتُ للمتَّقين العابدين السَّاجدين، وصاحبُ الحقِّ له صولة، وحالُه ما بين رِضًا بتقدير الله وصبرٍ على بلواه؛ لأنَّ قلبه مربوط بالسَّماء دائمًا: (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) [يوسف: 86]، ويعلم أنَّ الله اصطفاه على من سواه لخيرٍ يعلمه.
أَمَا في نبيِّ الله يوسفَ أسوةٌ
لِمِثلك محبوسًا على الظلم والإفكِ
أقام جميلَ الصَّبر في السجن برهةً
فآل به الصبرُ الجميل إلى المُلكِ
واللهِ حتَّى وإن لم يتملَّك المبتلى، فكفاه شرفًا أن يكون من أهل هذه الآية: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ) [البقرة: 214].
صبَّركم اللهُ على ما اصطفاكم به، وثبَّتكم وسدَّدكم وتقبَّل منكم.
قال الله: (وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ * وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [آل عمران: 146، 147].
وأختم بقوله تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ) [السجدة: 24]، وتدبَّروا قوله: (بِأَمْرِنَا).



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.39 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.40 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.42%)]