المزاح المشروع - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         حفظ اللسان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 49 - عددالزوار : 572 )           »          منهاج السنة النبوية ( لابن تيمية الحراني )**** متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 5 )           »          كتاب الأم للإمام الشافعي - الفقه الكامل ---متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 12 - عددالزوار : 324 )           »          رثاءُ المعلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          محمد بن القاسم الأنباري في كتابه الأضداد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 8 )           »          من وحي عبقرية خالد بن الوليد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الإغراق في المدح.. وفي الذمّ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          لغتنا كيف نتعلمها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          رثاءُ الأحياء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2020, 03:09 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,108
الدولة : Egypt
افتراضي المزاح المشروع

المزاح المشروع
ندا أبو أحمد



كان النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يداعِب مَن حولَه، ولكن لا يقول إلاَّ حقًّا، وقد مرَّ بنا في الحديثِ الذي أخرجه الترمذيُّ في "الشمائل" من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قالوا: يا رسولَ الله، إنَّك تداعِبنا، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((نعم، غير أنِّي لا أقولُ إلا حقًّا))؛ (صححه الألباني في مختصر الشمائل المحمدية: رقم 202) وفي روايةٍ عند الإمام أحمد: ((إنِّي وإِنْ داعبتُكم، فلا أقولُ إلاَّ حقًّا))؛ (صحيح الجامع: 2509)، (الصحيحة: 1726).
• يقول جابر -رضي الله عنه- كما عند البزَّار: "كان رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أتاه الوحيُ أو وعظَ، قلت: نذير قومٍ أتَاهم العذاب، فإذا ذهبَ عنه ذلك رأيتَه أطلقَ الناسِ وجهًا، وأكثرَهم ضحكًا[1]، وأحسنَهم بِشرًا".
• يقول الإمام الخطابي رحمه الله: "وسُئِل بعضُ السَّلَف عن مزح الرسول -صلى الله عليه وسلم-، فقال: كانَت له مهابة، فكان يبسط الناسَ بالدُّعابة". ا.هـ؛ (غريب الحديث: 2/ 163).
ومن صور مزاح النبي -صلى الله عليه وسلم-:
ما أخرجه أبو داود والترمذي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: أن رجلاً استحمَل[2] رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: ((إنِّي حامِلُك على وَلَدِ النَّاقة))، فقال: يا رسول، ما أصنَع بولد النَّاقة؟ فقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ((وهل تلد الإبلَ إلا النوقُ)).
• قال صاحب عون المعبود رحمه الله: "لمَّا كان المتعارَف عند العامَّة في بادي الرَّأي استعمال ولدِ النَّاقة فيما كان صغيرًا لا يصلُح للركوب، وإنما يقال للصَّالح: الإبلُ - تَوَحَّش الرجلُ على فهم المعنى...، فالإبل ولو كبارًا أولادُ النَّاقة، فيَصْدُق ولد النَّاقة بالكبير والصغير".اهـ؛ (عون المعبود: 13/ 343).
• ويقول علي القارِي -رحمه الله-: "أراد به المباسَطة له والملاطفة".
• ومن مزاح النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: ما ذكره صاحبُ "الإحياء" عن زيد بن أسلم قال: "إن امرأةً يُقال لها: أم أيمن، جاءَت إلى النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-، فقالت: إنَّ زَوجي يدعوك، قال: ((ومن هو؟ أَهو الذي بعينِه بياضٌ؟))، قالَت: والله ما بعينه بياض، فقال: ((بلى، إنَّ بعينه بَيَاضًا))، فقالت: لا والله، فقال: ((بلى، إنَّ بعينه بياضًا))، فقالت: لا والله، فقال: ((مَا مِن أحدٍ إلاَّ وبعينه بياض))؛ (رواه ابن أبي الدنيا).
فالنبي -صلى الله عليه وسلم- أراد البياض المحيط بالحَدَقة، وهي فهِمَت أنَّه البياضُ الذي على الحدقَة ويسبِّب ضعفَ البصر (الماء على العين).
• ومن مزاح النبيِّ -صلى الله عليه وسلم-: ما أخرجه الإمامُ أحمد وأبو يعلى وابن حبَّان من حديث أنس -رضي الله عنه-: أنَّ رجلاً مِن أهل البادية كان اسمه زَاهِرًا، كان يُهْدِي للنبي -صلى الله عليه وسلم- الهديةَ من البادية، فيجهِّزه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد أن يَخرج، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: ((إن زَاهِرًا بَادِيَتُنَا[3]، ونحن حاضروه[4]))، وكان النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يُحبُّهُ، وكان رجلاً دميمًا[5]، فأتاه النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- وهو يبيعُ متاعَه، فاحتضنَه مِن خلفِه وهو لا يُبْصِره، فقال الرجلُ: أَرْسِلْني، مَن هذا؟ فالتفتَ، فعرف النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-، فجعل لا يَألو[6] ما ألصَق ظهرَه بصدرِ النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- حين عرفَه، وجعل النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((مَن يشتري العبدَ؟))، فقال: يا رسولَ الله، إذًا واللهِ تجدني كاسدًا[7]، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: ((لكن عِند اللهِ لستَ بكاسدٍ))، أو قال: ((لكن عندَ الله أنتَ غالٍ))، وزَاهِرًا -رضي الله عنه- كان حرًّا، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((مَن يشتري العبدَ؟)) يقصد به أنه عبد لله، فهو يمازِحه ولكن لا يقول إلا حقًّا.
• ومن مزاح النبي -صلى الله عليه وسلم-: ما أخرجه الترمذيُّ في الشَّمائل المحمديَّة عن عائشة -رضي الله عنها-:
أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- أتَتْه عجوزٌ من الأنصار، فقالَت: يا رسولَ الله، ادعُ اللهَ أن يُدخِلني الجَنَّةَ، فقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: ((يا أمَّ فلانٍ، إنَّ الجَنَّةَ لا تدخلها عجوزٌ))، تقول عائشة -رضي الله عنها-: فذهب عنِّي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فصلَّى، ثمَّ رجع إلى عائشة، فقالت عائشة: لقد لقيت من كلمتك مشقَّةً وشدَّة، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((إنَّ ذلك كذلِك، إنَّ الله تعالى إذا أدخلهنَّ الجنة حولهنَّ أبكارًا))؛ (حسنه الألباني في مختصر الشمائل: برقم 205، وهو في الصحيحة: 2987).
• وفي رواية عند الترمذي أيضًا من حديث الحسن قال: "أَتَت عجوزٌ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-، فقالت: يا رسولَ الله، ادعُ الله أن يُدخلني الجَنَّة، فقال: ((يا أمَّ فلانٍ، إنَّ الجَنَّة لا تدخلها عجوز))، قالت: فولَّت تبكي، فقال: ((أخبِروها أنَّها لا تدخلها وهي عجوز؛ إن الله تعالى يقول: (إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً * فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا * عُرُبًا أَتْرَابًا ) [الواقعة: 35 - 37])).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
[1] وقوله: "وأكثرهم ضحكًا"؛ أي: تبسُّمًا، كما جاء في مسند الإمام أحمد: "أنَّه -صلى الله عليه وسلم- لا يضحك إلا تبسُّمًا"، وأخرج البخاري ومسلم عن عائشة -رضي الله عنه-ا قالت: "ما رأيتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قط مُستجمعًا ضاحكًا حتى أرى لهواته، إنَّما كان يبتسم"، وعند الإمام مسلم من حديث سماك بن حرب قال: "قلت لجابر بن سمرة -رضي الله عنه-: أكنتَ تجالس رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: نعم، كان طويلَ الصَّمْت، وكان أصحابُه يتناشدون الشِّعرَ عنده، ويذكرون أشياء مِن أَمْر الجاهلية ويضحكون، فيبتسِم معهم إذا ضحكوا".
[2] استحمل: والمراد به أن يعطيه حمولةً يركبها.
[3] بَادِيَتُنَا؛ أي: يستفيد منه ما يستفيد الرجل من باديته.
[4] حاضروه؛ أي: حاضروا المدينة له، وهذا من حُسن المعاملة.
[5] دميمًا: قبيح الصورة مع كونه مليح السيرة.
[6] لا يألو: لا يقصر.
[7] كاسدًا: رخيصًا، لا يَرْغب فيه أحد.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.24 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.25 كيلو بايت... تم توفير 1.98 كيلو بايت...بمعدل (3.24%)]