حكم الإصرار على فعل الصغائر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         حفظ اللسان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 49 - عددالزوار : 572 )           »          منهاج السنة النبوية ( لابن تيمية الحراني )**** متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 5 )           »          كتاب الأم للإمام الشافعي - الفقه الكامل ---متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 12 - عددالزوار : 324 )           »          رثاءُ المعلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          محمد بن القاسم الأنباري في كتابه الأضداد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 8 )           »          من وحي عبقرية خالد بن الوليد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الإغراق في المدح.. وفي الذمّ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          لغتنا كيف نتعلمها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          رثاءُ الأحياء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2020, 03:03 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 42,108
الدولة : Egypt
افتراضي حكم الإصرار على فعل الصغائر

حكم الإصرار على فعل الصغائر


د. محمود عبدالعزيز يوسف







أولاً: تعريف الإصرار
الإصرار لغة:
مداومة الشيء وملازمته والثبوت عليه[1] قال تعالى: ﴿وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُم يَعْلَمُونَ[2].


واصطلاحاً:
هو العزم بالقلب على الأمر وعلى ترك الإقلاع عنه وأكثر ما يستعمل الإصرار في الشر والإثم والذنوب[3].


ثانياً: تعريف الصغائر
الصغائر لغة:
من صغر الشيء فهو صغير وجمعه صغار، والصغيرة صفة وجمعها صغار أيضاً، ولا تجمع على صغائر إلا في الذنوب والآثام.[4]


واصطلاحاً: فقد اختلفت عبارات العلماء فيها:
فقال بعضهم: الصغيرة من الذنوب هي كل ذنب لم يختم بلعنة أو غضب أو نار.[5]
ومنهم من قال: الصغيرة ما دون الحدين حد الدنيا، وحد الآخرة.
ومنهم من قال: الصغيرة هي ما ليس فيها حد في الدنيا ولا وعيد في الآخرة.[6]


ومنهم من قال: ما نهى الله عنه في القرآن فهو كبيرة، وما نهى عنه الرسول صلى الله عليه وسلم فهو صغيرة.[7] ومنهم من قال: الصغيرة ما قلَّ فيه الإثم.[8]


ومنهم من قال: ما كان تحريمه في شريعة دون شريعة. [9]
قال ابن النجار: الصغائر هي كل قول أو فعل محرم لا حد فيه في الدنيا ولا وعيد في الآخرة. [10]


وقال الأحناف: ما كان شنيعاً بين المسلمين وفيه هتك حرمة الله تعالى والدين، فهو من جملة الكبائر، وكذلك الإعانة على المعاصي والفجور والحث عليها من جملة الكبائر يوجب سقوط العدالة، وإذا كان حدّ الكبائر هذه الأشياء كان ما عداها من جملة الصغائر. [11]


ثالثاً: ضابط الإصرار على الصغيرة
قال العزّ بن عبد السلام[12]: "إذا تكرّرت منه الصغيرة تكرراً يشعر بقلة مبالاته بدينه إشعار ارتكاب الكبيرة بذلك، وكذلك إذا اجتمعت صغائر مختلفة الأنواع بحيث يشعر مجموعها بما يشعر أصغر الكبائر".[13]


أمر ينبغي التفطّن له: وهو أن الكبيرة قد يقترن بها من الحياء، والخوف، والاستعظام لها ما يلحقها بالصغائر، وقد يقترن بالصغيرة من قلة الحياء وعدم المبالاة وترك الخوف والاستهانة بها ما يلحقها بالكبائر، بل يجعلها في أعلى رتبها وهذا أمر مرجعه إلى ما يقوم بالقلب، وهو قدر زائد على مجرد الفعل.[14]


رابعاً: علامات إذا اقترنت بالصغيرة صيَّرتها بمنـزلة الكبيرة
هناك علامات ودلائل إذا اقترنت بالصغيرة صيَّرتها إلى أن تكون بمنـزلة الكبيرة، وهي كالآتي:
أولاً: التهاون بستر الله تعالى؛ قال ابن عباس رضي الله عنهما: «يا صاحب الذنب لا تأمن سوء عاقبته، ولما يتبع الذنب أعظم من الذنب إذا عملته، قلة حيائك ممن على اليمين وعلى الشمال وأنت على الذنب أعظم من الذنب، وضحكك وأنت لا تدري ما الله صانع بك أعظم من الذنب، وفرحك بالذنب إذا ظفرت به أعظم من الذنب، وحزنك على الذنب إذا فاتك أعظم من الذنب، وخوفك من الريح إذا حركت ستر بابك وأنت على الذنب ولا يضطرب فؤادك من نظر الله إليك أعظم من الذنب ».[15]


ثانياً: المجاهرة بفعل الصغائر؛ بأن يبيت الرجل يعصي والله يستره فيحدث بالذنب فيهتك ستر الله عليه بأن يجيء في اليوم التالي ليحدث بما عصى وما عمل فالله ستره، وهو يهتك ستر الله عليه؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«كُلُّ أُمَّتِي مُعَافَاةٌ إِلاَّ الْمُجَاهِرِينَ وَإِنَّ مِنَ الإِجْهَارِ أَنْ يَعْمَلَ الْعَبْدُ بِاللَّيْلِ عَمَلاً ثُمَّ يُصْبِحُ قَدْ سَتَرَهُ رَبُّهُ فَيَقُولُ يَا فُلاَنُ قَدْ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ فَيَبِيتُ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ».[16]


ثالثاً: الإصرار والمداومة عليها.


رابعاً: استصغار المعصية واحتقارها.


خامساً: الفرح بفعل المعصية الصغيرة والافتخار بها.


سادساً: أن يكون فاعل المعصية الصغيرة عالماً يقتدى به؛ لأنه إذا ظهر أمام الناس بمعصيته كبر ذنبه.


خامساً: هل الإصرار على الصغيرة يحيلها إلى كبيرة؟
اختلف العلماء في حكم الصغيرة إذا أصرَّ المكلف على فعلها، فهل ذلك الإصرار يحيلها إلى أن تُدرَج في منـزلة الكبائر، أم أن الإصرار على فعل الصغيرة لا يخرجها عن كونها صغيرة، وذلك على قولين كالآتي:
القول الأول: أن الصغيرة إذا أصرَّ المرء على فعلها فإن ذلك يحيلها إلى أن تُدرَج في منـزلة الكبائر[17]، فلا صغيرة مع الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار.[18]


القول الثاني: أن الإصرار حكمه حكم ما أصر عليه، فالإصرار على الصغيرة صغيرة، والإصرار على الكبيرة كبيرة؛ وإلى هذا ذهب الشوكاني وأبي طالب القضاعي. [19]


واستدل أصحاب القول الأول بالآتي:
قال القرافي: "أن الصغيرة لا تقدح في العدالة ولا توجب فسوقاً، إلا أن يُصر عليها فتكون كبيرة، فإنه لا صغيرة مع إصرار، ولا كبيرة مع استغفار، كما قال السلف، ويعنون بالاستغفار التوبة بشروطها، لا طلب المغفرة مع بقاء العزم، فإن ذلك لا يزيل كبر الكبيرة البتة ".[20]


واستدل أصحاب القول الثاني بالآتي:
إن القول بأن الإصرار على الصغيرة حكمه حكم مرتكب الكبيرة ليس عليه دليل يصلح للتمسك به، وإنما هي مقالة لبعض الصوفية، وهي: "لا صغيرة مع إصرار " وقد روى بعض من لا يعرف علم الرواية هذا اللفظ، وجعله حديثاً، ولا يصح ذلك.[21]


ونوقش: إن الإصرار هو التصميم على الاستمرار في المعصية، أما إذا فعل المعصية ثم تاب منها توبة نصوحاً، ثم غلبته نفسه فعاد إليها، ثم تاب توبة نصوحاً وعاد إليها وهكذا، فلا يعد مصراً.


القول الراجح: هو القول الأول أن الصغيرة إذا أصرَّ المرء على فعلها، فإن ذلك يحيلها إلى أن تُدرَج في منـزلة الكبائر، وذلك لما ذكره العلماء من أثر الإصرار في تحول الصغيرة إلى كبيرة.


ووجه ذلك، أن الإمام الزركشي قد أورد في عداد الكبائر إدمان الصغيرة: وأما حقيقة التكرار المشترط في تحقق الإصرار فيعرف من تقسيم الزركشي الإصرار إلى قسمين:
أحدهما حكمي: وهو العزم على فعل الصغيرة بعد الفراغ منها، فهذا حكمه حكم من كررها فعلاً، بخلاف التائب منها، فلو ذهل عن ذلك ولم يعزم على شيء، فهذا هو الذي تكفره الأعمال الصالحة.[22]


والثاني: الإصرار بالفعل، وعبر عنه بعضهم بالمداومة أو الإدمان، وعن بعض الشافعية قال: لا أجعل المقيم على الصغيرة المعفو عنها مرتكباً للكبيرة إلا أن يكون مقيماً على المعصية المخالفة أمر الله دائماً.[23]



[1] راجع: لسان العرب4 / 450، مادة (صرر).

[2] سورة آل عمران الآية رقم (135).

[3] راجع: تفسير القرطبي 4 / 211.

[4] راجع: لسان العرب 4/ 458، مادة (صغر).

[5] راجع: حاشية ابن عابدين 2 / 140، إحياء علوم الدين 4 / 15.

[6] راجع: المحلى 9/ 393، مجموع الفتاوى لابن تيمية 11/ 650.

[7] راجع: الداء والدواء لابن القيم ص: 172.

[8] راجع: الزواجر عن اقتراف الكبائر:ص7.

[9] راجع: الداء والدواء لابن القيم (الجواب الكافي) ص172.

[10] راجع: شرح الكواكب 2/ 388؛ الموسوعة العقدية 6 / 190؛ التعريفات الاعتقادية لسعد بن محمد آل عبد اللطيف ص 220.

[11] راجع: المحيط البرهاني في الفقه النعماني 9/ 168، الفتاوى الهندية 3/ 450.

[12] العز بن عبد السلام: هو عبد العزيز بن عبد السلام عز الدين أبي القاسم بن الحسن السلمي، يلقب بسلطان العلماء فقيه شافعي مجتهد ولد بدمشق وتولى التدريس والخطابة بالجامع الأموي ثم انتقل إلى مصر فولي القضاء والخطابة، من تصانيفه قواعد الأحكام) وتوفي بالقاهرة (ولد سنة 577 - وتوفي660 هـ ).
راجع: طبقات الشافعية للسبكي 5/ 80، النجوم الزاهرة 7/ 208، الأعلام 4/ 145، مفتاح السعادة 2/ 212.

[13] راجع: قواعد الأحكام 1/ 22، 23.

[14] راجع: مدارج السالكين 1/ 328.

[15]راجع: حلية الأولياء لأبي نعيم الأصفهاني 1/ 324، الجواب الكافي لابن القيم:ص33، إحياء علوم الدين 4/ 19.

[16]أخرجه مسلم في كتاب الزهد والرقائق باب النهى عن هتك الإنسان ستر نفسه برقم (7676) 8/ 224.

[17] راجع: فيض القدير 5/ 463، بدائع الصنائع 6/ 270، روضة الطالبين 11/ 225، الاعتصام 2/ 65، إحياء علوم الدين 4/ 18.

[18] وقد روي عن ابن عباس مرفوعاً: « لا كبيرة مع الاستغفار، ولا صغيرة مع الإصرار » ولكنه لا يثبت. راجع: ضعيف الجامع برقم (6308).

[19] راجع: البحر المحيط للزركشي 3/ 336، وراجع: إرشاد الفحول للشوكاني: 99.

[20] راجع: الفروق أو أنوار البروق 1/ 220.

[21] راجع: البحر المحيط للزركشي 3/ 336، راجع: إرشاد الفحول للشوكاني ص: 99.

[22] راجع: البحر المحيط للزركشي 3/ 336، شرح الزركشي على مختصر الخرقي 3/ 400، المغني 12/ 75.

[23] راجع: البحر المحيط 3/ 336.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 74.84 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 72.86 كيلو بايت... تم توفير 1.98 كيلو بايت...بمعدل (2.65%)]