اسئلة واجوبة بخصوص سلسلة "اياكم وتمرينات الطاقة" - الصفحة 34 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

ashefaa.com

http://lukluk.net/

 
اخر عشرة مواضيع :         استعينوا بالصبر والصلاة (اخر مشاركة : اميره الروضينى - عددالردود : 2 - عددالزوار : 237 )           »          شركة نقل اثاث (اخر مشاركة : سحرالايام - عددالردود : 16 - عددالزوار : 17 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 875 - عددالزوار : 33155 )           »          عروض برد صيفك (اخر مشاركة : اسامة الازعر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          تحميل برنامج تعريف اى كمبيوتر 2017 (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          شركة عزل مائى حرارى 0509896565 (اخر مشاركة : عاشقة ابوها - عددالردود : 35 - عددالزوار : 820 )           »          محمل الصور من انستقرام Instagram Downloader للكمبيوتر والهاتف مجانا 2017 (اخر مشاركة : جنات خيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تحميل برنامج تعديل الصور الفوتوغرافية (اخر مشاركة : جنات خيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          تحميل برنامج انستقرام عربي Instagram 2017 لجميع الاجهزة رابط مباشر اخر اصدار (اخر مشاركة : جنات خيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          تحميل برنامج تصوير الشاشة فيديو Camtasia Studio 8 مجانا (اخر مشاركة : جنات خيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > الملتقى العام

الملتقى العام ملتقى عام يهتم بكافة المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #331  
قديم 19-07-2017, 11:03 PM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik غير متصل
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,647
الدولة : Morocco
افتراضي رد: اسئلة واجوبة بخصوص سلسلة "اياكم وتمرينات الطاقة"



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليكم موقعا آخر يتحدث عن المعاناة التي قاستها زوجة محمد سلام امزيان


http://www.nador24.com/%D8%A7%D9%84%...%8E_a7632.html


وكما قلت، اسم قائد الانتفاضة هو محمد سلام امزيان، لكن احيانا يضاف
اليه الحاج، والحسن الثاني ذكره باسم "الحاج سلام"، وذلك في كتابه
"ذاكرة ملك"، اليكم صورة الكتاب





لقائد انتفاضة الريف ابن يعيش في هولاندا اسمه محمد امزيان،
وهو صحفي باذاعة هولاندا العالمية، اليكم بعضا من صوره










واليكم صورته عندما التقى بوالده قبل سنوات في المنفى، والطفلين الولد والبنت
هم اولاد اخته، يعني احفاد قائد انتفاضة الريف






ومحمد امزيان رجل مثقف مثل والده، اليكم نموذجا من مقالاته

في الموقع الاول تم نقل مقالة له نشرت على جريدة المساء المغربية،
وموضوعها الغازات السامة التي اطلقها المستعمرعلى الريفيين بمباركة
السلطان الخائن يوسف بن الحسن، وكانت النتيجة اصابة عدد هائل منهم
بمرض السرطان عبر اجيال متلاحقة


http://www.nadorcity.com/%D9%85%D8%A...A9_a29090.html


والموقع الثاني كتبه محمد امزيان قبل سنوات بمناسبة مرور 17 سنة
على وفاة والده قائد انتفاضة الريف


http://www.anoual.net/?p=9888



رد مع اقتباس
  #332  
قديم 19-07-2017, 11:15 PM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik غير متصل
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,647
الدولة : Morocco
افتراضي رد: اسئلة واجوبة بخصوص سلسلة "اياكم وتمرينات الطاقة"


على العموم في حالة ان لم يفتح الموقع الثاني عند بعضكم، اقصد هذا

http://www.anoual.net/?p=9888


فانني سانقل هنا المقالة الواردة فيه، فمحمد امزيان






ابن قائد انتفاضة الريف، عندما التقى بوالده في المنفى كان عمره 24 سنة،
اليكم نص كلماته وهو يتحدث عن التقائه بوالده، وكيف ان والدته كانت حاملا به
عندما اعتقلت، وكيف انها انجبته وهي ما تزال في السجن الذي بقيت فيه قرابة عام



(قبل ثلاث سنوات كتبت هذه الكلمات بنسابة الذكرى 17 لرحيل الوالد المرحوم محمد سلام أمزيان، والذي شاءت الأقدار أن يقود إخوانه الريفيين في انتفاضة شعبية سلمية حضارية، إلا أنها قمعت بقسوة لا مثيل لها. 80% من القوات الملكية المسلحة آنذاك بكل ما كانت تمتلكه من أسلحة وحقد، استباحت الريف والريفيين، لا لشيء إلا لأنهم كانوا ينادون بأن يكونوا مواطنين فقط. أعيد نشر هذا النص كما كتبته قبل ثلاث سنوات، وكأنني كتبته اليوم، آملا ألا تكون الأحزان قدرا أبديا).


*****

التاسع من الشهر التاسع من كل عام .. لا أخفي عليكم أنني أتوقف عند هذا التاريخ كل لحظة في حياتي مستذكرا منطق الأقدار، إن كان للقدر من منطق، وذلك لسببين: الأول لأنني فقدت في هذا التاريخ والدي الذي لا أتذكر أنني ناديته بهذا الاسم طيلة حياتي. الثاني لأن الله عوضني فقدان الوالد بأن رزقني في نفس التاريخ بابنتي الصغرى نادين، وكأن القدر الذي حرمني من كلمة “بابا” طيلة حياتي أهدى لي من يناديني بها في كل لحظة من حياتي الباقية.
اليوم تمر الذكرى السابع عشرة لرحيل محمد الحاج سلام أمزيان، والدي، الذي قُدر له أن يقود انتفاضة الكرامة في خريف 1958 – 1959 في الريف. مياه كثيرة جرت تحت الجسر الذي يسمى المغرب، وما زالت أسباب الانتفاضة قائمة؛ المطالب تتشابه وآلة القمع تتشابه حتى في التفاصيل الدقيقة.
حينما آلت الانتفاضة إلى ما آلت إليه، حملتني أمي في بطنها ودخلنا كلنا معتقل هُيئ على عجل. إخوتي الصغار، أعمامي، عماتي، جدتي،،، الكل حشر في معتقل تابع للثكنة العسكرية في مدينة الحسيمة. في إحدى الليالي سمع الحراس دبيب حركة غير عادية تنبعث من ذلك المكان. تواصلت الحركة حتى الفجر، وفي الصباح سأل أحد الحراس جدتي:
- ما الخبر؟
- لا شيء! رزقنا الله بمولود ذكر. سأسميه محمد تيمنا باسم والده، ابني محمد الذي رحل، قالت جدتي وكأنها تحدث نفسها. كانت تستقرئ الغيب. فابنها الذي رحل لم يعد إلا وهو ميت بعد أربعة عقود، والذي ولد في ذلك الفجر المصادف لعيد الأضحى هو هذا الذي يقاسمكم هذه الذكريات الآن.
عادة ما أمازح أصدقائي المقربين بأن نصيبي من السجن حصلت عليه وأنا جنين ثم رضيع، ولن أسامح من يسجنني مرة أخرى!! لم أذكر في حياتي أنني فُهت بكلمة “بابا” ولا أحسست يوما بوقعها السحري إلى أن صرت بدوري أبا. عندئذ قدرت أن ما ضاع مني لن يساوي ذهب الأرض كلها. المؤلم في المشهد أن الخاسر فيه خاسران: الابن والأب، ولعل الأب هو الخاسر الأكبر لأنه فقد فجأة أربعة أبناء تركهم خلفه ليستقبل قدره المجهول. حينما أغيب أياما قلائل عن أبنائي الأربعة – ويا للصدفة – غيبة طوعية تتوجع دواخلي عندما تتراءى صورهم فجأة أمام عيني. فكم مرة توجع هو في منافيه وهو يتخيل صورنا؟ الخيال هو واقعنا المر. كنت أتخيله عائدا حاملا بسمات تعوضنا سنوات المعاناة، ولعله يراني في خياله أكبر معه حاملا كل شقاوات الأطفال.
حينما بلغت الرابعة فوق العشرين من عمري التقيت والدي لأول مرة. وحتى هذه اللحظة أتذكر تفاصيل اللقاء وما قبل اللقاء وكأنها وقائع تجري أمامي الآن في شريط لا يُبلى. تخيلته في كل الأشكال والهيئات والصور. كل آباء الأرض تخيلتهم فيه.
لماذا أتكلم عن نفسي في مناسبة تخص شخصا آخر؟ لا أدري صراحة. قد تكون الرغبة في الكلام بعد طول صمت. بعد طول انتظار للغائب الحاضر في دواخلي. قد تكون هي الحاجة للكلام – مع نفسي – عن والدي الذي لم يسمع مني يوما كلمة “أبي” ولم اسمع منه أبدا كلمة “ابني”.
حينما التقيت به في عمر لاحق كانت الطفولة فينا قد يبست.
اسمحوا لي، في هذه الذكرى التي لا أدري كيف أصنفها، أن أكتب هذه الكلمات المتأخر ة لـ “أبي”. أريد أن أقول له: كم أفتقدك! أسرتك الصغيرة تفتقدك. أسرتك الكبيرة تفتقدك؛ الريف يفتقدك. المغرب يفتقدك. حينما أغمض عيناي أسمعك تناديني: ولدي ما أخبارك؟ كما تركتني يا والدي .. يتيما وأنت حي. كلنا أيتام يا أبي!!





رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 7 ( الأعضاء 0 والزوار 7)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.17 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.78 كيلو بايت... تم توفير 2.38 كيلو بايت...بمعدل (3.66%)]