لكي تكون مصباحا لا شمعة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         أختار الملتزمة أم التي في طريقها للالتزام؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          علاج آفات اللسان* (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 34 - عددالزوار : 1289 )           »          الصحة والفراغ ثروات متاحة فهل من مشمِّر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          في سعة الأخلاق كنوز الأرزاق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إحلال العامية محل الفصحى.. مخاطر وآثار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          في الكنية والكنى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حاجة طلبة العلم إلى التفرغ العلمي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          مبادئ الدعوة في قصة اصحاب القرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بداية المجتهد ونهاية المقتصد للشيخ مصطفى العدوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 114 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-10-2019, 06:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,719
الدولة : Egypt
افتراضي لكي تكون مصباحا لا شمعة

لكي تكون مصباحا لا شمعة


أبوبكر القاضي


خلقنا الله في هذه الحياة الدنيا ﻹقامة العبوديَّة له -تعالى- بأنواعها؛ قلبًا وقالبًا، حبًا وشوقًا، خوفًا ورجاءً، ركوعًا وسجودًا، وأعظم درجات التعبُّد: أن تكون بين الله -تعالى- وبين خلقه دعوة وبلاغ وتعليم، وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر كما يقول ابن القيِّم -رحمه الله-: ذاك المقام هو مقام اﻷنبياء وعلامةٌ على اﻻصطفاء {اللَّهُ يَصْطَفِى مِنَ الْمَلائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ}؛ فمن يرث النبوَّة هذا مصطفى مجتبى من قِبَلِ الله.

وظائف النبوة

والنبوَّة لها وظائفُ أربع كما جاء في الكتاب العزيز: {كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ}، يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا، وَيُزَكِّيكُمْ، وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ. إذًا فالنبَّوة تلاوة وتعليم وتربية وتصفية وتهذيب، وهذا اﻷمر يتطلَّب من القائم به دائمًا تجديدًا ﻹيمانه ويقينه، وتعاهدًا ﻷوراده وعلومه وفهومه، وتقدُّمًا حقيقيًا في السير إلى الله -تبارك وتعالى.

يحترق ليضيء للآخرين

ومع الأسف الشَّديد فإنَّ كثيراً ممَّن تصدَّى لهذا الشأن أصبح شأنه كشأن الشمعة!، تحترق لتضيء للآخرين الطريق، أو كالشجرة الوارفة الظلال التي يستظل بها الناس من كلِّ حدبٍ وصوبٍ وقد دبَّ داخلها السوس؛ فتجتث من فوق اﻷرض مالها من قرار! لذلك من المهم أن تعلم أنَّ الله لم يكلفنا أن نكون شموعًا من أجل الآخرين، وليس ذاك هو حقيقة وراثة النبوَّة والقيام بشعيرة اﻷمر بالمعروف، بل أمرنا أن نكون كالمصابيح.

مصدر النور واﻹيمان

قال تعالى: {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا (مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ) فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}، قال أبيُّ بن كعبٍ وابن عبَّاس -رضي الله عنهما-: «مثل نوره في قلب المسلم كمثل تجويفٍ في الحائط -وهو يشير إلى التجويف الصدري- فيها مصباح، وهو مصدر النور واﻹيمان، المصباح في زجاجة، والزجاجة هي القلب يرى الحق بنقائه وهو صلب في اعتقاده ورقيق لكل ذي قربى ومسلم».


الفرق بين المصباح والشمعة

الفرق بين المصباح والشمعة أنَّ الشمعة تستهلك فتنفد فتُلقى، أمَّا المصباح فهو قابل للتجدُّد والنماء، ولو استهلك فتيله ووقوده فيجدِّد ويتزوَّد فيعود وهَّاجًا وضَّاءً منيرًا، وكثير منَّا قد استهلك باﻷعمال الدعويَّة عن تجديد وقوده، وتراه ملء السمع والبصر حركةً وشهرةً ولكن قد دبَّ السوس في قلبه وقاربت الشمعة على اﻻنتهاء، وﻻبدَّ هنا من توازن بين التقدَّم الكمي والكيفي على مستوى الفرد والجماعة والمجتمع واﻷمة.

فقدان هذا المعنى

وسبب فقدان هذا المعنى أنَّنا نشكو من تقدُّم المظهر على الجوهر، ومن تقدُّم العلم على العمل واﻷخلاق، والأعمال الظاهرة على طاعات السِّر، والأعمال الدَّعويَّة على التعبُّد الخاص بين العبد وربِّه؛ لذلك ﻻبدَّ من توازنٍ وتوسُّط، لابدَّ من عطاءٍ للقلب كي نستطيع أن نأخذ منه، «ﻻبدَّ من وقود..»، {الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ}، ذاك القلب الزجاجي وقوده من زيتٍ زيتوني مبارك، من شجرةٍ مباركة، وهي: شجرة الوحي الصافي الثجَّاج النازل من السماء، ﻻ شرقي وﻻ غربي، ﻻ إفراط وﻻ تفريط، وﻻ غلو وﻻ جفاء، ﻻ مع المغضوب عليهم وﻻ الضالين، ﻻ مع أهل الغي علم بلا عمل، وﻻ مع أهل الضلال عملٌ بلا علم، ﻻ مع أهل العلو وﻻ مع أهل الفساد، وإنَّما؛ توسُّط في اﻹرادات والتصوُّرات، واﻷعمال والسلوكيَّات.

لكي تكون مصباحًا لا شمعة

1- ﻻبدَّ أن تتزوَّد من الوحي بآيةٍ أو حديث لا لتنشرها على مواقع التواصل اﻻجتماعي، وﻻ لتقولها في محاضرة، بل لتجدِّد ذاك المصباح الذي ينير الزجاجة.
2- أثر ذلك المصباح أنَّك تجد ذاك النور في وردك وصلاتك وعباداتك ومعاملاتك، وبذلك تكون صالحًا في نفسك، ومُصلحًا لغيرك.
3- أوَّل ما يعينك على أن تكون مصباحًا أن تعتني بتزكية نفسك، وتطهير قلبك من أمراض الشهوة والشبهة.
4- في تعلُّم الكتاب والحكمة لا تكفيك الخطوط العريضة أو العناوين والشعارات الجوفاء، بل تحتاج إلى دراسةٍ مؤصَّلة أكاديميَّة لكلِّ فروع الشريعة من العلوم الخادمة والمخدومة.
5- لا تتوقَّف عن تنمية ذاتك في علمك وعبادتك وأورادك، ﻻ بدَّ أن تتاجر وتربح وتنفق من الربح، إيَّاك أن تنفق من رأس المال فتفشل تجارتك مع الله وتنحسر دعوتك وتخفت وتخبو في اﻷرض، وقبل ذلك تفقَّد قلبك ورضا ربك، ولا تغتر بشهرةٍ أو ثناءٍ أو ألقابٍ زائفة.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.60 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.44 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.45%)]