مسك الختام - السرَّاء والضرَّاء كلاهما بلاء - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         تعليم الفوركس في أرينسن (اخر مشاركة : arincin - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          نصائح للجمهور بشأن مرض فيروس كورونا (كوفيد-19)‏ (اخر مشاركة : dsxmghehrAD149 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2731 - عددالزوار : 288913 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2109 - عددالزوار : 108244 )           »          قواعد منهجية في تفسير القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 251 - عددالزوار : 15277 )           »          رد على البارود بارود mp4 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          من منكرات الأفراح والأعراس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          الرسوم المتحركة وأثرها في عقيدة الطفل المسلم وقيمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          كيف تكون الحياة الزوجية هنيئة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-02-2020, 12:54 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,964
الدولة : Egypt
افتراضي مسك الختام - السرَّاء والضرَّاء كلاهما بلاء

مسك الختام - السرَّاء والضرَّاء كلاهما بلاء

سالم الناشي




تختلف نظرة الناس إلى حقيقة معنى البلاء والعافية تفاوتاً عظيماً؛ فأكثرهم يرون في كثرة المال وصحة البدن وسعة الجاه عافية، وفي نقص المال والمرض وخمول الجاه بلاءً، مع أن القرآن قد نص على أن السرَّاء والضرَّاء كليهما بلاء وفتنة قال -تعالى-: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً} (الأنبياء:35) وقال -تعالى- {وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} (الأعراف:168).
وقد قال بعض الصحابة استيعاباً منهم للنظرة الصحيحة إلى قضية البلاء والعافية: «ابتلينا بالضراء فصبرنا، وابتلينا بالسراء فلم نصبر»؛ فقد يكون في الظاهر، أو في حس أكثر الناس أنواع من البلاء، والفتنة أعظم خطراً عليهم من نقص المال، أو الجاه، أو الصحة، أو الحرية، وقد يبتليهم الله بشيء من هذا النقص ليعافيهم من بلاءات أخرى يوشك أن تهلكهم؛ فيجعل الله لعباده المؤمنين في البلاء عافية وفي الألم لذة، وفي النقص كمالات ورحمات، وفي الكسر جبراً، وفي الذل عزاً {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (166) أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} (البقرة:155-157).
وقال -تعالى- {ولَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأحزاب قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً} (الأحزاب:22)؛ فقالوا وعدنا ولم يقولوا توعدنا، أو حتى أخبرنا؛ وذلك لأن البلاء فيه عطايا الزيادة من الإيمان والإسلام، ومن صلاح أحوال الباطن والظاهر، ومن اليقظة من الغفلة، وتجديد الحياة للقلب من أمراض الحياة الراتبة التي يغرق فيها أكثر قلوب الخلق إلا من رحمه الله، حتى يفتح للقلب نافذة يبصر بها ما كان أمامه و لا يبصره، من ملكوت السماوات والأرض، ومن قرب الآخرة وسرعة زوال الدنيا، ومن آثار عزة الله وقدرته وقهره لعباده حتى يتعافى القلب بأنواع من العافية، ويرحم بأنواع من الرحمات.
وإن من أخطر الأمراض القلبية التي قد يبتلى بها الإنسان أن ينظر إلى أن النعم مُستَحقة له بمجرد الوجود، وأنها غير قابلة للسلب مع نسيان الآخرة والحساب والغفلة عن الشكر؛ مما قد يصل بالمرء إلى الشك في البعث والجزاء، كما وقع من صاحب الجنتين فقال: {مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً (35) وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِّنْهَا مُنقَلَباً} (الكهف:35-36)، وأكثر الناس يرون نعم الله عليهم من حقوقهم الثابتة، التي لو لم يعطوها لكانوا مظلومين؛ فيقولون ذلك بلسان الحال أو المقال، وهذا من أعظم أسباب زوال الشكر، وعدم تقدير النعمة حق قدرها.
كما أنهم يرون جريان النعم كل يوم، بل كل ساعة مما يقتضي في ظنهم استمرارها إلى الأبد «مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً»؛ فيحصل العجب والكبر والظن، بأن الإنسان هو مصدر النعمة وصاحبها، وحتى لو كانت موهوبة له؛ فهو يستحقها وجوباً وإلزاماً {وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِّنَّا مِن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِندَهُ لَلْحُسْنَى} (فصلت:50)، وكما قال قارون: {إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي} (القصص:78)
وكل هذا من كفران النعم والضلال، الذي يعافى منه الإنسان بشيء يسير من النقص والحرمان؛ فيتذكر به أنه لا يملك ولا يستحق ولا يقدر، وأنه في كل لحظة مفتقر إلى ربه ومولاه، كما خلقه يرزقه وينعم عليه، ويهبه كرمًا منه وجوداً، ورحمة منه وفضلاَ، والله ذو الفضل العظيم.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.65 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.82 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.23%)]